تواصلت الاحتجاجات الشعبية في عدد من مناطق البلاد، خلال الايام الماضية, احتجاجا على انعدام فرص العمل, وتراجع ساعات تجهيز الكهرباء. فيما شهدت محافظة ذي قار وقفة احتجاجية لعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة، مطالبين بتعديل قانون ذوي الإعاقة وإنصافهم.

 

تظاهرات في البصرة

ونظم العشرات من ابناء عشيرة بني تميم في محافظة البصرة، وقفة احتجاجية في ملعب خماسي قضاء أبي الخصيب، لمطالبة الجهات الأمنية بإلقاء القبض على قتلة ثلاثة من أبنائها في حادثين منفصلين.

وقال المشارك في الوقفة علي جاسم لـ”طريق الشعب”, ان “حادث القتل الأول وقع قبل سنة وثلاثة أشهر، وبعد الحكم على أحد الجناة قبل عدة أيام، قُتل شقيقا الضحية الاولى في 2 حزيران الجاري”، مبينا أن “الجناة معروفون لدى الدولة, وعليها التدخل لغرض إلقاء القبض عليهم”.

وطالب ابناء العشيرة بالإسراع في تطبيق العدالة, مهددين باتخاذ موقف اخر في حال عدم الكشف عن الفاعلين.

الى ذلك, نظم أهالي خور الزبير وقفة احتجاجية، أمام قاطع كهرباء الخور، منددين بتردي خدمة التيار الكهربائي في مناطقهم، وازدياد ساعات القطع, فيما نظم عدد من المواطنين تظاهرة احتجاجية أمام مقر الشركة العامة لموانئ العراق، مطالبين بتوفير فرص العمل.

 

احتجاج في ذي قار

وشهدت محافظة ذي قار 3 تظاهرات أمام مبنى ديوان المحافظة، للمطالبة بتوفير فرص العمل، وتوزيع قطع اراض.

وذكر مراسل “طريق الشعب”, ان “العشرات من خريجي كليات التربية للعام 2020 من غير المحاضرين, نظموا تظاهرة للمطالبة بشمولهم بالتعاقد الوزاري”.

كما اشار الى “تظاهر العشرات من منتسبي السجن المركزي من سكنة الأقضية والنواحي، مطالبين بشمولهم بتوزيع قطع الأراضي”.

واضاف ان “العشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة نظموا وقفة احتجاجية أمام مبنى دائرة العمل في مدينة الناصرية، مطالبين بتعديل قانون ذوي الإعاقة وإنصاف المعاق المدني، وتخصيص له راتب، وكذلك شمول المحالين على التقاعد لأسباب صحية، براتب حسب نسبة العجز ومدة الخدمة”, مؤكدين ان “حقوق الكثيرين من المستحقين لرواتب المعين المتفرغ، قد ضاعت بعد خفض التخصيصات المالية لهيئة ذوي الإعاقة، في حين أن الهيئة قد وزعت المبالغ المتوفرة لديها على غير المستحقين وتركت المستحقين”.

 

تظاهرات للفلاحين

من جانبهم, تظاهر عدد كبير من مزارعي محافظة المثنى, أمام سايلو السماوة، مطالبين بالإسراع في صرف مستحقاتهم المالية، عن تسويق محصول الحنطة.

وطالب المزارعون وزارة التجارة بصرف مستحقاتهم، من اجل عدم تأثر استعداداتهم للموسم الزراعي المقبل, مهددين بإغلاق السايلو في حال عدم صرف تلك المستحقات، خلال الأسبوع الحالي.

في الاثناء, تظاهر عدد من أهالي مناطق “آل عبس”, قرب مباني الحكومة المحلية في محافظة المثنى، احتجاجا على تردي واقع الكهرباء في مناطقهم, مهددين بالتصعيد خلال الأيام المقبلة، في حال عدم الاستجابة لمطالباتهم.

 

احتجاجات الوقود تتصاعد

وأقدم العشرات من سائقي التكسي في محافظة كركوك، على الإضراب احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود. وقال مراسل “طريق الشعب”, إن “العشرات من سائقي مركبات التكسي أوقفوا سياراتهم في شارع الكورنيش وسط كركوك، وأعلنوا اضرابهم بسبب ارتفاع سعر البنزين في المحطات الاهلية وارتفاع اسعار بطاقات البنزين”, مشيرا الى ان “السائقين طالبوا الحكومة المحلية في كركوك، بإيجاد حلول سريعة لمشكلة ارتفاع أسعار الوقود”.

 

 

تظاهر عدد كبير من انصار الحزب الشيوعي الكردستاني، وسط اربيل، احتجاجا على الاعتداءات التركية المتكررة على الاراضي العراقية.

واستنكر المتظاهرون تهجير العوائل من قراهم تحت القصف التركي، كما دانوا تجاوزات قوات pkk على مفارز البيشمركة العراقية.

كذلك احتجت مجموعة من النساء في السليمانية، ضد التوغل التركي داخل اقليم كردستان، فيما وضعت المحتجات أوشحة بيضاء على رؤوسهن أثناء الوقفة الاحتجاجية.