العدد 55 السنة 80 الخميس 23 تشرين الأول 2014

 

تصفح بي دي اف

 
 

 

ص 1
 
الاستحقاق الانتخابي كان حاضراً
نواب: الاسبوع المقبل ستتم تسمية رؤساء اللجان الدائمية في البرلمان
 
بغداد - ناطق محمد
افاد نواب من كتل مختلفة، أن الاسبوع المقبل سيشهد تسمية رؤساء اللجان الدائمية في مجلس النواب. وفي الوقت الذي بينوا فيه أن اللجان الآن تدار من قبل رؤساء السن في كل لجنة، اكدوا انها تمارس عملها بشكل طبيعي لحين الانتهاء من تسمية الرؤساء.
فيما نفوا أن تكون هناك خلافات بين الكتل السياسية حول تقاسم اللجان، لافتين إلى أن الاستحقاق الانتخابي كان حاضرا في آلية تقسيم اللجان على الكتل داخل مجلس النواب.
وفي حديث مع "طريق الشعب"، امس الأربعاء، قال محمد الصيهود عضو التحالف الوطني ان "اللجان تمثل العمل الرئيسي للبرلمان التي من خلالها يتم تفعيل عمل مجلس النواب لاداء مهمتي التشريع والرقابة"، مشيرا الى ان " اللجان تم تشكيلها وبدأت تعمل وتجتمع برئيس السن في اللجنة، وتفعيلها امر مهم جدا".
وأضاف الصيهود ان "هناك بعض المشاكل بين الكتل السياسية بشأن ترأس بعض اللجان كاللجنة القانونية والامن والدفاع والنزاهة، والأسبوع القادم هناك جلسات في البرلمان لحسم رئاسات اللجان الدائمة"، مرجحا ان "حسم اللجان الدائمة في الايام القليلة المقبلة بعد ان قطع بها البرلمان شوطا كبيرا".
واوضح ان "التحالف الوطني سيترأس 14 لجنة برلمانية حسب الاستحقاق الانتخابي، 9 منها لدولة القانون والباقي للكتل الاخرى المنضوية في التحالف ".
بدوره، قال بنكين بزوري عضو التحالف الكردستاني ان "الكثير من اللجان حسمت أمر رئاستها، والبعض الآخر تسير عن طريق رئيس السن"، لافتا الى ان "هناك توافقات بين الكتل السياسية بشأن رئاسات اللجان الدائمة، ولا توجد خلافات بين الكتل، واقتربت الكتل من الانتهاء من موضوع اعلان رئاسات اللجان الدائمية".
واضاف بزوري في حديث مع "طريق الشعب" امس، ان "هناك اهمية كبيرة للانتهاء من تسمية رئاسات اللجان الدائمة حتى تستطيع المباشرة بعملها، لان البرلمان من دون لجان لا يستطيع ان يواصل أعماله "، مشيرا الى ان "الاسبوع القادم ربما يكون موعدا للانتهاء من حسم رئاسات اللجان والشروع بالعمل فيها".
الى ذلك، قال احمد السلمان عضو اتحاد القوى الوطنية، ان "حسم رئاسات اللجان الدائمة أمر مهم جدا حتى تأخذ كل لجنة دورها الحقيقي في المراقبة والتشريع، وحتى يأخذ البرلمان دوره"، مشيرا الى ان "الكتل السياسية متفقة على تسمية رئاسات اللجان ولا توجد خلافات حول هذا الموضوع، ولكن هناك خلافات بسيطة داخل الكتلة الواحدة بشأن الشخص الذي سيتولى رئاسة  اللجنة التي تكون لهم، وهذا الامر لا يوجد في ائتلاف اتحاد القوى الوطنية".
وأضاف السلمان في حديث مع "طريق الشعب" امس، ان "اتحاد القوى الوطنية سيترأس ست لجان برلمانية دائمة، حسب الاتفاقات السياسية، وستعرض الأسماء للانتهاء منها في الأسبوع المقبل"، نافيا "وجود مشاكل بين الكتل السياسية بخصوص رئاسات بعض اللجان كالقانونية والامن والدفاع".
 
 
الداخلية: استرتيجية أمنية جديدة مع وصول أجهزة متطورة لكشف المتفجرات
 
 
بغداد - سلام علي
افادت وزارة الداخلية، بأن استراتيجية أمنية جديدة ستطبق مع وصول أجهزة منتظرة لكشف المتفجرات، مرجحة البدء بهذه الاستراتيجية مطلع العام المقبل. وفي الوقت الذي بين عضو في مجلس النواب، أن هذه السيطرات اصبحت تقيد حركة العراقيين وتسبب الكثير من المشاكل والمآسي، رأى خبير أمني عدم جدوى استبدال نقاط التفتيش الثابتة بأخرى متحركة مالم تزود بأجهزة متطورة لكشف المتفجرات، مشددا على ضرورة أجراء تغييرات على الخطط الأمنية لإرباك العدو.
  
************
 
حميد مجيد موسى يزور مام جلال في السليمانية

بغداد - طريق الشعب
زار الرفيق حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية والوفد المرافق له، مام جلال الطالباني يوم امس، في مقر اقامته بالسليمانية.
وفي اللقاء تحدث الرفيق موسى متمنياً للمام الصحة والعافية، مباركاً العودة الميمونة لفخامته والتي جاءت في وقت نحن بحاجة فيه الى دوره الفاعل في ظل الظروف المعقدة والصعبة التي يمر بها البلد، فقد كان للمام الدور المشهود في تقريب وجهات النظر، وتوحيد الرؤى بين القوى السياسية العراقية انطلاقاً من خبرته وتجربته.
وفي اللقاء تم الحديث عن العلاقات التاريخية بين الحزبين والتي رسختها سنوات الكفاح ضد الدكتاتورية، وكل اشكال الارهاب، ومن اجل اشاعة مفاهيم الديمقراطية واحترام حقوق الانسان، ونيل الحقوق المشروعة للشعب الكردي والقوميات المتآخية الاخرى، ومواصلة الجهد المشترك اليوم في سبيل سعادة الناس وحرياتهم وتحقيق العدالة الاجتماعية وبناء العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد.
شارك في اللقاء السيد عادل مراد رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني.
وضم وفد الحزب الشيوعي العراقي اضافة الى الرفيق حميد مجيد موسى، الرفاق حيدر الشيخ علي وجاسم الحلفي.
 
*******
 
الجيش العراقي يخوض معارك ضارية في عامرية الفلوجة

بغداد - طريق الشعب
تخوض القوات الأمنية معارك واشتباكات مع عناصر تنظيم داعش الارهابي في مناطق متفرقة من البلاد، حيث يسيطر الارهابيون على مناطق واسعة شمال وغرب البلاد.
وازدادت ضراوة القتال في الايام القليلة الماضية، في وقت تحقق قوات الجيش العراقي تقدما في مناطق ديالى، فيما تخوض قوات الجيش معارك ضارية في منطقة عامرية الفلوجة.
واكد قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، أمس الاربعاء، أن القوات الامنية اصبحت على مرمى حجر من اهم سدود المحافظة الاروائية شمال شرق بعقوبة، مبينا ان تحريرها من قبضة "داعش" بات قاب قوسين او ادنى . وقال الشمري لـوكالة "السومرية نيوز"، إن "القوات الامنية المدعومة بالحشد الشعبي اصبحت على مرمى حجر من سدة الصدور الاروائية، شمال شرق بعقوبة، والتي تعد من اهم السدود المائية في ديالى نظرا لتحكمها بمياه عدة انهار رئيسية منها مهروت وخريسان والروز".
************
 
قوات الجيش تحرر 80 بالمئة من مدينة تكريت
 
بغداد - طريق الشعب
أفادت وزارة الدفاع، إن قواتها استعادت السيطرة على 80 بالمئة من مدينة تكريت من ارهابيي تنظيم داعش الارهابي.
وهذا اول تقدم كبير للجيش العراقي منذ أن شن ارهابيو داعش هجوما واسع النطاق في حزيران الماضي وسيطروا خلاله على معظم شمال وغرب البلاد من ضمنه مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.
وقالت الوزارة في بيان مقتضب اطلعت عليه "طريق الشعب" إن "الجيش العراقي استعاد نحو 80 بالمئة من مدينة تكريت بعد معارك مع داعش".
وأضافت الوزارة في بيانها، ان "قوات الجيش قتلت 30 من ارهابيي داعش وجرحت 74 آخرين في مواجهات اليوم (أمس) شمالي وجنوبي تكريت".
************
 
دعت العراق للقبول الفوري بالنظام الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية
الأمم المتحدة: الايزيديون تعرّضوا لـ "محاولة إبادة جماعية"
 
بغداد – طريق الشعب
اكدت الأمم المتحدة أن الأقلية الايزيدية في العراق  تعرّضت لـ "محاولة إبادة" على أيدي ارهابيي داعش، داعية قادة المجتمع والوجهاء ومراجع الدين إلى أن "يرفعوا أصواتهم" ويدينوا الانتهاكات التي يرتكبها تنظيم "داعش" ضد حقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني، فيما رأت أن الحكومة العراقية الجديدة تبدو عازمة تماماً على وضع حد للفظائع ودحر المحاولات الرامية الى تقسيم المجتمع والبلاد.
وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ايفان سيمونوفيتش، امس الاربعاء، في ختام مهمته التي استمرت أسبوعاً في العراق، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "يساورني قلق شديد حيال العواقب الخطيرة المتعلقة بحقوق الإنسان نتيجة الأعمال التي ترتكبها داعش والجماعات المسلحة المرتبطة بها ضد المدنيين"، مضيفاً ان "الجماعات التكفيرية تقوم في المناطق التي تسيطر عليها بترويع السكان المحليين وفرض تدابير وحشية عليهم مستندة الى تفسيرهم الخاطئ والمتطرف للإسلام، وعلى وجه الخصوص استهداف المسلمين من كافة الطوائف وأبناء?الأقليات الدينية والعرقية بما فيهم المسيحيين والكاكائيين والشبك والتركمان والصابئة المندائيين والايزيديين وغيرهم".
*********
 
الجبوري لأمير الكويت: ما يشهده العراق لا يمكن أن يتحمله لوحده

بغداد – طريق الشعب
اعتبر رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، أمس، أن مسؤولية ما يشهده العراق من اوضاع امنية متردية، لا يمكن أن يتحملها لوحده.
وقال الجبوري في بيان صدر أمس على هامش لقائه بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إنه "جرى خلال اللقاء البحث في تطورات الاوضاع في العراق والتحديات الخطيرة التي تعيشها المنطقة بالاضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها والارتقاء بها"، مؤكدا "رغبة العراق الجادة بالانفتاح على اشقائه العرب وبما يخدم المصالح المشتركة".
وأضاف الجبوري ان "العراق يتطلع لبدء صفحة جديدة مع محيطه العربي، خصوصا وان المرحلة الحالية تتطلب جهدا عربيا مشتركا نريد ان يكون للكويت فيه موقعا متميزا"، مؤكدا ان "مسؤولية ما يشهده العراق اليوم لا يمكن أن يتحملها لوحده وأن على اشقائه العرب مد يد العون والمساعدة لتجاوز المرحلة الحالية".
وبحسب البيان، جدد أمير دولة الكويت "موقف بلاده الثابت في دعم العراق والوقوف الى جانبه في حربه ضد الإرهاب"، مؤكدا ان "الكويت تنظر لمجريات الاحداث في العراق من زاوية المصلحة والرؤية العربية المشتركة وتبني مواقفها في ضوئها".
ووصل رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، أمس الأول إلى دولة الكويت بعد تلقيه دعوة رسمية.
وتلقى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الاثنين الماضي،  دعوة رسمية من نظيره الكويتي لزيارة الكويت، فيما أكد الجبوري حرص العراق على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بحسب بيان للبرلمان العراقي.
*******
 
ص 2
 
رئيس الجمهورية يعلن دعمه الكامل لوزير الداخلية
 
بغداد - طريق الشعب
استقبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، أمس الاربعاء، وزير الداخلية محمد الغبان في قصر السلام ببغداد وبحثا الأوضاع الأمنية في البلاد وخطط الوزير الجديد لإدارة وزارته. وقال معصوم، بحسب البيان الذي اطلعت عليه "طريق الشعب" إن "الجانب الأمني والتصدي للإرهاب سيكون من أولوياتنا سيما في هذا الظرف الذي يمر به العراق". وأوضح أن "هناك حاجة إلى تمتين التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية والمواطنين لكي تأخذ الحالة الأمنية مسارها كمسؤولية جماعية ومشتركة بينهم وبين أجهزة الدولة". وأبدى معصوم دعمه الكامل للوزير من أجل إنجاح عمل الوزارة، مشيراً إلى ضرورة مساندة الأطراف السياسية والأجهزة الحكومية الأخرى، فضلا عن الدعم الخارجي من أجل تطوير خبرات الأجهزة الأمنية لأداء مهامها على أكمل وجه. من جانبه اشار الوزير الغبان إلى الصعوبات والتحديات التي تواجه المسار الأمني، مستعرضا خططه ورؤيته من أجل اعادة النظر بالتوجهات السابقة للتغلب على المعوقات والعراقيل التي تقف في طريق ترسيخ الأمن.
 ********
 كل خميس ...
 
الارادة المستلزم الاساسي للتصدي
 
لم يمتلك الثوار الفيتناميون اسلحة كالتي امتلكتها الانظمة العربية عام  1967، ومع ذلك حققوا انتصارا جبارا على المحتلين الامريكان، فزخم هجماتهم جعل الطائرات العمودية الامريكية تفر هاربة من ساحات القتال دون ان تتمكن من انقاذ القادة الميدانيين، بينما انهزمت الانظمة العربية في 6 حزيران شر هزيمة. والسر الكامن وراء انتصار الفيتناميين هو انسجام الارادة الوطنية والارادة الشعبية، مع وضوح الهدف الاستراتيجي وحب الوطن الذي يتطلب الدفاع عنه والشجاعة والإقدام والتضحية والإيثار، بينما غابت الارادة الوطنية عن الحكام العرب آنذاك وغيبت انظمتهم الارادة الشعبية، اذ كرست القدرات والامكانيات على حماية الانظمة المستبدة الحاكمة، التي ادارت ظهرها للشعوب. وحفظ لنا التاريخ الانساني امثلة كثيرة تبين ان مستلزمات الانتصار في المواجهات العسكرية عديدة، ولكن الاستحالة تقف أمام عدم تحقيق الانتصار إذا لم تتوفر الارادة، والتصميم ووضوح الهدف.
واليوم بعد ان عبثت ما يسمى ب الدولة الاسلامية ( داعش) بالامن واستباحت مدن عديدة من العراق، واحتلت مساحة واسعة من ارضه، تبرز موضوعة الارادة كمستلزم لا مناص منه لتحقيق الانتصار. بطبيعة الحال الارادة ليست موضوعا ماديا يمكن استيراده، بل هي قوة معنوية كامنة في نفوسنا، تدفعنا لتحقيق هدف او اهداف عبر تحدي الصعوبات والمخاطر، والإرادة تدفع للتحرك والعمل والنشاط والكفاح للتغلب على العقبات من اجل تحقيق الهدف.
ومن المؤكد ان الامر ستتضاعف دوافعه اذا كان الهدف عزيزا ومهما كالدفاع عن امن المواطنين والحفاظ على حياتهم وصون كرامتهم من عصابات اجرامية تعتمد الفكر الظلامي الذي يستهين بقيم الانسان، كتلك الافعال الشنيعة التي اقدمت عليها (داعش). وارتباطا بهذا اعطى لنا المقاتلون/ات، في امرلي والضلوعية وكوباني، امثلة عظيمة بدلالاتها وقوية بمفاهيمها، ملهمة بالشجاعة والبسالة في التصدي والدفاع والقتال من اجل الكرامة الانسانية.
هذه الامثلة التي شهدناها وتابعنا تفاصيلها، تؤكد ان (داعش) يمكن كسر شوكته عبر مواجهة شجاعة واصرار على التصدي. وكما ثبت فان الصمود والمواجهة بقوة تقلل الخسائر، وكلفتها اقل قياسا  الى الاستسلام وعدم المقاومة  وهو ما يسهل دخول الارهابيين الى المدن، وترك المدنيين والنساء والشيوخ  لعبث (داعش) وارهابييها ، واستباحتها دون اي وازع انساني.
ما يشيع الامل بانكسار (داعش)، ليس افكارها التي هي خارج التاريخ، ومن غير الممكن تقبلها من اي انسان سوي يعيش افكار عصرنا وتواصله الانساني، انما هي مشاركة النساء في المعارك، فهاهي الشجاعة الباسلة اميمة تختار الشهادة دون رؤية استباحة مدينتها، وها هن نساء امرلي اللاتي كن من بين اهم اسباب الانتصار، وعلينا ان نذكر بسالة المرأة العراقية وشجاعتها في الظلوعية. اما نساء كوباني فنقف لهن اعجابا واحتراما، ولقاماتهن ننحني، ونقول لهن: مبارك سيركن على طريق النصيرات الشيوعيات في جبال كوردستان، الشهيدات موناليزا، احلام، ام ذكرى، ام لينا، ذكرى، ورفيقاتهن الاخريات.. اتذكرهن كلما شاهدت صورة مقاتلة في كوباني.. انها صور رائعة لنكران الذات والتضحية والاقدام والارادة المصصمة ذاتها.
 
جاسم الحلفي
 ***********
 
أكدت خفض عدد السيطرات في بغداد واستبدالها بالجهد الاستخباري
وزارة الداخلية: استرتيجية أمنية جديدة
مع وصول أجهزة متطورة لكشف المتفجرات
 
بغداد - سلام علي
افادت وزارة الداخلية، بأن استراتيجية أمنية جديدة ستطبق مع وصول أجهزة منتظرة لكشف المتفجرات، مرجحة البدء بهذه الاستراتيجية مطلع العام المقبل. وفي الوقت الذي بين عضو في مجلس النواب، أن هذه السيطرات اصبحت تقيد حركة العراقيين وتسبب الكثير من المشاكل والمآسي، رأى خبير أمني عدم جدوى استبدال نقاط التفتيش الثابتة بأخرى متحركة مالم تزود بأجهزة متطورة لكشف المتفجرات، مشددا على ضرورة أجراء تغييرات على الخطط الأمنية لإرباك العدو.
 وكشف مصدر عسكري، عن ان رئيس الوزراء حيدر العبادي قرر تغيير الاستراتيجيّة الأمنيّة لحفظ الأمن وحماية العاصمة.
وقال المصدر في تصريح صحفي، إن العبادي شكل لجنة أمنية لرفع الحواجز الثابتة من شوارع بغداد والاستعاضة عنها بوحدات أمنية متنقلة للحد من التفجيرات التي تشهدها العاصمة وكشف ان استراتيجية العبادي لحماية بغداد تتركز على الجهد الاستخباري وتسيير دوريات متنقلة في احياء بغداد، مدعومة بمظلة جوية واجهزة رصد، ونصب سيطرات متنقلة تتعامل مع الحدث الامني بمرونة عالية، والاستعانة بكلاب بوليسية و40 سيارة سونار لدعم أمن بغداد.
وفي حديث مع "طريق الشعب" امس الاربعاء، قال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن ان "هناك استراتيجية جديدة ستطبق مع بداية العام الجديد بعد وصول اجهزة متطورة ستحل محل السيطرات الثابتة".
وأضاف معن أن "هناك عمليات لرفع بعض السيطرات، لكن بالمقابل تم تعويض رفع السيطرات باستراتيجية جديدة من خلال نشر جهد استخباراتي في اغلب هذه المناطق التي سيتم رفع السيطرات عنها "
وقال ان "هناك خطط بديلة من خلال نشر عناصر استخباراتية والبدء بخطة جديدة بدل هذه السيطرات، ومن المتوقع ان تكون  مع بداية السنة الجديدة ووصول الاجهزة المتطورة حيث سيتم العمل بها بدل السيطرات".
وبين معن ان "في مختلف دول العالم هناك تفجيرات واعتداءات ارهابية  وفي العراق هناك هجمة ارهابية، فنحن في معركة مع الارهاب والمعركة مستمرة حيث ستحاول العصابات الارهابية باستغلال ثغرة هنا او هناك لتنفيذ اعمال ارهابية في مناطق مختلفة من البلاد".
وحول جدوى ابقاء السيطرات الثابتة وفشلها في الحد من عمليات التفجيرات الارهابية، بين الناطق باسم عمليات بغداد أنه "نحن لا نقول ان هذه السيطرات الموجودة حاليا هي غير مجدية، والدليل ان السيطرات تعرضت لعمليات استهداف لأكثر من مرة وهذا دليل على ردة فعل الارهابيين ضد نقاط التفتيش الثابتة لأنها عملت على الايقاع بالكثير من الجماعات الارهابية والجماعات المخربة، فضلا عن المجرمين في الجرائم الجنائية".
وزاد بالقول "نلاحظ انه في اكثر من مرة كان هناك استهداف في منطقة الكاظمية لرجال الـ(الاي دي) بعد ان ثبت هذا الجهاز والعاملين عليه قدرته على ايقاف الكثير من المجموعات الارهابية".
بدوره، اوضح النائب عن القائمة الوطنية حامد المطلك ان "هذا الموضوع أمني، والجهات الامنية هي التي تقدر موضوع السيطرات".
 واستدرك المطلك في حديث مع "طريق الشعب" أمس، قائلا "أنا اؤيد بأن هذه السيطرات اصبحت تقيد حركة العراقيين وتسبب الكثير من المشاكل والمآسي للعراقيين".
واضاف ان "الاجهزة الامنية هي التي تقدر الاهمية لهذه السيطرات وتحاول ان تخفف قدر المستطاع من عددها وتضعها في الاماكن المهمة فقط و التي يمكن ان تعالج موضوع الاحتمالات الامنية".
وبشأن البدائل التي من الممكن أن تحل محل نقاط التفتيش الثابتة، بين المطلك ان "البدائل كثيرة، ومن هذه البدائل ان تعزز الحكومة احترام القانون والحكم به والعمل على تمتين  الوحدة الوطنية الحقيقية بين العراقيين، بالاضافة الى وعي الشارع العراقي، وان يكون المواطن العراقي هو العنصر الامني غير الرسمي"، مشددا على ان "تكون الاجهزة الامنية اجهزة حرفية ومهنية تقوم بواجباتها بشكل صحيح، بالاضافة الى معالجة الفساد المالي والبطالة والوضع الاقتصادي للمواطنين".
إلا أن المطلك استدرك مرة أخرى، قائلاً إن "الازمة الامنية سوف لا تحل بأزالة السيطرات، فهناك عوامل كثيرة مشتركة يجب الأخذ بها بنظر الاعتبار"، مشدداً على ان "اتباع منهج تعتمده الحكومة بتخفيف العبء عن المواطنين من الناحية الاقتصادية والمعاشية، بالاضافة الى معالجة موضوع البطالة، ومعالجة الاحتقان والتوجهات الطائفية البغيضة والكريهة"، واردف أن "هذه كلها عوامل مساعدة لتخفيف العبء عن  الناس".
إلى ذلك، عَدَ الخبير الامني عماد العلو، ان عزم رئيس الوزراء حيدر العبادي على رفع السيطرات الثابتة من العاصمة واستبدالها بأخرى متحركة لا فائدة منه، ان لم تجهز السيطرات المتحركة بأحدث اجهزة كشف المتفجرات.
وقال العلو، إن "السيطرات الثابتة اثبتت فشلها طيلة الفترة السابقة ولم تحقق شيئاً ملموساً، بل العكس سببت للمواطن ضغطاً نفسياً وإزدحامات شديدة، فضلا عن التصرف السيء لبعض افراد هذه السيطرات مع المواطنين".
واضاف "نحن كخبراء دعونا دائما الى ضرورة إعادة النظر بأسلوب فتح السيطرات وعملها واعدادها"، مبينا ان "عزم رئيس الوزراء حيدر العبادي على رفع السيطرات الثابتة كافة من بغداد واستبدالها بمتحركة، يصب باتجاه اعادة النظر بالخطط الامنية".
واوضح العلو أن "السيطرات المتحركة تكون مشتركة من قبل الجيش والشرطة والمرور والاستخبارات، لكن هذه السيطرات وان فُعّلت فهي بحاجة الى اجهزة كشف حديثة ومتطورة، ولا فائدة منها ان لم تجهز بأحدث اجهزة كشف المتفجرات، فضلا عن الكلاب البوليسية".
واكد الخبير الامني ان "تغيير الخطط بين فترة واخرى ضروري جدا لارباك العدو، اما الاستمرار على نفس الرتابة، فهي امور ايجابية للعدو وتعطيه ثغرات ونقاط ضعف يمكن استغلالها من قبله، اما اذا كان هناك تغيير للخطط؛ فان العدو سيبقى مرتبكاً".
 *********
 
تفجيران ارهابيان يؤديان إلى استشهاد وجرح 26 شخصا
 
بغداد - طريق الشعب
أفاد مصدر أمني، أمس الأربعاء، بأن 26 شخصاً سقطوا بين شهيد  و جريح بانفجار عبوة ناسفة قرب محال تجارية، غربي بغداد. وانفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبية، شرقي بغداد.
وقال المصدر، إن "عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت بعد، ظهر يوم (امس)، بالقرب من محال تجارية في حي الفرات، غربي بغداد، مما أسفر عن مقتل ثمانية اشخاص وإصابة ستة آخرين بجروح وإلحاق أضرار مادية بعدد من المحال".
واضاف المصدر، إن "عبوة ناسفة انفجرت، ظهر اليوم، بالقرب من سوق شعبية في منطقة النواب، شرقي بغداد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة".
وهرعت قوة أمنية إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثث الشهداء إلى دائرة الطب العدلي. يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توتراً منذ منتصف العام الماضي 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في الأول من آب 2014، أن حصيلة قتلى أعمال العنف التي شهدها شهر تموز المنصرم وصلت إلى 1700 قتيل، بانخفاض 700 قتيل عن حزيران الذي سبقه.
 **********
 
تقرير...
 
القوات الأمنية على مرمى حجر من سدة الصدور في ديالى
الجيش العراقي يخوض معارك ضارية في عامرية الفلوجة

 بغداد - طريق الشعب
تخوض القوات الأمنية معارك واشتباكات مع عناصر تنظيم داعش الارهابي في مناطق متفرقة من البلاد، حيث يسيطر الارهابيون على مناطق واسعة شمال وغرب البلاد
وازدادت ضراوة القتال في الايام القليلة الماضية، في وقت تحقق قوات الجيش العراقي تقدما في مناطق ديالى، فيما تخوض قوات الجيش معارك ضارية في منطقة عامرية الفلوجة.
واكد قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، أمس الاربعاء، أن القوات الامنية اصبحت على مرمى حجر من اهم سدود المحافظة الاروائية شمال شرق بعقوبة، مبينا ان تحريرها من قبضة "داعش" بات قاب قوسين او ادنى .
وقال الشمري لـوكالة "السومرية نيوز"، إن "القوات الامنية المدعومة بالحشد الشعبي اصبحت على مرمى حجر من سدة الصدور الاروائية، شمال شرق بعقوبة، والتي تعد من اهم السدود المائية في ديالى نظرا لتحكمها بمياه عدة انهار رئيسية منها مهروت وخريسان والروز".
واضاف الشمري ان "تحرير سدة الصدور من قبضة تنظيم داعش بات قاب قوسين او ادنى بعد استكمال كافة الخطط وتضييق الخناق على التنظيم من عدة جهات ناهيك عن قطع طرق الامداد الرئيسية عنه قبل اسبوع من خلال عمليات نوعية نفذتها القوات الامنية المشتركة".
وبين الشمري ان "سدة الصدور الاروائية ستحرر من قبضة داعش ولن نسمح ببقاء نواظم المياه في يد تنظيم متطرف لا يتوانى عن تنفيذ اي فعل اجرامي".
وتخضع سدة الصدور الاروائية، شمال شرق بعقوبة، لسيطرة "داعش" منذ اكثر من شهرين وهي تتحكم بمجرى عدة انهار رئيسية ابرزها خريسان ومهروت والروز وحاول التنظيم استغلالها ضمن ما يعرف بحرب المياه ضد المناطق الرافضة لافكاره.
وفي محافظة الأنبار، شن مسلحو تنظيم داعش الارهابي، هجوما عنيفا على ناحية العامرية جنوب الفلوجة من محورين، بحسب ما كشف عنه مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار.
وقال المصدر إن "ناحية عامرية الفلوجة تتعرض (منذ صباح أمس الأربعاء) إلى هجوم عنيف جدا من قبل عناصر تنظيم داعش، من محورين: الأول من منطقة زوبع، والثاني من منطقة أحصي، باستخدام جميع أنواع الأسلحة والصواريخ".
وأشار إلى أن "التنظيم يحاول فتح ثغرات داخل صفوف القوات الأمنية، لكنه لم يستطع، بعد المعارك التي بدأت منذ صباح اليوم التقدم نحو مركز الناحية".
وأعلن رئيس المجلس المحلي لناحية عامرية الفلوجة، شاكر العيساوي، الأربعاء أن "نحو 400 من عناصر تنظيم داعش احتشدوا منذ (أمس الأول) الثلاثاء قادمين من الفلوجة والكرمة". وأشار إلى أن المسافة الفاصلة بين عناصر التنظيم والقوات الأمنية هي كيلو متر واحد.
ولا يزال الهجوم مستمرا، بحسب ما يقوله العيساوي الذي أشار إلى أن عددا من مسلحي التنظيم قتلوا خلال الدقائق الأولى، من بينهم عرب وأجانب.
وذكر أن أربع عجلات تحمل أسلحة رشاشة متوسطة دمرت.
وأفادت تقارير بأن المقاتلات والمروحيات العراقية، وطيران التحالف، قصفت ثلاثة مواقع للتنظيم في منطقة البوهوة القريبة من مركز الناحية.
وأفاد شهود عيان في قضاء هيت غرب محافظة الأنبار بأن "مسلحي تنظيم داعش الارهابي، يشنون منذ فجر أمس الأربعاء هجوما كبيرا على ناحية الفرات التابعة للقضاء، دون معرفة الخسائر بين الطرفين بسبب شدة المعارك".
وبدأ طيران الجيش العراقي في قصف مواقع المسلحين في ناحية الفرات لمنعهم من التقدم والسيطرة على تلك الناحية، بحسب ما قاله الشهود.
وكان مسلحو تنظيم داعش قد شنوا هجوما في 11 تشرين الأول على ناحية عامرية الفلوجة وتصدت لهم القوات الأمنية وأبناء العشائر.
 ********
 ص3
ديالى تواجه أصعب عام دراسي في تاريخها
 
بغداد – طريق الشعب
اعتبرت لجنة التربية في مجلس محافظة ديالى، امس الأربعاء، أن المحافظة تواجه أصعب عام دراسي في تاريخها، مبدية خشيتها على مصير ألاف من الطلاب النازحين، فيما أكدت أن التطرف سحق عشرات المباني المدرسية لإشاعة الجهل وقتل العلم.
وقال رئيس اللجنة احمد الربيعي، لوكالة "السومرية نيوز"، إن "ديالى استقبلت العام الدراسي الجديد في عموم مناطقها الآمنة، وهي متفائلة بتجاوز تعقيدات الموقف الأمني"، مبينا أن "العام الدراسي 2014 � 2015، هو الأصعب في تاريخ ديالى، بما يحمله من أزمات قاسية ستكون لها تداعيات صعبة على آلاف الطلاب". وأبدى الربيعي خشيته على "مصير آلاف الطلاب النازحين الذي يعيشون في مخيمات تنعدم فيها مقومات الحياة"، لافتا الى ضرورة "الإسراع في إنشاء مدارس مؤقتة داخل المخيمات تسهم في إعادة الأمل للطلاب وتساعدهم على تجاوز أزمتهم الإنسانية". وبين الربيعي، أن "آفة التطرف التي تمثل داعش وأعوانه سحقت عشرات المدارس بالتفجير والحرق ضمن المناطق الساخنة في مسعى لإشاعة الجل وقتل العلم"، مبينا أن "حجم الأضرار كبير ويحتاج الى وقت طويل لمعالجته".
..............................
 
