تعرض خريجو كليات الهندسة المعتصمين امام وزارة النفط في شارع فلسطين وسط العاصمة بغداد, الى حملة اعتقالات من قبل القوات الأمنية، فيما تتواصل الاحتجاجات الشعبية في عدد من محافظات البلاد، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات، وصرف المستحقات المالية.

 

اعتقالات وتعهدات

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “القوات الامنية اعتقلت 15 معتصما من امام وزارة النفط بحجة عدم قانونية تنظيم الاعتصام”, مشيرا الى انه تم إطلاق سراح المهندسين بعد توقيعهم على تعهدات اجبارية بعدم العودة للاعتصام امام الوزارة.

 

مهندسو ميسان يتظاهرون

كذلك نظم عدد من خريجي الهندسة المتدربين في شركة نفط ميسان، تظاهرة امام مبنى الشركة، مطالبين بتنفيذ الوعود بتعيينهم على ملاك الشركة.

وبيّن مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين اكدوا وجود 300 درجة وظيفية بصفة عقد على ملاك الشركة”, مشددين على “ضرورة ان تكون للمتدربين الاولوية في التعيين”.

في الاثناء, نظم عدد من اصحاب الاجور اليومية العاملين بصفة حراس امنيين في مقرات الشركات النفطية العاملة في حقول الحلفاية بقضاء الكحلاء شرق ميسان, اعتصاما مفتوحا، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

 

في حي الاصلاح

وفي محافظة ذي قار, يواصل عشرات المحتجين في قضاء الاصلاح تصعيدهم الاحتجاجي المطالب بإقالة القائم مقام ومدراء الدوائر الخدمية.

وذكر مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين في القضاء واصلوا قطع الطرق الرئيسية والجسور وعدد من الشوارع الداخلية, بهدف الضغط على الحكومة المحلية للاستجابة لمطالبهم”, مشيرا الى “استمرار اغلاق جميع الدوائر الحكومية، احتجاجا على تردي واقع الخدمات في القضاء”.

 

الزبيدية تطالب بالخدمات

وفي قضاء الزبيدية التابع لمحافظة واسط، قال مراسل “طريق الشعب” شاكر القريشي ان “العشرات من الاهالي، في ساحة الساعة وسط المدينة، تظاهروا مطالبين الجهات الحكومية بتوفير الخدمات.

ويتهم المتظاهرون في أحاديثهم للمراسل، إدارة القضاء بـ”التقصير المتعمد في عدم متابعة ملف الخدمات”.

وأشار المتظاهر والناشط المدني داود الاسطة، الى معاناة الاهالي من النقص الحاد بالخدمات “بسبب الأداء الحكومي الفاشل في إدارة المشاريع المتوقفة منذ العام ٢٠١٤ وحتى الان”.

ويهدد الاسطة وزملاؤه بـ”إجراءات تصعيدية” اذا لم يتم انتشال الناس من وضعهم المزري، بحسب قوله.

أما المتظاهر حيدر مالك الشمري، فشكا “تفشي البطالة بين الشباب”، مطالبا بـ”اقالة القائم مقام، وبعض مدراء الدوائر الخدمية”.

 

مطالبات بتوفير فرص العمل

من جهتهم, جدد عدد من خريجي كليات الادارة والاقتصاد والمعهد المحاسبي, تظاهراتهم امام البوابة الرئيسية لمصفى السماوة، مطالبين بتوفير فرص العمل.

وطالب المتظاهر مرتضى علي, في حديث لـ”طريق الشعب”, “رئيس الحكومة بتنفيذ وعوده اثناء زيارته للمحافظة”, مبينا ان “الكاظمي وعدهم بتوفير فرص عمل لهم في اقرب فرصة ممكنة”.

واضاف علي “مرّ عام ونصف على تظاهراتنا. مستمرون لحين الاستجابة لمطالبنا”.

 

احتجاجات في النجف وكربلاء

وفي السياق, تظاهر عدد من اصحاب العقود والاجور في مصنع الألبسة في النجف، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم وصرف رواتبهم المتأخرة، مؤكدين ان 75 الف دينار هي اخر اجور تسلموها من المصنع.

وفي كربلاء, تظاهر العشرات من الكوادر التعليمية في ساحة التربية وسط المحافظة، مطالبين بشمولهم في توزيع قطع الأراضي.

وقال المعلم سلام كاظم في حديث صحفي, “نحن مجموعة من معلمي ومدرسي وموظفي تربية كربلاء، تعرضنا الى ظلم كبير، ولم يتم شمولنا في توزيع قطع الأراضي الأخيرة، وذلك لعدم احتساب مدة الفصل السياسي المقرر من مجلس الوزراء، اسوة بأقراننا في بقية المحافظات وبقية الوزارات”, مطالبا “الجهات المعنية ورئاسة مجلس الوزراء بأن ترجع الحق الى أصحابه”.

 

وقفة احتجاجية في الموصل

الى ذلك, نظم عدد من الكوادر التمريضية في مدينة الموصل، وقفة احتجاجية امام دائرة صحة نينوى للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “المشاركين في الوقفة رفعوا عدة مطالب ابرزها صرف المستحقات المالية الخاصة بالمدققين امنيا لعام 2017, ومستحقات الخطورة لسنة ٢٠١٥ – ٢٠١٦, ورفع التسكين عن رواتبهم”.

واكد أن مدير الصحة تسلم طلبات المحتجين، وقد وعد بتنفيذها.