العدد 191 السنة 79 الأربعاء 28 أيار 2014

 

تصفح بي دي اف

 
 

 

ص1

الحزب الشيوعي العراقي:
التحالف المدني الديمقراطي حقق اختراقاً في الانتخابات
وسنواصل النضال لتحقيق مطلب شعبنا في التغيير
اعتبر الحزب الشيوعي العراقي، في اجتماع لجنته المركزية يوم الجمعة 16 أيار 2014 في بغداد، النتائج التي حققها التحالف المدني الديمقراطي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، اختراقاً لساحة كانت تحتكرها القوى المتنفذة لصالح تكريس نهج المحاصصة الطائفية والأثنية. واشاد بالحملة الانتخابية لقائمة التحالف وبنشاط منظماته ورفاقه واصدقائه فيها، ونجاحهم في الاتصال بعشرات الالوف من المواطنين والمواطنات في عموم العراق، ما يفتح آفاقا وفضاءات جديدة لعمل الحزب والقوى المدنية الديمقراطية ونشاطها مستقبلاً. 
وجاء في بلاغ سياسي صادر عن الاجتماع، ان سعة المشاركة في الانتخابات، جسّدت بشكل عام تمسكاً بالديمقراطية، وشكلت رصيداً مهماً لترسيخها فيما يستمر الصراع حول مآلاتها.
واعتبر ان تجربة الانتخابات أثبتت صحة التوجه نحو تشكيل التحالف المدني الديمقراطي، الذي فرض نفسه في الساحة السياسية قطباً تجتمع حوله القوى والشخصيات المدنية والديمقراطية في المجتمع. 
ودعا البلاغ الى الاستفادة من الدينامية التي خلقتها حملته الانتخابية، ومن مظاهر التغير الايجابي في مواقف اوساط جماهيرية واسعة، إزاء التحالف المدني الديمقراطي ومشروعه ومفردات خطابه ومفاهيمه. 
واكد ان الانتخابات ونتائجها لا تمثل إلاً محطة في عمل الحزب ومسعاه إلى إحداث التغيير، الذي لا بد لتحقيقه من تعديل في موازين القوى السياسية على صعيد المجتمع. وهو ما يستوجب مواصلة العمل مع الحلفاء الحاليين، ومع آخرين محتملين من القوى المدنية والديمقراطية وغيرهم من الوطنيين، داخل مجلس النواب وفي مجالس المحافظات. 
ونقل البلاغ تأكيد اللجنة المركزية من جانب آخر انه بجانب العمل على مستوى السلطتين التشريعية  والتنفيذية، يتوجب تعزيز وتطوير النشاط الجماهيري المطلبي والتنويري، بالتعاون والتنسيق مع شبكات منظمات المجتمع المدني والاتحادات النقابية والمهنية والمنظمات الثقافية.
وعلى الصعيد السياسي، أشار اجتماع اللجنة المركزية الى استمرار وتعمق الأزمة التي تعصف بالبلاد جراء نظام المحاصصة الطائفية والأثنية السائد، الأمر الذي يعرض البلاد الى مخاطر جدية مفتوحة على كل الاحتمالات.
وأشار الاجتماع الى اجواء الحملة الانتخابية التي رافقها اشتداد للصراع بين الاطراف المتنفذة وعدم تورع اي منها، وإن بدرجات متفاوتة، عن استخدام اية وسيلة للنيل من الأخرى وتسقيطها، ولتجييش الشارع والجمهور على اسس مذهبية واثنية وعشائرية ومناطقية.
وذكّر بان الحملة الانتخابية صاحبها بدء العمليات العسكرية في الانبار ضد التنظيمات الارهابية، والتي وظفت بدورها لأغراض الشحن الطائفي والتنافس الانتخابي. وهو ما قد يفسر سبب استمرارها أكثر من خمسة اشهر، بكل ما نجم عنها من ضحايا ومن معاناة انسانية لعشرات آلاف العوائل التي اضطرت  للنزوح. وجدد الحزب في هذا السياق دعمه للقوات المسلحة في محاربة الإرهاب، مؤكداً في الوقت نفسه ضرورة حفظ أرواح المدنيين، وتجنيبهم آثار العمليات العسكرية، وعدم إلحاق الأذى بهم.
وشخّص البلاغ بعض السمات الأساسية التي تميزت بها الحملة الانتخابية، ومن ضمنها ان معظم القوائم رفع شعارات ووعود التغيير، بما فيها قوائم القوى الماسكة بالسلطة، انحناء منها امام المطالب الشعبية وسعيا لاحتواء الشعار وتقزيم مضامينه، ولتزييف وعي الناخبين وخلط الاوراق مع برامج القوى الجادة في السعي الى التغيير والاصلاح، ومنها قائمة التحالف المدني الديمقراطي.
وتناول البلاغ مواقف المفوضية العليا للانتخابات التي كشفت العملية الانتخابية عن انحيازها الواضح وأكدت محاذير تشكيلها المحاصصي، والذي ينتقص عملياً وفعلياً من استقلاليتها عن القوى المتنفذة. وهو ما تجلى  في العديد من اجراءاتها .
واشار الى ان اجتماع اللجنة المركزية اولى اهتماماً خاصاً للتحركات في شأن اسس وطبيعة الحكومة المقبلة ومواصفات من يتولى قيادتها وما صدر بهذا الشأن من قبل الكتل الرئيسية وقادتها.   واوضح ان الحزب الشيوعي لا ينظر إلى مسألة «الولاية الثالثة» بمعزل عن نظرته الشاملة الى الاوضاع وتوازناتها الداخلية والخارجية،  ولا عن مشروعه الرامي إلى احداث التغيير المطلوب في منهج الحكم وفي اسلوب وطريقة التفكير والتعامل السياسي مع الحلفاء والشركاء ومع القضايا والمشاكل القائمة. ويعرب الحزب عن استعداده للتعاون مع من يسعون لتخليص البلاد من نظام المحاصصة الطائفية والأثنية، بما يجعله اقرب الى من لم يتورطوا او يشاركوا في خلق الأزمات،  وفي التسبب بمساويء الفترة الماضية.
وأكد البلاغ ان موقف الحزب الشيوعي من اي تشكيلة حكومية سيتقرر في ضوء برنامجها، ومدى قربه او بعده عن برنامج  التحالف المدني الديمقراطي، ومدى جدية ورغبة واستعداد اصحابه لاتخاذ خطوات ملموسة، للخروج من نظام المحاصصة الطائفية والأثنية.  فاذا جاءت الحكومة الجديدة نسخة من حكومات المحاصصة المقيتة، فان الحزب وحلفاءه في التحالف سيكون ضمن المعارضة المسؤولة التي تقف في وجه الأخطاء والسياسات غير السليمة، وتساند الخطوات والتشريعات الايجابية المنسجمة مع برنامجه ومع الاصلاحات المنشودة لمصلحة الشعب والوطن. 
وتوصل اجتماع اللجنة المركزية الى انه ليس هناك ما ينبيء بحدوث تغيير جوهري في الأوضاع، وان التغيير المنشود يبقى مطلبا وضرورة وتحديا امام سائر قوى الشعب الخيرة، خصوصا منها المدنية الديمقراطية وفي قلبها قوى التيار الديمقراطي. 
وجاء في ختام البلاغ الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية ان الحزب الشيوعي سيواصل العمل مع غيره من الديمقراطيين والوطنيين، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات، من اجل تحقيق الامن والاستقرار ودحر الارهاب والفساد، وتخليص البلاد من نهج نظام المحاصصة الطائفية- الاثنية، ومن اجل بناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والمؤسسات والقانون واحترام حقوق الانسان.
المفوضية: تسلمنا 350 طعنا في نتائج الانتخابات
 
بغداد – طريق الشعب
اعلنت المفوضية العليا للانتخابات، تسلمها 350 طعناً من الكتل السياسية بشأن نتائج الانتخابات البرلمانية لعام 2014، التي اعلنت عنها سابقاً، مشيرة الى أن الهيئة القضائية ستبت بها الاحد المقبل.
وقال عضو مجلس المفوضين وائل الوائلي، لوكالة "خندان" إن "الكتل التي تريد ان تطعن بنتائج الانتخابات البرلمانية التي اعلن عنها، فانها مخيرة اما ان تقدم كتاب الطعن الى المفوضية والأخيرة تقوم بارساله الى الهيئة القضائية للانتخابات، واما أن تلجأ الكتل الى الهيئة مباشرةً، وفي كلتا الحالتين ستطلع عليها المفوضية لكونها المشتكى عليها، لتقديم الاجابة على الطعن".
واوضح الوائلي أنه "لغاية هذا اليوم (امس) وصل عدد الطعون التي تسلمتها المفوضية الى 350 طعناً من مختلف المحافظات والكتل، وان آخر يوم لتقديم الطعون سيكون الخميس المقبل"، مشيراً الى أن "هذه الطعون ستبدأ الهيئة القضائية بالبت فيها من يوم الاحد المقبل وستنتهي منها خلال عشرة ايام".
سياسيون ينتقدون اسلوب "شراء الذمم"
بغداد - نور الدين حسن
أكد سياسيون من قوى مختلفة أن بعض الكتل المتنفذة، وضعت "تسعيرة" خاصة لـ"شراء ذمم" بعض الفائزين من كتل أخرى، واستمالتهم للتحالف معهم.
ولفتوا إلى ان هذه الاساليب بعيدة عن اخلاقيات العمل السياسي، وشددوا على ضرورة الوقوف بوجه القوى التي تقف وراء هذه التصرفات وإدانتها. وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، عبّر للسفير الأميركي في العراق روبرت ستيفن بيكروفت، عن قلقه من "ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الإكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية، من اجل تشكيل الحكومة".

كتلة المواطن تدعو الكرد الى إيقاف تصدير النفط حتى تشكيل الحكومة
 
بغداد - طريق الشعب
دعت كتلة المواطن التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي بزعامة عمار الحكيم، أمس الثلاثاء، حكومة اقليم كردستان الى ايقاف تصدير النفط حتى تشكيل الحكومة المقبلة، مبينة انها مع تصدير النفط من كردستان اذا كان الدستور يسمح بذلك.
وقال المتحدث باسم الكتلة بليغ ابو كلل في تصريح اطلعت عليه "طريق الشعب" أمس، إن "قضية تصدير النفط من اقليم كردستان لا تحل بالضجيج الإعلامي، بل تحتاج الى جلسات حوار حقيقية، والى تشريع قانون النفط والغاز والجلوس والاحتكام الى الدستور". وأضاف ابو كلل أن "ما يقوله الدستور نحن معه، فاذا كان مع تصدير النفط فنحن معه، واذا ضده فلا نقبل بذلك". ودعا ابو كلل اقليم كردستان الى "الهدوء وإيقاف تصدير النفط والانتظار حتى تشكيل الحكومة، وعندها يكون لكل حادث حديث".

تفجير "حسينية" الشورجة يخلف أكثر من 52 شهيدا وجريحا
 
بغداد-  طريق الشعب
ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري، الذي هز جامعا في منطقة الشورجة ببغداد إلى 52 قتيلا وجريحا، بينما جرح أربعة أشخاص في تفجيرين بالدورة، بحسب ما أفاد مصدر أمني.
وفجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه ظهر أمس الثلاثاء في جامع ابو التمن في سوق الشورجة ببغداد.
وقال المصدر الأمني إن حصيلة التفجير ارتفعت إلى 20 قتيلا و32 جريحا، فيما تحدثت مصادر عن مقتل 17 شخصا وجرح 20 آخرين في حصيلة أولية، بُعيد وقوع التفجير.
كما أفاد مصدر أمني آخر أمس، بمقتل وجرح أكثر من 10 أشخاص في انفجار  في مدينة الصدر. وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، ان "انفجاراً بعبوة ناسفة وقع في سوق في شارع الفلاح وسط مدينة الصدر". واضاف المصدر ان "أكثر من 10 أشخاص سقطوا في الانفجار، بين قتيل وجريح، كحصيلة اولية"، من دون ذكر المزيد من المعلومات.
وفي بغداد أيضا، قال المصدر إن عبوتين ناسفتين انفجرتا على الخط السريع في منطقة الدورة، واسفرتا عن وقوع جريحين في صفوف الشرطة ومثلهما من المدنيين.

لجنتان برلمانيتان: الاستقطاع الجديد 3
وليس 10 بالمائة
 
بغداد ـ إنعام عبد الأمير
أكدت لجنتان نيابيتان ان ما أشيع مؤخرا عن استقطاع وزارة المالية 10 بالمئة من رواتب الموظفين لصالح المتقاعدين أمرا ليس دقيقا، مبينتين ان الاستقطاع الجديد هو 3 بالمئة وفقا لقانون التقاعد الموحد مضافا اليها نسبة 7 بالمئة التي كانت تستقطع من رواتب الموظفين، بناء على قانون التقاعد السابق، فيما شددتا على ان الاستقطاع قانوني وليس سياسيا لانه جاء تنفيذا للمادة 17 من قانون التقاعد الموحد الذي اقره مجلس النواب العام الماضي. وقالت جنان البريسم، عضو اللجنة القانونية النيابية لـ"طريق الشعب"، أمس الثلاثاء، انه "عندما يصل الموظف الى السن التقاعدي عند هذا الوقت يستحق راتبا تقاعديا، يحصل عليه عن طريق استقطاعات 25 بالمئة، يتحمل الموظف 10 بالمئة منها أثناء وجوده في الوظيفة، و15 بالمئة تتحملها الحكومة".
ص2

مسلحون مجهولون يقتلون أستاذاً جامعياً في الموصل
بغداد - طريق الشعب
أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، أمس الثلاثاء، بان أستاذا جامعيا قتل في هجوم مسلح غربي الموصل.
وقال المصدر في حديث لـوكالة "السومرية نيوز"، إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار، ظهر امس، باتجاه أستاذ جامعي يعمل في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الموصل، لدى وصوله الى منزله في منطقة 17 تموز غربي الموصل، بعد انتهاء عمله، ما أسفر عن مقتله على الفور".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث ونقلت جثة القتيل الى دائرة الطب العدلي. فيما تم فتح تحقيق لمعرفة الجهة التي تقف وراء الحادث".
 
 الحكومة الاتحادية تقاضي رئيس الاقليم والحكومة التركية
اتهامات متبادلة بين بغداد وأربيل بشأن صلاحيات تصدير النفط
 
بغداد - مهدي محمد كريم
وصلت الأزمة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان إلى حد التقاضي بشأن تصدير النفط من قبل أربيل، حيث كشف نائب عن ائتلاف دولة القانون من رفع دعوى قضائية بحق كل من رئيس الاقليم بصفته الشخصية، والحكومة التركية.
وفيما يتهم الطرفان أحدهما الآخر بخرق الدستور العراقي، رأى سياسي كردي مستقل أن جميع الاطراف تتعامل مع الدستور وفق ما تقتضيه مصالحها.
وفي حديث مع  "طريق الشعب" أمس الثلاثاء، قال سلمان الموسوي النائب عن ائتلاف دولة القانون ان "هناك دعوى مقدمة من الحكومة المركزية ضد حكومة الاقليم وخصوصا رئيس الاقليم مسعود البارزاني، وضد الحكومة التركية، حيث تم تدويل القضية لان العراق يصدر نفطه عن طريق منظمة اوبك، وهناك حصص مخصصة للدولة المنتمية للمنظمة بالتصدير، ولا يمكن التجاوز على الحصص بالتصدير".
وأوضح الموسوي ان "اقليم كردستان باع نفطه خارج حصة اوبك، وتم بيع النفط العراقي في الاسواق السوداء، وعليه يجب محاسبته. وان اغلب حلفاء الاقليم وخصوصا اميركا رفضوا هذا التصرف بالمال العراقي خارج اطار الحكومة المركزية".
وبين أن "الحكومة الاتحادية رفعت دعوى قضائية ضد مسعود البارزاني وضد الحكومة التركية بسبب هذا الاجراء، ما انعكس سلبا على حكومة الاقليم بخسارة حلفائها في بغداد، وخصوصا التحالف الوطني"، لافتا إلى أن "هناك تخوفا بسبب تلك الخطوة؛ حيث اعتبرت تلك القوى بأن ما قام به البارزاني هو غلطة عمره".
وأشار إلى أن "هناك جهات واحزابا كردية وخصوصا الاتحاد الوطني الكردستاني، عبرت عن موقفها من خطوة الاقليم بتصدير النفط، واعتبرتها خطوة غير سليمة".
وأكد أن "ائتلاف دولة القانون لن يسكت حتى لو كان هذا على حساب تشكيل الحكومة الجديدة، اي حكومة الاغلبية"، مبينا ان "الحكومة سوف يتم تشكيلها، لان هناك قوى سياسية كثيرة رفضت تلك الخطوة، وهي مع الحكومة المركزية بإجرائها الاخير ضد حكومة الاقليم".
ولفت إلى أن "حكومة الاقليم كانت تصدر النفط بشكل سري، ونحن في دولة القانون سوف نكشف جميع الاوراق المتعلقة بالنفط وتصديره من قبل الاقليم".
وأوضح الموسوي ان "الخلافات السياسية بين الكتل كانت تستغل من قبل حكومة الاقليم لتنفيذ مآربها ومخططاتها، ولكن اليوم وصلت الامور الى حد لا يطاق ولا يجب السكوت عنها".
إلا أن حميد بافي النائب عن التحالف الكردستاني رد بالقول إن "الحكومة المركزية غير ملتزمة بالدستور العراقي وبالنظام الاتحادي، إذ ان الدستور واضح، وقد حدد الصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وايضا اناط صلاحيات اخرى بالحكومات المحلية".
وفي ما يتعلق بموضوعة النفط وتصديره بيّن بافي في حديث مع "طريق الشعب" امس، ان "هناك ثلاث مواد دستورية حددت تلك الصلاحيات، حيث ان المادة 111 من الدستور نصت على أن النفط هو ملك للشعب العراقي في كافة مناطق البلاد وحكومة الاقليم ملتزمة بذلك، وان المادة 112 حددت حقول النفط التي استكشفت قبل عام 2005، وان تلك الحقول تدار من قبل الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية معا، اما المادة 115 والتي تنص على ان كل ما لم ينص عليه بالصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية والمشتركة، فهو من صلاحيات الحكومات المحلية مع الاولوية لقوانين الاقليم على قوانين الحكومة الاتحادية في حال نشوب خلاف بين الطرفين".
وأوضح ان "حكومة الاقليم تعمل ضمن الصلاحيات الدستورية، ولا يمكن الطعن فيها، ولكن الغريب ان الحكومة المركزية لم تلتزم بالدستور، ولا بالنظام الاتحادي، وهي التي تخرق الدستور وتتجاوز على الحكومات المحلية في صلاحياتها".
وحول الجهات التي صدر لها نفط الاقليم بيّن أن "الاقليم لن يصدر النفط خارج نظام منظمة اوبك، والحديث حول بيع النفط في السوق السوداء عار عن الصحة. فنحن نبيع النفط بشفافية تامة، ودعونا جميع المنظمات التي تتابع هذا الشأن، وكذلك الحكومة المركزية من اجل مراقبة عمليات التصدير".
وشدد على ان "من فشل في ادارة هذا البلد هو دولة القانون، التي اوصلت البلاد الى هذه الحالة، والمالكي لم يتمكن من ادارة البلد بصورة صحيحة، ولم يمارس صلاحياته كرجل دولة، حيث ان نسبة الفقر تجاوزت الـ 20 بالمئة، والبطالة وصلت الى نسبة 46 بالمئة".
وحول انعكاس هذه الأزمة على تشكيل الحكومة الجديدة، أوضح أن "القوى الكردية ترى أن من الكفر السياسي ان يشترك الكرد مع المالكي في حكومة قادمة، كونه لم يتمكن من تقديم اي خدمة للمواطن، فلا خير بشخص يكون على رأس السلطة وتحت يديه الاموال والقرار، وربع شعبه يعيش تحت خط الفقر. لذا فمن غير المعقول ان يشترك معه الكرد، كونه فشل في الولايتين السابقتين".
إلى ذلك، رأى السياسي الكردي المستقل محمود عثمان أن "الجميع يتصرف ويتعامل على هواه دون الرجوع إلى الدستور".
وبين عثمان في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "جميع الكتل السياسية تتصرف بالدستور حسب ما تتطلب مصالحها".
 
رائد فهمي: الاستثمار يوفر قدرا كبيرا من فرص العمل للعاطلين
 
بغداد - طريق الشعب
اكد وزير العلوم والتكنولوجيا الاسبق د. رائد فهمي، ضرورة ايجاد حاضنة لتشجيع بيئة الاستثمار لما توفره من قدر كبير لفرص العمل، وما تولده من فرص تحقيق الاستقرار الاقتصادي للبلد.
وقال فهمي في معرض اجابته عن سؤال وجهته له جريدة "الصباح" بشأن الوسائل الكفيلة بالحد من البطالة التي تعصف بالبلد انه "من غير الممكن ان تستوعب الوظائف الحكومية اعداد البطالة، حيث تؤشر لنا الموازنة السنوية ما بين 100 - 150 الف فرصة عمل، ما يعني انها تحتاج الى 15 سنة لاستيعاب العاطلين عدا الاعداد الاخرى التي ستضاف خلال هذه الفترة". واشار فهمي وهو عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي  الى ان "تحريك قطاع التشييد والبناء لحل ازمة السكن واحد من اهم متطلبات تشجيع البيئة الاستثمارية، كما ان هذا القطاع سيسهم في تحريك العديد من القطاعات الاقتصادية المعطلة ما يفضي الى توفير فرص عمل واعدة وكثيرة، فضلا عن حل ازمة السكن ذاتها".
وذكّر فهمي بـ"ضرورة تفعيل القطاعات الانتاجية كالصناعة والزراعة وغيرهما وهو ما يتطلب معالجة مشكلة الكهرباء، بهدف تشغيل المعامل والمصانع الخاصة والعامة لاستيعاب العاطلين". ولفت الى "اهمية التركيز على التدريب والتأهيل وتوجيه المخرجات التعليمية وجعلها متوافقة مع حاجات السوق والنشاط الاقتصادي، وان لا يكون الامر مقتصرا على التلقين والتدريس النظري والعمل على ايجاد الحلقة المفقودة من خلال البرامج التدريبية الكبيرة وتوفير المهارات"، مشيرا الى "امكانية البدء بالخريجين الجدد وتهيئة طالبي العمل من خلال إعطائهم مهارات تنسجم مع حاجات السوق كالمهارات التجارية والمالية".
ودعا الى ضرورة ان "تكون البطالة الهدف الرئيس لاداء الموازنة العامة ومن اهداف سياستها الاقتصادية عندئذ سيكون الهدف للحد من البطالة حاضرا في المشاريع التي يتم اقرارها من خلال الانفاق الحكومي".
دعوا إلى إدانته والوقوف بوجهه
سياسيون ينتقدون أسلوب "شراء الذمم"
بغداد - نور الدين حسن
أكد سياسيون من قوى مختلفة أن بعض الكتل المتنفذة، وضعت "تسعيرة" خاصة لـ"شراء ذمم" بعض الفائزين من كتل أخرى، واستمالتهم للتحالف معهم.
ولفتوا إلى ان هذه الاساليب بعيدة عن اخلاقيات العمل السياسي، وشددوا على ضرورة الوقوف بوجه القوى التي تقف وراء هذه التصرفات وإدانتها.
وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، عبّر للسفير الأميركي في العراق روبرت ستيفن بيكروفت، عن قلقه من "ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الإكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية، من اجل تشكيل الحكومة". في اشارة على ما يبدو الى اغراءات بمناصب وامتيازات يعرضها المالكي على ائتلافات صغيرة للانضمام الى ائتلافه دولة القانون؛ حيث اعلنت خمس كتل خلال الساعات الاخيرة انضمامها لهذا الائتلاف ودعمها تولي المالكي ولاية ثالثة. وفي حديث لـ"طريق الشعب" أمس الثلاثاء، قال عدنان الجنابي النائب عن ائتلاف الوطنية، إن "الوضع السياسي وصل ببعض الكتل سياسية الى تسعير مقاعد النواب وشراء ذممهم بأساليب رخيصة"، موضحا ان "هذه الأساليب لم تشكل شيئا في رسم الحكومة المقبلة، ما دامت هناك كتل سياسية تمثل الشعب، لديها موقف ثابت من عدم تجديد ولاية ثالثة للمالكي، لأسباب عدة أهمها الحرص على عدم ضياع الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة".
وأضاف الجنابي ان "هناك كتلا رئيسة في العملية السياسية لها موقف ثابت من تشكيل الحكومة المقبلة، وعدم إعطاء الولاية الثالثة للمالكي منذ (اتفاق أربيل اثنين)، متمثل بكتلة الأحرار وائتلاف المواطن والكردستاني ومتحدون والوطنية".
الى ذلك، قال مؤيد الطيب المتحدث باسم التحالف الكردستاني ان "ترغيب بعض الكتل الصغيرة التي تتألف من شخص الى أربعة أشخاص بصورة او بأخرى لا يكفي لتكوين أغلبية لدولة القانون"، مبينا ان "هناك قوى سياسية كبيرة من المكون الشيعي والسني والكردي يؤدي عدم مشاركتهم في الحكومة الى حكومة هزيلة، لا تخدم البلد ولا العملية السياسية".
وأضاف الطيب في حديث مع "طريق الشعب" أمس، إنه ليست لديه معلومات كاملة حول "تحرك الكتل السياسية نحو ائتلافاتها المقبلة"، موضحا ان "الإقليم موقفه موحد في المفاوضات المقبلة، وقد شكل وفدا للتفاوض مع الكتل السياسية بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات وإعلان القوائم الفائزة بشكل رسمي".
من جهتها، قالت انتصار الغريباوي النائبة عن ائتلاف دولة القانون إن "النواب والكتل الفائزة لديهم قناعات ومشروع وبرنامج سياسي يسعون إلى تحقيقه، وهذا دليل على عدم قدرة اي كتلة سياسية (شراء ذمم) كتل اخرى".
وأضافت الغريباوي في حديث مع "طريق الشعب" أمس، أن ائتلافها "بعيد عن هذه الأساليب الرخيصة في تشكيل الحكومة المقبلة"، مشيرة الى ان "دولة القانون لديه ما يكفي من المقاعد لتشكيل الحكومة الجديدة، حيث بلغ ما يقارب الـ 30 مقعدا، وبمقاعد بسيطة يمكننا تشكيل الحكومة، في حين الكتل الأخرى حتى الان لم تتفق على آلية معينة وثابتة".
وأوضحت ان "انضمام بعض الكتل السياسية الى ائتلاف دولة القانون جاء نتيجة إيمانهم بمشروعنا الوطني"، لافتة الى ان "الاتهامات التي توجه الى دولة القانون، بسبب النجاح الذي حققه هذا الائتلاف".

تقرير...
 