الثقافة ترشح البصرة عاصمة للثقافة العربية عام 2018
 
بغداد – طريق الشعب
اعلنت وزارة الثقافة، امس الاربعاء، عن ترشيح البصرة لتكون عاصمة للثقافة العربية عام 2018، فيما كشفت عن وجود خطة لتشييد خمسة قصور ثقافية في البصرة في خمسة اقضية.  وقال وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود في مهرجان المربد ضمن دورته الحادية عشر الذي تم افتتاحه امس الاربعاء، في محافظة البصرة، وتابعته "طريق الشعب"، انه "تم ترشيح البصرة لتكون عاصمة للثقافة العربية عام 2018 ضمن البرنامج العشريني للمنظمة العربية الذي بدأ عام 2015"، مبينا انه "سيصار الى المصادقة على هذا الترشيح في اجتماع وزراء الثقافة العرب المقرر عقده في المملكة العربية السعودية في شهر كانون الاول من هذا العام 2014".
وأضاف الحمود ان "الوزارة اعدت ملفاً متكاملاً عن هذا المشروع"، مشيرا الى ان "مسرح البصرة الذي قطعت الشركة المنفذة شوطاً مهماً في بنائه سيكون مرفقاً اساسياً لاحتضان الفعاليات الثقافية التي ستقام في هذه المناسبة". وكشف الحمود عن "خطة الوزارة لتشييد خمسة قصور ثقافية في البصرة في خمسة اقضية هي القرنة وشط العرب وابي الخصيب والزبير والفاو".
 ............................
 
خبير اقتصادي طالب بإبعاد قانون الموازنة العامة عن السياسية
المالية النيابية تدعو الى "موازنة تقشف" وحذف 10 في المئة
من النفقات غير الضرورية
 
بغداد – محمد علاء
دعت رئاسة اللجنة المالية النيابية ونائب آخر الى موازنة تقشف، بسبب ما يمر به البلد من اوضاع "غير اعتيادية" وفي ظل انخفاض اسعار النفط.
 وفيما طالبت رئاسة اللجنة بحذف وتقليل بعض النفقات غير الضرورية من الموازنة الى نسبة 10 في المئة، اكدت ان ما ارسل من بيانات وكشوفات تخص مصروفات الاشهر الماضية من هذا العام هي مجرد بيانات تخمينية، مشددة على ضرورة ارسال البيانات التفصيلية.
وحيث اعتبر خبير اقتصادي تعطيل اقرار موازنة 2014 يلحق ضررا بالعملية الاقتصادية، طالب ابعاد قانون الموازنة العامة عن الخلافات السياسية والاستفادة من الكفاءات العراقية لاعدادها وتبويبها مهنيا.
وقالت رئيس اللجنة المالية النيابية، ماجدة التميمي، " انا طرحت فكرة التقشف وانا موافقة تماما لفكرة التقشف لان اولا الدولة العراقية وموازنتها تسير بالشكل الخطأ، لان النفقات التشغيلية كبيرة جدا وغير ضرورية، وهناك هدر كبير للمال العام"، داعية الى "حذف بعض الميزانيات غير الضرورية وتقليل القسم الاخرى، وهذه كلها يجب ان تقلل بنسبة 10 في المئة فقط، وهذا سيفي بالغرض".
واضافت التميمي انه "بالنسبة الى الموازنة النقدية فنحن كنا نتأمل ان ترسل الموازنة وليست الموازنة النقدية، فهم قصدهم بذلك البيانات النقدية فالبيانات النقدية هي التي انفقت فعلا زائدا تخميناتهم للثلاثة اشهر او الشهرين المتبقية، ونحن كنا نريد موازنة متكاملة"، مشيرة الى انه "اتصلت الاثنين الماضي بمكتب رئيس الوزراء وان مهدي العلاق ذكر لي ان الاسبوع المقبل سوف يكون هناك جلسة وكان من المفروض ان تكون الجلسة الاثنين لكن تم تأجيلها، لانهم شكلوا لجنة وزارية موجود بها وزير المالية ووزراء آخرين لتقليل العجز".
واضافت التميمي لـ"طريق الشعب" امس الاربعاء، "ننتظر ما سيرسلونه لنا في الاسبوع المقبل، وسوف يكون لدي مؤتمر صحفي حين استلامي شيء رسمي فلا استطيع ان اتحدث الا ان يكون كتاب رسمي تحت يدي"، متابعة بالقول ان "الموازنة عبارة عن تخمينات، لكن الآن اصبحت واقعا فعليا للاشهر العشرة السابقة اما ما بقي من اشهر فهو تخمينات، ولقد ارسلوا لنا بيانات مالية للاشهر السابقة لكنها لم تكن بيانات اجمالية وتفصيلية، فنحن نحتاج الى موازنة تفصيلية حتى نعرف الفقرات الاخرى وليس مجرد رقم اجمالي فنحن نريد ان نعرف تفاصيل هذا الرقم الاجمالي".
ونوهت التميمي الى ان "الموازنة الاستثمارية موجودة لكن فقط للمشاريع المستمرة اما المشاريع الجديدة فليست موجودة".
من جانبه، قال النائب عن التحالف الوطني، عبد الكريم النقيب، "هناك تغييرات يجب ان تحدث في موازنة 2014 بسبب التغييرات التي حصلت، ومن هذه التغييرات التي حصلت انخفاض سعر النفط بشكل مفاجئ وغير مسبوق وهذا سوف يؤثر على ايرادات الدولة العراقية، لان اقتصادنا اقتصاد ريعي، بالاضافة الى الاحداث التي حصلت منذ الشهر السادس فهناك نفقات طوارئ غير اعتيادية وهذه النفقات تخص احتياجات القطعات العسكرية من رصد وتسليح وما شهدته هذه العمليات من نزوح مئات الآلاف وتركهم اماكن سكناهم، وكل هذه الظروف ضاغطة في اتجاه مصاريف اضافية حملت الموازنة اعباء كبيرة"، مضيفا ان "البلد بحاجة الى موازنة تقشف لان ما يمر به من ظروف هي غير اعتيادية".
واشار النقيب في حديث مع "طريق الشعب"، الى انه "بالنسبة للموازنة فهي لدى الحكومة وان الحكومة طلبت تعديلات ولم يتبق من السنة سوى شهرين، ولذلك ستكون الأشهر العشرة السابقة في عداد ميزانية وليست موازنة لان النفقات تكون قد حسمت ومعروفة، ولذلك سوف تتم المصادقة على موضوع النفقات"، مستطردا "اذا رتبنا عنوان للموازنة ففي للشهرين القادمين وهذين الشهرين بالتأكيد لا يحتاجان الى رسم خطط، وانما ممكن ان تكمل الموازنة بشكل سريع وترحل كل القضايا الاستثمارية باعتقادي الى السنة المقبلة".
ودعا النائب عن التحالف الوطني الى تقليل او رفع "النفقات غير الضرورية التي تبدأ بالايفادات والصرف المفرط على مسالة التجهيز والنفقات التشغيلية وما يتعلق بالتأثيث والآليات".
من جانبه، قال الخبير الاقتصادي باسم انطوان، لـ"طريق الشعب" امس الاربعاء، انه "مضت اكثر من عشرة اشهر تقريبا ولم تقدم اية حسابات او مصروفات للاشهر السابقة ولا كمية الواردات ولم تقدم كذلك اوامر الصرف لهذه المبالغ، وعليه سوف تكون موازنة طوارئ لما تبقى والتأكيد على الاستمرار في ضخ مبالغ نقدية للنفقات العسكرية"، مضيفا "مع ذلك مطلوب الآن ان تقدم الكشوفات للمبالغ او حسابات ختامية للوزارات اي كل وزارة بوزارتها رغم تشكيل لجنة حكومية برئاسة وزارة المالية والتخطيط والنفط بالاضافة الى ديوان الرقابة المالية والامانة العامة لمجلس الوزراء".
واستدرك انطوان قائلا "لكن لا زال هناك تأخير بالعملية ولم تقدم لحد الآن رغم مضي وقت لغرض دراستها في مجلس النواب وتقديم كشوفات بالمبالغ، وان هذا التعطيل لا يخدم العملية الاقتصادية في هذا الظرف العصيب الذي يمر به البلد".
واردف الخبير الاقتصادي "على مدى 10 اشهر الماضية هناك مبالغ من النفط في كل شهر ما يقارب 7 ونصف مليار دولار فأين ذهبت هذه المبالغ؟ لذا من المهم تقديم كشوفات الصرف"، مضيفا ان "العراق يعتمد على فقرة واحدة في موازنته وهي الريع النفطي التي تشكل نسبة 95 في المئة، وان امامنا متطلبات جديدة، اولا المهجرين والنازحين وثانيا الحشد الشعبي ونفقات العمليات العسكرية والتسليح وهذا باب جديد يكلف شهريا ما لا يقل عن مليار ونصف الى ملياري دولار لم يكن بالحسبان".
ودعا انطوان الى انه "يجب ان نحجم صرفياتنا الاستهلاكية في ضوء انخفاض اسعار النفط، ونعيد النظر فيها بالاضافة الى ان نقلل من الاستيرادات غير الضرورية لنحتاط، والا رجعنا في دوامة الديون ثانية"، موضحا "هذا يتطلب ان نستفيد من الكفاءات العراقية من خبراء اقتصاديين واكاديميين بالاضافة الى معاهد البحوث لتقديم مقترحاتهم وتشكيل لجنة تكون مهنية وفنية ولا تبقى الموازنة سياسية وعلى امزجة السياسيين وان قانون الموازنة قانون اقتصادي صرف يأخذ بنظر الاعتبار هذه المسألة والوضع الذي يمر به البلد ولا تكون هناك مزايدات في الحصول على اكبر مبلغ من المال وبعدها نعجز عن صرفها في الوزارات والمؤسسات والدوائر".
وشدد على انه "يجب ان تكون هناك دراسة جدية وتنويع في الموازنة وان الخطأ الكبير الذي يعاد كل سنة بانه لم يجر تنويع لمصادر الموازنة وانها باقية 95 في المئة على النفط، وعدم الاستفادة من قطاعات انتاجية اخرى كالزراعة والصناعة والسياحة والخدمات والموارد الاخرى والتي سوف تقلل من الايرادات الخارجية وتقلل من نسب البطالة وبالتالي من نسب الفقر".
 ..............................
 
دعت العراق للقبول الفوري بالنظام الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية
الأمم المتحدة: الايزيديون تعرّضوا لـ "محاولة إبادة"
وعلى القادة العراقيين "رفع أصواتهم" ضد انتهاكات داعش
 
بغداد – طريق الشعب
اكدت الأمم المتحدة أن الأقلية الايزيدية في العراق  تعرّضت لـ "محاولة إبادة" على أيدي ارهابيي داعش، داعية قادة المجتمع والوجهاء ومراجع الدين إلى أن "يرفعوا أصواتهم" ويدينوا الانتهاكات التي يرتكبها تنظيم "داعش" ضد حقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني، فيما رأت أن الحكومة العراقية الجديدة تبدو عازمة تماماً على وضع حد للفظائع ودحر المحاولات الرامية الى تقسيم المجتمع والبلاد.
 وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ايفان سيمونوفيتش، امس الاربعاء، في ختام مهمته التي استمرت أسبوعاً في العراق، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "يساورني قلق شديد حيال العواقب الخطيرة المتعلقة بحقوق الإنسان نتيجة الأعمال التي ترتكبها داعش والجماعات المسلحة المرتبطة بها ضد المدنيين"، مضيفاً ان "الجماعات التكفيرية تقوم في المناطق التي تسيطر عليها بترويع السكان المحليين وفرض تدابير وحشية عليهم مستندة الى تفسيرهم الخاطئ والمتطرف للإسلام، وعلى وجه الخصوص استهداف المسلمين من كافة الطوائف وأبناء الأقليات الدينية والعرقية بما فيهم المسيحيين والكاكائيين والشبك والتركمان والصابئة المندائيين والايزيديين وغيرهم".
واضاف أن "داعش ارتكبت انتهاكات واسعة وممنهجة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، والتي كانت في بعض الحالات ترقى الى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية"، موضحا ان "الفظائع التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية على نحوٍ ممنهج ومتعمد بحق المكون الايزيدي قد تصل إلى حد محاولة ارتكاب إبادة جماعية".
ولفت الى انه "من بين الضحايا الذين لا حصر لهم الذين قابلتهم، فتاة في الثانية عشرة هربت من العبودية الجنسية، وأب قتل أبناءه الأربعة بسبب رفضهم اعتناق الإسلام، وصبي نجا من إعدام جماعي لأشخاص كان من بينهم والده وأخوته على الرغم من إصابته بست أطلاقات نارية"
وأضاف قائلاً "لم يترك تنظيم الدولة للايزيديين خياراً سوى اجبارهم على اعتناق الإسلام أو الموت"، لافتا الى ان "مثل هذه الشهادات ليست مجرد دليل على اتساع نطاق الجرائم التي يرتكبها التنظيم والجماعات المرتبطة به بطريقة منهجية ومتعمدة فحسب، بل إنها تشهد أيضاً على صمود وشجاعة الناجين من هذه الجرائم".
واشار الى ان "داعش يتمتع بموارد كبيرة، وتسليح جيد، كما أنه ينشط في حشد الدعم من السكان المحليين وتجنيد مقاتلين من الخارج، كما يمارس التنظيم، بدعم من قبل بعض الجماعات المحلية، انتهاكات وحشية لحقوق الإنسان بحق السكان المحليين بما في ذلك الحق في الحياة، والحق في حرية الديانة وحرية التعبير، بهدف قمع وطرد الطوائف العرقية والدينية المستهدفة والقضاء عليها".
وبين أنه "إضافة الى ذلك، كانت هناك زيادة في وتيرة الهجمات الإرهابية وأعمال العنف في بغداد ومناطق أخرى من البلاد لم تتأثر بشكل مباشر بالنزاع المسلح، ما يزيد في التهديد ضد التعايش السلمي بين مختلف مكونات الشعب العراق".
ودعا سيمونوفيتش قادة المجتمع والوجهاء والمراجع الدينية الى ان "يرفعوا أصواتهم ويدينوا الانتهاكات التي ترتكب ضد حقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني وأن يدعوا الى رعاية وحماية الضحايا بغض النظر عن انتماءاتهم العرقية او الدينية او ما شابه"، لافتا الى ان "الحكومة العراقية الجديدة تبدو عازمة تماماً، بيد أنها بحاجة الى دعم محلي ودولي واسع من اجل وضع حد للفظائع ودحر المحاولات الرامية الى تقسيم المجتمع والبلاد".
واضاف انه "خلال اجتماعاتي التي عقدتها مع معالي وزير حقوق الإنسان محمد مهدي البياتي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس وزراء اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، دعوت الى انضمام العراق للنظام الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية والقبول الفوري للاختصاص المخصص للمحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم التي ارتكبت أثناء النزاع الجاري".
وقال سيمونوفيتش "وإضافة إلى ذلك، فأن التغييرات التشريعية التي تنص على أن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية يعاقب عليها بموجب القوانين الجنائية النافذة في كل من العراق وإقليم كردستان، من شأنها أن تبعث برسالة واضحة عن الالتزام بتقديم مرتكبي تلك الجرائم إلى العدالة بصرف النظر عن هويتهم أو انتمائهم العرقي أو الديني أو السياسي".
واوضح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن "هناك ما يقرب من مليوني مدني نزحوا بسبب النزاع الحالي في العراق، ونزح ما يزيد على مليون منهم إلى إقليم كردستان العراق"، لافتا الى انه "على الرغم من الجهود الجديرة بالثناء التي تبذلها حكومة إقليم كردستان لحماية النازحين وتوفير الخدمات الأساسية، استنفذت الموارد حتى أوشكت على الوصول الى نقطة الانهيار".
وأشار سيمونوفيتش الى ان "هناك حاجة ملحة لتحسين التنسيق بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان والمجتمع الدولي من أجل الإعداد لمواجهة تحديات فصل الشتاء"، مبينا ان "فصل الشتاء لم يأت بعد، ولكنني رأيت بالفعل الخيام التي انهارت من المطر، وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلتها الأسر التي تعيش في هذه الخيام طيلة الليل".
وتابع سيمونوفيتش أن "هناك حاجة مُلحة لتوفير المأوى الملائم لفصل الشتاء، وإذا لم يتم اتخاذ تدابير إضافية على الفور وخاصة في حالة وجود موجة جديدة من النزوح، سيكون أولئك الذين ينتمون إلى الفئات الضعيفة، مثل الأطفال والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقة والمحتاجين إلى المساعدة الطبية، في خطر".
واستذكر سيمونوفيتش ما ذكره مفوض حقوق الانسان في مؤتمره الصحفي الاسبوع الماضي من ان "داعش" تخالف جميع مبادئ حقوق الانسان، فهي "تقتل وتعذب وتغتصب، ومفهومها للعدل قائم على ارتكاب الجرائم".
 .........................
 
مسؤولون أمريكيون: تقدم داعش نحو بغداد تم صده ولن يتمكنوا من السيطرة عليها
 
بغداد – طريق الشعب
قال مسؤولون أمريكيون ان عناصر تنظيم داعش لن يتمكنوا من السيطرة على العاصمة بغداد.
ونقلت وكالة «رويترز عن مسؤولين أمريكيين كبار، قولهم، « إن أي طلب عراقي لارسال المزيد من المستشارين العسكريين الأمريكيين لمساعدة قوات الأمن العراقية في حملتها على تنظيم داعش سيكون محل دراسة.
وجرت مناقشة هذه المسألة في اجتماعات عقدها انتوني بلينكن نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض ومسؤولون أمريكيون آخرون مع مسؤولين عراقيين كبار الأسبوع الماضي خلال زيارة لبغداد وأجزاء أخرى من العراق.
ويوجد للولايات المتحدة نحو 1400 مستشار عسكري وأفراد أمن دبلوماسي في العراق. وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية إنه بناء على المناقشات مع العراقيين يبحث المسؤولون الأمريكيون كيفية الاستفادة من المستشارين وما إذا كان هناك ما هو أكثر يمكن القيام به في مجال التدريب.
واشار المسؤولون الى انه لا توجد طلبات محددة لمستشارين إضافيين لكن أي طلب ستتم دراسته حالة بحالة.
ولا يطلب العراق قوات برية أمريكية وإذا ما طلب ذلك، فإن الرئيس باراك أوباما لن يرسل تلك القوات. وقال المسؤولون إن أي مستشارين عسكريين يتم ارسالهم سيكون عملهم قاصرا على تقديم المشورة والمساعدة للعراقيين الذين يخوضون القتال.
وشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة عشرات الغارات الجوية في العراق وسوريا في محاولة لصد تقدم الدولة الإسلامية التي تنطلق من ملاذ آمن في سوريا وتسيطر على مساحات واسعة في العراق.
وأضاف المسؤولون أن الحملة على داعش في العراق ستستغرق على الارجح عدة شهور وتمتد إلى العام الجديد وان الامر سيستغرق وقتا كبيرا لاستعادة مناطق رئيسية مثل مدينتي الموصل و الانبار.
وقال المسؤولون إنه فيما يتعلق بتقدم الدولة الإسلامية صوب بغداد نفسها فقد تم صدهم وليس بمقدورهم السيطرة عليها.
 ***************
ص 4
 
تقرير: كييف استخدمت قنابل عنقودية
 
كييف- وكالات:
وجه تقرير لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان اتهامات لاذعة للجيش الأوكراني، وأوضح أنه تم استخدام قنابل عنقودية في المعارك التي نشبت بين قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليين حول مدينة دونيتسك في عشرات الأماكن.  وأضاف أنه "على الرغم من عدم إمكانية تحديد هوية من أطلق القنابل العنقودية في الكثير من الهجمات"، إلا أن "الأدلة تشير في العديد من الهجمات إلى أن القوات الأوكرانية كانت المسؤولة عن إطلاق هذه القنابل".
وتابع أن "هناك إشارات واضحة للغاية تدل على أن قوات الحكومة الأوكرانية هي المسؤولة بصفة خاصة عن الهجمات التي شنت على مركز مدينة دونيتسك في مطلع شهر تشرين الأول الجاري".
من جهتها، اتهمت منظمة العفو الدولية أمس الاثنين الأطراف المتحاربة في شرق أوكرانيا بارتكاب فظاعات وعمليات قتل تعسفي. وقالت المنظمة إنها وجدت أدلة تدين القوات الأوكرانية وقوات الانفصاليين بارتكاب عمليات قتل متعمدة.
 *********
 
الثني يأمر القوات الليبية بالزحف لتحرير طرابلس
 
طبرق- وكالات:
قال رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني، المعترف به دولياً، إنه أمر قواته بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر بالتحرك نحو العاصمة طرابلس لتحريرها من أيدي الجماعات المسلحة الإسلامية المناوئة له. ودعت الحكومة الليبية، من مقرها في طبرق شرقي البلاد، سكان طرابلس إلى العصيان المدني وعدم التعاون مع الجماعات المسلحة حتى تصل قواتها إلى المدينة. وناشد البيان شباب طرابلس وضواحيها "الالتحام مع القوات للمساهمة في تحرير أنفسهم وعائلاتهم ومدينتهم وسكانها". ويوجد في ليبيا برلمانان وحكومتان يتنافسان على الشرعية منذ سيطرة الجماعات الإسلامية المسلحة على طرابلس، ما دفع حكومة الثني الى الانتقال إلى طبرق شرقي البلاد، فيما انتخب البرلمان المناوىء عمر الحاسي رئيساً لوزراء الحكومة المناوئة للثني، ولم تعترف الأمم المتحدة والقوى الغربية بالحاسي او تتعامل معه علنا.
وتحاول الأمم المتحدة والقوى الغربية إقناع الطرفين بالتفاوض لإنهاء الفوضى التي تعم البلاد منذ الإطاحة بالرئيس معمر القذافي عام 2011.
 *********
 
سلة الاخبار ...
 
المسلحون يتفاوضون مع الحكومة الكولومبية
 
وكالات:
أعلنت ميليشيا "جيش التحرير الوطني"، حركة التمرد الثانية في كولومبيا، الاتفاق مع حركة التمرد الرئيسية "فارك"، على ان تكون مفاوضات السلام التي تخوضانها مع الحكومة منفصلة عن الاخرى. وتأسست "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" (فارك) في 1964 اثر تمرد فلاحي في جبال كولومبيا، وهي اقدم حركة تمرد في اميركا اللاتينية، بالمقابل تأسس "جيش التحرير الوطني" قبل نحو 40 عاما.
 
مقتل شرطي مصري جنوب القاهرة
 
وكالات:
أكد مصدر أمني مصري، مقتل شرطي وإصابة معاون مباحث مركز العدوة في محافظة المنيا، جنوب القاهرة، بعد إطلاق مجهولين الرصاص على سيارتهما بالقرب من عزبة شمس بمدينة بني مزار.
وصعد متشددون هجماتهم ضد أهداف للجيش والشرطة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين العام الماضي، إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.
 
خمسة بريطانيين ينضمون لداعش اسبوعياً
 
وكالات:
اعلن رئيس الشرطة البريطانية برنار هوغان ان خمسة بريطانيين على الاقل يتوجهون كل اسبوع الى العراق او سوريا للانضمام لداعش. واضاف "نعرف ان اكثر من 500 بريطاني سافروا للمشاركة في القتال، كثير منهم دخلوا، وغيرهم سيرغبون بذلك في الأشهر وربما السنوات المقبلة"، وقال"لدينا في المعدل خمسة اشخاص ينضمون اليهم كل اسبوع، في السنة خمسين اسبوعا، اي 250 مجندا جديدا".
 
إنتاج "قياسي" للأفيون بأفغانستان
 
وكالات:
بلغ إنتاج الأفيون في أفغانستان مستوى قياسي رغم انفاق الولايات المتحدة 7 مليارات دولار لإتلافه، ويمثل 80بالمائة من إنتاج الأفيون العالمي. وحذر تقرير امريكي من "تهريب المخدرات يؤثر على القطاع المالي ويقوض شرعية الدولة الأفغانية بتشجيع الفساد". وأضاف "المزارعون زرعوا الأفيون في 209 آلاف هكتار، أي أعلى من مستوى 2007 المقدر بـ193 ألف هكتار نظراً لتدهور الامن".
 
عودة المعارك شرقي أوكرانيا
 
وكالات:
قالت مصادر اوكرانية ان معارك تشهدها مدينة دونيتسك، اسفرت عن مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين، خلال 24 ساعة. وبحسب المصادر سمع دوي انفجارات في منطقة كييفسكي القريبة من مطار دونيتسك الذي يشهد معارك عنيفة منذ أسابيع. وذكرت أن "الوضع هدأ صباح أمس الأربعاء، بعد تبادل للقصف المدفعي استمر طوال نهار الثلاثاء الماضي بشكل متقطع".
 
*********
 
البنتاغون: حزمة واحدة من المساعدات العسكرية سقطت بيد داعش
المقاومون يصدون هجمات داعش شرقي كوباني وتركيا تسمح بمرور تعزيزات
 
واشنطن- متابعة طريق الشعب:
يتواصل الكر والفر في عين العرب السورية شمال سوريا، بين مسلحي داعش والمقاتلين الأكراد، في ظل عجز أي من طرفي القتال، تحقيق تقدم بارز على حساب خصمه.
 ولم تسفر الاشتباكات التي حدثت، امس الأربعاء، عن أي تغيير على الأرض، رغم مقتل 24 مسلحاً من الطرفين خلال الساعات الماضية.
وقالت مصادر سورية إن اشتباكات عنيفة اندلعت الثلاثاء الماضي واستمرت حتى منتصف الليلة الماضية، ثم تراجعت قبل ان تستأنف صباح امس الأربعاء وتتركز في وسط وشمال المدينة.
إلى ذلك، أكد البنتاغون أن المقاتلين الأكراد ما زالوا يسيطرون على القسم الأكبر من المدينة وأن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية لم يحرزوا أي تقدم ميداني في الأيام الأخيرة.
وقالت مصادر صحفية على الحدود التركية السورية، على الجهة المقابلة لكوباني، إن "اشتباكان بين قوات الحماية الشعبية ومسلحي تنظيم الدولة دارا في حي الصناعة شمال شرقي كوباني".
وأشارت إلى أن "طيران التحالف شن غارة جوية على منطقة "تل عربينار" شمال شرقي المدينة".
سماح تركي لـ200 مسلح كردي بالمرور الى كوباني
من جهتها، وافقت الحكومة التركية على السماح بمرور عناصر من قوات البشمركة الكردية في العراق بأسلحتهم الثقيلة إلى عين العرب كوباني لمساعدة وحدات حماية الشعب الكردية في المدينة على مواجهة مسلحي تنظيم الدولة في المعارك الدائرة فيها منذ أسابيع.
فقد نقلت مصادر إعلامية تركية أن تركيا وافقت على السماح بمرور 200 عنصر من البشمركة بأسلحتهم الثقيلة الى كوباني عبر أراضيها.
 
اجتماع للقيادات الكردية السورية لإعلان "روج آفا"
 
قالت تقارير صحفية إن قيادات كردية سورية تجتمع لـ"إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط"، من خلال إعلان مرتقب لمنطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي في سوريا يطلق عليها اسم "روج آفا".
أوضحت المعلومات أن هذه القيادات الكردية عقدت اجتماعًا في مدينة دهوك في إقليم كردستان العراق، بهدف إجراء مصالحة، والتوحد وراء كيان سياسي جديد في ثلاث مناطق داخل سوريا، بهدف تأسيس دولة جديدة.
وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية إن الفصائل الكردية، التي سيطرت على ثلاث مناطق، هي عفرين وعين العرب "كوباني" والجزيرة، ستجري مباحثات اليوم الأربعاء، لليوم التاسع، بهدف إنشاء منطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي تعرف باسم "روج آفا".
يشار إلى أن كلمة روج آفا Rojava الكردية هي ترجمة حرفية لكلمة "غرب كردستان"، حيث يطلق على الجزء الكردستاني الواقع في سوريا، ويطلق على الجزء الواقع في تركيا شمال كردستان، وعلى الجزء الواقع في إيران شرق كردستان، وعلى الجزء الواقع في العراق جنوب كردستان.
وتسكن في هذه المنطقة مكونات أخرى من عرب وسريان وآشور وأرمن، أما المدن الرئيسة، التي تقع في إقليم روج آفا، من الشرق إلى الغرب، فهي ديرك، كركي لكي "معبدة"، رميلان، جل آغا "جوادية"، تربه سبيه "قحطانية"، قامشلو، عامودا، الدرباسية، سريه كانيه "رأس العين"، كري سبي "تل أبيض"، كوباني "عين العرب"، وعفرين.
ووفقا للتايمز، فقد أوضح ممثلون عن الفصيل الكردي الرئيس في سوريا، حزب الوحدة الديمقراطي، أن إعلان تأسيس كيان رسمي ستعقبه انتخابات برلمانية محلية، وتشكيل قوات للدفاع.
وترى قيادات كردية سورية أن إعلان تشكيل الحكومة رسميا في هذا الإقليم، سيمثل خطوة تضفي طابعًا رسميًا على ما هو قائم بالفعل على أرض الواقع.
 
البنتاغون تبرر أخطاءً تتكرر!
 
بدورها، قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" إن الغالبية العظمى من الإمدادات العسكرية التي اسقطت قرب مدينة كوباني السورية وصلت المقاتلين الأكراد على الرغم من نشر فيديو على الإنترنت يظهر مقاتلين داعش يحملون حزمة من تلك الإمدادات.
وقال المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي إن "خبراء يعكفون على تحليل الفيديو ويحاولون تحديد ما إذا كانت حزمة الإمدادات هي نفسها التي قالت الوزارة في وقت سابق إنها سقطت في أيدي الدولة الإسلامية أم انها حزمة ثانية في حوزة الجماعة".
وقال مسؤولون في البنتاجون إن عمليات الاسقاط الأمريكية ارسلت 28 حزمة من الإمدادات العسكرية للمقاتلين الأكراد السوريين قرب كوباني الأحد الماضي، وذكروا أن واحدة سقطت في أيدي المتشددين ، وقالت وزارة الدفاع في وقت لاحق إنها استهدف الحزمة المفقودة في غارة جوية ودمرتها.
وضع الفيديو على موقع يوتيوب بعنوان "أسلحة وذخائر ألقتها الطائرات الأمريكية وسقطت في مناطق سيطرة الدولة الإسلامية في كوباني". ويظهر مقاتلون في الفيديو يفحصون صناديق قنابل يدوية وقذائف صاروخية.
وأضاف كيربي "نثق بأن غالبية الإمدادات وصلت إلى الأيدي الصحيحة، في الواقع نحن على علم بأن حزمة واحدة فقط لم تصل".
وأشار إلى أن الجيش استخدم في السابق عمليات الاسقاط الجوي بنجاح في الحرب على الدولة الإسلامية.
وقال كيربي "إنها طريقة فعالة جدا للحصول على الإمدادات بسرعة. فعلنا ذلك على جبل سنجار. فعلنا ذلك في مدينة آمرلي لأغراض إنسانية، فعلنا ذلك في كوباني لمساعدة هؤلاء الرجال على مواصلة القتال".
 
*********
 
تونس تستعد لانتخابات تشريعية جديدة خلال أيام
 
تونس- عذراء فائق:
من المقرر ان تنطلق الحملات الانتخابية التونسية لانتخابات اول برلمان بعد اقرار دستور البلاد الجديد في 2014.
وبحسب السلطات التونسية، ستنطلق الانتخابات الخاصة بناخبي الخارج، يوم الجمعة المقبل، لتستمر ثلاثة ايام، فيما تفتح المراكز الانتخابية داخل تونس صباح الاحد المقبل، لانتخاب 217 عضوا لمجلس النواب الجديد، بواقع 1327 قائمة انتخابية، تمثل 120 حزبا سياسيا، تتوزع على 33 دائرة انتخابية و 27 داخل تونس و6 خارجها.
وتتوزع الاحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات التشريعية للبلاد، وفق توجهات يسارية وقومية واسلامية، بالاضافة الى احزاب السوط والدستورية، ومن اهم هذه الاحزاب، حزب الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي، فيما تمثل حركة النهضة الاسلامية ابرز القوى الاسلامية بتجربة انتخابية سابقة قادتها الى نيل الاغلبية في المجلس التاسيسي "مجلس النواب" في 2011.
في المقابل، تعاني احزاب المعارضة العلمانية التشتت، في وقت يعد المراقبون حزب نداء تونس بزعامة رئيسه الباجي قائد السبسي ابرز حزب معارض لحركة النهضة الاسلامية، وهو يتزعم جبهة الانقاذ الوطنية مذ صيف 2013، وهي احد اهم الاطراف التي عملت على اسقاط حكم الترويكا .
اما الاحزاب اليسارية، فتضم الجبهة الشعبية بائتلاف سياسي يضم 11 حزبا يساريا، في حين شهد حزب المؤتمر من اجل الجمهورية بقيادة رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي انشقاقات، اظهرت منافسين جدد كحركة وفاء والتيار الديمقراطي. كما خسر حزب التكتل بزعامة مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التاسيسي "مجلس النواب"، الكثير من كوادره وأنصاره، وهذا الحال ينطبق على الحزب الجمهوري  بزعامة احمد الشابي. وبرزت بعض الاحزاب الجديدة، مثل تيار المحبة وهو تيار العريضة الشعبية الذي شارك بالانتخابات التأسيسية الماضية، وائتلاف الاتحاد من اجل تونس، وهو امتداد لحزب اليسار الديمقراطي الاجتماعي الذي كان يحمل اسم حركة التحدي. 
ولم يبق سوى الايام الثلاثة المقبلة الفاصلة، والتي ستكشف الحجم الحقيقي لكل حزب من الاحزاب الناشطة، وسيقرر مصير احزاب اخرى ربما ستضمر. ويرجح ان يبقى الاستقطاب الاكبر بين حزبي نداء تونس وحزب النهضة الاسلامية، يتبعه حزب المؤتمر من اجل الجمهورية والجبهة الشعبية ثم التكتل والحزب الجمهوري والحركة الدستورية.
 
