العدد 186 السنة 79 الأحد 18 أيار 2014

 

تصفح بي دي اف

 
 

 

 

  ص1
 
الخلافات بشأنها لا تدور بين السلطة الاتحادية والإقليم وحدهما
الشيوعي العراقي: تعطل الموازنة دليل النهج الخاطئ لإدارة البلد
 
بغداد – طريق الشعب
عبر الحزب الشيوعي العراقي عن اسفه الشديد لتأخر اقرار الموازنة العامة لعام 2014، وبيّن أن عدم إقرارها يؤكد النهج الخاطئ المعتمد في ادارة البلاد.
وقال حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، في تصريح  لـ"طريق الشعب" إنه "كان من المفترض وتمهيدا لإقرار الموازنة، ان تحسم بعض الامور العالقة في وقت مبكر، بعيدا عن المناكفات والمشاحنات، خصوصا منها القضايا المتعلقة بملف النفط والغاز وحصة الاقليم ومخصصات البيشمركة والامور العالقة الاخرى"، مستدركا بالقول "لكن للأسف كل ما طرح ويطرح يأتي من باب المناكدة".
وأوضح أن الخلافات بشأن الموازنة لا تدور بين السلطة الاتحادية والإقليم فقط، وانما تستحكم بين المحافظات والسلطة الاتحادية والقوى السياسية المشكلة للبرلمان.
وأكد أن إقرار الموازنة استحقاق كان من المفترض ان ينجز قبل بداية هذا العام، ويدل التأخير الحاصل على الأساليب المعتمدة في ادارة هذا البلد، والقائمة على اعتماد المحاصصة الطائفية، خاصة عندما تناقش قضايا مهمة للبلد بروحية التنازع على المكاسب والاستحقاقات الخاصة.
وقال سكرتير الحزب الشيوعي العراقي، إن تأخر الموازنة هو حصيلة لوضع البرلمان، الذي لم يستطع القيام بمهامه الدستورية كما يجب، وهو عمليا معطل منذ مدة طويلة ولاسباب معروفة للجميع، مشيراً إلى أن "هذا لا يليق بدولة يحكمها دستور وقانون، كما أنها نقطة تسجل على قادة الكتل السياسية في البرلمان".
وأضاف أن عدم إقرار الموازنة لا يعني ان المواطنين سيحرمون من رواتبهم او الخدمات التي توفرها موازنة عام 2013، فالقانون يسمح للحكومة بالصرف لكن بحدود تخصيصات العام الماضي.
وبين أن ما سيتعطل هو المشاريع الجديدة، وما يمكن ان تتيحه الموازنة بصيغتها المستحدثة من وظائف جديدة وما يرتبط بكل هذا من خدمات.واختتم الرفيق موسى حديثه بالقول: أن المعطيات المتوفرة تؤكد أن موارد الدولة في السنة الحالية سوف تكون أكثر مما في عام 2013. فوزارة النفط تعلن شهرياً ومنذ بداية العام الحالي عن أن عائدات النفط الخام لا تقل عن 7.5 مليار دولار سنويا.
 
***********
 
حميد موسى يستقبل وفد الحركة الديمقراطية الآشورية
 
بغداد - طريق الشعب
استقبل الرفيق حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، مساء الخميس الفائت في مقر اللجنة المركزية ببغداد، وفد الحركة الديمقراطية الآشورية برئاسة سكرتيرها العام السيد يونادم كنا. وضم الوفد كلا من السادة جيفارا زيا، نينب يوسف ويوسف خوبيار.
وتبادل الطرفان الآراء والتقديرات بشأن الاوضاع العامة في البلد، وما يواجهه من صراعات بعد اجراء الانتخابات النيابية في نيسان الماضي، واكدا اهمية الاستماع الى آراء الناس وتلبية مطامحهم وحاجاتهم الاساسية، والاستجابة الى الرغبة الواسعة في التغيير بما يخلص البلد مما هو فيه من ازمات، والتوجه الجاد نحو بناء دولة المؤسسات والقانون والديمقراطية الحقة.
واشار الرفيق موسى الى صعوبة معالجة القضايا القومية والدينية، من دون ترسيخ مبدأ المواطنة وإقامة البناء الديمقراطي المستند الى العدالة والمساواة ومراعاة حقوق الانسان العراقي. كما جاء في الدستور، والخلاص من المحاصصة الطائفية - الاثنية.
 وتوصل الطرفان في مداولاتهما الى اهمية التنسيق بين القوى والكتل والشخصيات الديمقراطية والليبرالية والوطنية وأنصار الدولة المدنية، للوقوف بوجه الارهاب والتأجيج الطائفي. كذلك تقديم المبادرات لوضع العملية السياسية على الطريق السليم، بما يفضي الى اقامة الدولة المدنية الديمقراطية، والاستناد في ذلك، ليس فقط الى من يمثل هذه القوى في البرلمان القادم، بل الى مجمل الحراك الشعبي الجماهيري.
هذا وضم وفد الحزب الرفاق رائد فهمي، جاسم الحلفي، د. صبحي الجميلي - اعضاء المكتب السياسي للحزب.
 
**************
 
اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي تعقد اجتماعها الاعتيادي
 
بغداد - طريق الشعب
عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي يوم الجمعة 16 أيار 2014 ببغداد، اجتماعها الاعتيادي الكامل.
واستهل الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت في ذكرى الراحلين من الرفاق والأصدقاء خلال الاشهر الماضية، ومن استشهدوا في الحملة الانتخابية، ومن شهداء الشعب، ضحايا الارهاب وجرائمه.
وتناول الاجتماع بالدراسة المعمقة وبروح المسؤولية، ورقة تقويمية لاداء الحزب  في حملة انتخابات مجلس النواب التي جرت يوم 30 نيسان الماضي، واشاد بهمة ونشاط منظمات الحزب ورفاقه وأصدقائه، كذلك حلفائه في القوائم المدنية والديمقراطية التي ساهم الحزب فيها، معتبرا الانتخابات  احدى ساحات الصراع، ووسيلة للتعريف بالحزب ومواقفه، وبأهداف التحالف المدني الديمقراطي، الى جانب الوسائل الاخرى مثل الحراك الشعبي الجماهيري، وتبني مطالب الناس والدفاع عنها بمختلف الاساليب والوسائل السلمية والدستورية.
وفي هذا السياق، عبرت اللجنة المركزية عن الشكر والتقدير لجميع من دعموا وساندوا حملتنا الانتخابية، سياسيا ومعنويا وماديا، وبالتصويت لمرشحي الحزب والقوائم المؤتلف فيها.
وناقش المجتمعون كذلك تطورات الاوضاع السياسية في البلاد منذ الاجتماع السابق للجنة المركزية في تشرين الثاني 2013، وأشاروا الى انه رغم ما ستأتي به الانتخابات من تغييرات، فان التغيير الجذري المنشود يبقى مطلبا ضروريا وتحديا امام سائر قوى شعبنا الخيرة، خصوصا قواه المدنية الديمقراطية، والتي يتوجب عليها شحذ الهمم، والارتقاء بمستوى علاقاتها وعملها المشترك، والاستناد الى ما تحقق من نجاحات لتعزيز حضورها ومكانتها السياسيين، وتحولها الى قطب اساسي مؤثر في الحياة السياسية لبلادنا.
واكد الاجتماع ان الحزب سيواصل مع غيره من القوى الديمقراطية والوطنية، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات، العمل من اجل تحقيق الامن والاستقرار، ودحر الارهاب والفساد، وتخليص بلدنا من نهج نظام المحاصصة الطائفية، وبناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والمؤسسات والقانون واحترام حقوق الانسان وضمان الحريات الخاصة والعامة للمواطنين.
 
 
******************
 
تمثال للقائد الشهيد يوسف سلمان � فهد
بغداد – حمدي العطار، طه رشيد
احتضن مقر "طريق الشعب" في بغداد ظهيرة الخميس الماضي، احتفال الشيوعيين العراقيين في مناسبة العيد الثمانين لحزبهم، بإزاحة الستار عن تمثال لباني الحزب وقائده الشهيد يوسف سلمان يوسف � فهد.
وحضر الاحتفال حشد من الشخصيات السياسية والثقافية والعامة، وتصدره الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والنحات الفنان طه وهيب الذي أنجز التمثال وقدمه هدية الى الحزب في عيده الثمانين.
وافتتح الاحتفال عازف العود الفنان علي حافظ بأداء مجموعة من الالحان العراقية على عوده، بعدها قام الرفيق موسى  والى جانبه الفنان طه وهيب، برفع الستار عن التمثال النصفي وسط تصفيق الحضور الكثيف، الذين غص بهم بهو مقر الجريدة،  وكان بينهم عديد من القياديين في الحزب.
 
*********
 
الدفاع تعلن سيطرتها الكاملة على حدود الفلوجة وتأمين جسر الموظفين
 
بغداد - طريق الشعب
أعلنت وزارة الدفاع، أمس السبت، عن فرض سيطرتها الكاملة على حدود مدينة الفلوجة جنوبي الأنبار، فيما أكدت تأمين جسر الموظفين.
وقالت الوزارة في بيان تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، إن "القوات المسلحة فرضت سيطرتها الكاملة على حدود مدينة الفلوجة وأمنت جسر الموظفين". وأضاف البيان أن "هناك انتشارا كاملا للقطعات العسكرية ضمن مناطق المطيرية والحي الصناعي والسجر". وتشهد محافظة الأنبار ومركزها مدينة الرمادي، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم "داعش" الارهابي، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة. وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز ت?دم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة "تصفية الحساب" التي بدأتها في الفلوجة.
 
 
*********
البيئة تجهل مصادر "الدخان" الذي يغطي بغداد ليلاً بين وقت وآخر
بغداد – عبير الكناني
رغم ان العديد من المناطق في بغداد تعاني بين فترة وأخرى، من دخان كثيف وروائح حرائق تغطي سماءها وتلوث هواءها، تحدثْ عادة بعد العاشرة مساء، ورغم امتعاض مواطني تلك المناطق وعدم وضع حد لها من قبل المسؤولين، تقول وزارة البيئة انها "سمعت" بذلك، من "شهود" وانها تجهل مصادر انبعاثها، عازية السبب الى عدم امتلاكها اجهزة رصد تعمل في الليل، ولا فرقا رقابية لعدم حصولها على "موافقات"، غير انها رجحت ان تكون مصادر انبعاثها من مواقع الطمر الصحي. وفيما برأت مصفى الدورة ومحطات الكهرباء من المسؤولية، وعدت بالتحقيق في الموضوع للتوصل الى المسببات الحقيقية. ?في حين نفت وزارة الصحة تسجيلها اية حالات اختناق جراء الغازات والابخرة المنبعثة من الدخان، اكدت انها ستبحث في الموضوع وتبلّغ الجهات المختصة لإجراء اللازم.
وفي حديث مع "طريق الشعب"، قال المهندس لؤي المختار، مدير قسم المواقع الملوثة ومراقبة الكيماويات في وزارة البيئة، "نسمع هذا الكلام من الناس ومن بعض الموظفين في وزارتنا، وعلى هذا الأساس شكلنا غرفة طوارئ تعمل ليلاً، لكن بعض الإجراءات لم تكتمل، بسبب عدم الحصول على بعض الموافقات وكذلك عدم توفر الأجهزة والآليات حتى يتم إجراء اللازم"، مضيفا أن "الشكاوى تكررت بوجود روائح غريبة تنبعث من اغلب مناطق بغداد وتنبعث هذه الروائح مساء أو بعد منتصف الليل، ونحن نعلم أن كل مناطق بغداد تعاني من الموضوع نفسه، لكن الوصف يختلف من ?كان لآخر".
**************
 
الحراك في شأن التحالفات البرلمانية المقبلة يتواصل
"المواطن": التحالف الوطني أولاً.. و"دولة القانون" يضع أربعة شروط
بغداد – ناطق محمد
قالت كتلة المواطن إن تحركها السياسي يأتي أولا باتجاه التحالف الوطني وبعدها باتجاه القوائم الأخرى لتشكيل التحالفات البرلمانية. وفيما شددت القائمة الوطنية على ضرورة أن تكون شخصية المرشح لرئاسة الوزراء مقبولة لدى جميع الكتل السياسية، كشف ائتلاف دولة القانون عن وضعه اربعة محددات رئيسية لتحالفاته المقبلة.
وفي  حديث الى "طريق الشعب " أمس السبت ، قال علي شبر عضو كتلة المواطن إن "الزيارات المتبادلة بين الكتل السياسية ضرورية للبحث في شأن تشكيل التحالفات البرلمانية التي ستضع ملامح الحكومة المقبلة"، مشيراً إلى أن "كتلته تتحرك على كل الشركاء لمعرفة مدى التوافق بين البرامج السياسية".
وأضاف شبر ان "اختيار رئيس الوزراء القادم وحتى رئيسي البرلمان والجمهورية يجب ان يتم بقبول الجميع، وكذلك بقبول الدول الإقليمية، ليتمكن من تجاوز الظروف الصعبة في المرحلة المقبلة"، مشير إلى أن "منصب رئيس الوزراء يجب أن يتم تسنمه وفق آليات محددة، ونحن ليس لدينا خط احمر على شخص محدد".
وأضاف انه "لا يمكن ان يدار البلد من مكون واحد او طائفة معينة، لذا يجب ان تشكل حكومة وطنية مقبولة لدى الجميع. وان كتلة المواطن تتحرك أولا باتجاه التحالف الوطني وبعدها باتجاه القوائم الأخرى".
بدورها، قالت نورة البجاري عضو القائمة الوطنية إن "تبادل الزيارات أمر طبيعي بين كل الكتل لمعرفة وجهات النظر، حتى يتسنى تشكيل الحكومة المقبلة"، موضحة ان "منصب رئيس الوزراء من حصة التحالف الوطني وهذا وفق النتائج الأولية للانتخابات، ويجب ان تكون شخصية رئيس الوزراء مقبولة لدى جميع الكتل السياسية رغم الخلافات السياسية بين الكتل".
وأضافت البجاري في تصريح لـ"طريق الشعب" أمس ان "لقاء بين علاوي والحكيم حتى الآن لم يصل إلى حد التحالفات، لكنه لقاء تفاهم وعرض لوجهات النظر".
الى ذلك، قال محمد الصيهود عضو ائتلاف دولة القانون ان "الزيارات المتبادلة بين الكتل السياسة مستمرة لمعرفة وجهات النظر بين الكتل. وان شكل الائتلافات القادمة سيكون وفقا لتقارب أفكار وبرامج الكتل السياسية"، مشيرا الى ان "دولة القانون ستتحالف مع الكتل التي تقترب منها في أربعة مرتكزات رئيسة؛ أولا الالتزام بالدستور، وثانيا المشروع الوطني الذي نصنع من خلاله عراقا موحدا، وثالثا مكافحة الإرهاب والوقوف إلى جانب الأجهزة الأمنية، وأخيرها حكومة الأغلبية السياسية".
وأضاف الصيهود في حديث مع "طريق الشعب" أمس ان "الكتل السياسية بما فيها الكتل المنضوية داخل التحالف الوطني عليها ان تنصاع الى إرادة الشعب العراقي الذي اختار ائتلاف دولة القانون وبفارق كبير". 
ووفقا لإحدى المؤسسات الاعلامية التابعة للمجلس الاعلى، فأن "الحكيم زار مساء الخميس الماضي، اياد علاوي في مقر الاخير ببغداد"، مبينة أن الحكيم أكد خلال اللقاء "ضرورة تشكيل حكومة قوية تمتلك مشروعا وبرنامجا وطنيين وحقيقيين، وفريقا منسجما للنهوض بالبلد في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والامنية".
من جانبه اشاد علاوي بـ"تحركات الحكيم واعادة هيكلة التحالف الوطني وإضافة بصمات جديدة ولمسات اخرى كبرامج ورؤى تهدف الى بناء العراق".
وكان رئيس القائمة الوطنية اياد علاوي اعلن، أمس الخميس، انه الفائز الأول بالانتخابات البرلمانية في بغداد. وفي حين اتهم مفوضية الانتخابات "بعدم الاستقلالية"، اكد ضرورة التبادل السلمي للسلطة.
وكان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، في 13 ايار الحالي، قد وعد بـ"رد حاسم" اذا كانت نتائج الانتخابات غير منطقية. فيما دعا المفوضية الى عدم الخضوع للتأثيرات، وأن تحافظ على اصوات الناخبين وترجمتها الى مقاعد.
 
************
ص2
 
بايدن يدعو المالكي الى حل أزمة الأنبار "سياسيا"
بغداد - طريق الشعب
اعرب نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس السبت، عن ترحيبه بمبادرات "التحشيد" ضد تنظيم (داعش) في العراق، داعيا رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى "ضمان حماية" المدنيين خلال المعارك التي تشهدها محافظة الأنبار، فيما شدد على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة. وقال البيت الأبيض في بيان تابعته "طريق الشعب"، إن "نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أجرى مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مساء أمس الجمعة"، مؤكدا أن "المكالمة سلطت الضوء على أهمية جهود مكافحة الإرهاب التي تبذلها الحكومة العراقية في حربها ضد ت?ظيم (الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام)". وأضاف البيت الابيض أن "بايدن حث الحكومة العراقية بشدة على ضمان حماية المدنيين خلال معركتها الصعبة التي تخوضها ضد الإرهاب استجابة لأحكام القانون"، مؤكدا ضرورة "السعي بالجهود للتوصل إلى حل يشمل الرأي السياسي مع الإجراءات الأمنية التي تهدف لاستقطاب الإسناد المحلي والتعاون".
 
 
********
الكهرباء.. مهزلة مستمرة!
 
لا احد يستطيع ان يتصور ان بلدا كالعراق بامكانياته المالية الكبيرة، غير قادر حتى الان على  تلبية احتياجات مواطنيه من الكهرباء، وكذلك المتطلبات الاخرى . وقد قيل الكثير عن المبالغ المصروفة على الكهرباء ،  سواء من موازنة الدولة  ام الافراد او تلك التي تبرعت بها دول العالم ، ووصل الامر بإحدى الفضائيات القول في تقرير لها ان تلك المبالغ تعادل موازنة دولة البحرين لمدة عشرين سنة قادمة!
جاء الصيف  ورجعنا  خطوات الى الوراء. فما ان انتهت الحملة الانتخابية حتى داهمت   الانقطاعات الناس، وهو ما دفعها الى الرد والاحتجاج  والخروج في تظاهرات،  استنكارا وتذكيرا بالوعود التي سبق وان اغدقت ، بما فيها وعود  بتصدير الكهرباء(!) وتلك الوعود الطازجة، ايضا، في سياق حملة الانتخابات التي انتهت للتو  وشهدت ضربا تحت الحزام ، متنوع الاشكال، فيما تواصلت التحذيرات من التلاعب باصوات الناس وتجييرها لكتل واشخاص معينين، وضرورة الاسراع باعلان نتائجها .
والغريب .. الغريب ان  المسؤولين ليس فقط طمأنوا المواطنين الى ان مشكلة الكهرباء اصبحت من امور الماضي، وان الظلام الدامس الذي يلف مدننا وشوارعنا وبيوتنا قد ولى الى غير رجعة ، بل  ان احد المسؤولين، وهذا موثق، سارع الى مطالبة اصحاب المولدات الاهلية ببيعها قبل ان تتحول الى خردة ، فيما تحيرت بعض الحكومات المحلية  ومؤسسات الدولة في أمر مولداتها وماذا عساها ان تفعل بها .
لقد تم تناسي كل ما قيل  وبانت الحقيقة كما هي فالحاجة الى المولدات الاهلية ما زالت قائمة، ولا احد يعرف امد الحاجة ، وهو ما عبر عنه بوضوح الاعلان الذي اشار الى ان تجهيز المولدات الاهلية بالكاز مجانا سوف يبدا اعتبارا من حزيران القادم ، اي بعد ايام . وهذه رسالة واضحة  تدحض كل الوعود والكلمات المعسولة، وتقول ان صيفا حاميا تتخله الانقطاعات وسوء تجهيزالكهرباء هو ما ينتظرنا ، وان من يتذمر يستطيع ان  يستغني عن الكهرباء ويقوم بالسباحة ، ليلا ونهارا ، في  المياه التي تغمر قضاء ابي غريب!
 ومع العودة الميمونة للانقطاعات الكهربائية ، عاد التراشق  وتبادل الاتهامات بين وزارتي الكهرباء والنفط . فالأولى تشكو عدم تجهيز الوقود والثانية ترد بان المخازن مملوءة! فأين الحقيقة؟ انها ضائعة  في لعبة التنصل من المسؤولية!
ولا بد هنا من الاشارة الى ان المواطن غير معني بهذا الجدل العقيم، الممل والذي لا معنى له، ولكن يبقى السؤال قائما عن دور اللجان المشكلة على اعلى المستويات لمتابعة موضوع الكهرباء؟ وما هي اجراءاتها؟ سابقا قيل ان التقارير لم تكن دقيقة وهناك تضليل في المعلومات، اما الآن فماذا يكون التبرير يا ترى؟
حقا ان ما يحصل هو مسلسل كوميدي تراجيدي، مبكي، ولكنه مضحك في آن، وشر البلية ما يضحك. ولا بد لهذا المسلسل الكئيب من ان يتوقف. ان المواطن الذي ادلى بصوته للتو ، عليه ان يقول كلمته وان يوقف هذه المهزلة ، وعليه ان «يفتح بالتيزاب» ويعي جيدا ان حليمة قد عادت الى عادتها القديمة! 
 