نواب يتناولون إمكانية عقد جلسة لإقرار الموازنة.. وآخرون: الوقت لا يتسع
بغداد - ناطق محمد
يتحدث نواب عن إمكانية عقد جلسة برلمانية يتسع لها الوقت المتبقي من عمر الدورة البرلمانية الحالية، لإقرار قانون الموازنة.
وفي حين رأى التحالف الكردستاني ان الموازنة وصلت من مجلس الوزراء الى البرلمان وهي "ملغمة" ولا يمكن تمريرها بهذا الشكل، لفت إلى أن الدستور ينص على عدم انهاء الفصل التشريعي الذي يتم فيه عرض مشروع الموازنة، الا بإقرارها.
ورأى نائب عن ائتلاف الوطنية أن الحديث عن عقد هذه الجلسة هو نوع من المزايدات السياسية، وأكد أن الوقت لا يتسع لقراءة قانون الموازنة ومناقشته.
وفي حديث لـ "طريق الشعب " أمس الثلاثاء، قال علي العلاق النائب عن ائتلاف دولة القانون ان ائتلافه "يسعى وبشكل جدي لعقد جلسة في الأيام المتبقية من عمر البرلمان، حيث إن بإمكان الكتل السياسية عقدها والتصويت على الموازنة، اذا ما توفرت الرغبة الحقيقية في ذلك"، لافتا الى ان "البرلمان يجب ان لا يعطل عمله بحجة الخلافات بين المركز والإقليم، وهذه النزاعات لها آليات دستورية لحلها".
وأضاف العلاق ان "أعضاء مجلس النواب عليهم مسؤولية امام الشعب لعقد الجلسات وبذل كل ما بوسعهم من اجل قراءة الموازنة قراءة ثانية والتصويت عليها، سيما ان الموازنة أثرت بشكل كبير على مجمل مفاصل الحياة الاقتصادية والمعيشية في العراق. وهذا خلل كبير تتحمله رئاسة مجلس النواب"، موضحا ان "التحالف الوطني لديه إمكانية لملمة نفسه وحضور أي جلسة لإقرار الموازنة".
من جانبه، قال مهدي حاجي النائب عن التحالف الكردستاني إن "عقد الجلسة خلال وقت البرلمان المتبقي حتى يوم 14 حزيران أمر دستوري. كما ان هناك مادة دستورية تنص على ان الفصل الذي يتم فيه عرض مشروع الموازنة لا ينتهي الا بإقرار الموازنة"، مشيرا إلى انه سيتم "عقد جلسة بداية شهر حزيران المقبل حول نتائج الانتخابات والطعون المقدمة من قبل الكتل السياسية وملاحظات الكتل حول عمل المفوضية".
وأضاف حاجي في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "عقد جلسة خاصة بالموازنة أمر صعب، سيما ان اغلب الكتل السياسية لا تريد تمرير الموازنة بالصورة الحالية، ما يصعّب عقد الجلسة والتصويت على مشروع قانون الموازنة"، لافتا الى ان "الحل الوحيد لتمرير قانون الموازنة هو إرجاعه الى مجلس الوزراء وإعادة صياغته من جديد".
 وأوضح عضو التحالف الكردستاني ان "مشروع قانون الموازنة جاء من مجلس الوزراء ملغما بالمشاكل التي لا يمكن تمريرها"، موضحا ان "حضور النواب في اي جلسة يعتمد على نوعية الجلسة".
الى ذلك، قال كاظم الشمري، النائب عن ائتلاف الوطنية إن "مطالبة بعض السياسيين بعقد جلسة في الوقت الحالي تعتبر مزايدة سياسية ليس فيها جدية"، مشيرا الى ان "عقد الجلسة في الأيام المتبقية من عمر البرلمان لن يحقق أي شيء، بعد ان عجز البرلمان عن تحقيق الكثير خلال أربع سنوات، ولا سيما مشروع قانون الموازنة، الذي كنا نريد اختتام عمر البرلمان بإقراره".
وأضاف الشمري في حديث لـ "طريق الشعب" أمس ، أن "الوقت المتبقي لا يكفي لقراءة الموازنة والتصويت عليها"، مبينا ان "عدم اقرار الموازنة والاعتماد على نسبة 1 - 12  حتى الان في تمشية امور الدولة، يمثل فشلا كبيرا لكل الأطراف السياسية وخصوصا الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم ومجلس النواب".
وبين النائب عن ائتلاف الوطنية ان "الكثير من أعضاء مجلس النواب بعد اعلان نتائج الانتخابات لم يفوزوا، وعادوا الى محافظاتهم وبدأوا يتابعون أعمالهم بعيدا عن البرلمان". 

ص3
مفوضية شؤون اللاجئين توزع 300 حصة مساعدات بين نازحي الرمادي والفلوجة
 
 
بغداد – طريق الشعب
أعلن مجلس قضاء القائم في محافظة الانبار، أمس الثلاثاء، قيام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بتوزيع 300 حصة مساعدات بين الأسر النازحة من الرمادي والفلوجة في القضاء.
وقال رئيس المجلس ناظم البردان لـوكالة "السومرية نيوز"، إن "المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قامت بتوزيع 300 حصة مساعدات بين الأسر النازحة من قضائي الرمادي والفلوجة إلى قضاء القائم".
وأضاف البردان، أن "هذه المساعدات وزعت بين الأسر التي نزحت مؤخرا إلى القضاء وهي عبارة عن مواد منزلية مختلفة من بطانيات وافرشه ومواد الطبخ وقناني لحفظ الماء، إضافة إلى مواد طبية أيضا".
 
............................
 
الكويت تحكم بالمؤبد بدلا من الإعدام على صياد عراقي

بغداد – طريق الشعب
اعلن مجلس محافظة البصرة، امس الثلاثاء، ترحيبه بالقرار الذي اتخذه القضاء الكويتي ويقضي بتخفيف حكم الإعدام الصادر بحق صياد عراقي الى السجن المؤبد.
وقال العضو المستقل في مجلس المحافظة، والمتحدث الرسمي باسم المجلس، أحمد السليطي في تصريح اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "مجلس المحافظة يشكر الجانب الكويتي على قراره بشأن تخفيف حكم الإعدام على صياد عراقي الى السجن المؤبد، ونعده خطوة جيدة في سبيل تطوير العلاقات بين البلدين"، مبيناً أن "وزارة الخارجية العراقية يلقى على عاتقها متابعة القضية، ونأمل أن تتمكن من إقناع الحكومة الكويتية بإطلاق سراح الصياد أو تخفيف العقوبة أكثر".
وقد أعلنت وسائل إعلام كويتية، امس الاول الاثنين، أن محكمة الاستئناف قررت تبديل حكم الإعدام الصادر بحق الصياد العراقي طه محمود سبهان بعقوبة الحبس المؤبد.

..........................
نفتا ان يكون الأمر سياسيا وعزتا تأخره الى عدم اقرار الموازنة
لجنتان برلمانيتان: الاستقطاع التقاعدي الجديد 3 وليس 10 بالمئة
بغداد ـ إنعام عبد الأمير
أكدت لجنتان نيابيتان ان ما أشيع مؤخرا من استقطاع وزارة المالية 10 بالمئة من رواتب الموظفين لصالح المتقاعدين أمرا ليس دقيقا، مبينتين ان الاستقطاع الجديد هو 3 بالمئة وفقا لقانون التقاعد الموحد مضافا اليها نسبة 7 بالمئة التي كانت تستقطع من رواتب الموظفين بناء على قانون التقاعد السابق، فيما شددتا على ان الاستقطاع قانوني وليس سياسيا لانه جاء تنفيذا للمادة 17 من قانون التقاعد الموحد الذي اقره مجلس النواب العام الماضي.
وقالت جنان البريسم، عضو اللجنة القانونية النيابية، لـ"طريق الشعب"، أمس الثلاثاء، انه "عندما يصل الموظف الى السن التقاعدي عند هذا الوقت يستحق راتبا تقاعديا، يحصل عليه عن طريق استقطاعات 25 بالمئة، يتحمل الموظف 10 بالمئة منها أثناء وجوده في الوظيفة، و15 بالمئة تتحملها الحكومة".
وتنص المادة 17 من قانون التقاعد الموحد، في فقرة (أولا) "تستقطع شهريا توقيفات تقاعدية تبلغ 25 بالمئة من الراتب الوظيفي للموظف على النحو الآتي :أـ 10 بالمئة يتحملها الموظف. ب ـ 15 بالمئة تتحملها الخزينة العامة".
وأوضحت البريسم، بالقول، انه "اعتبارا من كانون الثاني 2014 سيبدأ الاستقطاع"، عازية سبب عدم تطبيق القانون في بداية العام الحالي، الى انه "بسبب عدم صدور تعليمات بهذا الخصوص في تلك الفترة".
ولفتت الى ان "الاستقطاع كان موجودا خلال السنوات الماضية، الا انه كان  بنسبة 7 بالمئة من رواتب الموظفين، لكن بعد اقرار قانون التقاعد الجديد، رفعت النسبة الى 10 بالمئة"، مبينة "الاستقطاع بأثر رجعي من كانون الثاني، وسيستقطع 3 بالمئة من الراتب الاسمي وهكذا بالنسبة الى آذار ونيسان، في الشهر الخامس ستبدأ باستقطاع 10 بالمئة شهريا".
وأفادت عضو القانونية النيابية، "تصرف فروقات رواتب المتقاعدين بأثر رجعي كذلك الاستقطاع يتم بأثر رجعي وهذا وفق قانون التقاعد الجديد"، مؤكدة على ان "هذا الموضوع قانوني جدا، وهو ليس قرارا سياسيا إنما هو قانون تم تشريعه عن طريق مجلس النواب".
وتابعت البريسم، "القانون الجديد وضع للتحسين من المخصصات التقاعدية ورفع المستوى الاقتصادي الى شريحة المتقاعدين، بعدما كانت متدنية جدا بحدود 200 ألف فقط، أما الآن أصبح اقل راتب تقاعدي 400 الى 460 ألف دينار شهريا".
من جهته، قال عبد الحسين الياسري، عضو اللجنة المالية النيابية، إن "قانون التقاعد الموحد رقم 9 لسنة 2014، أن هذا القانون يقسم الموظفين الى قسمين الأول متقاعدو الدولة قبل 1ـ1ـ 2008، اما القسم الآخر هم المتقاعدون بعد هذه الفترة".
وأضاف الياسري لـ"طريق الشعب" أمس، ان "إيرادات صندوق التقاعد تأتي من الموظفين، بعد إحالتهم الى التقاعد تعاد إليهم"، مبينا ان "الموظف بالسابق يدفع 7 بالمئة أما الآن يدفع 10 بالمئة، أي زيادة 3 بالمئة فقط".
الى ذلك، قال مهدي العيسى، رئيس الجمعية العراقية للمتقاعدين، إنه "بعد صدور قانون التقاعد رقم 9 لسنة 2014، عدلت مادة التخصيصات التقاعدية للمدنيين والعسكريين".
وأضاف العيسى في حديث له مع "طريق الشعب"، أمس، انه "كانت تستقطع في السابق حصة المواطن العسكري أو المدني 7 بالمئة تضاف لها حصة ومساهمة الدائرة التي تدفع عن الموظف وهي 12 بالمئة"، مستطردا "أما الآن بعد صدور القانون عدلت هذه النسبة من 7 بالمئة أصبحت الآن 10 بالمئة أي زيدت 3 بالمئة هذا جانب، إما الجانب الآخر مساهمة الدائرة أيضا عدلت من 12 بالمئة الى 15 بالمئة وأصبحت بالنهاية 25 بالمئة".
وذكر العيسى، ان "هناك سوء فهم لان  الجواب الصحيح إن النسبة عدلت على قانون التقاعد الجديد"، مردفا ان "هذه التوقيفات التقاعدية تذهب الى صندوق التقاعد، وعند إحالة الموظف الى التقاعد يأخذ راتبه من هذه التوقيفات التقاعدية الموجودة في الصندوق".
وتابع "اما بالنسبة للمتقاعدين الموجودين حاليا فالذي أحيل بعد 1ـ1 2008 موجودة مساهمته فتصرف من صندوق التقاعد، أما الذي أحيل قبل هذا التاريخ فتصرف من موازنة الدولة حصرا وليس من صندوق التقاعد".

..................................
الحصاد يتواصل.. وشكاوى من محدودية الدعم ونقص الوقود
بغداد - وكالات
يتهم المزارعون العراقيون الحكومة بوقف الدعم الذي كانت تقدمه لهم في أسعار الوقود اللازم لتشغيل معدات حصاد القمح هذا العام. وقد تحالفت عوامل كثيرة لتعرقل تسليم القمح العراقي هذا العام بينها الإجراءات الأمنية وسوء حالة الطرق والتكدس في حركة السير.
تشتهر منطقة العظيم بمحافظة ديالى على بعد نحو 90 كيلومترا شمال العاصمة العراقية بغداد بزراعة القمح الذي تنتج منه نحو 80 ألف طن سنويا.
لكن العزلة التي فرضت على العراق على مدى عشرات السنين وقلة الاستثمارات وسوء منظومة الري وموجات الجفاف ألحقت خسائر جسيمة بزراع القمح في العظيم على مدار الأعوام.
ويتهم المزارعون العراقيون الحكومة بوقف الدعم الذي كانت تقدمه لهم في أسعار الوقود اللازم لتشغيل معدات حصاد القمح هذا العام. ويتأخر تسليم المحصول في معظم الأحيان لسوء حالة الطرق والتكدس في حركة السير.
ويقول المسؤولون في العظيم إن تأخير التسليم يكبد الزراع خسائر ضخمة.
لكن عبد الجبار العبيدي مدير ناحية العظيم ذكر أن محصول القمح في محافظة ديالى سيزيد هذا الموسم عن 200 ألف طن.
وقال إن �المساحة المزروعة بمحصولي الشعير 50 ألف دونم كخطة زراعية و20 ألف دونم خارج الخطة. هذه السنة نأمل إن شاء الله بمحصول وفير من الحنطة والشعير وذلك نعزوه لعدة أسباب… كثرة الأمطار وتحسن الكهرباء.�
لكن العبيدي ذكر أن نقص الوقود والوقت الذي يضيع قبل تسليم الحبوب يبددان جزءا كبيرا من مزايا وفرة المحصول.
وقال إن �هناك معاناة شديدة بالنسبة للفلاحين. منها عدم تجهيز أصحاب الحاصدات لحد هذا الوقت بزيت الغاز والحصاد صار له عشرة أيام منذ بداية الموسم. هناك تلكؤ من الصوامع باستلام الحبوب.
وأضاف أن �الشاحنات تتأخر نحو ثلاثة أيام. وهذه كلها تقع على كاهل الفلاح بحيث تصل تكلفة الحاصدات الى أكثر من 60 دولارا في الساعة الواحدة، التي لا يمكن أن تحصد خلالها أكثر من دونمين. إضافة إلى هذا تأخر السيارات عند الصوامع".
ويضطر المزارع في منطقة العظيم إلى شراء الوقود لآلات الحصاد من السوق بنحو ضعف سعر الوقود المدعوم.
وقال عثمان علي الذي يعمل سائقا لآلة حصاد �الوقود غالي… ويكلف نحو 160 دولارا لتشغيل الحاصدة لنحو 9 إلى 10 ساعات، تحصد خلالها 20 دونما فقط. وفي ذلك خسارة لصاحب الحاصدة وللمزارع".
ويقول كثير من المزارعين العراقيين إن الزراعة لم تعد مهنة مجزية وإن الحكومة تستورد القمح من الخارج على حساب الإنتاج المحلي.
وقال مزارع من أهالي العظيم يدعى حسون عيد �المشكلة غياب كافة أشكال الدعم الحكومي… مما اضطر معظم المزارعين لترك الزراعة… لا فائدة من الزراعة وهي تنتهي بخسارة أو تسد تكاليفها في أحسن الأحوال".
وتراجع محصول القمح العراقي إلى 1.5 مليون طن سنويا في المتوسط منذ عام 2003 بعد أن كان يزيد على 5 ملايين طن سنويا. ويعتمد العراق على الاستيراد في تلبية القسم الأكبر من الطلب المحلي على الطحين (الدقيق).
وذكر مزارع آخر يدعى محمد أن المحصلة الأخيرة للنفقات التي يتحملها الزراع هي الخسارة رغم وفرة المحصول.
وقال إن معظم مزارعي منطقة العظيم تركت محاصيلها وزرعها… نريد من الحكومة زيادة صوامع الغلال… هناك فساد يأخذون منا 22 دولاراً على الطن ونظل ننتظر لثلاثة أو أربعة أيام أمام الصوامع وكل يوم يقولون لنا تعال في الغد… وفي النهاية نطلع خاسرين بسبب كثرة الرشاوى�. ويبلغ متوسط الاستهلاك المحلي للقمح في العراق 4.5 مليون طن سنويا.

.............................
 
 
مواطنو حي التنك يتظاهرون في كركوك احتجاجا على قرار إزالته
 
 
كركوك - كريم العزي
تظاهر اهالي حي التنك في منطقة المدودة في كركوك، امس الاول الاثنين، احتجاجا على قرار ازالة المساكن المتجاوزة التي يشغلونها. ويقول الأهالي انهم تفاجأوا في صباح الاربعاء (21 أيار الجاري) بقدوم الآليات وهدم مساكنهم بدون تبليغهم بقرار الإزالة. ويسكن منطقة "المدودة"، حوالي 100 عائلة من الفقراء وذوي الدخل المحدود والمهجرين من محافظة ديالى. ويكشف مصدر لـ"طريق الشعب"، سبب قرار ازالة المساكن المتجاوزة، تنفيذ مشروع شارع كورنيش مع حدائق على نهر الخاصة. ويقول المواطن ابو محمد، احد سكنة المنطقة المتجاوزة، لـ"طريق الشعب"، ان "دخلي محدود ولدي عائلة مكونة من 7 افراد وليس لدي سكن وأطالب ادارة محافظة كركوك بتوفير بديل سكن لنا بأسعار مناسبة لمستوانا المعيشي وبناء مجمعات سكنية". وتؤكد المواطنة أم عدنان، التي حاول ابنها الانتحار بحرق نفسه بعد ان صب البنزين على جسده امام المسؤولين والقنوات الفضائية، بأنها "مسؤولة عن عائلة فقيرة ومهجرة من ديالى". وتحدث ابنها المواطن عدنان الذي اراد حرق نفسه، عن سبب قيامه بمحاولة الانتحار قائلا لـ"طريق الشعب"، "ليس لدي الامكانية لبديل سكن وأنا لدي عائلة مكونة من زوجة ووالدتي وخمسة اطفال وأخ معاق". وبناء على احتجاج المواطنين واعتصامهم حضر عضو مجلس المحافظة ورئيس لجنة النزاهة في المجلس، نجاة حسين حسن، وقدم اعتذاره باسم ادارة المحافظة ازاء ذلك القرار لأهالي الحي وتم تعليق القرار لحين دراسة الموضوع وإعداد البديل المناسب لهم وقد امر بتصليح انابيب مياه الشرب وإعادة خطوط الكهرباء التي تم قطعها قبل عملية الهدم.

...........................
استنكار واسع للاعتداء على مراسل "البغدادية" في المثنى
منظمات دولية ومحلية تطالب العراق بضمان سلامة الصحفيين
بغداد – طريق الشعب
تتصاعد وتيرة الاستنكار والشجب محليا ودوليا للاعتداء المسلح الذي تعرض له مراسل ومصور قناة البغدادية الفضائية في محافظة المثنى، حسام العاقولي، الجمعة الماضية (23 من أيار 2014).
ففي الوقت الذي طالبت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، امس الثلاثاء، وزارة الداخلية بالكشف عن نتائج التحقيق بشأن ما اسمته بـ"الاعتداء الفظيع" على مراسل قناة البغدادية الذي نفذته مجموعة مسلحين ترتدي زيا عسكريا، دعت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية، السلطات المسؤولة الى ضمان سلامة الصحفيين الذين تصب تقاريرهم في "المصلحة العامة".
وقالت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، مقرها بغداد، في بيان تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، امس الثلاثاء، نقلا عن ممثلها في محافظة المثنى، إن "العاقولي لا يزال يرقد في المستشفى، وانه تجاوز حالة الخطر لكن شفاءه يحتاج الى وقت طويل بسبب الطعنات التي تلقاها في مناطق عدة من جسده، وأدت الى إصابته بجروح بليغة، اضافة الى كسور في أضلاعه".
ولفت البيان الى أن العاقولي أبلغ ممثل الجمعية، الذي زاره في المشفى، ان "عدد المسلحين المهاجمين يبلغ اربعة افراد ويرتدون زيا عسكريا ويستقلون سيارة رباعية الدفع مظللة الزجاج". واضاف العاقولي ان "الاعتداء جاء نتيجة عدم تقديمه اعتذارا رسميا الى الحكومة المحلية في المحافظة عن تقرير تلفزيوني اعده مؤخرا بخصوص قيام المحافظة بإزالة بعض المنازل المتجاوزة وتهجير سكانها".
واوضح العاقولي، نقلا عن بيان الجمعية، انه "تلقى قبل يومين من حادث الاعتداء تهديدا عبر الهاتف من مسؤول كبير في الحكومة المحلية، في حال لم يقدم اعتذاراً رسمياً عن التقرير الذي اعدته وبثته قناة البغدادية".
وختمت الجمعية بيانها، بالقول، ان "جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، اذ تدين حادث الاعتداء الإجرامي على مراسل قناة البغدادية، فانها تؤكد متابعة القضية من خلال محام كلفته الجمعية لمتابعة نتائج التحقيق. وتطالب وزارة الداخلية بأن تتعامل بشفافية مع هذه القضية وأن تكشف هوية الجناة ومن يقف خلفهم، والاقتصاص منهم، مهما كانت أسماؤهم".
من جهتها، نقلت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية، امس الاول الاثنين، في بيان، عن مديرة الأبحاث في منظمة مراسلون بلا حدود، لوسي موريلون، قولها، إن "الصحفيين العراقيين يتعرضون منذ عدة سنوات لمخاطر التهديدات والهجمات والقتل القادمة من عدة جهات خصوصاً عندما يتناولون مواضيع حساسة مثل قضايا الفساد".
وأضافت موريلون، في البيان الذي اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "العراق لسوء الحظ، يعتبر واحداً من أخطر البلدان في العالم بالنسبة للإعلاميين، حيث أن عدم الاستقرار السياسي مع مصاحبة ذلك لأزمة الحرب الجارية في سوريا، هي من الأسباب الرئيسة للمخاطر التي تتعرض لها الصحافة في العراق"، مطالبة السلطات العراقية المسؤولة أن "تضمن سلامة الصحفيين الذين تصب تقاريرهم في خدمة الصالح العام".
كما دانت منظمة العفو الدولية، أمس الأحد،(25 أيار الحالي)، الاعتداء على مراسل قناة البغدادية في المثنى حسام العاقولي، ووصفت الاعتداء بأنه "انتهاك للدستور ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، مطالبة بإيقاف القتلِ والاعتداء على الصحفيين داخل العراق، لأن "السكوتَ على الظُلم والاعتداء يعد مشارَكة فيه".
وكان مرصد الحريات الصحفية، دعا السبت،(24 ايار الحالي)، حكومة المثنى إلى "العمل الجاد على كشف المتورطين في الاعتداء"، مشددا على أهمية "عدم السماح للقتلة بالاستمرار في جرائمهم" تجاه الصحفيين، واصفا إياها بأنها تشكل "رعبا حقيقيا" لهم في البلاد.
وتنتقد العديد من المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان وتلك المهتمة بحرية الصحافة سجل العراق في مجال التعامل مع الصحفيين، حيث يسجل العراق معدلات مرتفعة لعمليات استهدافهم.

ص 4
 
 
حكم اعدام في السعودية قد لا يمر بسلام
 
الرياض – وكالات
قالت وسائل إعلام محلية إن محكمة سعودية قضت، امس الاول الإثنين بإعدام ابن رجل دين شيعي بارز لاطلاقه النار على قوات الأمن في المنطقة الشرقية. ونظمت الأقلية الشيعية احتجاجات متفرقة في المنطقة منذ سنوات. وتزامنت احدث موجة من المظاهرات مع الثورات التي شهدتها بعض الدول العربية في عام 2011.
وقال موقع راصد الاخباري على الإنترنت إن الرجل هو رضا جعفر الربح بن الشيخ جعفر الربح الذي كان يقود مبادرة مع وزارة الداخلية السعودي لتهدئة الاوضاع في بلدة العوامية التي تشهد معظم الاحتجاجات. وأوضح الموقع أن الربح يعتزم استئناف الحكم.
وكانت صحيفة عكاظ ذكرت على موقعها على الإنترنت أن الرجل الذي لم تذكر اسمه أدين بإطلاق النار على قوات الأمن في بلدتي تاروت ودارين الواقعتين شرقي محافظة القطيف التي كانت محور لاحتجاجات في الآونة الأخيرة.
وقالت الصحيفة إن الرجل أدين أيضا بشراء أسلحة والتستر على أحد المطلوبين ومجموعة من مثيري الشغب.
 
 
*************
اتفاق على تولي رامي الحمد الله رئاسة الحكومة الفلسطينية

غزة - وكالات
أعلن الناطق باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري الاتفاق مع حركة فتح على أن يتولى رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني، على أن تستكمل الحركتان مشاوراتهما حول أسماء الوزراء.  وقال أبو زهري في بيان، امس الثلاثاء، إن "جلسة الحوار التي عقدها وفدا الحركتين في غزة مساء الاثنين وانتهت بعد منتصف الليل جرت في أجواء إيجابية وتم خلالها التوافق على الدكتور رامي الحمد الله رئيسا لحكومة التوافق". وأضاف أبو زهري "تم حسم بعض الأسماء المرشحة للحكومة وهناك جلسة أخرى لاستكمال المشاورات ظهر الثلاثاء لإنهاء تشكيلة الحكومة".
 وكان عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح الذي وصل إلى غزة الاثنين لإجراء مشاورات نهائية مع حماس حول تشكيل حكومة التوافق قال "أتوقع أن تعلن الحكومة في موعد أقصاه يوم الخميس أو السبت"، معتبرا أن "الأمور تسير بشكل إيجابي".

 
**************
 
 
اليوم الثاني والأخير للانتخابات المصرية والحكومة تعلنه عطلة لزيادة المشاركة
القاهرة – وكالات
واصل الناخبون المصريون، أمس الثلاثاء، الادلاء بأصواتهم في اليوم الثاني والأخير للانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها القائد السابق للجيش المشير عبد الفتاح السيسي، والسياسي اليساري حمدين صباحي.
وقد اغلقت مكاتب الاقتراع في مصر أبوابها مساء أمس الاول الإثنين مسدلة بذلك الستار على اليوم الأول من الانتخابات الرئاسية التي تجري على مدار يومين آخرهما امس الثلاثاء.
وأدلى المصريون بأصواتهم، الاثنين، في الانتخابات الرئاسية المصرية التي تجري على يومين ويتوقع أن يفوز فيها القائد العام السابق للجيش عبد الفتاح السيسي.
وسعيا لزيادة نسبة المشاركة في الانتخابات قررت الحكومة مساء الاثنين أن يكون يوم الثلاثاء عطلة عامة لمنح المواطنين فرصة أكبر للمشاركة في التصويت كما قررت مد فترة التصويت ساعة حتى العاشرة مساء.
ويبدو الاقبال على هذه الانتخابات أقل من الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي أجريت بعد الاطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك في 2011 عندما وقف الناخبون في صفوف بالمئات امتدت عبر الشوارع المؤدية لمراكز الاقتراع.
وعند فتح مراكز الاقتراع الساعة التاسعة صباحا، يوم الثلاثاء لم يكن هناك اي صف في أحد مراكز الاقتراع بالقاهرة. وفي مركزين آخرين كان يقف نحو خمسة إلى ستة ناخبين للادلاء بأصواتهم وهو أقل من يوم الاثنين الذي كانت به صفوف تضم عشرات الناخبين.
وبحسب وكالة "رويترز"، ان يوم الاثنين بدت الصفوف في 20 مركز اقتراع أقصر من الانتخابات السابقة. ووصف وزير الداخلية الاقبال على الانتخابات بأنه جيد.
ودعا السيسي الناخبين إلى النزول والمشاركة في الانتخابات بأعداد كبيرة.
ويحق لأكثر من 53 مليون ناخب الادلاء بأصواتهم في الانتخابات التي من المتوقع على نطاق واسع أن يفوز فيها السيسي.
وحصل السيسي الأسبوع الماضي على أكثر من 94 بالمئة من أصوات الناخبين المصريين في الخارج مقابل أقل من ستة بالمئة لصباحي.
وتشترك قوات كبيرة من الجيش والشرطة في تأمين العملية الانتخابية. وتضع بعض عناصر الأمن خارج مراكز الاقتراع أقنعة سوداء على وجوهها بينما تقف عناصر شرطية بملابس مدنية.
واختفت جماعة الإخوان المسلمين -التي حلت في المركز الأول في الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي اجريت عقب اسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك- من الساحة السياسية بعد حملة امنية أدت لمقتل المئات وايداع الآلاف من أنصارها في السجون.
ووصفت الحملة الانتخابية لصباحي الاقبال على التصويت في اليوم الأول يوم الاثنين بأنه "متوسط وأقل من المتوسط في بعض اللجان."
وقالت في بيان، إنها رصدت عددا من المخالفات والانتهاكات في عدد من المحافظات من بينها اعتداءات بدنية على مندوبين لحملة صباحي و"توجيه للناخبين داخل اللجان".
وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت إلى مقاطعة الانتخابات فيما وصف بعض المصريين الانتخابات بأنها اهدار للوقت.
وقدمت وسائل الإعلام المملوكة للدولة ورجال الأعمال المؤيدين للسلطات المدعومة من الجيش صورة مختلفة.
وكتبت صحيفة الأهرام الحكومية عنوانا يقول "المصريون يصنعون التاريخ" مع صورة لصف طويل من الناخبين الذين يقفون انتظارا للادلاء بأصواتهم.
وكتبت صحيفة المصري المستقلة "المصريون يختارون الرئيس ويعلنون نهاية الإخوان".
ومن المقرر إعلان الفائز رسميا في موعد أقصاه الخامس من حزيران القادم لكن النتائج على مستوى اللجان الفرعية قد تعرف اليوم الاربعاء.
 