 
 
********
 
خلافات تعرقل تشكيل حكومة اليمن و الحوثيون يتمددون
 
صنعاء- وكالات:
كشفت مصادر سياسية يمنية عن خلافات عميقة بين أطراف العملية السياسية حول تشكيل الحكومة الجديدة وتوزيع الحقائب الوزارية، في حين تظاهر العشرات في العاصمة للمطالبة بخروج مسلحي جماعة الحوثيين من صنعاء وإحلال قوات الأمن بدلا منها. ووفقا للمصادر، فإن الصيغة المقترحة لتشكيل الحكومة تقضي بتوزيع الحقائب الوزارية على 34 وزارة، على أن يحتفظ الرئيس عبد ربه منصور هادي بأربع حقائب سيادية هي الداخلية والدفاع والمالية والخارجية. وأكدت المصادر أن المشاورات الجارية بين الرئيس هادي ومختلف القوى السياسية لتشكيل حكومة الشراكة "صعبة جدا" بسبب اعتراض عدة أحزاب على الصيغة المقترحة. من جانب آخر، تظاهر عشرات الشباب في العاصمة اليمنية للمطالبة بخروج مسلحي جماعة الحوثيين من صنعاء وإحلال قوات الأمن بدلا عنها. و ردد الشباب الذين تجمعوا بجوار مقر وزارة الشباب والرياضة هتافات تطالب بالحرية وبدولة مدنية، وجددوا رفضهم "تواجد أية مليشيا مسلحة تحت أي غطاء في صنعاء"، وطالبوا "بخروج المسلحين من المدن وإخلاء المعسكرات".
 ********
 
تقرير...
 
"الفلول" يعودون الى الواجهة!
أحمد عز يحاول قيادة عودة "حزب مبارك" الى البرلمان المصري
 
القاهرة- متابعة طريق الشعب:
في خطوة تهدف الى عودة الحزب الوطني المنحل لما كان عليه قبل اندلاع ثورة 25 كانون الثاني 2011، بدأ الأمين السابق للتنظيم في الحزب الوطني، أحمد عز بتشكيل تحالف أطلق عليه "المستقلون" لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 ويحاول عز -المفرج عنه على ذمة قضايا احتكار وفساد- تجميع ما فرقته الثورة من رجال حزبه ونوابه السابقين، للحصول على أغلبية برلمانية تمكنه من تشكيل الحكومة وفق الدستور المصري الجديد.
ووفق وسائل إعلام مصرية، التقى عز عددا من نواب الحزب المنحل في الفندق نفسه الذي كان يعقد فيه اجتماعاته قبل اندلاع الثورة التي زجت به خلف القضبان.
وأثارت تحركات الرجل -الذي يراه البعض أحد أسباب اندلاع الثورة على مبارك- حفيظة مختلف التيارات السياسية بما فيها المناهضة للإخوان المسلمين، كما عجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الأفعال الغاضبة والساخرة.
ويتخوف نشطاء وسياسيون من أن تسيطر "فلول مبارك" على البرلمان المقبل، في ظل ابعاد النظام الحالي لغالبية القوى الإسلامية والسعي لتغييبها عن الساحة، وفي مقدمتهم جماعة الإخوان التي حازت الأغلبية البرلمانية عقب ثورة25 كانون الثاني(يناير) 2011
 
استكمال للانقلاب على الديمقراطية
 
ويقول عضو المكتب السياسي لحركة 6 نيسان(أبريل)، محمد مصطفى، إن عودة عز تحديدا للمشهد السياسي "تعني أن الانقلاب على ثورة كانون الثاني(يناير) يمضي في طريقه المرسوم سلفا".
وأكد مصطفى، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "جزء من نظام مبارك، فهو يسعى للقضاء على الثورة التي كادت أن تطيح بهذا النظام، لولا تمكنه من الالتفاف عليها".
وشدد على أن معارضة الحركة للإخوان لا تمنعها من مطالبة السيسي بتمكين الإخوان من خوض الانتخابات والعودة للحياة السياسية ما دام قد سمح لفلول مبارك بذلك. وخلص مصطفى إلى أن "الثورة مستمرة والشباب يبقون في الشوارع مهما كان بطش النظام"، مشيرا إلى أن الشباب "لا يناضلون من أجل السلطة وإنما يناضلون من أجل الحرية". بينما ذكر عضو جبهة الإنقاذ، ياسر الهواري إن دولة مبارك عادت من جديد، وإن هناك عودة صريحة للحزب الوطني.
ويرى الهواري أن السيسي "ليس مشغولا بتنحية رجال مبارك عن المشهد السياسي بقدر انشغاله بصراعه مع جماعة الإخوان التي لم تعمل هي الأخرى على تفكيك النظام القديم عندما كانت في السلطة".
اتقوا غضب الشعب
 وأكد عضو جبهة الإنقاذ، أن عودة رجال مبارك مع استمرار حالة الصراع بين النظام الحاكم والإخوان "يقود البلد إلى كارثة".
أما عمرو بدر العضو السابق في تنسيقية 30 حزيران (يونيو) التي شاركت في الحشد ضد الرئيس المعزول محمد مرسي، فقال إنه "ليس مندهشا مما يجري". وأضاف في حديثه للجزيرة نت، أن السيسي "ليس متفقا مع ثورة 25كانون الثاني  (يناير) وإن لم يصرح بذلك".
وأشار إلى أن النظام الحالي لا يُلقي بالا لغضب الشعب أو لثورة الشباب، بل إنه يعمد إلى عمل كل ما من شأنه استفزازهم لإثبات أنه ماض في طريقه مهما كانت الاعتراضات، وهو ما يشعل ثورة أخرى، على حد تعبيره.
لكن بدر حمَّل الإخوان المسلمين جزءا من المسؤولية عن عودة نظام مبارك للحياة السياسية، قائلا "إنهم عندما كانوا في السلطة لم يتخذوا خطوات للقضاء على نظام مبارك، ولم يتعاونوا مع القوى الثورية التي طالما نادت بذلك".
 
عار وقرار!
 
لكن هناك من يرى أن السيسي لن يقبل بعودة نظام مبارك، وأنه "يتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب" للحيلولة دون سيطرة عز ورجاله على البرلمان المقبل، كما أكد المتحدث باسم حركة "تحيا مصر" محمد عطية.
وأشار عطية إلى أنه على السيسي "إصدار قرارات حاسمة لمنع مصر من العودة لما قبل عام 2011".
وفي تعليقه على تحرك عز لخوض الانتخابات، قال حسام عيسى نائب رئيس الوزراء السابق، إن عودة الحزب الوطني على يد أحمد عز "عار".
وأوضح ان عودة الحزب الوطني تُعطي الشرعية للإخوان المسلمين، محذرا من أن تعاون نظام السيسي مع رجال مبارك يمثل خطرا كبيرا على مصر.
 ******
ص5
 
خدمات شحيحة في حي النداء بكركوك

   يشكو  اهالي محلة 46 في حي النداء الواقعة خلف جامع النداء حتى نهر الخاصة في كركوك من نقص واضح في الخدمات منها عدم وجود شبكة للمجاري، ما يؤدي الى تكون برك ومستنقعات المياه الآسنة التي تتجمع وتتكاثر عليها الحشرات الضارة وتتسبب بالكثير من الامراض لهم ، فضلا عن نقص في كمية الماء المجهز من محطة الضخ الرئيسية والتي يعوض عنها بماء البئر غير  الصالح للشرب أي بصيغة مراشنة، وهذا الامر تسبب بحصول حالات تسمم لبعض اهالي المنطقة لان مياه المنطقة مياه جوفية.  ويعاني سكنة المنطقة من افتقارها للشوارع المعبدة وغير المضاءة، وتزداد معاناتهم عند تساقط الامطار في فصل الشتاء. اضف الى ذلك تراكم النفايات بسبب عدم مرور سيارات البلدية لرفعها والتي تنبعث منها الروائح الكريهة، ما يثير استياء الاهالي من التلوث الحاصل والاصابة بالامراض جراء ذلك . 
 (قيصر المدرس) و من سكنة المحلة يطالب ادارة كركوك بايصال الخدمات  الى المحلة ومعالجة مشكلة الماء والمجاري ورفع النفايات ,اما المواطن احمد فيقول: كثرة المستنقعات والبرك تعرقل حركة سيارتي ووصولي الى منزلي ، فضلا عن تهالكها و يطالب الجهات المعنية بتقديم الخدمات الضرورية ومنها تبليط الشوارع خصوصا ونحن مقبلون على فصل الشتاء.  ويطالب المواطن ابو عباس بنصب مولدة  جديدة في المحلة  كون المولدة الحالية تبعد 900متر عن محل سكناهم وتضمنت الشكوى المرفوعة الى ادارة محافظة كركوك توقيع 30 عائلة من المحلة اعلاه.
كريم العزي
 
********
 
مع بدء العام الداسي الجديد
إرتفاع أسعار المستلزمات المدرسية يرهق كاهل أولياء الامور
 
عادل الزيادي
مع اقتراب حلول موسم العام الدراسي الجديد، يبدأ الصداع يزداد في رؤوس العوائل الفقيرة اذ لابد لاطفالهم ان يستعدوا بغية دخول العام الدراسي بحلتهم الجديدة وملابسهم وحقائبهم وقرطاسيتهم اسوة بالاطفال الاخرين من العوائل الميسورة، الامر الذي يجبر رب العائلة للتفكير بسد احتياجات اطفاله كي يغرس الفرح في نفوسهم ولا يشعروا بالتقصير من جانبه اتجاههم. خاصة وان الاسواق تكتظ بالبضاعة المتنوعة وبمختلف اشكالها حتى تغدو اكثر زحمة من مناسبات العيد ..ولكن يا ترى كيف يلبي كافة الاحتياجات المدرسية في ظل ارتفاع الاسعار وشظف العيش؟
التقت جريدة طريق الشعب بعدد من المواطنين في مدينة الديوانية الذين عبروا عن أرائهم في هذا الموضوع :
المواطن عبد الزهرة وناس اب لستة اطفال وجميعهم من طلبة المدارس وهم بحاجة لحلة جديدة في حين انه متقاعد ومطالب ببدل ايجار سكن قدره مائتا الف دينار شهريا فضلا عن مصاريف العائلة اليومية ما اثقلت كاهله بلا شك، حيث يقول: اشعر بالضيق في ايام اقتراب الاعياد وحلول العام الدراسي الجديد ، اذ لابد من توفير كافة المستلزمات التي يحتاجها الطلبة في دراستهم ، اضف الى ذلك يجب تلبية الحاجات المنزلية الاساسية ، لذا اضطر للاستدانة من بعض المعارف والاقرباء كي اوفر ولو جزءاً بسيطاً لاطفالي الصغار، ويضيف بقوله : كثيرا ما اشعر بانني مقصر اتجاههم  لانني لا استطيع تلبية كافة متطلباتهم بسبب ارتفاع الاسعار، وهنا اقترح على المدارس والجهات التربوية المسؤولة ان تسارع الى توزيع القرطاسية والمستلزمات الاخرى بشكل عاجل وحال التحاق الطلبة بمدارسهم حتى يساعدوننا في تحمل بعضا من العبء.
اما المواطنة ( ام زيدون ) ربة بيت، وهي الاخرى تعاني من نفس المعاناة  رغم قدرتها على تلبية حاجات اطفالها المدرسية بسبب دخلهم الشهري المناسب، الا ان ارتفاع الاسعار في بعض المستلزمات ما يشكل مصدر قلق لها حين اقتراب حلول موسم الدراسة. وهي تقترح فتح منافذ حكومية لبيع المستلزمات المدرسية وباسعار مناسبة لذوي الدخل المحدود. 
بعدها التقى مراسل طريق الشعب بصاحب مكتبة القريشي المتخصصة ببيع اللوازم المدرسية اذ يقول: نبتاع بضاعتنا من المكتبات الرئيسية في العاصمة بغداد وشارع المتنبي المعني بالكتب واللوازم المدرسية وعلى مدار السنة، لكن زحمة العمل تكون في الشهر التاسع من كل عام لانه يمثل بداية العام الدراسي، حيث يتسوق اولياء الامور وأبناؤهم سيما الملتحقين الجدد بالمدارس  من مكتبتنا الزاخرة بجميع الاحتياجات المدرسية (حقائب �مستلزمات هندسية � اقلام بانواعها � حاسبات � ومستلزمات اخرى حديثة) بالاضافة الى حاجة المدارس ذاتها من الورق والسجلات والكارتون والاحبار ومستلزمات مناضد الادارات).
ونتيجة الاقبال الكبير على شراء المستلزمات المدرسية الامر الذي تصيبها حمى ارتفاع الاسعار وبسبب جشع بعض ضعاف النفوس ، الا ان التنافس بين المكتبات يولد انخفاضا نسبيا في اسعارها .. ويتابع قوله: ان نشاطنا التجاري لا يتآثر بشكل كبير بما يوزع على الاطفال في المدارس لانه لا يسد استهلاك التلميذ من الدفاتر او الاقلام او الكراسات او الاصباغ وغيرها، ما يضطر العوائل الى التبضع من المكتبات لحين توزيع الحصة المقررة عليهم
يقول صاحب مكتبة الشمس : هذا الموسم يعتبر من افضل المواسم لرواج تجارتنا، وعملنا ليس موسميا كما يفهمه البعض بل مستمر على مدار السنة، حيث نجهز الدوائر والمؤسسات بكافة احتياجاتها ،  ويضيف بقوله ان الاسعار المتداولة تبقى كما هي ولا نسعى الى زيادتها لان هذا يشكل عبئا على العوائل ذات الدخل المحدود والتي تضم عدد اطفال كبير.ويواصل حديثه: لابد من تذليل بعض الصعوبات على المواطنين بسبب فقدان الخدمات وشح الموارد المالية .
في السوق التي اكتظت بالمتبضعين، واغلبهم متجه بانظاره نحو البضاعة المعروضة امام المحال التجارية وآخرون يسألون أطفالهم عن رغباتهم في لون وحجم الحقائب وغيرها والبعض الآخر يرغب طفله ببضاعة لرخص سعرها وتماشيا مع مدخراته المالية..حينها يعلو صوت بائع متجول عرض بضاعته على رصيف الشارع من اللوازم المدرسية والقرطاسية ويصيح باعلى صوته ( مدارس.. مدارس.. مدارس ). وهنا نقول متى تتجه الجهات المعنية بانظارها نحو الاهتمام بالعوائل ذات الدخل المحدود وطلبة المدارس؟
 
*********
 
شخابيط
 الفضائيون!
 
أخواني «المگاريد» في اواسط ستينيات القرن المنصرم طاف رائد الفضاء السوفياتي «يوري گاگارين» في الفضاء الخارجي متجاوزا قانون الجاذبية جاعلا من الفضاء «سردح، مردح» له، وحينها يُعد هذا الانجاز العلمي الاول من نوعه.
وعند نهاية ستينيات القرن ذاته تمكن رائد الفضاء الامريكي «نيل ارمسترونغ» ان يضرب بقدميه سطح القمر ليكون اول انسان وطأت قدماه القمر.
وقبل بداية سبعينيات القرن نفسه وتحديدا في العراق انفجرت بالفضاء طائرة كانت تقل الرئيس العراقي وحينها ردد العراقيون «صعد لحم، ونزل فحم».
اصدقائي.. في الفضاء عجائب وغرائب فهناك درب التبانة، النجمة ام «ذويل»، الخسوف والكسوف، وهناك ايضا حوت مجنح طائر باقصى سرعته يلاحق قمرنا الجميل لابتلاعه وهذا المشهد دفعنا ان ننقسم الى قسمين.. الاول يصيح»يا حوته يا منحوتة ردي گمرنا الغالي» والثاني»يا حوته عوفيه عوفيه، هذا عوّر شلج بيه».
أما بثمانينيات القرن فقد شاهدنا واحدةً من روائع المخرج العالمي السينمائي «ستيفن سبيلرغ» بفلمه الشهير «ET» يحكي لنا قصة المخلوق الفضائي الذي تركته على الارض المركبة الفضائية التي كانت تقله وكيف استطاع التأقلم للتعايش السلمي مع سكان الارض.
أما في نهاية التسعينيات فقد اكتشف علماء الرياضيات في غرب المعمورة وحدة قياس حسابية تم استخراج مئات الالاف منها من الـ»ملم» الواحد واسمها «النانو متر» عندها توصل  العلماء ان سمك شعرة فروة الرأس «25000» نانومتر، وقيل ايضا ان هذا العالم سيدخل في مجال عسكرة الفضاء.
فلما أنتكست جيوش العرب في 5 حزيران 1967 حدثت انتكاسة حزيرانية أخرى في 10 حزيران 2014 حين حطت فوق ارض نينوى مركبة فضائية نزل منها الاف الدواعش محولين «آشور بانيبال» الى «مسليمة الكذاب».
وعند الشهر العاشر من عام 2014 توقفت سيارة الـ»كيا» عند احدى السيطرات بقلب بغداد.. كان عسكري السيطرة في غاية التعب والنعاس الى درجة التثاؤب، سأله سائق الـ»كيا»: الله يساعدك، هل انت تعبان؟ أجابه: حال الضيم حالي.. الموجود الفعلي في السيطرة «6» فقط وفي قوائم الرواتب «34»، حسبها السائق في مخيلته ليقول:
- يعني هناك «28» عسكري فضائي!!
 
شخابيط غالي العطواني
 
********
 
رساله الى السيد وزير التربية ..
من معلم جامعي
 كان المعلم في ظل النظام المقبور يمر في اتعس حاﻻته. حيث انه كان مطحونا في كيفية توفير لقمة العيش الى عائلته بعد ان اذله النظام وجعله يعمل كل شيء من اجل ذلك، ولم يكن يفكر بتطوير نفسه مهنيا وﻻ علميا، لكن مع ذلك حاول البعض منهم ان يتقدم للحصول على الشهادات العليا. اﻻ ان هذا البعض كان يصطدم بصخرة كبيرة هي ما كان يسمى (السلامة الفكرية) حتى قضي على هذا النظام فاستبشر المعلمون خيرا (في هذا المجال)، اﻻ ان وزارة التربية خلقت شرطا جديدا هو (شرط العمر) وجعلت على من يروم الحصول على الماجستير ان يكون عمره اقل من 45 سنة.
لذا نرجو من سيادة وزير التربية اعادة النظر في هذا الشرط  ولو على اﻻقل في مجال النفقة الخاصة وحتى في خارج العراق بمنحهم اجازة دراسية من اجل اكمال المعلم دراسته العليا.
 
حسين توفيق حميد / تربية بابل
 ******
 قبل أن تقع الكارثة.. إنقذوا أطفالنا يا سادة !

 يناشد سكنة جانبي شارع ١٤ تموز في قضاء الشامية السيد قائممقام القضاء والسيد مدير بلدية الشامية، وكذلك ممثلي المدينة في مجلس محافظة الديوانية، والسادة رئيس وأعضاء المجلس البلدي المحترمين، بايجاد حل لمعاناتهم المستمرة ومنذ وقت طويل.
ويطالبون السادة المسؤولين في المحافظة زيارة شارع ١٤ تموز، وذلك للاطلاع على ما آلت اليه أوضاع الاهالي في المنطقة فالوضع مأساوي جدا و بات يهدد حياة الاطفال، حيث تحول الشارع بطوله  إلى نهر كبير يتم تصريف المياه الثقيلة فيه ومخلفات الصرف الصحي، الامر الذي يقلق الاهالي ويثير فزعهم  من غرق اطفالهم في النهر،  ومجرى النهر كبير وعميق و غير محاط سياج حديدي  يقي الاطفال من السقوط فيه وبالتالي غرقهم في المياه الثقيلة،  ناهيك عما تسببه من أمراض مستوطنة بسبب التلوث والروائح النتنة من المياه الآسنة، فضلا عن تشويه وجه المنطقة والمدينة..
اهالي المنطقة يناشدون السادة المسؤولين، و يؤكدون بان الجهات ذات العلاقة ستتحمل كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن أي حادث من شأنه إيذاء أطفالهم وتهديد حياتهم . مع العلم انها ليست المرة الأولى التي يطالب الاهالي فيها إيجاد حل للمشكلة، غير أن جميع مناشداتهم وتوسلاتهم ذهبت ادراج الرياح، الأمر الذي لا يمكن ان يجدوا له تفسيرا مقنعا..
ويأملون من الجهات المعنية التعامل بجدية مع مناشدتهم الاخيرة عسى ان تجد طريقها الى حل ناجع للمشكلة.
 
اهالي جانبي شارع ١٤ تموز/ قضاء الشامية
 
******
 
أزبال وقمامة في سوق شلال بمنطقة الشعب
 في مدينة الشعب ووسط سوق شعبي يعرف بسوق شلال، حيث تنتشر محال باعة الخضار تتراكم "أكوام" من القمامة التي تنبعث منها رائحة كريهة تزكم الانوف، وتقزز نفوس المارة والمتبضعين، فهي تعد واحدة من مصادر تلوث البيئة والاصابة بالامراض لتكاثر الحشرات  الناقلة للامراض عليها.. المنظر باقٍ ومتكرر. ويمكن لاي مواطن يمر بالمنطقة ان يشاهده،  والانكى من ذلك وجود مقاهٍ شعبية قبالة هذا التل من الازبال.  بدورنا نتساءل.. أين دور المجلس البلدي وأين دور امانة بغداد التي ترفع شعار "من اجل بغداد أجمل"  خاصة وان جزءاً من المسوؤلية يقع على عاتق المواطن في المنطقة، فهل جرت محاسبة ومعاقبة المتجاوزين على النظافة ام ان الامر متروك على علاته لا حسيب ولا  رقيب؟
 
******
 
أمام انظار وزارة الزراعة..
اسباب إلغاء كلية العلوم والآثار في قضاء المحاويل
محمد صادق المحاويلي
بمبادرة من جامعة بابل تم افتتاح كلية جديدة ضمن كلياتها هي (كلية علوم الآثار) وهي خطوة مهمة في محافظة بابل عموما، كما تعم الفائدة على أهالي قضاء المحاويل خاصة لكون القضاء يمتاز بالكثافة السكانية والرقعة الجغرافية ولوجود عدد كبير من الأكاديميين والتدريسيين فيه، بالاضافة الى ان موقع الكلية الجديدة يخدم الاقضية والنواحي القريبة من مركز القضاء. خاصة بعد قيام الجهات المعنية في قضاء المحاويل باقتراح موقع قريب للكلية بمساحة 25 دونم في غابات (أبو سديره) على طريق حلة - بغداد وهو موقع إستراتيجي ومهم، وقد وافقت الدوائر المعنية في قضاء المحاويل ومحافظة بابل على هذا المقترح واختيار الموقع.
إلا إننا فوجئنا وقبل أيام قليلة بممانعة دائرة التصحر والغابات التابعة الى وزارة الزراعة في بغداد . وهذه الممانعة لانتفق معها للأسباب التالية:
 أولا: قيام نفس الدائرة"دائرة التصحر" التي اعترضت على مقترح افتتاح الكلية بإعطاء موافقة الى دائرة ماء وإسالة بابل بتخصيص50 دونم لها في نفس المكان والموقع المذكور.
ثانيا: ان الموقع المقترح خال من الاستغلال الزراعي و من أشجار الغابات وهي منطقه جرداء وموقع الكلية سيكون أكثر فائدة لإدامة وتشجير المنطقة بدلا من تركها خالية وعرضة للتجاوزات من قبل المواطنين.
لذا نطرح الموضوع أمام الرأي العام وأمام انظار وزارة الزراعة بإدارتها الجديدة لإلغاء القرار اعلاه خدمة للصالح العام.
 ******
 عين الصفحة ...
 تجار السموم الغذائية
 
رغم المناشدات العديدة عبر وسائل الاعلام المرئية والمقروءة والمسموعة خلال السنوات الأخيرة، الا ان ظاهرة استمرار بيع السموم الغذائية لازالت تغزو اسواقنا وبكثافة، في ظل غياب الرقابة والمتابعة من قبل الجهات الصحية المعنية فالمشروبات الغازية وبمختلف الاحجام والانواع والمطعمة بالفواكه كما يزعم موزعوها وبائعوها والتي تباع علناً في قلب العاصمة وشوارعها وساحاتها ومنها باب المعظم وساحة الطيران وساحه التحرير والمناطق الشعبية ومعظم الاسواق، بالاضافة الى منتجات الالبان والاجبان والتي فقدت طعمها لانتهاء تاريخ صلاحيتها، بسبب استيرادها منذ فترات طويلة من الدول الاخرى، والغريب فيها هو اسعارها الزهيدة ما تثير الشكوك وترسم علامات الاستفهام.
كما نستغرب تحذيرات وزارة الصحة المتكررة بين فترة واخرى من تناول مواد غذائية مستوردة لكونها مسرطنة وخطرة على صحة المواطن. واخيراً الدجاج  المستورد  الذي يحمل البكتريا والأوبئة. ونتساءل لماذا لم تتخذ وزارة الصحة إجراءات رادعة وحازمة لمنع دخول المواد الغذائية الضارة عبر المنافذ الحدودية المتعددة وبالاتفاق مع الجهات  المعنية الاخرى؟ كون ان التحذيرات غالبا ما تكون في فترة متأخرة جدا وبعد غزو الاسواق المحلية بتلك المواد الفاسدة.
دعوة الى تشديد الرقابة على المنافذ الحدودية واحالة التجار المخالفين للقضاء مع حملات توعية مكثفة في الاسواق والباعة المتجولين لمنع بيع وتداول تلك المواد الفاسدة . للحد من استمرار هذه الظاهرة الخطيرة من قبل النفوس المريضة من تجار السموم الغذائية وهي ارهاب غذائي مستمر وخطير.
 
الغاء معاهد المعلمين
 
قررت وزارة التربية الغاء تلك معاهد المعلمين والمعلمات عام 2012 ورفضت منذ التاريخ تسجيل الطلبة الجدد. وهي بانتظار تخرج الدارسين قبل صدور القرار ليتم اغلاق المعاهد بشكل كامل والغائها. في حين كنا نأمل  من وزارة التربية دراسة القرار الارتجالي قبل تنفيذه لكي لا ينعكس سلباً على واقع الهيئات التدريسية. لان هذه المعاهد كانت ومنذ عقود ملاذاً آمناً لطموح الشباب والشابات للانخراط والدخول في مهنة التعليم وخدمة البلد اسوة بمعهد الفنون الجميلة الذي استثني من قرار الالغاء.
ندعو وزارة التربية الى الغاء قرارها لتعيد الحياة لمعاهد المعلمين والمعلمات لكونها تمثل نواة مدارس تتخرج منها الاختصاصات المهمة العلمية والانسانية.
 
لماذا توقفت الخدمات؟
 
اقتصرت الحملة المكثفة التي قامت بها الدوائر الخدمية البلدية التابعة الى امانة بغداد  على اكساء شارع الدباش وبعض الازقة في منطقة الحرية الثالثة، في الوقت الذي يتأمل فيه سكنة محلة 430  شمول الازقة والشوارع فيها للاكساء وقبل موسم الامطار، خاصة الشارع الموصل الى المحلة باتجاه شارع مخازن الدباش والمجاور للمدارس ومنها مدرسة الامام علي الابتدائية. ويناشدون امانة بغداد الاسراع في اكمال شبكة انابيب المياه التي مدت قبل اشهر لكن دون ايصال الماء للدور السكنية ، فضلا عن اكساء المناطق المتبقية في مدينة الحرية لتقليل المعاناة المستمرة نتيجة التخسفات الكثيرة.
نتمنى الى الجهات المعنية ان تباشر عملها وتسرع في انتشال اهالي هذه المناطق من معاناة الشتاء والامطار.
 
عباس رحمة الله
 
*******
 
ص 6
 
تجلّيات الجمال والعشق عند أديب كمال الدين
عن منشورات "ضفاف ببيروت" صدر حديثاً كتاب:"تجلّيات الجَمَال والعِشْق عند أديب كمال الدين"، للناقدة والمترجمة المغربية المقيمة في إيطاليا: الدكتورة أسماء غريب.  والكتاب عبارة عن دراسة نقديّة صوفيّة لتجربة الشاعر أديب كمال الدين عبر تجربته الشعرية التي بدأها عام 1976 حين أصدر مجموعته الأولى "تفاصيل" وانتهاءً بمجموعته الأخيرة "الحرف والغراب" التي صدرت هذا العام. وبين المجموعتين أصدر كذلك 13 مجموعة باللغتين العربية والإنكليزية. الكتاب يقع بـ 264 صفحة، وجاء في المقدمة التي كتبها الناقد د. فاضل عبود التميمي: "إنّ?الكتاب رحلة ممتعة أوقفت فيها الناقدة جهدها للحديث عن الجمال، والكمال الإلهيين عبر التجربة الحروفيّة المواقفيّة للشاعر.
 ***********
 
ذكورية نرسيس وأنوثة القصيدة
 
حميد حسن جعفر
 
"1"
قارئ "إيمان الفحام" قد لا يجد مفاتيح القراءة التي من الممكن أن يمارسها بمواجهة "نرجس ينام على حجر"، رغم غلاف "نجاح الجبيلي" من جهة، ومحاولات توجيه القارئ من خلال تأكيد الشاعرة على قصيدة "الحجر" والتي دفعت بها الى الصفحة الرابعة من الغلاف؛ من أجل سحب القارئ واستفزاز معارفه. تلك القصيدة التي تربط ما بين الميثولوجيا والدين، من خلال أسطورة "نرسيس" وكلمة السيد المسيح.
تلك القصيدة التي استندت الشاعرة على منطوقاتها التأويلية وفي صناعة "ثريا" الكتاب. ومن خلال محاولة القصيدة ذاتها في طرح مفاهيمها. "ثريا" الكتاب بدلا من أن تكون مجموعة مفاتيح، من الممكن أن تتحول وبمواجهة الكثير من القراء الى مجموعة مغاليق، وبالتالي قد تخسر الشاعرة مجموعة من متلقي ما تكتب، وليتحول الشعر الى مجموعة الغاز.
إذ إن "نرجس ينام على الحجر" يعتمد بالأساس على "دونية نرسيس وسمو الحجر"، على أسطورة نرسيس ذاك الفتى الذي عاين وجهه وسط بركة ماء ليمتلئ بالدهشة. ومن ثم ليذوب حباً وهياماً وغراماً بنفسه. وليمتلئ كذلك بما يسمى بالأنانية � حب الذات � أو ما اصطلح عليها بـ "النرجسية" أو "النرسيسية".
عندما يمتلك القارئ هذا المفتاح/ المعرفة، يكون بإمكانه الدخول الى مكنونات الرجل/ الذكر � نرسيس والمرأة/ الأنثى. ولتتحول الأبواب ومغاليقها الى آفاق مفتوحة. وليجد أمامه أنوثة طاغية وجمال لغة مدهش.
 
