تتواصل الفعاليات الاحتجاجية المطلبية في عدد من مدن البلاد، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات وزيادة ساعات تجهيز الكهرباء والقضاء على الفساد. 

ديالى والمثنى

ففي قضاء المقدادية بمحافظة ديالى، اغلق العشرات من الاهالي طريق بعقوبة ـ خانقين، احتجاجا على تردي الواقع الخدمي.

وقال مراسل “طريق الشعب”، إن “العشرات من اهالي المقدادية نظموا تظاهرة سلمية واغلقوا طريق بعقوبة – خانقين قرب جسر الهارونية بالسواتر الترابية، احتجاجا على سوء الخدمات وخاصة ملف الكهرباء”.

فيما تظاهر العشرات من أهالي مناطق الشنابره شمال السماوة ـ مركز محافظة المثنى ـ احتجاجا على تذبذب تجهيز الكهرباء في مناطقهم منذ عدة أيام.

وذكر المتظاهر احمد نافع ان الاحتجاج امام محطة التوزيع يهدف لإيصال صوت المنطقة المطالب بتحسين واقع تجهيز الطاقة الكهربائية والطرق والماء، مشيرا الى ان المنطقة تعاني أيضا من انقطاع ماء الإسالة.

وهدد نافع بالتصعيد خلال الأيام المقبلة في حال عدم الاستجابة لمطالباتهم المشروعة بأسرع وقت. 

ذي قار والبصرة

وفي محافظة ذي قار، تظاهر العشرات من أهالي منطقة الدجة في قضاء الغراف أمام دائرة توزيع الكهرباء في قضاء الشطرة للمطالبة بإقالة مدير الدائرة ورئيس قسم كهرباء الغراف احتجاجا على تردي واقع التجهيز وقدم الشبكات والمحولات.

كما تظاهر العشرات من المواطنين امام مديرية صحة ذي قار للمطالبة بإقالة مدير صحة المحافظة، احتجاجا على “الفشل في توفير الرعاية الصحية للمواطنين”.

وأشار المحتجون الى معاناتهم منذ فترة طويلة من تقادم شبكات التوزيع وعدم شمولهم بمشاريع جديدة لتحسين واقع التيار الكهربائي في مناطقهم في ظل درجات الحرارة العالية، مؤكدين استمرار تظاهراتهم لحين الاستجابة لمطالبهم.

وفي مناطق حي الرسالة والوحدة الإسلامية في محافظة ميسان، نظم الاهالي تظاهرة حاشدة على طريق بصرة - عمارة احتجاجا على تردي الخدمات والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي.

وشكا المتظاهرون ازدياد ساعات انقطاع التيار الكهربائي، فضلا عن انقطاع ماء الإسالة وتراكم النفايات في بعض الأزقة، مشيرين الى انهم طالبوا مرارا المسؤولين، لكن التجاهل دفعهم الى الشارع لإيجاد حل لمعاناتهم.

واسط

وفي محافظة واسط، تظاهر العشرات من المواطنين امام مبنى المستشفى التركي، للمطالبة باستئناف العمل في المشروع المتوقف منذ عدة سنوات.

وقال مراسل “طريق الشعب”، علي جبار، ان المحتجين عبروا عن غضبهم من استمرار تلكؤ العمل في المشروع رغم حاجة المحافظة الماسة لخدماته، مشيرا الى ان المتظاهرين حملوا الحكومة المحلية ومدير صحة واسط والحكومة المركزية مسؤولية التلكؤ.

وطالب المحتجون في بيان بـ”الإسراع في وتيرة العمل وتقديم تقارير شهرية عن مراحل الإنجاز وتشغيل الايادي العاملة”، فما هددوا بـ”اغلاق دائرة الصحة والمطالبة باقالة مدير صحة واسط جبار جعاز الياسري في حال عدم الاستجابة لمطالبهم”، وفقا للبيان.