*************
 
 
سلة الاخبار ...

استهداف خبراء دوليين  في سوريا
 
امستردام، دمشق - وكالات
ذكرت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في بيان إن فريقا من الخبراء الذين يحققون في هجمات مزعومة بغاز الكلور تعرضوا لهجوم، امس الثلاثاء لكنهم الآن بخير وعادوا إلى قاعدتهم.
وقالت المنظمة "كانت قافلة من مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والعاملين في الأمم المتحدة في طريقهم إلى موقع هجوم مزعوم بغاز الكلور في سوريا عندما تعرضوا لهجوم هذا الصباح". وأضافت "كل افراد الفريق بخير ويعودون إلى قاعدتهم".
وأعلنت وزارة الخارجية السورية في بيان، امس الثلاثاء، أن مجموعة إرهابية مسلحة خطفت 11 شخصا منهم 6 من أعضاء بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية و 5 سائقين سوريين في ريف حماة وسط البلاد. وجاء في البيان "خطفت سيارتان من قبل مجموعات إرهابية تحمل 11 شخصا 5 منهم سوريون (سائقون) و6 من فريق بعثة تقصي الحقائق أثناء توجههما إلى قرية طيبة الأمام في ريف حماة".
 
امير الكويت إلى إيران الاسبوع المقبل
 
الكويت � وكالات
أكدت الكويت أن أميرها صباح الأحمد الصباح، سيبدأ الأحد (1 حزيران) زيارة تستغرق يومين إلى طهران، هي الأولى له بصفته أميرا للبلاد.
وأعرب مجلس الوزراء الكويتي في بيان عن أمله بأن تسهم هذه الزيارة التاريخية في تعزيز الأمن والاستقرار بمنطقة الخليج.
ويرافق الشيخ صباح وفد يضم وزراء الخارجية والنفط والمالية والتجارة والصناعة، بحسب البيان.
 وكانت الخارجية الإيرانية قد أعلنت أن زيارة أمير الكويت لطهران تأتي بدعوة من الرئيس حسن روحاني وستفتح فصلا جديدا في العلاقات بين البلدين، موضحة أن الجانبين سيوقعان عدة اتفاقيات.
 
بكين وسيئول: نووي بيونغ يانغ يشكل تهديدا
 
سيؤول - وكالات
اتفقت الصين وكوريا الجنوبية على أن أحدث أنشطة نووية لكوريا الشمالية تشكل تهديدا للسلام والاستقرار في المنطقة وأن بيونغ يانغ يجب ألا تجري تجربة نووية. وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، إن وزير الخارجية الصيني فان إي أجرى محادثات يوم الاثنين مع نظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سي حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية والزيارة المرتقبة للرئيس الصيني شي جين بينغ إلى سيئول هذا العام. وأضافت الوزارة: "اتفق الوزيران على تكثيف التعاون على أساس الموقف المشترك في أنهما يعترضان على تجربة كوريا الشمالية النووية وأن الأنشطة النووية الأخيرة من جانب كوريا الشمالية تشكل تهديدا للسلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة".
 
جمهورية دونيتسك تطبّق التشريعات الروسية
 
دونيتسك - وكالات
أعلن رئيس "حكومة جمهورية دونيتسك الشعبية"، وهي جمهورية أعلنها أنصار استقلال منطقة دونباس في جنوب شرقي أوكرانيا، أن الجمهورية تتحول للعمل بالتشريعات الروسية، وتطلب المساعدة من روسيا.
وشنت قوات تابعة لسلطات كييف التي تسعى جاهدة إلى تصفية "الانفصاليين" في شرقي البلاد، الاثنين، هجوما على مدينة دونيتسك حيث مقر قيادة جمهورية دونيتسك الشعبية.
وقال دينيس بوشيلين، رئيس الحكومة المؤقتة لجمهورية دونيتسك الشعبية، في شريط فيديو إن الوضع الإنساني في مدينة دونيتسك يمكن أن يتدهور إلى حد كارثي.. "ولهذا نضطر لطلب أية مساعدة ممكنة من الشعب الروسي".
وأضاف بوشيلين: "نستمر، مع ذلك، في إنشاء مؤسسات المجتمع المدني، وأنا أعلن أننا نتحول لاعتماد التشريعات الروسية".

***********
مواجهة بين العمال والشرطة في امريكا ونقابات تطالب بحد ادنى للاجور
متابعة "طريق الشعب"
شهد الحادي والعشرين من أيار الجاري صراعا بين اعضاء نقابة الخدمات في الولايات المتحدة الامريكية وقوات الشرطة. وبعد ان قام العمال المطالبون بحد ادنى للاجور لا يقل عن 15 دولارا بمحاصرة المقر الرئيسي لشركة  ماكدونالدز في أوك بروك (إلينوي)، اقدمت الشرطة على اعتقال رئيسة نقابة الخدمات ماري كاي هنري و اكثر من  100 من زملائها. وجاء اشتراك 2000 عامل نقابي في تجمع احتجاجي امام المقر الرئيسي لشركة  ماكدونالدز في اطار حملة  ينظمها عمال مطاعم الوجبات السريعة للمطالبة بحد ادنى للاجور, ويبلغ معدل الاجور لعمال هذا القطاع، وفق معطيات وزارة العمل الامريكية اكثر من 9 دولاراً  بقليل، وقسم من العاملين يتقاضون الحد الادنى للاجور المعمول به قانونا و هو  7.25 دولار فقط. وأوضحت ماري هنري بعد اعتقالها ان " شركة ماكدونالدز هي ثاني اكبر شركة للقطاع الخاص في العالم، وتحقق ارباحا عالية، وهي ملزمة بدفع ما يكفي للعاملين فيها ليكونوا قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية".
وجاء تنظيم الاحتجاج بعد ان كشف الاجتماع السنوي لشركة الوجبات السريعة العملاقة ان دونالد تومسون رئيس مجلس ادارة الشركة  تقاضى خلال السنة المالية الفائتة 9.5 مليون دولار، وهو مبلغ يعادل ما يتقاضاه 690 من العاملين في الشركة خلال السنة المالية. وتنظم حملة "ناضلوا من اجل 15" على الصعيد السياسي ايضا،  وفي مجالات اخرى. ونتيجة لضغط الرأي العام اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما عن نيته رفع الحد الادنى للاجور الى 10.10 دولار في الساعة. 
ويرى الكثير من العمال و النشطاء ان هذا الاجر يبقى قليلا جدا. ولهذا يطالبون برفع الحد الادنى للأجور في جميع القطاعات الى 15 دولار.
وعلى سبيل المثال، واستجابة للحركة الاحتجاجية اعلن رئيس بلدية "سياتل" في ولاية واشنطن الديمقراطي رفع الحد الادنى للأجور الى المستوى المطلوب، ولكن اشترط "مرحلة انتقالية" حددها للشركات الكبيرة بـ 3 - 4 سنوات، وللشركات الصغيرة بـ 10 سنوات.
 
 
************
الأردن يؤكد بقاء السفارة السورية مفتوحة وبوسع دمشق تسمية سفير جديد
عمان - وكالات
أكدت الحكومة الأردنية أن طرد السفير السوري من أراضيها لا يعني قطع العلاقات الدبلوماسية مع دمشق، وأن السفارة السورية في عمان ستبقى مفتوحة، وأن بإمكان دمشق تعيين سفير جديد لها.
قالت الحكومة الأردنية، إن السفارة السورية في عمان ستظل مفتوحة وتعمل كالمعتاد وأن بإمكان دمشق تعيين سفير جديد لها في عمان، مؤكدة بأن قرار طرد السفير السوري من عمان "لا يعني بأي حال قطع العلاقات مع سوريا".
وكانت الحكومة الأردنية اعتبرت السفير السوري في المملكة، بهجت سليمان، شخصا غير مرغوب فيه، وأمرته بمغادرة المملكة خلال 24 ساعة، وذلك بسبب "إساءاته المتكررة" الموجهة "ضد المملكة وقيادتها ورموزها السياسية ومؤسساتها الوطنية ومواطنيها".
ونقلت صحيفة "الرأي" اليومية الحكومية عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني، قوله، إن "قرار الحكومة باعتبار السفير السوري في عمان شخصا غير مرغوب فيه والطلب منه مغادرة المملكة خلال 24 ساعة أمر يتعلق بشخص السفير نفسه جراء خروجه السافر والمتكرر عن الأعراف الدبلوماسية بالإساءة للأردن والدول الشقيقة والتشكيك المرفوض والمدان بالمواقف الأردنية". وأضاف المومني وهو أيضا الناطق الرسمي باسم الحكومة إن "هذا الأمر لا يعني بأية حال قطع العلاقات مع سوريا الشقيقة وأن دمشق تستطيع تسمية سفير في أي وقت، فضلا عن أن السفارة السورية في عمان مفتوحة وتعمل كالمعتاد".
وأكد أن "لا تغيير على سياسية الأردن وموقفها إزاء سوريا والأوضاع فيها منذ بداية الأزمة والداعي إلى أهمية التوصل إلى حل سياسي يضمن أمن وأمان سوريا ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري".
وطردت الحكومة الأردنية، امس الاول الاثنين، السفير السوري في المملكة بهجت سليمان بسبب "إساءاته المتكررة" إلى الأردن.
وردا على الخطوة، قررت "الحكومة السورية اعتبار القائم بأعمال السفارة الأردنية في دمشق شخصا غير مرغوب فيه"، بحسب بيان للخارجية السورية بثه الإعلام الرسمي. وطلبت الخارجية من السفارة الأردنية "إبلاغ القائم بالأعمال منع دخوله أراضي الجمهورية العربية السورية". ورأت أن القرار الأردني "مستهجن" و"لا مبرر له"، وأنه "لا يعكس طبيعة العلاقات الأخوية العميقة".
 
 
**********
أصبوحة ...

حراك كرامة ليبيا
وليد الرجيب
إن جميع القوى السياسية الوطنية والديمقراطية والتقدمية في البلدان العربية تراقب ما يحدث في كل من ليبيا وتركيا، فهناك تغيّر يحدث في ليبيا وطبيعة تصعيدية للحراك في تركيا، لكن الوضع في ليبيا أكثر تعقيداً من جميع الدول العربية لعدم وجود قوى سياسية حقيقية تشكل بوصلة لجماهير الشعب الليبي، الذي سئم من تحكم القوى الإسلامية من أخوان مسلمين وجماعات جهادية إرهابية، أراقت دماء أشقائنا في ليبيا، وشكلت قوة طاغية بسبب حيازتها للسلاح الذي حصلت عليه بعد الفوضى التي عمت ليبيا اثر إسقاط وقتل الرئيس معمر القذافي.
وكما هي العادة فإن أية حركة في العالم العربي ينظر لها من قبل بعض المثقفين بعين الريبة، متسائلين إن كانت مؤامرة أمريكية أو حركة انقلابية عسكرية، أو كما يتخوفون بأن تكون نسخ للأحداث في مصر وتشبيه "حفتر" بالسيسي، وبسبب عدم معرفتنا بالمحطات الفضائية الموالية للإخوان أو ضدهم، نتابع قنوات متشابهة الأسماء فهناك قناة ليبيا الوطنية الموالية للإخوان والجماعات والميليشيات الإرهابية، وهناك قناة "ليبيا الوطن" الموالية للحراك الشعبي ولحركة التصحيح التي تدعو إلى توحيد الجيش والشرطة وضرب الجماعات الإسلامية الإرهابية، وتشكيل حكومة انتقالية من المجلس القضائي لوضع دستور مدني وإجراء انتخابات على أسس ديمقراطية سليمة.
ما حصل في انتفاضة جمعة "كرامة ليبيا" هو خروج جماهير في مختلف المدن الليبية مؤيدة لإجراءات الجيش، بعد أن سيطرت الجماعات الإسلامية على حقول النفط أو بالأحرى تقاسمتها وبيع النفط الليبي للغرب بسعر بخس.
ويرى الثوار في مصر وتونس أن الحراك في ليبيا إن سار كما يأملون، فإنه سينعكس إيجابياً على تونس ومصر اللتين عانتا من تهريب السلاح والإرهابيين إليهما من ليبيا، ويرون أن الإسلاميين يحققون الأجندة الأمريكية في تفتيت ليبيا والاستيلاء على ثرواتها النفطية الهائلة بعد تمزيقها.
وفي ليبيا طردت الجماهير ممثل تلفزيون الجزيرة، واتهمت دولة قطر بالتآمر مع الولايات المتحدة وحلف الناتو ضد ليبيا والشعب الليبي، وقد استمعت إلى آراء بعض المواطنين الليبيين في قناة ليبيا الدولية وليبيا الوطن وليس "الوطنية"، المتفقة على شيء واحد، وهو ضرورة التخلص من حكم الإسلاميين وميليشياتهم التي أراقت الدماء واغتصبت النساء وخطفت الليبيين ومنهم مسؤولين مقابل فدية.
صحيح أن الصورة لم تتضح تماماً، لكن يبدو أن الشعب الليبي مثله مثل الشعبين التونسي والمصري يرى أن صراعه الرئيسي في هذه المرحلة هو مع الإسلاميين وإرهابهم، ومحاولاتهم جر البلدان العربية عكس طموحات الجماهير بالتقدم وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وبناء المؤسسات.
أما موقف الولايات المتحدة ودول أوربا فلم يتحدد رسمياً، بعد أن أسمت الحركة في البداية بأنها انقلاب على الشرعية وعلى صناديق الاقتراع، مثلما حصل مع مصر، وفي ظننا أنهم ينتظرون النتائج ومراقبة موازين القوى حتى يحددوا موقفهم، لكن الشعب الليبي قال كلمته في رفض التبعية السياسية والاقتصادية لدول حلف الناتو.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
عن "الرأي الكويتية"
 

**************
 ص5

اهالي الحسينية:  مشروع المجاري يغرق في مستنقع الإهمال
عبد القادر خضير قدوري
مشروع مجاري الصرف الصحي في مدينة الحسينية من المشاريع الارتكازية  المهمة في المنطقة،  تمت أحالة المشروع  من قبل وزارة البلديات والأعمار إلى شركة عثمان القادر للمقاولات، وفق عقد قيمته المالية  سبعة وثمانون مليار دينار عراقي وذلك  بتاريخ 19/ حزيران من عام 2011 . عمت الفرحة أهالي المدينة رغم آلامهم وشدة بؤسهم وشقائهم المتأتية من حرمانهم  لأبسط الخدمات الأساسية والضرورية الواجب توفرها في الاحياء السكنية ، لكن تنفيذ المشروع اعتبر بمثابة  الخطوة الأولى للسير نحو تقديم خدمات أفضل لاهالي المنطقة. ولأن التفاؤل ليس مجرد مشاعر يتمناها الإنسان لنفسه ولغيره، إنما يرتكز ويستند على حقائق موضوعية. فراحت نشوتهم بالفرح والتفاؤل تغرق رويدا رويداً في بحر اليأس والإحباط وهم يشاهدون يوما بعد آخر حجم الإهمال وسوء التنفيذ واستشراء الفساد في أهم المشاريع الخدمية لمدينتهم. دعوة من اهالي مدينة الحسينية الى وزارة البلديات وجميع الجهات المختصة الى التدقيق والمتابعة الجدية والمراقبة السليمة لتنفيذ أعمال مشروع مجاري المدينة حسب التوقيتات المنصوص عليها في بنود العقد، ومن اجل وقف نزيف هدر المال العام وأعادة التفاؤل لأهالي المدينة من جديد.

طلبة كلية التراث يشكرون اساتذتهم
يتقدم طلبة كلية التراث الأهلية/ قسم اللغة الانكليزية الواقعة في مدينة بغداد بالشكر والثناء العالي الى عمادة الكلية ورئاسة قسم اللغة الانكليزية والأساتذة التدريسيين فيه على الجهود المتميزة والمخلصة التي يبذلونها من اجل تقديم المساعدة لطلبة القسم ورفدهم  بالمعلومات القيمة التي تسهم في الارتقاء بمستوى الطلبة العلمي ،وحرصهم  وتفانيهم على الارتقاء بمستوى التدريس وذلك باتباع احدث الطرق العلمية في التدريس وحسب الإمكانيات المالية والذاتية المتاحة ومحاولتهم تذليل الصعوبات التي تواجه الطلبة. وهم يأملون بان يساير اساتذة الكليات في الجامعات الاهلية والحكومية أسلوب اساتذة كلية التراث لما يتحلون به من رقي اخلاق واسلوب تدريس متطور،خدمة للمسيرة العلمية والطلبة في البلد.
 
همسة ...
ما هي اجراءاتكم؟
 
اعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء عن اطلاق مشروع (حكومة المواطن الالكترونية)، مبينة انه يهدف الى استقبال شكاوى المواطنين وطلباتهم من داخل البلاد وخارجها ومتابعة تنفيذها من قبل الجهات الحكومية ذات العلاقة وجعلهم رقباء على ذلك. وذكر مشروع الاصلاح الاداري العراقي (ترابط) ان كلفة المشروع الجديد تقارب المليون دولار مولت من قبل الحكومة العراقية ووكالة التنمية الامريكية. جاء ذلك خلال حفل نظمته الامانة العامة لمجلس الوزراء تحت شعار (حكومة المواطن الالكترونية بوابة لخدمات افضل للمواطنين) وذلك في فندق الرشيد وسط بغداد. وقال الامين العام لمجلس الوزراء علي العلاق في كلمة له خلال الحفل ان المشروع عبارة عن نظام الكتروني جديد للتعاطي مع شكاوى المواطنين وطلباتهم يربط دوائر شؤون المواطنين في الجهات الحكومية مع دائرة شؤون المواطنين في الامانة العامة لمجلس الوزراء. مشيراً الى ان المشروع يؤمن آلية الكترونية تمكن المواطن من متابعة معاملته كنوع من الرقابة على النظام والتعاطي مع قضايا المواطنين ومعرفة مدى انجازها. ولكن المشكلة يا سيدي علي العلاق ليست بكيفية ايصال شكاوى المواطنين وطلباتهم الى الامانة العامة لمجلس الوزراء والى دوائر شؤون المواطنين لان جميع الصحف اليومية العراقية تنشر يومياً العشرات، بل المئات من الشكاوى والطلبات ولكن لا احد يقرأ، لا احد يسمع، لا احد يهتم، لا احد يتابع. فعلى سبيل المثال وليس الحصر فقد نشر في هذا العمود بتاريخ 31/12/2013، بان معظم أعمدة الانارة في الشوارع بحاجة الى صيانة فوراً لان الفتحات الصغيرة في اسفل الاعمدة بدون بوابات واقية واسلاك الطاقة الكهربائية متدلية منها وبدون عزل وتشكل خطورة كبيرة وخاصة على الاطفال، وان هناك اعمدة انارة متدلية منها اسلاك الكهرباء وبدون عزل امام بوابات العديد من المدارس. وذُكر على سبيل المثال مدرسة الآداب الابتدائية الاساسية في حي السلام (صدام سابقاً) في منطقة البياع حيث من الممكن ان يصعق اي طفل من الاطفال بتلك الاسلاك المتدلية في اية لحظة وما زالت تلك الاسلاك على حالها حتى هذه اللحظة مع الاسف الشديد. لذلك فان المتابعة لا تحتاج الى حكومة مواطن الكترونية تكلف مليون دولار، بل تحتاج الى قصاصة ورق ترسل من دائرة شؤون المواطنين او من الامانة العامة لمجلس الوزراء الى وزارة الكهرباء تحتوي على كلمتين فقط لا غيرهما. ما هي اجراءاتكم؟ نعم ما هي اجراءاتكم؟ ولكن ذلك لم يحصل، مع الاسف الشديد، رغم اهمية الموضوع وخطورته.
 
كفاح محمد مصطفى

حكايات أبي زاهد ...
 
تقاسموها بيناتهم
 
كنت أتوقع أن العد العكسي للطائفية سيكون الراجح بعد أن ثبت عقمها وفشلها ولكن الأطراف التي ذاقت حلاوة السلطة واستمرأت الامتيازات الخيالية لن تستسلم بسهولة فحاولت ارتداء ألبسة جديدة من الوطنية المهلهلة التي لا تصمد أمام الواقع الحقيقي لتوجهاتها وأهدافها غير المعلنة، واستعذبت هذه القوائم اللفظ الوطني فجعلته لازمة لتكتلاتها وائتلافاتها متصورين أن الوطنية جلباب يرتديه الإنسان وينزعه أنى شاء.
أمام هذا الفيض من «الوطنيات» يحار الناخب العراقي في الاختيار فأينما أتجه فثمة ادعاءات من الوطنية وأينما ولى وجهه فثمة شعارات تطلقها هذه الجهة أو تلك تفصح عن توجهها الوطني وسعيها لبناء دولة المؤسسات، فكان أن تقاسم دعاة الطائفية البدلة الوطنية بتمزيقها الى قطع أخذ كل منهم قطعة منها. فمنهم من أخفى يديه الملطخة بدماء العراقيين، ومنهم من أخفى وجهه الكالح بما وضع عليه من مساحيق تزول لزخة مطر، ومنهم من ستر أرجله التي تحج لهذا البلد أو ذاك لالتماس العون أو إعلان الولاء ومنهم ومنهم.. في الوقت الذي غابت الوطنية الحقة في هذا الكم الهائل من «الوطنيات» حتى تعذر الفرز بين هذا وذاك خصوصا للمرضى بعمى الألوان وما أكثرهم هذه الأيام.
ضحك سوادي الناطور وقال:
هاي القسمة تذكرني بقسمة أهلنه لمن شد السيد هادي مكوطر على فرسه وتنخه بأهله وعمامه وشدت وياه الزلم وهجموا على معسكر الإنكليز وخلولك طشارهم واهليه وكتلوا منهم أكثر من ثلثمية أنـكـريزي وأسروا من الإنكليز والسيخ أكثر من مية’ هوسوا ربع  سيد هادي (ثلثين الجنة الهادينه وثلث الكاكه أحمد وأكراده) والمقصود به أحمد الحفيد الذي شارك في الثورة، فرد عليه مهوال السماوة(أشويه شويه البربوتي) وكان رئيس السماوة الشيخ بربوتي، فرد عليه مهوال الرميثة (مسطاح الجنة اللوفينه) يقصد الحاج  لوفي كبير الرميثة، ورد عليه واحد محروك كلبه لمن شاف الجماعة تقاسموها بيناتهم وما خلوا لحد متر(ﭽا وين اكَعد يا رب هادي) عاد ولا أحنه إذا كل هاي الوادم النعرفهه ونعرف أصلها وفصلها صارت وطنيين ﭽا الوطنيين الصدك وين يصيرون،أكول أحسن الهم يطولون اللحاية ويصيرون طائفيين، لأن أهل الطائفية صاروا وطنيين.!
 
محمد علي محيي الدين

 
شـكر وتقديـر
 
الى كافة العاملين في مطار عمان الدولي
لا يسعني الا ان اتقدم بالشكر والتقدير والاعتزاز لسعيكم المشكور في العثور على محفظة نقودي التي فقدت مني اثناء مروري في المطار. لقد كنتم مثالاً لشرف المهنة والحرص على اموال المسافرين.
الف تحية لكم وليتكم تكونون نموذجاً وقدوة لكل العاملين في مطارات العالم.. الف تحية وشكر.
 
                                سافرة جميل حافظ
المغادرة الى بغداد على الملكية الاردنية
                              يوم الخميس 22/5/2014
الساعة الرابعة من مطار عمان الدولي
 
 

مواساة...
� تنعى محلية واسط للحزب الشيوعي العراقي الاعلامي حسين كاظم علي النجار الذي وافه الاجل اثر مرض عضال.. الذكر الطيب للفقيد الراحل والصبر والسلوان لعائلته وذويه.
الزكاريط ..
قرية كربلائية غمرها النسيان وغابت عنها الخدمات
 
متابعة طريق الشعب
وسط الصحراء القاحلة المحاذية لمحافظة الانبار، تقع قرية الزكاريط وهي واحدة من اكبر القرى الكربلائية، بعيداً عن سباق التطور التكنولوجي، حيث يعاني مواطنوها من انعدام واضح لأبسط الخدمات الضرورية في المناطق والمدن السكنية منها الشوارع المبلطة النظامية ، ووجود المدارس والمراكز الصحية ، وغيرها .
احد شيوخ القرية ، اسمه نايف شبرم الزركوطي يقول ان "المدارس المتوسطة تبعد اكثر من اربعين كيلو متراً عن القرية، الامر الذي جعل الكثير من التلاميذ يتركون مدارسهم  بعد اكمالهم المرحلة الابتدائية وهذا ما زاد نسبة الامية بين صفوف ابناء القرية ".
ويضيف الزركوطي بقوله " ان "المدارس تكثر في مركز قضاء عين التمر القضاء الاقرب الى موقع القرية لكن الوصول اليه صعب جداً لبعد المسافة التي تفصل بينه والقرية "، لافتاً الى ان "الامية والبطالة تكثران في هذه القرية وبشكل كبير  بسبب انعدام المدارس وشحة فرص العمل على حد سواء".
حول سوء الواقع الصحي في القرية يؤكد المواطن نايف الشمري ان "القرية لا يوجد فيها الا محل صحي واحد وممرض تم تخصيصهما من قبل دائرة صحة محافظة كربلاء"، مشيراً الى ان "حقبة الستينات من القرن الماضي كانت افضل بكثير نتيجة وجود مستوصف صحي ودار للطبيب المقيم فيها، يهتم بالحالات المرضية لابناء القرية والتي تتطلب فحصاً وتشخيصاً سريعا فيما الحالات الاخرى يتم احالتها الى المستشفى الحكومي في القضاء".
ويبين الشمري بقوله  ان "سكان القرية ينتظرون قدوم الممرض الطبي الذي يحضر مرة في كل اسبوع ولساعات محدودة، بغية فحصهم وصرف العلاج لهم، وتلك الساعات القليلة لا تكفي  لاستيعاب اعداد المرضى الموجودين في القرية".
ويشير الشمري الى ان "مطالب اهالي القرية لا تتعدى الحصول على شوارع مبلطة توصل بين القرية والمناطق القريبة منها، وانشاء عدد من المدارس الابتدائية والمتوسطة لضمان مستقبل ابنائهم ومركز صحي يتواجد فيه طبيب مقيم يقدم خدماته الطبية لهم، خاصة وان القرية ينعدم فيها وجود سيارة اسعاف للحالات الطارئة".
يقطن قرية الزكاريط عشائر شمر العرببة الذين استوطنوها منذ زمن بعيد، حيث يعتاشون على الرعي وتجارة الاغنام.