«2»
لقد كانت "ايمان الفحام" تحاول استدراج القارئ عبر نصب مجموعة من الفخاخ، لا لكي تحوله الى طريدة، بقدر ما تعمل على صناعة حالة كشف وتعرية لمواقف وأفكار تعمل على تحويل المرأة الى مجموعة عورات، على الرغم من إن المرأة/ الأنثى هي حجر الزاوية في بناء العالم.
والقصيدة لدى الشاعرة من الممكن أن ترتكز على حكاية أو أسطورة، أو خرافة، أو على مفصل ميثولوجي، هذا الارتكاز قد يشكل حالة تناص مع حالة معرفية تضيء جسد القصيدة، والتي كثيراً ما تشتغل على إضاءة دواخل الكائن البشري بعيداً عن المظاهر الخارجية. فالأماكن/ النفوس المكشوفة قد لا تحتاج الى من يشير الى تكويناتها. فهي تقف بالضد من المناطق المطموسة. وعلى الرغم من إن المرأة/ الأنثى المكونة لدواخل الشاعرة هي الشخص الرئيس في بنية القصيدة التي تكتبها، فهي المتكلم الأول والأخير، وهي التي تثير التساؤلات، وهي التي يقع عليها الح?ف. وهي التي تجد نفسها وسط مجموعة خسائر الحياة. إلا أنها لا يمكن أن تتحرك خارج وجود الآخر، الذي قد يكون منتجاً للإلغاء، منتجاً أوليا لـ "أنا" الذكورة، منتجا للإحساس بالتفرد والوحدانية.
***
وإذا ما كان هناك حوار � على الرغم من وجود هكذا مفصل أساسي في بنية القصيدة � فإنه لا يتشكل ضمن الكائن البشري الواحد. بل كثيرا ما تعمل على صناعة أكثر من طرف قادر على تجاذب الحديث وقيام الحوار والجدل.
في قصائد "ايمان الفحام" الكثير مما ينتمي الى المسرح، والى محاذاة الفن التشكيلي، أو الى السرديات. فتنقلات الشاعرة ما بين "الأنا" و"النحن" وبين الـ "هو" والـ "نحن"، وبين الواقع واللاواقع، والحراك وسط صناعة الفنطازيات، وتصاعد الأفعال كمفروزات تخيلية.
كل هذه الفضاءات أوجبت على الشاعرة أن تفارق سكونية النص الشعري، ولتجد نفسها في القصيدة "كجنس أدبي مستقل، تحاذي أشكالا أدبية أخرى، تستطيع من خلالها إعادة تشكيل الواقع الشخصي والجمعي، وفق حالة من المختلف، وعدم العودة الى الماضي كأفعال هي مفروزات للثوابت. ورغم وجود التناقضات ما بين الحجر/ الأنثى ونرجس/ الذكر، إلا أن الشاعرة لم تعمل على طرح هكذا مفصل � التناقض � على انه حالة عدائية.
إن قصائد مثل: كن حليفي، ومرثية قلب، وترفق وأنت تقرأها، وصلاحيتي منتهية، واخضرار النافذة، وكل الفصول مداد لك، وانه البحر.. يطرد رغوته عادة؛ قد تشكل هذه القصائد نماذج طيبة لمواقف الشاعرة من الرجل/ من نرسيس من الأنا/ الآخر.
القارئ لمدونات "ايمان الفحام" الشعرية لن يجد الأنثى/ المرأة التي تملا القصائد، ما قد يجده لدى الرجل/ الذكر من حب الذات والإحساس بالفحولة. المرأة هنا كائن قد يكون جزءاً من أثاث الواقع، ولكنها لن تكون كذلك في فضاء اللاواقع.
 
«3»
الشعر لدى "ايمان الفحام" كائن غير طبيعي/ غير واقعي. كائن لا يقف في فضاء العقلانية؛ لذلك سوف يرى القارئ أن الشاعرة قد لا تتمكن من الإمساك بأعنة القصيدة. تلك التي تمتلك من الفوضى ما يؤهلها لأن تنضوي تحت عنوان قصيدة برية، قصيدة غير مدجنة.
في "نرجس ينام على حجر" تحاول الشاعرة الاستفادة من الأسطورة، عبر إعادة صياغة النص، مستفيدة من اكتشاف الانسان/ نرسيس لنفسه، وعلى الرغم من برمجة كتابة النص � أي إن النص هنا لا يمكن أن يكون عشوائيا � فإن القصيدة تحاول أن تُخرج بعض أعضائها من خلال قضبان قانون الكتابة.
***
في القصيدة التي منحت معظم مفاصلها � كمفتاح بوابة � للمجموعة الشعرية، وأعني بها "الحجر"، يحاول الحجر أن يحتفظ بنزاهة مكوناته، ونظافة دواخله، بعيدا عما لوث جسده بأنانية الواقع "الرجل والمرأة"، أو بأنانية اللاواقع/ الأسطورة أو بالحجر ونرجس.
الحجر هنا يمثل المعادل الموضوعي لأنانية نرسيس، وإذا ما كان الحجر هو المرأة/ الأنثى، فنرسيس هو الرجل/ الذكر.
عبر هكذا معادلة تعمل الشاعرة على صناعة القصيدة � تلك التي كثيرا ما تحتفي بوجود الآخرين، فما من قصيدة من تلك "التسع والعشرين" التي تشكل جميع تأثيثات ديوان الشاعرة "ايمان الفحام" تعمل على الانتقاص من الآخر، سواء كان هذا الآخر/ الرجل "أباً" أو "صديقاً" أو "حبيباً".
موضوع المرأة والرجل، أو الذكر والأنثى، هو ما سوف يتحقق منه القارئ وهو ما سوف يشكل محاور ومواضيع جميع القصائد.
***
القارئ البريء ليس بمقدوره أن يضع يده على ما تروم الشاعرة قوله.. رغم أفعال الشاعرة التوضيحية وإصرارها على استفزاز هذا القارئ وسواه، عبر صورة "نرسيس" وهو يعاين الكائن الآخر المختبئ في عتمة نفسه، على صفحة الماء متكئاً على الحجر.
وعبر الصفحة الأخيرة من الغلاف، حيث صورة الشاعرة وقصيدة "الحجر"، وقد يكون الإهداء � إهداء الشاعرة كتابها الشعري الى أبيها. الأب الذي كان قارب نجاة في حياة الشاعرة. وكذلك المقدمة التي لم تكن ممتلكة للعنوان.
الشاعرة تحاول أن تمد يد العون/ المعرفة للقارئ، إلا أن القارئ الذي يعاين أمامه كائناً عرياناً يعاين نفسه في بركة ماء.. وليقرأ كلاماً عن الحجر الذي لا يجد نفسه مع المرأة/ الأنثى أو الرجل/ الذكر.
***
نضوج الأنثى في معظم القصائد يمنحها القدرة على كشف أسلحة الآخر، حيث لا يجد بين يديه عند المواجهة سوى الاغتراف من أنانية الكائن/ الفحل، الكائن الذي كثيراً ما يكون أمام ناظري الشاعرة على شكل (ذئب).
"ها هو ذئبك
 يسحل الشتاء
 يتدفأ
 أعوامه المقبورة
 بحطام أسميته
ولأن الشاعرة تقف موقف المدافع عن المرأة/ الأنثى، واضعة إصبعها على الكائن المفترس، الذي كثيرا ما يتماهى خلف الانسان/ الرجل، خلف الحجر.
"يتهمني
 بأني تصعلكتُ كثيراً
 ولم أنجب له ذئباً
 ولم أرم أشيائي القديمة"
وإذا ما كان هناك ذئب، فالحقيقة المفترضة/ الواقع المتوقع تقول يجب أن يكون هناك بالمقابل كائن اسمه يوسف.
واذا ما كان هناك وجود ليوسف؛ توجب على القارئ أن يصنع مكاناً لامرأة جميلة اسمها "زليخا".
وزليخا هنا تشكل بؤرة حراك للمرأة/ الأنثى المتشكلة من دواخل الشاعرة. فالشاعرة "ايمان الفحام" لا تتحرك في فضاء القصيدة وفق الكائن/ المرأة فحسب، بل إن مفصل المرأة/ الأنثى يشكل منطلقاً للكثير من مفاصل القصيدة، أو بالأحرى القصائد.
فلغة القصيدة لغة فيها من الجمال وبهائه الكثير مما يمنح صفة الأنوثة للقصيدة التي تكتبها. فـ "ايمان الفحام" تعلن ومنذ البداية الصفحة السابعة:
"ولطالما
 ننفق من أنوثتنا الكثير لكم
 عليكم أن تسألوا أنفسكم
 أنّى لكم
هذا الثراء".
 
«4»
في قصيدة "بداوة"، وقصيدة "تحنيط"، وقصيدة "ديك الفرح"، تعمل الشاعرة على حالتي التشريح/ العمق والتقشير/ السطح لكشف خيانات الكائن الذي من الواجب أن يكون منتمياً للإنسان، إلا انه لم يكن كذلك. فقد كان منتمياً لأفكار وثوابت تنتمي للفحل، أكثر من انتمائها للنماء. واذا ما كانت قصيدة "وصايا أبي" كعنوان ينتمي للكشف عن الأب/ الذكر، فإن الشاعرة تكشف عن موقف مغاير للطبيعة البشرية:
"لا أحتاج أن انطمس
 في عوالمكم الهشة
 ومرايا أبي..
تخبطني.."
والمرايا هنا "مرايا نرسيس" الكائن المتشكل من نسيج "الأنا" المنتمية الى الإحساس بالتفوق والقوة، والإحساس بأن المنقذ والمخلص والحامي، والمدافع، والمؤهل الوحيد لإعادة تشكيل الحياة:
وعلى الرغم من محاولات الشاعرة في توجيه القارئ، على انه أمام نص/ قصيدة، وما عليه سوى أن يستقبلها كوحدة شعرية؛ إلا أن بناء القصيدة بين يدي "ايمان الفحام" يتم على شكل وحدات، تمتلك كل واحدة منها بنيتها التقنية الكاملة.
في العديد من القصائد كما هي الحال في: "وثمة قلق"، و"مرثية قلب" تستخدم الشاعرة الترقيم من أجل صناعة الوحدات الشعرية المكونة للقصيدة. كما إنها في قصائد أخرى تستخدم التكرار/ اللازمة، مع كل مقطع/ كتلة كما هي الحال مع مجموعة قصائد "كل الفصول مداد لك"، واستخدامها لتعويذة/ لازمة "امنحني" مرات عشر، أو لكلمة "يلزمني" سبع مرات في قصيدة "طفولة من شمس وحلوى".
أو استخدامها لضمير المتكلم "أنا" مضافا لها اسم، أو صفة، أو خبر مثل "أنا قطرة � أنا صفحة ماء � أنا امرأة � أنا مطرك � أنا أرضك... و"ايمان الفحام" كائن انساني يحمل قلق/ خوف الشاعرة على الجمال واعتزاز الأنثى بقدراتها، امرأة لا يقر لها قرار مع الرجل القامع ولا تتردد لحظة الكتابة من اختراق جدار المتعارف عليه.
إنها تشكل روح القصيدة في بحثها عن "أنا" الأنثى الطيبة، القادرة على صناعة الجمال وسط مفاصل القبح.
فالقصائد لا تنضوي تحت لواء التماثل إلا عبر احتفاظها بالغرابة، غرابة الصورة، والجملة، غرابة الأنثى بعدم احترامها للقناعة بما يوفر الذكر للمرأة/ الأنثى.
من الممكن أن يكتشف القارئ الكثير من المباهج عبر قراءته لشعر "ايمان الفحام" انه الاختلاف عن سواها من الشاعرات، حيث تتحول الكتابة � التي تمتلك خصوصية المبدع � الى فروض لا يجوز عبورها من غير الإحساس بالإثم. إنها تعرف جيداً ماذا يريد القارئ من القصيدة، وماذا تريد القصيدة من حراك الواقع.
بل إن القصيدة ذاتها باتت هي الأنثى، بكل عدم الثبات والوقوف في المتغير.
القارئ بين يدي "ايمان الفحام" قارئ مدلل، رغم اتهام الكثير من فصيلته بالذكورية، وبالذئبية كذلك. ولأن الواقفين خارج هكذا توصيف كثيرون، فإن بياض الموقف، موقف الشاعرة، موقف القصيدة، بياض جامح، لا يتخلى عن الكائن/ الرجل البعيد عن النرجسية، بل يقف الى جانبها.
***
«5»
قصيدة "ايمان الفحام" عمل غير مخاتل، من الممكن أن تتشكل عبره بركة الماء التي يرى كل من الرجل/ الفحل والمرأة/ الأنثى نفسيهما بعيداً عن مرض "الفيولا" مرض التضخم والتشبه بالفيلة؛ حيث تتمسك المرأة بأنوثتها ويتخلى الرجل عن طغيانه/ فحولته.
واذا ما كانت الذكورة � في بلد شرقي، ديني، بدوي، عربي � هي التاريخ الفعلي لصناعة الإلغاء والشطب وتدمير الآخر/ الأنثى تحديداً، فإن الأنوثة هي تاريخ "نرجس ينام على حجر" وهي محاولة لإعادة تشكيل فضاء المرأة، وذلك عبر ما تحمل من قصدية في الكتابة.
***
المرأة لدى "ايمان الفحام" المرأة/ الأنثى � حصرياً � تشكل واحداً من أهداف الكتابة. إلا أن القارئ لابد له من أن يواجه هدفاً أكثر عمقاً واتساعاً، إنه كتابة القصيدة المحملة بالعديد من الأغراض، تلك التي تقف خارج مواضيع وثيمات وأهداف أكثر من شاعرة، بل وأكثر من شاعر. تلك القصيدة المنفتحة على بهاء العالم، بعيداً عن تحويل الأنثى الى دمية، أو الى لعبة.
قد لا يتقبل الرجل/ الذكر هكذا لعبة جميلة تنتمي الى الخلق والإبداع أكثر من انتمائها لتبعية قصيدة الغزل التي تعود القارئ � الكلاسيكي � على استقبالها.
في قصيدة "لمن ستترك هذا الحطام"؟ آخر القصائد؛ تشيد الشاعرة معادلة البقاء والفناء، معادلة القحل والنماء. بعيدا عن تحويل الرجل/ الذكر الى هدف معادٍ مستهدف. وبعيدا عن التخلي عن موقع كل من المرأة والأنثى. حيث لا يمكن أن يكون الكائن الأنثوي إلا الحجر الأول والأخير في تشكيل بنية بقاء العالم.
إنها "الحجر" وأسراره في هندسة قصر الخورنق/ قصر الحياة. هذا الحجر الذي ما أن يتحرك/ يلغي، حتى ينهار هذا البناء.
 
************************
 
في افتتاح مهرجان (الكميت) الرابع
اتحاد ادباء العراق: النظام السابق اهمل الكميت الشاعر واساء اليه
كلمة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق التي ألقاها عضو المكتب التنفيذي،  الناطق الإعلامي باسم الاتحاد الشاعر إبراهيم الخياط في افتتاح مهرجان "الكميت" الثقافي الرابع صباح الخميس 16 تشرين الأول 2014 بالعمارة:
السادة المسؤولون الكرام
أساتذتي الأجلاء..
زميلاتي العزيزات..
زملائي الأعزاء..
أيها الطيبون.. أهل ميسان الأثيرة..
السلام عليكم..
أحييكم وأحمل إليكم تحيات قيادة وأعضاء الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق كلّه.. وأتمنى وأعمل معكم على أن يكون هذا المهرجان نوعيّا، غنيّا، ناجحا، دائم الانعقاد، ومبارك شعاره (ميسان والكلمة: أفقُ ثقافةٍ وراهنُ إبداع(.
بدءا أوجه الشكر لوزارة الثقافة على دعمها للفعاليات التي تقام في المحافظات وما تمثله هذه الفعاليات والمهرجانات من نموذج راق ومتقدم كـ (الكميت) الذي يثير اهتمام مسؤولي المحافظة وجمهور المحافظة.. ونتمنى أن يغدو هذا المهرجان مَعلما قرينا للرصيف المعرفي، وأن يكون مناسبة للقراءة وإشاعة المكتبات وإشراك الجامعة.. ونشدّ على أيدي القيّمين والقائمين على (الكميت) الرابع إذ اختاروا محورا مهما ألا وهو الرواية العراقية المعاصرة وتقنيتها السردية لاسيما أن نتائج متقدمة وباهرة نالها الروائيون العراقيون سواءً على صعيد الرواي?ت المهمة المنجزة أم على صعيد حصد الجوائز الثقافية الرفيعة.. وهذا يثري تفاؤلنا بأن للعرب أصبح ديوان للسرد أيضا.. مع تأكيدنا أن لا يكون الانجاز على الصعيد الشكلاني الصرف فحسب بل أن تكون الثورة السردية في المحتوى الاجتماعي ـ التاريخي العام.
 
أيها الحضور الكريم..
إن النظام الفاشي السابق لم يُهمل الكميت الشاعر فقط بل أساء إليه كثيرا، فأيام القادسية السوداء كانت أعداد غفيرة من العوائل تأتي وتقف عند سيطرة تدعى (سيطرة الكميت) أيام احتدام المعارك في جبهة الحرب والموت والأحزان بانتظار أبنائها الضحايا، حتى تحول الاسم إلى لعنة.
واليوم، يأتي الشعراء والأدباء والمثقفون ليعيدوا لهذا الشاعر الكريم الكبير مكانته.. ونحتفي معا بـ (الكميت) شاعر المعارضة العلوية الشريفة وغرّيد ثورة الإمام زيد..
وعاد اسم "الكميت" أليفا في أحاديث عوائلنا، وتحولت العمارة بفضله إلى محج لمثقفي العراق، ولا غرو فهذه المحافظة قدمت الكبار: عبد الجبار عبد الله، لميعة عباس عمارة، عبد المطلب الهاشمي، عبد المنعم الفرطوسي، د.إبراهيم السامرائي، الشيخ عبد الواحد الأنصاري، أنور خليل، د.عبد الواحد محمد، خليل رشيد، حسب الشيخ جعفر، جمعة اللامي، د.مالك المطلبي، عبد الرزاق المطلبي، حنون مجيد، عيسى حسن الياسري، وجاسم الهاشمي، وأيضا من علامات هذه البقعة السخية: فرج عثمان، شياع صبار السوداني، سلطان كاظم السدخان، نعيم بديوي، غضبان الرومي،?صويحب ملا خصاف، عبد الرزاق الزبير، أحمد عبد اللطيف العاني، وصالح ياسين الصكر، ومعهم هذه الكوكبة المبدعة المعاصرة الحاضرة، وتطول القائمة لأننا في بلدة عجنت ثقافتها بالحبر والدم.. لأننا في بلدة الانتفاضات الشعبية المباركة والماء المقدس والهور الأبي الحميم، والوشائج تترى من الشهيد غيلان ازيرج إلى الشهيد قاسم عبد الرضا.
كلّ الشكر للعمارة ولأهلها ومثقفيها وحكومتها المحلية واتحاد أدبائها المثابر الذي أقام هذا النشاط الثقافي الإبداعي المهم وهو الردّ الحقيقي على الإرهاب الأسود وثقافة الموت المجاني.
وختاما أقول: إنّ بغداد بخير لأنّ العمارة بخير، فللإثنتين هيبة دجلة الخير.
والسلام عليكم...
***********
اختتام فعاليات
مهرجان الكميت
 
عبد العزيز لازم
أختتمت فعاليات مهرجان الكميت الرابع في ميسان، بعد يومين على افتتاحه صباح الاربعاء 16تشرين الاول على قاعة قصر المؤتمرات بحضور وكيل وزير الثقافة فوزي الاتروشي ومحافظ ميسان علي دواي لازم وعقيل المندلاوي مدير عام العلاقات الثقافية العامة. وقد عقد المؤتمر تحت شعار:"ميسان والكلمة.. أفق ثقافة وراهن ابداع".
 وشدد فوزي الاتروشي، وكيل وزارة الثقافة في كلمته على إن المهرجان يعقد في ظل ظروف المقاومة الشرسة التي يبديها العراقيون ضد الإرهاب الدولي على اعتبار أن الشعر كما قال هو رسالة حب ضد الحقد والظلام. وأكد على ان المهرجانات الثقافية في المحافظات هي اصطفافات وطنية تعزز اعمال الصراع ضد الإرهاب، فنحن قد نختلف على أمور كثيرة لكننا نتفق على خدمة الوطن معلنا تضامنه مع فئات الشعب العراقي التي تعرضت لانتهاكات قوى الإرهاب خاصة النازحين من المسيحيين والإيزيديين والشبك وعرب الموصل والانبار فضلا عن الشهداء الابطال الذين بذل?ا أغلى ما عندهم في سبيل أمن الوطن.
رئيس مجلس محافظة ميسان  راهي البزوني أكد دعم المجلس للثقافة والمثقفين مشددا على أهمية الكلمة في تعزيز عوامل الانتصار على الإرهاب مستشهدا بأغنية كاتيوشا التي أشعلت روح الحماس في نفوس الجنود السوفيت عشية انتصارهم على النازية في الحرب العالمية الثانية. كما اكد البزون على اهمية ايلاء الثقافة والعائلة الاهتمام الأكبر من قبل القائمين على شؤون الناس.
 محافظ ميسان رحب بالحاضرين مخاطبا إياهم على أنهم العراق مشددا على أهمية الإخلاص للوطن، وهذا الإخلاص هو الذي سيؤدي إلى إخراج الوطن من العتمة ومعبرا عن احترامه ودعمه للمثقفين.
 الشاعر إبراهيم الخياط الذي ألقى كلمة اتحاد أدباء وكتاب العراق موجها التحية والشكر الى محافظة ميسان ودور أهلها في دعم الثقافة من خلال ظهور الرموز الثقافية والعلمية فيها معددا منهم عبد الجبار عبد الله ولميعة عباس عمارة ومالك المطلبي وغيرهم مستنتجا بأن بغداد بخير  لأن ميسان بخير، لذلك فمهرجان ميسان الثقافي أوجد لأول مرة ديوان العرب السردي بعد ان كان الشعر ديوانهم الاول في إشارة الى إن المهرجان هذه السنة  قد خصص المحور الرئيسي بعنوان:"الرواية العراقية المعاصرة، قراءة سوسيو ثقافية"، وأشار رئيس اتحاد ادباء وكتا? ميسان فراس الصكر الى هذا الموضوع، حيث رحب بالتطور الكبير الذي حصل في الرواية العراقية خاصة بعد حصول العديد منها على جوائز عالمية. واوضح الصكر ان اوليات مهرجان ميسان الثقافي هو خلق قارئ جيد ومتابع، داعيا الى توثيق أواصر الصداقة والتعاون بين وزارة الثقافة والمؤسسات الثقافية الأخرى.
 بعد الانتهاء من القاء كلمات الافتتاح عرض فلم وثائقي عن فعاليات مهرجان الكميت السابق. تلا ذلك قراءات شعرية من قبل نخبة من الشعراء وهم:"د محمد حسين آل ياسين وأجود مجبل ونجاة عبد اللة وعامر عاصي وحبيب السامر ورعد شاكر السامرائي.
بعدها اختتم فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة القراءات الشعرية بقصيدة عبر فيها عن تقديره الشخصي لأهالي ميسان والقائمين على شؤونها. ثم عرضت مسرحية "قيامة القيامة" الفائزة بالجائزة الأولى في مهرجان المسرح الصامت وهي من تأليف وإخراج
كاظم اللامي وتمثيل نخبة من الشباب الميساني.
 
**********
 
ص 7
 
يمه إحسين يالتشتغل بالميناء.. يوميتك ثلثمية..
وتفز مرعوب لو صاحت الصيتية!
 
لفته عبد النبي الخزرجي
البصرة الفيحاء.. ثغر العراق وإطلالته على الخليج... والميناء الذي ترسو على ضفافه السلع والبضائع الواردة والصادرة..وفي اربعينيات القرن الماضي، كان يشتغل في فضائه جمهرة من الكادحين بإجور يومية بائسة... وقد كانت المساحات التي تشكل حزاما يحيط بالميناء من جهاته الاربع... حاضنة لأولئك العمال الفقراء والمسحوقين.. حيث يستوطنون الاكواخ والصرائف البالية، ويعيشون في ظروف قاسية جدا تفتك بهم الامراض وتستفحل عليهم المجاعة وتسحقهم الامية والجهل والتخلف.
والغالبية من هؤلاء الكادحين يعملون بالقطعة التي يستغلهم من خلالها مجموعة من المقاولين والسراكيل الذين كان يطلق عليهم "رئيس زمرة " وهم عادة رؤساء الزمر التي تعمل في نقل البضائع وتفريغها من البواخر ثم يعملون على إعادة تعبئتها وشحنها في عربات القطار او الشاحنات لغرض نقلها الى المدن العراقية الاخرى. واولئك المقاولون يستغلون هؤلاء الكادحين ابشع استغلال ويمارسون عليهم ضغوطا في سبيل انجاز الاعمال كما ان النقابات لم تكن موجودة. ولهذا فإن رؤساء الزمر في اعمال القطعة، يبتكرون وسائل رخيصة وبشعة، ويفرضون ساعات عمل طوي?ة مما يؤهلهم للحصول على مبالغ اضافية من خلال هذا النوع من الاستغلال "فائض قيمة".
وفي المنطقة المجاورة للميناء...كانت مجموعة من الصرائف المتلاصقة تشكل معينا للعمال وقاعدة لأولئك الكادحين الذين كانت ترعبهم اصوات الساعة الكبيرة التي كانت تطلق زعيقها في بداية يوم عمل محمل بالمنغصات والجهد والكدح.. ليحصل العامل من خلالها على ما يسد به رمقه.. وكانوا يقولون عن تلك الدراهم السته التي يحصلون عليها، وفي بعض الاحيان تنقص او تزيد قليلا.. لكنها في كل الاحوال لا تتجاوز 300 فلس "اليومية ".
وكانت ام حسين تنهض " وي طگة البريج " لتخبز لإبنها خبزتي شعير يحملهما معه ليسد جوعه. ولان حسين كان يعود متعبا منهوك القوى فإنه يتمدد على التراب في تلك الصريفة المظلمة يأكله الحر صيفا وينخر جسمه دخان الموقد و"الشمرة " التي تنتشر في سقف الصريفة وبشكل مخيف ومرعب... وتلسعه الرطوبة وزمهرير الشتاء.. فتضعف قواه ومناعته وتسلط عليه الخوف من التأخر عن التواجد في بداية ساعات العمل مما يعرضه لفقدان عمله... وعندما تعرض حسين لحادث تسبب بإصابته وأقعده عن العمل وفقد من خلاله فرصة العمل.. وبقيت أمه تئن على مقربة منه وهي تنوح مرددة " يمه إحسين يالتشتغ? بالميناء .. يوميتك ثلثمية.. وتفز مرعوب لو صاحت الصيتية."وتتجمع على اثر ذلك نسوة العمال.. وتتشكل دائرة من تلك النسوة وعلى نغمة ام حسين ونواحها تبدأ الدائرة باللطم والنواح طيلة الايام التي يكون حسين فيها طريحا في فراشه.. لكن مجموعته " العمال الذين يعمل بمعيتهم في زمرة القطعة " يتجمعون فيقتطعون نصف درهم من اجورهم ليجمعوها لزميلهم العامل حسين الذي سقط مصابا واهملته الجهات المسؤولة، فيزورونه في صريفته الواهنة.. وتستقبلهم ام حسين وهي تهزج مرحبة برفاق حسين وهم يقدمون له ما إستقطعوه من افواه عيالهم ليسدوا حاجة زمي?هم ويدفعوا عنه غائلة الجوع (يحسين إبشر ناخت عاضة) وتلوح بعبائتها مرددة تلك الاهزوجة بمزيد من الحماس والبهجة. وتقف امام حسين ورفاقه لتشد من عزيمته (يمه احسين لا تگول ما عندي عمام.. خايب ذوله عمامك.. "يحسين ابشر ذوله اعضاك ".. هذوله شيالين الحمل.. حط ايدك بيديهم) .
*********
 
آمرلــي
 
كريم القزويني
 
آمرلي من تكريت لا مو مندلي
آمرلي من تكريت من نسلك علي
ما گالت الداعش بلي
ما گلتي الداعش بلي
آمرلي من گرمة علي
آمرلي زفوها عروسه ابلا حلي
آمرلي زفوها عروسه ابلا مهر
وبلا ولي
آمرلي من اسبايكر مدت جسر والكل هلي
آمرلي دمچ دم صمود او منجلي
آمرلي فكي اگماطچ انتي العود
للموصل. والموصل الچ وتدللي
آمرلي خويه اوداعتچ نامي رغد
داعش نمر من الورق
يحترگ لو وج مشعلي
آمرلي اسمچ بالعلم مخطوط والساري الي
آمرلي چذاب اليگول الزيج ما ينشگ
أبد والزيج زيجش مخملي
آمرلي ابوي او امي والسوباط هوه المعدلي
اتحملي
آمرلي كل بغداد تدعي الكاظم
او تنذر خبز عباس
وشتردين من عدنه اسأئلي
آمرلي كل اهل النجف
امفرعه وبحضرة علي
إتصلي والركعات الچ كلها اتصلي
آمرلي اهلچ كربله
يم المنابر  علكت اسمچ على هودج ابو عبدالله الچ والمبتلي
آمرلي انتي الاولى
بيچ خير وتدللي
التحرير الچ مستعجلي
 *******
 
أنشدك ياصبر
 
محمد صادق المحاويلي
 
خلص بينه الوكت حسرات وآهات
ابــد ما شفنــه راحـه هناك وهنا
انشـــــدك ياصبـر ليوين الاحزان
شعـوب هواي سبقتنـه بمسافات
جنينه من المعـــارك هجره وايتام 
للطـيبيـــن دار مفتـح الابــــواب
داســـو هالارض ذولاك الاقـــزام
ذبـحو احـلام الطفوله من الوريد
يـروح فدوه النذل لتـراب العــراق
شوصف الصار بينه قدر مكتوب
الخطيــه برگبة الصارو سلاطين
 
وگضينه سنين ما نعرف شكلهه
ولا رجــعت الوادم يــم اهلـــهه
وطنه نصاب وجروحـه شيشلهه
وحضارتنه ابد ما مـش مثــــلهه
ومصـايب جبل ما شايل حمـلهه
الحراميه اعله داري سطت كلهه
وصكـو عينــهه وبــاكو كحـلهه
هذي عمـله ما اظــن احد عملهه
ويروح فدوه لكل طفل دمعه يهلهه
لو راعــي الارض هو الهملــهه
العلـه الجمره شمر حقده وشعلها
 
********
 
عشكتك قبل تكويني ...
 
مالك القريشي
 
ليش انت بغيابك ليش تجويني
وليش انت بسهم الصدود بصدري ترميني
وليش انت بعذابي ولجمة الشمات
تدولبني وتمرمرني وتــأذينـــي
بالك من حجي النمام تفشي اسرار حبنه البينك وبيني
آني ألي صنت كل المحبة وياك
ما خنتك ابد فد يوم
وانت شاهدي يهواي يا رجواي يا عيني
أداريك واداويك شماحصل بيك الداي
وآني لو طحت بالداي تداويني
أنت على بالي دوم دايم دوم
خليني على بالك دوم خليني
أسليك وأغنيلك وأضحكك من تغندب حيل
ولا فد يوم تذكرني وتسليني
أرمي عليك شوكي الحامل الوردات
وانت بالبعد فوك الهجر فوگ الضيم ترميني
وديني الجهنم بس اروح وياك
أوين تريد وديني
أنت الصرت قطعة من الگلب والروح
الهج بيك ما الهج بغيرك لا وحك ديني
مليان بمحبتك جنهه جنة عاد
ما عندي طمع وياك بس رايد
 تسليني وتهيدني وتغذيني
وكبل تكوين ربك هذي الكوان
جن آني عشگتك قبل تكويني
 
********
 
شؤم
 
كامل الركابي
 
صوت غراب
نوح غراب
گول : بْليل
ردّوا غايبين
وگوم
فرزِن روس
عند الباب !
 
