تتواصل الفعاليات الاحتجاجية الشعبية في عدد من المحافظات، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات وتحسين الظروف المعيشية للعاملين، وصرف مستحقات اصحاب العقود، فيما نظم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة السليمانية، اعتصاما لتحسين واقعهم المعيشي.

تظاهرات في كربلاء

وتظاهر العشرات من المواطنين في منطقة ابو روية التابعة لقضاء الهندية بحافظة كربلاء, أمام دائرة الموارد المائية وسط المدينة، احتجاجا على انقطاع المياه عن مناطقهم.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين طالبوا الحكومة المحلية بإيجاد حلول سريعة لحل مشكلة تبطين النهر وتحسين الوضع الخدمي في مناطق سكناهم”, داعين الى “اعادة

العمل بشط ابو روية الذي تم تبطينه بشكل خاطئ على حد تعبيرهم من قبل وزارة الموارد المائية بالتصميم، حيث بطن النهر على ارتفاع اكثر من المصب، ما سبب انقطاع الماء”.

احتجاج في البدعة

من جانبهم, نظم العشرات من العاملين في مشروع ماء البصرة (قناة البدعة) بجميع المواقع، بضمنها الناصرية، وقفة احتجاجية داخل موقع الأحواض ومحطة ضخ البصرة وموقع صيانة السداد، مطالبين بتخصيص قطع أراض، وصرف الرواتب المتأخرة لأصحاب العقود.

وشكا العمال تهميشهم برغم عملهم في مواقع نائية من اجل تقديم خدمة عامة, مهددين بتنظيم اعتصام مفتوح في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

واستغرب العمال من عدم تطبيق قرار مجلس الوزراء 337 عام 2018 الذي صدر خلال أزمة الملوحة في البصرة، الذي يخص الساعات الإضافية، فلم يجدوا له تطبيقا على أرض الواقع لصالح منتسبي مديرية الموارد المائية، بينما تم تطبيقه على منتسبي مديرية ماء البصرة.

وطالب منتسبو مشروع ماء البدعة بشمولهم في توزيع قطع الأراضي التي فرزت، ولم توزع حتى الان, منوهين الى ان الموظفين في المشروع يبلغ عددهم 150 على الملاك الدائم، وأكثر من 20 على نظام العقود.

غضب عمالي

وفي السياق, تظاهر العشرات من عمال بلدية الناصرية، أمام مبنى دائرتهم، احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم لأكثر من شهر.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “العمال احرقوا الاطارات امام مبنى المحافظة، مطالبين بالاسراع في صرف رواتبهم المتأخرة”, مشيرا الى انهم “اكدوا أن الظروف المعيشية الصعبة أجبرتهم على التظاهر للمطالبة بحقوقهم” داعين الجهات الحكومية الى النظر في معاناتهم. وكانت المحافظة شهدت تظاهرات مماثلة لخريجي الكليات والمعاهد المطالبين بتوفير فرص العمل في المؤسسات النفطية.

تظاهرات للخريجين

ويواصل حملة الشهادات العليا في العاصمة بغداد, اعتصامهم امام مبنى وزارة التعليم والبحث العلمي، للمطالبة بتوفير فرص العمل في الدوائر الحكومية على وفق اختصاصاتهم, والكف عن التعامل معهم بصورة غير لائقة.

وفي محافظة كركوك, نظم المهندسون الباحثون عن فرص عمل في شركة نفط الشمال, وقفة احتجاجية، بسبب رفع احد النواب عن المحافظة اسماء عدد من المواطنين للعمل في الشركة عبر التعاقد معهم, مشددين على ضرورة عدم التمييز بين الخريجين، والقضاء على المحسوبية والوساطة.

اعتصام لذوي الاحتياجات الخاصة

الى ذلك, نظم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة، اعتصاما امام أمام مبنى محافظة السليمانية، مطالبين بتحسين أوضاعهم المعيشية، ومنحهم مخصصات مالية لأيام الأعياد.

وقال سامان حسين، سكرتير اتحاد معاقي كردستان في تصريح صحفي, طالعته “طريق الشعب”، ان “الهدف من الاعتصام هو لأخذ قوت العيد ومنح مساعدات لذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يعانون بسبب الظروف الصعبة، وعدم تمكنهم من تلبية حاجاتهم اليومية، نتيجة لقلة الرواتب التي تتراوح بين 100 - 150 الفا كحد اعلى، وهي لا تكفي لتأمين مصروفات شهر كامل”.

وطالب حسين “المسؤولين في المحافظة بتقديم يد العون لنا في أيام العيد القادم، لان المئات يأتون للاتحاد، ولا نستطيع تقديم أية مساعدة لهم”.