ص 6-7
 
الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
بلاغ
لنواصل النهوض بـالحركة الجماهيرية من اجل تحقيق التغيير المنشود
 
 
عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، يوم الجمعة 16 أيار 2014 في بغداد، اجتماعها الاعتيادي الكامل.
استهل الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت في ذكرى الراحلين من الرفاق والأصدقاء خلال الاشهر الماضية، ومن استشهدوا في الحملة الانتخابية، ومن عامة شهداء الشعب، ضحايا الارهاب وجرائمه.
واقر الاجتماع، بعد دراسة معمقة ومسؤولة، ورقة تقويم لاداء الحزب  في حملة انتخابات مجلس النواب التي جرت يوم 30 نيسان الماضي، واشاد بهمة ونشاط منظمات الحزب ورفاقه وأصدقائه، الى جانب حلفائه في التحالف المدني الديمقراطي والقوائم الرديفة الاخرى. وعبر الاجتماع في هذا السياق، عن الشكر والتقدير لجميع من دعموا حملتنا الانتخابية وساندوها، سياسيا ومعنويا وماديا، وبالتصويت لمرشحي الحزب والقوائم المؤتلف فيها.
ودرس الاجتماع ايضا وصادق على تقرير عن مالية الحزب للفترة الماضية، ووسائل تنمية موارده.
كذلك بحث الاجتماع التطورات السياسية في البلاد، وبشكل خاص حملة الانتخابات البرلمانية، والاجواء والظروف والتحديات التي رافقتها، واللوحة السياسية التي سترسم ملامحها، واحتمالات تشكيل الحكومة القادمة، وطبيعتها، والاسس التي يتوجب ان تقوم عليها والنهج السياسي الذي ينبغي ان تنطلق منه، كي تأـي ملبية لتطلعات الشعب إلى التغيير.
وتوصل الاجتماع الى الآتي:
 
تعيش بلادنا مخاض تشكيل الحكومة القادمة، بعد ان اجريت انتخابات مجلس النواب في موعدها المحدد  انسجاما مع الاستحقاق الدستوري. ويعد هذا بحد ذاته تعزيزا لمسار العملية الديمقراطية، حيث كان الحزب من الداعين مع آخرين، بضمنهم الامم المتحدة واطراف دولية مختلفة، إلى الالتزام بالمواعيد الدستورية، فيما اتخذت  قوى وعناصر معادية للعملية السياسية مواقف، واصدرت فتاوى، تمنع اقامتها وتحرم المشاركة فيها، في مسعى لافشالها، ودعت قوى اخرى مشاركة في العملية السياسية إلى تأجيلها؛ بعضها اعلن ذلك  صراحة بينما سعى البعض الآخر اليه سر?ً دون افصاح.
وخلافا للكثير من التوقعات، توجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع باعداد غفيرة، وزادت نسبة من صوّتوا على ستين بالمائة حسب اعلان المفوضية العليا للانتخابات، وهي نسبة مشاركة مرتفعة نسبيا، على الرغم من الظروف غير الطبيعية التي تمت في ظلها العملية الانتخابية. وجسدت هذه المشاركة بشكل عام تمسكا بالديمقراطية، وجاءت منسجمة مع الدعوات التي  اطلقها معظم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني، واوساط وشخصيات دينية واجتماعية وثقافية واسعة وجهات ومنظمات دولية. وتشكل سعة هذه المشاركة وما تحمل من دلالات، رصيدا مهما لترسيخ الدي?قراطية  التي لا تزال بلادنا تشهد صراعا حاميا حول مآلاتها.
كما انها اشرت، بهذه الدرجة من الوضوح او تلك، رغبة واسعة في التغييروالاصلاح، وتشبثا من جانب  الشعب وقواه الواعية بالتداول السلمي للسلطة، بديلا عن العنف والاساليب اللاديمقراطية، وعن الاستقواء بالمليشيات وبالقوى الخارجية، الاقليمية والدولية. لكن الاندفاع نحو المشاركة في الانتخابات لم يكن يخلو، من جانب آخر، من تأثير دوافع طائفية، لا سيما اعمال الترغيب والضغط والتجييش الطائفي، التي لجأت اليها قوى متنفذة سعيا وراء تحقيق مصالحها الضيقة.
 
فشل نظام المحاصصة الطائفية- الاثنية
 
سبق لحزبنا ان قدم، في وثائقه ومواقفه، توصيفا وتحليلا شاملين ودقيقين لأوضاع البلاد، وما تتسم به من تعقيد وتشابك وتدهور على مختلف الصعد. كما تناول بعمق مظاهر فشل نظام المحاصصة الطائفية والأثنية السائد، وملامح وابعاد الأزمة البنيوية التي تعصف بالبلاد، وتبقيها في دوّامة مسلسل المشاكل والاستعصاءات الناجمة عن هذه الأزمة، الامر الذي يعرض البلاد الى مخاطر جدية مفتوحة على كل الاحتمالات.
وتلقي الأزمات المتتالية بظلالها الثقيلة على أحوال الناس المعيشية، وتهدد حقوقهم الأساسية في العيش الآمن والكريم، وتحمّلهم كمّا متزايدا من التضحيات والمعاناة والأسى،  وتسلبهم آمالهم واحلامهم في العيش الأفضل والمستقبل الواعد.
ويرتبط ذلك بتعمق الطابع الريعي للاقتصاد الوطني والاعتماد المتزايد على واردات النفط الخام المصدر، واستمرار التقلص والانحسار في دور ووزن القطاعات الانتاجية: الصناعية والزراعية، والخدمية، ورواج النشاطات الطفيلية، وبقاء المستويات المرتفعة للبطالة والاسعار والتضخم والفقر، وتدني الاداء الاقتصادي في ظل غياب رؤية موحدة للدولة والحكومة وعدم تنفيذ الخطط والاستراتيجيات الوطنية والقطاعية التي تم اقرارها ، وتواصل الانفاق العام لموارد الدولة الضخمة بدون مردود على الارض، وهو ما تبينه الارقام الرسمية التي تتحدث عن عجز مؤس?ات الدولة عن تنفيذ مشاريعها الاستثمارية. فقد اعلن وزير المالية وكالة انه لم ينفذ سوى 200 من اصل 8000 مشروع خصصت لها اموال في موازنة عام 2013، فضلا عما رافق ذلك من فساد واهدار للمال العام. وزاد في الطين بلة عدم اقرار  موازنة 2014 جراء تحولها الى ورقة في سوق المساومات السياسية، فلم يتم التوافق عليها.
والى جانب ذلك يبقي تردي الخدمات على حاله، مما يضاعف من معاناة الناس ويزيد حياتهم صعوبة وينغصها، في وقت تخلّ فيه الدولة بالتزاماتها تجاه المواطنين ، لا سيما في مجالات  توفير الكهرباء والماء الصالح للشرب والصحة والتعليم والسكن والنقل العام، وفي رعاية المعوزين والارامل وذوي الدخل المحدود، بجانب العجز عن اصدار قوانين للضمان الاجتماعي الشامل.
ويتفشى وباء الفساد في جسم الدولة وفي المجتمع، متخذا شكلا مؤسساتيا يلبي رغبات بعض القوى السياسية وثيقة الصلة باصحاب المال والتجارة، الذين تتشابك مصالحهم مع النشاطات ذات الطابع الطفيلي، او مع رغبات بعض الشركات الاجنبية الكبيرة في الابقاء على العراق مستهلكا لصادراتهم من السلع والخدمات.  ويغدو الفساد آفة تنهش في كل المؤسسات وتقوضها وتعيق اداءها لمهامها وتقديم خدماتها للمواطنين، بل ويصبح اداة لتعطيل الحياة اليومية للناس.
ولقد اكدنا وما زلنا، مستندين إلى تشخيص موضوعي لما تمتلكه بلادنا من ثروات طبيعية وقدرات بشرية واسعة، والى عمق خبرة وتجربة حركة شعبنا وقواه السياسية الوطنية، ان ما تعيشه بلادنا من أزمات ليس قدرا محتوما، وإنما هو في الأساس نتاجٌ لنظام المحاصصة الطائفية والأثنية، الذي يشكل العقبة الكأداء أمام استعادة العراق عافيته وامنه واستقراره، وامام انطلاقه في عملية البناء والاعمار.
وتكتسب انتخابات نيسان 2014 اهمية استثنائية على خلفية اشتداد الأزمات والاحتقانات السياسية والمجتمعية، وانعكاسها في استمرار تدهور الحالة الأمنية، وتفاقم الصراع بين المشاركين في الحكم وشموله جميع  مؤسسات الدولة، خصوصا في المؤسستين التشريعية والتنفيذية. واسفر ذلك عن شبه شلل في عمل هذه المؤسسات، وكرّس الاتجاه نحو تركز وتمركز السلطات والنزوع الى التفرد، الامر الذي يثير القلق على مصائر العملية الديمقراطية وعملية بناء الدولة.
وتجلى الشلل المؤسسي في فشل مجلس النواب في اقرار مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2014، وهو  الذي يعتبر اهم قانون يتوجب على مجلس النواب تشريعه. فمعروف ما لتعطيل تشريعه من اثار وخيمة على تنفيذ المشاريع الاستثمارية، وعلى عمل العديد من مفاصل الدولة، وعلى مجمل حياة البلاد الاقتصادية. وتتقاسم المسؤولية في هذا الفشل المؤسسي، الحكومة ومجلس النواب بجميع كتله. وكان واضحا في سلوك وتعامل جميع الأطراف، ان المصلحة العليا للبلاد والشعب اخلت مكانها للمصالح والتنازعات السياسية والفئوية الضيقة واللامسؤولة.
لذا كان يعول على الانتخابات الاخيرة في تحقيق تمايز واعادة اصطفاف للقوى السياسية، وفي ان تكون (الانتخابات) نقطة انطلاق للكتل والاحزاب السياسية، للقيام بمراجعة تقويمية ونقدية للمسار المأزوم للعملية السياسية، ولاستخلاص الدروس التي تساعد في رسم نهج تصحيحها وتقويمها، واعادتها إلى السكة السليمة بعيدا عن المحاصصة الطائفية والأثنية، ولكي يمكن الاتيان ببرلمان جديد يمكنه النهوض بواجبه التشريعي والرقابي على نحو افضل واكثر كفاءة مما في دورة البرلمان المنتهية.
وقد رافق الحملة الانتخابية اشتداد للصراع بين الكتل والاحزاب السياسية، وعدم تورع اي من الأطراف المتنفذة، وإن بدرجات متفاوتة، عن استخدام اية وسيلة للنيل من الأخرى وتسقيطها، وعن اللجوء الى اي خطاب او موقف يسهم في تجييش الشارع والجمهور على اسس مذهبية واثنية وعشائرية ومناطقية.
وصاحب الحملة ايضا بدء العمليات العسكرية في الانبار ضد التنظيمات الارهابية، والتي وظفت بدورها لأغراض الشحن الطائفي والتنافس الانتخابي. وهو ما قد يفسر سبب استمرارها أكثر من خمسة اشهر، بكل ما نجم عنها من ضحايا ومن معاناة انسانية لعشرات آلاف العوائل التي اضطرت  للنزوح، بينما عانت التي بقيت منها الأمرّين،من تسلط وعبث واجرام جماعات داعش الارهابية واعوانها، من جهة، ومن عمليات القصف الجوي والمدفعي ومن تعطل الحياة العامة. ونحن اذ نجدد هنا دعمنا للقوات المسلحة في محاربة الإرهاب، نؤكد ضرورة حفظ أرواح المدنيين، وتجنيب?م آثار العمليات العسكرية، وعدم إلحاق الأذى بهم.
وقد شمل التوتر والاحتقان والعنف ونشاط قوى الارهاب محافظات صلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى وشمال بابل ومناطق حزام بغداد، ما خلق ظروفا غير مؤاتية لمشاركة سكان هذه المناطق في الانتخابات.
وعلى رغم الانفاق الهائل على التسليح واعداد القوات الامنية والعسكرية، فان الفترة الماضية شهدت اختراقات كبيرة في الملف الامني، واقدمت المجاميع الارهابية خلالها على عمليات واسعة نسبيا، وفي اكثر من منطقة ومدينة. علما ان ما يحصل في بلدنا ليس ببعيد عن مواقف بعض دول الاقليم والتطورات في بلدان مجاورة، لا سيما في سوريا، وانعكاساتها على اوضاع بلدنا، خصوصا لجهة التأجيج الطائفي الذي اعتُمد كثيرا في الحملة الانتخابية.
ان استمرار العمليات العسكرية أكثر من خمسة أشهر، وما تسببت به من محن لآلاف العوائل، يعزز ما سبق لحزبنا ان اعلنه مراراً، من أن الحلول العسكرية والأمنية على أهميتها لا تأتي وحدها بالنتائج المرجوة، ولن تحمل أمنا واستقراراً ما لم تترافق مع حزمة متكاملة من الأجراءات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والخطاب الاعلامي الهاديء الذي يؤكد المشتركات وينأى عن الشحن والتأجيج الطائفيين.
وقد ترافق ذلك مع انطلاق  ما سمي بحرب المياه، التي تمثل انتهاكا قلّ نظيره للسلوك الانساني ولابسط مباديء حقوق الانسان، ما ادى إلى غرق مناطق واسعة غرب بغداد، وفي المناطق المحيطة بابي غريب تحديداً. وهذا بدوره حال دون مشاركة اعداد كبيرة اخرى  من المواطنين في الانتخابات.
لهذا لم يكف حزبنا عن دعوة القوى السياسية النافذة ومطالبتها بالالتقاء والتحاور والتشاور، لتهدئة الاوضاع وخلق اجواء مناسبة لمشاركة المواطنين في الانتخابات. وقد ضمّن هذا المطلب  مع مقترحات عملية اخرى، في المذكرة التي وجهها إلى الرئاسات وقادة الكتل وبعض الشخصيات السياسية. ولكن بدا واضحا ان قوى نافذة لم تكن راغبة في مثل هذه التهدئة، لاعتبارات وأسباب ليست بعيدة عن الحسابات الانتخابية الضيقة على حساب مصلحة الشعب والوطن العليا.
سمات الحملة الانتخابية
 
وتميزت الحملة الانتخابية وطريقة خوضها، وطبيعة القوى والشخصيات التي رشحت نفسها، والتوجهات والشعارات التي طغت على مفردات الخطاب الانتخابي للمرشحين، بعدد من السمات الأساسية التي كان من ابرزها: 
أ‌- انقسام جميع الكتل السياسية، وتشظي قوائمها الرئيسية الموحدة التي خاضت في اطارها الانتخابات السابقة. ويعود ذلك بالأساس إلى التمايزات والخلافات والصراعات التي دبّت  بين القوى المؤتلفة في هذه القوائم، وإلى التغير في اصطفاف بعضها بسبب اغراءات المكاسب والامتيازات ونتيجة عملية الفرز الطائفي، فيما شُكلت قوائم اخرى بصورة مفتعلة، كمتفرعات من القوائم الأكبر في اطار استراتيجية انتخابية، وللاستفادة من  آليات نظام سانت ليغو المعدل. وكان من نتائج هذه الانقسامات ان توزعت خيارات الانتخاب المذهبي والاثني على قوائم عدة، ?عد ان كانت مركّزة في قوائم محدودة جدا في الانتخابات السابقة. كما لم تخل الانتخابات هذه السنة من القوائم المستندة إلى الانتماء العشائري، وكان التوجه نحو العشيرة حاضرا في عملية التعبئة والتحشيد وكسب الاصوات من قبل القوى المتنفذة.
ب‌- الحضور الكثيف والاستخدام الواسع للمال السياسي، وتوظيف موارد السلطة ومواقعها وامكانياتها بشكل فاق اية انتخابات سابقة. وقد تجلى ذلك في المبالغ الهائلة التي خصصتها القوى المتنفذة لمرشحي قوائمها الرئيسيين، الذين استأثروا بالنسبة الأكبر من المساحات الاعلانية والدعائية، وتسخير العديد من المحطات والقنوات والاذاعات للترويج لهم.
ت‌- اشتراك رجال الأعمال وكبار التجار والمقاولين بصورة مباشرة في الانتخابات كمرشحين وكممولين للعديد من القوائم، بصورة علنية وصريحة وبشكل غير مسبوق.
ث‌-                 ما تعكسه هذه الظاهرة من تشابك متنامٍ بين السلطة والمال، وما تدل عليه من ترابط في المصالح بين اقطاب السلطة ودهاقنة المال، وما يؤشره ذلك باعتباره أحد مظاهر استشراء الفساد واسبابه.
ج‌- رفع معظم القوائم شعارات ووعود التغيير، بما فيها قوائم القوى الماسكة بالسلطة، وذلك انحناء للمطالب الشعبية في مسعى لاحتواء الشعار واختزال وتقزيم مضامينه، ولتزييف وعي الناخبين وخلط الاوراق مع برامج القوى الجادة في السعي الى التغيير والاصلاح، ومنها قائمة التحالف المدني الديمقراطي.
ح‌- تبني القوائم خطابا ومفردات تعلن التأييد للدولة المدنية والسعي لبنائها، بمن فيها قوائم تعلن أن هويتها دينية ومذهبية. فيما لوحظ تصاعد النبرة «الانتقادية» من جانب رجال الدين والمرجعية، واصدار الأخيرة فتاوى وتصريحات تشدد على التغيير، وعلى عدم التصويت لمن ثبت فشله وضلوعه بالفساد. وقد حاولت هذه القوائم تغيير صورتها باشراك شخصيات مدنية في قوائمها وابراز نساء سافرات في دعايتها. علما ان اسماء جميع الائتلافات التي صادقت عليها المفوضية المستقلة للانتخابات، خلت من اية اشارة دينية او مذهبية.
خ‌- يعتبر خوض الاحزاب والقوى والشخصيات المدنية الانتخابات في قائمة موحدة، لأول مرة في اطار قائمة التحالف المدني الديمقراطي، حدثا متميزا ونوعيا في المشهد الانتخابي، كان له وقع سياسي مؤثر في اوساط واسعة من الناخبين، تتعدى دوائراعضاء وانصار الاحزاب والقوى المؤتلفة.
د‌- استمرار تضخم اعداد المرشحين، حتى بلغ معدل عدد المتنافسين على المقعد الواحد 45 مرشحا في بغداد و27 مرشحا في عموم العراق، ما يؤدي إلى تشتيت الأصوات وارباك الناخبين، فضلا عن كونه وسيلة لحشد الاصوات للمرشحين الاساسيين في قوائم القوى المتنفذة ولكسب الولاءات.
ذ‌- اشراك القوات الامنية، خلافا لروح الدستور والقوانين النافذة بخصوص الترويج الانتخابي، في تثبيت  المواد الاعلانية او توزيعها في الاماكن العامة لصالح قائمة معينة، او استخدام الاوامر العسكرية في توجيه المنتسبين لصالح مرشحين محددين.
ر‌- انتشار مجموعات مسلحة ومليشيات تحمل مسميات وعناوين مختلفة، في عدد من مناطق بغداد والمحافظات، بحرية لافتة ودون تدخل من القوى الأمنية، وهي تحث الناس على التصويت لقوائم معينة ذات هويات طائفية.
ز‌- الدور المحسوس الذي لعبته الدول والقوى الاقليمية في دعم بعض القوائم الانتخابية.
تدلل الظواهر المؤشرة في ما تقدم، اضافة إلى ارتفاع نسب المشاركة الانتخابية، على ان شعبنا ضاق ذرعاً بالاوضاع القائمة، وبما تحمل من ازمات وسوء اداء وفوضى، وصراعات متواصلة على السلطة والنفوذ والمغانم، وانعدام للامن واستشراء للفساد، وازدياد لظواهر وممارسات التضييق على الحريات المدنية، مثلما سئم من الفشل المتكرر لمن ظل يمنحهم ثقته، حتى بات يتطلع إلى التغيير. وكانت الرسالة من الوضوح والقوة بحيث فرضت نفسها على جميع القوائم، فاطلق الجميع وعوداَ بالتغيير ولكن مع التباين في مضامينه وآليات تحقيقه.
 
التغيير المنشود
 
فبعض الكتل والقوائم  لخصت التغيير باقامة حكومة الأغلبية السياسية تحت قيادتها، ما يعني عمليا ازاحة من يختلف معها، والاتيان بمن يرتضي قيادتها من مختلف «المكونات» والقوى، ويعطيها حرية واسعة في السيطرة على مفاصل الحكم. وترى هذه الكتل ان حكومة الأغلبية تمثل سبيلا لتجاوز المحاصصة، لكنها من وجهة نظرنا  لا تقود الى ذلك.
في مواجهة ذلك تطرح  قوى سياسية اخرى فكرة حكومة «شراكة الأقوياء»، ويقترح غيرها اقامة «حكومة وطنية تضم الشركاء الأقوياء» او  حكومة « شراكة حقيقية»، وهذه جميعا هي في الجوهر صيغ معدلة وتنويعات مختلفة لحكومة المحاصصة الطائفية والاثنية، لا تمس جوهرها.
اما نحن فندعو الى التغيير الشامل، الذي يتضمن انهاء نظام المحاصصة الطائفية � الاثنية،، وتغيير نمط التفكير ومنهج العمل وأسلوبه،  الى جانب تغيير التعامل مع القوى السياسية الأخرى ومع القضايا والمشاكل والأزمات. وهذا كله يستتبع منطقيا اجراء تغيير في الأشخاص، ليأتي من هم أكثر آهلية وقدرة على تحقيق التغيير وتجسيده في الواقع والممارسة الملموسين. 
ويتبيّن من ذلك ان الصراع الانتخابي، على الرغم من فقر مضامينه البرنامجية لدى أغلب القوائم والمرشحين، إنما ينطوي على صراع فكري - سياسي علينا الانتباه اليه، والتركيز على توضيح فهمنا للقضايا والشعارات والمفاهيم، التي يدور حولها الصراع ويتباين الاجتهاد والتأويل وفقا للمصالح الضيقة، والتثقيف بمواقفنا ازاءها.
دور المفوضية العليا للانتخابات
 
كان للمفوضية دور واضح الانحياز، تجلى في مواقفها واجراءاتها بحق المرشحين والمصادقة عليهم، واتخاذها قرارات غير منصفة باستبعاد بعضهم. وعكس هذا التعامل انتقائية وتسرعا استهدفا مرشحين من قوائم مختلفة، معروفين بمواقفهم الناقدة للحكومة وممن يتمتعون بمساحة اعلامية واسعة. وفي المقابل تم قبول مرشحين يواجهون تهم فساد، بل ومساندة للارهاب. كما لم تكن المفوضية عادلة في محاسبتها لمرتكبي المخالفات ومعاقبتهم، حيث غضّت النظر عن الانتهاكات الصارخة لضوابط الحملة الانتخابية والدعائية، من قبل بعض القوائم الكبيرة ومرشحيها الاساس?ين. كذلك لم تتخذ اي اجراء بشأن الانفاق الباذخ غير الاعتيادي على الحملة الانتخابية، من جانب القوائم الرئيسية للقوى المتنفذة. وقد اثيرت ايضا اعتراضات بخصوص تأمين مشاركة النازحين والمهجرين  من محافظة الأنبار وغيرها في العملية الانتخابية.
وجاءت هذه المواقف لتؤكد محاذير التشكيل المحاصصي للمفوضية المستقلة لللانتخابات، والذي ينتقص عمليا وفعليا من استقلاليتها عن القوى المتنفذة. ومع أننا نرحب باعتماد البطاقة الذكية وتوزيعها على الناخبين، لكن العجالة التي تم بها تنفيذ المشروع، واعتماد البطاقة قبل استكمال قواعد البيانات الضرورية لضمان التعرف على الناخب ولقطع دابر اي محاولة للتزوير، اوجد ثغرات نأمل ان تحرص المفوضية على عدم السماح باستغلالها. كما ان آلياتها، خصوصا تعريف ورقة الانتخاب، تثير تساؤلات وقلقا بشأن مدى سرية الانتخاب، اضافة إلى التأخير والا?باك الذي تسبب به  عطل الاجهزة في الكثير من المراكز الانتخابية.
ولعبت هيئة المساءلة  والعدالة دورا تمييزيا في بث الشكوك والاشاعات، التي اساءت الى عدد من مرشحي التحالف المدني الديمقراطي  باسم تشابه الاسماء، وحرمت بعضهم من المساهمة بسبب ممارساتها اللامهنية.
وفي اقتراع الخارج، تكررت مشكلة الاوراق الثبوتية المطلوبة من ابناء الجاليات العراقية، والتي ادت عمليا إلى اقصاء اعداد كبيرة جدا، خاصة من ابناء الجيل الثاني، إلى جانب سوء اختيار مراكز وأيام الاقتراع، ما ادى إلى تقلص نسبة المشاركة إلى أقل من عشرين بالمائة.
واثير العديد من الملاحظات الجادة بصدد الحملة الانتخابية وما رافقها من تجاوزات وثغرات، كذلك شكاوى التجاوز والتزوير خلال عمليات العد والفرز ونقل صناديق الاقتراع وادخال البيانات. فالمفوضية، وهي المسؤولة عن تأمين سلامة العملية الانتخابية وشفافيتها وعدالتها، لم ترتق في اجراءاتها الى مستوى مواجهة ما رافقها من انتهاكات.
 
الحملة الانتخابية لحزبنا وللتحالف المدني الديمقراطي
 
حدد الحزب مبكرا استراتيجيته لخوض الانتخابات النيابية، في ضوء تحليله لواقع أزمة البلاد وما تتطلبه معالجتها من تغيير في موازين القوى، لاجل اعادة بناء العملية السياسية بعيدا عن نهج المحاصصة الطائفية والأثنية، وتأمين شروط بناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية. كذلك اعتمد الدروس المستخلصة من النجاحات التي تحققت في انتخابات مجالس المحافظات، ومقتضيات نظام انتخابات سانت ليغو المعدل.
وفي ضوء هذه الاعتبارات جميعا سعى الحزب بدأب إلى توسيع التحالفات القائمة في اطار التيار الديمقراطي، لتضم قوى مدنية ديمقراطية جديدة ومؤثرة.  واسفرت  سلسلة من اللقاءات والحوارات مع طيف واسع من القوى والأحزاب والشخصيات السياسية والعلمية والثقافية والاعلامية  ومنظمات المجتمع المدني، عن تشكيل ائتلاف واسع هو التحالف المدني الديمقراطي في بغداد وثماني محافظات اخرى، وائتلافين رديفين فرضت الخصوصيات المحلية تشكيلهما، وهما ائتلاف البديل المدني المستقل في محافظة البصرة، والتحالف الديمقراطي في محافظة النجف. وضمت هذه الائ?لافات قوى وشخصيات لها حضور انتخابي مؤثر.
والجدير بالتنويه ان هذه القوى جميعا اتفقت على برنامج انتخابي وضعت مفرداته الرئيسية  قوى التيار الديمقراطي وبضمنها حزبنا. كما ان قوى التيار الديمقراطي ظلت تلعب دور المحرك الرئيس للتحالف الموسع، والمروج الاساسي له.
واستطاع هذا التحالف، بفضل النشاط المكثف لرفاقنا واصدقائنا وللقوى والشخصيات الديمقراطية في التيار الديمقراطي،  ان يكسب تعاطفا متناميا مع طروحات برنامجه الداعي للتغيير، وتقديمه البديل لنهج القوى المتشاركة في نظام حكم المحاصصة الطائفية والأثنية. وكان التاثير المتنامي للتحالف واضحا في مختلف الاوساط، حيث لم يقتصر على اوساط المتنورين والشرائح المدنية والشباب والنساء وفي الجامعات والمعاهد، بل امتد إلى مناطق واحياء شعبية.
وليس مبالغا القول ان الحزب وتنظيماته في عموم العراق قام بتنظيم افضل حملة انتخابية حتى الآن، حيث انخرط في مبادرات ونشاطات جماهيرية متنوعة، تميزت بالحماس والجرأة والاندفاع نحو التواصل الواسع مع الناس، عن طريق الندوات والحملات المتنوعة، والمسيرات الراجلة التي ضمت العشرات من الشيوعيين، جلهم من الشباب، وشارك فيها مرشحو الحزب في  القائمة، وطافت في احياء بمناطق شعبية كانت تعتبر حتى عهد قريب جداً مغلقة بوجه الشيوعيين. إلى جانب حملات طرق الأبواب التي شملت آلاف البيوت والاسر، والفعاليات الثقافية والاحتفالات المتنوعة? وما يستحق التنويه والاشادة هنا هو الدور المتميز والنشيط الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج للقائمة وبرنامجها ومرشحيها. كما كان لمرشحي الحزب في القائمة نشاط مكثف في التواصل مع الناس في مختلف المناطق والاحياء.
وتظهر النتائج المعلنة ان القائمة سيكون لها تمثيل وحضور في مجلس النواب القادم، وهذا انجاز مهم  ما كان ليتحقق لولا صحة الوجهة في بناء التحالفات المدنية الواسعة، وكثافة وسعة التحرك في اطار الحملة الانتخابية واتساع نشاطها الجماهيري، وسلامة ووضوح خطابها وبرنامجها، وصدقية رموزها  ومرشحيها في تمثيل المشروع المدني الديمقراطي البديل. ويمكن اعتبار هذا التمثيل، بغض النظر عن حجمه، اختراقا لساحة كانت تحتكرها القوى المتنفذة لصالح تكريس نهج المحاصصة الطائفية والأثنية. 
ونحن نعتبر المرشح الفائز من القائمة ممثلا لجميع القوى والشخصيات المؤتلفة فيها، والتي لولا ائتلافها وتعاونها ونشاطها المشترك ما كان ليتمكن اي طرف منها بمفرده، مهما علا رصيده، من تحقيق هذه النجاحات.   
وما يجدر ملاحظته هنا والتوقف عنده، ان افضل النتائج التي تحققت للقائمة جاءت في المحافظات التي نجحت في تشكيل اوسع تحالف للقوى المدنية. وبنحو اعم  نؤشر حقيقة ان القوى المدنية الديمقراطية اتجهت نحو التوحد مقابل الميل للانقسام والتشظي في قوائم الكتل الكبرى المذهبية والاثنية.
 