**********
 
الى امي
 
عبدالرزاق صكر
 
أبوسن أيد امي ابفرحة العيد
أو أشيل اعگال ابوي الچان صنديد
ما أنسه ربينه ابحضنچ ازغار
او على اچتافي لشيلچ ليلة العيد
يبويه الشيب أخذني والعمر فات
او شيفيد  العمر يگضي ابمواعيد
مدري العمر عده بزمن ناعور
او بعد هي ادموع تذرف ليلة العيد
بعد ناس اشكثر بالغربه يبچون
أو ناس اشكثر عافت بالمواعيد
 
**********
 
الإعدادية المركزية و(جلاب) طالع
علي أبو عراق
لم يكن وهو الفلاح الخصيبي المثابر الذي حفرت المناجل والمساحي و(الفراود) ندوبا وخطوطا في راحتيه...ورسمت شقوقا عميقة في كعب قدميه ظلت غائرة زمنا طويلا فيها ولم تختف نهائيا حتى بعد استقراره في المدينة سنين والتمتع بحياتها.. أن يفرط بواجبه الجديد أو يتراخى بعمله..فقد تعود حياة الشظف والتعب منذ نعومة إظفاره كما يقولون.. حيث يستيقظ قبل استيقاظ الشمس وقبل تسلقها الأفق الشرقي لتوزع نورها على غابات النخل الكثيفة التي لا تغادرها العتمة إلا بعد أن تقف على طولها ويزحف بشوق الى شط العرب ويتسلق على السعف الذي اسلم نفسه للنسيم مهتزا بغنج حتى يفرك عينيه متخلصا من بقايا الوسن... يقوم طالع الذي لا يعرف أحدا.. لماذا أسمته عائلته بطالع... هل هي عملية استدراج للفأل الحسن ام هروب من الطالع السيئ.. حتى أن طالع لم يصرح بذلك حتى لزوجته... ينهض فجرا بركان من الهمة وحب العمل بعد تناوله لفطور بسيط مكون من رغيف خبز لم يزل يتصاعد منه الدخان وكوب حليب كبير من بقرتهم الوحيدة التي يدللوها كثيرا... يمسك (المسحاة) ويضع منجله في الخاصرة حيث يسور حزامه الجنب وسطه بقوة....ويشتغل في الأرض حتى صلاة الظهر.. فهو بعد أن كان تعابا (أجيرا) في أراضي احد الملاكين الكبار الذي كانوا يقتسمون هذه البصرة الفسيحة وهم لا يعدون على أصابع اليدين.. حيث أن مئات الآلاف من الفلاحين في أبي الخصيب والسيبة والفاو لا يملكون سوى مناجلهم ومساحيهم وقوة عملهم فقط... وثلة من العوائل الغنية واذناب الحكومة.. كانوا يملكون كل شيء.. وهم يسموهم (تعابة).. لأنهم يكدون ويكدحون طوال العام.. ولا يحصلون الا على التعب والفقر والفاقة.. يكدون ويجهدون صيفا وشتاءا في ارض ليست أرضهم.. ولا تمنحهم ما يسد رمقهم.. وطالع واحد منهم.... وبعد ان أصيب بمرض القلب فجأة لم يعد يقوى على العمل او بذل الجهد... رموه كسلعة قديمة انتهت صلاحيتها أو الحاجة إليها... فيمم وجهه شطر المدينة التي خرجت من سباتها وصمتها واكتسبت بعض الحيوية و الضجيج بعد دخول الانكليز اذ توفرت أعمال وفتحت مصالح ومهن جديدة أغرت الفلاحين وغيرهم بالهجرة إليها، وكان في مقدمتهم طالع الذي تقطعت أسباب وجوده بين غابات النخل إذ لم يعد يقوى على أعمال الفلاحة. وبحزن كبير وقلب مكسور خلف النخل والنهران والرطب وهديل الحمام وذكرياته الجميلة خلف ظهره.. توسط له احد أقاربه المتنفذون فحصل على وظيفة حارس في الثانوية الوحيدة في البصرة والتي بنيت توا.... وجذبت أولاد التجار والذوات والأسر العريقة والموظفين الكبار والشرائح الجديدة الناهضة التي حجزت لها مكانا مرموقا في المجتمع البصري بعد هبوب رياح التغيير والتعرف على ما يدور في العالم الخارجي.. إذ أصبح طلب العلم ضرورة وحاجة ماسة ومكملة لمتطلبات الطبقة الجديدة والشرائح الأخرى.. حينما حصل على هذا العمل، شعر أن أبواب السماء فتحت له فأخلص في عمله وهو بالأساس ليس من طبعه أن يتساهل أو يتهاون... فتعاظم إحساسه بالمسؤولية لأنه وعلى بساطة وعيه و معرفته يعرف أهمية هذا الصرح العلمي الذي كان ذروة التعليم في البصرة.. عرف هذا جيدا وخصوصا بعد أن اشتغل حارسا فيها... ووضعتها الحكومة بذمته... بعد أن ساهمت عدد من العوائل البصرية الغنية كبيت النقيب وباشا أعيان والسلمان والبدر والأهالي بمبلغ لا يزيد عن 30 الف روبية وغيرهم من العوائل وكان ذلك بين عامي (1924 و1926)... فكانت أول ثانوية في البصرة بنيت على الطراز الانكليزي إضافة إلى لمسات فنية شرقية تتناغم مع الخصائص المحلية في العمارة، فكانت بحق سجلا للمبدعين والرموز البصرية على مدى ما يقارب من قرن... كان طالع الخصيبي يحرص على المدرسة حرصا لا يضاهى... فهي بيته وفخره ومصدر رزقه.. يبيت فيها ويأكل وينام... وبعد ان يصلي الفجر ينهض كالملسوع يجوب المدرسة شمالا ويمينا ولا يكف عن الدوران.. يتأكد من الأبواب والأقفال.. ويراقب الشبابيك بتمعن وحرص شديد وخصوصا غرفة الإدارة والمدرسين.. يلتقط في طريقه أي ورقة ساقطة أو أي قطعة من مخلفات دوام الأمس.. ينظف الممرات والباب وكل ما يقع تحت عينيه... بعدها ينكث التراب العالق بملابسه البسيطة ويغسل وجه ويديه.. ويرتب يشماغه وعقاله ويجلس كالملك في باب المدرسة التي لم تزل دون سياج والتي اشتملت على ثلاثة صفوف للمراحل الأولى من المتوسطة وبعد ثلاث سنوات أصبحت الدراسة فيها الى الصف الخامس بفرعيه العلمي والأدبي وكان ملاكها التدريسي يضم (17) مدرسا بينهم انجليز وهنود وسوريون، وكانت تسمى ثانوية البصرة.... ثم تغير اسمها بعد إلى الإعدادية المركزية وهو الاسم الذي تحمله حتى الوقت الحاضر... كان طالع يعرف الطلبة واحدا واحدا وعلى الأغلب يعرف أسرهم..ويحبهم كأبنائه.. وبعضهم كان يبادله نفس العاطفة.. ولكن البعض الآخر.. وخصوصا أبناء البيوتات والأسر الغنية.. والذين لم يتخلصوا من تربيتهم البرجوازية او الارستقراطية يبخلون بالمحبة عليه.. ولكنهم متفقون جميعا على أهميته للمدرسة.. بل يراه البعض أيقونتها.. لان الجميع يذهبون ويجيؤون طلبة مدرسين.. وهو الباقي في مكانه... بمرور السنين... وكان عدم وجود سياج للمدرسة من أكثر الأمور إزعاجا وتعبا لفراش وحارس وكل ما تحتاجه المدرسة من خدمات.. إذ يستقتل من اجل أن يمنع أي شخص يدخل او يمر من غير الطلبة سواء في محيطها او فنائها.. وبعد أن عرف بعض الصبيان والمراهقين بحرصه الشديد على هذا... راحو يشاكسوه ويقطعون ساحة المدرسة ركضا لغرض اثارته وتحريضه على الركض وراؤهم... فقادته إساءات المراهقين وشغبهم الى التفكير بطريقه تقلل التعب عنه وتعطي للثانوية هيبتها.. فخلص بعد تفكير عميق الى ان يربي كلبا و كلبة ويدربهما تدريبا جيدا في منع اي متطفل من الدخول او العبث بحرم الثانوية..فكان له ذلك وأصبحا له خير معين وقاما بمهامه من غير جهد... سمى الكلب سرحان والكلبة ورده... فكان هذا الثنائي الذي ذاع صيته يثير الرعب في قلوب المشاغبين الفضوليين... فكانا عند حسن ظنه... لم يعد بإمكان أي شخص من غير الطلبة بالدخول... وأصبح حرم الثانوية محرما على غير طلبتها فقد كانا يميزان الطالب من غير الطالب من ترتيب ملابسه كما دربهما فاذا كان يرتدي قميصا وبنطلونا أو ما اعتاد الطلبة ارتدائه فباستطاعته المرور. أما اذا كان العكس.. فعلى من يخرق قانون طالع يتعرض لهجوم عائلة كلابه... وقال محدثي وهو غارقا في موجة من الضحك... تخيل نحن الصبيان المشاكسين وأنا في أولهم طبعا.. من غير الطلبة كنا نخدع الكلاب ونتحايل عليها.. اذ كنا نرفع أطراف دشادشينا ونشدها على الخصر.. لنقنع هذا الكلاب المدربة بأننا لا نرتدي الدشاديش ونوهمها باننا من الطلبة... وكنا ننادي بعضنا حينما نرى الكلاب (اجت جلاب طالع ارفع دشداشتك) وظل هذا الحال حتى الأربعينات من القرن الماضي... حيث احتشد الطلاب في إحدى زيارات الملك فيصل الثاني عام 1946 الى المدرسة وطالبوه بعمل سياج.. فاستجاب لذلك وكان السياج موجود بالفعل بعد شهر..فاستراح طالع وكلابه سرحان ووردة وصارت المدرسة أكثر إحكاما وأمنا، كانت هذه المدرسة من أهم ملامح النهضة في البصرة بعد الانتعاش الاقتصادي وهبوب رياح الحداثة ودخول التكنولوجيا والأفكار الجديدة ووسائل العيش الحديثة من صناعة وتجارة وتعليم وسياسة و التي أثرت تأثيرا عميقا في المجتمع البصري أولا والذي كان دائما بوابة التغيير لكل المدن العراقية ارتباطا بجغرافيته وموانئه وثرواته، وكانت تتصدر قياده هذه النشاطات بعض العوائل البصرية المعروفة التي تسكن المدينة وتتحكم بإيقاعها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي كبيت باش أعيان وبيت الخضيري وبيت النقيب وبيت المنديل وبيت الشمخاني والنجادة من الزبير وبيت الرديني وبيت العطية والكثير من العوائل المسيحية واليهودية في البصرة، فراحت تساهم مساهمة فعالة في ترسيخ أسس المجتمع البصري الجديد... فكانت الاعدادية المركزية وليدا معافى لهذه المقدمات... انخرط فيها أبناء المدينة والموسرين من أهالي الريف.. ودرست و تخرجت من هذه الإعدادية شخصيات كبيرة مثل الشاعر المعروف بدر شاكر السياب الذي تخرج عام 1943م والدكتور فيصل السامر مؤلف كتاب ثورة الزنج ووزير الصحة خضير عباس الاديب ومحمود عبد الوهاب والشاعر خالد الشواف ومحيي الدين إسماعيل والقاص الكبير محمد خضير وآخرين غيرهم.
كانت هذه الاعدادية مسرحاً لكثير من الأحداث السياسية والأدبية والرياضية المهمة، فعلى الرغم من ان اغلب طلبتها من البرجوازية البصرية الناهضة والتي تلتقي مصالحها مع الاستعمار والحكومات المرتبطة به.. لكن الكثير من طلبتها ساهموا مساهمة فعالة في الأحداث الوطنية والقومية عام 1941م وهجموا على القشلة البحرية لاحتلالها، وفي عام 1948م صارت مركزا لوثبة الجماهير في البصرة وفي عام 1956م خرج المتظاهرون منها ضد العدوان الثلاثي على مصر، وعلى قاعتها الشهيرة أقيمت الكثير من النشاطات الأدبية والفنية والاجتماعية منذ بنائها حتى اليوم. لا يمر أحد اليوم بباب هذه الثانوية الذي لم يزل يعبق برائحة الذكرى والتاريخ الحافل ولا يسترعي انتباهه بقوة هذا العمران الهجين على بساطته... إلا ويسرح بذاكرته إلى الوراء مسترجعا كل الأحداث الرائعة التي قام بها الطلبة وأساتذتهم... ولا يستطيع أن يتجافى عن فضلها في المساهمة بصنع أكثر رموز البصرة وهجا وإشعاعا كبدر والبريكان ومحمود ومهدي عيسى الصقر ومحمد خضير وسعدي يوسف ومحمد علي إسماعيل وغيرهم... ولعل للفلاح الخصيبي طالع وكلابه سرحان ووردة ركنا أثيرا في ذاكرة من عاصروه من الطلبة او المدرسين... ولا يمنعون ابتساماتهم من الارتسام على الشفاه وهم ينادون بعضهم (ولك ارفع دشداشتك اجتك جلاب طالع).
 
*************
 
ص 8
 
التيار الديمقراطي:
دحر داعش التحدي الاكبر امام شعبنا وقواه السياسية والعسكرية
 
عقدت اللجنة العليا للتيار الديمقراطي اجتماعا موسعا لها وبحضور ممثلين عن  تنسيقيات التيار الديمقراطي في محافظات العراق يوم الاحد 12-10-2014 ،و صدرت عنه الوثيقة السياسية الآتية :
 يمر العراق اليوم في واحدة من أخطر مراحله منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة. فما حدث في العاشر من حزيران الماضي حيث السقوط المدوي لمدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي، لا تزال تداعياته تتفاعل وتتسع وباتت مصدر قلق شديد، لا بالنسبة لبلادنا وحدها ومستقبلها واستمرار وحدة كيانها ونسيجها الوطني والتعايش المتآخي لأطيافه، وانما لدول المنطقة والعالم.
فخلال الاشهر الماضية تمددت داعش إلى مناطق اخرى في نينوى ومحافظات صلاح الدين والأنبار وديالي وشمال بابل وبعض مناطق حزام بغداد ، وتضاعفت قدراتها العسكرية ومواردها المالية ولم تعد مجرد منظمة ارهابية، بل اصبحت تمثل تهديدا  اقليميا ودوليا.
لذا اصبحت المواجهة مع داعش وقوى الارهاب ومشروعها الدموي الظلامي، وتوفير شروط افشال المخططات السوداء لداعش ومن ورائها، والتي تستهدف العراق وشعبه بجميع اطيافه القومية والدينية والمذهبية  والثقافية والفكرية، تمثل في الظرف الراهن، المهمة الأولى، والتحدي الأكبر أمام شعبنا وسائر القوى السياسية المشاركة والداعمة لعملية الانتقال والتحول الديمقراطي في العراق، ومنها  قوى وشخصيات  التيار الديمقراطي التي  يعول عليها الكثير في العمل والنضال من أجل استكمال وترسيخ النظام الديمقراطي وبناء الدولة المدنية الديمقراطية.
 
المواجهة مع داعش وقوى الارهاب والموقف من التحالف الدولي
 
في الاسابيع الأخيرة اتسعت جبهة المعركة ضد داعش مع الاستنفار العالمي  لمواجهتها وتشكيل التحالف الدولي وصدور قراري مجلس الأمن 2170 و 2178 اللذين يمنحان شرعية دولية لتقديم الدعم للعراق في حربه ضد الارهاب ، كما يأتي هذا استجابة لطلب الحكومة العراقية. وجرى ايقاف زخم تقدم داعش في عدد من المحاور وتحرير بعض النواحي والقرى من سيطرتها بفضل الاستنهاض الشعبي ودور الوحدات الفعالة في القوات المسلحة العراقية التي حافظت على تماسكها، وبفضل أداء فصائل البيشمركة التي تحسن تسليحها، واقامة تنسيق وتعاون افضل ما بينها وبين القوات الاتحادية ، وتأمين غطاء جوي من قبل قوات التحالف الدولي.
ولكن خطر داعش لا يزال داهماً، بل أنها استأنفت اختراقاتها في الأيام الأخيرة، وخاصة في محافظة الأنبار حيث احكمت سيطرتها على قضاء هيت و أقضية ونواح أخرى، ،مرتكبة مزيدا من الجرائم والفظائع في الأنبار ومسببة نزوح عشرات الآلاف من أهاليها وأهالي المدن والنواحي التي وقعت تحت سيطرتها، كما باتت تشكل تهديدا جديا لأطراف بغداد.
إن الخطر قائم وفعلي ولا يجوز الاستهانة به والتأخر في اتخاذ الخطوات وتنفيذ الاجراءات الضرورية لحشد كل الامكانيات الوطنية الذاتية وتحقيق الاستفادة القصوى من الدعم الدولي في المعركة من أجل دحر داعش. وكما هو واضح فان داعش ليست منظمة معزولة ، بل تحظى بدعم قوى الارهاب الدولية وبإسناد مباشر وغير مباشر من بعض الدول ومن جهات غير رسمية، ولها القدرة على خوض الحرب في مساحة واسعة وعلى جبهات متعددة.
ولكن على الرغم مما تظهره داعش من قسوة وبطش وما ترتكبه من فظائع، فإنها  ليست قدرا لا يمكن تلافيه، وإنما هيأت لها حالة الوهن والتفكك التي يتسم بها الوضع السياسي المأزوم الذي هو نتيجة ومحصلة  طبيعيتان لأزمة النظام السياسي القائم على أساس المحاصصة الطائفية والاثنية، ظروفا وأجواء مكنّت لـقوى الارهاب ومكّنتها من اختراق الوضع الأمني المرتبك أصلا.
 
إن افشال خطط داعش وإلحاق الهزيمة بها ليس ضربا من المستحيل كما تحاول الإيحاء الحرب النفسية والدعائية التي تشنها القوى المؤازرة لها لإضعاف المعنويات وروح المقاومة لدى شعبنا وقواه المعادية للارهاب والاستبداد. لكن التصدي لقوى الارهاب والانتصار عليها يتطلب مراكمة عناصر القوة لدى شعبنا عبر اتخاذ حزمة من الإجراءات العاجلة، أهمها؛ الاستناد إلى رؤية وطنية شاملة (سياسية، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية، عسكرية) في محاربة الإرهاب، والتأكيد علي الطابع الوطني لهذه المعركة المصيرية وإبعادها عن محاولات تغليب البعد الطائفي عليها، والسعي لبناء وتعزيز ارادة وطنية موحدة صلبة في الحرب ضد الارهاب، والتوجه الجاد نحو استنهاض الروح الايجابية عند الشعب العراقي، وتفعيل مشاركة المواطنين في هذه المعركة ضمن خطة وطنية، تنفـّذ من خلال اطر الدولة ومؤسساتها الرسمية والمدنية، وبالتعاون مع القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني، ومع كل مواطن توّاق للعيش بسلام في عراق آمن موحد يحتضن جميع اطياف شعبنا.
ومما يثير الاستغراب وعدم الارتياح ان يتعثر ويتأخر استكمال تشكيل الحكومة وتعيين الوزراء الأمنيين على الرغم من المخاطر المحدقة بالبلاد، فمجلس النواب مطالب بالاسراع في حسم اختيار وزيري الدفاع والداخلية كما تتطلب المسؤولية الوطنية  انضمام الوزراء الكرد إلى الحكومة ومباشرتهم لمهامهم. ويصعب تصور تبلور الرؤية  المشتركة والمنسجمة في مكافحة الارهاب بدون الكف عن الصراع على المناصب والامتيازات والنفوذ، والترفع عن المصالح الانانية الضيقة.
وتستلزم الادارة الناجحة للحرب ضد داعش التحرك على ثلاثة محاور اساسية بصورة متزامنة وسريعة؛ تسوية المشاكل بين الحكومة الاتحادية والاقليم وإزالة معوقات المشاركة الفاعلة للاقليم في الحكومة الاتحادية وفي الجهد العسكري، ومن جانب آخر ، على السلطتين التنفيذية والتشريعية العمل معا من أجل تجفيف حواضن الارهاب  التي لعبت دورا اساسيا في تقدم داعش، وتفعيل مشروع المصالحة الوطنية  وترجمته على صعيد الاجراءات العملية والخطاب والممارسة السياسيين، الأمر الذي يكتسب أهمية سياسية بالغة في هذا الخصوص. وتأتي دعوة رئيس الجمهورية لعقد مؤتمر وطني للمصالحة الوطنية استجابة لهذه الحاجة، وهي تستحق الدعم والحث على الاسراع في الشروع بتنفيذها، ويمكن ان تكون من المهمات التي  تحظى بالأولوية من قبل نائب رئيس الجمهورية المكلف بشؤون المصالحة الوطنية. وينبغي ان يحتكم إجراء خطوات المصالحة الوطنية إلى قواعد العدالة والمساواة امام القانون. كما لا بد أن تتضمن المصالحة حزمة من الاجراءات السياسية والتشريعية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، بالتلازم مع الجهد العسكري والاستخباري في المناطق التي تشكل بيئة حاضنة للارهاب وذلك بهدف تحويلها إلى بيئة مقاومة للإرهاب وطاردة له.
اما المحور الثالث فهو العمل على تطوير التعاون بين القوات المسلحة والحشد الشعبي والبيشمركة والتنسيق بين عملياتهم وعمليات التحالف الدولي. ولأجل تخليص الحشد الشعبي الذي يلعب دورا مركزيا في المواجهة مع داعش، من الآثار السلبية للتسلل المليشياوي إليه وما يحمله من بعد طائفي يسهم في إضعاف طابعه الوطني، وتبرز ضرورة تنظيم الحشد الشعبي ووضعه تحت اشراف مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية.
 واكدت الانهيارات العسكرية في الموصل ومناطق اخرى ضرورة إعادة هيكلة الوحدات العسكرية على الاسس المعمول بها في الجيوش الحديثة من حيث التدريب والتسليح والتأهيل المهني، وأن تتبنى عقيدة وطنية بعيدة عن التعصب الطائفي والعنصري، وتقديم وتكريم  الضباط الأكفاء والنزيهين، الذين ابدوا شجاعة وقدرة قيادية مشهودة في المعارك، وإبعاد ومحاسبة العناصر الطائفية والمتخاذلة والتي قصّرت في واجباتها أو تحوم حولها شبهات فساد.
إن تقدم وتمدد داعش يمكن إيقافهما ودحرهما إذا ما تم تفعيل هذه العوامل  باتخاذ خطوات وإجراءات ملموسة سريعة وحازمة، مع التعجيل في إصدار قانون تشكيل الحرس الوطني الذي يجب أن يضمن عدم امتداد المحاصصة والطائفية إلى تشكيلاته وأن لا يكون مجرد تأطير لمجموعات عسكرية ذات طابع ميليشياوي، بل أن يأتي رديفا للقوات المسلحة وأن تتولى الدولة مسؤولية الإشراف على تشكيلاته وتجهيزها وتوجيهها. علماً أن تشكيل الحرس الوطني  يأتي استجابة لضرورة  آنية أملتها ظروف معينة، ويمكن مراجعة شكل وجوده واستمراره ودوره عند انتفاء هذه الضرورة.
في كل الاحوال سيبقى الحل السليم والدستوري يتمثل في إعادة بناء القوات المسلحة وفي النظر جديا في اعادة التجنيد الإلزامي وفق أسس حديثة، مع حصر السلاح بيد الدولة وعدم السماح بأن يتم إضفاء الشرعية على وجود أي تشكيل امني � عسكري كبديل للقوات المسلحة الوطنية.
 
الموقف من التدخل البري لقوات التحالف
 
ومؤخرا وبالارتباط مع احتلال داعش لعدد من مدن ونواحي محافظة الانبار وتهديدها لأطراف بغداد، ارتفعت اصوات، داخل العراق وخارجه، تطالب بالتدخل البري لقوات التحالف الدولي، وخصوصاً في محافظة الانبار. ولا شك أن تقدم داعش في المحافظة يثير قلقا مشروعا لدى أهاليها، لاسيما وأن الفظاعات التي ترتكبها يجري تضخيمها من قبل الماكنة الاعلامية الفعّالة لداعش وانصارها بهدف إلى اشاعة الخوف والجزع وزعزعة المعنويات واضعاف روح  المقاومة لدى الاهالي واستعدادهم لها.
أن استقدام قوات برية اجنبية الى الاراضي العراقية  يمكن أن يشكل تهديدا نوعياً للسيادة الوطنية، كما أن هذا الوجود يؤدي إلى تداعيات جيو- استراتيجية في المنطقة ويستثير ردود افعال سياسية وتوترات من جانب دولها، أو من قبل بعضها التي قد تجد فيه تهديدا لأمنها، والأهم من ذلك  صعوبة التحكم في احتمالات توظيف هذا الوجود لاجندات دولية واقليمية مختلفة، إن لم تكن مخالفة للمصالح الوطنية العراقية. ومن جانب آخر تؤشر تجارب سابقة في العراق وغيره من البلدان حقيقة أن تدخلات الجيوش الأجنبية لا تحرز نجاحات سريعة وحاسمة في الحروب غير النظامية كتلك التي تخوضها داعش. ومن الناحية السياسية تشدد الحكومة العراقية على موقفها الرافض للاستعانة بقوات برية أجنبية، كما ان القسم الأكبر من القوى السياسية يعارض ذلك، ومن جهة قوى التحالف الدولي لا تزال الولايات المتحدة وسائر اطراف التحالف الدولي يعلنون عدم استعدادهم لارسال قوات برية  كبيرة بل مجموعات خبراء ومستشارين  وقوات خاصة محدودة، مؤكدين ان استعادة المناطق المحتلة من داعش هي مسؤولية العراقيين .
تأتي المطالبة بتدخل قوات برية أجنبية  في حين لم تتخذ قوى التحالف الدولي حتى الآن كل الاجراءات الفعّالة بموجب قرارات مجلس الأمن التي من شأنها  تجفيف مصادر الامدادات البشرية والمالية لقوى الارهاب وتعطيل وسائل اعلامهم ومواقعهم الالكترونية وتعزيز القدرات العراقية. ومن الاجراءات المطلوب من قوى التحالف  الدولي العمل على تنفيذها: السعي إلى ايقاف تدفق الارهابيين من دول اوروبا وخصوصا عبر تركيا، وايقاف قنوات تمويل داعش، وإغلاق مسالك تجهيزها بالاسلحة والعتاد وتطبيق العقوبات بحق البلدان التي توفر ممرا لعبور الارهابيين وتسمح بتدريبهم وباقامة تعاملات تجارية  مع"الدولة الاسلامية" عبر وسطاء ومهربين، كما ينبغي ضرب قدرات داعش الالكترونية، وايقاف بث سمومها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، علماً أن أغلب هذا المواقع تحتضنها شركات امريكية وأوروبية. ومن جانب آخر هناك امكانية لزيادة عدد الطلعات الجوية وتحسين دقتها وطبيعة الاهداف التي تضربها.
فإذن ثمة  حزمة من الاجراءات والخطوات التي يمكن اتخاذها لأضعاف قدرات  داعش وهي قابلة للتحقيق ضمن الشرعية الدولية  وبدعم وطني عراقي كبير. ومن الجانب العراقي، لا تزال المهمات قائمة لتعبئة الطاقات الوطنية وتعزيز الوحدة الوطنية والارتقاء بقدرات القوات المسلحة وتطوير التنسيق بينها وبين قوات الحشد الشعبي والبيشمركة قائمة وملحة . وإلى جانب هذه الاعتبارات والعوامل السياسية والعسكرية والفنية التي يمكن سوقها ضد مبررات تدخل قوات اجنبية برية، ينبغي التذكير والتأكيد ان خوض الحرب ضد الارهاب وتنظيمات داعش وتحرير الاراضي والمناطق التي اجتاحتها هي مهمة ومسؤولية الشعب العراقي وقواه الوطنية بالدرجة الأولي، وأن العامل الحاسم في مواجهة الارهاب وقوى الظلام والاستبداد هو العامل الذاتي، بدون الاستهانة أو التقليل من اهمية الدعم الخارجي وضرورة تعزيزه على اسس تحترم  السيادة  الوطنية للعراق. وأن على سائر القوى الوطنية والديمقراطية العراقية أن تعمل لجعل الحرب ضد داعش  وقوى الارهاب بوتقة ووسيلة لتعزيز اللحمة الوطنية ولترميم تشققاتها ولاعادة بناء الارادة الوطنية الموحدة.
بالمقابل ينبغي الانتباه إلى عامل الزمن والطابع الملح للمهمات الوطنية المطروحة فالتباطؤ والتردد في اتخاذ الخطوات اللازمة من شأنهما الابقاء على الثغرات التي مكّنت داعش من تحقيق الاختراقات والتسبب في خسائر وتضحيات كبيرة اضافية تضع العراق أمام اوضاع وخيارات صعبة تمس كيانه ووحدته الوطنية وسيادته وتهدد مستقبله.
 
الموقف من تشكيل الحكومة الجديدة والمهمات الملحة امامها
 
ان التركة الثقيلة للفترة الماضية والتحديات والمخاطر الكبرى التي تواجه البلاد تضع  حكومة العبادي والقوى المتنفذة في السلطتين التشريعية والتنفيذية أمام مهمات جسيمة يتوقف على انجازها توفير امكانية خروج العراق من ازمته العميقة. ان الكثير من هذه المهمات تضمنها البرنامج الحكومي وورقة الاتفاق السياسي، وفي مقدمتها الحاجة لتعبئة كل قدرات البلاد الوطنية لخوض الحرب ضد الارهاب وداعش، ما يعني بالملموس ايجاد حلول سريعة للمشاكل القائمة مع الأقليم وتحقيق مصالحة وطنية حقيقية وتنقية اجواء العلاقات بين القوى السياسية ووضع  حد للصراعات والنزاعات حول السلطة ومنافعها، والعودة إلى الحوار واعتماده نهجا ثابتا للتوصل إلى المعالجات والحلول للمشاكل والقضايا العالقة التي يضعف بقاؤها، إن لم يعطل عمل واداء مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية. كذلك مراجعة واقع مؤسسات الدولة اداريا وماليا واصلاحه، واعادة هيكلة المؤسسة العسكرية، وإلى جانب الارتقاء بواقع الخدمات العامة وبالمستوى المعيشي للشعب، وخصوصاً لفئاته وشرائحه الكادحة والفقيرة الواقعة تحت خط الفقر والتي ارتفعت نسبتها إلى 30 بالمائة من السكان.
ويجب أن تحتل مهمة مكافحة الفساد موقعا أول في سلم أولويات الحكومة، إذ استشرى الفساد خلال السنوات الأخيرة في مختلف مفاصل ومؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، بل وامتد حتى إلى القضاء،  واصبح يمثل المعوّق والكابح الرئيسي لعملية البناء والاعمار والتنمية، والعقبة الأرأس لكل خطط ومساعي الاصلاح، وغدا مسؤولا اساسيا عن اهدار الأموال العامة والاستحواذ عليها بطرق مشروعة وغير مشروعة معمقا الفجوة في الدخل والثروة في المجتمع حيث يتجاور الفقر المدقع والثراء الفاحش. كذلك الأمر بالنسبة لمهمة تخفيف المعاناة الانسانية الشديدة لمشكلة النازحين والمهجرين وتأمين حد مقبول من العيش الآمن الكريم لهم.
ويتعذر تحقيق هذه المهمات الكبيرة من دون قيام حكومة وحدة وطنية حقيقية ذات برنامج ورؤى موحدة للعمل الحكومي وسبل معالجة اوضاع البلاد. وكان التيار الديمقراطي وحلفاؤه في قائمة التحالف المدني الديمقراطي يتطلعون ويدعون ويعملون من أجل تشكيل حكومة تتجاوز نهج والمحاصصة الطائفية والاثنية وآلياته، وهو الذي يمثل اس مشاكل البلاد والعملية السياسية. ولكن للأسف اُعتمِد ذات النهج التحاصصي في المفاوضات والتوافقات التي سبقت تشكيل الحكومة الجديدة، واحتكرت القوى المتنفذة الرئيسية التفاوض والتمثيل ما دفع التحالف المدني الديمقراطي ، والتيار الديمقراطي بضمنه، إلى سحب مرشحيه للوزارة.
وجاءت تشكيلة الحكومة الجديدة تحمل تغييرا جزئيا يعكس التوازنات التي افرزتها الانتخابات البرلمانية. علماً أن الضغط الدولي ساهم في تكريس المحاصصة عبر تكرار الحديث عن " تمثيل المكونات ".    
وقد اقدم رئيس الوزراء على بعض الخطوات السليمة يعتمد تأثيرها على سلامة تنفيذها. ومن تلك الخطوات ايقاف قصف المناطق التي يحتشد فيها مدنيون بهدف تشجيع ابناء المناطق التي تسيطر عليها داعش وتحفيزهم على التحرك،  ولكن هذه الخطوة  جوبهت بحملة  معارضة من بعض القوى العراقية. والخطوة الأخرى هي حل مكتب القائد العام للقوات المسلحة.
ان هذه الحكومة لا تمتلك المواصفات التي سعينا لأن تتوفر فيها، كي تتمكن من احداث التغيير الذي كنّا ننشده. وسيتخذ التيار الديمقراطي موقفا ايجابيا  من كل خطوة  تستجيب لمطالب الناس وتلبي حاجاتهم. وعلينا أن نضغط  في اتجاه تنفيذ الالتزامات المعلنة في اوقاتها المحددة. وفي الوقت نفسه سنكون ناقدين لأية ممارسة غير سليمة، وسندقق مواقفنا في ضوء المنجز المتحقق الفعلي. فالعبرة ليست في الشعارات، بل في تطبيقها في اوقاتها المعلنة، وبما يخدم مصالح البلد والشعب العليا.
 