محمد عبد الرحمن
 
 
***********
 
تحدثت عن تفوق مناطق حزام بغداد على المركز بنسبة التصويت
المفوضية: نتائج الانتخابات تعلن اليوم أو غدا
 
بغداد - طريق الشعب
أعلنت مفوضية الانتخابات، أمس السبت، أن نسبة التصويت في حزام بغداد اعلى من وسط العاصمة، معربة عن استغرابها من التشكيك بنسب المشاركة التي أعلنت عنها.
وذكرت المفوضية ان مجموع الشكاوى الخاصة بالانتخابات بلغ اكثر من 20 الف شكوى، مبينة انها ستنتهي من حسمها اليوم او غدا، فيما اكدت أنها تواجه مشاكل باربع محافظات بسبب شكاوى الكيانات فيما بينها. كما أكدت أن نسبة ادخال البيانات بالنسبة لانتخابات مجالس محافظات إقليم كردستان وصلت إلى 92بالمئة، مرجحة الاعلان عن نتائج هذه الانتخابات يوم الخميس المقبل. ولفتت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، إلى أنها تأخرت بإعلان النتائج الانتخابية بسبب إعادة العد والفرز والشكاوى التي ما تزال تقدم لغاية الآن، فيما اشارت الى ان الن?ائج ستعلن اما مساء اليوم الاحد أو غداً الاثنين.
وقال رئيس الإدارة الانتخابية مقداد الشريفي خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم في بغداد وحضرته "طريق الشعب"، إن "نسب التصويت التي أعلنت عنها المفوضية العليا بأكثر من 62بالمئة لم تأت من الهواء والناخبين الذين أحصيناهم ليسوا من المريخ".
وأعرب الشريفي عن استغرابه من "تشكيك البعض بهذه النسبة"، مبينا أن "المفوضية تمتلك مكاتب في جميع المحافظات ولديها أدلة ومديريات عامة واستمارات تسلم وتسليم ومواطنين صوتوا وتوثيق واستمارات وسجلات ناخبين تم التوقيع فيها وإجراءات رصينة غير مشكوك فيها".
وتابع الشريفي أن "هناك كلاما عن أن بعض المناطق لم يتم التصويت فيها ومنها حزام بغداد، لكن المفوضية تؤكد أن نسبة التصويت في حزام بغداد أعلى من بعض المناطق وسط العاصمة بنسبة 96بالمئة". وأوضح أن "مجلس المفوضين وبمبادرة منه أعطى لأهالي حزام بغداد أكثر من 400 باج لنقل الناخبين إلى مراكز الاقتراع"، منوها إلى أن "إعطاء مثل هكذا باجات لكيان سياسي أو ناخبين يذهبون في هكذا مناطق فيه مخاطرة كبيرة، ومخاوف من أن تقع تلك الباجات بيد الإرهابيين".
وأشار الشريفي إلى أن "المدعين بأن الإقبال على التصويت في مناطق حزام بغداد كان ضئيلا، بإمكانهم تقديم طلب رسمي بالأمر، وسنعطيهم بالوثائق والأدلة والتواقيع بأن هذه الأعداد تم التصويت فيها بحزام بغداد".
بدوره، قال عضو مجلس المفوضين كاطع الزوبعي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته المفوضية ببغداد، ان "مجلس المفوضين شكل أربع لجان للنظر بجميع الشكاوى التي وردت إلينا في التصويت الخاص والعام لبرلمان 2014 ولمجالس محافظات إقليم كردستان"، مبينا ان "مجموع شكاوى الناخبين الكلي بلغ 2030 شكوى". واضاف ان "هذه الشكاوى صنفت منها صفراء 1048 شكوى، وخضراء 691 شكوى، ومنها 106 شكاوى حمراء"، مشيرا الى انه "تم التعامل مع جميع الشكاوى وخلال اليوم وغدا ننتهي منها جميعها".
واكد الزوبعي ان "المجلس واصل الليل والنهار للنظر بهذه الشكاوى، وتم استكمال جميعها ما عدا 150 شكوى، في محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى"، لافتا الى ان "الذي يؤخرنا هي المشاكل التي نواجهها في محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى والأنبار بسبب شكاوى الكيانات فيما بينها". يذكر ان مفوضية الانتخابات أكدت، في (3 أيار 2014)، أن النظر بالشكاوى المقدمة للمفوضية والطعون يستغرق على الاقل 18 يوماً، فيما اشارت الى أن إعلان نتائج الانتخابات قد يتأخر قليلاً عن موعده المحدد بسبب عمليات إعادة فرز وعد الأصوات.
من جهته، قال رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى، خلال نفس المؤتمر الصحفي، ان "نسبة ادخال البيانات بالنسبة لانتخابات مجالس محافظات إقليم كردستان، وصلت إلى 92بالمئة"، مرجحا ان "تعلن المفوضية نتائج الانتخابات يوم الخميس المقبل في محافظة أربيل".
واضاف مصطفى أن "المفوضية اتخذت الإجراءات كافة لضمان الشفافية في عملها"، مشيرا الى "انها ألزمت جميع مكاتب المحافظات بتوزيع (أقراص مدمجة)، تتضمن استمارات المحطات الانتخابية في حال طلبت الكيانات السياسية هذا الأمر". واكد ان "المفوضية قامت في مراكز العد والفرز ببعض المحافظات، بإعطاء نسخ من نتائج الاستمارات (ورقية وعلى اقراص) للكيانات السياسية التي كانت حاضرة هناك"، لافتا الى انها "ستعطي في يوم إعلان النتائج ممثلي الكيانات السياسية والمجتمع الدولي الذين سيحضر عدد منهم في يوم الإعلان، من السفراء وممثلي السفارات ?لعربية والأجنبية العاملة في العراق، (سيديات أو أقراص سيدي) محملة بصور من النتائج التي أدخلت في مركز الإدخال، واعتمدت عليها النتائج، إلى جانب جداول تتضمن أصوات تلك الكيانات على نطاق كل محافظة، ومن ثم على نطاق العراق أجمع".
يذكر ان انتخابات مجالس محافظات اقليم كردستان اجريت بالتزامن مع انتخابات مجلس النواب العراقي يوم 30 من نيسان الماضي. وقال إن "المفوضية تأخرت بإعلان النتائج الانتخابية، بسبب إعادة العد والفرز والشكاوى التي ما تزال تقدم إلى اليوم"، مبينا ان "الجميع يعلم بان القانون 45 الخاص بالانتخابات، قد ألزم المفوضية بإعادة العد والفرز في جميع المحطات الانتخابية".
واضاف ان "هناك 13 ألف محطة في بغداد وحدها واستوجب إعادة عدها وفرزها عشرة أيام"، مشيرا الى ان "هذه العملية ليست سهلة، وكانت تحت أنظار المراقبين، إلى جانب العدد الكبير من الشكاوى التي قدمت في جميع مراحل الانتخابات والتي لا تزال تقدم الى الآن على مراكز العد والفرز".
واكد مصطفى أن "المفوضية ستقوم بإعلان النتائج الانتخابية غدا، في حال أكملت عملية عد وفرز الأصوات اليوم"، لافتا الى انه "إذا لم تكمل العملية فأن الإعلان سيكون مساء يوم غد أو يوم الاثنين المقبل".
 
 
***************
 
"نوفوستي" تنظم طاولة مستديرة في موسكو لمناقشة الانتخابات العراقية
موسكو – طريق الشعب
نظمت وكالة أنباء نوفستي يوم 13/5/2014 طاولة مستديرة لمناقشة موضوعة الانتخابات العراقية الأخيرة تحت عنوان (الأنتخابات العراقية خطوة في طريق الاستقرار) شارك فيها كل من رئيس معهد الدين والسياسة، الدكتور الكسندر ايغناتينكو، وسكرتير منظمة الحزب الشيوعي العراقي في روسيا الاتحادية الرفيق حسن النداوي، وممثل اقليم كردستان في روسيا الاتحادية اسو طالباني. وأدار الحوار مسؤول اعلام نادي الشرق في وكالة نوفستيا للأنباء دافيدوف بافل الذي قدم استعراضا سريعا للوضع العراقي.
وقدم الرفيق حسن النداوي تحليلا لطبيعة الانتخابات والظروف السياسية والأمنية التي جرت فيها، كذلك فقدان المستلزمات الضرورية لقيام انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة. وتوقف عند طبيعة القوى السياسية المشاركة فيها، مشيرا الى مشاركة حزبنا الشيوعي فيها من خلال تحالف القوى الديمقراطية والمدنية كتيار مناهض لسياسة المحاصصة الطائفية والإثنية المولدة لجميع ازمات البلاد. وأكد ان الخروج من حالة الإرهاب وفقدان الأمن والاستقرار لن يتم الاّ من خلال اعتماد سياسة وطنية صادقة. وفي ذات الوقت اشار الى ان الشخصيات التي اثبت الواقع فشل?ا السياسي في حل مشاكل البلاد وتفاقم أزماتها وانحدارها، وان المدخل للحل يتم عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعيدا عن المحاصصة، ذات برنامج واضح لمعالجة الأزمة الشاملة واستعادة الأمن والاستقرار وعدم ادخال البلاد في أزمة مستعصية جديدة خلال تشكيل الحكومة القادمة.
فيما اشار ممثل اقليم كردستان الى ان الاستقرار في البلاد يجب ان يتم من خلال حل المشاكل العالقة بين المركز والاقليم وهي مشاكل دستورية، مبينا وجود أزمة مالية متفاقمة في كردستان بسبب عدم صرف الحكومة المركزية مالية الاقليم. في ذات الوقت اشار الى اتساع ظاهرة الارهاب بسبب الأزمة السورية وتنقل الارهابيين بين العراق وسوريا بشكل حر نتيجة ضعف الحكومة المركزية، مؤكدا ان اقليم كردستان هو جزء من العراق ويمكن حل جميع الخلافات اذا التزم الجميع بالدستور العراقي.
وتعرض البروفسور الكسندر ايغناتينكو الى دور الاحتلال الأمريكي للعراق والذي ساعد على دخول البلاد حالة حرب الى درجة ان الحكومة المركزية  اصبحت فاقدة السيطرة الأمنية على البلاد، متسائلا هل ان البلاد تعيش حالة حرب اهلية؟ بعدها تعرض الى التدخل الاقليمي من قبل أغلب دول الجوار في الشأن العراقي.
وجرى بعد ذلك حوار جدي بين المتحدثين والحضور، تركز على مستقبل علاقة الاقليم بالدولة العراقية، وموقف روسيا منها، وآفاق تشكيل الحكومة الجديدة ودور المرجعية وإيران في ذلك.
 
 
*********
 
تقرير...
340 قتيلا و 1400 جريح منذ بداية الازمة في الانبار
عملية عسكرية لتطهير "الكَرمة" والطائرات تدك المدينة
بغداد - وكالات
تتواصل العمليات العسكرية في الأنبار، في محاولة لإنهاء تواجد الجماعات الإرهابية في المحافظة، وفق خطة "قضم الأرض" التي تتبعها القوات الأمنية التي تخوض معارك ضارية مع عناصر داعش والقاعدة، بإسناد جوي ومدفعي.
تطهير الكرمة
 
واعلنت قيادة عمليات بغداد، السبت، عن بدء القوات الامنية وبمساندة ابناء العشائر عملية امنية شرقي منطقة الكرمة التابعة لمدينة الفلوجة غربي بغداد.
وقال المتحدث باسم عمليات بغداد سعد معن في بيان ورد لـ"طريق الشعب" أمس، إن "قوة من اللواء الـ 24 التابع للفرقة السادسة وبإسناد من القوة الجوية وطيران الجيش ومساهمة من أبناء العشائر، بدأت عملية تطهير المتبقي من بعض القرى والمناطق شرقي منطقة الكرمة من براثن داعش الإرهابي".
وأضاف معن ان "تلك القوات وجهت ضربات موجعة للعناصر الإجرامية وكبدتها خسائر كبيرة خلال هذه العملية الأمنية".
وقالت الشرطة العراقية أمس الأول الجمعة إن معارك عنيفة تدور رحاها في الجهة الشمالية من مدينة الفلوجة؛ كبرى مدن محافظة الانبار.
ونقلت وكالة "شفق نيوز" عن مسؤول امني قوله ان "الجيش يحاول اقتحام الفلوجة من شمالها".
فيما قال مسؤول آخر لـنفس الوكالة ان "معارك عنيفة جدا تدور رحاها في منطقة السچر شمال الفلوجة".
واضاف ان "هناك محاولة لقوات الجيش بدخول المدينة من الجهة الشمالية وان اصوات الانفجارات والمعارك العنيفة تسمع داخل المدينة، فيما ترتفع اعمدة الدخان من الجهة المذكورة".
 
قصف على الكرمة
 
وقصفت المروحيات العراقية والمدفعية، امس السبت بلدة الكرمة جنوب مدينة الرمادي في استمرار للعمليات العسكرية غرب البلاد.
وقال مصدر مسؤول ان "قصفا عنيفا جدا بقذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ الراجمات تعرضت له عدة مناطق من بلدة الگرمة جنوب الرمادي".
ومناطق الكرمة التي تعرضت للقصف هي البتاية بالقرب من بناية المصنع العراقي المحاذي لمنطقة النصر، والسلام التابعة لقضاء ابي غريب غربي بغداد.
وفي سياق منفصل قال ضابط في الشرطة رفض الكشف عن اسمه، ان "معارك دارت بين مسلحين والجيش العراقي في منطقة المشحنية وابراهيم بن علي شرق الكرمة".
وبحسب احصائية مستشفى بلدة الكرمة، فأن نحو 20 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح جراء القصف والمعارك بالبلدة.
 
مستشفى الفلوجة يستغيث!
 
وأرسلت إدارة مستشفى الفلوجة التعليمي أمس، نداء عاجلا بسبب نقص الاطباء والكوادر الطبية والأخصائيين، مؤكدة انه استقبلت حتى اللحظة 1740 قتيلا وجريحا.
وقال المستشفى في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب" أمس، ان "مستشفى الفلوجة التعليمي ونظرا للظروف المأساوية التي تمر بها المدينة، ومن ضمنها المأساة التي لحقت بالمستشفى وكادرها، والتي لم تبقِ منه سوى ثلاثة اطباء مقيمين ومن بينهم رئيس الاطباء احمد الشامي".
واضاف البيان ان "المستشفى اليوم بأمس الحاجة الى كادر طبي واطباء أخصائيين، نظرا لكثرة إحالات الإصابات التي تأتي الى المستشفى نتيجة القصف على المدينة وحتى الماء والكهرباء مقطوعين عن المستشفى ومولدات الكهرباء متوقفة لعدم وجود الوقود". وتابع ان "المستشفى استقبل حتى الآن 340 قتيلا و1400 جريح منذ بداية الازمة".
 
نقل قيادة العمليات
 
وفي الاثناء، كشف مصدر مطلع، أمس، عن نقل مقر ادارة العملية العسكرية في مدينة الفلوجة واطرافها من مدينة الرمادي الى منطقة قريبة من الفلوجة.
وقال المصدر إن "مقر ادارة عملية الفلوجة العسكرية والمناطق القريبة منها، نقل من مقر قيادة عمليات الانبار في الرمادي الى منطقة قريبة من مدينة الفلوجة".
واضاف ان "نقل المقر بالقرب من مدينة الفلوجة يأتي لمنح القادة العسكريين مساحة اوسع للتحرك ومتابعة العملية العسكرية".
 
العمليات مستمرة
 
في حين نفت مصادر عسكرية، السبت، توقف عمليات الفلوجة في محافظة الأنبار، مؤكدة أن قطعات الجيش نفذت عملية فجر اليوم، في منطقة السجر، شمال مدينة الفلوجة. وكانت وسائل اعلام تداولت صباح أمس السبت، أنباء عن وقف الجيش عملياته في مدينة الفلوجة، موضحة أن الجيش انسحب من معظم مداخل المدينة الى نقاط تجمع خارج الطريق الدولي السريع الذي يربط العراق بكل من سوريا والأردن، لكن وكالة "واي نيوز" نقلت عن مراسلها في الأنبار، إفادته عن مصادر عسكرية ميدانية تأكيدها استمرار العمليات العسكرية في محيط المدينة للأسبوع الثاني على التو?لي.
وقالت المصادر إن "وحدة عسكرية شنت هجوما واسعا على منطقة السجر شمال الفلوجة"، دون أن تكشف عن نتائجها.
 
مبادرة
 
وقال رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس، أمس، إن الانباء التي تحدثت عن ايقاف قوات الجيش للعمليات العسكرية في مدينة الفلوجة عارية عن الصحة.
وأضاف الهايس في تصريح اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "المبادرة التي اطلقها مجلس محافظة الانبار والخاصة بمدينة الفلوجة لا تشمل عناصر تنظيم داعش، فهم مطاردون داخل وخارج الفلوجة".
وبين الهايس أن "تنظيم داعش في جميع مناطق الانبار يخضعون لحصار من قبل قوات الجيش والشرطة والعشائر وقطع للإمدادات بين المناطق".
 
اعتقال أمير داعشي
 
وأعلنت قيادة عمليات الجزيرة والبادية، أمس السبت، اعتقال احد "أمراء تنظيم داعش" في الانبار بعد اشتباكه مع قوة امنية غرب الرمادي.
ونقلت وكالة "السومرية نيوز"، عن قائد العمليات اللواء الركن ضياء كاظم قوله: إن "قوة من العمليات تمكنت، صباح اليوم (أمس)، من اعتقال أحد أمراء تنظيم داعش الإرهابي في الأنبار المدعو أحمد نزال بعد اشتباكه معه في عمق الجزيرة".
واضاف كاظم ان "القوة اقتادت المعتقل الى مركز امني للتحقيق معه"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.
 
 
**********
ص3
 
العثور على معسكر كبير لداعش وأنفاق وغرف محصنة في حمرين
 
بغداد – طريق الشعب
أعلنت قيادة الفرقة الثانية عشرة، العثور على معسكر كبير لتنظيم داعش يحتوي على أنفاق وغرف محصنة بعملية أمنية بمساندة طيران الجيش في جبال حمرين، وبينت أنها ضبطت عجلات ورشاشات أحادية وبراميل تحتوي على مواد شديدة الانفجار ومستلزمات عسكرية. وقال قائد الفرقة الثانية عشرة اللواء الركن محمد خلف سعيد الدليمي، لوكالة "المدى برس"، إن "قطعات قيادة الفرقة شرعت، منذ ساعات فجر صباح اليوم (الجمعة)، بتنفيذ عملية استباقية لمطاردة عصابات داعش في سلسلة جبال حمرين ووادي ابو خناجر بعد ان تم، أمس الاول (الجمعة)، تطهير وادي زغيتون? جنوب غرب كركوك". وأضاف الدليمي "تم العثور خلال العملية حتى الآن في سلسلة جبال حمرين على معسكر كبير لتنظيم داعش يحتوي على أنفاق وممرات ترابية وغرف محصنة يستغلها المسلحون بتنقلهم بين المدن المحاذية لكركوك كالموصل وديالى وصلاح الدين والانبار". وبين قائد الفرقة الثانية عشر "تمكنا ايضا من ضبط عجلات عليها رشاشات احادية وكذلك اجهزة حاسوب واتصالات وبراميل تحتوي على مواد شديدة الانفجار ومستلزمات عسكرية".
 
 
***********
 
المحامون يطالبون بالسماح لهم بحمل السلاح للدفاع عن أنفسهم
 
 
بغداد – طريق الشعب
طالب محمد الفيصل، نقيب المحامين العراقيين، وزارة الداخلية، بمنح جميع المحامين تصاريح لحيازة الأسلحة لحماية أنفسهم من المخاطر التي يتعرضون لها جراء ممارستهم مهنة المحاماة.وقال الفيصل، لوكالة "الأناضول"، إن أنه "لغاية اليوم لم يردنا أي شيء رسمي من الجهات الحكومية الأمنية حول مصير المحامين الذين اختطفوا وسط بغداد الاثنين الماضي من قبل مجهولين، كما ان ذوي المختطفين لم يراجعوا نقابة المحامين لمعرفة هل لديهم معلومات عن الجهات الخاطفة".واختطف مسلحون مجهولون تحت تهديد السلاح الاثنين الماضي 4 محامين بحسب الداخلية، ?7 وفق مصادر، من داخل شركة للمحاماة في الكرادة وسط بغداد.وطالب الفيصل وزارة الداخلية، بـ"منح جميع المحامين إجازة لحيازة السلاح والدفاع عن النفس أسوة بالعديد من الميليشيات التي منحت إجازات حمل السلاح، لأنه لا الجيش ولا الدولة قادرة على حماية المحامين من المخاطر التي يتعرضون لها".وبين أن "نقابة المحامين نظمت الخميس الماضي وقفة احتجاجية واستنكار في عموم العراق على حادث اختطاف المحامين في بغداد والمخاطر التي يتعرض لها المحامي في عمله".
 
 
***************
 
عَزَت السبب إلى عدم امتلاكها اجهزة رصد تعمل مساءً
البيئة تجهل مصادر "الدخان" الذي يغطي بغداد ليلا بين وقت وآخر
 
 
بغداد – عبير الكناني
رغم ان العديد من المناطق في بغداد تعاني بين فترة وأخرى، من دخان كثيف يغطي سماءها وروائح حرائق، تلوث هواءها، تحدث عادة بعد العاشرة مساء، ورغم الامتعاض الذي يسجله مواطنو تلك المناطق وعدم وضع حد لها من قبل المسؤولين، تقول وزارة البيئة انها "سمعت" بذلك، من "شهود" وانها تجهل مصادر انبعاثها، عازية السبب الى عدم امتلاكها اجهزة رصد تعمل في الليل، ولا فرق رقابية لعدم حصولها على "موافقات"، غير انها رجحت ان تكون مصادر انبعاثها من مواقع الطمر الصحي، وفيما برأت مصفى الدورة ومحطات الكهرباء من المسؤولية، وعدت بالتحقيق بالموضوع للتوصل الى المسببات الحقيقية.
وفي حين نفت وزارة الصحة تسجيلها اية حالات اختناق جراء الغازات والابخرة المنبعثة من الدخان، اكدت انها ستبحث في الموضوع وتبلغ الجهات المختصة لإجراء اللازم.
وفي حديث إلى "طريق الشعب"، قال المهندس لؤي المختار، مدير قسم المواقع الملوثة ومراقبة الكيماويات في وزارة البيئة، "نسمع هذا الكلام من الناس ومن بعض الموظفين في وزارتنا، وعلى هذا الأساس شكلنا غرفة طوارئ تعمل ليلاً، لكن بعض الإجراءات لم تكتمل، بسبب عدم الحصول على بعض الموافقات وكذلك عدم توفر الأجهزة والآليات حتى يتم إجراء اللازم"، مضيفا أن "الشكاوى تكررت بوجود روائح غريبة تنبعث من اغلب مناطق بغداد وتنبعث هذه الروائح مساء أو بعد منتصف الليل ونحن نعلم إن كل مناطق بغداد تعاني من الموضوع نفسه، لكن الوصف يختلف من ?كان لآخر".
وعزا المختار "نحن قد نحيل هذا الموضوع الى بعض التجاوزات مثل بعض قيام مواقع الطمر الصحي بحرق النفايات او الاطارات ليلاً وكذلك بسبب عدم وجود الرقابة، واعتقد ان هذه هي المشكلة الرئيسية، وقد بحثنا عن مخالفة في مصفى الدورة ومحطات الكهرباء وتم التحقيق في الموضوع وتبين ان ليس لديهم اي نشاط سلبي".
وأكد ان "الوزارة جادة بالحصول على نتيجة بهذا الشأن رغم ان هناك محطات تنقية وتعبئة الهواء في الوزارة تعمل بالنهار ولا تعمل في الليل بسبب عدم وجود المستلزمات الخاصة، لكننا نعمل ما بوسعنا لتوفير هذه الاجهزة للحالات الطارئة"، مردفا "تم تأسيس فريق يختص بحالات الكرخ وفريق يختص بحالات الرصافة، ويقومون بالتحري عن الموضوع ".
واستدرك المسؤول في وزارة البيئة، بالقول ان "هناك مشكلة كبرى وهي عدم وجود اماكن طمر نظامية حسب الشروط والضوابط، التي يجب ان تكون خارج حدود المناطق السكنية اي ما يبعد مسافة 2 كيلو مترا حسب التعليمات ولدينا بعض المواقع لكنها ليست مناسبة تماما لتكون مناطق طمر صحي"، مستطردا "المشكلة الأخرى هي وجود كابسات غير قادرة على نقل النفايات يوميا، فمن المفترض جمعها في شاحنات  كبيرة ونقلها الى خارج حدود بغداد او الى مواقع الطمر الصحي المحددة، مما يسبب تراكم النفايات وحرقها بسبب بقائها اكثر من 24 ساعة وهذه المواقع قريبة من?المناطق السكنية في المحافظات ويوجد تعميم على جميع المحافظات من الجهات المسؤولة في كل العراق عدم حرق النفايات خصوصا الحاوية على المواد البلاستيكية لان بسبب الحرق تتولد غازات سامة ومسرطنة وهي خطرة جدا، خصوصا اذا كانت قريبة من المدارس والأطفال وكانت هناك كتب رسمية من المحافظ ومن امين بغداد بمتابعة هذا الموضوع وعدم السماح لمثل هذه الحوادث".
وفيما اذا رصدت وزارة البيئة، حالات اختناق جراء الدخان والغازات السامة المنبعثة منها في بغداد، قال المختار "الى الآن لم يتم رصد اية حالة من حالات الاختناق، ووزارة الصحة لم تبين لنا او تعطينا اية احصائية بالموضوع حتى نجري اللازم مما يجعلنا ننظر للموضوع، بأنه شائعة اكثر مما هو حقيقة ملموسة، لكن تعدد الشهود في مناطق مختلفة ومن منتسبين في الوزارة ايضاً هو ما يمنحنا الحقيقة، لكن لم يتخذ اي اجراء وليس لدينا اي شيء ملموس ونريد ان نعرف مفتاح الحل، ونوع  هذه الغازات وما هي مكوناتها مع رسم خارطة باتجاه الرياح وبداية ?لاحظة هذه الروائح".
واختتم حديثه بالقول، ان "وزارة البيئة هي وزارة رقابية و اي نشاط مخالف لها او للشروط البيئية سواء كان حكوميا او غير حكومي تتم المحاسبة عليه وهناك آليات لحماية وتحسين البيئة ودعاوى قضائية وتعويض عن الاضرار، لكن هناك صعوبة في محاسبة القطاعات الحكومية او المسؤولين ونحن نعمل بالضغط على جهات الدولة وعلى اصحاب القرار السياسي ان يوجهوا هذه المؤسسات لغرض حصول تعاون أكثر".
من جهته، قال زياد طارق، المتحدث باسم وزارة الصحة، لـ"طريق الشعب"، إنه "إلى الآن لم تسجل اية حالة تعاني من الاختناق بسبب تصاعد دخان الغازات والروائح الغريبة التي تنبعث من اغلب مدن بغداد"، مبيناً إن "الوزارة سوف تقوم بالبحث عن هذا الموضوع وتسجيل  إية حالة وتبليغ الجهات المختصة لإجراء اللازم".
وأضاف زياد، انه "رغم إننا نعاني من أجواء العراق غير الطبيعية بسبب وجود أدخنة وأبخرة، بسبب دخان المعامل في المدينة"، مشيرا إلى ان "المشكلة لم تصل إلى تسبب حالات اختناق أو وفيات، ونحن إي شيء غير طبيعي أو تصرفات مشبوهة سوف نبلغ بها مباشرة من الطب العدلي أو المستشفيات".
 