تطورات الاوضاع السياسية
في إقليم كردستان
 
وجد تفاقم ازمة البلد العامة خلال الاشهر الاخيرة، وحمى التنافس الانتخابي وضراوته، انعكاساتهما  وتاثيراتهما  الثقيلة على ملامح الوضع في اقليم كردستان العراق، لا سيما بتضافر مفعول تلك التأثيرات مع التغيرات التي طرأت على موازين القوى الحزبية في الاقليم، والناجمة عن حصيلة انتخابات برلمان كردستان، وما ارتبط بها من تغيير في المواقع وفي فرص صنع القرار والتحكم بالسلطة والثروة والنفوذ. ولم يكن ذلك كله، من جانب آخر، بمعزل عن الاحداث الجارية في المنطقة، وتأثيراتها على الاوضاع في الاقليم وفي العراق، لا سيما ما تشهده سو?يا من ازمة لا تلوح ثمة ملامح حل قريب لها، اضافة الى تدخلات الدول الاقليمية في شؤوننا الداخلية.
لقد تركت تلك التطورات والاحداث بصماتها على الوضع الداخلي في الاقليم، الذي شهد مزيدا من التوتر والجفاء بين الاطراف السياسية، وصعوبات اقتصادية  اضافية وضعفا في  وتيرة الاستثمار، وفي استقرار الاقليم.
وكان من معالم ومقومات هذا التوتر، فشل التسوية بين الحكومة الاتحادية والاقليم حتى اللحظة، في كل الملفات ذات العلاقة. وتجسد ذلك بنحو مباشر في الاخفاق باقرار موازنة  2014، وعدم الاتفاق على سياسات النفط والغاز، وعدم حسم قضية قوات  البشمركة، ومسألة التنسيق الامني � السياسي وغيرها الكثير، وفي المقدمة الموقف من المادة 140 وقضية المناطق المتنازع عليها.
وقد تدهورت العلاقة بين الطرفين، وضاقت مساحة التفاهم والتنسيق والتشاور الى حد الاقدام على فرض عقوبات جماعية ضد الاقليم، وتعطيل تشريع قوانين اساسية كالموازنة الاتحادية، وتمادي الأطراف في التفسير المنفرد للدستور، والاقدام على خطوات واجراءات تعمّق شقة الخلاف بين الحكومة الاتحادية والأقليم، وتتعارض مع نص وروح الدستور. وترافق ذلك مع  تصعيد مستهجن للخطاب المتطرف والتعصب القومي الشوفيني، الذي يلحق الضرر بالاخوة العربية- الكردية، وبوحدة العراق الوطنية.
وقد انعكس الفشل في التوافق على قانون النفط والغاز وتمريره، وغياب الأجواء المشجعة على التحاور والتشاور والتنسيق في مجال السياسة النفطية، بين السلطات المسؤولة عن القطاع النفطي في الحكومة الاتحادية وحكومة الأقليم، في انتهاج الأقليم سياسة نفطية مختلفة عن السياسة النفطية للحكومة الاتحادية، وهذه حالة تلحق الضرر بالعراق عموماً، بما فيه الاقليم. وقد دعونا من جانبنا إلى تفعيل آليات الحوار لحل المشاكل القائمة، والعمل جديا من جميع الأطراف، على تفكيك العقد التي تحول دون التوافق على قانون النفط والغاز وبقية القوانين ذا? الصلة بالقطاع النفطي.  
ولا بد من الاشارة الى ان الصراع على المواقع الحكومية، الذي تفاقم اخيرا بين القوى المتنفذة في الاقليم، خصوصا بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، وما ادى اليه من تأخير في تشكيل حكومة الاقليم، رغم انقضاء اكثر من ستة اشهر على انتهاء انتخابات برلمان الاقليم، سيغري كثيرين من المتربصين الخارجيين والداخليين بالاقليم واستقراره، على ان يوظفوا لخدمة مشاريعهم وخططهم ذلك الصراع غير المنضبط، وما يعكس من تضارب في المصالح بين الاطراف السياسية في الاقليم، الى جانب هشاشة نمط التنمية والاستثمار السائد?فيه، والذي يهمل تطوير القطاعات الانتاجية، الصناعية والزراعية والخدمية، ويركز على الخدمات الاستهلاكية، الى جانب استمرار مظاهر الفساد وسوء الادارة. ولا شك ان هذه المظاهر غير السليمة، تشوه معالم بناء تجربة سليمة في الاقليم،  يمكن لنموذجها ان يساعد في  بناء العراق المدني الديمقراطي الفيدرالي، الموحد والمستقل.
ان هذا كله يستدعي من القوى السياسية الكردستانية التي تشعر بمسؤولياتها القومية والوطنية الديمقراطية، تدارك الموقف بتفعيل الحوار الداخلي، وتحقيق انعطافة سليمة في مسار الاحداث لصالح تعزيز التحالف في ما بينها على اساس برنامج مشترك، يعبر بالاساس عن مصالح وطموحات الشعب العادلة والمشروعة، ويرسخ المؤسسات والقيم الديمقراطية، ويمنع تطاول وتدخل القوى الخارجية، ويؤسس لمساهمة فعالة في تقويم وتصحيح مسار العملية السياسية في العراق عموما.
 
تشكيل الحكومة القادمة
 
انطلقت التصريحات والتحركات من قبل الكتل الرئيسية وقادتها في شأن اسس وطبيعة الحكومة المقبلة ومواصفات من يتولى قيادتها، ولمّا تعلن المفوضية بعد النتائج النهائية للانتخابات. واقترن ذلك ببيانات متقابلة تنطوي على مبالغات في شأن ما ستحصل عليه كل قائمة.
وفي هذا السياق ظهرت مصطلحات « حكومة الاغلبية « و» الشراكة الحقيقية « و «شراكة الاقوياء»، وتلازم ذلك مع تمسك دولة القانون بتجديد الولاية للمالكي مرة ثالثة.
ان حزبنا ينطلق في تحديد موقفه تجاه ذلك من المصالح العليا للبلاد، ومن الطابع الانتقالي للمرحلة والظروف الاستثنائية التي لا تزال بلادنا تعيشها، وما يمليه هذا من مهمات واولويات تتعلق بترسيخ البناء الديمقراطي الاتحادي للدولة، ومراجعة اسس هذا البناء والادارة بعيداً عن المحاصصة الطائفية الأثنية، وضرورة ان تتسم الحكومة القادمة بسعة التمثيل وبالانسجام وأن تضم عناصر كفوءة، وبشرط أن يؤمّن وحدتها وسلامة وجهتها برنامج سياسي يكرس ذلك كله، ويتشارك الجميع في صياغته واقراره والالتزام بتنفيذه. وهذا ما تلخصه دعوة الحزب الى ?شكيل حكومة وحدة وطنية، تقوم على برنامج سياسي متفق عليه. وهي بهذا المعنى حكومة اغلبية سياسية طبيعية، من شأنها ان توفر قاعدة قوية ومستقرة للحكومة.
ويقدم اعتماد الاسس المذكورة في تشكيل الحكومة، صيغة اكثر نضجا وتوافقا مع المباديء التي نص عليها الدستور، من صيغة حكومة الشراكة التي اعتمدت في الدورات السابقة.
فمفهوم حكومة الشراكة ترجم عمليا إلى شراكة «مكونات» طائفية واثنية، ينال ممثلوها «حصة» في الحكومة وفي الدولة. وكشفت التجربة ان «المكون» اختزل إلى بعض الأحزاب والاشخاص الذين احتكروا حق تمثيله، فتحولت الحصص إلى امتيازات تمنح للمكون ظاهرا، ولكنها تذهب واقعا الى الجهات «الممثلة» له.
كذلك تعرض مفهوما «التوافق» و»التوازن» الواردان في الدستور، إلى التحوير والالتفاف على المعنى الحقيقي الذي قصده الدستور. فالتوافق المقصود هو ذلك الذي يتجسد في البرنامج السياسي والحكومي المتفق عليه من قبل الاطراف المشتركة في الحكومة، والتي من المحبذ والمطلوب ان يتمثل فيها التنوع القومي والديني والمذهبي والاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع العراقي. الا ان التوافق اختزل الى حد كبير في حكومة المحاصصة، إلى آلية الاجماع في اتخاذ القرار، وما جرّه ذلك من تعطيل في اتخاذ القرار الحكومي، لا سيما مع تفاقم الخلافات بين ا?متشاركين في السلطة.  فمبدأ الاجماع مطلوب في القضايا الاستراتيجية والاساسية، وينبغي ان يتحقق عبر عملية المشاركة في صنع القرار وليس في مجرد اتخاذه.
اما مفهوم «التوازن» فيجري التعكز عليه لتكريس التحاصص، ولجعل تمثيل «المكونات» شاملا جميع مؤسسات الدولة والمناصب الادارية القيادية فيها، الامر الذي يؤدي إلى تشطير اجهزة الدولة، والتجاوز على معايير الكفاءة والنزاهة والمواطنة في الوظيفة العامة. وهذا التفسير والتأويل للمفهوم يمثل بدوره التفافا على المعنى الذي قصده الدستور، وهو التوازن بمعنى رفض التمييز والاقصاء في التعامل مع أي فئة او مكون اجتماعي، واعتماد التعامل على اساس التساوي في حقوق المواطنة. كذلك بمعنى تعارض مبدأ التوازن مع تحويله إلى امتيازات تمنح لممثل? المكونات، وفقاً لنهج المحاصصة الطائفية والاثنية الجاري العمل به، وعلى حساب قاعدة الشخص المناسب في المكان المناسب، ومعايير الكفاءة والخبرة والنزاهة.
ويشغل موضوع الولاية الثالثة موقعا محوريا في عملية تشكيل الحكومة القادمة. وهو يعتمد على عدد من العوامل، اهمها الطريقة التي ستعتمد في تحديد الجهة التي ستكلف بتشكيلها.
فحسب تفسير المحكمة الاتحادية الذي اعتمد في الدورة السابقة، تكلف بتشكيل الحكومة الكتلة النيابية الأكبر عددا وليس القائمة الفائزة. وفي هذا السياق يبرز التساؤل عما اذا سيتم الالتزام بالتقليد المتبع حتى الآن، وهو ان يبدأ تشكيل الحكومة من التحالف الوطني. ذلك ان اكثر من طرف داخل التحالف بات يطرح افكارا تلمح الى ضرورة نوع من المراجعة لهذا المبدأ. فإذا ما تم تجاوز او تعديل هذا التقليد، بما يسمح لمكونات التحالف التحرك لتشكيل ائتلافات مع قوائم وقوى من خارجه، فستكون لوحة التوازنات مختلفة.
وفي المطاف الأخير سيكون للنتائج دور مقرر وحاسم، وارتباطا بذلك لا يجوز ان نستبعد احتمال  تحريك الاطراف مواقفها في اتجاه ما تمليه النتائج، وربما الضغوط الخارجية ايضا.
اننا لا ننظر إلى مسالة الولاية الثالثة بمعزل عن نظرتنا الشاملة الى الاوضاع وتوازناتها الداخلية والخارجية،  وعن مشروعنا الرامي إلى احداث التغيير المطلوب في المنهج، وفي اسلوب وطريقة التفكير والتعامل السياسي مع الحلفاء والشركاء ومع القضايا والمشاكل القائمة، بما يعزز اسلوب الحوار والتوجه نحو تحقيق المشاركة في صنع القرار ونبذ التفرد، والبحث عن حلول للمشاكل العالقة وتجنب التخندقات وكل ما يساهم في انتاج وتأجيج الازمات. ويعرب حزبنا عن استعداده للتعاون مع من يسعى لتخليص البلاد من نظام المحاصصة الطائفية والأثنية، وم? أجل اعتماد نهج جديد في التعامل بين القوى السياسية وفي ادارة شؤون البلاد، بما يجعله اقرب الى من لم يتورطوا او يشاركوا في خلق الأزمات،  وفي التسبب بمساويء الفترة الماضية.
ويظل تشكيل الحكومة مفتوحا على اكثر من احتمال، لا سيما وان تطور الأوضاع في العالم والمنطقة يؤثر بالضرورة على مواقف القوى الأقليمية، التي لا يمكن اغفال تأثيرها على الأطراف والكتل السياسية العراقية المختلفة. وان التطورات في العلاقة بين ايران وكل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، والميل فيها  إلى خفض التوتر وتضييق شقة الخلاف بشأن الملف النووي الايراني، اضافة الى بوادر الانفتاح السعودي على ايران ودعوة وزير الخارجية الايراني لزيارة السعودية، والتوافقات التي سمحت بتشكيل الحكومة اللبنانية والتئام مجلس النواب ?يها، واخيرا تخفيف التشدد في الموقف الامريكي من نظام الاسد، والتقارب مع روسيا في تأكيد الحاجة الى حل سياسي، اضافة إلى الرغبة الأمريكية في استمرار المفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، ان هذا كله يرجح الميل نحو تشجيع التهدئة في العراق.
وبغض النظر عما ستكشفه الأيام القادمة، فإن موقفنا من اي تشكيلة حكومية سيتقرر في ضوء البرنامج الذي سيتم اعتماده لها، ومدى قربه او بعده عن برنامج قائمة التحالف المدني الديمقراطي، ومدى رغبة وجدية واستعداد اصحابه لاتخاذ خطوات واجراءات ملموسة وعملية، للخروج من نظام حكم المحاصصة الطائفية والأثنية، واصلاح عملية بناء الدولة ومؤسساتها، واستكمال التشريعات الضرورية لتوطيد بنائها الديمقراطي، واعتماد منظومة اجراءات عسكرية وامنية وسياسية واقتصادية واجتماعية واعلامية متكاملة لمحاربة الارهاب وتجفيف منابعه، وتحقيق مصالحة وط?ية حقيقة ترمم النسيج الوطني وتوفر السلم الأهلي، وتبنّي سياسة تنموية واضحة المعالم، الى جانب التصدي للفساد - توأم الارهاب.
وفي حال عدم توفر الشروط اعلاه، ومجيء الحكومة الجديدة نسخة من حكومات المحاصصة المقيتة، فاننا سنكون ضمن المعارضة المسؤولة التي تقف في وجه الأخطاء والسياسات غير السليمة، وتساند الخطوات والتشريعات الايجابية المنسجمة مع برنامجنا ومع الاصلاحات المنشودة لمصلحة الشعب والوطن. 
 
مهامنا القادمة
 
كانت الحملة الانتخابية لقائمة التحالف المدني الديمقراطي والقوائم الرديفة لها موفقة، وكان لمنظماتنا ورفاقنا واصدقائنا في ذلك دور ونشاط متميزان يستحقان التثمين العالي، حيث نجحوا في الاتصال بعشرات الالوف من المواطنين والمواطنات في عموم العراق، واعادوا تفعيل الصلات مع الكثير من الشيوعين والمناضلين السابقين الذين انقطعت الصلة بهم.  وفي سياق الحملة تم كسر العديد من الحواجز النفسية والعملية والسياسية، التي كانت تعيق وتحد من تواجدنا ونشاطنا في العديد من المناطق والأحياء الشعبية، ما يفتح آفاقا وفضاءات جديدة لعملنا ?نشاطنا مستقبلاً. 
ومما يستوجب الاهتمام بشكل خاص، ادامة الصلة وتمتينها مع الجمهرة الواسعة من الاصدقاء والمتعاطفين  مع برنامج التحالف المدني الديمقراطي ومع حزبنا، لا سيما الشباب والنساء منهم، الذين شاركوا بحماس في الحملة الانتخابية. وهذا يتطلب همة ومتابعة و مبادرة وابداعا في ابتكار الاشكال والاساليب المناسبة للعمل معهم.
من جانب آخر اثبتت تجربة الانتخابات صحة التوجه نحو اقامة التحالفات، وتحديدا تشكيل التحالف المدني الديمقراطي، الذي فرض نفسه على الساحة السياسية قطبا تجتمع حوله القوى والشخصيات المدنية والديمقراطية في المجتمع، وبات يمثل من دون ريب الحامل الرئيس للمشروع المدني الديمقراطي. وينبغي الا يغيب عن الاذهان ان هذا التحالف ما كان لينجح، لولا وجود نواته الصلبة المتمثلة بقوى التيار الديمقراطي، بضمنها حزبنا الشيوعي.
ان هذه المستويات المختلفة من التحالفات، والتي يعزز احدها الآخر، تتطلب رعاية متواصلة وترسيخا عبر ادامة وتوثيق العلاقة مع القوى الحليفة، وتعزيز العمل المشترك معها، والحرص على الارتقاء سوية نحو تحقيق تعهداتنا البرنامجية. كما ان علينا الاستفادة من الدينامية التي خلقتها حملتنا الانتخابية، ومن مظاهر التغير الايجابي في مواقف اوساط جماهيرية واسعة، إزاء التحالف المدني الديمقراطي ومشروعه ومفردات خطابه ومفاهيمه.
كذلك اشرت مجريات الحملة الانتخابية التقبل الواسع لحزبنا وسياسته ورموزه خارج دوائر ومساحات نشاط منظماتنا الحالية، ما يحفز على مضاعفة المبادرة، وعلى العمل والنشاط المبرمجين للتحرك واشغال هذه المساحات.
ولا بد من التأكيد ان الانتخابات ونتائجها لا تمثل إلا محطة في عملنا ومسعانا إلى احداث التغيير، الذي يتطلب تحقيقه تعديلا في موازين القوى السياسية على صعيد المجتمع. ومن الواجب ان يتواصل العمل يدا بيد الحلفاء الحاليين، ومع آخرين محتملين من القوى المدنية والديمقراطية ومن الوطنيين الآخرين، داخل مجلس النواب وفي مجالس المحافظات، لتمرير التشريعات الضرورية،والارتقاء بمستوى اداء اجهزة الدولة،وتحقيق الاصلاحات المطلوبة، وتأمين الخدمات للمواطنين، وتعزيز الحريات المدنية، واستكمال وتوطيد المؤسسات الديمقراطية.
وبموازاة العمل على مستوى السلطتين التشريعية  والتنفيذية، يتوجب تعزيز وتطوير النشاط الجماهيري المطلبي والتنويري، بالتعاون والتنسيق مع شبكات منظمات المجتمع المدني والاتحادات النقابية والمهنية والمنظمات الثقافية.
ولعل العمل في صفوف النساء من اجل القضايا المتصلة بحقوقهن واحوالهن ومشاركتهن في الحياة العامة وفي الدولة، يمثل محورا اساسيا في برنامج التحالف المدني الديمقراطي وفي برنامج حزبنا، ويعتبر ميدانا رئيسيا للصراع من اجل اشاعة القيم والممارسات المدنية، وتكريس مباديء حقوق الانسان، وازالة الحيف الذي يلحق بالمرأة.
اخيرا، ليس في المؤشرات المتوفرة ما ينبيء بحدوث تغيير جوهري في الأوضاع، رغم عدم استبعاد  وقوع تغيرات جزئية. لكن التغيير الذي ننشده يبقى مطلبا وضرورة وتحديا امام سائر قوى شعبنا الخيرة، خصوصا منها المدنية الديمقراطية وفي قلبها قوى التيار الديمقراطي، التي يتوجب ان تشحذ الهمم وترتقي بمستوى علاقاتها وعملها المشترك، وتستند إلى ما تحقق من نجاحات في تعزيز مكانتها وحضورها السياسيين، وفي تحولها إلى قطب اساسي مؤثر في حياة البلاد السياسية.
ان النجاح في النهوض بهذه المهمات يتوقف الى حد كبير على حزبنا، متمثلا بقيادته وهيئاته ورفاقه واصدقائه وجماهيره، وعلى نشاطهم ومبادراتهم وانفتاحهم. 
وان حزبنا، مع غيره من الديمقراطيين والوطنيين، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات، سيواصل العمل من اجل تحقيق الامن والاستقرار ودحر الارهاب والفساد، وتخليص بلدنا من نهج نظام المحاصصة الطائفية- الاثنية، ومن اجل بناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والمؤسسات والقانون واحترام حقوق الانسان.
 
اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي العراقي
أواسط آيار 2014
 
*********************
ص 8
 
 
صور من الماضي
 
 
 
عن "منشورات الضفاف" في عمان صدر كتاب بعنوان: "صور من الماضي لنشاطات مدارس أبي الخصيب"، للكاتب ياسين صالح العبود.
 الكتاب من القطع المتوسط، ضم 150 صفحة، احتوت على ثلاثة عشر اوبريت وتسع مسرحيات تحدثت أغلبها عن هموم الناس والوطن كما كانت هناك حصة للهم العربي المتمثل بنصرة الشعب العربي الفلسطيني وقضيته العادلة ببناء دولته الوطنية المستقلة.                      
الكتاب وثيقه مصورة  من ألق الماضي الجميل لمدينة أبي الخصيب التي كانت لا تعرف معنى التصحر أو الجفاف، بل كانت محفوفة بالخضرة والحياة الزاهية التي سحرت  الفنانون  والشعراء، وليس غريبا ان يخرج من بين ضلوعها  بدر شاكر السياب ومحمد علي اسماعيل وغيرهم.
                     
 
 
