استقبلت العاصمة بغداد، مساء اليوم الجمعة، وفد المنتخب العراقي المتوج بلقب خليجي 25، بالرقصات الفولكلورية والمسيرات الحاشدة من الجماهير الغفيرة التي رافقت حافلة أسود الرافدين من المطار إلى ساحة الاحتفالات الكبرى.

وعند هبوط طائرة المنتخب العراقي في مطار بغداد، استقبل الوفد بالرقصات الفلكلورية والأغاني القصائد وطنية، من خلال الفرقة المركزية التابعة لوزارة الثقافة.

تحية للأبطال

ومع انطلاق حافلة أسود الرافدين إلى موقع الاحتفال المركزي، احتشد الآلاف من المواطنين حولها لتحية الجهاز الفني، بقيادة الاسباني خيسوس  كاساس، واللاعبين، بعد انتزاع لقب بطولة خليجي 25، واستعادة هيبة الكرة العراقية، بعد سنوات طويلة من الغياب عن منصات التتويج.

واستغرق وصول حافلة المنتخب العراقي إلى ساحة الاحتفالات وسط العاصمة حوالي 4 ساعات، بسبب صعوبة سيرها وسط الجموع الغفيرة.

واستقبل الآلاف من الجماهير المنتخب الوطني بهتافات وطنية، فيما تناوب رئيس الاتحاد عدنان درجال، ونائبه يونس محمود، والمدرب كاساس، والقائد جلال حسن، على رفع الكأس الخليجية أمام أنظار الجماهير.

نزل الدولار

ورغم سيطرة فعاليات الفرح والاحتفال على الأجواء، لكنها لم تخلو من الهتافات والمطالبات بمعالجة أوضاع الناس، فقد ردد المشاركون في الاحتفال الشعار الذي رددته جماهير ملعب جذع النخلة في المباراة النهائية “نزل الدولار.. نزل الدولار”، في إشارة منها الى ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي.

وفشل القائمون على الاحتفال بتقديم ما يليق بنجوم المنتخب الوطني او الجمهور الغفير الذي حضر لتحية عناصر المنتخب.

وانتقد مشاركون في الحفل استقدام مطربين من النوادي الليلية لإحياء مناسبة عامة مثل الفوز بخليجي 25، الامر الذي عده عدد كبير من المواطنين عدم اهتمام وقلة ذوق للقائمين على الاحتفالية وهم يقدمون بعض الاغاني المبتذلة للجمهور الحاضر، خاصة وان العوائل البغدادية كانت حاضرة بشكل لافت في الاحتفال.

فشل تلميع الصورة

صفد حسين تُشير بامتعاض إلى أن حفل استقبال المنتخب في بغداد لم يرتق إلى المستوى المطلوب، متسائلة من المسؤول عن اقامة مثل هذا الحفل الخارج عن الذوق العام.

واضافت حسين لـ”طريق الشعب”، ان الحكومة تتحمل مسؤولية دعوة مطربين لا يمتلكون ثقافة عامة لإقامة حفل عام، خاصة وان المكتب الاعلامي في رئاسة الوزراء كان يشرف على الحفل!، متأسفة إلى ما وصل اليه الحال من ابتذال.

ورغم هذه المنغصات حيت الجماهير العراقية أبطالها، مستذكرين انجازات الكرة العراقية، ولم تنصاع الجماهير الحاضرة في أغلبها إلى محاولات تجيير الاحتفال إلى شخصيات بعينها، فقد ركزت في مجملها على تحية جهود رئيس اتحاد كرة القدم عدنان درجال ونائبه يونس محمود والكادر التدريبي الاسباني بقيادة المدرب كاساس واللاعبين.

وأحرز المنتخب العراقي لقبه الرابع بعد فوزه المثير على منتخب عمان في الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني 3-2 في المباراة النهائية على ملعب البصرة الدولي.