 
************
 
كل احد ...
الانتخابات..
الانتصار  كورطة
 
في الكثير من التجارب الانتخابية يتبدى الانتصار كورطة لأصحابه حين يكون ثمنه عمليات تزوير وإكراه وشراء ذمم وطعون في آليات الاقتراع وحساب الاصوات وحيادية السلطات، فستبقى ظنة التلاعب تلاحق المنتصرين في كل اختبار للاهلية يواجههم.
 ورطة المنتصر تظهر في بُعدين، الاول، عزلة الفريق الحاكم عن «غالبية» الجمهور الذي صوّت له، وفق مدونات النتائج، وعجزه عن تعبئة الشعب لتحقيق برنامجه ووعوده، الامر الذي يؤكد اتهامات التلاعب للحصول على الاصوات المليونية، والثاني، في ظهور المهزومين كقوة تحتفظ بالمصداقية والنزاهة، وفي قدرتها على تنظيم حركة التغيير والاحتجاج، وكسب ثقة المواطنين.
 تجربة استمزاج ارادة الراي العام في العراق، في الاستفتاء على الدستور وانتخابات المجالس والانتخابات النيابية اعطت مؤشرات كثيرة عن صعوبات جمة امام مشروع التغيير وبناء الهياكل الجديدة للدولة، مقابل القوى المحافظة التي تملك امكانيات إحباط هذا المشروع، فيما تدخل في حسابات قوتها فواتير عابرة الحدود، لكن في كل الاحوال لا تندحر حكمة التاريخ المتمثلة في ان الوعي العام يمكن، إذا ما تنامى خارج الحجْر، ان يغير مسار الاحداث.
 عندما رشح الموسيقار اليوناني ميكيس ثيودوراكيس نفسه الى رئاسة الجمهورية، وفشل (برغم انه مناضل من اجل الحرية وقد اعتقل من قبل السلطات العسكرية الانقلابية في بلاده) صرح انه كان يعرف مناسيب حظه البسيط في الفوز بمواجهة ماكنة الاموال والدعاية التي حالت بينه وبين المنصب الاول في بلاده، لكنه كان يحرص على دس الوردة البيضاء النزيهة في حقل الديمقراطية لأسبق دول العالم اليها «بعد ان شعرتُ ان رياحا عاتية تهدد برمي بلادي الى خارج المدنية».
 غير ان المعلقين والمحللين في اليونان واوربا انشغلوا طويلا في الاجابة على السؤال: لماذا لم ينتخب اليونانيون اشهر ما انجبته بلادهم من المبدعين والمناضلين، فكان الجدل يتدحرج الى الحقيقة التي تظهر في كل تجربة انتخابية: انه صندوق الاقتراع الذي تحكمه حزمة متناقضة من الاهواء والارادات والتأثيرات، وفي كل الاحوال، فان على المتسابقين ان يقبلوا بالنتائج، كما لو انهم كانوا يعرفونها، وكان ثيودوراكيس يعرفها بحق.
 في التحضير لانتخابات نيسان الماضي كان جميع المتنافسين متخوفون من  عدم حيادية مفوضية الانتخابات، ربما باستثاء قائمة معينة، وكان دعاة الكتل «الموسرة» يخوضون مناقشات على جانب كبير من الانفعال والمخاشنة والاستعراض الباذخ وهم يتحدثون بمفردات تهديد ووعيد، ويدخلون منطقة الخطر والحظر القانوني في تبشيع منافسيهم والتشهير بهم، ولعل الاكثر خطورة كان يتمثل في ما شاهدناه وتابعناه من عمليات تزييتٍ منهجية لماكنة الطائفية كوسيلة لصناعة القوة التصويتية، وفي ما قاله احد ناشطي هذه الماكنة: «سنرجئ الحساب الى ما بعد النتائج.. ?يرون اننا لسنا متفرجين».
 العبرة في التجربة الانتخابية لا تتجسد فقط بالنتائج، فلكل انتخابات نتائج يجري اعلانها، وبعد كل تنافس ثمة متقدمون ومتأخرون، بل وايضا في ترجمة الوعود الى اجراءات على الارض.. والمشكلة ان المتورطين يترجمون وعودهم دائما بالمقلوب.
********
"قوة السلسلة تقاس بقوة اضعف حلقاتها".
فيزياء
 
عبدالمنعم الاعسم
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينشر بالتزامن مع جريدة (الاتحاد)
 
****************
 
المرجعية تحذر من تحالفات "خلف الكواليس" لتشكيل حكومة غير مهنية
بغداد � طريق الشعب
شددت المرجعية الدينية على ضرورة عقد تحالفات ومشاورات بين الكتل تؤدي الى تشكيل سريع للحكومة المقبلة تكون على اساس المصلحة العليا للبلد، وليس للحصول على مكاسب سياسية وتوزيع المناصب السيادية التي قد تؤدي بنا الى حكومة غير مهنية، وانتقدت تأخير اقرار الموازنة اذا كان على اساس الضغط السياسي والحصول على مكاسب سياسية بين الاطراف، مؤكدة ضرورة تغيير هذا النهج ان وجد.
وذكر ممثل المرجعية الدينية، في كربلاء، الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة، وتابعتها "طريق الشعب"، ان "دخول الموازنة في دائرة شبه مغلقة لما لها من اهمية كبيرة للمواطن والبلد وتنفيذ المشاريع ذات النفع العام نتساءل عن ماهية الاسباب الحقيقية من تأخير الموازنة خصوصا وان عددا من مجالس المحافظات شكت من تأخير وانجاز المشاريع التي تصب في الخدمة العامة كتنفيذ مشاريع الطرق والمدارس وغيرها بالاضافة الى تأخير تشغيل الكثير من العاطلين عن العمل بسبب تأخر اقرار الموازنة".
واضاف "نجد ان كل كتلة تتهم الكتلة الاخرى بانها السبب في تأخر اقرار الموازنة"، متسائلا "هل الاسباب مهنية بحيث يصعب الوصول الى الحل الوسط من اجل اقرار الموازنة وتلافي الاضرار التي تلقي بضلالها على المشاريع والمواطن ليكون الطريق شبه مغلق، ام ان المساومات السياسية هي سبب التأخير بحيث كل طرف يحاول تحصيل مكاسب سياسية وان كان ذلك على حساب مصالح الوطن".
وتابع الشيخ الكربلائي "اذا كان سبب تأخير اقرار الموازنة هو المساومات السياسية فينبغي حصول التغيير في هذا النهج كون الاتكاء على المصالح العامة واستغلالها منهج خاطئ ومرفوض"، مبينا انه "لتكميل دولة مؤسسات يجب ان نحقق التغيير في نهج الاتكاء على المصالح العامة لتحقيق مكاسب سياسية، ولابد ان يحصل تغيير في هذا النهج لنصل الى الافضل".
وبشأن الحراك لتشكيل تحالفات سياسية خلال المرحلة المقبلة بين ممثل المرجعية ان ما يدور خلف الكواليس في محاولة للتحالف لابد ان يكون احد الدوافع لذلك الوصول الى تفاهمات تعجل بتشكيل الحكومة وان تكون هناك مهنية للوصول الى التغيير لا ان يكون الهدف من التحالفات تحصيل المكاسب السياسية في تقاسم المواقع الاساسية في الدولة ولا نقصد موقع معين اذا كانت كذلك سندخل في دوامة تشكيل الوزارة المقبلة وندخل في دوامة من المساومات نفقد فيها المعايير المهنية والنزاهة في الحكومة المقبلة".
وتطرق الشيخ الكربلائي، الى ما يشكو منه بعض مدراء الدوائر الحكومية من تدخل بعض المسؤولين بما يخالف مصلحة العمل لاعتبارات ناشئة من اعتبارات نفعية او كتلوية او لتحقيق المنافع الخاصة للكتلة او الحزب الذي ينتمي له المسؤول، موضحا ان "مدراء بعض الدوائر المهمة كالصحية والخدمية والتربوية يشكون من التدخل الذي ليس مبني وفق ضوابط مهنية ومعايير حتى نقول في مصلحة العمل بل نفعي محض وضيق ووفق مكاسب سياسية".
واعرب عن خشيته في تأثير هذه التدخلات على مستقبل اداء تلك الدوائر سيما وان عدم الاستجابة للتدخل يعرض الشخص الذي لم يمتثل له الى النقل او الاقصاء او تخفيض الدرجة الوظيفية وبالتالي يضطر الى الاستجابة ويؤدي ذلك الى عدم تطور الدوائر المهمة في عملها وسوف لا تكون قدرة للدوائر على العمل بالصورة الصحيحة وبالتالي تؤسس ثقافة راسخة في المجتمع وهذه هي احد المسائل التي يجب التغيير بها".
وأكد بالقول "المطلوب التغيير بهذا النهج ولا يسمح بالاستمرار للجهات سواء في كتلة او حزب ان تحدث هذه الامور المضرة لاداء الدوائر ومؤسسات الدولة بشكل عام".
 
 
**************
 
اتهامات بتزوير نتائج السليمانية.. والاتحاد الوطني: لماذا تصمتون عن أربيل؟
 
 
بغداد – متابعة «طريق الشعب»
أتهم كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية طرفاً سياسياً في محافظة السليمانية بتزوير نتائج انتخابات مجلس النواب، دون ان تسميه.
وذكر بيان مشترك للأحزاب والحركات المذكورة، اطلعت عليه "طريق الشعب"، حول ما اسمته التلاعب بنتائج الانتخابات في السليمانية وجاء فيه "نحن الاطراف الاربعة حذرنا قبل فترة من محاولات طرف في تزوير نتائج الانتخابات وبشكل منظم وبعدة مراحل وخرق حقوق المصوتين وقام هذا الطرف في يوم اجراء الانتخابات بتزوير منظم ولدينا عدة وثائق غير قابلة للنقاش".
وأضاف البيان "بعد ظهور النتائج الاولية للانتخابات من قبل اعلام الاحزاب والقنوات الفضائية فان هذا الطرف بدا يهيئ الاجواء لرفضها وبدأ يؤكد ان المصدر الوحيد لاعلان النتائج هو المفوضية، وبعدها اخذت نتائج مجلس المحافظة من مكتب المفوضية في السليمانية ولحد الآن لم تصلنا نتائج 100 محطة ومع مطالباتنا العديدة من خلال عدة قنوات لهذه النتائج، الا انها لم تكن لها نتيجة ويتحججون بان النتائج لحد الآن لم تصلهم وهذا مبعث شك لان النسخة الثانية من صورة الاستمارة الثانية للنتائج تذهب الى مكتب المفوضية للمحافظة".
وأكد بيان الاحزاب الكردستانية انه "بعد مقارنة نتائج مراقبي كياناتنا مع النتائج الرسمية للمفوضية وهي متقاربة الى حد ما ولكن هناك طرفا سياسيا يقوم بصياغة برنامج لعدم التوقيع على هذه النتائج الرسمية التي استلمناها من المفوضية ولا يمكن التلاعب بالنتائج الحقيقية لتصويت المواطنين فقط من اجل ترضية طرف واحد في السليمانية وحرمان الاطراف الاخرى من حق التصويت".
وشددت الاطراف الاربعة على انهم "لن يرضوا الا بالنتائج التي وصلتهم من قبل المفوضية العليا للانتخابات ولن يرضوا بان ترفض من قبل اي طرف آخر وان المفوضية ستكون مسؤولة ان حدث اي تزوير فيها". من جانبه، وفي رد سريع لاتهام الاطراف الكردستانية الاربعة، ذكر بيان لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "لقد قبلنا بنتائج الانتخابات ويبدو ان هذه الاطراف لن تقبل بالنتائج ولهذا تقوم بهذه المحاولات الاستباقية ونحن على ثقة بان اصوات الاتحاد ازدادت في السليمانية واربيل ودهوك والمناطق الكردستانية خارج الاقلي? وانها تعبر عن مكانة وثقل الاتحاد وان السياسة الحكيمة للاتحاد في هذه المرحلة دفعت بمواطني الاقليم الى التصويت له".
واضاف ان "الاتحاد الوطني ينتظر النتائج الرسمية من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكيف كانت النتائج سوف نقبل، بها ومع هذا لدينا العديد من الوثائق في عموم كردستان وابلغنا المفوضية بها واثبتنا لهم ذلك". وتابع بيان حزب الطالباني "لقد سجلنا شكاوى حول كيفية التزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات وان هذه الاطراف الاربعة كان لديها 3 اضعاف المراقبين مقارنة مع الاتحاد في المراكز ومحطات التصويت ونحن نسأل لماذا فقط مراقبو هذه الاطراف الاربعة حذرون الى هذه الدرجة في مدينة السليمانية وصامتون في اربيل ودهوك ولا يتحدثون؟?".
واشار البيان الى انه "في اربيل لم تسلم نتائج 331 محطة الى الاحزاب وقدم الاتحاد شكوى حول هذه المشكلة وتم ابلاغ ممثل حركة التغيير والاطراف الاخرى لتقديم الشكاوى ونحن نسأل هنا لماذا التغيير والجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي يسكتون امام تصرفات مكتب مفوضية اربيل وفي السليمانية يعطون للموضوع اهمية اكبر من حجمها".
 
 
**************
 
 
 
ص4

مسودة الدستور الجزائري: تحديد الفترة الرئاسية وتعزيز الحريات
 
 
الجزائر – وكالات
تقدم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بمشروع لتعديل الدستور يهدف من خلاله إلى تحديد العهدات الرئاسية و تعزيز الحريات، والفصل بين السلطات، واستقلالية القضاء ودور البرلمان والمعارضة.
وقال الموقع الإلكتروني لرئاسة الجمهورية إن من أبرز التعديلات تلك المتعلقة بالسلطة التنفيذية، إذ تم إقرار شروط جديدة للترشح لرئاسة الجمهورية، كما تم تحديد مدة الفترة الرئاسية بخمس سنوات، يمكن تجديدها مرة واحدة فقط.
ويمنع التعديل الدستوري الجديد النواب من تغيير انتمائهم السياسي بعد الانتخابات، فيما منح التعديل مجلس الأمة حق تعديل القوانين المصادق عليها من قبل لجان البرلمان.
وفي مجال حقوق الإنسان، نص التعديل على ألا تتجاوز مدة توقيف المشتبه بهم في مراكز الشرطة 48 ساعة، ونص التعديل للمرة الأولى على حرية الصحافة بدلا من حرية التعبير.
 
.........................
 
لا تقدم في المفاوضات حول ملف ايران النووي
 
 
طهران - وكالات
قالت الحكومة الايرانية إن خلافاتها مع الدول الست الكبرى حول برنامجها النووي لا يزال كبيرا بحيث لا يسمح بكتابة النسخة النهائية من الاتفاق. وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الايراني انه ليس هناك تقدما ملحوظا، كما وصف مسؤول امريكي المحادثات باللحظات البالغة الصعوبة. ولكن عراقجي أكد ان ايران "مصممة" على مواصلة المفاوضات في الاشهر المقبلة.
وقال "إن المفاوضات جدية، وستتواصل، ولكن لم نحقق اي تقدم ملموس الى الآن الا ان ذلك لا يعني ان المفاوضات قد فشلت."
وأكد عراقجي الموقف الايراني القائل إن انظمة بلده الدفاعية غير مشمولة بالمفاوضات النووية.
من جانبها، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغيه ريابكوف "إن المفاوضات مع ايران قد انتهت. كانت جولة مفيدة، ولكن لم يطرأ اي تقدم حول الوثيقة"، مضيفا ان "الاتصالات ستتكثف في المستقبل القريب." وتطمح الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن بالاضافة الى المانيا للتوصل الى اتفاق مع ايران قبل الموعد النهائي المحدد في تموز المقبل.

.......................................
اليمن: الحرب على القاعدة تدخل مرحلة مطاردة فلولها؟
 
صنعاء – وكالات
الحكم بشكل قاطع على مدى نجاح الحملة العسكرية اليمنية في اجتثاث تنظيم القاعدة، أمر بالغ الصعوبة، نظرا لخروج المعركة عن أطر المواجهات التقليدية، حيث ينتظر أن تؤشر هزيمة التنظيم في بعض المواقع بداية معركة مطاردة لفلوله التي ستكون أشبه بتعقّب أشباح.
وأُعلن، أمس، في اليمن عن إحباط عدد من الهجمات لتنظيم القاعدة على مقرّات حكومية وعسكرية ودبلوماسية في العاصمة صنعاء واعتقال عدة أشخاص يشتبه في أنهم انتحاريون. وجاء ذلك ليؤكد ما كان أعلنه الرئيس عبد ربه منصور بشأن تهديد التنظيم لعاصمة البلاد.
ويقول مراقبون إن الإعلان عن مثل هذه المعطيات المتعلّقة بالصراع ضد تنظيم القاعدة، يحمل معنيين متعاكسين، حيث يشير من ناحية إلى النجاحات العسكرية والأمنية في تحجيم التنظيم الإرهابي والحدّ من مخاطره، فيما يُشير من جهة مقابلة إلى احتفاظ التنظيم، رغم الضربات التي لحقته خلال الحملة العسكرية الأخيرة، بحدّ أدنى من القدرة على التحرّك وتهديد منشآت الدولة والمصالح الأجنبية فيها، ما يُوحي، حسب المراقبين، بمعركة طويلة وعصية عن الحسم بالسرعة المطلوبة.
ومنذ أسبوعين شنّ الجيش اليمني أكبر حملة منذ عامين تقريبا لمحاولة طرد التنظيم المتشدّد من معاقله في جنوب البلاد، بعد موجة هجمات على منشآت ومسؤولين حكوميين وقوات الأمن ومصالح أجنبية.
وحققت الحكومة مكاسب على الأرض لكنها فشلت في منع الضربات الانتقامية للتنظيم. وقالت وزارة الداخلية إن قوات الأمن أحبطت �عددا من العمليات الإرهابية التي كان يخطط تنظيم القاعدة للقيام بها داخل أمانة العاصمة�. وأضافت أن العمليات الإرهابية كانت �تستهدف منشآت حكومية حيوية ومقرات أمنية وعسكرية وكذلك بعض السفارات الأجنبية�. كما أعلنت أنّها قبضت على �عدد من العناصر الإرهابية الانتحارية، من بينهم عدد من الأجانب الذين قدموا من سوريا، قبل أن تتمكن من تنفيذ عملياتها الإجرامية داخل العاصمة�.
ومن جهته أشار الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إلى تهديد القاعدة للعاصمة صنعاء، مؤكدا أنّ التنظيم بات خطرا يزلزل استقرار البلاد.
وأعلنت وزارة الدفاع في العاشر من شهر مايو الحالي، إتمام سيطرتها على المناطق والمواقع التي كانت مجاميع من تنظيم القاعدة تفرض سيطرتها عليها في محافظتي أبين وشبوة الجنوبيتين، طوال العامين الماضين.
وجاءت الحملة العسكرية ضد معاقل وأوكار عناصر تنظيم القاعدة في اليمن، بعد عامين تقريبا من تكبيد فرع التنظيم الإرهابي العالمي، قوات الجيش والأمن اليمنية خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، عبر تبني تنفيذ مجموعة عمليات استهدفت منشآت ومؤسسات ومعسكرات وألوية تابعة للجيش في مناطق مختلفة من البلاد.
ويعتقد المحللون أن الحملة العسكرية الأخيرة ضد التنظيم في اليمن، جاءت برغبة أميركية ودعم من واشنطن، نتيجة قلقها من تغوّل التنظيم وتهديده لمصالحها في المنطقة.
 
 ......................................
 
"الغارديان": أمريكا تدعم "النازيين الجدد" في أوكرانيا
 
 
متابعة "طريق الشعب"
نشرت صحيفة الغارديان البريطانية مقالاً لجون بليغير بعنوان "أمريكا تجرنا إلى حرب مع روسيا"، قال فيه إن دور واشنطن في الأحداث التي تشهدها أوكرانيا ودعمها للحكومة التي تضم النازيين الجدد، له تداعيات جمة على العديد منا.
وأضاف كاتب المقال أن المؤرخ الأمريكي وليام بلام ينشر سنوياً خلاصة للسياسة الأمريكية الخارجية والتي تثبت أن الولايات المتحدة حاولت منذ عام 1945 الإطاحة بحوالي 50 حكومة، الكثير منها منتخبة بصورة ديمقراطية، كما أنها تدخلت بشكل فاضح في الانتخابات التي أجرتها 30 دولة، واستخدمت أسلحة كيماوية وبيولوجية، إضافة إلى محاولتها اغتيال العديد من القادة الأجانب.
وأشار الكاتب إلى أنه في العديد من هذه القضايا المتورطة فيها امريكا، كانت بريطانيا شريكة، مضيفاً أن اسم عدونا تغير عبر السنوات من "الشيوعية" إلى "الإسلام".
وأوضح بليغير أن أوكرانيا تحولت اليوم إلى متنزه لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، يديرها رئيسها جون برنين في كييف، بمساعدة وحدات خاصة من مكتب التحقيقات الفيدرالي التي تخطط لاعتداءات على المعارضين، إذ تثبت تسجيلات الفيديو وقراءه شهادات شهود العيان حول مجزرة أوديسا هذا الشهر، أن بعض البلطجية الفاشيين احرقوا المقر العام لنقابة العمال، مما أدى إلى مقتل 41 شخصاً داخله.
وختم الكاتب مقاله بالقول بأن العالم تغير بعد أحداث 11 ايلول  تبعاً لدانيال اليسبيرغ الذي قال أن انقلابا صامتا حدث في واشنطن وتفشت قوانين النزعة العسكرية، مضيفاً أن البنتاغون يدير حالياُ "عمليات خاصة" في 124 دولة.
 