 
**************
 
 
مسرحية «الرماد» تفضح السائد لتغييره
 
 
(1-2)
د. عباس الجميلي
شاهدت ليومين متتاليين مسرحية الرماد تأليف وإخراج المبدع حازم عبد المجيد التدريسي في قسم الفنون المسرحية وهو القسم المستمر بالعطاء رغم معوقات ذاتية وموضوعية  تمر بها كلية الفنون الجميلة في البصرة هذه الأيام والتي نأمل أن تسوى في الأيام  القادمة فرغم كل شيء مستمر قسم المسرح بتقديم نتاجات مسرحية رائعة تؤكد أهمية هذا القسم الرائد في إمكانياته الفنية المتميزة من أساتذة وطلاب مطبقين بين خمسة أقسام تضمها كلية الفنون الجميلة دون أن نبخس قدرات نشاط الأقسام الأربعة الأخرى والتي تنوعت عطاءاتها بين المَعارض والأفلام والحفلات الموسيقية الرائعة حقا
مسرحية الرماد واحدة من النتاجات المتميزة لقسم متميز حيث ناقشت مسألة قديمة وأسطورية تعود لعصور الإغريق من أسطورة اوديب او اوديبوس فهموم ومعاناة الإنسان ومشاكله تقترب من بعضها رغم اختلافات الثقافات في كل بقاع الأرض، فكيف ناقش المخرج هذه المسألة الأبدية والتي تعيش بين جوانحنا؟، الخطيئة من الخطأ والخطأ فعل بشري يحصل بقناعة  وإصرار أو إهمال أو غفلة ومع كل ذلك يتحمل الفاعل تبعية خطيئته بالكامل بغض النظر عن النتائج لكن ما أسباب هذا الفعل ودوافعه وظروفه، حازم عبد المجيد تعامل مع الخطيئة بمنظار معاصر سحبها من فك الإله وانزلها الى الأرض كفعل بشري موجود بالسر والعلن ليتعامل معها تعاملا واقعيا صرفاً فهناك عائلة بثلاث شخصيات الزوج والزوجة وأخ الزوج المعوق وتحدث الخطيئة بين أخ الزوج المعوق والزوجة المحبطة  وعبر حوارات معبرة بلغة مكثفة موحية فعلا أحيانا ومقطوعة عن التواصل أحيانا تحسبا وخوفا من تداعياتها أنقلتنا للخروج من رقعة فضاء المسرح الى آخر واسع ومعقد تختلط فيه الأوراق فالكل تدين وترفض والكل يساهم في بلورته على ارض الواقع ويمتلك روح المحاججة  والتحدي والإصرار على فعل الخطيئة والدفاع عن الفعل المميت ليتحول الاستثناء إلى قاعدة والعكس صحيح وهذا خطر مميت قاتل نتائجه غير محسوبة كل هذا ساهم  أو أدى إلى اختطاف عائلة تبدو في الشكل مستقرة إلا أن دواخلها مهيأة تماما لفعل الخطأ والغوص بأدرانه كحالة ضياع كونه نتيجة لواقع معروف ومن هنا كان على المخرج والمؤلف  ان يجد ما هو مقنع ليوسع قاعدة النقاش سواء كان محقا او مرفوضا. الحوارات بين الزوجة وزوجها العقيم تتطور بسرعة لنمسك خيط الممهدات للخطيئة التي ستحل بهما لنسمع هذا الحوار الندي بينهما:
الزوج: وددت لو كان كذبا... صرخت بوجه الطبيب "كذب" رميت بل حطمت كل شيء حولي  "كذب"... وددت لو سمعت صوتك يقول لي ... "كذب" وددت لو كان الموت رحيما وخطفني حتى لا أرى الكذب بين عينيك.
الزوجة: أنت شيطان ولن أسامحك
الزوج: وأنت ابنته ولن أعاقبك..... بل سأبحث عن الحقيقة.
الزوج إذن والزوجة في دواخلهما يعرفان بعضهما وما يظنه بالأخر لذلك تتطور الخلافات بوعي كامل وبإصرار وممهد له كنص وحدث والفعل ينتج من خلال وضع نفسي قائم فعلا وبالتالي نجد الزوج مصدوماً مما يعرفه عن فعل خطيئة الزوجة وبردودها الانتقامية هو مصدوم ويبدو أيضا مستسلم مع ضعف مقاومته.
الزوج: ما عادت اللحظات تتطابق مع من شاهدها وما عادت القلوب تذاب بكذا كلماتها.. قد رميتي قلبي كنفاية داس عليها مداسك... بكل لمسة سمحتي فيها لذاك الغريب ان يدنس وطني... ما عدت اعرف لمن انتمي... الأرض التي اسكنها لم تعد وطنا فهي مباحة لكل غريب. انتهى الحوار. هنا حازم عبد المجيد وسع دائرة فلسفته نقل الخطيئة من الخاص الى العام ليسقط خصوصيتها الى وضع عام شاذ نعيشها ففعل الخطية � وهذا ما قصده المؤلف أوسع من خطيئة زوجه هو فعل يسرق وطنه وأرضه فهما الأكبر والأوسع والأعز فما هي أسباب هذا الفقدان  ومن هو السارق والمسروق ولماذا؟ كم من المناضلين والمعارضين للنظام السابق فقدوا بيوتهم وأطفالهم وزوجاتهم دفاعا عن أرضهم وعن شعبهم وهم في الحقيقة ضحايا مستمرة للعذاب ومصدومين من النتائج، فخطيئة الاحتلال وشراء الذمم حاضرة في ذهن المخرج المؤلف وكم من التضحيات قدمناها ولازلنا قربانا لجريمة الاحتلال فما هي أسباب فعل الاحتلال فمنهم من وجد فيه المنقذ ومنهم من حاربه  وبقوة ففعل الخطيئة بالنسبة للوطن والبيت الخاص للعائلة والزوجة تدافع عن خطيئتها بقوة وكأنها تقابل المدافعين عن الاحتلال والزوج الضائع المقصر ضائع مصدوم بلا فعل ربما من هول الفعل او استسلام  اما الزوجة فنجدها تدافع فهل أقنعت المشاهد وهل استطاع المؤلف المخرج تبرير فعل الخطيئة كموضوع آخر بعيد عن إيهام المسرح  الى هم جماعي؟.
ما أراد المؤلف المخرج من هذه الحوارات الجريئة في مسرحنا بعد التغيير هل أن يطالبنا كبشر عاش الازدواجية بكل شيء وهو يريد كشف الأوراق لكل الخطايا بلا تردد اعتقد ذلك فثقافة الهمس أتعبتنا لنقول فالكل خاسر فماذا ننتظر حكاية الخطيئة ما هي الا مدخل لمحاججة تاريخية لسيل من ملفات السكوت المدمر أي تعالوا نتكاشف فقد مللنا والخسران كبير، فنيا للزوج عالمه وللزوجة عالمها وللمعوق تبريراته هو أخ الزوج المحتضن في بيت يؤويه ولكن رده كان خيانة قد تفسر على قول "اتق شر من أحسنت إليه " أبدا المعوق لديه تساؤلات لنسمعها فهو لا يمثل نفسه بالتأكيد هو شريحة عذبها الواقع وأقعدها تتسول العطف هو ايضا صرخة أطلقها بخطيئته أراد ان يصل الى أجوبة ينتظرها نحن هنا لا نبرر الخطيئة مطلقا ولكن تحولت الخطيئة إلى معول هدم كل شيء أليس الفساد خطيئة أليس التهميش خطيئة هل الوطن يتقسم لناس درجة أولى وثانية وثالثة، الوطن للجميع وليصرخ المظلوم والمهمش فلا شيء نخسره. لنسمع حوار هذه الموجة القاسية بين من ينتهك حرمات البيت الوطن وماذا يقول الزوج : لم وطني
الأخ: لم يعد وطنك ولماذا تفترض انه ليس وطني بل وطنك... من أنت حتى تجزئ الوطن إلى  أجزاء
الزوج: ومن أنت حتى تفترش الأرض بطعمك .... حتى بات الوطن مساحة بل كومة نفايات تختار منها ما ينفعك...
الأخ: ارحل خارجه...
الزوج: لم أنت داخله.. وانا المنفي... هو ملكي ... بيتي... سريري... زوجتي... أطفالي ... وطني ...
الأخ: كلها مسميات ما عاد شيء ملكا لأحد...
الزوج: لم زوجتي
هذه المواجهة تنقلنا لأطروحات المواطن والتقسيم واختلاط الأوراق ومن هو صاحب الرأي السديد والمدعي في عالمنا ومجتمعنا هذا حوار مرفوض رغم انه يحمل رؤى وتصورات المفروض أن تسمع فالزوجة وطن وبيت والأخ المعوق يسميها مسميات ما عادت تعني شيئاً ولكن كيف أو بالأحرى من يتحمل الجريمة ليس لواحد بل لملايين تحمل الخطيئة وتستسيغها وملايين أكثر ترفضها ولكنها تتبرأ من مناقشتها والإقرار بحقيقتها  ومابين الاثنين  هو وما حل بنا اليوم هو الإصرار بعينه وتجاهل الآراء والتهميش المتعمد ولكن لنسأل السؤال المهم والنتيجة الى أين سنصل ؟ الوطن يُسلب والناس تُضطهَد وشراء الذمم على قدم وساق و ناس  آخرون متنعمون ليس لهم هم غير العيش الرغيد والأكثرية مظلومة نتيجتهم العوق والضياع وفعل الخطيئة والمفخخات والله أنها معادلة ستغرق الزوج والزوجة والأطفال الم تكن الخطيئة مفخخة هل يحق للضيف ان ينتهك حرمة  البيت الذي آواه رغم انه المعوق فهو اقل منا ضررا فليس لديه اكثر منا ليخسره لكنا سنخسر البيت بأكمله  فهو كالعدوى الخطرة انه مرض يجب مكافحته.التطهير الروحي الذي أراده المؤلف والمخرج المبدع حازم يشمل الكثيرين من المهيئين لفعل الخطيئة لأنهم تركوا بلا ثقافة وطنية أصيلة فهم استهلاكيون في كل شيء هم بلا قيم، ألم يتربوا تحت ظل الحزب القائد الذي انشغل بمحاربة الناس بأرزاقهم وطموحهم فحولهم لبيادق شطرنج وطغاة وبلا حساب فاستباحوا واستسهلوا اختراق المقدس جراء سياسات الخطيئة لما قبل 2003 حيث جُوع الناس وقضي على عفة عقولهم قبل أياديهم لتتغير مفاهيم الشرف والعفة وتستساغ المحرمات فحلت الكارثة بنا جميعا  فهم  أصبحوا يقبلون بالشيطان هم فقط يريدون التغيير لمن قطع الألسن وسحق الأفواه الجائعة فجاء المحتل ليجد الطريق ممهداً، ان استثارة  المشاهد من الفعل المسرحي المحدد هو ليس بعيدا عن تجربته فقد مربها فعلا مجموعة المشاهدين أنفسهم ولديهم تجارب وانفعالات متقاربة مع ما يشاهدونه  بمعنى آخر ان الدراما لا تخلق بعض المحن والكروب الانفعالية الجديدة ،بل أنها تعيد الى الحياة  توازنها او تجدد بعض المآسي والمحن القديمة ولكن في ظل ظروف مختلفة  ومؤمنه اكثر أي أنها تفهم بوعي كونها مجرد مسرحية مأساوية، مسرحية الرماد من الوزن الثقيل تبقى رسالة مقنعة جدا فكما يقال " لا يصح إلا الصحيح حيث بقدر ما نريد حل مشاكلنا تدفعنا الدراما لنكتشف الحقائق المرة " جاء في كتاب سيكولوجية فنون الأداء لكليين ويلسون فيما يخص عمل الممثل أي أداءه هناك منحيان كل له تقنياته وسميا المنحى الخيالي  او imaginative  systemوالآخر Technical system أي كيفية عمل الممثل من الداخل للخارج او العكس والمنحى الاول يمثله ستانسلافسكي وستراسبيرج  وهو الانشغال بالأفكار والدواخل من المشاعر الداخلية الصادقة معتمدا أصحابه على ماسميناه بالذاكرة الانفعالية emotional memory وكذلك يعتمد أصحابه تحليل الشخصية والحوار مع الذات  اما الآخر فهو اتجاه عقلي خارجي ينعكس على فهم الجمهور  والتواصل معه وهو الاقرب الى المدرسة الفرنسية حيث مناسبة للكلاسيكيات والأوبرا، عمليا في أداء الممثلين اعتمد المخرج كلا المدرستين ففي المنحى الخيالي نجده قد بذل جهدا استثنائيا في أداء ممثليه لقلة خبرتهم وتجاربهم "طلاب" فقد استطاع المخرج بقدرة عالية ان يغير السلوك الشخصي  للممثلة عسل والذي نعرفه عنها لنراها شيئا آخر تماما امتلكت أداء مرموقاً ومقنعاً جدا فقد قدمت عسل او الزوجة أداء مدربة عليه بشكل دقيق استطاعت ان تقنع الجميع من الأساتذة كونها ممثلة مقنعة وهذا هو المطلوب فالقناعة والتوحد مع الشخصية  للممثل وإحلالها بدل تجربتنا الشخصية المعتادة اي أنها  قد أتقنت توظيف المنحى الخيالي وكذلك التقني الذي يعمل على أداء الجسم فكانت قد امتلكت سيطرة كبيرة على ادائها كزوجة تقع في ورطة الشرف والأخلاق وبالتالي الخطيئة المدمرة لكنها تبرر فعلتها والفعل هنا فعل مزدوج للممثل خطيئة تفعلها ودفاع تقدمه لتقنع المشاهد بما اقترفت ، هذان الاتجاهان عبر أداء الممثل ليس بالسهل أبدا وهما بحاجة الى قدرة ممثل صاحب تجربة وموهوب أصلا وقد تحقق ذلك بقدرة مخرج عمل في المنحيين المشار لهما سلفا وبتمكن.
 
***************
ومضات ناهض الخياط في» أيها البرق ...أنت أنا»
محمد علي محيي الدين
في مجموعته الشعرية الجديدة «أيها البرق.. أنت أنا»، يقدم الشاعر ناهض الخياط إشارات غير مرئية لمجموعاته السابقة، وهي تراتبية غير محسوسة في ارتباطات عناوين مجاميع الشاعر، فمجاميعه أخذت الورد عنوانا والأنا ميسما، وهي ظاهرة بشكل محسوس في عنوانين آخرين، إضافة لتركيزه على الورد والانا في مسارب قصائده،وهذا الترابط الخارجي انعكاس لترابط داخلي يظهر نافرا في مجاميعه الشعرية ويتجلى بشكل أوضح في مجموعته موضوع العرض، رغم أنها ومضات تعبر عن حالات  آنية وجد فيها الشاعر انطلاقته في عالم غير محسوس، إلا أنها تنعكس بشكل جلي على الترابط الحسي في المفردات والمعاني.
من الملامح الطاغية على هذه المجموعة انغمار الشاعر في مناجاة غير ظاهرة لملامح حياتية أفرزتها أعوامه الثمانون، فهي تجليات شيخ أخذت منه السنون مأخذها، وتركت الأحداث أثرها في مستويات تفكيره ونظرته للحياة، فهو يتحرك وفق مداليل ثابتة، لم تغيرها الأيام أو تبدلها الظروف، يعيش في عالم صنعه لنفسه لا يرتضي عنه بديلا، وما يجده في ملازمات حياته أنعكس في هذه الومضات بصورة ظاهرة قد تتكرر عشرات المرات، وفي كل مرة يظهر ملمحا جديدا له انعكاساته المساوقة لمرحلة آنية وجد فيها الشاعر ما يختلف عن سابقها، لذلك تترادف الصور للشيء الواحد في أشكال شتى لو جمعت لكانت لوحة سريالية جامحة بصور وأشكال تنمو وتتراكض عبر صوره المجترة من واقعه المعاش.
 فالسيكارة بحجمها الصغير وضررها الكبير تأخذ أشكالاً مختلفة، وترمز لأشياء كثيرة في مخيال الشاعر:
«في الليل
أراهم يرنون
لضوء  في نهاية النفق الطويل
وأنا لجمرة سيجارتي»
فهو يرى من خلال جمرتها خلاصة ما يراه الغارق في لجة، من أمل في خلاص، هذه الجمرة التي كثيرا ما يحجبها الرماد لا تغير في خياله شيئا من وهج يجد فيه ما يجعله واثقا من عبور لعالم آخر قد يجده من يشكو مرارة الليل وقسوته في ومضة نور تتراءى في نهاية النفق، أنه شيء من الاجترار الذاتي والنزوع النفسي لمواجهة الأزمة الحادة التي تأخذ بخناقه في جمرة يحسبها الآخرون آيلة للتلاشي والضياع.
وسيكارة «الخياط « العجيبة محاور ناجح، وجمرتها محركة لتفكيره، فهو يحاورها ويستمد منها ما يجعله غير عابئ بما كان وسيكون، وهذا الترابط الروحي يجعله قادراً على الوقوف دون الاضطرار للانحناء في مواجهة العاصفة:
«نحن هنا..
هذا ما تقول سيكارتي
وهي تحاور الظلام..
بجمرتها المتقدة».
والصور شتى في سيكارة الخياط واستطاع توظيفها بشكل معبر عن ولع عجيب بهذا السم القاتل الذي يجد فيه الخياط ما لا يجده غيره في هذه اللفافة، يستنبط منها ما يعينه على قراءة الواقع وتوظيفه بشكل حداثوي:
«انتهى المبدعون بيننا
كالسيكارة من الشفاه الى المنفضة»
والخياط شاعر الورد بلا منازع، ولا تخلو قصيدة من قصائده أو عنواناً من عناوينه من ذكر للورد والزهر والعطور، فهو عائم بها يرسمها بأشكال شتى متناغمة مع ما في داخله من مشاعر وأحاسيس تجعله غارقا في أصص الورد، يتنشق عبيرها، ويغرق تائها متأملا  بما يحمل الورد من صور ورؤى لا يستطيع الإحساس بها، والشعور وجودها إلا من يعرف ما في الورد من تجليات يستطيع خيال الشاعر ان يخلق منها أشكالاً مزوقة قد تضاهيها ولكنها لا تملك ما في الورد من أسرار:
«أيتها الوردة
كلمي الجميلة عني
أو: الجميلة قربت الوردة منها
ثم ابتسمت»
وملهمة الخياط التي ألهمته الشعر تشبه الوردة في نقائها وعطرها وصمتها ورقتها ومن الورد استشف الخياط مكامن الجمال في المرأة التي يحب ولم يجد شبيها يمكن له مقاربتها غير الوردة بسجاياها التي نتلمسها في ومضاته:
«باقة الورد الورقية
تعبق بروحك
حين تحملينها بين يديك
او: جميلتي اعتذارك لي
هو نسمة
تمنحني عطر وردة
وتعود
أو: بصمتك... أعرف لغة الورد»
والخياط عاشق الليل، وسمير الغناء، يجد فيها ما يخرجه من رتابة الحياة المملة، فينطلق في تلك الأجواء مستلهما ما يديم صلته بالحياة، فيتيه حالما في أجواء يضفي عليها من نفسه ما يجعلها في صورة تتمادى وتستطيل لتأخذ مداها في رؤيته للأشياء:
«الليل هناك
يذكر الناس بالأغاني
وهنا يمسح ذاكرتهم منها».
 ورغم جمال الأغاني وما تثير في النفس من أحاسيس تختلف من شخص عنه في آخر، وما تضفي من ظلال عامرة بالدفء، فهي تثير في نفسه  أحزاناً شتى كانت دون شك غائمة في عقله الباطن أو في نوازع تفكيره:
« الأغاني الجميلة التي
اسمعها في الظلام
تثير أحزاننا».
 وتتعدد مسارب الجمال، وتختلف الرؤى والأفكار في ماهية الليل وما تومئ إليه ظلمته، والشاعر ينظرها بمنظور جمالي يحيل تلك العتمة  الى لغة ناطقة ترتسم من خلالها صور متعددة يقرأها ويسبر أغوارها ليستجلي منها مواطن الحب والجمال:
« هناك في الليل الجميل
لكل نافذة لغتها».
 والشاعر في صيرورته وما يحتجن في داخله من صور متداخلة تتباين في أوجهها، وتختلف في مداليلها، يرى في أجنحة الظلام المنسدلة خيوطا من أمل باهت، يتضخم في ذاته ليأخذ شكلا جديدا يعبر عن رؤية شفافة تلتقط ما تناثر من ألوان:
ورأيت الليل  
كيف يتعرى
حين ينزل في النهر
بين مصابيح ظلاله».
 والشاعر يمتلك أحاسيس مختلفة، ورؤى متباينة، وأفكاراً أخذت في قراره مكانها الواضح، لذلك تنعكس رؤيته ضمن أطره الفكرية لتأخذ أبعادها في نظرته للأشياء، فيحيل صورها الباهتة الى لوحات ناطقة لها القها وبريقها الذي ينعكس ضمن إطار الرؤيا وسياقها في قراءة المرئي والمتخيل:
الشاعر
 يفوق الطائر كثيرا
بتحليقه
وبحذره من الشباك».
والشاعر-أي شاعر- نرجسي بتفكيره وتصرفاته ونظرته للأشياء وحتى في قراءة الواقع، ولا يستطيع الخلاص من هذه النرجسية، فهي جزء من تكوينه الفكري، وصورة راسخة في عقله الباطن، لذلك تأخذ هذه النرجسية صوراً شتى، وتبرز ملامحها واضحة فيما يترشح من مفردات تبدو نافرة بارزة بين طيات قصائده:
«أحساس الشاعر أبدا
في انتظار شيء مجهول»
أو :
«جلس الشاعر طويلا بين الورود
ثم قال:
لن أنهض
حتى أحملها في داخلي»
وهو لا يستطيع أن يكون غير ما هو عليه، ولا يستطيع الخروج من كينونته، أو يتخلى عن صيرورته، أو يبتعد عن طبيعته في رؤية الأشياء بمنظور جمالي يضفي عليها من جماله ما يجعله صورة بعيدة عن المتخيل، ولا يمكن له أن يتقمص ما ليس فيه:
«حاول الشاعر
 أن يتقمص دور القاتل
فما أستطاع».
ويرى في سمو الشاعر منطلقاً لآفاق أوسع، فهو في صعود مستمر، لا يرتضي واطئ الأمكنة أو ضآلة الوجود، فهو يرتقي ما يعلو ليستمد منه مدادا لقصائده:
« يصعد الشاعر الى القمر
وينزل منه
بكلمتين».
ولا يمكن لشاعر الرقة والجمال أن ينسلخ عن ذاته ليبدو بصورة غير ما هو عليها ولا يمكن له أن يفعل ما هو بعيد عنه ليكون كالآخرين يحمل معولا بدلا من قلمه الذي يرسم له نهايات الكون:
«الشاعر الوديع
بدا لي غير صادق بحديثه
العنيف
كطفل يحمل سكينا».
 

****************
 
ص 9
 
 
الخروج إلى الموت
 
 
 
صدرت مؤخرا عن "دار روافد للنشر والتوزيع" في القاهرة مجموعة شعرية جديدة بعنوان: "الخروج إلى الموت" للشاعرة مروة دياب، الكتاب يقع في 158 صفحة من القطع المتوسط.
والذي يضم عددًا من القصائد، اخترنا مقطعاً منها
ليس الحلم ملك الحاضرين
ولا كمنجته القديمة تأكل الرؤيا لتعبر
نحن ملك الحاضرين وعابدو الأموات
ننجو _ حين ننجو_ من تفاصيل الرحيل
ونشرب الدنيا عيونا ساذجات..
 
 
************
 
 
 
بردقانة
 
 
 
صدرت مؤخرًا عن "دار الآداب" البيروتيّة رواية "بردقانة" للكاتب الفلسطينيّ إياد برغوثي، التي أُنجزت في إطار "محترف نجوى بركات" لكتابة الرواية. تجري أحداث الرواية في مدينة عكا عام 1945، وتحكي قصة الكابتن فايز غندور، مدرّب فريق كرة القدم المحلّي، الذي يحيا أجمل أيّام حياته بعد أن تمّ تعيينه مدرّبًا للمنتخب العربيّ الفلسطينيّ الجديد، وهو على وشك الزواج من خطيبته ثريّا، المعلّمة في مدرسة البنات. إلاّ أنّ مطالبة جريدة معروفة بمنع تعيينه ونشر صورة لوالده المقتول في خضمّ الثورة وقد عُلّقت على جثّته لافتة مكتوب عليها "عميل"، سيقلبان حياته رأسًا على عقب.
 
 
 
*************
 
 
 
الشاعر كريم عبد في اضاءات إبداعية في لندن
 
 
 
طريق الشعب -  لندن
نظمت مؤسسة الحوار الانساني في لندن أمسية للشاعر والكاتب كريم عبد وذلك يوم 14 أيار 2014، في قراءة لعدد من نصوصه الشعرية والنثرية، وقدمه الناقد عدنان حسين أحمد.
 
 
وأشار عدنان الى أن شاعر الأمسية معروف بحضوره في الوسط الثقافي العراقي سواء في الداخل أو المنافي التي عاش فيها باعماله الشعرية والقصصية والفكرية.
 وأضاف أن من إبداعاته ثلاث مجموعات شعرية هي «نهدي الكلام واطروحة الندى، و» هدهد الشتاء والصيف»، وله أيضا أربع مجموعات شعرية  وهي «الهواء يوشك على الوجوم و عزف عود بغدادي و ليالي السيد سلمان و وخرزة زرقاء».
 ويذكر أن دار السياب بلندن ترجمت مجموعته «ليالي السيد سلمان» الى اللغة الانكليزية وقد قام بترجمتها الامريكي ايريك ونكل عام 2010.
ومن إصداراته الفكرية «الدولة غير المثقفة» و»الدولة المأزومة والعنف الثقافي».
وقد قرأ كريم عبد العديد من النصوص الشعرية والنثرية كتبها في محطات مختلفة من منفاه في بيروت وسوريا ولندن. وبعد انتهاء الندوة جرى حوار معه، حول تجربته في الكتابة وكيف حافظ على استقلاله الفكري رغم اضطهاد النظام السابق له مما أضطره الى هجرة العراق. وتناول أثر المنفى عليه، وكيف أغتنت تجربته مع التماس بالثقافات الأخرى وتجارب إنسانية مختلفة ومنها التجربة اللبنانية والمقاومة البطولية للإحتلال الاسرائيلي. وكيف وجد حريته في مدينة جميلة ومسالمة مثل لندن.
ومن النصوص التي قرأها:
  نساء جميلات يخرجن من شقوق الأشجار بثياب بيضاء
ثكنةٌ تحيطها أشجار الصفصاف واليوكالبتوز، قطارات تدوي ودخان يعلو، يتراكض المسافرون ثم سرعان ما تهدأ المحطة فيتبدد المشهد والظلال والزمن .. يتبدد فتنكفيء الأشواك على طرفي السكة ..
تلك بداية حضارة المستعمرين وبدأت المدينة تحبو، المدينة تحكُّ ظهرها والأولاد يبتاعون دواء للبعوض وبعض الحلوى ..
الأناشيد في المدارس باردة كحيطان السجون. شوارع المدينة ضيقة والتظاهرات وحدها تصلح ثوباً للمدينة وهي تخرج لشوارع التاريخ ..
المدينة ظلال الثكنة.. البيوت هوامش المحطة، صيدلية واحدة وعلى مقربة منها عيادة لطبيب مفصول. الفلاحون يأتون كثيراً يحتشدون في باب العيادة رايات لشحوب الأيام، وبينما الدكتور يرفع نظاراته، الأقطاعي يعطش بشدة فيتراكض الأولاد حاملين قدوراً فارغةً.. يتراكضون باتجاه الثكنة بإنتظار بقايا القصعة بقايا طعام الجنود..
ومن شق في يوم من عام 1948 تحركت ناقلات الجنود بـ «إتجاه» فلسطين بينما توقف عدد من رجال الشرطة في باب المدرسة لإقتلاع أحد المعلمين، وضعوه في اللاند إلى جانب الطبيب المفصول محمود فريد. أحد الفلاحين مات على باب العيادة، المدينة تحك ظهرها وتفرك عينيها لترى جيداً: أصوات المتظاهرين المبحوحة تندلع .. ترتفع وتـهبط وترتفع وتندفع في مواجهة الريح والمطر والأيام..
ظهيرة الصيف في المدينة، كأن الظهيرة لا تنتهي، كأن الحر يحتل العراق !! الفلاحون يعودون إلى القرى بقليل من الدراهم تتبعهم رائحة الكباب، الجوع والخواء والحر والذباب والسجون .. والوحشة حول الثكنات، الدكاكين مغلقة والأولاد عادوا من المدارس متعبين. أحدهم توقف تحسس جيبه واتجه إلى طرف المدينة ثم عاد بدواء البعوض، عاد بلا حلوى ولا ذكريات، لم يجد أحداً في البيت: «أمك ذهبت إلى المخفر لقد اعتقلوا أباك» فعاد الولد راكضاً إلى المدرسة - لا يعرف لماذا - وجدها فارغة، رجع إلى البيت ونام خائفاً..
المدينة تتثائب.. تَحكُّ ظهرها وتسترخي للعتمة تتسرب في المساء.. الفوانيس وحدها تنصت لصرير الحشرات في البيوت الخاوية، تنصت لهواجس النساء ولهفتهن التي لا تنتهي، بينما الفحولة تتآكل في ثياب الرجال. الفحولة والهواجس المرتبكة اربكت الفوانيس ونهضت على صياح الديك تستقبل الصباح.. المدينة ما تزال تتلعثم تلوي عنقها وتعيده بلا جدوى.. الأحاديث تقترب وتبتعد عن موضوع يتخفى دائماً، الدنيا مرتبكة والأيام تتبدد كالهواجس والظنون..
المدينة نـهار الحمالين والشمس في المحطة تلدغ، المحطة رئة تلهث. المسافرون يأتون بحقائب معبأة بثياب وأمانٍ طفيفة. المدينة عباءة أمي .. على أطرافها تنتشر مزارات أئمة صغار، يجهلون أسماء الموتى وضغائن الزوار. نساء الجنوب الجميلات في حضرة الإمام يقتطعن جدائلهن حقداً على زمن يتدهور في رجل أو عائلة. نساء الجنوب الجميلات ماء حزين يضحك للشمس.. يخرجن من شقوق الأشجار بثياب بيضاء، وبثياب بيضاء يبتن إلى جوار الإمام هادئات، النوم فارزة ثم يأتي صياح الديك وضجيج الناس والقطارات...
الملك ينام مبكراً أو متأخراً لكنه يعتقد دائماً بأن المدينة تستيقظ نشيطة، لكن النساء تعرف أن تاج الملك من ذهب والذهب بارد بلا رائحة بينما في الطين الحر تنبض روح العصافير وتاريخ الأعشاب يعيدها إلى المعنى حتى عندما يقتلعونـها من الأرض. الطين الحر تأكله الساحرات ويبنون به بيوتاً وأساطير. حيطان البيوت معشبة حارة كقلوب الناس والذهب بارد ..
في العاصمة يتثاءب رئيس الوزراء وفي القرية يعطس الاقطاعي، يمد يده بين فخذيه ويحك، المدينة تحك ظهرها وتنصت للأولاد يتراكضون باتجاه الثكنة، لقد نهروهم هذه المرة، عادوا بالقدور فارغة، السجون فارغة أيضاً، فقد أعدموا بعضهم والبعض الآخر نفوا إلى قرى بعيدات، قرى خاويات على أطراف الحدود..
المدارس في البرد. الجرس يرن في قلوب الأطفال المرتعشة: لم يؤرخ أحد لذلك !! المعلمون يتناقصون، مدير المدرسة وحده يعرف لماذا؟! نوري السعيد يسافر إلى لندن والحمير تعود بالفلاحين إلى القرى، رائحة الشمس ما تزال في ثيابـهم الحزينة، سيصلون قبل نوري السعيد وينامون مجبرين وسط صرير الحشرات..
بعد عقود من السجون والقتل والرماد، حضارة المستعمرين تتسع، تتحول، القرى الخاويات على الحدود لم يعدن منافياً، لقد أصبحن ربايا للجنود والجنود يعودون قتلى أو معوقين. المدينة لم يعد بوسعها أن تتثاءب، لم يعد بوسعها أن تحك ظهرها. القطارات بعرباتـها الرمادية الثقيلة تسحق على قلب الوطن مسرعة باتجاه الحرب. لم نعد بحاجة إلى حـمير. الخراب يعلو لم نعد بحاجة إلى ذكريات. الدكتور المفصول مات من الغم والمدارس ما زالت باردة. بغداد اكتشفت أن لها قلباً فاسداً أسمه «قصر النهاية» أو «القصر الجمهوري». الأولاد لم يعودوا يتحدثون، الجنود يعودون قتلى أو غائبين، حفار القبور يعرف ذلك. الأقطاعي لفته مدارات (الحضارة) واخرجته صاحب عقارات أو ضابط مخابرات، وما زال يعطس ولكن بـهدوء.. بـهدوء كي لا يوقظ المقاولين أو القتلى، فالحرب بداية جديدة، بداية باتجاه المقابر..
 