من اجل التخفيف من معاناة النازحين
 
يولي التيار الديمقراطي اهتماما مكثفا بمشاكل وقضايا ومعاناة النازحين الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم مرغمين اثر سيطرة داعش على مناطق واسعة من المدن والقصبات العراقية. وتشكل مشكلة النازحين الذين تقارب اعدادهم المليونين مشكلة انسانية جسيمة تتعدى قدرات العراق الذاتية لمواجهتها وتستدعي وقفه مسؤولة من لدن الحكومة العراقية والمجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة، لايجاد معالجات وحلول تأخذ بعين الاعتبار أن الحل الامثل لمشكلة النازحين يتمثل في تأمين عودتهم الى ديارهم بعد توفير الامن فيها.
ونحن ندعو تنسيقيات التيار الديمقراطي في جميع المحافظات إلى المزيد من الجهود والمبادرات لتقديم مختلف اشكال العون والمساعدة للنازحين والمهجرين في مناطقهم. بالتنسيق والتعاون مع منظمات المجتمع المدني وغيرها ذات الشأن.
        
نحو دور مبادر ونشيط أكبر للتيار الديمقراطي والتحالف المدني الديمقراطي
 
إن تجربة السنوات الماضية قد كشفت وأكدت أن الطائفية السياسية ونظام المحاصصة الطائفية والاثنية المنبثق عنها فشلا في تحقيق الأمن والاستقرار السياسي، وفي انجاز مصالحة وطنية حقيقية، وفي بناء الدولة وعملية الاعمار والبناء والتنمية الاقتصادية، بل دخلت البلاد في ظلها في مسلسل متصل من الاستعصاءات والأزمات، التي قادت البلاد إلى ما هي فيه الآن حيث تسيطر قوى الارهاب على اكثر من ثلث اراضي العراق، وحيث مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية هشة ينخر فيها الفساد وسوء الادارة، فيما اقتصاد ريعي استهلاكي يهيمن عليه النفط وتسيطر وتستحوذ على عوائده فئة  قليلة اتخمتها الاموال والامتيازات وتسيء التصرف بالمال العام واستخدامه.
إن الحل الجذري لمشاكل البلاد والذي يضعها على سكة البناء والتقدم والازدهار والاستقرار في ظل عراق ديمقراطي اتحادي يمر عبر نبذ نهج المحاصصة الطائفية والسياسية واعتماد مبدأ المواطنة والمساواة والعدالة والاستناد إليها لبناء الدولة المدنية الديمقراطية. إن قوى التيار الديمقراطي هي الحامل السياسي الرئيسي لهذا المشروع، وهي القوة الثابتة في العمل من أجل الخلاص من نظام المحاصصة. واذ ندرك أن موازين القوى السياسية الراهنة وبنية المجتمع والوعي السائد، لا يزال في صالح القوى السياسية المتنفذة ذات المصلحة في اعادة انتاج وديمومة نظام المحاصصة رغم سجل الفشل المريع، علماً أن هذه القوى تجد حرجاً متنامياً في الدفاع عن هذا النظام والتصريح بتأييدها له رغم تشبثها به، وتزداد الدعوات والمطالبات بالتخلي عنه، وهو ما يتجلى ذلك في العديد من الحملات والمبادرات الجماهيرية.
ويؤشر ذلك وجود إمكانيات وحاجة حقيقية لتحرك نشيط ومبادر لقوى التيار الديمقراطي ويستحث قوى التيار الديمقراطي، والقوى المدنية الديمقراطية بصورة أعم، على تنشيط دورها وتوسيع دائرة نشاطاتها، ارتباطا بما يجري في البلد، وعلى نشر مشروعها والترويج له، واعلان مواقفها إزاء مختلف القضايا وتقديم مقترحاتها وحلولها. كما عليها التفاعل وتوثيق الصلة مع مختلف اشكال الحراك الشعبي والفعاليات والمبادرات الجماهيرية والحملات الشعبية  ذات المطالب المشروعة من اجل الضغط على القوى الماسكة بمفاتيح السلطة والقرار لتحقيق هذه المطالب ولاستنهاض المزيد من القوى والشرائح والأوساط الاجتماعية، والشعبية منها على وجه الخصوص  نحو المشاركة والفعل السياسيين.
ويحتل النشاط البرلماني ميدانا مهما لاصدار التشريعات والقوانين التي تعزز الحريات وتنصف الفئات الضعيفة في المجتمع وتحقق قدر أكبر من العدالة الاجتماعية وتحارب الفساد وتحاسب المفسدين وتقوّم بناء الدولة، ونعول على نواب التحالف المدني الديمقراطي الآن ليلعبوا دورا نشيطا ومتميزا تحت قبة البرلمان لتحقيق هذه الغاية.
 
********
 ص 9
 
في تموز 2014 انقضت 90 سنة على ولادته
"قراءات في ذاكرة عزيز محمد- مسيرة ونضال"
 
صدر اخيراً عن "دار الرواد المزدهرة" في بغداد كتيّب يضم حواراً ضافياً مع الرفيق عزيز محمد، السكرتير السابق للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، اجراه الباحث د.سيف ارحيم القيسي. ويغطي الحوار حوالي 100 صفحة من القطع المتوسط، يتكون منها الكتيب الذي يحمل عنوان "قراءات في ذاكرة عزيز محمد - مسيرة ونضال".
"طريق الشعب" تعيد نشر هذا الحوار المهم، اعتباراً من اليوم، وحتى الخميس المقبل على حلقات.
مهنئة في هذه المناسبة الرفيق السكرتير السابق بعيد ميلاده التسعين، الذي حلّ اخيراً، ومتمنية له دوام العافية وطول العمر.
 
(5-5)
 
حاوره: د.سيف ارحيم القيسي
 
العمليات الحكومية في شمالي العراق
 
 بعد التوقيع على بيان 11 آذار 1970، دخلت العلاقات بين البعث والبارتي في طريق مسدود، بسبب إصرار كل طرف على إملاء رغباته على الآخر دون أن تكون هناك نية حقيقية بين الطرفين للمضي في تحقيق ما توصلوا إليه. ومما عمق ذلك المحاولات المستمرة من قبل البعث لاغتيال الملا مصطفى البارزاني ومحاولات اغتيال قيادات كردية واستمالة أبناء البارزاني لضمهم في الحكومة. كل ذلك أضحى من معوقات التفاهم بين الطرفين.
من جانب أخر بدأت الحكومة بعد الفورة في أسعار النفط وتوفر الإمكانيات الاقتصادية الهائلة للعراق بهدر العوائد النفطية لصالح بناء المنظومة العسكرية والأمنية. وبدأت القيادة الكردية من جانبها في البحث عن وسائل الاتصال بالخارج للحصول على الدعم العسكري، مما وفر الفرصة للإيرانيين والامريكان للتدخل في الملف الكردي من أجل الضغط على الحكومة. فأصبحت المواجهات بين الحكومة والحركة القومية الكردية قائمة لا محال.
وفي ظل تأزم الوضع والحالة العامة، تم قتل أحد عشر طالباً من الشيوعيين العائدين من الدراسة الحزبية من موسكو من قبل عيسى سوار رغم موافقة البارتي على السماح بدخولهم، ولكننا فوجئنا بقتلهم. واقترن ذلك بمضايقات على مقرات الحزب الشيوعي العراقي وعلى الشيوعيين في كردستان. فبدأوا بعمليات إطلاق النار على المقرات واغتيالات في صفوف الشيوعيين غايتها إخلاء مقرات الشيوعيين بذريعة كوننا أصبحنا في تحالف مع خصمهم؛ أي الحكومة. وعبّرنا في البداية عن استنكارنا لهذه الحوادث، وأجرينا اتصالات مع القيادات الكردية. وطالبنا البارزاني ?وقف المضايقات التي تعرضت لها مقراتنا. فكان رده هو ماذا نفعل لكم ....إن ذلك أشبه باحتجاجات الصين ضد الوجود الأمريكي.!!.وتعاظمت تلك الأزمة بيننا وبين البارتي، والتي رافقتها عمليات عسكرية حكومية على مناطق كردستان بعد اقرار الحكومة قانون الحكم الذاتي في 11 آذار 1974. وقد اعتبرت القيادة الكردية ذلك بأن القانون قد سُنّ من جانب واحد دون أن يكون للبارتي أي رأي فيه. كما اعترض البارتي على تشريع القانون لكونه يكرس سيطرة الحكومة ويطبق سياسة التعريب في المناطق الكردية، وهو ما أثار حفيظة الحركة الكردية.
بعد اندلاع المواجهات العسكرية، أصبح موقفنا في غاية الصعوبة، بين مؤيد للعمليات العسكرية وبين معارض لها. وبالرغم من وساطة أجريناها مع القيادة الكردية، ولكنها لم تفت من عضدهم. وأصبح الوضع في غاية الحرج بعد الشحن الخارجي لتصعيد لهيب الحرب. وبموجب اتفاقنا الجبهوي مع البعث، أيدنا الحرب الحكومية على القيادة الكردية، والسبب في ذلك هو حجم التدخل الأجنبي الذي يسعى إلى استغلال ملف الحركة الكردية. لقد حمل الشيوعيون السلاح مع القوات الحكومية، ولكن ليست بالصورة التي تم نقلها. فقد كانت إمكانياتنا في التسليح محدودة، وكان ?وقف البعث من جانب آخر يلح على ضرورة وقوفنا معهم بموجب التحالف بيننا.
ومع استمرار العمليات العسكرية، أصبح واضحاً بأنه ليس هناك من رابح في تلك المواجهات. مما اضطر نظام البعث إلى القبول بوساطة الجزائر، وعُقدت اتفاقية الجزائر في عام 1975. وبموجب هذه الاتفاقية، تنازل العراق عن حقوقه الإقليمية في شط العرب مقابل توقف الشاه عن دعم الحركة الكردية. وهو ما تحقق، إذ سرعان ما انهارت الحركة الكردية بصورة مفاجأة دون إبلاغ للقيادة الكردية من جانب إيران، التي اعتبرت ذلك شأن داخلي بالنسبة لإيران. وبهذا خسر العراقيون التفاهم الداخلي، وخسر الكرد الحرب، وخسر العراق مناطق نفوذه في شط العرب.
 
 تجميد  المنظمات الديمقراطية 
 
 بعد اتفاقية الجزائر، تمكنت الحكومة من إنهاء الحركة الكردية المسلحة التي أثقلت كاهلها. وأصبح الطريق ممهداً للبعث لبسط نفوذه على الأرض بعد خلو الساحة من أية معارضة جدية. فانسحب الكرد من أراضيهم باتجاه الأراضي الإيرانية، وتمكن الجيش العراقي من الدخول إلى المناطق الكردية.
وبهذا لم يعد هناك أية قوة فعالة للمعارضة باستثنائنا نحن الحليف الجبهوي. فشرعوا أولاً بسحب الأسلحة من المقاتلين الشيوعيين اللذين  قاتلوا مع القوات الحكومية في مناطق كردستان بحجه انتهاء العمليات العسكرية. لقد كنا نتوقع سياسة الارتداد البعثي بين آونة وأخرى لاسيما بعد انتهاء الحركة الكردية المسلحة. فعملنا على إخفاء بعض الأسلحة لاستخدامها في أوقات لاحقة في حالة اضطرارنا لحملها.
إن من مظاهر الارتداد البعثي هو مطالبة البعث بضرورة دمج المنظمات والنقابات الشيوعية في منظمات ونقابات حزب البعث. وبعد مناقشات داخل الحزب الشيوعي العراقي، رأينا من المصلحة أن نجمد منظماتنا الجماهيرية وأن ندخل بقوة في صفوف المنظمات الحكومية على أساس التحالف القائم بيننا. في الحقيقة كان الهدف من التجميد هو من أجل الحفاظ على الكوادر الحزبية بدلاً من المجابهة مع البعث.  
ولكن بدا أن البعث كان مصراً على إنهاء التحالف مع الشيوعيين، وهذا يعود إلى الحشد الجماهيري والقوة التي كانت تتمتع بها تنظيمات الشيوعيين وكوادرهم وصحافتهم، حيث وصلت مبيعات جريدة "طريق الشعب"أضعاف مبيعات جريدتهم "الثورة". وهو ما أثار سخط البعث، حيث بدأوا يوجهون النقد لحزبنا وبأننا نعارض نهجهم ونعمل على تعطيل عجلة التقدم الاقتصادي من خلال انتقادنا لسياستهم العامة في صحافتنا.
وفي ظل سياسة التراجع، بدأ حزب البعث من جانبه العمل على "تبعيث" المجتمع العراقي. وهو ما أثار حفيظتنا. فالتقيت بصدام حسين وشرحت له تدهور العلاقات بين الجانبين، وأشار إلى أن الشيوعيين يريدون من الجبهة أن لا تكون وسيلة للتحالف، وإنما وسيلة للوصول إلى السلطة. وسألته كيف؟. فبدأ يثير قضايا لا أساس لها من الصحة. وعندما أوضحت له أن العراق ما زال بدون تشريع للحياة الديمقراطية وبدون سن دستور دائم وغيرها. فأبدى صدام امتعاضه من ذلك وتحدث عن سياستهم في المرحلة الراهنة، والتي تحتاج إلى المزيد من التقدم. كان يتكلم وكأنه ا?شخص الأول في الحكومة. فخلال نقاشي معه ردد بعض الكلمات المثيرة وأشار:"أنا أملك صلاحيات رئيس الجمهورية، ورئيس الجمهورية لا يملك صلاحياتي". عندها أيقنا إن التحالف قد وصل إلى طريق مسدود بين الجانبين.
 
إعدام العسكريين الشيوعيين ونهاية الجبهة
 
إن سياسة التراجع التي انتهجها حزب البعث أكدت أن هذا الحزب كان يرمي من الجبهة أن تكون واجهة لنظامه، وأن يؤيد الشيوعيون جميع قراراتهم ولا يعارضونها . وفي اجتماع مشترك للجبهة وبحضور صدام حسين، أبديت امتعاضي من ذلك الأمر وقلت له "إن النقاش داخل الجبهة يجب أن يعتمد مبدأ الإجماع لا مبدأ التفرد. وقلت له نحن لا نستطيع أن نكون واجهة "زينة" لنظامكم".
لقد كانت قرارات الجبهة عندما تصدر غير موقعة من قبل حزبنا، بل من وكالة الأنباء العراقية، ولذلك كنا بمنأى عن أي قرار لا يتفق مع سياستنا. وعندما جرت أحداث "خان النص" في عام 1977، سرعان ما غير البعث نهجه تجاهنا وبدأ يستنجد بنا كحزب حليف!!، لا حزب يعمل البعث من أجل تقليصه وتحجيمه.
 في ظل هذا التراجع، عقدت اللجنة المركزية اجتماعاً لها في آذار عام 1978، وأصدرت تقريراً طالبت فيه وبإصرار من البعث بضرورة وقف حملات الاعتقالات والشروع بإرساء دعائم النظام الديمقراطي، بما في ذلك المطالبة بإنهاء فترة الانتقال وإجراء انتخابات لجمعية تأسيسية تضع دستوراً دائماً للبلاد. لقد وجه التقرير الصادر عن  الاجتماع في الحقيقة نقداً لاذعاً في غاية القسوة إلى البعث. وهو ما تبين من خلال الرد علينا في صحيفة الراصد التي بدأت تتهجم على حزبنا. وطالبنا البعث بضرورة التراجع عن  تقرير اجتماع آذار 1978 والتخلي عن أفك?ره. وهو ما عارضناه بشده.
لقد أراد حزب البعث أن ينهي التحالف بأي طريقة، كما بدا لنا، إرضاءاً للسعودية ومحاولة للتقرب من الولايات المتحدة والغرب. فأختلق له مسالة إقامة الشيوعيين تنظيمات لهم داخل القوات المسلحة. وقام صدام حسين بإعدام 31 من العسكريين والمدنيين الشيوعيين بحجة أنهم يقومون بالإعداد لمحاولة انقلابية. إننا لو رجعنا إلى المراتب العسكرية لهؤلاء الشهداء لوجدنا بينهم الجندي المكلف أو الرياضي في فريق الشرطة الذي تبرع بخمسين فلساً للحزب دون أن يكون هناك أي تنظيم لنا داخل الجيش. وهي حقيقة لا أريد أن أجافي بها الواقع. فلم يكن لدين? أي تنظيم داخل القوات المسلحة، وهم يعرفون ذلك. والغريب أنهم قاموا بتسيير توابيت الشهداء من أمام مبنى مقر الحزب الشيوعي العراقي كدليل على التحدي والاستهانة.
 لم يكن لدينا أية وسيلة سوى توجيه المناشدات بضرورة وقف التدهور مع البعث. وكانت هناك مناشدات من دول صديقة وأحزاب شيوعية والتي عدها حزب البعث تدخلاً في الشأن الداخلي العراقي، وعجل بالإعدامات.
وبالرغم من محاولتنا لعقد اجتماع للجبهة ومناقشة موضوع موجة الإعدامات، ولكنهم رفضوا ذلك. حاول عامر عبد الله الاتصال بالبكر لثنيهم عن قرارات الإعدامات، ولكن البكر لم يكن يملك أي قرار بوقف الإعدامات، بل ولم يبصم بتوقيعه على تنفيذ الأحكام بعد أن حُجّم دوره بسيطرة صدام على مقاليد الحكم.
إن خطيئتنا الكبرى ليس في تنازلنا للبعث والقبول بدعواته، ولكن كنا متحالفين مع حزب يتنكر للديمقراطية وذي نزعة فاشية كامنة اشتدت بفعل عوامل مختلفة، وخاصة في ظل عوائد النفط المالية الضخمة، ليتحول البعث إلى حزب فاشي. فكان كل هم هذا الحزب الحفاظ على السلطة باية وسيلة وطريقة. وكان قادته يؤكدون في لقاءاتهم على ضرورة تطوير الجبهة بيننا لفظياً. وكانت لدينا أوهام بخصوص تطوير الجبهة، وفي نفس الوقت كنا في شك من سياستهم. لقد عبرت صحيفة الراصد الحكومية بصراحة عن نواياهم ونهجهم المعادي لنا.
 
إسقاط الدكتاتورية
 
كانت هناك محاولات لإعادة الجبهة الوطنية إلى حيز الوجود من جديد. وكانت صلة الوصل هذه المرة مكرم الطالباني. وحمل مكرم لنا رسائل عديدة من البعث توضح وجهة نظرهم. كنت في وقتها خارج العراق في زيارة لليونان بمناسبة انعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي اليوناني. ووصلني إيعاز من قيادة الحزب بضرورة عدم العودة للعراق لكون الطريق أصبح مسدوداً بين الطرفين.
وكان يدير الحزب في بغداد كل من باقر إبراهيم وعبد الرزاق الصافي وجاسم الحلوائي وعائدة ياسين ومكرم الطالباني. وكان هدفنا هو الإبقاء على الجبهة وإصدار صحيفتنا طريق الشعب بالقدر الممكن من اجل الحفاظ على الكوادر الحزبية خوفاً من الاعتقالات التي بدأت تطالهم في ضوء نهج الحزب وسياسة التراجع المنظم ومغادرة أكثر كوادره إلى الخارج. وقدم كل من مكرم الطالباني وعامر عبد الله استقالتيهما للبكر دون أن يكون هناك أية تلميحات من البعث حول العودة إلى الجبهة.
إن من أهم المخاوف التي أثارت البعثيين هو الانقلاب الذي قام به حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني في افغانستان والدعم الذي قدمه الاتحاد السوفييتي لهذا الانقلاب. فقد انتاب البعث الخوف من تكرار الموقف في العراق، إضافة إلى اندلاع الثورة الشعبية في إيران في عام 1979، والتي كنا من المؤيدين لها، مما عجّل في نهاية التحالف بين الطرفين.
وبعد اجتماع الكوادر الحزبية في الخارج لتدارس مستجدات الوضع في العراق، عُقد اجتماع في تموز 1979 في مدينة براغ. وتبنى الاجتماع شعار "إسقاط الدكتاتورية"، لاسيما بعد وصول صدام حسين الى السلطة بتنازل البكر له عن الحكم.
 
الحرب العراقية – الإيرانية
 
إننا لم نرتكب أية خطيئة في الموقف تجاه الحرب العراقية - الإيرانية. لقد سعت بعض الأوساط ، ولا أرى من الضروري ذكرها، إلى تشويه حقيقة موقفنا وتصويره بعكس واقعه. نحن ضد الاعتداء على بلدنا، بصرف النظر عن من يحكم. إن رفاقنا كانوا يرفعون شعار"إنهاء الحرب بإسقاط النظام". وفي اجتماعاتنا وقفنا ضد الحرب وقلنا نحن ضد النظام قبل الحرب، وسوف نكون ضده أثناء الحرب ونقف ضده بعد الحرب.
إننا لم نراهن على استمرار الحرب واستمرار نزيف دماء الشعب العراقي بأمل إضعاف النظام. كنا لا نريد أن تتعمق أزمة المجتمع وأن يزداد عدد العوائل العراقية التي فقدت  اثنين أو أربعة من أفرادها نتيجة الحرب. فنحن ضد هذه الحرب بشكل مبدأي.
قال أحد الرفاق إن لينين كان يشير بأن السلم الحقيقي هو بالضرورة تغيير النظام. قلت له أنا لست مع ذلك الرأي. وفي أحد الأيام قال هذا الرفيق أنه مادام هذا النظام موجودا فليس لدينا وطن. وقلت لم نكن "حاديين" للجيش الايراني (الحادي الذي يقود البعير)، ولم نكن أدلاء له. ولن نكن.
عندما كانت قواتنا من الأنصار متمركزة في (نوكان)، اقتربت القوات الايرانية من ربايانا، مما دعانا إلى هجر مواضعنا إلى (بشتاشان) ،ولكن موقفنا كان ضد احتلال أية بقعة من بقاع العراق. أتذكر في المؤتمر الرابع، قال الرفيق زكي خيري أنه يجب أن نكون مع الجيش العراقي ضد إيران. قلت له كيف يكون ذلك. وعاتبته على موقفه هذا. وقال هكذا يجب أن يكون. قلت له إننا لسنا في زمن ثورة أكتوبر حتى نتمكن من إيصال صوتنا إلى الجندي المعادي أو الجهة المعادية. إن المدافع والطائرات هي التي تتكلم الآن. فكيف ستكون لنا لغة مشتركة مع الجيش العر?قي.
 
نشاط الحزب ضد النظام أثناء الحرب
 
 وجدت هناك في داخل الجبهة الوطنية والقومية التقدمية (جوقد) أطراف تطالب بإنهاء الحرب عبر إسقاط النظام. قلنا نحن لا نؤمن بإطالة أمد الحرب من اجل تحقيق هذه الرغبة. وبالرغم من ذلك فأننا لم نجمد نشاطاتنا ضد النظام أثناء الحرب. ولم أكن أتصور أن ذلك الموقف كان مطروحاً على جدول البحث. لأن الطرف الحكومي هو الذي كان يشن الحرب ضدنا. إذ كانت القوات الحكومية تهاجم مواقعنا بالرغم من أن مواقعنا كانت بعيدة عن القوات الحكومية وعن جبهات القتال كي نتفادى الاصطدام بها إلاّ في حالة الهجوم علينا.
أتذكر أن الموقف كان مشابهاً لموقف البارزاني أثناء الحرب العربية- الاسرائيلية. لقد سمعت من البارزاني شخصياً بأنه قد طُلب منه أن يوجه ضربات للجيش العراقي لكي يعرقل تقدمه إلى جبهات القتال مع إسرائيل. وكان موقف البارزاني الرفض لمثل هكذا طلب. وهكذا كان موقفنا كذلك الرفض.
والشيء الذي يجب ذكره إن قواتنا التي كانت منتشرة في مناطق كردستان، لم تكن بالقوات المؤثرة بشكل كبير بحيث يمكنها أن تشارك في حرب بين القوتين المتحاربتين العراق وإيران.
 
أحداث بشت آشان عام 1983
 
أنا اعتقد أن أحداث بشت آشان لم تكن قَدَراً لا مرد له كي يستشهد هذا العدد الكبير من الشهداء. فما حصل هو أمر مفتعل. أنا لم أكن مع الأسف الشديد موجوداً في كردستان في تلك الفترة. كنت وقتها في الشام، فقال أحدهم لو كنت موجوداً لما حدثت تلك الأحداث المأساوية. ولكني لا أريد أن أتعكز على ذلك الرأي، ومن الممكن أن يكون هذا الرأي صحيحاً.
إنني اعتقد بأنه كان من الممكن تجنب أحداث بشت آشان. ولكن ينبغي القول أن الخطيئة الكبرى تقع على عاتق الاتحاد الوطني الكردستاني. فقد جرت ملاحقة رفاقنا حتى بعد تركهم بشت آشان في أوضاع مناخية قاسية وتراكم الثلوج وفي مناطق صعبة التنقل. وكان على رأس مجموعتنا كريم احمد الداود وعمر علي الشيخ. كان علينا أن  نتجاوز المواجهة بهذه الطريقة أو تلك. ولكنني أكرر إن الخطيئة تقع على عاتق الاتحاد الوطني الكردستاني.
إن السبب المباشر لأحداث بشتاشان هو أن الاتحاد الوطني الكردستاني رفض تحالفنا  مع الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي) ودخولنا معه في الجبهة التي عرفت بـ(جود)، بالرغم من أن البارتي لم يكن في حالة قتال مع الاتحاد الوطني الكردستاني. لقد فسر الاتحاد الوطني من جانبه مشاركتنا في جود بأننا منحازين للبارتي الذي يعدونه عدواً لهم.
لقد رفض الاتحاد الوطني من جهته دخول البارتي لـ(جوقد)، مما اضطرنا إلى إقامة تحالف ثنائي ( جود)، هذا التحالف الذي يشابه برنامجه لما تضمنه برنامج (جوقد). إن علاقاتنا الطيبة مع كل الأطراف السياسية ليس بحجم ما كنا نملكه من قوة بشرية وعسكرية. إن قوتنا تتمثل في تصوراتنا السياسية ومواقفنا وعلاقاتنا المتوازنة مع كل الأطراف السياسية الأخرى.
ولكننا نختلف مع مواقف الاتحاد الوطني الكردستاني تجاه البارتي. فعندما عقدنا (جوقد) في الشام، تمنينا أن يكون البارتي موجوداً ضمن الجبهة. إلاّ أن الاتحاد الوطني الكردستاني كان يعارض وجود البارتي. ولكننا سجلنا موقفنا.
إننا لم نتجه لتشكيل (جود) من أجل المناكفة من الآخرين، بل من منطلق الحاجة إلى تعبئة صفوف المعارضة ضد الديكتاتورية. كنا نعتقد إن البارتي لازال قوة وطنية وزخم للحركة الوطنية ضد النظام الاستبدادي في العراق. فكيف نشطب هذه القوة بقرار من طرف واحد. لم أكن في كردستان عندما وقعنا على جبهة (جود). ولكنني أيدت عقد (جود) لأننا بعلاقاتنا مع البارتي لم نتعارض مع أهداف (جوقد). إن خلافنا مع الاتحاد يرجع إلى تحالفنا مع البارتي، الأمر الذي رفضه الاتحاد الوطني الكردستاني. إنهم لو اطلعوا على برنامج (جود)، لما قاموا بمعاداتنا. ?مكن أن يعاتبونا لو كان الأمر يتعارض مع بنود التحالف مع جوقد.
أتذكر عندما كنا في (نوكان)، أصدرنا أحد البيانات مع البارتي وعبرنا من خلاله عن الفكرة القائلة أنه ما أن ينضم البارتي لـ(جوقد)، فسوف لا تكون حاجة لـوجود (جود). وهذا دليل على تشابه بنود الجبهتين. ولكن خلافهم مع البارتي إنعكس سلباً على علاقاتنا مع الاتحاد الوطني الكردستاني.
في سوريا التقيت بمام جلال الطالباني بعد أحداث بشت آشان، رغم ما سببته تلك الأحداث من جروح غائرة وصدمة كبيرة علينا. مام جلال كان متألماً من ذلك التحالف الذي عقد مع البارتي. قلت له :" يجب أن تأمن لعلاقتك معنا، دون أن تصادر رأينا. فعلاقاتنا يجب أن تكون هكذا. وقلت له لا تصادر رأيي، فعندما تصادره فإنني لا أستطيع أن أقدم لك شيئاً. وقلت له كذلك يجب أن يكون موقفك تجاهنا هكذا".
وفي أحد اجتماعاتنا، وجّه مام جلال رسالة لنا قال فيها:" يجب أن يكون تحالفكم بعلم الاتحاد الوطني الكردستاني". ونحن لم نرد عليهم، لكونهم أرادوا أن يكونوا أوصياء على نشاطاتنا وعلاقاتنا.
 
المؤتمر الرابع و"تكريد" الحزب الشيوعي!
 
  بعد خروجنا من العراق وانهيار الجبهة الوطنية والقومية التقدمية،أصبح من الضروري عقد مؤتمر للحزب. واتفقنا على تقليص عدد أعضاء اللجنة المركزية إلى(15)عضواً. وكان في الحقيقة هذا الرأي جماعي. وإلى جانب ذلك اتخذ قرار بتطعيم اللجنة المركزية بعناصر جديدة، وأن تكون هذه العناصر بمثابة قيادة الظل ويبلغ عددهم (10) أعضاء. وجرى تكليفي باختيار "العشرة".أنا بدوري وضعت قائمة تضمنت أسماء عدد من الرفاق لتقديمها إلى اجتماع اللجنة المركزية قبل تقليصها. وطلبت من المجتمعين أن نضعهم في تركيبة قيادة الظل. لقد طلبوا مني أن اختارهم?أنا لوحدي، ولكني عرضت الأمر عليهم للإطلاع على هذا الاختيار.
في ذلك الوقت كنا نريد أن تكون الهيئة القيادية سرية. وجرى في تلك الفترة همس هو أن محاولة التقليص هذه تهدف إلى " تكريد الحزب". علماً إن الحزب الأممي لا ينظر عند اختيار أعضاء القيادة تبعاً لديانة الرفيق أوقوميته. إننا لم نفكر بهذا الموضوع مطلقاُ.
إن المآسي التي شهدها العراق لاسيما بعد انقلاب 8 من شباط 1963 توضح أن الاستبداد استهدف العناصر العربية لكونها كانت تعمل في المناطق التي يسيطر عليها حكم المركز. فلم يجر خلال الانقلاب استهداف الكرد بالدرجة الأولى بقدر ما استهداف الرفاق العرب، حيث لم يكن الرفاق الكرد في متناول ذلك البطش، بل بعيداً عنه. فلم يجر استهداف الرفاق الكرد في القيادة الحزبية سوى جمال الحيدري ونافع يونس بسبب وجودهم في بغداد. أنا كنت في كركوك، وسرعان ما انتقلت إلى جبال كردستان، وطالبت كل القياديين بالانسحاب نحو المنطقة الكردية من أجل تقل?ل الخسائر. وهذا ما حدث بالفعل حيث تمكن الكثير من الرفاق الكرد والعرب الانسحاب وعدم الوقوع في قبضة الأمن.
ولكن الرفاق الذين تعرضوا للإبادة هم من العنصر العربي بشكل رئيسي بسبب من الوشاية التي جاءت من عناصر كانت محسوبة على الشيوعيين. ولكن ذلك لم يطال كل المنطقة الكردية بسبب خصوصيتها السياسية والجغرافية.
وبالرغم من الاختلال الذي حصل في تركيبة القيادة  لغير صالح العنصر العربي ، إلاّ إننا لم نكن نفكر بهذا الموضوع. لقد كان على اللجنة المركزية الموافقة على عضوية الرفاق العشرة الذين تم ترشيحهم لقيادة الظل في ظروف العمل السري. وتم اختيارهم على الأسس التالية:
1-العمر الحزبي
2-القومية لكي يعاد التوازن القومي في الحزب
 3-مستواهم العمري
4-مستواهم الثقافي
وهكذا تم اختيار عشرة رفاق، وانتخب بعضهم لاحقاً أعضاءاً في المكتب السياسي واللجنة المركزية، ومن بينهم حسان عاكف ولبيد عباوي وغيرهم.
وعلى ضوء ذلك، أنا أخذت برأي قيادة الحزب حول كيفية التعامل مع "قيادة الظل". فقد أشار أحد الرفاق إلى أن تبقى أسماء هؤلاء الرفاق سرية وغير معروفة، فالدين ينص على أن " الحاجة والاضطرار يحلل الحرام". بالطبع كان يجب أن تتم الموافقة على تقديم هؤلاء الرفاق بموافقة اللجنة المركزية. بعد موافقة اللجنة المركزية على الأسماء، تخلصت من حمل ثقيل كان قد وقع على عاتقي. ولكنني لم أتخل عن هذا الحمل الثقيل. لقد كان بعض القياديين يعتقد بضرورة أن يتحلى الرفاق الجدد بهذه المواصفات. وأنا كنت قد عملت هذا الجرد واخترت الذين يتحلون ب?لمواصفات المذكورة أعلاه.
 