..............................
 
قمة في باريس لمواجهة بوكو حرام
 
 
باريس – وكالات
بعد أكثر من شهر على خطف حركة بوكو حرام المتشددة ما يزيد عن 200 تلميذة، استضافت باريس أمس قمة افريقية مصغرة يشارك فيها الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الذي تلقى استراتيجيته في مواجهة هذه الجماعة الارهابية انتقادات متزايدة.
وتجمع القمة في قصر الاليزيه رؤساء نيجيريا والكاميرون والنيجر وتشاد وبنين فضلا عن ممثلين عن الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوروبي بهدف وضع استراتيجية اقليمية ضد حركة بوكو حرام التي ظهرت عام 2002 وباتت تشكل تهديدا متزايدا للدول المجاورة لهذا البلد العملاق الواقع في غرب افريقيا.
وقامت موجة استنكار عالمية بعد خطف اكثر من مئتي تلميذة في 14 ابريل في شيبوك شمال شرق نيجيريا، ثم نشر اشرطة فيديو مروعة لزعيم بوكو حرام ابو بكر شيكاو يهدد بتزوج الفتيات قسرا او بمعاملتهن كـ"سبايا"، مما سلط الضوء على اعمال عنف بقيت اصداؤها في الاعلام محدودة حتى الان.
وترتفع الاصوات في العالم للتنديد بعنف هذه الجماعة المسلحة التي اوقعت هجماتها الدامية حتى الآن آلاف القتلى، كذلك بعنف الجيش النيجيري وقلة كفاءة الحكومة التي يشار اليها باصابع الاتهام من اقرب حلفاء نيجيريا وفي طليعتهم الاميركيون.
وواشنطن التي صنفت بوكو حرام في نوفمبر 2013 على قائمة "المنظمات الارهابية الاجنبية" وقامت بتعبئة عناصر وتجهيزات للمساعدة في البحث عن التلميذات، نددت الخميس بـ"البطء المأساوي وغير المقبول" لرد الحكومة النيجيرية على الازمة.
والواقع ان الرئيس جوناثان لم يندد بخطف الفتيات الا بعد اكثر من 15 يوما على الوقائع، ما عرضه لانتقادات دولية، كما انه الغى امس الاول زيارة كان اعلن عنها الى شيبوك البلدة التي وقعت فيها عملية الخطف في ولاية بورنو شمال شرق البلاد.
اما باريس التي امتنعت عن اصدار انتقادات علنية لنيجيريا، حليفها الجديد واحدى القوى الاقتصادية في افريقيا، فسوف تسعى من خلال هذه القمة لتنسيق مكافحة المجموعة الارهابية على المستوى الاقليمي.

...........................
حفتر يعلن الحرب على المسلحين في بنغازي.. وطرابلس تحتج
 
 
طرابلس – وكالات
قاد الجنرال الليبي، خليفة حفتر، قوات ليبية وأخرى موالية له، هجوما عسكريا، أمس الاول، على المليشيات المسلحة في بنغازي، وأسفرت المعارك التي دار رحاها في ثاني أكبر المدن الليبية، عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 شخص.
ونقلت قناة "ليبيا أولا" عن موالين لحفتر، الذي شارك في التمرد الذي أطاح بالعقيد الراحل، معمر القذافي، إنه هدف الهجوم هو تطهير المدينة من المليشيات المسلحة.
وبالمقابل، رفضت الحكومة الليبية والقيادة العسكرية في طرابلس، أي عمل عسكري دون تفويض من السلطات الشرعية، واصفة العملية العسكرية، التي شاركت فيها قوات حكومية ليبية، بأنها قد ترقى إلى "انقلاب"، ووصفه القائم بأعمال رئيس الوزراء، عبدالله الثني، بأنه خروج على الشرعية، وصرح للتلفزيون الليبي : "تحركاتهم ضد أوامر الجيش الصادرة عن السلطات الشرعية."
وأضاف الثني بأن طائرة تابعة لسلاح الطيران الليبي و120 مركبة عسكرية شاركت في العملية العسكرية "غير المرخصة."
ومن جانبه وصف قائد الجيش الليبي، عبد السلام جاد الله، العملية العسكرية بانها محاولة "انقلاب على الشرعية"، طبقا لـوكالة الأنباء الرسمية،"وال."
ويعكس الهجوم، الذي تم دون تفويض من السلطات الرسمية، الحكومة، مدى الصعوبة التي تواجهها طرابلس، في السيطرة، على الأوضاع ببنغازي، التي تشهد انفلاتا أمنيا من عمليات اغتيال وهجمات وتفجيرات واختطاف يومية، يشتبه بوقوف المليشيات المتشددة المسلحة ورائها.
 
 
.........................
 
بعد فوز "مودي".. ما هو مستقبل الهند؟
 
 
 
متابعة "طريق الشعب"
أعلن نيريندرا مودي، زعيم حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي، فوزه بالانتخابات لمنصب رئاسة الوزراء، ليصبح الرجل ذو الماضي المثير للجدل في رأس هرم السلطة، حيث كانت الولايات المتحدة رفضت منحه تأشيرة.
ويقول مودي، 63 عاماً، الرجل المؤيد لقطاع الأعمال، أنه سيعمل على إنعاش اقتصاد البلاد المتأرجح، لكن مصير الهند سيكون غامضاً إلى حد ما، وفقاً لما يعلنه مراقبون دوليون.  وقدم مونموهان سينغ رئيس الوزراء المنصرف استقالته أمس، بحسب ما أعلن الناطق باسمه بانكاج بانتشاوري، على حساب تويتر الرسمي لرئاسة الحكومة، وقدم التهاني إلى مودي على فوز حزبه. ويتوقع المحللون أنه بوصوله إلى موقع رئاسة الحكومة سوف يتغير اتجاه السوق في أكبر ديمقراطية بالعالم. فوز مودي كان محسوماً منذ زمن، حيث استطلاعات الرأي أظهرت تدني التأييد للحزب المؤتمر الوطني الحاكم، المتورط في قضايا فساد كبيرة فضح أمرها وسط تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات التضحم.
 
 
 
....................
بعد كارثة مناجم الفحم.. الغضب والاحتجاج يتواصلان
تركيا .. من المسؤول، وما حقيقة ما حدث؟
 
رشيد غويلب
ارتفع عدد ضحايا اسوأ كارثة تصيب عمال المناجم في تركيا، وفق تصريحات وزير الطاقة التركي الى 302 . وهناك 18 عاملا آخر ما زالوا محتجزين، جاء ذلك في تصريحات صحفية ادلى بها الوزير التركي اول امس الجمعة لوسائل الاعلام.
وكان حريق قد اندلع الثلاثاء الفائت في المنجم، ادى الى انقطاع التيار الكهربائي وتعطيل المصاعد الكهربائية، ونظام التهوية. ما ادى الى موت المئات من العمال في اسوء حادثة مروعة تشهدها تركيا منذ عام 1992 . وعلى خلفية ما حدث تعيش البلاد حالة غضب واحتجاج، شملت العديد من المدن التركية ، ودعت اليها اتحادات نقابات العمال العاملة في البلاد على اختلاف توجهاتها الفكرية والسياسية، ضد حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المحافظة. وفي مقالة طويلة له يسلط جميل فؤاد رئيس تحرير جريدة الحزب الشيوعي التركي الضوء على اسباب الكارثة، والمسؤولين عن وقوعها. في ما يلي عرض لأهم ما جاء فيها:
 
    في البداية جرى الحديث عن وقوع انفجار في محطة فرعية، ادت الى نشوب الحريق في منجم سوما. وفي وقت لاحق، قال رئيس غرفة الهندسة الكهربائية يسيل حسين ان الحريق اندلع على الأرجح في موقع عمل تم الاستغناء عنه منذ زمن  طويل، ولم تتخذ اجراءات السلامة الصناعية الضرورية بعد تفكيكه. ومن جانبها لم تعطي شركة AS التي امتلكت المنجم بعد شموله بالخصخصة اية تفاصيل ملموسة عن الحادث. ولكن المعلومة الحقيقية الهامة كان قد اعلنها مالك الشركة في مقابلة صحفية اجرتها معه جريدة الحرية التركية واسعة الانتشار في عام 2012 : "عندما كانت الدولة مسؤولة عن الانتاج في المنجم كان الطن الواحد من الفحم يكلف 130 -140 دولار، والآن يكلف انتاج الطن الواحد 23.80 دولار فقط". لقد كان فخورا بالنتيجة التي اعلنها، ولكنه لم يقدم اية تفاصيل عن الكيفية التي استطاع بواسطتها تحقيق هذا الفارق الكبير جدا بتكاليف الانتاج.
وليس سرا ان هذا التخفيض الهائل جاء على حساب امن العمال وعدم الالتزام بالضوابط المطلوبة في مجال السلامة الصناعية، و تأتي حوادث العمل المتتالية في مواقع العمل التي تديرها الشركة المذكورة لتقدم دليلا واضحا على ذلك. وعلى هذا الاساس حاول الحزب الجمهوري المعارض المطالبة بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في هذه الحوادث، ولكن الطلب رفض في 16 اذار من قبل الاكثرية البرلمانية التي يتمتع بها حزب العدالة والتنمية الحاكم. لان الشركة المالكة للمنجم تزود حزب رئيس الوزراء بكميات كبيرة من الفحم يقوم بتقديمها كرشوة للناخبين خلال الحملات الانتخابية. وقبل تنظيم فعالية انتخابية لرئيس الوزراء في المدينة، خلال الانتخابات المحلية الاخيرة، قامت الشركة بجمع عمال المناجم، وسحبت بطاقات وجبات الطعام وهوياتهم الخاصة، لتجبرهم على حضور الحفل الانتخابي ورفع قبعاتهم الصفراء تحية لرئيس الحكومة.
ويبدوا ان تحديد  مسؤولية ما حدث، ربما ستكون سهلة، اذا ما تعلق الامر بهذه الحادثة فقط. ولكن الحقيقة تقول ان تركيا اليوم هي البلد، الذي يعيش يوميا حادثة مروعة في المصانع والمناجم والموانئ، ومواقع الانتاج الاخرى. ولهذا لا يسمي الكثير من العاملين ما يحدث حوادث عمل، انما يطلقون عليها تسمية "حوادث للقتل العمد".
ان التغييرات التي طالت قوانين العمل خلال عهد حزب العدالة والتنمية، بالضد من مصالح العاملين، توفر ارضية لإجراء تخفيضات في تدابير السلامة في مكان العمل. وارتفاع معدلات البطالة يدفع العمال للقبول بأية فرصة عمل، وبأية اجور، وتحت أية ظروف كانت.
وأدت قوانين الحكومة الاسلامية كذلك الى شل اتحادات النقابات التي تحاول هنا وهناك الدفاع عن حقوق العمال، اما النقابات الاسلامية التي اسسها الحزب الحاكم، لتصبح ذراعه الفاعل في المصانع، تحصر مهامها في بناء المساجد الملحقة بالمصانع، وتدعوا اعضائها لاداء صلاة الجماعة.
ويحاول اردوغان وحزبه افهام العمال وذويهم ان ما حدث هو قضاء وقدر، ولا يريدون الحديث عن النقص الهائل في اجراءات السلامة الصناعية في مواقع الانتاج، وان المصاعد لا تعمل في المناجم، وان انظمة التهوية عتيقة ودائمة العطل. ولا يشيرون الى اختفاء المستشفيات التي يفترض وجودها بالقرب من المناجم وفق معايير العمل الدولية.
وفي اول  رد فعل له اوضح اردوغان" ان وقوع مثل هذه الحوادث في هذا القطاع امر اعتيادي". واستشهد رئيس الوزراء بحوادث مماثلة وقعت في الولايات المتحدة الامريكية في عام 1907 ، وفي اوربا في القرن التاسع عشر. وفي كلمته المليئة بالنصوص الدينية دعا من الله المغفرة للضحايا، ووعد بقراءة القرآن في جميع المدارس على ارواحهم، وبهذا يواسي اردوغان ذوي الضحايا وعوائلهم.
وفي زيارته للمدينة الاربعاء الفائت تجاوز اردوغان الجموع المنتظرة امام المناجم، ولم يخسر حتى ولو كلمة مواساة بسيطة، وتوجه مباشرة لزيارة الجرحى في المستشفى. وهناك تم استقباله من المحتجين الغاضبين ، وقام حرسه الشخصي، وقوات مقاومة الشغب، والجندرمة بمهاجمة ذوي الضحايا. وقد قام احد مستشاري رئيس الوزراء بركل احد المحتجين، الذي كانت قوات الشرطة قد طرحته ارضا، وقد قامت وكالات الانباء ووسائل الاعلام بنشر الصورة الفضيحة في جميع انحاء العالم، وفي مقابل ذلك قام المحتجون بمهاجمة سيارة رئيس الوزراء المدرعة الفخمة بكل ما توفر لديهم من وسائل.
وعلى الرغم من كل محاولات اردوغان وحزب العدالة والتنمية للتغطية على الأسباب ومحو آثار المسؤولية، فان  المزيد والمزيد من الناس بدؤوا يقتنعون ان المسؤولية يتحملها اردوغان وحكومته. فمنذ توليه مهام منصبه في عام 2003 قتل 12 الف عامل بواسطة ما يسمى بحوادث العمل. بالاضافة الى التغييرات القانونية المعادية للعمال والتي أدت الى ارتفاع البطالة وانتشا اشكال العمالة المؤقتة وغير المستقرة، وانتشار مكاتب سماسرة العمل، وخصخصة القطاع العام وبيعه للرأسماليين من اقارب اردوغان وابناء عشيرته، الذين لا يعرفون سوى مضاعفة الارباح وتراكم راس المال. ولابد من الاشارة في نهاية المطاف الى مسؤولية مراكز الرأسمال في الاتحاد الاوربي وبلدان الغرب الاخرى التي قدمت كل الدعم والمساندة لنموذج الليبرالية الجديدة الذي عمقه اردوغان في تركيا.

ص 5
 
بمشاركة المرأة العاملة  العراقية
ورشة في تونس لتعزيز حقوق المرأة العربية العاملة
بمشاركة من امانة المرأة العاملة في الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق  ، اختتمت مساء الجمعة  16-5-2014 بفندق الحمام الأبيض بمدينة الحمامات التونسية الساحلية اعمال الملتقي الاول للمرأة العربية العاملة الذي ينعقد تحت شعار " نحو تعزيز حقوق المرأة العربية العاملة " واستمرت لمدة ثلاثة أيام وينظمه الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ويستضيفه اتحاد عمال تونس بقيادة اسماعيل السحباني  .
 
ألقيت كلمات حفل الافتتاح الذي بدأ صباح يوم الاربعاء 14 / 5 / 2014 من قبل كل من رجب معتوق الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، وإسماعيل السحباني الامين العام لاتحاد عمال تونس، ونعمات احمد حسن رئيسة لجنة المرأة العربية العاملة والطفل والسيد صالح قلية الامين العام للاتحاد العربي للمصارف والتجارة والتأمينات والأعمال المالية، ومهدي كمون عضو المكتب التنفيذي لاتحاد عمال تونس، وكارولين بشرا ممثلة الاتحاد العالمي للنقابات ونانغ تشو مي ممثلة الاتحاد العام لنقابات عمال عموم الصين.وقد أجمعت الكلمات على أهمية عقد هذا الملتقى في هذا الوقت بالذات وثمنوا عاليا اختيار تونس لانعقاده، وأكدوا على أهمية استمرار نضال المرأة العاملة ودعمها من اجل الحفاظ على حقوقها ومكتسباتها وعدم السماح بالتراجع عنها.وحيت الكلمات نضالات المرأة الفلسطينية التي تواجه ظروف الاحتلال الصهيوني البغيض ودفعت أثمانا غالية من اجل حريتها واستقلال بلدها. كما حيوا نضالات المرأة العربية السورية ودانوا الإرهاب الذي يمارس ضدها من قبل الجماعات التكفيرية والإرهابية، وكذلك المرأة العراقية واليمنية والمصرية والليبية.وأكدت الكلمات ان التحولات التي شهدتها المنطقة العربية، والحراك الشعبي الكبير الذي أسهمت فيه المرأة بفاعلية، ينبغي ان يسهم في فتح الأبواب امام المرأة العاملة وان يعزز حقوقها، وان المرأة ترفض قطعيا المساس باي مكتسبات كانت قد حققتها طيلة فترة نضالها خلال المرحلة الماضية.في أعقاب جلسة الافتتاح قام رجب معتوق الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بمنح درع الواجب للسيد اسماعيل السحباني الامين العام لاتحاد عمال تونس تقديرا لجهوده والدور الذي يقوم به اتحاد عمال تونس عربيا ودوليا  .وفي جلسة العمل الأولي قدمت الدكتورة جوزي فينا من الجامعة الاسبانية ورقة بعنوان " الربيع العربي وانعكاساته على المرأة " وهي تمثل وجهة نظر غربية لما جرى من احداث في المنطقة العربية. جرى بعدها حوار ونقاش ساهمت فيه معظم المشاركات بروح إيجابية عالية ورفيعة. معلوم ان هذا الملتقى يهدف الى دعم وتشجيع الجهود التي تبذلها النقابات لتعزيز المساواة بين الجنسين ذوي الأوضاع الهشة، وتوضيح دور النقابات في التأثير على السياسات العامة وعلى قرارات الحكومات وكذلك تمكين النساء العاملات من العمل على التمتع بنفس إمكانيات التعليم والتأهيل والاتصال والتطور المهني التي يحظى بها الرجال، لا ال عالم تسوده تطورات متسارعة في تقنيات المعلومات والاتصالات فان اللامساواة بين النساء والرجال تحمل في ثناياها إشكالات جديدة من الإقصاء الاجتماعي، التضامن والتحالف من اجل تعزيز حقوق المرأة، تعزيز المساواة بين الجنسين عن طريق المفاوضة، بناء استراتيجية لمناهضة العنف ضد النساء مهما كانت اشكالياتها وتبنيها كقضية نقابية.ادماج النساء في النقابات وتمكينهن من المواقع القيادية.
هذا وتناول الملتقى النقابي الاول للمرأة العربية العاملة المحاور التالية :
� دور النقابات في مواجهة العنف ضد النساء.
� دور النقابات في تعزيز المساواة.
� دور وسائل الاتصال ومواقع التواصل الاجتماعي في تعزيز النوع الاجتماعي.
� دور النقابات في تعزيز مشاركة المرأة في النقابات وفي الحياة السياسية العامة.
� انعكاسات الحراك الشعبي والنقابي على اداء المرأة العاملة.
وقد تصدى لهذه المحاور بالعرض عدد من الخبيرات المتخصصات وجرى حولها نقاش وحوار ديمقراطي مستفيض بين كافة المشاركات، وفي اجواء سادتها حرية التعبير وعكست الحرص على الوصول الى نتائج ايجابية تخدم واقع المرأة العاملة وتلبي طموحاتها. شارك في هذا الملتقى اكثر من مائة من القيادات النقابية النسائية من تونس، الجزائر، ليبيا، مصر، السودان، اليمن، البحرين، الكويت، العراق، سوريا، فلسطين، لبنان، الصومال وممثلات عن الاتحادات المهنية العربية المصارف والتجارة والتأمينات والاعمال المالية والزراعة والمواد الغذائية والصيد، البناء والاخشاب وصناعة مواد البناء، الصناعات الهندسية والمعدنية، الصحة، النسيج وصناعة الملابس، التعليم والصحافة والاعلام. كما شاركت فيه ممثلات عن الاتحاد العالمي للنقابات، والاتحاد العام لنقابات عمال عموم الصين.
 
 
 
*****************
بمشاركة نقابية عمالية عراقية
 اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد العربي لعمال النفط
 

شاركت النقابة العامة لعمال الميكانيك والمطابع والتعدين في الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق للفترة11 ــ 12 / 5 / 2014 في اجتماعات الامانة العامة والمجلس التنفيذي للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيمياويات الذي عقد في العاصمة الاردنية عمان .ومثل الوفد النقابي العراقي كلا من علي شمخي جبر رئيس النقابة والسيدين راضي دوحي وكريم حسن .
ومن اهم النقاط التي ناقشها المجلس التنفيذي بحث الاوضاع العربية والمصاعب والمعوقات التي تواجه العمال في الوطن العربي وانعكاسات الربيع العربي على الحركة العمالية في الدول العربية  وتعزيز دورها لمواجهة التحديات الشرسة التي تتعرض لها الحركة النقابية العربية والتدخل في شؤونها الداخلية ، كما تم بحث الاستثمارات العربية المشتركة في مجال التطوير وتنشيط الثقافة العمالية عن طريق تدريبهم في معاهد التدريب التابعة للمجلس.
واكد السيد ماجد اللوانسة امين سر النقابة العامة للمناجم والتعدين في الاردن على أهمية هذا الاجتماع في ظل الظروف التي تعاني منها الحركة العمالية ودعا الى اهمية وحدة العمل النقابي وتعزيز دور الاتحاد العربي للنفط والكمياويات لدعم الحركة النقابية للعاملين في الدول المشاركة.
واشار السيد هايف العجمي الامين المساعد للاتحاد الدولي للعمال العرب الى اهمية العلاقة بين الاتحاد الدولي والاتحاد العربي للنفط والكيماويات.
اما اهم القرارات التي اتخذها المجلس في اجتماعه  تتمثل بتمديد فترة الدورة لمدة سنتين نظراً للظروف التي تمر بها المنطقة العربية.
وأكد رئيس واعضاء النقابة العامة في نهاية الاجتماع شكرهم لدور شركة مناجم الفوسفات وشركة البوتاس العربية على دعمهم لاقامة هذا الاجتماع في ظل الظروف الحالية.
وفي اليوم الثاني والاخير صدر البيان الختامي والذي تضمن التأكيد على ان المجلس التنفيذي والامانة العامة وهم الممثلون عن المنظمات النقابية العربية في قطاعات النفط والمناجم والكيماويات على مستوى الوطن العربي يؤكدوا تمسكهم وارتباطهم العضوي بالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ويعملوا معه ومن خلاله في مواجهة التحديات التي تواجه العمل النقابي العربي في هذة المرحلة.
يشار إلى أن الأمانة العامة للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات العربية، مقرها القاهرة، تضم بالإضافة لمصر والأردن دول الكويت والمغرب والعراق وسوريا والجزائر ولبنان وليبيا وتونس وفلسطين واليمن والسودان.
هذا وكان الوفد النقابي العراقي قد زار سوريا الشقيقة قبل سفره الى الاردن بناء على دعوة من الاتحاد المهني لنقابات عمال الكهرباء والصناعات المعدنية في سوريا للاطلاع على واقع الحركة النقابية والتضامن مع عمال وشعب سوريا في المرحلة التي يمران بها وادانة الاعمال الارهابية في كلا البلدين والبلدان العربية الاخرى .
 

************
بلدية سوق الشيوخ تقيم نصب تكريم لعمال النظافة وتؤكد أنها الأولى في العراق
 

أعلنت مديرية بلدية قضاء سوق الشيوخ (30 كم جنوب الناصرية) ، أمس الاول الجمعة، وضعها حجر الأساس لنصب يكرم عمال النظافة وسط القضاء، وفيما دعت الى ضرورة "أنصاف" هذه الشريحة  بزيادة أجورهم وتثبيتهم على الملاك الدائم، أكدت انها أول بلدية تقيم نصبا لعمال النظافة  في العراق.
وقالت البلدية في بيان صحافي تلقت (المدى برس) نسخة منه ان "بلدية سوق الشيوخ تقوم بتكريم عمال النظافة بتنفيذ نصب لهم على حساب موازنتها الخاصة".
وأضافت البلدية ان "هذا ابسط شيء يمكن ان نقدمه لهؤلاء الأبطال فهم يستحقون منا كل التقدير والاحترام"، موضحة  ان "النصب سيقام في نهاية الجزرة الوسطية لشارع مدخل قضاء سوق الشيوخ".
ودعت الى "ضرورة إنصاف هذه الشريحة من خلال زيادة أجورهم وتثبيتهم على الملاك الدائم".
واشار البيان الى ان "بلدية سوق الشيوخ هي اول بلدية في العراق تقيم نصبا لعمال النظافة".
وأقامت بلدية سوق الشيوخ حفلا لوضع حجر الأساس شارك فيه عدد من أعضاء الحكومة المحلية في القضاء بينهم القائمقام هيثم عزيز الحمداني ورئيس المجلس البلدي حسن حسين علاوي اضافة الى مدير البلدية حسين فرج وكادر مديرية بلدية سوق الشيوخ وعدد كبير من عمال النظافة .
وكان مصدر في وزارة البلديات والأشغال العامة، أعلن في الـ(15 آذار 2013)، عن "رفع رواتب الأجراء اليوميين العاملين في مديرياتها بالمحافظات من ستة آلاف دينار يومياً إلى (10 و12,5 و 15 و17,5 و 20) ألف دينار يومياً، بحسب الضوابط بدءا من شهر نيسان 2013".
مبيناً أن "الغاية من زيادة الاجور أنصاف موظفي الملاكات المؤقتة من عقود وأجراء يوميين ومحاضرين، لبذلهم جهوداً كبيرة للمؤسسات التي يعملون فيها دون أن يتمتعوا بحقوقهم وامتيازاتهم، التي يتمتع بها أقرانهم من موظفي الملاك الدائم".
وكان محافظ بغداد علي التميمي تعهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأنه سيعمل على إقامة نصب او تمثال لعامل البلدية او عامل النظافة ليكون محل الاحترام والتقدير من قبل الجميع وأنصافهم وعدم تهميشهم.
يذكر ان العديد من عمال النظافة في بغداد قد طالبوا بثبيتهم على الملاك الدائم من اجل رفع مستواهم المعيشي وإيجاد ضمان اجتماعي لمهنتهم التي أصبحت احدى المهن الخطرة بسبب استهدافهم من قبل جماعات مسلحة، ومن جراء التفجيرات التي تشهدها الشوارع والساحات العامة.
 
 
 
 
**************
الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق
إجتماعات موسعة للكوادر النقابية
 
بغداد - طريق الشعب
عقد صباح يوم السبت 17 / 5 / 2014 في مقر الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق اجتماعاً موسعاً للكوادر النقابية ضم السادة رؤساء الاتحادات العمالية في المحافظات  للتدارس ومناقشة آخر مستجدات العمل النقابي والنشاطات والفعاليات التي ساهم فيها الاتحاد العام على المستويين العربي والدولي . 
وأشار السيد علي رحيم علي رئيس الاتحاد العام الى الدور الذي يضطلع به الاتحاد العام من أجل التعجيل في تشريع قانوني العمل الجديد والحقوق والحريات النقابية  بالتنسيق مع لجنة العمل والشؤون الاجتماعية في مجلس النواب، وبدعم عدد من المنظمات والاتحادات العمالية العربية والدولية  . وكذلك موضوعة العمل على توحيد الحركة النقابية العراقية وفق صيغ نقابية مهنية وحق عمال العراق في بناء حركة نقابية مستقلة بعيداً عن الوصاية والهيمنة من أي طرف كان .
والتأكيد على دور الاتحاد العام في استنهاض الحركة النقابية العربية والتصدي لمحاولات البعض للنيل من الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ودوره في الدفاع عن حقوق ومصالح ومكانة الطبقة العاملة في البلدان العربية واتحادها. وخاصة موقفه الايجابي من الحركة النقابية العراقية وما تتعرض له من تدخلات غير نقابية في شؤونه الداخلية .
هذا وقدم عدد من المشاركين في الاجتماع مداخلات حول تحسن عمل ونشاطات اتحاداتهم في المحافظات وتعزيز دور الحركة النقابية ومن اجل حماية حقوق العمال والدفاع عن مصالحهم .
يذكر ان المكتب التنفيذي للاتحاد العام قد عقد اجتماعاً موسعاً يوم الاربعاء 14 / 5 / 2014 مع الهيآت الادارية لمكاتب النقابات العامة في بغداد والتي اكدت فيه دعمها وتواصلها مع سياسة ونهج الاتحاد العام ومكتبه التنفيذي في دعم مسيرة العمل النقابي رغم التحديات غير القليلة التي يتعرض لها النقابيون من الدخلاء على العمل النقابي .
 

*****************
 
لقاء نقابي عربي في اثينا ينظمه اتحاد النقابات العالمي
 
 
 
بنجاح كبير جرى اللقاء النقابي العربي الذي نظمه اتحاد النقابات العالمي في اثينا ــ اليونان يومي 11و12 -5-2014 بحضور 39 مندوباً نقابياً من 13 دولة بينها الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق وعلى مدى يومين القى 26 ممثلاً نقابياً كلماتهم ناقشوا فيها اهم القضايا الساخنة والحاسمة التي تواجه العمال العرب وحركتهم النقابية والتضامن الأممي والأنشطة النقابية من اجل دعم القضية الفلسطينية .
وخلص المشاركون الى التصويت على قرار وخطة عمل طموحة للمنطقة والتي تتضمن سلسلة من المبادرات والنشاطات المهمة لإتحاد النقابات العالمي والمنظمات العضوة والصديقة في العالم العربي .
ومن جديد اعرب المشاركون في الملتقى عن دعمهم غير المشروط لنضال الشعب الفلسطيني وقضيته والدفاع عن حقة في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة.
سيقوم إتحاد النقابات العالمي بإصدار نشرة إعلامية مفصلة بجميع المعلومات المهة لهذا اللقاء والفعاليات والنشاطات المخطط لها للفترة الزمنية المقبلة .
 
 
**************
بدايات الحركة العمالية في العراق ودور الحزب الشيوعي العراقي فيها (7)
 
الحلة - عبد السيد مهدي الحسيني
كان من اولى مساعي الحزب الشيوعي للعمل بين الجماهير هو التوجه نحو ايجاد علاقة بالعمال وخلق نقاط ارتكاز يستند اليها في نشر دعايته بين عمال السكك في بغداد والميناء في البصرة والنفط في كركوك ويروي الرفيق محمود الاطرش ان يوسف سلمان يوسف حين التقاه في بيروت عام 1935 كان متفائلاً بمستقبل الحزب الشيوعي العراقي ويقول انه اخبرني بوجود بعض الصلات بعمال البترول وعن إمكانية تكوين حركة نقابية واسعة من مختلف المهن الصناعية في العراق ( من مذكرات محمود الاطرش جريدة النداء البيروتية 1 تشرين الاول 1989 ) ويتحدث الكرباس في مذكراته انه كان ينشط في دعوته بين عمال السكك وبين عمال معامل التصليح الميكانيكي في منطقة "سيد سلطان علي " وشارع "العرصه" و"النعمان" في بغداد في ذلك الوقت ويتحدث زكي خيري عن مساعيهم لايجاد مع عمال السكك .... لقد اظهرت الايام تفاؤل يوسف سلمان يوسف لم يكن بلا اساس فقد اضطرت حكومة ياسين الهاشمي الى اصدار قانون العمل رقم 72 لسنة 1936 تحت ضغط المطالبة العمالية التي كان الشيوعيون وراءها واعترف القانون بحق العمال في التنظيم النقابي وحقهم بالتعويض عن العطل الاسبوعية والسنوية والرسمية والتمتع بإجازات اعتيادية مدفوعة الاجر وحول القانون مجلس الوزراء بتحديد ساعات العمل لأصناف العمال حسب صناعتهم وحرفهم وجنسهم وأعمارهم ومع ان كثيرا من هذه الحقوق لم توضع موضع التطبيق وجرى تجاهلها من بعد الا ان الاقرار بها قانونا كان مكسبا كبيرا وسلاحا يمكن ان يشهره العمال، في مطالباتهم وانعكست تحركات العمال لا سيما مع الانفراج النسبي في الحريات الذي اعقب انقلاب بكر صدقي، في حملة من الاضرابات كان الشيوعيون من انشط المحركين لها كاضراب عمال الموانئ في 24 اذار 1937 واضراب عمال الشركة الوطنية للسكاير في بغداد وعمال شركة نفط العراق في كركوك واضراب عمال القاعدة العسكرية البريطانية في الحبانية واضراب عمال انشاء سدة الكوت ... الخ وقد اعترفت تقارير الشرطة بنشاط الشيوعيين بين العمال ففي تقرير بعنوان ( حركات العمال والشيوعيين ) جاء ان توزيع المنشورات داخل محطة غربي بغداد قد ازداد لمحاولة بث الفتنة بين العمال وحثهم على الاضراب عن العمل بمناسبة تخفيض اجور منتسبي السكك الحديدية يضاف الى عدم فتح نقاباتهم وجمعياتهم وان الشيوعيين المتحدين مع هؤلاء العمال يحاولون استغلال هذا الاستياء.
 وفي ايلول 1935 وزعت منشورات شيوعية في قاطرات سكك الحديد والمحطات تحث العمال على الاضراب بسبب التخفيض الذي كانت الحكومة قد اعلنته من اجور العمال بنسبة 5% كان المتهم الرئيسي فيها المهندس الشيوعي جميل توما.
 جاء تأسيس الحزب الشيوعي العراقي في الوقت الذي تحفزت جماهير الفلاحين الى الانتفاض في مناطق واسعة من البلاد وكان عليه ان يحدد موقفا واضحا من تحركات الفلاحين فهو يدرك الدوافع التي قامت عليها سياسات الحكم في المسألة الزراعية وهي في كل الاحوال لا تراعي مصالح الفلاحين ولئلا ؟؟؟؟؟؟؟ سهم السخط الشعبي في متاهات الصراعات الحزبية والمصالح الشخصية لرجالات الحكم ومن يتحالف معهم من رؤساء القبائل سارع لإصدار عدد من البيانات بعضها بتوقيع اللجنة المركزيه للجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار وبعضها بتوقيع لجنة الفرات الاوسط للحزب تم فيها صياغة المطالب التي يتعين على الفلاحين ان يناضلوا من اجلها الى جانب المطالب الوطنية العامة.
 وقد لعب الشيوعيين في الناصرية دورا فعالا في تحريك الفلاحين في سوق الشيوخ وجدير بالذكر ان تحريض الفلاحين في سوق الشيوخ يرجع الى سنوات سابقة كان يمارسه الرفيق فهد. فقد بذل مسعى خاصاً لتعريف الفلاحين بجوهر الاستغلال الذي يتعرض له والعوامل التي تدفع الى تشديده وقد نشأت كما يروي اخوه داود سلمان يوسف صداقة خاصة بين يوسف سلمان يوسف وريسان الكاصد شيخ بني خيكان الذي قاد الانتفاضة الفلاحية عام 1935 فطالب بتوزيع الاراضي الاميرية الذي تحاول الحكومة الاستيلاء عليها فأصدرت القوانين مثل قانون 50 لسنة 1932 وقانون اللزمة 51 لسنة 51 وكانت تهدف لتمليك الشيوخ ورجالات الحكم واثرياء المدن الاراضي الزراعية التي توارثها الفلاحون ابا عن جد زراعتها وفقا لحق العشيرة في الديرة المشتركة.
 بعد 6 سنوات فقط من الشروع في تطبيق التسوية الاولى استحوذ الملاكون ما يزيد عن مليونين ونصف من الاراضي الاميرية . مما تقدم يتضح جليا ان الجهد والتضحيات التي قدمها الشعب العرقي في نيل بعض المكاسب قد يلتف عليها بين فترة واخرى وتنسف من الاساس تحت ذرائع كثيرة .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصادر : كتاب نصيرسعود الكاظمي " الحزب الشيوعي والمسألة الزراعية في العراق " مركز الابحاث والدراسات الاشتراكية في العالم العربي دمشق 1986
ـ الثقافة الجديدة العدد 132 تموز 1981
ـ جريدة النداء البيروتية 1 تشرين الاول 1989
ـ مذكرات محمود الاطرش مترجم عن الانكليزية لبطاطو ص 32/ 433
ـ عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي عزيز سباهي ج ص149- 163
 
 
 
*******************
ص 6
 
 
همس وسط الضجيج
 
صدر في بغداد كتاب جديد للباحث والكاتب المهندس لطيف عبد سالم العكيلي بـعنوان: "همس وسط الضجيج" وعلى نفقته الخاصة.
الكتاب أحتوى على " 152 " صفحة من القطع المتوسط، وقدم له الكاتب أحمد الثائر، وصمم غلافه المصمم يوسف شنيشل، ضمنه مؤلفه أكثر من ثلاثين مقالا موسعا حول قضايا مهمة تخص الشأن العراقي في مرحلة ما بعد التغيير. إذ جاءت مواضيعه تعبيرا عن طبيعة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعيشها البلاد، إضافة إلى مجموعة عنوانات عكست جوانب مهمة من مشكلات الخدمات البلدية والاجتماعية.
 

*****************
فنطازيا الواقع.. وواقعية الكتابة

"1-2"
 

حميد حسن جعفر
 
1
 
في "الأمريكان في بيتي" الرواية كان "نزار عبد الستار" الروائي قد أمسكَ بالشكل/ معمار الكتابة الذي يتيح له أن يقول كل أو بعض ما لديه.
فكانت العنوانات الفرعية. هكذا يتشكل النص الروائي بين يدي الروائي العليم/ جلال
عنوانات "سبعة عشر عنواناً" تدفع بالشخصيات لأن تطرح إشكالات الحياة لما بعد أحداث التاسع من نيسان 2003 ودخول القوات الأمريكية للعراق. والتي حولت البلاد إلى مجموعة هائلة من الثكنات بحجة الدفاع عن العراق كما لو كانت تمتلك تفويضاً يبيح لها سحق الإنسان وتحويل غرف النوم والمعيشة والاستقبال إلى أمكنة ملحقة بالمعسكرات.
شخصيات الكتابة الروائية هذه بأجمعها ومن غير استثناء تعمل وفق مبدأ الوقوف خارج الثبات "أحداث، ووقائع، وتقارير، وبيانات، وشروح، علامات ومصالح، بحث عن بدائل".
كائنات لا يمكن أن تنتمي إلى آلية الكائن البشري بل لولا وجود الراوي داخل الحياة الجمعية � لأنه المنتج وليس المراقب � لما كان بامكان نزار عبد الستار أن يخرج إلى القارئ بنص فيه من الرفض والشجب والاحتجاج. فيه من الحب والكره والبغض. فيه من الصحبة والأنوثة والخذلان. فيه من العنف والعسكريتارية. فيه كل هذه الديناميكية/ الحراك لقد كانت هناك كمية هائلة من المعلومات، تلك التي لا يمكن أن تتوفر إلّا للقليل، مما قد يشكل بعض اللحمة والسداة لمجموعة تواريخ تشكل المجتمع الموصلي تحديداً حيث واقعية الأشخاص وواقعية الأحداث. وواقعية الأمكنة. كل هذه الواقعيات � حتماً � ستتداخل بين يدي الروائي . ليتحول إلى ما يشبه الفنطازيا. لقد كان الراوي عالماً بأبطاله وشخصياته، تلك التي كانت تتحرك ضمن تقنية عالية. ضمن قانون قد يبدو صارماً، إلّا أنه لم يكن لاغياً لطموحات تلك الشخصيات.  القارئ سوف يجد أن هذه الشخصيات � هكذا تبدو � تتحرك بعيداً عن سلطة الروائي رغم اندماجها في الحراك الجمعي لأصول الكتابة الروائية.
إن تلاحق الأحداث لم ينتج شخصيات خاملة رغم وجود حالات من التناقضات التي عملت على تشكيل العديد من الشخصيات وإذا ما كانت هناك حالات انسحاب لهذه الشخصية أو تلك من نسيج القص. وذلك بسبب تصاعد تأثيرات تابعة لشخصيات أخرى أكثر تأثيراً وتفاعلاً في صناعة الأحداث . تلك التي لم تكتفِ بحراكها فحسب بل عملت على إنتاج أحداث مكملة تقوم بها شخصيات تتوالد حتى الصفحات الأخيرة من النص .
إن الروائي � نزار عبد الستار � عمل على صناعة التناقضات المنتجة للهدم مرة وللبناء مرات أخرى. إذ أن تعدد مراكز القوى/ مراكز الشبكات العنكبوتية .
1. جلال وتشكيلاته الثقافية .
2. القوى العسكرية � السير جنت مايكل وزمرته .
3. الآثار والآثاريون وشبكات التنقيب .
4. الشبكة الصد/ الهلامية الملامح "التفجيرات/ القتل الخطف"
إن تصميم/ الرسم والتخطيط � للإنتاج الروائي استطاع أن يشكل الأساس في الكتابة � الابتعاد عن العشوائية � ولذلك لم تحصل حالات انفلات لشخصية ما، أو لحدث ما.
فقد كانت هناك متابعات مستفيضة � حالة رقابية � لحركات الأشخاص ولتقلبات الأحداث.
القارئ قد لا يجد متنفساً/ نقطة استراحة. سواء عند العنوان الفرعي أم عند حدوث حالة تنجيم/ قطع. ليسترجع ويعاين.
إن تشكيلات الحب والجسد من الممكن أن تحدث من خلال المقاطعة/ الانسحاب نحو الزوايا والركون إلى المراقبة السلبية.
مناسك/ جلال
حنان/ جلال
بل ومن خلال تصاعد الأحداث وشجاعة الكائن البشري والوقوف إلى جانب الآخر. والاهتمام بمبدأ صناعة الخرق/ الحدث الثقافي "الموسيقى / العلم / الكتاب".
هذا القارئ الذي سيجد نفسه متابعاً � ضمن حالة من الجبرية � للأحداث والشخصيات لم يدخل النص الروائي من خلال تأويل للبوابة/ العنوان . "الأمريكان في بيتي".
عنوان قد ينتمي � بسبب انكشافه � لريبورتاج صحفي. أو لمقالة إعلامية . عنوان مفتوح � وكما يقال � على مصراعيه.
إلّا أن الروائي استطاع وعبر العديد من العنوانات الفرعية/ البوابات الجانبية والتي ناهزت السبعة عشر، أن يُدخل القارئ وسط حالات من اللاواقع.
حيث عالم الآثار، وعالم الصحافة، وعالم المغامرة والبحث عن المتاعب. وعالم الاحتلال وعالم الثقافة ونتيجة لسرعة الأحداث وتعدد الشخصيات قد لا يجد القارئ المساحة الكافية لهضم ما يقدمه الروائي وبالتالي فإن قراءة ثانية متأنية قد تشكل محاولة أكثر اتساعاً من أجل الإمساك بخيوط أخرى.
القراءة الأخرى التي من الممكن أن تشكل حالة اختلاف بسبب جدة الاستقبال التالي المعتمد بالأساس على المعارف التي استطاعت القراءة الأولى أن توفرها للقارئ وبالتالي فإن الوصول إلى حفريات في جسد الرواية من الممكن أن تشكل حالة فهم جديدة قد تكون غائبة عن ذهنية المتلقي.
 
2
 
"الأمريكان في بيتي" لافتة قد يتصور القارئ أن لا شيء خلفها إلا أن الصفحة الخامسة تحمل إهداء من الممكن أن يدخل فضاء الحيرة والغموض. "من أجل أن يفرح قلبك أيتها الملكة".
لمن يقدم/ إهداءه نزار عبد الستار؟
هل هو للملكة شمشو ملكة السماء والأرض؟
أم هي مناسك "ملكتك تريدك" والتي كشفت لحظة إنشاء جسدي عندما "همست ذائبة أنا ملكة.. ملكة حقيقية".
أم هي مجموعة المفاصل التي تتشكل منها البلاد؟.
ورغم أن القارئ قد يضع أصبعه على واحدة من تلك الاختيارات ضمن حالة من القناعة غير الثابتة، إلّا أن الملكة سوف تظل حالة متماهية خلف هموم وطموحات الشخصيات من جهة والروائي من جهة أخرى، على الرغم من أن الروائي يشكل حجر الأساس للراوي العليم في صناعة الكتابة.
لم تعد الرواية الحديثة لدى معظم كتاب النصوص الروائية و � نزار عبد الستار � لا بد من أن يكون أحدهم � لم تعد عملاً يرتكز على مفاصل وشروط الكتابة الكلاسيكية "البداية والنهاية/ الحبكة / الموضوع/ الصراع/ وحلول وشخصيات مقموعة" وما يتبع هذا وذلك بعد أن استطاعت أن تتخلص من هذا المفصل أو تلك الإشكالية وتتحول وفي الكثير من الأحايين إلى حالات من البحث والتقصي والكشف والدراسة متخلية عن العديد من حلقات سلسلة القص والروي.
"الأمريكان في بيتي" وعلى الرغم من توفر الكثير من شروط البناء الروائي إلّا أن "نزار عبد الستار"، استطاع أن يدس العديد من المحاور التي لم تكن تشكل هماً روائياً. سواء كان لدى الروائي نفسه. أو لدى الرواية ذاتها.
إذ أن لا حدود للسرد. ومن الممكن أن تشكل العديد من الوقائع وبفعل تأثير الروائي ظهرت فضاءات جديدة قادرة على صناعة الملامح السردية التي تعتمدها الرواية الحديثة.
فلا شيء من الممكن أن يقف خارج إمكانية الاستعانة بأي مفصل حياتي وتحويله إلى مفصل سردي.
هكذا سوف يفكر القارئ حين ينتهي من عملية الاستقبال لما يكتبه � نزار عبد الستار � وإن الرواية التي بين يديه تطالب بقراءة تنتمي إلى الكشف لا إلى تدمير الاستقبال.
الكشف الآثاري الذي يمنح ما يحيط بالنص أهمية توازي المطمور. أي أن القارئ يجب أن يكون مهيئاً للعناية بما يقرأ وليس هناك شيء من الممكن أن يرميه وراء ظهره.  فكل ما يحيط بالراوي يشكل حالة تأثيث للنص المكتوب لا شيء فائض عن الحاجة ، لا شيء ينتمي إلى الفضلات وإذا ما قد قيل سابقاً ، من أن اللغة من الممكن � بكل مفاصلها � من الممكن أن تتحول إلى شعر . أي أن الشعرية موجودة في كل كلمة فليس هناك كلمة أو كلمات لا يمكن أن تكون ضمن الجملة الروائية في � الأمريكان في بيتي � وبين يدي � نزار عبد الستار � من الممكن أن تتمتع اللغة بجميع مفاصلها بالقدرة على تشكيل الجملة السردية غير بعيدة عن فنطازيا الكتابة.  عين السارد تحول الأشياء المحيطة به الى حالة من الانتقال الذي لا يهمل صغيرة ولا كبيرة.
إذ عبر مخيال القاص يتحول اللاسرد إلى سرد فعال من الممكن أن يكون لب العملية الكتابية .
المتتبع للنص السردي الذي يكتبه � نزار عبد الستار � وبمعونة عدد قد يكون كبيراً/ من الأشخاص/ الأبطال. قد يكون معظمهم من المنتمين للفعل الباحث عن الآخر "آثاريون/ عراقيون/ انكليز/ فرنسيون ] بل إن معظم الجغرافية التي تتحرك فوقها تلك الشخصيات هي عبارة عن مساحات واسعة من الأراضي التي تضم أقواماً وحضارات تنتمي لأزمنة قديمة بل أن عملية الكشف هذه قد تشكل محوراً أساسياً من محاور الكتابة الروائية لدى نزار عبد الستار/ جلال الراوي/ العليم � إلى جانب محاور الموسيقى والكتاب ، والفلم السينمائي أي أن هذا النص ينتمي إلى الثقافة كمفصل مهم من مفاصل بناء الإنسان الذي من الممكن أن تمسخه الحروب وتدمره الأفعال الاحتلالية تلك التي كانت من منجزات ظهور أفعال منفية/ معادية للفعل الثقافي عندما عمدت إلى تحويل البيوت/ الأبنية إلى فضاءات تقف بالضد من الفعل الذي تنتجه السينما من أجل التوعية والمعرفة.
وإذا ما كان الروائي � نزار عبد الستار � يتحدث عبر شخصياته عن الخراب الذي بات ينشر ملامحه على جغرافية الوطن بأجمعها.  في النص الروائي يتحدث الجزء/ الموصل عما أصاب الكل/ الوطن فعندما يبدأ الروائي بعملية القشط/ إزالة البشرة الميتة لمفاصل محلية فإن النص الروائي يأخذ بدوره فعله الواسع في الكشف والتعرية والتقشير لمفاصل أوسع وأعم.  ففعل الكاتب لا بد له من أن يتبعه فعل الكتابة  وعبر عملية البحث عن الفعل الكتابي ينطلق الراوي، وضمن حالة من الحفر والتنقيب "الأريكولوجيا" من أجل خلق حالة بحث/ تشير بحثاً عن المطموس الذي من الممكن أن يضيء الكثير من البؤر المعتمة فالراوي يعمل وبمثابرة من أجل تقديم نص روائي يعتمد الكتابة في مفاصل متعددة قد يتجاوز الفعل الروائي وصولاً إلى فعل الدراسة والبحث والمتابعة، وطرح الآراء.
إن تعدد الشخصيات المنتمية إلى فضاء الآثار ما كان ليحتل مساحةً واسعة لولا أهميتها واستنادها في بحثها هذا على المنجز السابق، الذي تم على أيدي سواهم من الخبراء والآثاريين المهتمين بالحقل الآثاري لبلاد ما بين النهرين، وذلك بسبب اتساع فعل الإنسان الرافديني في صناعة الحضارة البشرية التي اعتمدت بالأساس على تعدد منابت/ أصول الأقوام وتعدد الديانات السماوية وكذلك المعتقدات الدينية التابعة للمنجز الأرضي.  إن قِدمَ تأريخ الأقوام، وتعدد السلالات البشرية التي استوطنت المناطق المرتفعة والمتموجة/ الشمال من جهة والأراضي الرطبة من جهة أخرى، منحت الروائي القدرة على الحركة والتناول وإعادة صناعة الأحداث والوقائع.
أي أن الواقع المخزون/ الآثار � دفع بالكاتب إلى أن يضع له هندسة أخرى وأن يخطط، وضمن حالة من المخيلة الجامحة لبناء نص روائي يعتمد الاختلاف، وليس التماثل وبذلك استطاع أن يوظف المعلومة والمعرفة من أجل صناعة نص ابداعي من الممكن أن يكشف عن الكثير من الطبقات البشرية/ السلالات التي لم تستطع أن تتوفر للجميع، أي أن الحقائق/ الوقائع المنتمية إلى الثوابت "الآثار المتاحف" تعمل وبتأثير الفعل الروائي على صناعة اللاواقع المتجه للاختلاف والحراك وتحويل الباطن إلى ظاهر.
 

*******************
 
 
ذاكرة الضوء ...

تربل سكس 666
«المراقبة   والمعاقبة»
 
«1-2»
وديع شامخ
العلاقة بين الخير  والشر كمفهومين إنسانيين مطلقين إتخذت أبعادا متنوعة، ولبست  أقنعة متعددة، وأُحُضرت قسرا  في حقول غير أرض  منابتها.
فالفكرة الأساسية بُنيت على الصراع بين مصدرين، قوتين  متناقضتين في تفسيرهما  للوجود  الكوني أولا والإنساني ثانيا، وكانت الأساطير والملاحم  هي اللبنات الأولى  التي  غذت فكرة الكائن البشري بأخبار صراع الخير والشر في العالم العلوي، «السماء،» وكيف نقلت  لنا «أسطورة  الخلق  البابلية»   مثلا،     أخبار  صراع   الآلهة   في السماء   وكيف حسمت  أمر توحدها   والقضاء على  الآلهة المعارضة.
كما شكلت الحكاية «المقدسة» لقصة  الخليقة مرجعا مهما وإشارة عميقة على حضور  مصدري الخير   والشر بقوة ووضح شديدين. 
...
 بين فكرة الصراع هذه  بين الخير والشر   استفاق الإنسان على  قرع طبول  الحرب بين معسكرين، جيشين يعدّان العدة والعدد لمحاربة بعضهما بشكل رمزي أو حقيقي. وكان الإنسان هو البضاعة الرائجة  بيد   الأسياد من كل الفريقين.
وهكذا غذت هذه الفكرة  نشوء هويات متعددة للإنسان تخطت هويته الإنسانية الأولى ومرجعيته الإنسانية الأولى, فصار الكائن يحمل  وجوها وأقنعة هي بمثابة هويات متعددة  لوجوه الأول وصدى لصورته الأولى..
صار الإنسان  إحتمالا   بين إحتمالات متعددة،  وليس فاعلا مطلقا في القبول والرفض.. تعدد الرواة على تاريخه، وتعاقب الزمن على صياغته ومحو آثار خطواته، وإعارته  جبينا صلدا لا تتكلس  قطرات «الحياء» عليه..
....
من هذا الجبين الأملس والمحو المستديم للإنسان ملامح وأفكارا  بفعل ُمركّز  مدفوعا  بالاشتغال المنظم بين عاملي الصراع  «الخير والشر»،  أقام  الأسياد مناخا  من التيّه  للكائن البشري  ليكون  بلا هوية أصلا، نتيجة لتعدد الهويات وتراكم غبار سياطها  وذهب شهواتها  وفضة حكمتها.. لتكون هويته القادمة هي. الهوية السائدة..
وفي عصرنا الحديث الصناعي والتقني والحضاري والمدني  والفلسفي، وعصر الدهاقنة والعيارين والشطارين، حيث غاب الحديث  عن  الثنائيات    والأقطاب  وخصوصا بعد إنهيار   الاتحاد السوفيتي، كقطب كان له حضوره في تشكيل  المعادل  في هوية الإنسان في كوكبنا الأرضي.. فصارت حنطة الكائن وشعيره   بين فكي  « مطحنة واحدة»..
....
في تسعينيات   القرن الراحل، فكرت  أمريكا في   أن تكون «الأخ الأكبر»  بعد غياب القط  والفار معا.. فصار مشروع «البطاقة الوطنية» كخارطة واحدة للمواطنة  في أمريكا، ولكنها ليست هوية الأحوال المدنية  أو  أي بطاقة تعريفية عند مواطن من شرقنا  المتخلف.. انها  « البطاقة الذكية» والتي تحتوي على  تفاصيل دقيقة  جدا  عن  حاملها.. ولكن هذا المسعى قد أخفق من قبل  ما تبقى من «الخير» في نفوس  الإنسان  لأنه سيجعل الإنسان مكشوفا تماما  وعاريا أمام «الأخ الأكبر».. وهكذا أسقط «الخير»  الكامن في الإنسان   محاولات المحو والتشيؤ
....
مع التطور التقني في منظومات السيطرة ومراقبة الإنسان والطبيعة معا..  ومع طموح الانسان وجموحه للكشف عن «خارطته الجينية». لفك لغز وجوده. سعى الأسياد لإستثمار  هاجس  الإنسان  الوجودي ثانية.. ليبتكروا العودة إلى صراع الخير والشر من منظور  ميتافيزقي  أي  أنهم  أعادوا للشيطان سطوته الرمزية عبر الرقم «666».. وبهذا  حفزوا  عقولا مركزية  لجوعها  الإنساني في الشر لضمان السيطرة  على الحشود   البشرية المليارية  الجائعة لأصلها «الخير».. وبين  صراع  الخير والخير  الجديد  نشأ  إفتراض جديد، قوامه  حفظ الإنسان  من  هذا الصراع وذلك بحمايته ذاتيا، فالبطاقة الوطنية  الجديدة  المقترحة عالميا مثلا، ليست كهويات المواطن في المجتمعات المتخلفة «كهوية الأحوال المدنية،  وشهادة الجنسية،  وجواز السفر.. الخ»، إنها  هوية  تقنية بالغة التعقيد، وهي البطاقة التي تختصر كلّ هويات الكائن البشري وتُذوبها في بوتقة واحدة.. سيكون الإنسان فيها عارٍ تماما من  أسراره، فجاء ابتكار  تقنية غريبة للبطاقة الوطنية أطلق عليها «Chip  «.
 لا تعني  مفردة «Chip» هي  الرقاقة  او القطعة الصغيرة أو فيشة اللعب، والذي يقترح تعريفها القاموس»، ولكن هذا المقترح الجهنمي هو عبارة عن إختصار الإنسان   كلّه في «كاميرا «صغيرة  تنزرع  في جسده وفي موقعين أثنين.. أخطرهما   بين نهايتي   الحاجبين، والآخر  عند بداية  باطن ساعد اليد  اليمنى.. رقاقة الكترونية صغيرة، ولكنها كاميرا لمراقبة الإنسان.. في هذه   الرقاقة  كل تاريخ الإنسان  الاقتصادي والعائلي والطبي   وأسرار تعاملاته المادية  الخ..
هو مقترح لكي يكون الإنسان مالك الوقت   ولكنه  سيكون عبدا   لصاحب الوقت  أيضا..
يتبع ..
 

**************
 
البورتريه.. قصيدة تشكيلية
كاظم الركابي ورملة الجاسم أنموذجا
 
داود سلمان الشويلي
كتب الصديق الروائي احمد غانم عبد الجليل مرة على جدار صفحته:"تتحير الكلمات في اختيار ألوانها عندما تبدأ رسم ملامح وجهك الــ...
ألم أقل لكِ تتحير الكلمات؟...".
بين لفظة "الكلمات" ولفظة "ألوانها" ولفظة  "ملامح" يقف الشعر - وكذلك الرسم - متحيرا في كيفية ربط هذه الألفاظ فيما بينها، لتكوين قصيدة كاملة الشروط  الفنية ليطلق عليها هذا الاسم، أو إنشاء لوحة تشكيلية تزخر بالخطوط المعبرة، وبالألوان المنسجمة ، وبالموضوع الانشائي الدال عن نفسه، والتوزيع المدروس للضوء.
والرسم فن مستقل بذاته، له عالمه الخاص، ان كان ذلك لمنتجه او  لمتلقيه، وهو بابسط احواله تعبير فني وتشكيلي على سطح ما، بواسطة الخط والضوء والظل واللون.
فاذا كان الرسم يستخدم القلم � مهما كان لونه � والسطح، فان الشعر هو الآخر يستخدم الكلمات وسطح الورقة أو الذهن.
وإذا كان الرسم يقدم صورا للأشياء ذات حساسية عالية من القبول والرضا الروحي والنفسي ، فان الشعر كذلك يرسم صورا تأخذ لها ألوانا طبيعية في ذهن المنتج والمتلقي .
اما لو قدم الرسم إيقاعه من خلال الهرمونيكا التي يتبعها في مزج الألوان، وفي توزيع الظل والنور ، وكذلك الكتل ، فان الشعر هو الاخر لا يكون شعرا ما لم يكن له ايقاعه الخاص، ان كان  هذا الشعر عموديا او تفعيلة او نثرا، فلكل قصيدة ايقاعها الخارجي ، او الداخلي، كاللوحة حيث يكون لها ايقاعها الخاص الذي يحس به المتلقي.
القصيدة ترسم موضوعها ، من خلال صورة واحدة ، أو عدة صور، وأداتها في ذلك الكلمة، الكلمة التي تكون أساس القصيدة، وهي التي تكون مسؤولة عن جعل صور القصيدة ملونة ام غير ملونه، حزينة ام مفرحة.
واللوحة كذلك تقدم نفسها بما تحمله من موضوع مرسوم ،وملون ، وموزع الكتل ، في تناسق هارموني يجعل المتلقي ينبهر بما يرى ، فتصله رسالة العمل لتترك عنده انطباعا مملوءاً بالدهشة والحيرة التي تصنع الأسئلة.
والبورتريه هو فن رسم الشخصية من وجهة نظر الرسام الذي يرسمه. وهو أحد أنواع الرسم التي ينظر إليها الفنانون على أنها معقدة، لاعتمادها على تقديم الشخصية عبر ملامح الوجه، لان هدفه هو إظهار ملامح الوجوه وتعبيراتها.
أمامنا قصيدتان، إحداهما كتبت باللهجة العامية ، أي من الشعر العامي العراقي، والأخرى كتبت باللغة الفصحى ، والقصيدتان قصيرتان تتحدثان عن موديل للرسم ، بين القصيدتين تقف اكثر من ثلاثين عاما مرت من عمر القصيدة الأولى.
القصيدة الأولى هي للشاعر العامي المعروف المرحوم كاظم الركابي، بعنوان "الى رسامة" كتبها في ثمانينيات القرن الماضي، حيث سمعتها من فم الشاعر.
القصيدة الثانية للرسامة والشاعرة رملة الجاسم بعنوان "موديل" كتبتها في هذا العام او الذي سبقه ، و الشاعران من محافظة ذي قار� مدينة الناصرية.
في قصيدة "الى رسامة" للشاعر الركابي ينقل لنا حوارا جميلا ،بين شاعر ورسامة وعدته ان ترسم بورتريه له ،و مضت الاعوام دون ان ترسم وان تنفذ وعدها:
 
(( ﮔالت
وصار من ﮔالت ﺇسنين
وجهك المملي حنين
أحله لوحه
ﺇنتظرتچ ترسمين
ذاكه يوم وهاذه يوم
لاني أحمر
لاني أخضر
لاني ابيض لاني أزرگ
ﺇسألتها ..
ﺇشلون
ﺇعتذرتلي
ماﻠﮔيت ﺇبلون وجهك عندي لون)).
 
فيما تكتب الفنانة التشكيلية والشاعرة " رملة الجاسم " قصيدتها ناقلة لنا صوت شخص اعد نفسه ليكون موديلا ترسمه الفنانة كما تشتهي هي ، عندها تقول له  : "
 
أحاول جهدي ولكن".
" قال ارسميني
كما تشتهين قدر المستطاع
أحاول جهدي ولكن
كيف سأرسمُ وجه َ الضياع
شحّةٌ في المشاعرِ
قحط ٌ في المتاع".
 
في قصيدة الركابي يكون السبب الذي يقف وراء عدم رسم وجه الشاعر من قبل الرسامة هو انها
 
 "ماﻠﮔيت ﺇبلون وجهك عندي لون" لأن وجهه "وجهك المملي حنين".
 
فيما وجه الموديل الذي يقف امام الرسامة " رملة " يعكس ملامح الضياع: "كيف سأرسمُ وجه َ الضياع".
 
في كلا القصيدتين توجد رسامة أنثى ، وفي كلتيهما يراد رسم بورتريه لرجل ذكر، وكلتاهما تقف حيرة الرسامة أمام وجه الموديل، لأنه وجه لا يمكن ان يرسم ، فالألوان التي تعكس ملامح الوجه الشعورية والنفسية غير مهيأة لرسم ذاك الوجه، وتعكس الانفعالات الذاتية له لتعبر عن الحزن والحنين والضياع ، فتظل الحيرة والدهشة ممسكة بالرسامة.
الرسامة الأولى تحتار في اختيار لون يمكن ان تعكس به ملامح الحنين التي ترتسم على وجه الموديل ، اذ لم تجد اللون الذي يمكنه من نقل ملامح الوجه وانفعالاته الشعورية والنفسية:
 
"ﺇشلون
ﺇعتذرتلي
ماﻠﮔيت ﺇبلون وجهك عندي لون".
 
فيما الرسامة الثانية  تقع في المشكلة نفسها، حيث انها لم تجد بين الألوان او اختلاطها اللون الذي يعكس ملامح الوجه المليء بالضياع لان الملامح قد تشوشت، فأحالت المشاعر إلى الضياع، تائهة في اللاشيء:
 
"كيف سأرسمُ وجه َ الضياع
شحّةٌ في المشاعرِ
قحط ٌ في المتاع".
 
إن القصيدتين أعلاه قد تضعاننا أمام مسالة خطيرة هي عن كيفية ان يظل الفنان التشكيلي حائرا ملتبسا في أمر ألوانه عند رسم موضوع ما ، حيث تظل الألوان شحيحة في نقل المشاعر والأحاسيس ، شحيحة في ان تنقل لنا نحن المتلقين ما كان يشعر به وجه البورتريه هذا ، لتعكس شخصيته.
فالأول تحس الرسامة انه وجه ممتلئ بالحنين ، فتظل حائرة في رسمه، وفي اي لون تختاره لرسم ملامح الحنين التي تعكس الشخصية التي يمثلها.
اما الثاني فان الرسامة تقرأ فيه ملامح الضياع ، فتحتار في اي لون تختاره ليمثل لها لون الضياع الذي يعيشه الوجه ، ومن ثم الشخصية؟
ان الشاعر كاظم الركابي، والشاعرة رمله الجاسم عكسا في قصيدتيهما الحيرة التي عاشتها الرسامة في رسم وجوه موديليها ، لأنها وجدت الألوان قاصرة عن تمثيل ما رسم على الوجوه من ملامح الحنين في الأول ، والضياع في الثاني.
هكذا يتفجر الشعر من مواضيع سهلة وبسيطة لينسج عالما شعريا كبيرا بأقصر ما يمكن من الصور الشعرية ، والكلمات المترابطة فيما بينها بسحر واندهاش.
 
 
*****************
ص 7
رسائل لا تحتمل الاختفاء

صدر للكاتب والاعلامي التونسي محمود الحرشاني كتاب جديد بعنوان: رسائل لا تحتمل الاختفاء عن سلسلة مكتبة كتاب مرآة الوسط التي يديرها، ويتضمن الكتاب الجديد حوالي 100 رسالة صادرة عن كتاب وأدباء وفنانين وسياسيين اتصل بها الكاتب على امتداد فترة يقول انها تقارب الثلاثين سنة. ومن بين الرسائل التي يضمها الكتاب هناك رسائل صادرة عن كتاب تونسيين أمثال الروائي عبد القادر بن الحاج نصر والروائي يحي محمد والكاتب التونسي الشاذلي القليبي وغيرهم.
وكتب الحرشاني على ظهر الكتاب ما يلي: فن التراسل هو احد الفنون التي قام عليها الأدب العربي قديما وحديثا وشكلت المراسلات المتبادلة بين الكتاب والأدباء احد مظاهر الحياة الثقافية والأدبية.
 
 
***************
 
 
التربوي والجمالي في مسرح الطفل
 
 
عن "منشورات دار الأمان" في المغرب. صدر كتاب بعنوان:"التربوي والجمالي في مسرح الطفل"، قراءة في عروض مغربية للكاتب المغربي عبد الهادي الزوهري، ويقع الكتاب بـ  110 صفحة من القطع المتوسط.
تضمن الكتاب قسمين رئيسيين. حمل القسم الأول عنوان: التربوي والجمالي في مسرح الطفل من خلال الكتابات العربية والأجنبية وصيغ قراءة العرض المسرحي وتلقيه، فيما حمل القسم الثاني عنوان: التربوي والجمالي في مسرح الطفل.
وقد جاء في كلمة على ظهر الغلاف الأخير ما يلي:"حاولنا في هذه القراءة تعالق التربوي والجمالي في مسرح الطفل بالمغرب وأن لا نركن فقط إلى المؤلف النظري.
 
****************
 
 
"نوكيا".. هموم جيل
 
 
 
محمد معتصم*
"نوكيا" رواية جيل وجد نفسهُ بين فَكَّي كماشة الزمن والتحولات الثقافية والسياسية والحضارية، يحمل قيما وأفكارا منقولة عن المرحلة التي سبقت العولمة والثورة التكنولوجية واقتصاديات السوق وانهيار جدار برلين، وتلاشي الإيديولوجيات الكبرى والمنظومات السياسية والتكتلات الدولية والحرب الباردة. إنها المرحلة التي فاجأت الجميع حيث الفرد ليس مواطنا تام المواطنة؛ حقوقا وواجبات، والدولة حلقة في دوامة التبعية الاقتصادية والمالية، وليست غير افتراضٍ واحتمال "رقمي" مركب لكنه سهل الاختراق.
 
 
 
كانوا ثلاثة أصدقاء: باسم ومحمود ثم داني، طلاب أدب، درسوا التاريخ والفلسفة؛ تاريخ الفلسفة أو فلسفة التاريخ سواءٌ، إيمانا منهم بأن التاريخ المعلم الأكبر والفلسفة لغة العقل وكل العصور، لكنهم سيفاجؤون بالتغيير وتبدل موازين القوى، باسم معطَّلٌ عن العمل، ومحمود بائع ملابس وشاعر موقوف التنفيذ وروائي مغمور، ثم هارب من حكم بالسجن، وداني المسيحي الدهَّان ثم المهاجر المغترب في كندا. هكذا تحدث عنهم السارد/ الشخصية:" داني هو دانيال، اسم يتجذر في الأسطورة، ومحمود هو أحمد، أحد غصون شجرة الاشتقاق، أمّا اسمي فيبدو غريباً ويدعو للسخرية، اسم فاعل من مصدر الابتسام، ماذا يعني سوى تهكمٍ حزينٍ؟!"
إنها وضعية الجيل الجديد الذي تشبع بأفكار التحرر والوحدة والنهضة والحداثة، لكنه جيل لم يضع في الحسبان انهيار عالم من الأفكار والقيم والإيديولوجيات الكبرى والشمولية.
تتساءل الرواية عن مصير الجيل الخارج من رحم ما قبل الثورة المعلوماتية، وهو ما جعل الفضاء الروائي مشحونا بالتراجيديا، لكنه في الوقت ذاته ضوء كاشف عن التغييرات الجذرية التي تعصف بالثوابت، والجدير بالاهتمام هنا، في رواية "نوكيا" أن الشخصيات الروائية واعية بمصيرها، واعية بالتحولات الحاصلة في الواقع والفكر والإنسان، وما يدل على وعيهم الآتي:" إنّه اليوم الثاني بعد امتحانات البكالوريا، ثلاثتنا في الفرع الأدبي، فرع الفاشلين، فلا حاجة للفلسفة أو التاريخ أو الأدب، فقد شبعنا منهم في ماضينا، نحن في زمن الاختصاص الذي ينتج نقوداً كأنّه مشروع رأسمالي لا اشتراكي، ولسنا في زمن العمال والفلاحين الذين تقودهم طليعة ثورية قد ولّتْ.
إنّنا من الفئة التي لا تجيد لغة العصر المتمثلة بالرياضيات والفيزياء والكيمياء والعلوم، إنها لغة بنتْ عليها أوربا حضارتها طبعًا، لكنّهم تناسوا أنّ فرعنا الأدبي هو من أعطى للفرع العلمي تلك السيادة.
محمود: أين سرحت؟
 
البكالوريا يا رجل، أمامنا حلان ليسا متوافرَين، الوظيفة أو السفر، يقولون الفلسفة أم العلوم، لكنّ أمّنا تزوجتْ البراغماتية، ومن يتزوج أمّنا يصبح عّمنا، والآداب أخلاق الشعوب لا الدول، ونحن نعيش في زمن الدول، لقد درسنا كتباً لا جدوى منها، قفا نبكِ من مستقبل ... ".
 
في عصرنا الحالي تخلت أو كادت الدول عن مهامها اتجاه شعوبها وأصبح مفهوم "المواطن" أو "المواطنة" مختلفا ومفرغا من المعنى القيمي والأخلاقي "الالتزامي"، فالدولة غير مسؤولة عن مصير الأفراد الذين يعيشون فيها، ولا عن ضمان كرامتهم بتوفير العمل اللائق لهم ولأسرهم، بل المواطن اليوم فردٌ بلا خصوصية مميزة أخلاقيا وفكريا، إذا هو لم يكن قادرا على خلق مواطنته بذاته، أي استقراره وتحديد مصيره باختيار الحماية العرقية أو الحزبية أو العقائدية والعشائرية، هنا يمكن الحديث فعلا اليوم عن استقالة الدولة و"حكوماتها"، وهي طبعا خلاصة تركيبة سياسية أفرزتها الاقتراعات الحزبية، أي أن المواطن الحق من استطاع أن يجد لنفسه مكانا ضمن مجموعة سياسية تحميه وتضمن له الترقي الاجتماعي، بالقدر الذي يكون هو ذاته "مواطنا صالحا" أو بالأحرى "عضوا مسالما ومؤمنا إيمانا أعمى" بفكر وفكرة المجموعة السياسية التي ينتمي إليها. لقد تخلت الدولة كضامن للحريات والحقوق بين مختلف الفئات الاجتماعية والعرقية المتعايشة والمتسامحة لفائدة المجموعات السياسية والثقافية والعقدية نتيجة التحولات الكبرى في العالم، أي نتيجة انهيار المنظومات الكبرى الفكرية والسياسية وانهيار التكتلات السياسية الكبرى كالكتلة الشرقية ونهوض الفكر النووي القائم على التجمعات العرقية والطائفية واللغوية أو ما يعرف بالأقليات. إن فكر الأقليات لا يؤمن بفكرة "المواطنة" بل يؤمن أكثر بفكرة "الانتماء والانتساب العرقي والعقدي": الدم والنسب أو المال أو الإيديولوجيا، فعصر الإيديولوجيات الكبرى قد أفل، لكن زمن الإيديولوجيات الصغرى ينبعث من رماده، وصورة عود أبدي، ودائرية الزمان وانغلاقه.
رواية "نوكيا" للكاتب المبدع والمتعدد باسم سليمان، تدرج ضمن الروايات القصيرة بخصوصياتها المميزة، الكثافة والإيحاء والاختزال والتركيز، وبالرغم من ذلك فهي تختلف عن الروايات القصيرة كونها لم تستسلم لتيار الوعي، والمونولوج الداخلي، وللخطابات المباشرة وغير المباشرة الحرة، بل قام السارد بتبئير الشخصيات الثلاث، ومنح كل شخصية فرصة التعبير عن نفسها وهمومها، إنها رواية صغيرة في الحجم لكنها كبيرة وواسعة في طرحها الفكري:
 
• ماذا بعد العولمة والثورة التكنولوجيا؟
• أين تنتهي حدود الدولة ومن أين يبدأ فعل الشعب؟
• ما الفرق بين المواطن والفرد؟
• كيفَ تحولت العلاقات الدافئة والحميمة إلى مجرد علاقات افتراضية زرقاء؟
• ما معنى الصداقة في عصر المعلوميات؟
• ماذا فعلت الشبكة العنكبوتية وباقي الحوامل التابعة لها بمفهوم الجنس والعلاقات الإنسانية؟
• ماذا حل بالأدب والفلسفة والتاريخ والإنسان؟
 
كثيرة هي الأسئلة العميقة والإشكالية التي تحيل عليها رواية "نوكيا" لباسم سليمان، وقد تمت ترجمتها على مستوى تخييل في بناء مصير الشخصية الروائية؛ ثلاث شخصيات روائية واحدة منها تحمل الاسم ذاته للكاتب الموضوعي، وهي إيهام أولا بواقعية الأحداث، وثانيا، هي تقنية في الكتابة السردية تقارب بين السارد والشخصية للتأثير في المتلقي ولإشباع رغبته الفضولية، فالقارئ غالبا ما يبحث عن "السر" في الكتابة، ويمكنه "الفهم" ثم "الإدراك" عندما يسقط المتخيل الأدبي والإبداعي على الشخص الواقعي، وهنا أيضا يمكن الحديث عن الرواية السيرة أو السيرة الروائية، لكنني شخصيا أفضل عليهما  "التخييل الذاتي"، ورواية "نوكيا" وإن اهتمت بالواقع الحالي ومتغيراته الجوهرية وآثارها على الإنسان الأعزل، فهي بعيدة عن التخييل الذاتي، ولا يعدو "باسم" في الرواية غير شخصية روائية متخيلة قد تتفق وتلتقي مع الشخص الواقعي في جوانب وتختلف عنه في أخرى.
"باسم" شخصية محورية في الرواية، لكنها غير مستبدة بالسرد، تنقل الوقائع وتربط بين محكي "محمود" ومحكي "داني"، فهو، باسم، القناة التي تمر عبرها المحكيات، ويقوم محكي باسم مقام "الحبكة" في الرواية التقليدية. يغادر محمود البلد هربا من عقوبة الحبس، لأنه اعتدى بالضرب على رجل سلطة ممن نفذوا عملية تدمير المحال التجارية العشوائية التي كان محمود واحدا ممن يستغلونها لكسب الرزق، عندما وجد وأصدقاؤه الأبواب موصدة أمام أحلامهم وطموحاتهم، ولم يترك له "ولهم" سوى خيارات ضئيلة: الهجرة والأعمال غير القارة؛ داني يتحول إلى "دهَّان" في معمل سركيس، ومحمود يترك بذرته في رحم "عليا" ويهاجر خارج البلد، وباسم يتحمل تبعات كل ذلك.
يسترجع باسم من خلال شخصية محمود مأساة قوارب الموت والهجرة السرية أو الهجرة غير الشرعية - خاصة في دول شمال إفريقيا ودول جنوب الصحراء - التي أودت بحياة العديد من الشباب والكهول من مختلف الأعمار نحو الدول المتقدمة، لمزيد من الكشف والفضح لاستقالة الدول وحكوماتها والسياسات غير المواطِنة التي سادت نهاية القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة، ومع أفول الثورة الصناعية وبزوغ "شمس" الثورة الرقمية والعوالم الزرقاء الافتراضية.
ومن خلال "داني" يطرح مجددا قضية التسامح والتعايش، ويبرز أن العصف الفكري والسياسي والثقافي الجديد لم يميز بين المسلم والمسيحي، لأن هناك"دينا" جديدا يتمثل في العصبيات والعرقيات الجديدة، أي العصبيات التي انتقلت من الروابط الدموية والأنساب والعقائد الدينية إلى روابط ضمن "مجموعات" موحدة المصالح السلطوية. أي المهيمنة على موارد المال عامة والمال العام خاصة، ومواقع التأثير والقرار.
يئس "داني" من صديقته "ماريا" التي انتهت بها الطريق إلى عتبة دير الكنيسة، والرهبنة، وقادته أقداره نحو الهجرة إلى كندا، لمكابدة الغربة ومعاناتها، بعدما يئس أيضا من الاستجابة لطلبه الذي وضعه في السفارة الكندية لأكثر من سنة، لكن أخيرا، ستتم الموافقة على الطلب وسيترك تاريخه وأحلامه وأصدقاءه وماريا وأمه والدهان وسركيس ورائحة الخشب ويرحل، يقول باسم في مقتطف يختزل أحلام داني وتجذر محمود و"اقتلاعه" الوجودي المقلق والمؤلم:" داني، يحلم بالهجرة، أوراق الهجرة أودعها في السفارة الكندية، مضى عليها سنة كاملة أمّا أنا فلا أعرف هجرة، ولا تجذراً كمحمود !"
هكذا يتميز باسم عن صديقَيْهِ، صورة الكائن الحائر الذي لا يجد في ذاته رغبة التحقق، صورة الكائن "الوجودي" المكوي بنار الحقيقة والوجود وآلام المصير، حتى عندما يتزوج "عليا" ويتيقن من وفاة صديقه محمود غرقا في التقرير التلفزيوني، وشعوره بالاستقرار والاطمئنان في شقة محمود كذلك، تأتيه رسالة إلكترونية قصيرة من محمود بالإنجليزية تقول:" كيف حالك باسم، أنا محمود". هنا بالذات تبرز قيمة جمالية في كتابة باسم سليمان، عندما يتداخل الواقع "واقع الحكاية" مع "الحلم/ الكابوس" ويضع السارد المتلقي في حال من الالتباس، كأن لا شيء حقيقياً، فما نعتبره حقيقة الآن ليس كذلك بعد حين، وهذه حقيقة أخرى أورثتها المتغيرات الخارجية في وعي الإنسان المعاصر، فعندما تتزلزل منظومة القيم والمعايير الناظمة للعلاقات بين الناس في المجتمع، والمعايير التي تحمي المعنى من التلاشي والضياع، يصبح كل شيء؛ الذات والوجود والحقيقة والاطمئنان مجرد ضرب من الوهم. يقول السارد/ باسم: كالملدوغ استيقظتُ من هذا الكابوس، كنتُ قد غفوتُ على الكرسي، و أنا أنتظر أن تنتهي العملية القيصرية لعليا.
تسرب إلى سمعي صوت طفل يصرخ في الساعة الرابعة صباحاً، وفي ذاكرتي صورة سقوط موبايلي القديم من يد عليا في الماء عند مكسر الموج قبل زواجي بها بيوم واحد.
الصباح كان منعشاً، تركتُ عليا تستريح، خرجتُ للكورنيش، طلبتُ فنجان قهوة كبير، وجلستُ على حجارة الشاطئ، كنتُ قد اشتريتُ جريدة الثورة، بدأتُ بتصفّحها والريح تلعب بوريقاتها، في ملحقها الثقافي يقع نظري على قصة بعنوان "عائلة سعيدة جداً" لباسم سليمان"، مرة أخرى يزج السارد باسم الكاتب الموضوعي، وهذا ما يعرف بالشخصية المضاعفة التي تلعب أكثر من دور وتقوم بأكثر من وظيفة في العمل الأدبي، كما أنها طريقة في السرد توهم بالواقعية.
إن الحكاية في رواية "نوكيا" مأساة جيل واقع في لحظة التحول، لا هو متجذر في الماضي ولا ينتسب للحاضر، فهو لا يعيش الماضي إلا كصورة منقولة، كنسخة غير حقيقية، ولا يتلاءم مع الحاضر لأنه لا يدرك منطقه وخطة تحركه ولم يشارك في تَشَكُّلِهِ كتجربة وكوعي. لقد اصطلح على هذا الجيل بالرمادي وبجيل القنطرة الذي يصل بين ضفتين مختلفتين إلا أنه يقف على الهاوية. جيل لم تنفعه شهادته العلمية ولم يعثر على وظيفة تحفظه من الضياع والهجرة، ولم تساعده في بناء وجود كامل ومستقر وهانئ، جيل يحمل داخله شعورا بالتخلي وبالعزلة والإقصاء، حتى الجنس كتجربة حميمة تحولت في عصره إلى مجرد وهم ويمر باردا عبر الحزم الضوئية والموصلات الإلكترونية.
رواية "نوكيا" لباسم سليمان ليست مأساة حقيقية، فحسب، بل هي حقيقة المأساة الواقعية وجوهرها.
ــــــــــــــــــــــــــ
*ناقد من المغرب
 
 
 
*********************
هولمن كولن*
 
 
هادي الحسيني
بمهارة عالية أقود سيارتي إلى أعلى الجبل
ليس خوفا من الغرق
وليس هربا من سفينة أبي!
اعلمُ جيدا لا ينقذني الجبل
ولا تنجيني السفينة!
لكني كلما أصعد عاليا
يخرج من داخلي دم ووهم لحروب عمياء
لم تغادر الذاكرة!
والروح تبدو مثل مسافرٍ فرحٍ
يجوب فضاءات وردية لا يحجبها الظلام
في هولمن كولن
المدرجات ملتوية
ومنصة المتسابقين مثل ثور مجنح
يحاول الإمساك بالسماء.
بقايا الثلج من شتاء مضى
تذكرني بفاكهة بستان نضجت قبل أوانها
وتناثرت في الأرض
الحشائش الخضراء تخترق الصمت
وتبدو مصفرة بوحشتها،
الاشجار عالية الظلّ،
هولمن كولن خالية تماما من الجمهور
ومن المتسابقين أيضا.
انظر إلى المنصة
وأصبح كمن ينظر إلى نجمة تائهة
التقط صورا تذكارية
واحيي الجمهور الذي غادر المدرجات قبل عام من الثلج .
الهاوية العميقة التي تتوسط ملعب هولمن كولن
يطيرُ لها المتسابق مثل صقر حين ينقض على فريسته
ومن فوق الجبل انظر إلى أوسلو
وهي تغفو على البحر بسكونها الذهبي
بينما البحر يحتضنها مثل عاشق أحمق!..
 
*هولمن كولن: ملعب تقام فيه بطولات التزلج العالمي في العاصمة النرويجية أوسلو ويقع في أعلى قمة من جبال اوسلو.
 
 
 
******************
القصة القصيرة جدا
 "غورنيكا عراقية" أنموذجاً

إبراهيم عدنان يونس
في المقدمة النقدية الوافية المعنونة بـ "فضاء القصة القصيرة جداً" استهل الناقد الدكتور محمد صابر عبيد رؤيته النقدية بالتعريف بنوع القصة القصيرة جدا وأهميته في مجموعة قصصية مهمة سارت في هذا المسار القصصي القصير جدا وهي مجموعة "غورنيكا عراقية" للقاص المبدع جمال نوري بقوله:"قصص هذه المجموعة القصيرة جداً الموسومة بـ "غورنيكا عراقية" تدخل هذا المعترك الفني، وقد تمخضّت عن تجربة ثرية وعميقة وواسعة في كتابة القصة القصيرة عند القاص جمال نوري، إذ سبق له وأن أصدر أكثر من مجموعة قصصية تميّزت بالتجريب القائم على وعي التجربة وفهم الفضاء السردي على نحو جيد، قاده أخيراً إلى تقديم اجتهاده السردي في كتابة القصة القصيرة جداً، وهي تتنوّع في نماذجها ورؤياتها وخصائصها الأسلوبية ومقارباتها الجمالية داخل فضاء الجنس القصصي عموماً، والفضاء النوعي للقصة القصيرة جداً خصوصاً".
ثم تطرق إلى طبيعة الفضاء القصصي في هذه المجموعة بقوله:"اعتمدت قصص "غورنيكا عراقية" على تفعيل الحس الواقعي الوقائعي المستمدّ من تجربة الواقع والحياة، حتى لكأن أحداث القصص المنتخبة ترغم القارىء على أن يكون شريكاً فاعلاً فيها على نحو ما، وتأتي حساسية هذا الالتقاط الوقائعي من فهم عميق لحركة الفاعل السردي في هذا النمط من التعبير القصصي، وهو يجتهد في التفاعل مع القراءة بأكبر قدر ممكن من التركيز والمشاركة والتضافر والتفاعل".
وأشار إلى الكثير من الخصائص الفنية البنائية في هذه القصص ولاسيما خاصية الوصف بقيمتها البنائية المهمة في القصة القصيرة جدا قائلا:"تتمتّع أكثر قصص المجموعة بشدّة الوصف وقوّته وتركيزه، على نحو يسهم في إضاءة عنصر المكان إضاءة عميقة تستجيب لإيقاع الحدث السردي في كل مرحلة من مراحل تكوّن القصة، وقد تضعف هذه الإضاءة الوصفية في مراحل معينة حين يتطلّب الحدث السردي في القصة نوعاً من التساؤل، أو التداخل، أو العتمة، أو الحيرة، وصولاُ إلى استفزاز المتلقي للدخول في لعبة غياب وحضور، وحلّ وشدّ، لبلوغ الهدف النوعي للقصة".
 كما أشار إلى خاصية التفاعل مع الفنون الأخرى وخاصة السينما بما تتمتع به من مشاهد ولقطات ومونتاج وغيرها بقوله: "يفيد القاص كثيراً من تقانة الكاميرا إذ يشعر المتلقي أن الحساسية السينمائية للمشاهد القصصية في أغلب القصص تخضع لسلطة كاميرا دائمة التصوير، وهي لا تكتفي بتصوير نسقي بل تسعى إلى تصوير شامل وكلّي من الجهات كلّها، مع تركيز نوعي مثمر على اللحظات التنويرية الاستثنائية التي تخصّب الحدث السردي في القصة وتغنيه.
وينتهي أخيراً إلى بناء توصيف عام للقصص لا بد لمن يقرأها أن يوظف هذه الملاحظات كي يتمكن من إدراك قيمتها وخصوصيته بقوله:"تلتئم هذه الملاحظات الجوهرية التي قاربت على نحو كلّي وشامل طبيعة وحساسية الرؤيات التي تمخضّت عنها قصص المجموعة وتتوحّد، في سياق البحث عن الفضاء السردي الذي يميّز القصة القصيرة جداً عن أنواع القصّ الأخرى المعروفة. وإذا ما كان الأمر بطبيعة الحال يحتاج إلى جهد قرائي كبير من أجل وضع الأسس، وتثبيت الخصائص، وصوغ المقولات، فإن قراءة القصص القصيرة جداً والاستمتاع بطريقتها في التعبير والتشكيل والتدليل هي الكفيلة بالإجابة على أكثر أسئلة النوع إشكالية وغموضاً، وهي دعوة لقراءة "غورنيكا عراقية" بموجب هذا المقترح النقدي، لاسيما وهي تتحرّك على مساحة كتابة محدودة، على مستوى كلّ قصة من جهة، وعلى مستوى قصص المجموعة كلّها من جهة أخرى". ولعل مقدمة الأستاذ الدكتور محمد صابر عبيد تكشف بوضوح وعلمية عن قيمة هذه القصص وقيمة القاص، إذ إن هذا التقديم بمثابة تزكية نقدية عالية المستوى تحظى به هذه القصص كما يحظى بها القاص، وهو ما يحرّض القراء على تداولها فهي التي قادتني إلى قراءة هذه القصص والاستمتاع بجوها السردي المتألق والمدهش.
تنوع العنوانات وكثافتها واختصارها بما يتلاءم مع نوع القصة وهو "القصة القصيرة جدا" حيث يجب أن يكون كل شيء فيها قصيرا كثيفا ومختزلا، فمنها العنوان المفرد النكرة وهو النوع الغالب على أكثر قصص المجموعة وهي ثلاث عشرة قصة ((انتظار/ تصويب/ رصاصة/ دموع /حمى /تظاهرة /التحام ـ/خريف /خوف /نزيف /مسخ /صور /نشيج)) والعنوان المفرد المعرفة وقد جاء هذا العنوان على رأس ثمان قصص هي "اللوحة /المسدس /العصافير /الحصان /الطابور /الفأرة /القرين /الصدى"، والعنوان المكون من الصفة والموصوف وقد حملت خمس قصص من قصص المجموعة هذا النوع من العنوان هي "حلوى مرّة /نجوم بطيئة /أسلاك شائكة /غورنيكا عراقية /طقس احتفالي مؤجّل"، وجاءت قصة واحدة ذات العنوان باللفظ الأجنبي هي قصة "كواتوم دوك".
أما العنوان المضاف فقد جاءت فيه قصة واحدة أيضا هي "أعشاش العصافير"، وجاء عنوانان بصيغة العنوان المضاف والموصوف هما "غرفة نوم هادئة /ثوب أبيض للزفاف"، وعنوان واحد بصيغة العنوان المشبه هو "ضياء كالظلام"، ولا شك في أن هذا التنوع في بناء عتبة العنوان من شأنه أن يضيف حيوية على فضاء القصص وعوالمها.
سنأخذ قصة "الحصان" أنموذجا من نماذج القصة القصيرة جدا لتحليلها من خلال الرؤية السردية لهذا النوع الخاص من القصص، وسنورد القصة كاملة أولا كي يمكن النظر إليها كليا من خلال عناصر بنائها:
"الاطفال بملابسهم الملونة الزاهية، يزدحمون على العربة متطلعين الى الشارع المكتظ بالناس والباعة ومباهج العيد، والحوذي يلهب ظهر الحصان بالسوط يستعجله الوصول الى نهاية الشارع ليلفظ الصغار ويلتقط حشداً آخر ثم ليملأ جيبه بالدنانير.. والحصان المكتهل تحت ثقل العربة وسوط الحوذي ومرارة الجوع يندفع على الاسفلت مستجمعاً كل طاقته، متطلعاً الى الامام من دون أن يحلم بالراحة.. تتوقف العربة.. تدور.. وكلما تزايد عدد الاطفال الضاحكين ازدادت بهجة الحوذي والتمعت عيناه.. تشتد حرارة الشمس.. يندفع الحصان وسط هذه الدوامة من دون هدف.. يترنح.. يسقط.. يهرع الناس للتأكد من سلامة الاطفال بينما الحوذي يشتم ويعلن فأله السيئ...".
يمكننا أولا النظر إلى شخصيات القصة، وربما تكون الشخصية الأولى الأساسية في القصة هي شخصية "الحصان" الحاضرة منذ عنوان القصة، ثم شخصية "الأطفال" وهي شخصية جمعية، وشخصية "الحوذي"، وتتكرر شخصية الحصان بالشكل الآتي ((يلهب ظهر الحصان بالسوط/ الحصان المكتهل تحت ثقل العربة/ يندفع الحصان وسط هذه الدوامة من دون هدف"، وهو شخصية مستلبة مقهورة خاضعة، أما شخصية الأطفال فتظهر في القصة بالشكل الآتي: "الاطفال بملابسهم الملونة الزاهية /تزايد عدد الاطفال الضاحكين /يهرع الناس للتأكد من سلامة الاطفال"، وتظهر شخصية الحوذي بالصورة الآتية: "الحوذي يلهب ظهر الحصان بالسوط/ سوط الحوذي/ ازدادت بهجة الحوذي/ الحوذي يشتم ويعلن فأله السيء"، بما يؤكد حضورا متوازنا ومتفاعلا للشخصيات المتنوعة في القصة مما يمكن أن يكون سمة من سمات القصة القصيرة جدا.
أما المكان الذي جرت عليه أحداث القصة فهو "الشارع المكتظ بالناس والباعة" وزمن القصة هو زمن نوعي بالنسبة لكل الشخصيات "مباهج العيد"، وفي خضم حركة الشخصيات والمكان والزمن تبرز الرؤية السردية الجوهرية في القصة وهي أن "الحوذي" ليس له هدف في الزمان والمكان سوى اضطهاد "الحصان" من أجل الحصول على نقود "الأطفال" بعد أن ينقلهم على ظهر الحصان ويمتعهم بمباهج العيد، في حين "الحصان" هو الخاسر الوحيد في هذه العملية، فهو الذي يحقق للحوذي النقود ويتلقى السياط على ظهره، حتى ينهار فتتحول الخسارة إلى صاحبه الحوذي، وقد يصاب بعض الأطفال بالسوء نتيجة انقلاب العربة من فوق الحصان بحيث تجيب نهاية القصة على كل هذه الأسئلة "تشتد حرارة الشمس.. يندفع الحصان وسط هذه الدوامة من دون هدف.. يترنح.. يسقط.. يهرع الناس للتأكد من سلامة الاطفال بينما الحوذي يشتم ويعلن فأله السيئ..."، وبهذا تكون القصة القصيرة جدا قد حققت أهدافها على صعيد بناء الشخصية والمكان والزمن والحدث القصصي بكل كثافة واختزال وحيوية وتعبير.
 