 
                               ***************
 
 
وردة الرمان
 
علوان عبد كاظم
يا وهجَ  الليلِ أجبنا
متى تخلعُ سوادَ ردائك؟
نحن نبتكرُ الفردوس
ونقيمُ الجحيمَ على الأرض،
والآخرة هراءٌ مستفحل..
آخرُ الأشياءِ بدايتها
وما تأخّر سُخرة جياع..
يا وهجَ  الليلِ أجبنا
نراكَ تهرسُ رمادَ المستحيل،
الحجارة عشاؤك،     
لم نعدْ متحمّسين
لنعلّلَ المتاريسَ في الريح،
لا يسوقنا الهوى إلى طريقِ الجلّنار،
نارُ زرادشت رمانٌ يدمع
نارٌ تُطفئُ الصديد،
غيمةٌ يطاردُ جنحها رعد
حين دفعنا في الليلِ أبناءَ جلدتنا،
هرّبنا صراخَنا وبعض الدمعِ ابتلعتهُ البحار،
نصرخ بالبحارِ فتنطق النوارس
وتنقطع المشيمة،
لينطلق الصراخ بالدروب،
ويختلط مع صفّاراتِ السفنِ البعيدة
وضباب الفناراتِ الباهتة..
من يبكي غزلانَ الغابةِ يا ليل؟
نحن تشطرنا الريحُ وسهامُ السماء،
أخاديد الرأس ثقوبُ جنون..
هذا الجنون كهوفُ الطريق
جباهنا في  المرمى
والمياسم أجنحةُ الفراشات..
لنؤجّل نحرنا
إلى أن يحلَّ الهلال..
الفرق كبيرٌ بين الرفعةِ ورفع الاثقال،
العبوديةُ كائنٌ حيٌّ في المحاق يغزو طرائدَه على ضفافِ تهيمُ بها الغربان..
ويحكَ يا ليل
هناك مدنٌ منكوبةٌ تستغيث،
هذه وردةُ الرمانِ يا ليل.
 
*************
 
 
 
«العودة إلى البيت»  استرجاع حلم مفقود
 
 
 
وديع شامخ
طوفان رهيب يقود سفينتي نحو طلاسم   الوجود.. سنين ضوئية  تفصلني عن حلمي الأول وقامتي ولون بشرتي وطعم  صباحاتي.
 حيث حطت حمامة السعد على شجرة العائلة   فنزلت خارجا من عتمة السؤال الى رطانة الحياة.. هناك  حيث أنتم الآن زقزق لساني على عتبة الحلم  الأول..
حيث أنتم تماما صار لي أسما ورسما وقواما  ومزاجاً..
على سبورتها السوداء تعلمت أبجدية الحياة.. على أديم سباخها  تقرحت جروح  طفولتي.
من مدينة الجمهورية «مدرسة الإنتفاضة الإبتدائية للبنين»  هناك  أشرأب عنقي  الى إبنة الجيران  ومنتدى الأحلام..
خطوت وتعثرت.. وقفزت فلم أفلح. وحاولت الطيران  ولكن شمس  بلادي  طوحت بشمع  أجنحتي.
....
أنتم حيث الآن تجلسون مكانا وزمانا شهود عيان على خارطة روحي المبعثرة بين  القضبان والأوطان..
هنا حيث ولدتُ ثانية أطلّ  عيلكم  من شرفة الوجود  باسطاً روحي في حلقة التجلي، وطوفان الأرواح..
متى أعود الى البيت؟
كان سؤالي الأول، ومروج روحي وقصبتي النابتة في عين الوجود.
متى أعود؟.
سؤال إكتريته من فضاء الحياة ورعونتها، من ضباب الزجاج ومزاج المرايا، من كثافة البخار  على مرايا الروح..
سؤال أثقل َ  كاهلي وقصم  حلاوة يومي..
لماذا  أنا بعيد عن البيت؟
...
العودة الى البيت،  إقتراح إنساني شفيف.. درس لقراءة ما حدث، شمعة في درب مهجور ،  سنين غادرناها بلمح  بصر..  أقمصة   خاطها شيطان الزمن لكي تكوي جلودنا الموشومة   بالعبودية.
«العودة  الى البيت «
حساب الروح  أمام نزوة الجسد..
حساب الحياة أمام المقصلة..
حساب البلل أمام الشمس 
 حساب الحكاية أمام  المواقد
...
«العودة  الى البيت « إقتراح  جمالي  لتخطي عتبة الوهن لتأمل الوجود عبر غربال  وشمس، وهماً  وحقيقة.
....
عندما  جاءني شيطان القص خرجت من ألواح الشمع المذابة  بالوصايا.. واحتميت  بالسطوح البصرية المخلوقة من طين  الإنسان،  هكذا كان الحلم   بخار ماء «الله»  على أفواهنا  في  رحاب الطبيعة.
وعندما عالجني الشعر بالفطنة، والوعي بالحدس،   والرؤيا  بمكنون الحلم..  كلها  صارت  إرثا. لكي أحلم  بلا قضبان..  وأقص حلمي..
....
في» العودة  الى  البيت» 
أستعيد  الأشياء  حلما.. أحاول أن أكون مادة  حلمية..
ليس لي في هذا العالم  سوى  أن أكون حلما  دائما في شرانق وعذروات ومماك وخيوط  سرية، في  قصة، سرد... وجاءت أخيرا   «في العودة الى البيت».
في هذه  الرواية لم أحفل بالحكاية وفق  منطقها التقليدي، قفزت بها الى الدهشة والهذيان وأنا  أروي كسارد عليم ومعي  «مونتير» كحيلة سردية أعالج فيها هنات وضعفات الذاكرة  لترميم الجسد  الحكائي  بمقص الرقيب الذي اخترته  أنا.
المونتير كان من مخترعاتي لكتابة رواية  من وجهات نظر مختلفة، محاولة لتقليم أظافر الإنثيال  والهذيان، لكبح  طغيان الأنا على السرد وطفح الشعري على جسد  الرؤيا السردية. ليس كما يراها « بورخيس» كومضة،   ، وانما هي  إشتعالات روحية متواصلة   على شجرة  الحكاية.، دفق  يتزود بماء الحلم  للوصول بالرؤيا الى  نهاية المسار وهي  معافاة من أمراض الوهن وهذيان الشيخوخة.
 ...
أقبّل أرواحكم   وأرفع لكم قبعة بسعة القلب 
شكرا لأنكم تستحضرون درس التواصل  الروحي  بيني  انا الجالس  في أقصى الأرض  في غابة الكناغر والمحيط الأقيانوس، وأنتم  في بلاد الشمس  التي لا تكف عن  طرد  إبنائها ..
اليوم توطدون أسسا للعلاقة بين الداخل والخارج، كما فعلها قبلا الأصدقاء حين احتفائهم بصدور مجموعتي الشعرية «ما يقوله التاج للهدهد» وفي مقهى الأدباء... اليوم يتبنى  الإتحاد لبنة أخرى  لإدامة دفق  المحبة والإبداع.
علامات عافية  ترسمون خريطتها  بأرواحكم الكبيرة..
محبة لا تنتهي  لكل القامات التي ساهمت وشاركت وحضرت  وغابت أيضا...  عن   كرنفال المحبة  هذا.
شهادة روائية لكاتب المقال ألقيت بالنيابة عنه في جلسة الاحتفاء بصدور روايته «العودة الى البيت» في مقر اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة.
 
 
****************
 
 
 
تعدد الرؤى الشعرية «القمر البعيد من حريتي» انموذجا
 
 
 
(2-2)
 
 
 
شاكر مجيد سيفو
يخرج الشاعر إلى رؤية الحياة في وثوقيتها ومرجعية الأشياء فيها وحتى الاصوات، إلى تداعيات الإشارة اللغوية وكشف الدال عبر المدلول في توقد المخيال الشخصي وسحريته المفتوحة، بقدر تلبس اللغة لحظة التكوين والعودة إلى الذاكرة وتشكل الرؤى فيها ومتاهة الخيال مقابل انتعاش الذاكرة الشخصية للذات الشاعرة، وتتجلى في هذه المتاهة اسئلة المعنى وأنساق الحلم وأطياف المكان والزمان والألم ونزعة النداء والاستدعاء الدلالي، أي تحرير الوجع من سكونيته إلى تمرده ومرجعيته الجوهرية في ارتباطه الوجودي بكيان الشاعر واقامته على الأرض وتحديه للموت في مشهد فجائعي: �محتشدا بالموت / أصعد سلالم الغيبوبة / لأخبر أمي / كي لا تنتظر سنابلها : أمي لا تنتظري / فحنطتك ضدك / لكني محتشد بالموت …
 
 
إلى أن يختم نصه السردي هذا بهذه الأيقونة الشعرية الرائعة: �ناديت بأعلى صوتي: أمي المطر ينزل بالمظلات والمظلة التي لم تفتح / ستكون النقطة التي أنتظرها … «سلالم لصعود الموتى» ..� يتمثل الشاعر امتدادات النص السردي في تناوب الحلم والأسطورة والتاريخ واستبطان طوبوغرافية الحدث النصي في الشخوص التي يتراكب بها الفاعل اللغوي المتأمل عبر رؤى الذات الشاعرة التي تسرد بقواها الأيروسية كل التأملات والمواقف الفكرية والحكائية، إذ يستطيل السرد في بناه، حين يوغل الشاعر في مشاهده الكابوسية وتدوين حركة التشكيل الميتافيزيقي، وكأنها �ولائم محرّمة� حسب تعبير الشاعر أوكتافيو باث بقوله �القصائد عبارة عن ولائم محرّمة .. ينقلها الشاعر في هذا النص إلى متاهة شعرية فيها الملفوظات الدلالية عبر التقابلات التركيبية والزمنية والسردية وفضاء الرؤيا والذاكرة والتاريخ والمكان الذي يتبين في صورته كأيقونة تحقق فضاء النص في شعريته الطافية والغاطسة معا، إذ ينفتح الفضاء الشعري على كل الأنساق والبنى الدلالية والصوتية والوظيفة الشعرية عبر التوتر الشديد بين قواه المتنافرة والمتعارضة والتي بوساطتها يلتقط الشاعر نقاط البنى العميقة للنص وتفجر المعاني فيه وتشكلاته: فبدل أن أرى نفسي كنت أرى أبي، فتذكرت أطفال طفولتي طفلا طفلا، حتى أني سمعت نفسي أردد أغنية الطفولة والخاصة برؤية الآباء، فرددت طفولتي حرفا،حرفا، على أبٍ يقلدُني في المرآة، فصرت أغني: أبي أسرِق الماء، لأكون نهراً، ثم اِلتفتٌّ حولي، لم أجد أمي، فصرتٌ أخبط يدي في المرآة، ثم رأسي، حتى ظننتُ أن جسمي أيادٍ لا تحصى، فصرتُ أخبط أخبط حتى سال مني ماء ُ كثيرُ ص27.
يحرص الشاعر على تعبئة النص بمنحنيات سينمية تتعدد فيها بنى التضاد برشاقة السرد الذي ينفتح على وحدات متعددة..
يدفع الشاعر بأوجه النصوص إلى الإيحاء والمشاكسة والانتقال بهذين المستويين إلى جوانية النصوص، حيث تتعدد المستويات التشاكلية التي يستمر في تعددها أنساقا شعرية يشتغل في تنويرها في الحياة ومن الحياة، �أن كل شي لدى الشاعر يبدأ من الحياة حسب تعبير الناقد حاتم الصكر�، وهذا ما ينطبق كليا على الشاعر لقمان محمود في نصوصه هذه وهذه السمة الغالبة هي ما تمنح للنص انفتاحه على الأجناس الفنية والأدبية الأخرى وتنافذها في فضائه الدلالي والبصري والنصي في تجليات البنى الشعرية العميقة فيه، أن شفرات الجهاز اللغوي مبتدعة بقوة التخييل، فالشاعر يمتلك هذه الخاصية بشساعة الرؤيا وتتمظهر هذه المتسعة في مجرة النص عبر تجليات بناه الشعرية الكثيفة في تحولاتها ومتواليتها الجوهرية الذهنية، بحيث يحيل النص كله إلى متن، أو متون تتجاور في علاقاتها الحسية والأدائية والتركيبية والدلالية:
�تبقى الفراشة أُمية ً / حتى تتعلم قراءة النار / دون أن تحترق.. - جسارة السر� في هذه المدونة ثمة بيان شعري ينحو منحى الإعلان في بناه اللفظية، من هنا أرى تطابق قول فيلسوف اللسان � رولان بارت � � لايوجد لسان مكتوب دون اعلان � فللغة هنا اعلان شديد التكثيف �لغة أشتقت الكتابة لتكون لساناً�: �تذكرّ العصفور آثامه / وهو يعددّ / ثمار الشجرة�. تتعدد بنى التشكل النصي لتتعدد المعاني وتتفجر في مساحة الملفوظة وشعريتها التي يضخها الشاعر في شكل موجات كهرومغناطيسية شعرية في تبادل البنى الاستعارية، يتوجه الشاعر بخطابه الشعري بقوة اللغة وميكانزيم الانزياح فيها لينتج بنى بلاغية تحوّل الملفوظات إلى تركيبات بنيوية تتضاد في تشكلاتها الرؤيوية والدلالية والبصرية، فالشاعر هنا راءٍ من طراز معرفي وعرفاني حاذق يتشظى نصه في فاعلية الوظيفة الشعرية حتى على مستوى التجريد الذي ينبني أو يتمظهر في فاعلية حركة الجهاز اللغوي وميكانزيم الازاحة أو منظومة الأشارات المزاحة فيه: �ما أتذكره أيها الليل :/ تنساه دائما- على طاولتي � / ماأكتبه من نهار / تمحوه دائما- بنجومك./ فماذا بوسعي أيها الليل: الطاولة تنطقُ/ ومكتبتي تبكي كتاباً.. كتاباً.. ص35 سيرة الليل�. هكذا يظل الشعر متفوقاً بعافية التخييل، ولأنهُ استعارة، وتخييل على التخييل «حسب تعبير الشاعر محمود درويش»، يتوغل الشاعر لقمان محمود في استجلاء شعرية النص وحفرياته بقوة المخيلة وأسئلة الحياة، وأسئلة الشعر المفتوحة، كأننا نقرأ سيرة شعرية كاملة لحياة الشاعر التي قد صنعها وأبتدعها بالتخييل الشديد الذي يصنع الأحداث، الحياة السيرة �الحياة سيرة مروية بلسان مخبول مملوءة بالصخب والعنف وهي لا تعني شيئاً� هذه الأبيات مستعارة من �ماكبث شكسبير� ففي معترك هذا الوجود اللغز، لكنها في الوجود الشعري للشاعر لقمان محمود تساوي الدنيا كلها وهي مقابل دلشا كيان درامي كوني شعري ميتا جمالي حين يتماهى الشاعر مع لسانه المحتدم فهو وريث المكان الذات الشخصي الذي يتشظى ذوات وحكايات وشخصيات في نصوصه المشبعة بلغته المشهدية، هي المكان الحميمي وحياته الضاجة في كل نصوص الكتاب وبخاصة � قالت دلشا ومنها: �الحجلُ، ألم كردي متنقل / في القفص الصدري / لعظام كردستان ص39 � ومن نصه �أسرار الشتاء، بعض أسراري �أراقب الثلج/ لأحسّ بألمه وهو يذوب ص45 وتتجاور وتأتلف بنيات النصوص المتلاحقة في الديوان في بؤرها النصية بهذه المستويات الدلالية المفتوحة التي تُنبئ عنوناتها بحمولات دلالية مثخنة بالأنزياحات اللفظية والجمالية، ومن نصه الأثير الرائع �وطني دلشاستان� نقتطف هذه الصورة المشبعة بالروح الأيروسية العميقة: �دلشا � كم أنا بحاجة إلى أن أضع رأسي على صدرك لأستنشق الحب من اعماقهِ. / كم أنا بحاجة إلى أن أضع رأسي على صدرك / لتنام فيّ لأرجع عاشقا كما كنت / كم أنا بحاجة إلى أن أضع رأسي على صدرك / لترفرف أعلام فرحي في وطني دلشاستان ..
 
 
**************
 
ص11
 
اشبيلية سيُكرم راموس قبيل مباراة أسبانيا وبوليفيا
 
وكالات
كشف كاراسكو خوسيه ماريا ديل نيدو، نائب رئيس اشبيلية أن النادي الأندلسي سيُكرم نجم دفاع ريال مدريد والمنتخب الأسباني سيرجيو راموس قبيل مباراة أسبانيا ضد بوليفيا الودية وذلك تقديرا لجهود اللاعب الكبيرة هذا الموسم وقيادته لريال مدريد للتتويج بدوري أبطال أوروبا.
ونظرا لأن بداية راموس كانت في أشبيلية وهو النادي الذي أظهره للجميع فإن النادي الأندلسي يعتزم تكريمه لأنه لاينسى أبناءه. وقال ابن ديل نيدو "لقد كان أحد نجوم بيزخوان، فهو بيته وسيظل كذلك، لأن سيرجيو هو مهد اشبيلية، وواحد منا". وأضاف "هو واحد من أبرز  اللاعبين الذين أخرجهم اشبيلية ، وكلما فاز بأي لقب يذهب دائما ويرفع علم الأندلس ويظهر أنطونيو بويرتا T ".
 
 
**********
 
لاعب نفط الجنوب محمد دعاس: التأجيلات قتلت روح المنافسة
حوار/ عبدالكريم ناصر
تمكن لاعب المنتخب الاولمبي السوري محمد دعاس المحترف في نادي نفط الجنوب من ان يصنع له اسما كبيرا في الكرة السورية قبل ان يحترف في العراق قادما من نادي الشرطة السوري ولكنه منتقل الى الشرطة من الفريق الذي بدا معه رحلته مع الكرة حيث بدا بفرق الناشئين واستدعي لمنتخب الناشئين السوري وكان التميز عنوانه ، ما سبب الانتقال الى المنتخب الشبابي عام 2010 ومع الاتحاد السوري حقق نتيجة كبيرة بان رفع كاس الاتحاد الاسيوي وكان الاروع ، وقد وصل الى العراق بعد احداث سوريا ليكون عنوانه نادي نفط الجنوب الذي تصاعد مستواه من مباراة لاخرى حتى انه اصبح مطلوبا من فرق كبيرة في العراق و?كنه لم يعلن وجهته الجديدة واثر الصمت حتى يعرف ما يؤول اليه الدوري العراقي وقد كان معه هذا اللقاء:
اي موسم حصلت مع الاتحاد على كاس الاتحاد الاسيوي ؟
 
كان ذلك في موسم 2010-2011 وكان النادي في قمة مستواه حيث حصلنا على الكاس بجدارة وهو عمل كبير يقوم به ناد سوري .
الشرطة السوري وجهتي الثانية ولعبت مع لاعبين كبار هم الان يمثلون اندية عراقية
 
بعدها انتقلت الى ناد اخر ام استمررت في الاتحاد ؟
 
بعد المستوى الذي قدمته كان الطلب كبيرا من نادي الشرطة السوري وكان وقتها فريقا كبيرا يلعب له زاهر ميداني في الزوراء حاليا وقصي حبيب في بغداد والواكد كذلك في بغداد وكان فريقا جماهيريا كبيرا وكنا نقدم عطاء كبيرا .
ومن ثم الاحتراف في العراق ؟
 
نعم حصلت على الاحتراف في العراق في نفط الجنوب، انه فريق جيد لكن تنقصنا حيوية الجمهور السوري وبالتحديد الفريق الجماهيري له حيوية في المدرجات وقد تعودنا على جمهور كبير في الاتحاد والشرطة ولكنني اتشوق لصوت الجمهور الموجود في الاندية الجماهيرية وارى ان الفرق الجماهيرية العراقية يحضر جمهورها من وقت مبكر وتمتلئ مدرجات الملاعب به وهذا ما يثير اللاعب ويجعله يمتع ويقدم ما عنده واكثر فالجمهور حلاوة المباراة ويزيدها رونقا وجمالا.
 
لعبت بمركز المتأخر ومن ثم لعبت بمركز الارتكاز وابدعت في المركزين ولكن عطاءك اين تجده الآن؟
 
طبعا انا طوع امر مدربي وهو الذي يقرر مركزي الذي يحتاجني به فلعبت اخر المدافعين ومن ثم لعبت ارتكازا وممكن ان العب في قادم الايام في الهجوم ( امزح معك ) وكما قلت اي مكان يحتاجني فيه الفريق والمدرب اكون في الخدمة مع اني ارتاح لمركز خلف المدافعين فهو مركز لعبت فيه فترة طويلة .
الدوري العراقي ينقصه المنهاج والساحات ومع ذلك انه ساخن
 
ملاعب سوريا هل تختلف عن العراق ؟
 
ملاعبنا في سوريا بنفس المستوى ونستطيع ان نطلق عليها جيدة وهناك ملاعب مثلها في العراق وبعضها تتفوق ولكن هناك ملاعب لا يمكن ان تلعب فيها كرة قدم .
 
***************
 
احمد فاضل: لن نتخلى عن طموحنا بالاحتفاظ باللقب
 
وكالات
اكد لاعب كرة الشرطة ان الفريق لم يتخل عن طموحه بالاحتفاظ باللقب الذي احرزه العام الماضي بعد غياب طويل عن البطولات  وقال فاضل: ان استعدادات الفريق ستتواصل خلال هذه الايام لمباراة الزوراء المهمة التي لا تقبل القسمة على اثنين في هذه القمة الكروية المرتقبة  التي ينتظرها جمهور الفريقين واشار الى ان الدوري طويل ولا نريد ان نخسر امام الزوراء  الذي يعد  احد اهم الفرق الجماهيرية الذي يضم في صفوفه العديد من اللاعبين المتميزين والشباب ففوزنا سيجعلنا نقترب اكثر من الاحتفاظ باللقب و لن نتخلى عن طموحنا بالاحتفاظ باللقب ?هما كانت قوة الفريق الفريق المنافس. واضاف ان على  لاعبينا ان يستغلوا حتى انصاف الفرص من اجل ارضاء المدرب والادارة الذين مازالا غير راضيين عن الاداء على الرغم من فوزنا على بغداد بهدفين لهدف في المباراة الاخيرة .
 
انطلاق بطولة الرواد المفتوحة للتنس في كربلاء
 
وكالات
تنطلق اليوم في محافظة كربلاء بطولة الرواد المفتوحة الأولى للتنس الأرضي. وقال رئيس الاتحاد الفرعي للعبة في كربلاء رياض مهدي، ، ان «مدينة كربلاء ستشهد اليوم انطلاق بطولة الرواد المفتوحة الأولى، حيث سيكون افتتاح البطولة في الساعة الخامسة عصراً في منتدى شباب الوحدة في الحي الحسيني والمؤتمر الفني للمشاركين في البطولة». وأضاف مهدي ان «منافسات البطولة المفتوحة ستستمر اعتباراً من السابع والعشرين ولغاية الثلاثين من شهر آيار الجاري».
 
جعفر يحذر اتحاد الكرة من تكرار
سيناريو  2011
 
وكالات
أكد وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر على ضرورة اجراء انتخابات اتحاد كرة القدم في 31 من شهر آيار الجاري بشفافية تامة وعدم تكرار ما حصل في انتخابات عام 2011. وبين جعفر : ان «غاية الوزارة ضمان ادامة الممارسات الديمقراطية في الرياضة العراقية والتي تتجلى ارقى صورها بالانتخابات»، داعيا الجميع الى «احترام نتائجها دون جعلها سنة تسري عليها الانتخابات المقبلة». واوضح انه يأمل ان ينتهي الوضع الحالي للاتحاد كونه غير شرعي وفق قرار محكمة (كاس) الدولية، لكن الادارة الحالية ظلت تمارس عملها وستشرف على الانتخابات بالرغم ?ن كل ذلك.
واضاف جعفر انه ينظر الى الهيئة الادارية المرتقبة كونها اشبه ما تكون بالهيئة المؤقتة، حيث ان عمرها لا يتجاوز العام وبالتالي عليها ان تعمل بكل فاعلية من اجل اعادة النظر بالكثير من الامور التي رافقت مسيرة الاتحاد وتصحيح الاخطاء التي حصلت وتسببت بمشاكل عديدة، وايضا اعادة النظر بالهيئة العامة ومحاولة توسيعها لتتمكن من استيعاب الكفاءات الاكاديمية والخبرات الكروية.
 
***********
 
بوغبا.. أمل الديوك بالعودة
الى الألقاب
 
القرطاس نيوز / بغداد
مع اعتزال الجيل الذهبي للكرة الفرنسية، لم يتمكن اللاعبون المتواجدون في التشكيلة الحالية من احراز نتيجة طيبة للكرة الفرنسية او تقديم مستوى يليق بسمعة الفرنسيين الحاصلين على لقب كأس العالم 1998 ويورو 2000، اعتزال زيدان وتورام وماكليلي وهنري واخرين، أثر كثيراً على مستوى الكرة الفرنسية، وبدأ الامل بالعودة للجماهير مع وجود لاعبين بامكانهم تحقيق انجاز وعلى رأسهم نجم يوفنتوس بوغبا الذي بدأت الجماهير تضع آمالها عليه برفقة لاعب بايرن ميونيخ فرانك ريبيري.مركز الوسط الذي سيشغله بوغبا في تشكيلة الديوك سيحتم عليه القيا? بادوار رئيسية في الفريق، خاصة مع الامكانيات العالية التي يتمتع بها، اضافة الى وجود ثنائي باريس سان جيرمان يوهان كاباي وبليز ماتويدي، وبالتالي فأن خط الوسط سيكون قوياً مع تواجد هؤلاء اللاعبين.من المتوقع ان يلعب بوغبا في الجهة اليسرى من خط المنتصف، حيث سيلعب امامه جناح بايرن ميونيخ الايسر فرانك ريبيري ومن خلفه المدافع باتريس ايفرا وهذا ما يجعل الجبهة اليسرى للمنتخب الفرنسي قوية جدا، ومع مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة ستكون التشكيلة الفرنسية قوية جداً.تألق بوغبا في بطولة كأس العالم للشباب وقيادته للمنتخب الفرن?ي الى الفوز باللقب، رسم الكثير من شخصيته القوية مع المنتخبات الوطنية، واعطته دافعاً معنوياً كبيراً في المباريات الدولية.
 
 
**********
 
أربعة منتخبات عراقية في بطولة العرب للطاولة
وكالات
ذكر رئيس الاتحاد العراقي لكرة الطاولة ان وفدا يضم 22 شخصا بين اداري ومدرب ولاعب ولاعبة سيغادرون الى العاصمة الصينية بكين للانتظام في معسكر تدريبي يقام هناك خلال المدة من الخامس عشر من شهر تموز ويستمر لغاية العاشر من شهر اب المقبلين تحضيرا للاستحقاقات الخارجية المقبلة. وقال كاظم خزعل ان "المعسكر التدريبي الخارجي الذي سيقام في الصين يأتي ضمن برنامج التعاون الرياضي الذي تم الاتفاق عليه في العاصمة اليابانية طوكيو بين الاتحادين العراقي والصيني على هامش منافسات بطولة العالم باللعبة".
واضاف ان "اتحاد اللعبة عقد عدة اتفاقيات مع عدد من الاتحادات العربية والقارية والاوربية ستصب جميعها في تطوير رياضة الطاولة العراقية من خلال اقامة معسكرات تدريبية خارجية واجراء لقاءات ودية مع منتخبات تلك الدول خلال الفترة الزمنية المقبلة".
من جهة اخرى، بين خزعل ان "العراق سيشارك بأربعة منتخبات في منافسات بطولة العرب لفئات المتقدمين وتحت سن 18 عاما وتحت سن 15 عاما وتحت سن 12 عاما للرجال والنساء، والتي ستقام فعالياتها في العاصمة الاردنية عمان منتصف شهر اب المقبل، اذ سيشارك العراق في المنافسات العربية بواقع اربعة لاعبين واربع لاعبات في كل فئة من الفئات الاربع".
 
