منذ أكثر من ثلاثة عقود، لم يمر صيفا على العراقيين، دون ان تكون هناك معاناة قاسية من أزمة الكهرباء، التي أنفقت على مشاريعها مليارات الدولارات، بينما لا تزال كثير من المناطق لم تتلق أكثر من تسع ساعات تجهيز “متذبذب”، في أحسن أحوالها، الأمر الذي يضطرهم الى الاعتماد على المولدات الأهلية، التي لا ترحم جيوبهم.  

 

تذمر في البصرة

وفي محافظة البصرة, تظاهرة عدد من اهالي منطقة كتيبان التابعة الى قضاء شط العرب، مطالبين بتوفير الخدمات الاساسية، وعلى رأسها التيار الكهربائي.

يقول المواطن مصطفى عدنان, ان “مشكلة الكهرباء تتفاقم كلما حل فصل الصيف. الان نتلقى تجهيزا غير منتظم: لكل ساعتي انقطاع، يأتي التيار الوطني ساعة واحدة”.

عدنان(24 عاما) يأمل أن تحل مشكلته التي ولدت قبله بسنوات، مضيفا ان المواطنين يعانون الامرّين؛ فهم في مقابل تردي التجهيز الحكومي، يجدون صعوبة بالغة في دفع أجور اشتراكات المولدات الاهلية، التي يصل سعر الامبير الى 25 الف دينار.

ويهدد عدنان ورفاقه بتصعيد احتجاجي اذا ما بقي الحال على ما هو عليه الان “لن نبقى مكتوفي الايدي ازاء هذه المشكلة”.

 

حلول للمشكلة 

فيما طالب المواطن جودت كاظم، الحكومة بأن تضع حلا عاجلا لمشكلة الكهرباء التي يقاسيها البصريون، خاصة في فصل الصيف. وقال كاظم لـ”طريق الشعب”, ان “الاصوات بحت، وهي تطالب بحل هذا المشكلة, لكنها لم تجد آذانا صاغية”. وزعم كاظم أن هناك اتفاقا بين بعض أصحاب المولدات الأهليّة، وموظفين في دوائر الكهرباء، بهدف زيادة سعر الأمبير. وزاد ان “الفساد الحكومي عطل العديد من مشاريع الكهرباء بهدف خصخصة هذا القطاع لصالح شركات تعود إلى بعض المتنفذين في السلطة”.

 

تجهيز متذبذب في جامعة ميسان

من جانبهم, نظم عدد من أساتذة جامعة ميسان، وقفة احتجاجية امام مجمع الكليات, احتجاجا على انقطاع التيار الكهرباء.وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “انقطاع التيار الكهربائي عن مجمع كليات العلوم والهندسة والصيدلة والعلوم السياسية لمدة 5 ايام دفع الاساتذة للاحتجاج”, مشيرا الى ان “ساعات القطع المبرمج وصلت الى 15 ساعة في اليوم، مقابل 9 ساعات تجهيز متذبذب”.

 

مناشدة من الطلبة 

من جهتهم, شكا عدد من طلبة المعهد التقني الطبي/ المنصور في العاصمة بغداد, انقطاعا مستمرا للتيار الكهربائي عن المعهد في ساعات الدوام الرسمي.

وفي وقت متأخر من مساء امس، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، أحمد موسى، خروج الخط الناقل للطاقة الكهربائية من إيران لمحافظة ديالى عن الخدمة جراء استهدافه بعبوات ناسفة. 

وأضاف أن “الاستهداف أدى إلى خروج الخط الناقل عن الخدمة، وخسارة المحافظة لـ400 ميكا واط”.

وفي السياق، أكد مسؤول إعلام كهرباء نينوى محمد حميد، امس، انقطاع الطاقة الكهربائية في عموم المحافظة، منذ منتصف ليلة امس الاول.

وأضاف “ليس لدينا الآن سوى 100 ميكا نعطيها لخطوط الطوارئ، ومنها المستشفيات بالدرجة الأساس، بعدما كنا نجهَز بـ950 ميكا”

فيما حذر النائب نايف الشمري، من كارثة نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، منذ اربعة ايام عن مشروع ري الجزيرة. وقال الشمري في حديث صحفي تابعته “طريق الشعب”، ان المشروع انقطع عنه التيار الكهربائي، ما ادى الى تضرر الاف الفلاحين من مزارعي الخضراوات (الطماطة والبطاطا وباقي الخضروات)، مبينا ان “خسارة الفلاحين اصبحت كبيرة جدا وستهدد الموسم الزراعي لهذه المحاصيل”.

عرض مقالات: