احتجاجات لا تنقطع

تواصلت الفعاليات الاحتجاجية في بغداد وعدد من المحافظات خلال الايام الماضية، للمطالبة بالإفراج عن المختطفين، وللتأكيد على تحديد موعد لإجراء الانتخابات المبكرة.

فيما جدّد المئات من المتظاهرين، احتجاجاتهم المطالبة بتوفير فرص العمل، وصرف الاجور، وتثبيت اصحاب العقود في مفوضية الانتخابات.

في المقابل، نظّم العشرات من الطلبة مسيرة احتجاجية للتأكيد على مطالب الانتفاضة، وحث المواطنين على تحديث سجلهم الانتخابي.

تظاهرات في الناصرية والكوت

وتظاهر المئات من المحتجين في ساحة الحبوبي، وسط مدينة الناصرية، تلبية لدعوة “جمعة سجاد العراقي”.

وقال الناشط المدني حسين علي لـ”طريق الشعب”، ان “التظاهرة تأتي للتأكيد على اطلاق سراح المغيبين والمعتقلين، وعلى رأسهم المختطفان سجاد العراقي وعلي جاسب”، مؤكدا “استمرار التظاهرات لحين تحقيق كافة المطالب المشروعة للانتفاضة”.

وفي الاثناء، اغلق محتجون من خريجي كليات الهندسة والإدارة والاقتصاد والمعاهد التقنية، مبنى شركة نفط ذي قار، للأسبوع الثاني على التوالي، مطالبين بتوفير فرص العمل.

وذكر المتظاهر عادل احمد، لـ”طريق الشعب”، ان “اغلاق مبنى الشركة هو تصعيد احتجاجي للمطالبة بتوفير فرص العمل وتضمينها في موازنة العام الحالي”، مشيرا الى “استمرارهم في الاحتجاج لحين تحقيق مطالبهم”.

من جانبهم، جدد العشرات من المواطنين في محافظة واسط مطالبتهم بالكشف عن المتورطين باستهداف المتظاهرين وتقديمهم للقضاء.

واشار المتظاهر عزيز نصار في حديث لـ”طريق الشعب”، الى ان “مطالب المتظاهرين هي الكشف عن المتورطين بقتل واستهداف المتظاهرين ورفض سياسة تكميم الافواه”، مشددا على “ضرورة تحديد موعد ثابت لإجراء الانتخابات دون مماطلة او تسويف”.

وفي تطور لاحق، قطع عدد من المواطنين في مدينة الكوت جسر الانوار وساحة المتنبي والجسر الحديدي بالإطارات المحترقة، احتجاجا على تردي واقع الخدمات وتذبذب الكهرباء.

مسيرة طلابية في بغداد

وفي العاصمة بغداد، نظم العشرات من الطلبة مسيرة احتجاجية انطلقت من امام وزارة التعليم العالي الى ساحة التحرير، للتأكيد على ضرورة تحديث سجل الناخبين، وعلى مطالب الانتفاضة.

وبيَن الطالب عبدالله محمد، ان “المسيرة تأتي للتذكير بالدور الكبير الذي لعبه الطلبة في الانتفاضة ولحث المواطنين على تحديث سجلهم الانتخابي وعدم ترك الفرصة امام القوى الفاسدة للتلاعب في الانتخابات وتزويرها”.

يُذكر ان العشرات من اصحاب العقود والاجور اليومية في وزارة الكهرباء، نظموا مسيرة احتجاجية انطلقت من منطقة العلاوي، متجهة صوب مبنى مجلس النواب، للمطالبة بتضمين حقوقهم في موازنة العام الحالي، وعدم التأخر في صرف رواتبهم”.

قطع للطرق في ميسان

من جهتهم، قطع العشرات من المحاضرين بالمجان في محافظة ميسان طريق “عمارة ـ بصرة”، مطالبين بتحويلهم الى عقود وزارية، أسوة بباقي المحافظات.

وقال المتظاهر علي كريم لـ”طريق الشعب”، ان “مطالبنا تتمحور حول ابرام عقود وزارية معنا اسوة بباقي المحافظات، ونستغرب عدم توقيع العقود لغاية الان”، مؤكدا “نصبهم خيام الاعتصام امام مبنى دار ضيافة المحافظ في خطوة تصعيدية لإجبار الحكومة المحلية، على التعاقد معنا”.

موظفو عقود المفوضية

الى ذلك، جدد عدد من اصحاب الاجور اليومية في مديرية تربية البصرة، تظاهراتهم امام مقر المديرية، مطالبين بصرف رواتبهم المتأخرة منذ اكثر من عام.

وذكر المتظاهر محمد زياد، ان “الكتب الرسمية الصادرة من الجهات المعنية تفيد بتخصيص مبلغ 7 مليارات للأجراء اليوميين، وعلى مديرية التربية صرفها دون تأجيل او مماطلة”، مهددا بـ”غلق مبنى مديرية التربية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم”.

يَشار الى ان موظفي العقود في المحافظة، يواصلون اضرابهم عن العمل، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

وفي سياق متصل، يواصل موظفو عقود المفوضية في محافظة الديوانية، اعتصامهم حتى تنفيذ قرار تثبيتهم على الملاك الدائم.

وقال المتظاهر باسم عادل لـ”طريق الشعب”، ان “موظفي العقود يواصلون احتجاجاتهم في عموم مكاتب المفوضية منذ 3 اسابيع، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم”، مطالبا “مجلس المفوضين بإرسال كتاب لمجلس الوزراء لإضافة فقرة تثبيت العقود في الموازنة العامة من خلال إرسال كتاب إلى مجلس النواب للتصويت على تثبيتهم”.