إقصاء الجيل القديم!
 
إن ما جرى، لم تكن تصفية كما يحلو للبعض تسميته. لقد قال أحدهم إنك قمت مثلاً بطرد بهاء الدين نوري من الحزب. أنني لا أتذكر طوال حياتي إنني قمت بمحاسبة رفيق من أجل طرده من الحزب. لقد قال بعضهم عني هذه الكلمات. إنني أربأ بنفسي عن ذلك، لأنني أدرك ماذا يعني طرد إنسان من حزبه، وهو الذي قضى طيلة حياته في النشاط من أجل حزبه.
أنا لم أكن مع الاستثناءات في بقاء أو طرد أي عضو حزبي. لقد كانت الهيئة القيادية تضم (31)عضواً. وطرحنا على المؤتمر أن يتم اختيار نصف هذا العدد. ولم نقم بتسمية أي واحد من أعضاء اللجنة المركزية. كنا نحتاج إلى (15)عضواً للهيئة القيادية الجديدة. وهذا ما اتفقنا عليه في اجتماع اللجنة المركزية قبيل المؤتمر. ولهذا طرحنا(31) اسماً على المؤتمر لكي يختار (15)عضواً. وكان الهدف هو ضمان العمل السري. أنا تألمت لعدم اختيار زكي خيري وعامر عبد الله. فأنا معجب بهما، ولكنهما لم يحصلا على الأصوات التي تؤهلهما للفوز بعضوية الهيئة?القيادية. كان عدد الحضور في المؤتمر حوالي (117) مندوباً، وعقد المؤتمر تحت ظل خيمة في جبال كردستان.
صوت مندوبو المؤتمر البالغ عددهم 117 مندوباً على المرشحين البالغ عددهم 31، وحصل 13 منهم على العدد المطلوب وهو الأكثرية المطلقة في القيادة الجديدة، وهو أقل من العدد اللازم البالغ (15) عضواً. ووافق المؤتمر على زحف ثلاثة مرشحين آخرين من الذين نالوا الأصوات القريبة من الفوز، ليصبح العدد(16)عضواً، إلى جانب العشرة الآخرين. ومن المفارقات أن الفقيد مهدي عبد الكريم وافق على زحف اثنين دون الثالث، ولم يكن يعرف بأن الثالث هو بالذات!. وكان من المقرر عدم إعلان النتائج في المؤتمر لمراعاة السرية. 
اختار مندوبو المؤتمر البالغ عددهم 117 مندوباً 13 عضواً في القيادة الجديدة، وهو عدد أقل مما اقترحنا وهو (15)عضواً. فاخترنا بعد ذلك ثلاثة آخرين من الذين نالوا الأصوات القريبة من الفوز، ووافق مهدي عبد الكريم على اثنين دون الثالث، ليصبح العدد (16) عضواً إلى جانب العشرة الآخرين.
في الحقيقة إننا لم نقص أحداً. وأقولها كشهادة للتأريخ بأنه لم يحدث أي شيء من هذا القبيل. إنني لست أمام محاكمة لكي اخفي هذه الحقيقة. فأنا أورد الحقيقة. لقد قلت في المؤتمر إننا فشلنا في شطب نصفنا. وقلت أنا اترك المهمة لكم رغم ثقلها. عليكم أن تقرروا أنتم، فعددنا31 رفيقاً، ولدينا قرار بتقليص أنفسنا. ولكن اكرر نصفنا لم يستطيع شطب نصفه الثاني، وهكذا اختار المؤتمر، كما ذكرت، 13 رفيقاً من مجموع31 .
 
قصتي مع عامر- ماجد- زكي
 
عند تقليص عدد أعضاء اللجنة المركزية، لم يكن عامر عبد الله مثلاً موضع ترحيب المؤتمرين. ولكن لم نكن نطالب بإقصائه. قال لي عامر عبد الله بعد المؤتمر لماذا لم تعلنوا أسماء الفائزين وغير الفائزين. وقلت له رفيق عامر هذا يتعارض مع السرية التي يجب أن نعتمدها في نشاطنا كحزب سري. والشيء الآخر هو إننا لو أعلنا أسماء غير الفائزين، فإننا سنضع موانع أمام محاولة الاستفادة منهم من قبل اللجنة المركزية الجديدة. نحن نريد أن نحتفظ بالكفاءات. قلت له يا رفيق عامر...أنت عامر عبد الله... سواء كنت عضواً في اللجنة المركزية أو في ال?كتب السياسي أو حتى كعضو اعتيادي. ففي الحقيقة أنت عامر عبد الله بكل طاقاتك وكفاءاتك التي يمكن أن توجه لصالح الحزب. لم يقتنع هو بكلامي الذي كنت أريد أن أوضح له بأنه أكبر من أن يكون عضواً في اللجنة المركزية. قلت له مثلاً جراح على نطاق العراق، ولسبب ما لم يتم اختياره عضواً في نقابة الأطباء. فهذا لا ينفي أن يكون جراحاً على نطاق القطر. قلت له أنت هكذا، فقال لي عامر عبد الله... دعني امتص كلمتك واستوعبها. وقلت له إن ذلك "الجرّاح" ليس في المكتب السياسي واللجنة المركزية. أنت كاتب وسياسي ويمكن أن تقدم خدمات للحزب. إن?ي بالرغم من مآخذي على عامر عبد الله أحياناً ، ولكنني لا أتجاهل كفاءته.
وهناك مثال آخر عن تخوف بعض أعضاء الجيل القديم من عدم انتخابهم في المؤتمر الرابع، وهو ماجد عبد الرضا. فقبل انعقاد المؤتمر سمع ماجد بعض الملاحظات حول احتمال عدم إعادة اختياره عضواً في اللجنة المركزية. فقال لي:"رفيق أريد أن أسالك حول هذا الموضوع". فقد أثيرت حول ماجد بعض المآخذ، ومنها الإذعان لمطالب البعث". قلت له يا رفيق صحيح إن الحزب مختلف معك ببعض المسائل. ولكني بكل إخلاص أريدك أن تبقى في الحزب. إن أحد المآخذ على ماجد هي أنه في الأيام الأخيرة من الجبهة تعرض للاعتقال. وقد أخبرت السلطات الأمنية ماجد عبد الرضا?عند اعتقاله بأن ليس لديها مانع من إطلاق سراحه شرط أن يكتب مقالاً في الجريدة باسمه، ويحمل المقال تاريخ وجوده في التوقيف. وكانت تستهدف من ذلك الطعن بمصداقية حملة الحزب العالمية من أجل المطالبة بإطلاق سراحه. وقد طُلب من ماجد تأجيل النشر لحين إيقاف الحملة، ولكن ماجد نشر المقال. واعترف ماجد بخطأه عند محاسبته في اللجنة المركزية. وللأسف لم يحصل ماجد على الأصوات التي تؤهله لنيل عضوية اللجنة المركزية للحزب في المؤتمر.
وكان من ضمن الذين كانت لهم خشية من عدم اختياره هو باقر إبراهيم. وقلت له إن هذا غير مطروح ولا أعرف سبب تلك المخاوف، ورفض ترشيح نفسه في انتخاب اللجنة المركزية.
أما زكي خيري، فكنت أنظر إليه كأخ كبير. فهو مثقف بارع وشديد الاعتداد بنفسه. أحيانا كنت لا أتفق مع بعض الآراء التي يطرحها. ولكنني كنت أتمنى أن يبقى في قيادة الحزب لكفاءته ومقدرته وكصوت معارض في القيادة، بالرغم من أن البعض كان يعارض وجود أصوات معارضة لسياسة الحزب. لقد كان هدفي أن لا نوصلهم إلى نقطة الافتراق.
توجد حقيقة مهمة يجب الإشارة إليها، وهي أنه لم يكن لدينا أية نيّة في إبعاد عامر وزكي وبعض أعضاء القيادة السابقة. ولكن هو هذا الوعي الانتخابي وضعف الاختيار الذين أديا إلى عدم تمكن بعض الرفاق من الحصول على الأصوات الضرورية لكي يصبحوا أعضاء في اللجنة المركزية والمكتب السياسي. وهذا الأمر يقع على اختيار المؤتمرين وليس على عاتق سكرتير الحزب.
إننا لم نقف بالضد من أي شيوعي. فمثلاً كان حسين سلطان صبي أحد اصدقائي المقربين. وكان من المؤيدين والناشطين الحقيقيين في تنظيم راية الشغيلة في عام 1953 في مدينة النجف آنذاك. وهي أقوى تنظيمات راية الشغيلة. وإثناء خروجي من العراق بعد انقلاب 8 شباط، كان هو في براغ كعضو في الهيئة القيادية للحزب. وكان يمزح مع رفاقه، فالمعروف عنه بأنه كثير الكتابة والإطلاع. فعند السؤال منه عن  ماذا يكتب، فكان جوابه لهم أكتب بحثاً!!. ولكن البعض وللأسف يعتبر تغيير موقعه الحزبي انتقاصاً من مكانته. وهذا الأمر يتعارض مع تقاليد الحزب كو? الشيوعي لا فرق لديه في أن يعمل داخل القيادة أو خارجها أيضاً. إن تغيير الموقع الحزبي هو الذي دفع البعض إلى الرجوع إلى البلاد في ظل حكم صدام حسين في أواخر الثمانينيات.
***************************
ص10
على شرف الذكرى الثمانين
كيف اهتدينا الى مكان تأسيس لجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار؟
 
د. مزاحم مبارك مال الله
حرصت فعالية الطبيب الجوّال على التواجد في أماكن لها مدلولاتها الكبيرة والرائعة في سفر نضال الشيوعيين العراقيين من خلال تجسيد الفعل الإنساني بروح العمل النضالي لهذا المكان أو ذاك، وليس هذا فحسب وإنما الزمان كذلك ،فأحياء ذكرى تواريخ بعينها في هذا السفر المجيد ،ما هو الاّ امتداد من يومنا هذا الى تلك التواريخ الزاخرة بنضال الشعب العراقي.
 وعلى خلفية هذه الأحاسيس والمشاعر، فقد أنجزنا فعالية في منطقة كاورباغي في كركوك وأخرى في المكان الذي أعدم فيه الخالد فهد (في منطقة الصالحية قرب المتحف الوطني)، وثالثة في المكان الذي انطلقت منه شرارة حركة حسن سريع ،وها نحن قد أحتفلنا وعلى شرف ذكرى تأسيس الحزب بإقامة فعالية الطبيب الجوّال في موقع  انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب الشيوعي العراقي.
كان الاقتراح أن نقيم فعالية الطبيب الجوّال في يوم حلول الذكرى 72 لتأسيس حزبنا العظيم بالموقع الذي ألتقى فيه رفاقنا الأوائل والذين أجتمعوا ليعلنوا عن تأسيس لجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار في يوم 31/آذار /1934لتكون الحزب الشيوعي العراقي بعد عام أي في عام 1935.
بعد رحلة دامت 29 يوماً من الجهد في البحث والتقصي(سيراً على الأقدام) ومن الاتصالات(قسم منها خارج العراق مع مناضلين قدامى)،تم الاهتداء الى الموقع المطلوب، وأقيمت الفعالية في يوم الجمعة المصادف 31/3/2006.
الموقع هو خان(وهو الآن كراج مبيت للسيارات) يسمى كراج حجي جبر أو خان حجي جبر،في أحد فروع شارع الشيخ عمر مقابل عكد الأكراد، تجمع المواطنون مستفهمين عن سبب تواجد طبيب والفريق الذي بمعيته وصناديق الأدوية، وراح الرفاق يشرحون لهم القصة بأكملها، فرح الناس وانشرحت أساريرهم. أحد الطاعنين بالسن سمعته يتأفأف:(أيه .. ألف رحمة على روحك سلام عادل البطل).
ابتدأت الفعالية في الساعة العاشرة والنصف صباحاً وانتهت في الساعة الواحدة بعد الظهر، وكانت على مرحلتين:ـ
* الأولى/ في باب الخان، حيث تعرفنا على المواطنين وهم أصحاب محال تصليح السيارات وعرفناهم بأنفسنا وشرحنا لهم المناسبة وأهمية هذا الموقع بالذات بالنسبة لتأريخ الحزب الشيوعي العراقي.
* الثانية / في أحد أزقة (عكد الأكراد)، حيث تجمهر المواطنون وبالتحديد من النساء  والأطفال.
1. تم فحص ومعالجة عشرات المواطنين، وقسم منهم تمت أحالتهم الى المستشفيات أو الى العيادة الطبية في الأندلس لغرض متابعة العلاج والأدوية، وبعضه يحتاج الى أدوية(وفعلاً تم إرسالها الى مقر الحزب في الكفاح).
2. تم توزيع جريدة طريق الشعب(عدد يوم الخميس 30/آذار) بين المواطنين وكذلك تم توزيع أعداد من مطبوع (بيان اللجنة المركزية بمناسبة الذكرى 72 لتأسيس الحزب).
 ساهمت جريدة طريق الشعب بتغطية الفعالية تغطية رائعة جداً، وذلك من خلال تواجد رفيق صحفي ورفيقة صحفية منذ بداية انطلاقنا من مقر الأندلس وحتى عودتنا أليه حيث عملا على أرشفة كل ما جرى وما حصل بما فيها أجراء لقاءات وحوارات مع المواطنين.
ساهم رفاقنا من منظمة الكفاح بمجهود رائع جداً أستحق التثمين العالي.
نجاح الفعالية كان حصيلة جهود جماعية مشتركة، بين رفاق فريق العمل وبين أدارة مقر الأندلس حيث وفروا السيارة والحمايات مع الاتصال الهاتفي المستمر ونحن في خضم العمل بين الجماهير.
الفعالية حققت النتائج التالية:ـ
1. أحياء أهمية المحطات النضالية في تأريخ الحزب، ومواقعها والتي شهدت مد الجذور الأولى لمبادئ وأفكار الحزب الشيوعي العراقي.
2. أن الشيوعيين يمتازون بالوفاء، وها هم يثبتون أنهم أوفياء حتى للمكان وليس للزمان فقط.
3. ألهبت مشاعر المواطنين البسطاء في المنطقة، وعكست انطباعا مؤثراً جداً فيهم.
اليوم ونحن نحتفي بالذكرى الثمانين لتأسيس حزبنا العظيم ،نقف على موقع الخان الذي أندرست معالمه مع الأيام ولكنه شهد إمتداد أقوى جذر في شجرة الحركة الوطنية الديمقراطية العراقية ليكون مناراً وفناراً وعنواناً للعفة والإخلاص والتضحيات، كما وتعود الذاكرة التاريخية الى أجواء اجتماع تأسيس الحزب الشامخ يوم 31/آذار/ 1934 حينما أنتخب الخالد فهد عضواً في أول لجنة مركزية وسكرتيرها عاصم فليح.
 ..........................
 
شيوعيون.. يرفضون الرشوة
 
في احد ايام الاسبوع الماضي كنت جالسا في محل حلاقة منتظراً دوري والحلاق محسوب على احدى القوى المتنفذة في الدولة والحكومة وتحدث بحماس مبررا الاخطاء لاعناً الحاقدين واعداء المسيرة محملا اياهم كل شيء، عافيا جماعته وحزبه من اي مسؤولية ولكن بعض من الجالسين كانت لهم آراء اخرى. تواصل النقاش واشتد الكلام وارتفعت الاصوات ولكنها عادت الى الهدوء لقناعة الجميع بالحوار اساسا ولا مجال الا للحوار منطلقا لبناء العراق الجديد! وبينما الحلاق يواصل عمله دخل احد الاشخاص بمظهر متوازن ولباس مقبول وقال للحلاق: اني عندي شغل خمس دقائق وارجع ويجب ان يكون كرسي الحلاق فارغ حتى احلق وان كان هناك زبون فيجب ان يغادر! فأجابه الحلاق: تدلل ابو سجاد. وقبل ان يخرج ابو سجاد من محل الحلاقة دخل اثنان من الزبائن ويبدو انهما اصدقاء لأبي سجاد، وجرى السلام والكلام.. وهنا سأل ابو سجاد القادمين الجدد: ها اخباركم.. وين صارت مقاولتكم؟ اجابه احدهم: ياهو؟ قال ابو سجاد: المقاولة مال كسرة وعطش! أجابه الآخر قائلا: والله ما جاي ترهم.. وهذا الموظف معاند! اجابه ابو سجاد: يابه قنعوه.. اتفقوا وياه! اجابه صاحبه: يابه هذا ما يقبل..طلع شيوعي ويكول، اني مبادئي وقيمي ما تقبل الرشوة واني ضد الفساد. واضاف: وچماله كام القى علينه  محاضرة بالوطنية وظل يتفلسف علينه. هنا انبرى ابو سجاد قائلاً: اذا ما يقبل يتعاون.. قتلوه..! قالها بدم بارد وكانه يتحدث عن حيوان! خرج ابو سجاد من محل الحلاق بعد ان قدم وصيته الذهبية " بقتل هذا المواطن لانه يرفض الرشوة.
هنا هدأ المحل وسكت الجميع إلا واحداً من الجالسين كان شيخا تجاوز السبعين، قدم نفسه معلما متقاعدا حيث قال: يقول البعض بأن الشيوعيين "كفار"  ويقول البعض الآخر انهم "عملاء للاجنبي" والبعض يقول انهم "امميون" لا يحبون وطنهم! ولكني اسألكم: منذ سقوط الدكتاتورية حتى الساعة تجد الشيوعيين في كل مكان وزراءهم انظف الوزراء وموظفوهم انزه الموظفين  لا رشوة ولا سرقة ولا اختلاس. ولا ميليشيات. واضاف هذا الشيخ التربوي  قائلا: ايها الناس ايهما اصلح لحكم المجتمع حاكم نزيه يخدم الوطن وابناءه بأمانة واخلاص أم حاكم يدعي التدين وهو يسرق الناس حقوقهم ويبيع الوطن من اجل حفنة من الدولارات؟ سكت الجميع الا شاب في الثلاثين قال: من يخدم الناس بأمانة وشرف والحق ان تعدل ما بين الناس وتنشر المحبة والوئام والسلام بين البشر وهذه هي ارادة الله.هنا عاد الشيخ قائلا: لقد قدم الشيوعيون نماذج من الوزراء وكبار الموظفين الذين حرصوا على المال العام وحافظوا عليه ووقفوا ضد الفساد والسرقة والرشوة مقتنعين بمواقفهم هذه.
 
منعم جابر
 ...............................
 
مشاهد بشعة.. البديل عنها
 
محمد موزان الجعيفري
ذكر لي احد الاصدقاء انه شاهد مقطع فيديو في احد مواقع التواصل الاجتماعي لارهابي يجثم على صدر احد المواطنين الابرياء وبيده سكين ويكبر والمواطن البريء ممدود على الارض وهو يستغيث ويقرأ الشهادة!
هذا المشهد البشع والمتناقض والذي تقشعر له الابدان يحدث ونحن في القرن الواحد والعشرين باسم الدين وتحت غطاء الاسلام الذي تدعو شريعته الى الرحمة والحب والتسامح وتنظيم حياة الناس ، فاي تخلف يعيش فيها هؤلاء المتوحشون!؟ واي همجية بربرية يريدون نشرها في دولتهم الاسلامية !؟ ، واية افكار وخزعبلات تدميرية يتحلى بها هؤلاء الارهابيون القتلة واي مستقبل مظلم وبشع يريدون اقامته في العالم ؟؟؟
لهذا، يجب مواجهة هذه الموجة المتوحشة بكل حزم وشجاعة من خلال فضح هذه الافكار الظلامية والرد عليها وتوعية الناس ببشاعة ومخاطر هذه الافكار وصراحة مخالفتها للدين والقيام بحملة وطنية تقوم بها مختلف الاجهزة الاعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة ومنظمات المجتمع المدني والمدارس ابتداءا من الروضة حتى الكليات والجامعات وكذلك رجال الدين من خلال منابرهم ومجالسهم في الجوامع والحسينيات ليساهموا في كشف زيف فتاوى وافكار هؤلاء الارهابيين وتسترهم بالاسلام.
واليوم ، تقع على عائق الحكومة مسؤولية توطيد الوحدة الوطنية ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار مذهبي او عرقي او اثني والانفتاح على كافة الشرائح الوطنية واحترامها واشراكها في حل ازمات البلد لان الصراعات بين الاطراف السياسية المتنفذة والسياسة الخاطئة للحكومات السابقة والفساد المالي والاداري المستشري في مؤسسات الدولة هي التي سهلت دخول الارهابيين وتمددهم واحتلالهم لاجزاء كبيرة ومناطق واسعة من اراضي وطننا الحبيب ، كما يتطلب من الحكومة ايضا ان تعمل على توفير الحياة الحرة الكريمة وتحقيق مبدا العدالة الاجتماعية بين المواطنين دون تمييز عرقي او طائفي او حزبي وتوفير فرص عمل للشباب وسكن ملائم للمواطنين وخدمات جيدة .
اننا واثقون تمام الثقةمن ان هذه الموجة المتوحشة التي تعصف ببلدنا سوف تزول لامحالة حالها حال الازمات الكثيرة التي عصفت به في العصور السابقة بجهودنا اولا وبالاعتماد على التضامن الدولي ثانيا والذي تجلى مؤخرا بوقوفه الى جانبنا في مكافحة الارهاب معنويا ولوجستيا واخيرا فان على حكومتنا الجديدة استثمار هذا الاجماع والجهد الدولي والتعامل معه بايجابية ونسيان الماضي وسلبياته وصراعاته وابداء حسن النية مع كافة الدول التي تمد يدها الينا والانفتاح على كافة القوى والشرائح الوطنية واحترامها وسماع رايها واشراكها في رسم وادارة سياسة البلد كي نكون قادرين على مواجهة الارهاب ودحره واعادة اراضينا من رجس الارهابيين وتحقيق السلم الاجتماعي والامن والاستقرار وتوطيد اللحمة الوطنية بين ابناء الشعب كافة والتقدم بوطننا الى الامام .
 .........................
 
كي "لا تأخذنا في الحق لومة لائم"
 
 صالح العميدي
كانت قرارات مجالس المحافظات ( ذي قار ، بابل .... ) صائبة ومحقة في اجراء تنقلات بين مدراء الدوائر المركزية في المحافظة ممن امضوا اربع سنوات او اكثر في دوائرهم . ويتفق كثيرون بان مثل هذه القرارات هي اجراءات احترازية ضرورية للحد من ظاهرة الفساد المستشري في دوائر الدولة .
اذ غالبا ما تجد المدير وبمرور الزمن تصبح له علاقات شخصية واجتماعية تؤثر على قراراته الادارية فضلا عن التاثيرات الحزبية والفئوية! وفي هذا الشأن لا زلنا نتذكر كيف كان الكثير من الموظفين يعينون سابقا في محافظات غير محافظاتهم لنفس الاسباب اعلاه .
اما من يعتقد بضرورة اقتصار هذا الاجراء على من تحوم حوله شبهات الفساد او الفشل الاداري ، فقد فاتته حقيقة محاولة مثل هؤلاء من اجل استثنائهم من التنقل عبر تأثيرات حزبية وفئوية وغيرها . اليوم يشكل الفساد عندنا تهديدا لامن واقتصاد ومستقبل البلاد ، لانه لا يقل خطورة عن الارهاب، بل هو واحد من مصادر تمويله كما تشير الى ذلك العديد من الوقائع.
وهذا يستلزم البحث جديا عن كل مايمكن استخدامه للتصدي للفساد والحد منه .
اخيرا اقول: "لا تأخذنا في الحق لومة لائم "  ما دمنا ندعي الاخلاص للعراق وشعبه .
 ........................
 
لماذا يُبخَسُ ذو الحقِّ حقَّهُ؟!
 
ثائر فاضل
لقد كان للمرأة العراقية وعلى مر العصور دوراً فاعلاً ومهماً، في البناء الحضاري، والثقافي والعلمي، فهي  التي أنشأت الأجيال، وحثت وهيأت السبل المناسبة لدفع عجلة التطور والإبداع. فكان دورها كأم، ثم معلمة ومدرسة، فاستحوذت بهذه المراحل الثلاث على مفاصل تعليم الطالب منذ البواكير الأولى لخطواته في طلب العلم. أما على مستوى الدور الفعلي والعملي في دفع عجلة التقدم إلى الأمام، فكانت المرأة العراقية؛ الطبيبة والمهندسة، والحقوقية والأستاذة الجامعية، بأعلى كفاءة ترتجى وأوضح رؤية تخطيطية لمستقبل المؤسسة أو الدائرة التي تديرها بكامل النزاهة المطلقة وأعلى حرفية مهنية. وما ذلك بجديد على المرأة العراقية، فقد شهد الماضي القريب؛ استيزار المرأة العراقية فكانت نزيهة جودت الدليمي وزيرة البلديات عام 1959 في وزارة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم، ولم تكن تلك المرأة بيضة الديك ولا خارقة للعادة فالتاريخ القريب والوقت الحاضر يعج بالأسماء الرنانة لنساء اشتهرن بكفاءة ومواهب أذهلت المنطقة العربية، بل الشرق كله بل تعدت ذلك إلى العالمية. ففي مجال الأدب نازك الملائكة، ولميعة عباس عمارة.
وعلى مستوى العالم امتازت المهندسة المعمارية العراقية زها حديد على كل مهندس معماري في العالم بأسره فكانت المرأة الأولى على مستوى العالم التي تحصل على جائزة ملكة بريطانيا لأفضل عمل معماري, وحصلت على لقب فارس من ملكة بريطانيا كذلك، ومن هذا الكثير لمن أراد أن يبحث، ولا تخلو الساحة النسوية السياسية العراقية من رموز وأعلام لا تنقصها الحكمة أو الخبرة أو الوطنية والإخلاص.
فعلى الساحة أسماء كثيرة وكبيرة ، وكل هؤلاء النسوة قد اشتهرن بالقوة والاخلاص.  وبعد هذا كله، أما آن لنا الأوان أن نتجرد من النزعة الذكورية لمجتمعنا، فننصف أولئك النسوة اللائي انتزعن وبجدارة، حقهن في القيادة والريادة، لماذا هذا الخوف من مشاركة النساء الذي إن دل على شيء فإنما يدل على نقص في الثقة بالنفس والخشية من خوض غمار المنافسة معهن. وإلا فلتغادروا هذه المحاصصة المجحفة وتفسحوا المجال لذي الكفاءة المهنية أن يأخذ فرصته ويثبت وجوده رجلا كان أو امرأة شابا كان أم كهلا، ولنغادر الكوتا التي تحدد وتحصر مساحة المشاركة النسوية، في العملية السياسية فتقتل وتأسر طاقات نسوية خلاقة تزعزع الأرض تحت أقدام الأدعياء, لو حصلت على الفرصة العادلة المنصفة بالنتيجة.  ولتكن من النساء أكثر من وزيرة، فهي على درجة من المهارة يعلمها بل ويخشاها الجميع كمنافس خطير، أفسحوا لها المجال ونحوا عن طريقها المفسدين وكلفوا المرأة في وزارت خدمية وعلمية وخذوا وزاراتكم السيادية والأمنية التي لم تنجحوا في واحدة منها بعد.!ولو أعطيتم إحداها للمرأة لعلمتكم بلا شك كيف تكون القيادة.
وسترون منها العجب. فهي للذوق منار وللدقة شعار وللأمانة ستار ودثار، لم تلوثها السرقة ولم تدنسها الرشوة. مفعمة بالأمومة الحانية التي تفيض رحمة على أطفال العراق ونساءه وشيوخه، وأجياله القادمة. ولستم متفضلين إن فعلتم، فقد أعطيتم ذا الحق حقه..
 .............................
 
مستشفى الشعب المتنقل
 
ماهر حميد
كثيرة هي المواقف النبيلة لمواطنين سخروا وقتهم وراحتهم لتقديم العطاء والخدمة من اجل اسعاد الاخرين ورسم البسمة على وجوه ضاع منها الامل واصابها اليأس والقنوط جراء معاناتها من المرض او العوز.
لاننا في ظل وضع صعب يعيش العراقيون تفاصيله اليومية، ويأخذ التكافل والتعاضد الاجتماعي دوره بنسب متفاوتة تعتمد على قدرات الجهة المبادرة وامكاناتها  سواء اكانت فردا او مؤسسة للتقليل من حجم ومعاناة هذه العائلة او تلك
ومنذ سقوط النظام الدكتاتوري في 2003 ولغاية اليوم تعرض المجتمع العراقي الى انهيارات كبيرة هزت وجدانه وفككت وشائجه الاجتماعية المتماسكة وقللت من روابط علائقه المعروفة ما ادى الى ظهور او بروز ضحايا هذا الاهتزاز في الكيان المجتمعي الذي هو وليد السياسات والحروب العبثية المجنونة وبالمقابل ظهرت نماذج اجتماعية وقوى سياسية وشخصيات ناشطة تاخذ على عاتقها مهمة بناء ما تهدم من كيان هذا الانسان وترميم جزء من خرابه عبر عطاء ممدود وقلب خافق بالمحبة.
ولطبيب الشعب وعيادته الشيوعية التي جابت اكثر مناطق العراق، قراه واريافه ومناطق سكنه العشوائي، دور في التخفيف من تلك الآلام، وجاءت لتعالج ما يمكن معالجته واصلاح شيء من جروحه الغائرة، ووراء هذا الجهد والعيادة طبيب وهب وقته وراحته للتطبيب وتقليل آلام ابناء جلدته دون ملل او كلل.
كنا  نأمل ان يتمدد بساط عيادة هذا السندباد بجهد وزارة الصحة ليضيف وينضم الى طاقم رحلته طواقم من الاطباء والمضمدين والادوية لتصبح مؤسسة صحية متجولة تأخذ على عاتقها معالجة الفقراء والمحتاجين لخدماتها في المدن والارياف باشراف رائدها الدكتور مزاحم مبارك مال الله وان تكون بتمويل حكومي.
 
 *************'
ص11
كوادرادو أقترب من حسم مستقبله قريباً
 
 
وكالات
كوادرادوأقترب اللاعب الكولومبي خوان كوادرادو لاعب فيورنتينا الايطالي ومنتخب كولومبيا من تجديد عقده مع نادي فيورنتينا خلال الفترة القادمة، وذلك من اجل ضمان بقائه في صفوف الفريق خلال الفترة المقبلة.كوادرادو يقدم اداء متميز للغاية رفقة الفيولا، وهو ما جعل العديد من الاندية الاوروبية تدخل في مناقشات معه من اجل الانتقال اليهم خلال الفترة القادمة.ويعتبر اللاعب مطلوباً للغاية في صفوف نادي مانشستر يونايتد الانجليزي، ولكن الاخبار الايطالية تؤكد على ان اللاعب الكولومبي في طريقه لتجديد العقد مع الفريق.
 ................................
 
من وحي الذكرى الثمانين لـتأسيس الحزب الشيوعي العراقي
الفتى الشجاع عبد كاظم الذي صفقت له الجماهير لفدائيته ووطنيته
 
منعم جابر
بمناسبة احتفالات الحزب الشيوعي العراقي بالذكرى الثمانين لتأسيسه وضمن منهجنا في الصفحة الرياضية لجريدة «طريق الشعب» بالتعريف بالرياضيين الابطال من شهداء الوطن والرياضة لمواقفهم الوطنية والانسانية من الشيوعيين والديمقراطيين واليساريين ومن كل الطيف العراقي ومن خلال نشر صور رائعة وناصعة وحقيقية عن رموز الوطن وشهدائه من الرياضيين. آملين تعاونكم معنا بالكتابة عن شهدائنا الابرار من عموم مناطق ومدن العراق استذكارا وتقديرا لتضحياتهم الوطنية العالية.
 