 
***********
 
إيمري لن يقود الميلان
 
وكالات
قال خوزيه كاسترو رئيس نادي اشبيلية إن المدير الفني للفريق يوناي إيمري سيمدد عقده مع النادي رغم ما تردد من اهتمام نادي إيه سي ميلان الإيطالي بالتعاقد معه نظراً للنتائج غير الايجابية للفريق الايطالي في الموسم المنصرم. وكان المدرب قد قاد النادي الأندلسي للفوز ببطولة الدوري الأوروبي على حساب بنفيكا البرتغالي بجانب احتلال المركز الخامس في الدوري الأسباني. وقال كاسترو �تردد حديث في الأيام الأخيرة عن اهتمام عدد من الأندية بالمدير الفني لفريقنا ولا توجد مرارة في ذلك ولكنني أعلنت منذ أسابيع أنني تحدثت معه في هذا ال?مر�.
 
 
**********
 
نيمار يتمنى مواجهة ميسي في نهائي المونديال
وكالات
يتمنى البرازيلي نيمار مهاجم برشلونة الإسباني، مواجهة زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي في نهائي كأس العالم 2014.
وشدد نيمار أنه رغم ذلك، ستفوز البرازيل في النهائي لتحصل على اللقب السادس. وقال نيمار لموقع الفيفا �تمنيت حظا طيبا لميسي حتى المباراة النهائية، ولكنني أكدت له في الوقت ذاته أنه سيخسر أمام المنتخب البرازيلي�.
ورفض نيمار فكرة أن زميله الأرجنتيني كان يمر بمرحلة تذبذب في المستوى الفني خلال الموسم المنصرم.. وقال �كل شخص يقول ما يحلو له، هذا لا يمكن أن ينطبق على ميسي، هو الأفضل بالنسبة لي، لم أر لاعبا مثله لديه هذا الرونق أثناء ممارستي للعبة، لا أعتقد أنه كان يمثل مشكلة لنا في برشلونة، بل كان يقدم الحلول دائما�.
وأوضح نيمار أنه رغم وجود ضغوط كبيرة تطالب المنتخب البرازيلي بالفوز بالبطولة، فهو يشعر بالهدوء النفسي.
وأضاف �عندما يتعلق الأمر بحلم كان يراودني منذ الصغر فكل ما يجب علي عمله هو لعب الكرة وليس الاستسلام للضغوط العصبية�.
 
 
*********
 
المجموعة الرابعة.. صراع العمالقة يتجدد
 
عامر مؤيد
يمكن اعتبار المجموعة الرابعة لكاس العالم، من اصعب المجاميع المتواجدة في المونديال بسبب الفرق القوية التي تضمها، حيث توجد ثلاثة فرق سبق لها الفوز بكأس العالم، ابرز المنتخبات في المجموعة بلا ادنى شك الايطالي الذي فاز بكأس العالم في اربع مناسبات ماضية، اضافة الى المنتخبين الانكليزي والاورغواياني، فيما سيكون المنتخب الكوستريكي ضيف شرف على الاغلب في هذه المجموعة. 
المنتخب الايطالي من الفرق المرشحة لخطف لقب المونديال، مع الاسماء الكبيرة الموجودة في صفوفه وعلى رأسهم صانع الالعاب اندريا بيرلو، اضافة الى نجاح المدرب برانديلي في تحقيق نتائج متميزة للمنتخب، اهمها الحصول على المركز الثاني في بطولة امم اوروبا. الصعوبة باختيار اللاعبين من اكثر الامور المحيرة التي سيقع فيها برانديلي، خاصة مع تواجد اكثر من لاعب متميز في نفس المركز لكن حراسة المرمى بالتأكيد ستذهب الى حارس اليوفي وقائد المنتخب جيلوجي بوفون، وبالانتقال الى خط الدفاع فأن جورج كيليني وزميله في يوفنتوس بونوتشي سيكون?ن في مركز قلب الدفاع.بينما سيتواجد المتألق مع نابولي ماجيو في مركز الظهير الايمن، اما الجهة اليسرى للمنتخب فمن الصعب توقع اللاعب الذي سيشغلها وربما اللاعب الاقرب هو ظهير ميلان الايمن اباتي. خط الوسط سيكون القوة الضاربة للفريق الايطالي في هذه البطولة في ظل وجود امير روما دي روسي في الارتكاز واندريا بيرلو في مركز صناعة الالعاب، ومن المحتمل ان يشغل قائد ميلان مونتليفو المركز الثالث في هذا الخط، وبالرغم من اعتماد برانديلي على هؤلاء الثلاثة الا انه يملك على دكة الاحتياط لاعبين اخرين بامكانهم تقديم مستويات متميز?، ابرزهم لاعبا باريس سان جيرمان فيراتي وتياغو موتا، اضافة الى لاعب يوفنتوس ماركيزيو الذي كان اساسياً مع المنتخب لكن عدم مشاركته هذا الموسم مع ناديه قد تجبر برانديلي على عدم الدفع به. بالوتيلي قد يكون المهاجم الصريح للمنتخب بالرغم من وجود هداف الدوري الايطالي امبيولي وهداف روما ديسترو، ومن المحتمل اشراك لاعب بارما والخبير انطونيو كاسانو في مركز الجناح الايسر، بينما قد يكون مفاجأة ايطاليا لهذا المونديال انسيني في الجناح الايسر. المنتخب الثاني في المجموعة هو الاورغواي الحاصل على المركز الرابع في المونديال الس?بق، والفائز بلقب امريكا الجنوبية، سيدخل المونديال مع معنويات عالية بعدما حقق مهاجمه ولاعب ليفربول لويس سواريز الحذاء الذهبي كافضل هداف في اوروبا مناصفة مع البرتغالي رونالدو لكن الاخبار القادمة اليوم اكدت بانه سيجري عملية جراحية في الركبة لكنها لن تبعده عن المشاركة في كأس العالم. الاستقرار التدريبي ميزة يتمتع بها المنتخب الاروغواياني، حيث استلم تاباريز مهامه منذ عام 2006 حقق خلالها الكثير من الانجازات، ومن المتوقع ان يختار تشكيلة لن تختلف كثيراً عن سابقاتها، حيث سيحرس المرمى لاعب غلطة سراي التركي موسليرا.
وفي الخط الدفاعي سيلعب المتألق هذا الموسم مع اتلتيكو مدريد الاسباني كودين وسيجاوره قائد المنتخب لوجانو، وفي الجهة اليمنى من المقرر ان يتواجد لاعب يوفنتوس الايطالي مارتن كاسيرس، بينما سيكون لاعب بورتو البرتغالي فوسيلي على اليسرى.
اختيار ثلاثي خط المنتصف سيكون امراً صعباً على المدرب تاباريز لاسيما مع تقارب مستوى اللاعبين لكن لاعب لاتسيو الايطالي الفارو جونزاليس ولاعب بولونيا الايطالي دييجو بيريز من المتوقع ان يتواجدا بالتشكيلة الاساسية للمنتخب، في حين سيبقى الصراع على المقعد الثالث في هذا المركز قائماً حتى انطلاق منافسات المونديال البرازيلي.الخط الهجومي للمنتخب الاورغواياني سيولد الرعب لدى فرق الخصم لاسيما مع تواجد ثلاثة من افضل المهاجمين في العالم وعلى رأسهم هداف الدوري الانكليزي لويس سواريز، اضافة الى مهاجم باريس سان جيرمان اديسون?كافاني الذي سجل ستة عشر هدفاً مع ناديه وقاده الى احراز الدوري الفرنسي والتأهل الى دور الربع نهائي من دوري ابطال اوروبا، فيما سيكون لاعب اوساكا الياباني ديغوو فورلان وافضل لاعب في البطولة السابقة عنصر الخبرة في هذا الخط. المنتخب الثالث في هذه المجموعة هو انكلترا التي اصيب مشجعوها بالاحباط لحظة اعلان التشكيلة الرسمية للمنتخب مع غياب عدد من اللاعبين المؤثرين ابرزهم مايكيل كاريك لاعب وسط مانشستر يونايتد والمدافع الايسر لنادي تشيلسي الانكليزي اشلي كول والقائد السابق للمنتخب جون تيري.
المدرب روي هودجسون سيعتمد على تشكيلة متنوعة مابين اللاعبين الشباب ولاعبي الخبرة، حيث سيكون لاعب نادي مانشستر سيتي جو هارت في حراسة المرمى، بينما سيلعب لاعب تشيلسي كاري كاهيل في مركز قلب الدفاع بصحبة لاعب مانشستر يونايتد فيل جونز، وفي الجهة اليمنى سيكون هناك لاعب ليفربول الانكليزي جونسون، اما الجهة اليسرى فسيشغلها المتألق مع نادي ايفرتون الانكليزي ليتون بينز. وربما يعتبر خط المنتصف هو الحلقة الاقوى في الفريق، حيث سيلعب قائد ليفربول الانكليزي وقائد المنتخب ستيفن جيرارد في صناعة الالعاب مع لاعب تشيلسي الانكلي?ي لامبارد، بينما سيشتعل الصراع في المركز الاخر لكن يبدو ان ارتكاز ليفربول هندرسون سيلعب اساسياً. المهاجم الصريح للمنتخب هو لاعب مانشستر يونايتد واين روني، ومن المتوقع ان يعتمد هوجسون في مركز الجناح الايمن على لاعب ليفربول ستوريدج، فيما يبقى الجناح الايسر مجهولاً لحد هذه اللحظة.
الحلقة الاضعف في هذه المجموعة سيكون المنتخب الكوستريكي الذي ستحاول الفرق من خلاله تسجيل اكبر عدد ممكن من الاهداف، لكن تبقى المفاجآت واردة في كرة القدم.
 
*******
ص12

تغريدة الاربعاء ...
 
ما هي أحلامك؟
 
«أتمنى ان يقرأ مقالي احد المسؤولين».. بهذه الكلمات اختتم أحدهم مقاله من دون ان يضع اسمه عليه. والغريب أن الناشر هو شبكة الاعلام العراقي، والاغرب أن المقال المعنون «مأساة الشباب» جاء ضمن رفّ «مقالات ثقافية».
يتحدث المقال عن معاناة الشباب ومتاعبهم والامهم وسهرهم، وأيضا عن مثابرتهم بالدوام أوقات المطر والحرّ الشديد، ويقول: هنا تسكب العبرات، اذ ان الحرّ في صيف العراق لا يمكن لبشر ان يحتمله، فكيف يدرس الطالب؟ ونحن بلا كهرباء، لا في البيت ولا في المدرسة.
ثم يسأل: برأيكم كل هذا من اجل ماذا؟
ويسرد أنه في ليلة من ليالي تموز 2007، ولان البيت ضيق شبيه بالقبر! ولا توجد نسمة هواء، والكهرباء «مطفية»، يضطر الى الخروج للشارع كي يقرأ، ويستغرب الشرطة منه كثيراً ولا يسمحون له الا بعد تفتيشه والتأكد انه لا يحمل موبايل فقد كانت تلك «أيام الاغتيالات». ويعود يسأل: برأيكم كل هذا من اجل ماذا؟
ويضيف: أيضا في احد ايام الامتحانات العصيبة كان لا بد ان اذهب الى الحلاق، فقلت لا بد ان استغل الوقت. وذهبت لمحل الحلاقة وكتابي بيدي! والله وبالله وتالله � وهذا قسم لو تعلمون عظيم - حتى عندما كان الحلاق يحلق شعري كنت اقرأ وأراجع موادي الدراسية، برأيكم كل هذا من اجل ماذا؟؟
وهنا يجيب عن سؤاله: كل هذا من اجل ان نخدم البلد أولا، ومن اجل ان نحصل على العيش الكريم من خلال تعييننا في احدى دوائر الدولة. الا انه وللاسف الشديد لم نتعيّن لحد الان، لماذا؟ لاننا مستقلون وليست لدينا علاقة بأي مسؤول في الدولة ولا توجد لدينا الاموال الكافية كي نعطيها كرشوة. وها نحن جالسون في البيوت.
ولا يكتفي صاحبنا بذلك بل يحاول من اجل حل أزمته أن يقشمر الحكومة (المفتحة باللبن)، فيقول وهو متشبث بقوة بفكرته أو قشته: لدي رأي معين، على الرغم من انه يزعج البعض، وهو ان تكون التعيينات 80% للرجال و20% للنساء، وذلك لان الشباب عندما يتعينون فبالتأكيد اول مشروع يفكرون به هو: الزواج.
ويكمل: اما اذا تم تعيين المرأة، فماذا سنجني؟؟ سنجني الفوارق، اي ان هذه المرأة الموظفة لا تقبل الا برجل موظف! بينما اذا تم تعيين الشاب فانه سيتزوج، وسنقضي على العنوسة لان الشباب سيتزوجون جميعاً، ويتم حتى القضاء على الارهاب، لان اغلب الشباب بسبب البطالة يلجأون الى العصابات والمجرمين.
انها مقالة رغم طرافتها تدمي القلب، وتضاعف الحزن على الشبان وعلى البنات وعلى البلد المستباح.
وتتذكر المراسل الاجنبي الذي سأل شابا من بعقوبة: ما هي أحلامك؟
فأجابه: أن أتزوج، وأن يكون لي بيت.
فتفاجأ المراسل وخاطبه قائلا: عفوا عزيزي، أنا لم أسألك عن حقوقك .. بل عن أحلامك.
 
ابراهيم الخياط
 
.........................
 
فجر العولمة الجديدة
 
عن دار نزهة الألباب للطباعة والنشر والتوزيع في الجزائر، صدر أخيرا، كتاب "فجر العولمة الجديدة"، للباحث الجزائري قاسم حجاج. يضم الكتاب المؤلف من جزئين، دراسة لعينة من الطروحات الأكاديمية والسياسات الحكومية، والنضالات الاجتماعية الناقدة والمناهضة لـ"العولمة الأخيرة"، والمتطلعة نحو "العولمة البديلة". وغاص المؤلف في كتابه بأفكار ثمانية مفكرين عالميين كبار، محللا التجربتين الفنزويلية والبرازيلية، ومقاربا لطبيعة الحركات المضادة للعولمة.
 
 
..............................
الشيوعي العراقي يحتفي بكوكبة من العمال النقابيين
مآثر الطبقة العاملة مدعاة للفخر 

بغداد ـ ماتع، عدنان الصفار
على شرف الذكرى الثمانين لتأسيسه، احتفى الحزب الشيوعي العراقي صباح الثلاثاء 27 أيار 2014 بكوكبة من العمال النقابيين، على قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الاندلس.
بحضور سكرتير الحزب حميد مجيد موسى وعدد من أعضاء قيادة الحزب ألقى عضو المكتب السياسي محمد جاسم اللبان كلمة في المناسبة حيّا فيها مآثر وبطولات الطبقة العاملة التي تدعو للفخر والاعتزاز، مبينا انها رغم المضايقات والضغوطات الكثيرة التي تعرضت لها، "استطاعت تحقيق انجازات ومكاسب يعتد بها، كالاعتراف بشرعية العمل النقابي، واجازة الاتحاد العام لنقابات العمال، واعتبار الاول من أيار عيدا رسميا للطبقة العاملة العراقية".
واوضح اللبان انه "اليوم وبعد مرور اكثر من عقد على سقوط الدكتاتورية تتصدى الطبقة العاملة وحركتها النقابية للدفاع عن مصالح العمال وقضاياهم العادلة .. وتقاوم باصرار يدعو الى الاعجاب، محاولات الالتفاف على حقوقهم المشروعة وتطلعات البعض في السيطرة على اطرها النقابية وتوظيفها لخدمة مشاريعه الانانية، واجنداته السياسية الضيقة".
وثمّن اللبان جهود ونضالات شخصيات عمالية ونقابية "ساهمت بقسط كبير في الدفاع عن مصالح وحقوق الطبقة العاملة وكل ابناء الشعب وضحت بالكثير متحملة عذابات السجون والمعتقلات والمنافي التي قلّ نظيرها، وافنت زهرة شبابها على هذا الطريق المشرف". (نص الكلمة ننشره في عدد غد الخميس من جريدتنا)
بعدها القى الرفيق كريم حواس كلمة باسم العمال المحتفى بهم، استذكر فيها نضالات العمال الشيوعيين خلال العقود الماضية، وعملهم بنكران ذات مع بقية العمال النقابيين على اختلاف انتماءاتهم الوطنية، في مختلف قطاعات الإنتاج. واشار الرفيق حواس الى دور الحزب الشيوعي في تعزيز دور ومكانة الطبقة العاملة العراقية وفي الدفاع عن مصالحها الطبقية والمهنية والوطنية .
بعد ذلك قدم كل من العمال المكرمين نبذة مختصرة عن تاريخه النقابي والنضالي. وهؤلاء العمال هم:
كاظم معارج والي، ناجي محمد حسن، جبار هلال علوان، عبد الرزاق مزيد وهيب، كريم حواس والي، هادي علي لفته، علوان حسين، فاضل عباس البدراوي، احمد لطيف، صبحي عبد الله المشهداني، حميد عايل العزاوي، عبد القادر العياش.
وكان مسك ختام الاحتفال تكريمهم واحدا بعد واحد من قبل الرفيق حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الذي زين صدورهم بقلادة الحزب المصممة خصيصا للعيد الثمانين للحزب، مع شهادات تقديرية بالمناسبة.
 
..............................
 
النقابة الوطنية للصحفيين تعقد ندوة ثقافية

بغداد – طريق الشعب
تعقد النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين، السبت المقبل، ندوة ثقافية حول واقع الصفحات الثقافية في الصحف اليومية، يتحدث فيها عدد من مسؤولي الصفحات الثقافية.
تبدأ الندوة في الساعة الواحدة بعد الظهر، في مقر النقابة الكائن في ساحة الفردوس مقابل محطة الوقود - عمارة فخر الدين- الطابق الخامس.
 
.....................
 
بعقوبة تحتفي بفنانهاانتصار البهرزي

بعقوبة – طريق الشعب
أقام الفنان التشكيلي المغترب انتصار البهرزي، على قاعة البيت الثقافي في ديالى، معرضا تشكيليا، حضره جمع من المثقفين والادباء والفنانين، إلى جانب عدد من اعضاء اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ديالى.
ضم المعرض لوحات جسدت مشاهد الطبيعة الساحرة في مدينة بعقوبة وبلدة بهرز، ودونت ذكريات البهرزي في مرحلتي الطفولة والصبا، التي ظلت عالقة في ذاكرته رغم سنين الغربة الطوال.
 
 
.................................
ملتقى جيكور يحتفي بالباحث حسن العابد

 
البصرة– فالح ياسين الربيعي
احتفى ملتقى جيكور الثقافي في البصرة، عصر الجمعة الماضية، بالباحث الأكاديمي حسن عبد الرزاق العابد، الذي قدم محاضرة بعنوان "دليل عمل الادارة الثقافية في انتاج وتسويق الفن". وهي ملخص لرسالة الماجستير التي نالها بامتياز.
حضر الجلسة التي أقيمت على قاعة الشهيد هندال في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في البصرة، جمع من المثقفين والادباء والفنانين، والناشطين المدنيين.
مدير الجلسة د. ماهر الكتيباني، استهل حديثه بقراءة السيرة الذاتية للمحتفى به، مشيرا إلى رسالته في الماجستير، التي قطفت ثمارها حينما طبقت العام الماضي، في كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة، عبر مهرجان المسرح العربي للأكاديميات.
بعد ذلك قدم العابد ملخص عن رسالته، موضحا ان انتاج وتسويق الفنون يأتي من منافذ ثلاثة، وهي: الذاتي والحكومي ومنظمات المجتمع المدني، مشيرا إلى أهمية مشروع الانتاج والتسويق، معززا كلامه بمقترحات استقاها من المشاريع التسويقية والإنتاجية العالمية.
هذا وشارك عدد من الحضور بتقديم المداخلات وطرح الأسئلة، وهم كل من سعيد المظفر، محمد المادح، مقداد مسعود، عبد السادة البصري، د. عباس الجميلي، ناصر الكناني، عامر الربيعي، سالم محسن، ومجيد عبد الواحد.

.............................
شوقي كريم في نادي السرد
 
 
 
بغداد – طريق الشعب
يضيف نادي السرد في الاتحاد العام للادباء والكتاب، السبت المقبل، القاص والروائي شوقي كريم حسن، ليتحدث عن تجربته الروائية، ويوقع روايته الجديدة "خوشية".
تتضمن الجلسة مداخلات وقراءات نقدية لعدد من الادباء، وستبدأ في الساعة الواحدة بعد الظهر على قاعة الجواهري في مقر الاتحاد.
والدعوة عامة.
 
..........................
من بابل الى نابل..
شذرات من التراث التونسي العراقي

تونس - عذراء فائق
احتضنت شواطئ مدينة تازركة التونسية، يومي 17 و18 من الشهر الجاري، مهرجانا ثقافيا بعنوان "شذرات من التراث التونسي العراقي" تضمن معارض فنية وتراثية وعروض أزياء ومعارض كتب، وحفلات موسيقية وامسيات شعرية.
المهرجان جاء بالتعاون المشترك بين دار الثقافة "محمود المسعدي" وسفارة جمهورية العراق في تونس، وبإشراف المندوبية الجهوية للثقافة بولاية نابل التونسية.
ممثل الجالية العراقية في تونس زهير شمة، افتتح المهرجان بكلمة اشار فيها الى ان تونس لعبت دورا كبيرا في احتضان الفعاليات الثقافية والادبية العراقية، وفي شق سبل التواصل الابداعي لدمج ثقافات البلدين.
وأضاف قائلا: "ان التواصل الثقافي بين العراق وتونس لم ينقطع رغم الظروف الصعبة التي مرت على البلدين. فقد شارك العراق في العديد من دورات مهرجان قرطاج المسرحي والموسيقي، وشاركت تونس في فعاليات مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013، بوفد ضم العديد من الفنانين والمثقفين يتقدمهم وزير الثقافة التونسي".  
بعد ذلك جرى افتتاح معرض تراثي تونسي عراقي، ضم ازياء شعبية تقليدية، وكتبا تراثية لمؤلفين تونسيين معروفين، ونماذج برونزية تمثل الحضارة البابلية كمسلة حمورابي واسد بابل وبوابة عشتار والقيثارة السومرية، مع شرح موجز لكل نموذج.
الكاتب والشاعر التونسي لطفي الشابي، ألقى محاضرة بعنوان "ادهم الصافي في العراق"، تحدث فيها عن روايته الأدبية، التي تدور احداثها حول حرب الخليج عام 1991 ، على لسان الصحفي ادهم الصافي الذي غامر لتغطية تلك الاحداث في وصف دقيق.
 وكان مقرراً ان يلقي الشاعر العراقي شاكر العيبي محاضرة في المهرجان، بعنوان "ترميم الذاكرة البصرية" الا انه تعذر عليه الحضور بسبب تعرضه لوعكة صحية.
 وشهد اليوم الثاني للمهرجان اصبوحة شعرية شارك فيها الشاعر لطفي الشابي، والشاعرة وفاء بالطيف، ورافقهم في قراءاتهم الشعرية عازف العود رضا سعيد. تلت ذلك  وصلات غنائية من الموروث التونسي والموروث العراقي أدتها "فرقة أقواس"، لتختتم التظاهرة بورشة رسم حر تحت عنوان "من بابل الى نابل"، شاركت فيها مجموعة من الفنانين التشكيليين العراقيين والتونسيين.

............................
تحمل اسم ضرغام هاشم
إطلاق جائزة "صحفي العام بحقوق الإنسان"

لندن – وكالات
أعلنت الأكاديمية العربية لحقوق الإنسان في لندن عن منح جائزة سنوية عنوانها "صحفي العام في حقوق الإنسان"، للأعمال التي ينجزها كتاب ومراسلون وإعلاميون في وسائل الإعلام المختلفة، وترصد انتهاكات حقوق الإنسان في العالم العربي. وقالت الأكاديمية في بيان إن الجائزة ستحمل أسماء صحفيين ضحوا بحياتهم للدفاع عن حرية التعبير، وإن جائزة 2014 ستحمل اسم الصحفي العراقي ضرغام هاشم، الذي اختطف عام 1991 بعد نشره مقالا موجها لـ صدام حسين تحت عنوان "السيد الرئيس.. أترضى أن يهان شعبك؟"، وما يزال مفقودا. وأضاف البيان أن جائزة الدورة الأولى ستكون "إحياء لذكرى إنسان ظل اسمه طي النسيان، لكن شجاعته ستبقى خالدة وملهمة ولا حدود لها". وتابع البيان أن التطور الوحيد في اختفاء هاشم حدث في شباط 2012 بعد نحو عشرين عاما من اختطافه، حيث نشرت صحيفة "الناس" مقالا على موقعها الإلكتروني قال فيه معتقل سياسي عراقي سابق إنه احتجز مع هاشم في السجن نفسه. وأشار إلى أنه شاهده وهو يتعرض للتعذيب ثم شاهده هو يعدم. وقال البيان إن المجتمع الدولي كرم الكثير من الكتاب العراقيين اعترافا بالتزامهم بحرية التعبير، في حين بقي هاشم منسيا منذ عام 1991 دون أن يحظى بالتقدير المناسب.

.......................
 
فعالية للرسم الحر في واسط

الكوت – طريق الشعب
اقامت رابطة شباب الفن في واسط، بالتعاون مع مديرية رياضة وشباب واسط، أخيرا، فعالية رسم حر على حدائق متنزه آسيا في مركز مدينة الكوت، شاركت فيها مجموعة من الفنانين التشكيليين الشباب. وألقى مدير رياضة وشباب واسط كلمة أشار فيها إلى أهمية الفن وتأثيره في المجتمع، تلاه رئيس الرابطة الفنان سجاد حنش بإلقاء كلمة. وفي الختام جرى توزيع ألواح ابداع على الفائزين في مسابقة المرسم الحر التي أقيمت ضمن الفعالية، وشهادات تقدير على جميع المشاركين. وتناوب في توزيعها كل من السيد سلام حسين، والفنان عبد الصاحب الركابي، وفتاح طه، ممثل منظمة الحزب الشيوعي العراقي في واسط. هذا واقبل على المعرض جمهور من عشاق الفن التشكيلي من المثقفين والمواطنين الآخرين.

.......................
صباح الزبيدي في لقاءات شعرية دولية بصربيا
 
بلغراد – طريق الشعب
شارك الشاعر المغترب صباح سعيد الزبيدي، يومي الجمعة والسبت الماضيين، في لقائين شعريين دوليين.
اللقاء الاول كان في مدينة كلادوفو الصربية. فقد وجهت له دعوة من قبل الشاعر الصربي د. آتسا كوجوكيتش للمشاركة في ترويج كتاب كوجوكيتش الموسوم "أيقظ الصمت"، مع شعراء من رومانيا ومدن صربية لتعزيز الطابع الإنساني عبر بيع الكتاب وتحويل ريعه لمنظمة الصليب الاحمر في المدينة، لمساعدة المتضررين من الفيضانات التي اجتاحت صربيا.
اما اللقاء الثاني فكان في مدينة كوستولاتس الصربية، وقام بتنظيمه كل من كنيسة القديس مكسيموس، ونادي عشاق الكتب "الميدان" والمركز الثقافي في المدينة.
واطلق الزبيدي العنان لحنجرته وسط تصفيق متكرر من قبل الجمهور الذي تكيف تماما مع نبرته الشعرية باللغتين العربية والصربية.
هذا وتضمن اللقاء قراءات شعرية لشعراء من روسيا وبلغاريا وسلوفاكيا ومقدونيا ورومانيا، وصربيا.
يذكر ان الشاعر صباح سعيد الزبيدي من مواليد 1956 في مدينة العمارة. وكتب الشعر باللغتين الصربية والعربية وترجم من العربية الى الصربية وبالعكس، قصائد لشعراء عرب وصرب، وهو مقيم في صربيا منذ 36 عام