يكبر قطر كرة الثلج يوما بعد اخر، نتيجة لفشل سياسات الأحزاب المتنفذة المتشبثة في السلطة، في معالجة قضايا الناس؛ إذ شهدت اغلب المحافظات خلال اليومين الماضين احتجاجات مطلبية، رفعت شعارات تطالب بتوفير فرص العمل والخدمات. 

مطالبة بتحسين الخدمات 

ونظم العشرات من سكنة ناحية بصية الصحراوية التابعة لمحافظة المثنى، وقفة احتجاجية للمطالبة بتحسين الخدمات واحتجاجا على ارتفاع أسعار الاراضي التابعة للبلدية.

وطالب الاهالي بتحسين الخدمات البلدية والطرق وغيرها من الأمور التي تتعلق بالإدارة المحلية، مشيرين إلى ان أسعار الأراضي ارتفعت من 500 ألف دينار لكل 300 م إلى 7 ملايين دينار، الامر الذي يشكل عبئا إضافيا على سكان الناحية.

الى ذلك، تظاهر أهالي قرية “آل عزام” التابعة لناحية الدراجي في محافظة المثنى، مطالبين بتحسين الخدمات الاساسية في مناطقهم وتوفير فرص عمل لأبناء القرية، التي تقع قرب الرقعة النفطية العاشرة المشتركة مع ذي قار.

وذكر الاهالي ان مطالبهم تتركز على تحسين الخدمات الأساسية في قريتهم المهملة من قبل الجهات الحكومية، مبينين ان المنطقة تفتقر للحد الادنى من الخدمات منذ سنوات، وتحديدا في قطاع الطرق والماء والكهرباء. 

ميسان.. أين الماء؟ 

من جانبهم، نظم مزارعو ناحية الخير ونهر العز ضمن قضاء المجر الكبير جنوب محافظة ميسان تظاهرة أمام مديرية الموارد المائية في المحافظة، للمطالبة بإطلاق المياه لقراهم، التي سجلت نفوقا للحيوانات وهجرة للأهالي بسبب الجفاف.

وأشار المتظاهرون الى مطالبتهم بإطلاق المياه لنهر العز عبر نواظم الخمس والبتيرة لمعالجة شح المياه في الأنهر وبخلاف ذلك سيعتصمون أمام المديرية بعد خمسة أيام وهي مهلة أعطوها للمديرية لتحقيق مطالبهم.

وفي محافظة ذي قار، تظاهر العشرات من الأجراء العاملين في عدد من الدوائر الحكومية في محافظة ذي قار أمام مبنى المحافظة، للمطالبة بتحويلهم إلى عقود وزارية.

وقال أحد المتظاهرين، إنهم يعانون من قلة الأجور التي يتقاضونها في ظل الظروف الاقتصادية الحالية وأنه مضى على عملهم بصفة أجير عدة سنوات دون الالتفات إلى معاناتهم، داعيا الجهات الحكومية أن تنظر في مطالبهم والإسراع بإجراءات تحويلهم إلى عقود وزارية.

وتظاهر العشرات من أهالي منطقة البارجة في قضاء سيد دخيل التابع إلى محافظة ذي قار أمام مبنى القائمقامية للمطالبة بشمولهم ضمن مشاريع الخدمات لهذا العام.

ورفع المتظاهرون شعارات عبرت عن معاناتهم جراء نقص الخدمات التي يعانون منها والتي من أبرزها الطرق وشبكات الكهرباء والماء. 

البصرة بلا مياه صالحة للشرب 

وفي البصرة، أقدم العشرات من أصحاب الأجور اليومية في الشركات النفطية، على اغلاق مبنى شركة نفط البصرة موقع “الزقورة” للمطالبة بإعادتهم للعمل وتجديد عقودهم.  

وتظاهر المئات في محافظة البصرة، للمطالبة بإيجاد حل لمشكلة ملوحة المياه في عدد من مناطق المحافظة.

وأشار مراسل “طريق الشعب”، الى ان أهالي منطقة البراضعية نظموا تظاهرة احتجاجية أمام مشروع ماء البراضعية للمطالبة بحل أزمة ملوحة المياه.

وبيّن إنهم يطالبون الحكومة بتوفير الماء الصالح للاستخدام البشري وإيجاد حل للماء في البراضعية كونها قريبة من شط العرب الذي ارتفعت فيه نسبه الملوحة بنسبة عالية جدا.

الى ذلك، أقدم العشرات من المواطنين في بابل على اغلاق الطريق الى مبنى المحافظة، للتعبير عن رفضهم لقرار المحافظ بإيقاف توزيع قطع الأراضي على ذوي الشهداء والجرحى.

وقال مراسل “طريق الشعب”، ان “العشرات من المتظاهرين قاموا بقطع الطريق أمام مبنى محافظة بابل وإحراق الإطارات بعد قرار محافظ بابل وكالة علي وعد علاوي بإلغاء توزيع قطع الاراضي السكنية المخصصة لذوي الشهداء والجرحى من الحشد الشعبي والقوات الأمنية”.

وأضاف ان “المتظاهرين طالبوا بإقالة محافظ بابل وكالة علي وعد علاوي من قبل الحكومة الاتحادية واعادة الاراضي لهم والبالغ عددها 260 قطعة ارض سكنية”. 

بغداد.. و اعتداء على المتظاهرين

وفي العاصمة بغداد، تظاهر المئات من الموظفين العلوميين الجدد في وزارة الصحة، امام مبنى الوزارة في بغداد، للمطالبة بصرف مستحقاتهم المتأخرة.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، إن “المئات من موظفي وزارة الصحة من العلوميين تظاهروا أمام مبنى الوزارة وسط بغداد للمطالبة بصرف مستحقاتهم المتأخرة منذ تعيينهم قبل 7 أشهر”.

وتابع، أن “الموظفين هم ضمن الـ 6 الاف درجة وظيفية الذين صدر تعيينهم من قبل مجلس الخدمة الاتحادي نهاية عام 2021”، مبيناً أن “وزارة الصحة لم تستجب لمطالب هذه الفئة منذ أشهر”.

وأشار إلى تظاهرة أخرى نظمها المئات من منتسبي المزارات الدينية الشيعية أمام مقر الأمانة العامة للمزارات في الكرادة للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم وفق قانون المزارات لعام 2014.

وأقدمت القوات الأمنية على الاعتداء على عدد من الطلبة المتقدمين للدراسات العليا بعد تظاهرة لهم مبنى أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في بغداد، للمطالبة بتوسعة مقاعد الدراسات العليا.

كما اعتدت بالضرب بواسطة العصي الكهربائية على أصحاب العقود العاملين في شركة أدوية سامراء الذين يعتصمون أمام وزارة الصناعة في بغداد للمطالبة بحقوقهم المالية والوظيفي.

وشهدت محافظة كركوك، تظاهرة لأهالي حي الفيلق احتجاجا على انقطاع مياه الشرب.

وقال منتظر صالح أحد المتظاهرين ان العشرات من اهالي حي الفيلق شرقي كركوك خرجوا في تظاهرة سلمية، احتجاجا على انقطاع مياه الشرب لساعات متواصلة دون أية حلول.

وأضاف ان “التظاهرة سلمية وتأتي من اجل الضغط على الدوائر ذات العلاقة لإيجاد حلول عاجلة لازمة مياه الشرب”.

وشهدت محافظة ديالى تظاهرة للعشرات من منتسبي حشد الدفاع للمطالبة بصرف مستحقاتهم المتأخرة منذ 2015.