عبد كاظم ابن الحزب الشيوعي وصديق الجميع
 
نكتب اليوم عن فتى رياضي شجاع  ولد مطلع اربعينات القرن الماضي وتربى في وسط عمالي كادح وارتشف رحيق الشيوعيين وعاش في احضانهم حيث شب وكبر في ظل المد الثوري لثورة 14 تموز 1958 فكان نشطاً في اوساط الشباب ومبدعاً في العاب الرياضة المتنوعة ولانه موهوب ويمتلك جسماً قوياً وطولا فارعا فقد سعى اليه كل معلمي ومدرسي التربية الرياضية للمشاركة في الكثير من الالعاب واولها كرة القدم والعاب القوى اركاض قصيرة والطفر العريض والقفز العالي وغيرها هكذا كان عبد كاظم رياضيا كبيرا منذ اول ايام شبابه. وبسبب هذه الميزات صار عبد صديقا للجميع ولكنه ابى الا ان يكون عضوا في حزب الفقراء والكادحين الذي وجد في عبد نموذجا للشباب وقدوة للرياضيين فأختاره واحدا من ابنائه.
 
السلم في كردستان يا شعب طفي النيران
 
وكان عبد امينا على اماني الشعب كغيره من ابناء الوطن الشرفاء وفي عام 1961 بدأت الحرب في كردستان وحاول البعض اشعالها لاحراق الوطن لكن الشيوعيين كعادتهم حرصوا على اطفاء لهيب هذه الحرب لانها تصب في مصلحة اعداء ثورة 14 تموز اعداء الشعب. فنظم الحزب تظاهرة ضد اشعال الحرب وطالب بانهائها والاعتراف بحقوق شعبنا الكردي في كردستان وكان الكابتن عبد كاظم احد المشاركين النشطاء في هذه التظاهرة ويومها اعتقلت السلطة مجموعة من المتظاهرين   وكان عبد كاظم احدهم واطلق سراحه بعد حين وبعد انقلاب 8 شباط الاسود 1963 تعرض الكابتن للاعتقال مرة اخرى لكن علاقاته سهلت اخراجه من الاعتقال ومرت العاصفة بسلام، لكنه ظل تحت سيف المراقبة لمبدأيته ومواقفه الشجاعة وظل قريباً من الحزب وعارفاً بأخباره وفعلا كان فريق آليات الشرطة وبفضل عبد كاظم صديقا للمثقفين والنخب الرياضية.
 
عبد وعلاقاته مع الفنانين والادباء والكتاب
 
امتلك الكابتن عبد كاظم صفة صديق الجميع  ولانه كان متابعاً نشيطاً للثقافة والمعرفة فقد توطدت علاقاته بالفنانين ومنهم الدكتور صلاح القصب صديقه الحميم وفاضل خليل. وتوطدت علاقاته بالشعراء وفي مقدمتهم تلك العلاقة الودية بالشاعر عبدالوهاب البياتي والمبدع عريان السيد خلف المتألق فالح حسون الدراجي، وكان ابو فراس يحفظ الكثير من شعر الجواهري وسنحت له فرصة كبيرة للقاء ابي فرات.
 
حكايته مع نادي الرشيد
 
عندما تأسس نادي الرشيد حاول عدي  ان يؤسس فريقا كبيراً يضم  خيرة نجوم الرياضة العراقية واتفق يومها مع عبد كاظم على تدريب نادي الرشيد وفعلا جمع عبد مجموعة من اللاعبين الشباب وصعد بهم الى الدوري الممتاز وفي اثناء الاستعداد للموسم ناقش عدي الكابتن عبد كاظم وطلب منه استدعاء احسن لاعبي الفرق العراقية لتمثيل الرشيد الا ان عبد رفض الفكرة واكد لعدي ان هكذا فريق يخطف لاعبي الفرق الأخرى سوف لا يقبله الجمهور ولا يحقق الهدف المطلوب إلا ان عدي رفض الفكرة واصر على جمع اللاعبين وهنا اعتذر عبد كاظم عن الاستمرار وغادر الرشيد وشكل هذا موقفا عدائيا جعل عدي يتربص بعبد ويتحين عليه الفرص.
 
اعتقال عبد بتهمة باطلة
 
وفعلا تعرض عبد للمضايقة والمواقف العدوانية حيث تم اعتقاله بتهمة عملة مزورة وهي تهمة كيدية اثبت عدم صحتها واطلق سراحه بعد اشهر وابتعد  عبد عن الساحة الرياضية وكان لعدي مواقف عدائية من عبد اينما توجه، وهنا آمن عبد كاظم بان وجوده اصبح خطرا على حياته فاختار اليمن مجالا لعمله وسافر الى هناك وعمل مع الاندية اليمنية وكانت نتائجه وعطاءه جيدا. وهناك التقى عبد كاظم باحد رفاقنا الشيوعيين وقال له: انا لا استطيع العودة الى العراق لان ازلام البعث وابناء النظام يتحينون بي الفرص فساغادر الى امريكا وسأعود حتماً بعد حين حيث يذهب الطغاة الى مزيلة التاريخ.
 
عاد الى بغداد يحمل مشروعا رياضيا كبيرا.. ولكن!
 
ومع سقوط الدكتاتورية وانبلاج فجر الحرية والديمقراطية عاد عبد كاظم عودة المنتصر وكان يحمل في طياته مشروعا رياضيا كبيرا. لكن الغدر لم يمهله طويلا. فبينما كان يتواصل مع قائمة الشيوعيين الانتخابية «اتحاد الشعب» ويلتقي الرياضيين ويناقش البعض  بأهدافه وافكاره الوطنية. اختطفته يد المنون من بين احبته واصدقائه مطلع عام 2005 ليشكل رحيله خسارة كبيرة للوطن وقواه الوطنية والديمقراطية وللرياضة وابنائها ولأهله وكل اصدقائه. نعم رحل عبد كاظم ولكنه ترك اثارا لا تمحى ابدا. المجد لعبد كاظم. والخزي والعار لنظام القتلة والاوباش اعداء الشعب.
 ..........................
 
يونس محمود يخضع لبرنامج علاجي في قطر
 
وكالات
بدأ كابتن المنتخب العراقي لكرة القدم يونس محمود برنامجاً علاجياً بنادي الغرافة القطري، وذلك تحت اشراف الجهاز الطبي للفريق الأول لكرة القدم بالنادي.
تجدر الإشارة إلى أن يونس محمود أحد أبرز اللاعبين الذين لعبوا للغرافة القطري على مدار السنوات الأخيرة، وساهم مع زملائه في تحقيق الكثير من البطولات لفريق الكرة بالنادي، قبل أن ينتقل للوكرة القطري ثم السد ومساهمته في تحقيق لقب الدوري في الموسم قبل الماضي.وترددت أنباء كثيرة خلال الفترة الماضية بشأن يونس محمود، وخاصة في امكانية انتقاله لفريق نادي الخور القطري، وإن كان المغربي مصطفى السويهب المدرب المساعد لفريق الخور أكد قبل أيام عدم علمه بما يتردد.يذكر ان «محمود مثل أندية الغرافة والسد والعربي والخور والوكرة القطرية.
 
النادي البلدي الرياضي.. نشاطات متميزة
 
بابل - طريق الشعب
حققت لاعبات النادي البلدي انجازا لهذا النادي العريق ويعد تاريخيا عندما حصلن على كأس المركز الثاني لبطولة اندية العراق بكرة السلة التي اختتمت في قاعة الشعب مؤخرا بعد خسارتهما المباراة النهائية مع فريق نادي الاسكان الذي احتفظ بالكأس للعام الثاني على التوالي .
وشهدت البطولة التي انطلقت في بغداد يوم الجمعة الماضي نجاحا للبلدي الذي فاز في جميع المباريات التي خاضها على النادي البحري من البصرة ونادي الفتاة من بغداد ونادي الزعيم من الكوت. وكان لإصابة هدافه البطولة(حنان علي حميد) منذ اشتراكها في النهائي التأثير على مستوى الفريق الذي بذلت لاعباته جميعا جهودا استثنائية لسد هذه الثغرة لكن ذلك لم يمنع خصمهم  الاسكان من تأمين المباراة منذ انطلاق الربع الثالث لتنتهي المباراة بفوزه برصيد (٥٢-٣٦) نقطة. في حين احتل فريق فتاة بغداد المركز الثالث بفوزه في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع على البحري من البصرة الذي لفت الانظار خلال البطولة.
لعبت للبلدي كل من أ يامن علي حميد - غفران علي حميد - حنان علي حميد - نبأ امير شاكر - إيلاف امير شاكر - رويده فالح - نائلة محمد-اسماء تركي و ريام قاسم .
وعلى صعيد اخر
رأس الاستاذ عبد الامير حبيب عبد الحسن (رئيس الهيئة الادارية للنادي البلدي) الوفد المشارك في سباق ماراثون بيروت الدولي الذي اقيم في ساحة الشهداء في العاصمة بيروت وكان في عضوية الوفد الدكتور ميثم لطيف بربن (مدير النشاط الرياضي في النادي) والست سحر ياسين عباس (مشرفة الرياضة النسوية) والكابتن فاهم عبد الواحد عيسى (مدربا) والعداءات زينب هاشم صاحب وهاجر هاشم صاحب وشكران تركي عطية .
مما تجدر الاشارة له ان النادي البلدي الرياضي من اندية الحلة العريقة تأسس سنة 1965م وتعرض اعضاؤه للمضايقات لاسباب سياسية واغلق عام  1975م .
 ........................
 
بطولة السلام الكروية للفرق الشعبية
 في أبي غرق
 
 
بابل- سلوان الاغا
جرت المباراة النهائية لبطولة السلام الكروية للفرق الشعبية في ناحية أبو غرق بين فريقي الجواد والنوارس وانتهت بفوز فريق الجواد 1-0 وكانت البطولة برعاية المختصة الرياضية في محلية بابل للحزب الشيوعي العراقي وقدمت كلمة للرفيقين د على إبراهيم عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي والرفيق عقيل الربيعي نائب رئيس مجلس محافظة بابل أكدا خلالها رعاية الشباب واهتمام الحزب بهم هو نهج ينتهجه بالرغم من إمكانياته المحدودة متمنين للشباب التوفيق وتطوير إمكانياتهم الرياضية وأشارا الى أن اسم بطولتهم (السلام) جاء متصادفا مع يوم السلام العالمي متمنين أن يعم السلام وطننا وشعبنا وان تنتصر قواتنا الأمنية في حربها ضد الإرهاب بعد ذلك أشاد الرفيق أبو رفيف المدرب الرياضي بالمستوى الفني للفرق المشاركة ووعد أن تقام دورة تدريبية للحكام حيث انه أمضى فترة طويلة بالتحكيم. بعد ذلك قام الرفاق علي إبراهيم، عقيل الربيعي ، على عبد الزهرة ، عبد السيد مهدي الحسيني، جواد النداوي بتقديم الجوائز على الفائزين وهم كل من: تكريم الحكام 1- محمد موسى 2- زيد نعمه 3-رحيم جواد 4- احمد كامل الجوائز الفردية 1- الهداف فزع 2- أفضل لاعب ارشد رزاق 3- أفضل حارس عباس بدر، الفريق المثالي : فريق الأصدقاء، الفريق الفائز الثاني : النوارس الفريق الفائز الاول :فريق الجواد وفي الختام اشاد المشاركون في الدورة بالجهود والرعاية الكريمة والتقطت الصور التذكارية وسط فرح الجميع بنجاح الدورة.
 ..............................
 
برومو: ليلة سقوط روما.. فوز برشلونة السلس.. ورونالدو أمام تحد جديد
 
وكالات
بايرن ميونيخ يحرق روما
 
حقق الفريق البافاري انتصارا عريضا على ضيفه روما 7-1 ضمن المرحلة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.
 وبهذا الانتصار بقي البايرن منفردا ًبصدارة المجموعة برصيد 9 نقاط ويبتعد عن أقرب المنافسين روما بخمس نفاط.
وأحرز أهداف بايرن كل من روبن (9+30) ، غوتزه (23) ، ليفاندوفسكي (25) ، مولر (36) ، ريبيري (78) ، شاكيري (80).
نيرون حرقها وغوارديولا حولها "رماد" ..روما ماذا دهاك ؟!
معاناة سيتي تتواصل
وفي نفس المجموعة، فشل مانشستر سيتي في تحقيق انتصار كان بمتناول اليد خلال الشوط الأول بعدما تقدم بهدفين نظيفين ولكن سيسكا موسكو الروسي استفاق بالشوط الثاني وسجل ثنائية ليذيق السيتي مرارة التعادل ويزيد من جراحه بدوري الأبطال.
أحرز هدفي سيسكا موسكو سيسكا موسكو دومبيا (64) وناتشو (86)، في سجل لمانشستر سيتي أغويرو (29) وميلنر (38).
 
برشلونة يفوز بأقل مجهود
 
حقق فريق برشلونة الاسباني فوزا سهلا على حساب ضيفه أياكس الهولندي بنتيجة 3-1 ضمن منافسات المجموعة السادسة.
وبهذا الفوز بقي برشلونة في المركز الثاني في المجموعة السادسة خلف النادي الباريسي بعد ان تمكن باريس سان جيرمان الفرنسي من تحقيق فوز صعب بهدف يتيم في ارض ابويل القبرصي.
برشلونة يحقق المطلوب ويهزم أياكس بأقل مجهود استعداداً للكلاسيكو
سداسية لتشيلسي
 
سحق فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم ضيفه السلوفيني ماريبور بسداسية نظيفة، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، على ملعب ستامفورد بريدج في لندن.
وأحرز أهداف تشيلسي كل من ريمي (13)، ودروغبا (31) وجون تيري (31)، وفيلر (54)، وهازارد (77 و90).
4 ملاحظات عن فوز تشيلسي الكاسح على ماريبور‎
 
رونالدو أمام مهمة جديدة
 
وصل كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد للمواجهة أمام ليفربول والتي ستقام الليلة في أفضل حال حيث أن أرقامه التهديفية هذا الموسم تعتبر هائلة ولا تقارن بلاعب آخر في الدوريات الأوروبية الكبرى، النجم البرتغالي دائما ما يحفز نفسه قبل مباريات مهمة وسيكون الحال مساء الأربعاء على ملعب أنفيلد.
ولم يسجل أفضل لاعب في العالم لعام 2013 أي هدف على ملعب انفيلد على الرغم من أنه زار الملعب الأسطوري للريدز في خمس مناسبات، وكلها كانت بقميص مانشستر يونايتد.. وفي الخمس زيارات لرونالدو في الأنفيلد خرج فائزا ثلاث مرات ومع تعادل واحد وهزيمة كانت في كأس الاتحاد الانجليزي في موسم 2005-2006 .
رونالدو.. ميسي..  ابراهيموفيتش.. أبرز المرشحين لاقتحام قائمة الكرة الذهبية
نيفيل متشائم من يونايتد
يرى غاري نيفيل قائد مانشستر يونايتد السابق أن المدرب لويس فان غال غير محق في اعتقاده أنه سيبقى بوسع يونايتد الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم رغم بدايته الضعيفة وإخفاقه في تحقيق أي فوز خارج أرضه.
وقال نيفيل إن إخفاق يونايتد في الفوز خارج أرضه على ليستر سيتي وبيرنلي وسندرلاند ووست وبرميتش يوضح أن مستوى الفريق ليس متقاربا مع مستوى فريق تشيلسي ومدربه جوزيه مورينيو.
  *************'
ص12
الآخرون أولا
 
عن "دار الفراهيدي للنشر والتوزيع" صدر أخيرا الجزء الثاني من كتاب "الآخرون أولا.. قطوف من كتابات ساندة". وهو من تأليف الكاتب والصحفي ناظم السعود.
يضم الجزء الثاني بالاضافة لمقالات وكتابات السعود، مجموعة من الشهادات المنشورة عن سيرته ودوره واثره، التي كتبتها أسماء معروفة من الأدباء والكتاب.
يقع الكتاب في 210 صفحات من القطع المتوسط.
.................................
 
تلفون الحاج الطيب
 حين يسعى سياسي كبير ومسؤول مهم الى ان يفصل نفسه عن الدولة التي يقودها (جزءاً أو كلاً) فإنه عملياً يحفر قبراً لسياسته، ستسير به الى أن يبرر كل الأشياء بالمشقلب!
الحاج الطيب رجب،زعيم جارتنا التي أتى عبرها 80%من "مجاهدي داعش" ولأنه يتّصل من هاتفه بجهات متعددة، فقد إكتشف مكتبه أن الشرطة التركية السرّية تراقب إتصالاته، والكلام للصحافة التركية.
بالحقيقة هم لم يكونوا يراقبون إتصالات الحاج لكنهم كانوا يراقبون هواتف أخرى كانت مشبوهة بعلاقاتها مع جهات تمّول سفريات الدواعش فأدّت بهم الى هواتف خاصة لأعوان أردوغان من موظفي مكتبه في نهاية المطاف.
ذات الصحافة المُعارضة لسياسات أردوغان نشرت قبل شهرين تقارير عن مستشفيات تركية خاصة تعالج جرحى من جنسيات مختلفة دخلوا الى تركيا بصورة رسمية وقانونية، لكن سلطة المطارات لم تسجّل أبداً اصابتهم بإصابات وجراح لحظة دخولهم بل إن الدخول لم يسجّل لأغراض العلاج أصلاً، فأين اصيب هؤلاء ؟!...
ذات الصحافة أيضاً نشرت تقارير تفصيلية عن تمويل شركات تعمير متعددة الجنسيات لنشاطات"خيرية" في محافظات تركية,,وماذا في ذلك؟!....لكن هذه "الخيريات" وثـّقت عنها الصحافة التركية المعارضة لأردوغان قيامها بنشاطات تدريبية لأعداد كبيرة من الشباب فيها..وبالمصادفة كان هؤلاء الشباب من جنسيات متعددة.
يعني لنتصور التالي: مائة شاب مثلاً يجتمعون في "خيرية" لرعاية الايتام ويمارسون تدريبات بدنية عنيفة في ساحات أعدتها"الخيريات" خصيصاً لذلك...ويصادف ان هؤلاء الشباب جميعاً ليسوا اتراك...وذلك يحدث في(غازي عنتاب)على مبعدة بضعة كيلومترات عن جرابلس السورية، الواقعة تحت سيطرة داعش حالياً.
الأشياء لا تجري بالصدفة، خاصة في منطقة تشهد أكبر صراع آيدولوجي دموي يدور الآن على سطح الأرض.
نحن لا نتحدث هنا عن عصابة لتهريب المخدرات او السلاح او الفستق، إننا نتحدث عن تنظيم عدمي قاتل هو الأخطر حالياً ومع هذا تجد الحكومة التركية وقتأً لتتفرج براحة وهدوء على منظر الرهائن المحتجزين الأتراك لدى التنظيم وهم يعودون بسلام وبلا حتى خدش واحد ويدّعي بعد ذلك السيد اردوغان أن الإفراج عنهم تم بعملية إستخبارية عسكرية غاية في السرية.
وفي الحقيقة لا شيء سرّي على الإطلاق، فقد ادرك الطرفان، داعشو وأردوغان أن الفرصة لتلاقي المصالح لن تأتي بسهولة مرة ثانية..والآن هم في طور التخادم المتبادل، فإلى أين ستصل هذه السياسة بالحاج الطيب؟.. ربما سيجيب التنصت على هاتفه عن هذا التساؤل البريء!
 
قيس قاسم العجرش
 .........................
 
يا فقراء الطوائف اتحدوا!
 
شئنا ام ابينا فان العراق الموزائيكي زاخر بطوائف متعددة وهي التي تعطي للعراق الوانه الجذابة وقد بقيت هذه الالوان متداخلة لمئات السنين . حتى وصلنا ما نحن عليه من وضع بائس مخجل يندى له الجبين، واضحت الالوان الزاهية داكنة، لا تشير الا الى القتل والتهجير والتصفيات والاغتيالات وشراء ذمم واصوات، ومعارك طاحنة على الهوية والانتماء، سواء داخل الطائفة الواحدة او بين الطوائف المختلفة، وهذا يجري امام انظار الجميع باسم الدين مرة وباسم الطائفة مرات عديدة. والقوى السياسية من كل الجهات التي تدعي تمثيل هذه الطائفة او تلك، لا تعمل الا لمصالحها الضيقة، والا تعالوا لنتحاسب وبكل صراحة!: ماذا فدمت الاحزاب التي تدعي انها تمثل هذه الطائفة أو تلك لمواطنيها خلال العشر سنوات الاخيرة، غير المزيد من الجوع والفقر والموت؟.. ممارسة الطقوس الدينية ليس منة من احد على احد،لان الناس كانوا يمارسونها رغما على انف الحاكم !
اين المشروع الوطني الذي قدموه لحل مشاكل الوطن؟ واعني المشروع الذي يتأسس على ارضية عراقية شاملة، وليس مشروعا مناطقيا او طائفيا .
من رسخ تقسيم الرئاسات الثلاث ونوابهم على اساس مناطقي وطائفي واثني غيرهم؟
ماذا حصدت المدن الغربية والشمالية غير البراميل المتفجرة من جهة وارهابيون يتحكمون برقاب رجالهم ونسائهم من جهة اخرى؟، وتراجع مهول في الحياة اليومية دفع ثمنه باهظا فقراء الطائفة !
اما في الجانب الآخر فلا تذهبوا بعيدا،ها هي البيوت - الحظائر التي لا تصلح حتى لايواء الحيوانات في الدول المتقدمة.. سادلكم عليها، انها بجانب وخلف السدة ليس بعيدا عن مدينة الثورة/ الصدر ..يسكنها فقراء ما زالوا متشبثين براية امام الفقراء عسى ان تفرج عنهم هذه الكربة، وشبابهم من يدفع ضريبة الدم سواء بمساهماتهم الفاعلة بالمعركة ضد الارهاب الداعشي والتكفيري او بنصيبهم الذي يجنونه من المفخخات والعبوان الناسفة يوميا ..
من الامور البديهية التي نسمعها كل يوم ومن كل الاطراف بان الوطن لا يستقيم الا بتكاتف الجميع ، هذا ما يقوله سياسيون يقولون انهم يمثلون طوائف وهو صحيح ولكن ماذا ينتظرون لماذا لا يتكاتفوا؟
لان مصالحهم مبنية على تشظي الوطن!
لا نستطيع ان نبني العراق المتآخي الآمن الموحد الا بتكاتف ابنائه الفقراء من مختلف المشارب والقوميات والاديان والمذاهب ..هم اصحاب المصلحة الحقيقية بالتغيير وبحل الازمات واعادة بناء بنى الوطن التحتية، ولهم فقط يعود الفضل في العراق الزاهي الجديد اذا ما تشابكت اياديهم لبنائه.
انتم يا فقراء الطوائف، والاديان والقوميات، شيعة وسنة وشبك وايزيديين وعرب واكراد وتركمان وكلدو اشوريين، وكل فقراء الوطن، مدعوون لان تضعوا يدا بيد وتقولون للمسيء اسئت
انتم املنا في التغيير الحقيقي فبدونكم لا يمكن ان يحدث ذاك التغيير
 فاتحدوا ووحدونا معكم يا فقراء الطوائف !
 
طه رشيد
 ..................................
جاء احتفاء بإلفنان جبر علوان
جماعة الجندول الثقافية تختتم مهرجانها السنوي
 
بابل - سلوان الاغا
اختتمت جماعة الجندول الثقافية في محافظة بابل، السبت الماضي، مهرجانها الثقافي السنوي الرابع، الذي دأبت على إقامته في كل عام احتفاء بأحد الرموز الثقافية أو الأدبية أو الفنية في مدينة الحلة.
 
وكان المهرجان هذا العام قد احتفى بالفنان جبر علوان وبتجربته التشكيلية، باعتباره أحد المبدعين الذين احتضنتهم مدينة الحلة، ومن الذين تركوا بصمة في فضاء الفن التشكيلي العراقي والعربي.
المهرجان الذي أقيم على مدى يومين، في مقهى "الجندول" على ضفاف شط الحلة، شهد معرضين للكتاب، ومعارض رسم وفوتوغراف ونحت، إلى جانب العديد من الفقرات الشعرية والموسيقية والسينمائية.
وتخللت حفل الافتتاح شهادات لمثقفين وأكاديميين عن منجز الفنان المحتفى به، ابتدأها الباحث ناجح المعموري الذي تحدث عن علاقة ما يرسمه الفنان التشكيلي جبر علوان بالرمز والمرأة واللون، متطرقا إلى ما كتبه عنه الناقد التشكيلي الفلسطيني الراحل جبرا ابراهيم جبرا في أحد كتبه.
ثم قدم د. فاخر محمد ود. عاصم عبد الامير، شهادتين عن المحتفى به، تطرقا فيهما إلى خصاله الحميدة كإنسان، وإلى إبداعه كفنان، وإلى علاقته الوثيقة بالفن التشكيلي العالمي.
وشهد المهرجان عروضا سينمائية مختلفة، أحدها يتحدث عن سيرة علوان الذاتية والابداعية، والأخرى جاءت بموضوعات منوعة، وهي: "الطوفان" لمصطفى رزاق، "بيدق" لأنمار سبتي، و"أوديب" لحازم كمال الدين.
كذلك حفل المهرجان بمعرضين تشكيليين للفنانتين خمائل محسن وفاطمة كريم، وآخر للفنان محمد هتلر، فضلا عن معرض فوتوغرافي للمصور عمار وتوت.
أما الفقرات الموسيقية فقد قدمها كل من الفنان صفاء عمار، وعازفي فرقة "شباب العراق"، وهم: أيمن رياض، وعلي حسين، وعلي صالح، ومصطفى محمود.
واستمع حضور المهرجان إلى قراءات شعرية صدحت بها حناجر نخبة من شعراء الحلة، وهم كل من موفق محمد، مازن المعموري، علي تاج الدين، علي ذرب، أحمد ضياء تاج الدين، إبراهيم الصالحي، وعباس حسين. فيما بعث السيد عطا عباس، رسالة من مغتربه إلى المهرجان والمحتفى به، قرأها بالنيابة عنه السيد ماهر الربيعي.
وشاركت دار ومكتبة "سطور" بمعرضين للكتاب أقيما بالتعاون مع فرع اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي بمحافظة بابل، في مناسبة الذكرى 63 لتأسيسه.
يذكر ان المهرجان احتفى في دوراته الثلاثة الماضية بالشاعر موفق محمد، والفنان حامد الهيتي، والباحث ناجح المعموري.
 ........................
 
دورة جديدة باسم الشاعرة لميعة عباس عمارة
افتتاح فعاليات مهرجان المربد الشعري في البصرة
 
البصرة – عبد الكريم العبيدي
برعاية وزارة الثقافة، والحكومة المحلية في محافظة البصرة، والاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وبحضور عدد غفير من الأدباء والكتاب العراقيين والعرب والأجانب وممثلين عن الحكومتين الاتحادية والمحلية، افتتحت، أمس الأربعاء، فعاليات مهرجان المربد الشعري � الدورة الحادية عشرة، دورة الشاعرة لميعة عباس عمارة، على قاعة المركز الثقافي النفطي في البصرة، تحت شعار: المربد أفق.. إبداع يتجدد.
ابتدأت جلسة الافتتاح بعزف السلام الوطني، ثم تليت آي من الذكر الحكيم، بعدها قرأ وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود كلمة الوزارة ورحب فيها بالحضور قائلا:" مرحبا بكم وأنتم تواصلون ابداعكم عبر الحرف، انه تحد يفرضه واقع تخيم عليه التحديات"، وأضاف:"أعبّر عن محبتنا للبصرة وأهميتها عبر التاريخ"، مبينا أن "الوزارة رشحت هذه المحافظة لتكون عاصمة الثقافة العربية للعام 2018".
ثم ألقى كلمة الحكومة المحلية في المحافظة محافظ البصرة ماجد النصراوي قائلا: نرحب بكم في بصرة السياب، بصرتكم، ان الكلام أشد من السيف حين يشتد الوطيس، وما أحوجنا اليه الآن.
بعدها جاءت كلمة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، ألقاها رئيس الاتحاد فاضل ثامر ورحب فيها بالأدباء الأجانب والعرب والعراقيين والحضور وأعرب عن فخره بالمربد الذي وصفه بأنه غدا علامة فارقة مهمة في جسد الثقافة والإبداع وحاضنة للثقافة الإنسانية، وأضاف:" ان الدورة الحالية تحمل اسم الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة وهذا دليل على التنوع الثقافي فالشاعرة قامة كبيرة من جيل السياب والبياتي"، وبين ثامر: ان ما نحتاجه اليوم هو خطاب موحد، داعيا كل القوى السياسية الى اعادة النظر في خطاباتها السياسية في المرحلة الراهنة التي تتطلب مواجهة الهجمة الارهابية بقيادة القاعدة وداعش وأزلام النظام البائد.
بعدها ألقي عريف الحفل الشاعر عمر السراي كلمة الشاعرة لميعة عباس عمارة، وبينت الشاعرة في كلمتها عن امتنانها لمهرجان المربد والقائمين عليه وأضافت: أشكركم على اختيار اسمي على مربدكم، فالتذكر من شيم الأوفياء.
بعدها عرض فيلم تسجيلي بعنوان: نخلة الشعر الباسقة للمخرج كاظم مرشد سلوم. تلاه عزف موسيقي منفرد للفنان الشاب نجم مشاري. ثم ألقيت قصيدة للشاعرة لميعة عباس عمارة من قبل طالبة من مديرية التربية في المحافظة، ثم جاء دور الشعر، فألقى عدد من الشعراء قصائدهم، وهم كاظم الحجاج، نوره من الجزائر، عارف الساعدي، موسى بيدج من ايران، توفيق أحمد من سوريا، نجاة عبدالله، ونزار حمود.
وعلى هامش انعقاد مهرجان المربد افتتح عدد من المعارض، منها معرض للكتب ومعرض الفنون التشكيلية ومعرض الأعمال اليدوية ومعرض للصور الفوتوغرافية.
 .........................
 
"إسكان النازحين مطلبنا"
حملة مدنية في بعقوبة تطالب بإنقاذ العائلات النازحة
 
بعقوبة- إبراهيم قره غاني
أطلقت مجموعة مدنية في محافظة ديالى تضم شبابا شيوعيين وناشطين مدنيين، أخيرا، حملة مدنية بعنوان "إسكان النازحين مطلبنا"، تدعو إلى توفير السكن الملائم للعائلات النازحة التي تواجه ظروفا مناخية صعبة مع بداية فصل الشتاء.
ونظمت المجموعة المدنية زيارات إلى المسؤولين المحليين في المحافظة، بينهم نائب المحافظ زاهر الجبوري، وعضو مجلس المحافظة نجاة الطائي، وقائم مقام بعقوبة عبد الله الحيالي،  وطرحت عليهم المشكلات التي يعاني منها النازحون، والظروف المناخية والصحية والغذائية الصعبة التي تواجههم، مطالبين بإيوائهم في كرفانات أو مجمعات سكنية تحميهم من برد الشتاء والأمطار.
وصرح المعنيون في الحكومة المحلية للمجموعة المدنية، بأنه سيجري توفير 250 كرفانا توزع على 250 عائلة نازحة كوجبة أولى، وستخصص لهم كوادر صحية وتربوية، وستؤمن لهم مادة النفط الخام بواقع 50 لترا لكل عائلة.
وبيّن المعنيون ان الكرفانات ستنصب في جنوب قضاء خانقين بمحافظة ديالى، وانهم سينظمون زيارات اسبوعية إلى العائلات النازحة لمعرفة احتياجاتهم ومطالبهم.
 ...............................
 
توزيع "طريق الشعب" ومقالاتها
 في بغداد
 
بغداد – طريق الشعب
نظمت اللجنة المحلية للمثقفين في الحزب الشيوعي العراقي، اليومين الماضيين، أربع طاولات اعلامية في مناطق متفرقة من بغداد، وهي: شارع المتنبي، الصدرية، بغداد الجديدة، والدولعي.
ووزع القائمون على الطاولات الأربع، نسخا من "طريق الشعب" ومقالها الافتتاحي الموسوم "في التصدي لإرهاب داعش ودحره"، على المواطنين، وأجروا معهم حوارات مباشرة تتعلق بالظروف الامنية المضطربة، وموقف الحزب الشيوعي العراقي منها.