 
*****************
ص8

المصرف الصناعي: ضوابط جديدة للحصول على قرض الـ 15 مليون دينار
 
 
بغداد – طريق الشعب
اعلن مصدر، في المصرف الصناعي التابع لوزارة المالية، أمس السبت، ان  الشروط  والضوابط المحددة لمنح القروض للمواطنين البالغة 15 مليون دينار؛ هي بهدف دعم المشاريع الصغيرة المدرة للدخل.
وقال المصدر في بيان، نقلته وكالات أخبار محلية، انه "أعتمد على آلية جديدة لمنح القروض التي تصل قيمتها 15 مليون دينار وهي تمنح للمشاريع الصغيرة المدرة للدخل"، مبينا، انه من "بين الشروط التي تم وضعها هو ان يمنح القرض بضمان كفيل او كفيلين وان تسدد خلال مدة 3 سنوات وبستة أقساط تكون نصف سنوية".
وأشار الى ان "المصرف مستمر بدعم شركات القطاع المختلط كون المصرف اسهم بتأسيسها ولديه مشاركة في 27 شركة تتراوح من 15ـ70% في اغلب شركات القطاع المختلط".
 
.....................
 
التجارة تفتح باب التقديم على الوكالات الغذائية والطحين الملغاة
 
 
بغداد – طريق الشعب
أعلنت دائرة التخطيط المتابعة لوزارة التجارة عن فتح باب الترشيح على الوكالات الغذائية والطحين الملغاة حسب الضوابط والتعليمات.
وقال مدير عام الدائرة وكالة، جاسم محمد عباس، في تصريح، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "حصلت موافقة وزير التجارة الدكتور خير الله حسن بابكر على فتح باب الترشيح على الوكالات الملغاة على ان تكون  الاولوية لذوي الوكيل الملغي وذوي شهداء الارهاب وذوي السجناء السياسيين".
واضاف عباس، ان "الوزارة  ساعية الى اتاحة فرص عمل جديدة للمواطنين من خلال استحداث وكالات غذائية وطحين جديدة للمناطق والقرى البعيدة  بالاضافة الى منح وكالات طحين تعويضية واستحداث وكلاء الغذائية وذلك لغرض توحيد استلام المواد الغذائية والطحين حسب رغبة العوائل على ان لا يؤثر على وكيل الطحين المسحوب منه وبتوفر شرط استيعاب المحل لذلك".
 
.............................
الطاقة النيابية: توقف خط كركوك- جيهان يكلف العراق 25 مليون دولار يوميا
أسلحة حراساته بدائية والتمويل الحكومي لحمايته ضعيف

بغداد – طريق الشعب
كشفت لجنة النفط والطاقة النيابية، عن خسارة العراق 25 مليون دولار يوميا بسبب اعمال التخريب التي طالت خط انابيب نفط كركوك � جيهان، متهمة الحكومة بالتقصير، فيما أشارت الى شكاوى من جهاز حماية الخط تؤكد ان تمويلهم ضعيف وان الأسلحة بدائية.
وذكرت عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، سوزان السعد، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "هذه المبالغ حقيقية وكانت بسبب استهداف الخط الناقل لأكثر من مرة"، مبينة انه "كان لابد من ان تكون هناك خطط لادارة وحماية الملف النفطي سيما وان هذه الاستهدافات تتكرر بين الحين والآخر".
وتابعت "انه على الرغم من اننا نوهنا الى ضرورة ان تكون هناك تكنولوجيا عالية للمحافظة على شريان الحياة في العراق ألا وهي الانابيب الناقلة للنفط الخام، إلا اننا نلاحظ وجود تباطؤ من قبل الحكومة"، لافتة  الى ان "هناك شكاوى من جهاز حماية الخط تؤكد ان تمويلهم ضعيف وان الاسلحة بدائية جدا وتحتاج لمزيد من التطوير والى امكانات هائلة".
وأضافت السعد "لقد اوعزنا الى وزارة النفط ان تخصص مبالغ من الواردات النفطية للحفاظ على هذه الثروة"، موضحة ان "السنة الحالية خسر العراق اموالا طائلة بسب عمليات التخريب التي طالت الخط الناقل للنفط كركوك � جيهان ولو تم دفع ربع تلك المبالغ لتطوير الاجهزة الامنية والحفاظ على هذه الثروة لقلصنا الخسائر".
واكدت "غياب التخطيط لتدارك مثل هكذا حوادث "، مشيرة الى انه "يفترض ان يكون هناك تخطيط للمستقبل وان لا نبقى على هذا الجهل الموجود حاليا".
وقالت "نحن لا نريد فقط دخول شركات حماية من اجل إحضار سيارات للتجوال على الخط الناقل، وإنما نحن بحاجة الى الخبرات التي تدخل وبتقنيات عالية وان يكون هناك ارتباط بالأقمار الصناعية ومد شبكة معلوماتية عن طريق حاسبات ضخمة للتعرف على اي جسم غريب يقترب من المناطق المحرمة".
وكان  مصدر نفطي في محافظة نينوى، كشف في 15 آذار الماضي ان "تصدير النفط عبر خط جيهان التركي متوقف منذ ما يقارب الاسبوع بسبب تفجيرات وقعت على الانبوب الناقل بعبوات ناسفة في قرية عين الجحش ضمن ناحية القيارة 60 كم جنوب الموصل".
يذكر ان خط انبوب كركوك � جيهان التركي يتعرض بين فترة واخرى الى اعمال "تخريبية" تتسبب بايقاف ضخ النفط وبالتالي ينعكس على صادرات العراق الاجمالية وايراداته.
ونقلت "رويترز" في (21 نيسان 2014) عن وزير الطاقة التركي  الوزير تانر يلدز، قوله إن خط الأنابيب الذي ينقل الخام من حقول نفط كركوك إلى ميناء جيهان التركي غير قابل للاستخدام بسبب الهجمات المتكررة، في وقت طالب محافظ كركوك الحكومة الاتحادية بتأمين الخط بعد توقفه عن الضخ منذ 51 يوما.
واضاف "إنها بالطبع خسارة للعراق" الذي يضخ كمية تقل كثيرا عن طاقته البالغة 1.5 مليون برميل يوميا.
وطالب محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم في (21 نيسان 2014) الحكومة الاتحادية بـ"تأمين الخط المار بمحافظة صلاح الدين ونينوى من الهجمات الإرهابية المتكررة"، موضحاً أن "أغلب تلك الهجمات تنفذ في حدود تلك المحافظتين، وعلى القوات الأمنية تأمين الخط الاستراتيجي الناقل للنفط ومنع تكرار الاستهداف".
..........................
نحو إعادة الاستثمارات العراقية الهاربة
 
تشكل الاستثمارات بمختلف جنسياتها  ركيزة أساسية من ركائز النمو الاقتصادي في إي بلد من البلدان ليس بجانبه الاقتصادي فحسب، بل بجانبه الاجتماعي حيث تسهم إلى جانب أمور عديدة ، في امتصاص البطالة في ذلك البلد . ولا شك إن العراق، بوضعه الراهن  ، بأمس الحاجة إلى تشجيع الاستثمارات الوطنية بالإضافة إلى الأجنبية وهذا يتطلب كأولوية واجبة تهيئة المناخات اللازمة لجذب هذه الاستثمارات وخاصة الاستثمارات العراقية الهاربة للمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي وكذلك، وهذا مهم، الحاجة إلى امتصاص البطالة العالية في العراق وخاصة بين الشباب الذي يشكلون اليوم طاقة مهدورة باستثناء القلة القليلة المحظوظة ببورصة التعيينات الحكومية .
 إن ما يجعلنا نركز على جذب الاستثمارات العراقية من الدول الخارجية؛ العربية والأجنبية هو ليس فقط الفوائد الاقتصادية، وإنما أيضا لفشل المشاريع الحكومية بالرغم من التخصيصات المالية الكبيرة ، و ضعف الأداء الحكومي في الوزارات وضبابية الرؤى في هذا القطاع  والفساد المالي وكل هذه الأسباب تعطل النشاط الاستثماري في قطاعات الإنتاج الرئيسية، في الزراعة والصناعة والاهم من كل ذلك هو الإجراءات الحكومية والروتين القاتل الذي يعطل عملية الاستثمار وكذلك المصائد التي ينصبها الإداريون للمستثمرين الأجانب أو العراقيين الراغبين  في توظيف أموالهم في ارض الآباء والأجداد  مما يؤدي إلى سد الأبواب  امامهم ليعودوا خائبين إلى دول تقدم لهم كل أنواع الدعم والمساعدة .
وتشكل البيانات المتوفرة عن الاستثمارات العراقية في بعض البلدان العربية ابلغ دليل على مدى اهتمام تلك البلدان بالمستثمرين العراقيين. ففي الأردن على سبيل المثال تلعب مؤسسة تشجيع الاستثمار دورا كبيرا في اجتذاب رؤوس الأموال العراقية من خلال تقديم التسهيلات القانونية واللوجستية واختصار الإجراءات الإدارية فليس غريبا والحالة هذه ان يتصدر المستثمرون العراقيون حجم الاستثمارات الأجنبية وخاصة في القطاع العقاري التي حققت في العام الماضي وحده نسبة نمو 12 في المائة أما القطاع الصناعي والتجاري فقد حقق نموا بنسبة 17 في المئة ما أسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصاد الأردني ،وفي جمهورية مصر العربية بلغت قيمة الاستثمارات العراقية (400) مليون دولار وتنشط 3288 شركة عراقية في مجال الاستثمار في الاقتصاد المصري قابلة للزيادة .
لا شك أن هروب رؤوس الأموال العراقية إلى الخارج ما كان لها ان تصل إلى هذه الأرقام لو كانت الرؤية الاقتصادية للمسؤولين العراقيين واضحة ومرتبطة بإستراتيجية تنموية متكاملة ومحصنة من المآرب الذاتية، ولو كانت هناك تشريعات مشجعة للمستثمرين سواء من خلال الإعفاءات الضريبية لمدد طويلة كما هو  الحال في مصر والأردن  التي تصل إلى عشر سنوات وايضاً لو كان الوضع الأمني مستقرا بما فيه الكفاية ليمنح رأس المال  الشجاعة ناهيك عن الأزمات السياسية المتفاقمة على مدى السنوات الماضية الأمر الذي يجعل المستثمرين العراقيين يترددون في نقل استثماراتهم إلى العراق وكذلك الشكوك التي تحبط المستثمر الأجنبي من المجازفة في نقل رؤوس أمواله إلى بلد تعصف به التناحرات والانفلات الأمني وعدم استقرار التشريعات الاقتصادية والكلف العالية التي يتحملها المستثمر الباحث عن الارباح المغرية .
فهل تستطيع الحكومة القادمة التي ستلد بعملية قيصرية أن تتجاوز كل هذه المصاعب برؤية واضحة وإرادة حقيقية لتقلب صفحة الماضي وتدشن بداية التغيير الحقيقي وهذا ما نشك فيه.
 
إبراهيم المشهداني

....................
اقتصاديون: فوضى الاستيراد وراء تدهور قطاعات الصناعة والزراعة

بغداد – طريق الشعب
عد اقتصاديون النشاط الاستيرادي غير المنضبط، احد المشاكل الكبيرة التي تواجه الاقتصاد العراقي لما يشكله هذا النشاط من آثار سلبية كبيرة على الاقتصاد. وفيما أشاروا إلى تسببه بتدهور كبير في القطاعات الانتاجية كالصناعة والزراعة، فضلا عن تدفق العملات الاجنبية الى الخارج، عزوا أسباب نمو النشاط الاستيرادي؛ الى الخلل في السياسات الاقتصادية والعجز في تنفيذ القوانين الاقتصادية المهمة.
ويقول الخبير المالي، مظهر محمد صالح، لوكالة "واي نيوز"، ان "اقتصاد العراق يمثل اقتصادا ماليا بحتا، تتعاظم فيه عوائد الصادرات النفطية، ويجري انفاقها عبر الموازنة العامة في بيئة استثمارية وانتاجية داخلية ضعيفة".
ويلفت صالح الى أنه "من المتوقع جدا تعرض البلاد الى حالات كثيفة من تدفق رؤوس الاموال الى الخارج".
ويبين ان "الزيادة في الدخول والعطل في القطاعات الانتاجية، أدى الى زيادة في الطلب وتوسع في النشاط الاستيرادي الاستهلاكي".
ويشير صالح، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس البنك المركزي العراقي، ان "البنك المركزي ألغى دائرة الرقابة على التحويل الخارجي، كما ألغى كل القيود باستثناء قيد واحد؛ هو ان لا تكون تلك الاموال متأتية من جريمة او ارهاب"، مردفا أن "هذا فتح الباب امام استيرادات كبيرة وغير منضبطة".
واضاف ان "النفقات العامة بازدياد وان حجم الاستيرادات الحكومية والاهلية تتناسب طرديا مع حجم الزيادة في تلك النفقات العامة" مؤكدا ان "عدم وجود قيود على التجارة، أدى الى ان تكون نسبة الاستيرادات الاستهلاكية 90% من مجمل الاستيرادات".
وبين صالح ان "واردات العراق من العملة الاجنبية تذهب للخارج من خلال هذا النشاط الاستيرادي الكبير"، مشددا على "ضرورة انشاء مؤسسة حكومية لتمويل تجارة القطاع الخاص، تقوم بضبط عملية الاستيراد واخضاع كل تحويل تجاري يحصل على عملة اجنبية من سوق حكومي الى تلك المؤسسة، فضلا عن وضع ضوابط لنوعية السلع الداخلة".
وكانت الحكومة العراقية، قد اعلنت ان حجم الاموال المستخدمة في النشاط الاستيرادي قرابة 75 مليار دولار في العام 2012، ما عده اقتصاديون خطرا كبيرا على الاقتصاد العراقي والبيئة الانتاجية الداخلية.
بدوره، يبين الخبير الاقتصادي، ميثم لعيبي، ان "الاستيرادات الاستهلاكية غير المنضبطة ذات آثار سلبية كبيرة، وتسبب خللا في ميزان المدفوعات من خلال استنزاف الدخل القومي واخراج اموال كبيرة الى خارج البلاد".
ويوضح لعيبي، في حديث له مع الوكالة نفسها، ان "الزيادة في هذا النشاط تعني ان هناك خللا في السياسات الاقتصادية، وعجزا في تنفيذ قوانين مهمة كقانون التعرفة الكمركية".
ويشير الى ان "الطبيعة الريعية والاعتماد الكلي على النفط في الاقتصاد العراقي يقلل من الكفاءة الاقتصادية، فضلا عن تضاؤل فرص التحول الى بلد منتج صناعيا وزراعيا".
ويلفت الى ان "العراق لم يعد قادرا على مواكبة الانتاج الصناعي في العالم، اما بالنسبة للزراعة فلدينا مقومات وامكانيات، نستطيع من خلالها ان ننهض بالواقع الزراعي، اذا ما توفرت الآليات والسياسات المالية والتجارية فضلا عن تحفيز ودعم الدولة للمنتجين".
وعن الاستثمارات الاجنبية في القطاعات الانتاجية العراقية، يقول لعيبي إنه "لو توفرت الارادة السياسية والتشريعات القانونية؛ يمكن ان يفتح الباب امام الاستثمارات الاجنبية للنهوض بالواقع الصناعي".
ويبين ذلك بالقول إن "هناك قصورا واضحا في جانب التشريعات القانونية، بالاضافة الى الفساد المالي والاداري، ما يؤثر سلبا على جانب الاستثمارات الاجنبية".
من جهته، يرى الخبير الاقتصادي باسم انطوان ان "كل النشاط الاستيرادي هو نشاط استهلاكي وليس انتاجياً، وان المواد المستوردة ليست موادا اولية قد تخدم النشاط الانتاجي".
ويوضح انطوان، ان "تلك الاستيرادات تشكل عبئا كبيرا على الاقتصاد العراقي، بالاضافة الى ان الاموال المستخدمة في هذا النشاط تعد رقما كبيرا جدا".
ويشدد على "ضرورة تحويل الاموال المستخدمة في هذا النشاط الاستيرادي الى تنمية القطاعات الانتاجية كالزراعة والصناعة، ما يؤدي الى دعم الاقتصاد العراقي و توفير فرص عمل للعاطلين".
ويؤكد انطوان ان "ثقافة الاستهلاك سادت بشكل كبير بسبب النمو العشوائي للدخول عبر سنوات طويلة، فضلا عن عدم اعداد خطط للتنمية الاقتصادية يتولى تنفيذها متخصصون، وتغيير العقليات البيروقراطية المهيمنة على الملف الاقتصادي"، مشددا على "ضرورة تدعيم قطاع الصناعة الى ما لا يقل عن 15 الى 20 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي، والاكتفاء الذاتي في جانب الزراعة للاستغناء عن بعض الاستيرادات".

..........................
الاستيراد والتصدير انخفضا 50 بالمئة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي
الاستثمار في الاقليم تراجع 6 مليارات دولار بسبب الخلاف مع بغداد
 
 
بغداد – متابعة طريق الشعب
اعترفت حكومة إقليم كردستان، للمرة الأولى بالنتائج السلبية التي لحقت باقتصاد الإقليم جراء قطع الحكومة المركزية المخصصات المالية السنوية المقرة ضمن الدستور، إذ انخفض حجم الاستثمار الأجنبي والمحلي من سبعة مليارات دولار خلال النصف الأول من العام الماضي إلى مليار دولار هذه السنة، فيما تراجعت معدلات التبادل التجاري بمقدار النصف.
وقال المسؤول في اتحاد مستثمري إقليم كردستان، ياسين رشيد، إن "معدلات الاستيراد والتصدير خلال الأشهر الستة الماضية انخفضت إلى 50 بالمئة، وهو أدنى معدل، بسبب الصراع السياسي وتأجيل تشكيل حكومة الإقليم وامتناع حكومة المركز عن صرف الموازنة السنوية للإقليم".
ونجح الإقليم، بعد إقرار قانون جديد للاستثمار، في جذب رؤوس أموال ضخمة من دول عربية وأجنبية وتشغيلها في مدنه التي تعد الآن الأكثر عمراناً وانفتاحاً على الاقتصاد العالمي مقارنة ببقية مدن العراق.
وأضاف، نقلا عن تقرير نشرته صحيفة "الحياة" اللندنية، الجمعة، ان "إفلاس المصارف وتأخير الرواتب ووقف المشاريع وعدم إقرار موازنة العراق وتأخير السلف للمقاولين، تعتبر من أبرز أسباب تراجع الاستيراد والتصدير 50 بالمئة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي".
وأشار إلى أن "هناك أسباباً أخرى تعمق الأزمة الاقتصادية، منها اشتداد الصراع بين بغداد والإقليم وتأخير تشكيل الحكومة وعدم الاستقرار المالي في دول الجوار". وأوضح أن "وفداً من اتحاد المستثمرين سيزور خلال الأيام المقبلة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس الحكومة، للتشاور في أوضاع الإقليم الاقتصادية".
وشهدت مدينة السليمانية في اليومين الماضيين قطع طرق واحتجاجات من قبل موظفي الحكومة تنديداً بتأخر الرواتب.
وأعلنت وزارة المال والاقتصاد في الإقليم أن وفداً دبلوماسياً أميركياً يمثل السفارة الأميركية في بغداد وقنصليتها في أربيل، زار مقر الوزارة للاطلاع عن كثب على الأوضاع الاقتصادية والمالية وأزمة عدم إرسال الموازنة من قبل بغداد إلى أربيل.
وأكدت الوزارة في بيان أن "المستشار الاقتصادي في السفارة الأميركية لدى بغداد روبن ماتيومان، اجتمع بوكيل وزير المال الكردستاني رشيد طاهر لاستعراض الأوضاع الاقتصادية والخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، والمتمثلة في عدم إرسال الموازنة ورواتب موظفي الإقليم".
وأضاف "طاهر سلط الأضواء على المشاكل، وأبرزها عدم التزام حكومة بغداد بالدستور واستخدام الموازنة ورقة ضغط على الإقليم"، مشيراً إلى أن "حكومة بغداد لم ترسل خلال السنوات الماضية موازنة الإقليم البالغة 17 في المئة من حجم الموازنة العراقية العامة، بل كانت تقتطع أجزاءً كبيرة منها لتصل إلى 11 في المئة فقط بحجة خصم النفقات السيادية والحاكمة، ما يؤثر سلباً على انتعاش البنية التحتية لحكومة الإقليم".

ص 9
 
 
تجربة الحزب الشيوعي العراقي في ميدانها
التحالفات السياسية ودروسها*
 

  (1934-2014)

(3- 3)

 
جاسم الحلوائي
 
الجبهة الوطنية والقومية التقدمية
 
في تموز 1968 استولى حزب البعث العربي الاشتراكي على السلطة مجدداً. وفي تشرين الثاني 1971 طرح مشروع "ميثاق العمل الوطني" فدخل الحزب الشيوعي معه في حوار أفضى، بعد تلكؤ الحوار وتوقفه أحياناً بسبب سعة الخلافات بين الحزبين، إلى إعلان الجبهة بين الطرفين في تموز 1973. وأخذت الجبهة تلفظ أنفاسها منذ آذار 1978 في إثر تقرير اللجنة المركزية الصادر عن اجتماعها الكامل في الشهر المذكور الذي وضعت فيه النقاط على الحروف في أهم القضايا الملتهبة، واقترحـت المعالجات الضرورية بما في ذلك المطالبة بإنهاء فترة الانتقال وإجراء انتخابات لجمعية تأسيسية تضع دستوراً دائماً للبلاد. لا يسع المجال هنا للدخول في تفاصيل مقدمات ونتائج هذه الجبهة. (1)
كان رد فعل حزب البعث على تقرير اللجنة المركزية عنيفاً، بالرغم من أن معالجاته كانت هادئة. فجنّد حزب البعث صحيفة "الراصد" للتهجم على التقرير سياسياً وفكرياً. وظل البعث يطالب الحزب الشيوعي بسحب التقرير والتراجع عنه. إلا أن طلب حزب البعث قوبل بالرفض القاطع. فلجأ البعث إلى القمع الوحشي وتحول الحزب الشيوعي إلى المعارضة وإلى الدعوة لإسقاط السلطة.
لقد قيّم الحزب الشيوعي العراقي هذه التجربة وساهمت في تقييمها بعض منظمات الحزب قبل إقرارها في اللجنة المركزية ومن ثم في المؤتمر الرابع المنعقد في تشرين الثاني 1985. لقد أقرت الوثيقة عندما كان الحزب يخوض الكفاح المسلح ضد حكم البعث. مع ذلك فأن وثيقة تقييم التجربة لا تخطّئ نهج الحزب في  التحالف والذي أدى إلى اتفاق الجبهة. فقد جاء فيها "إن تجربة التحالف مع حزب حاكم كانت الأولى من نوعها في ممارسات حزبنا النضالية، وكان على حزبنا خوضها بثقة لا تتزعزع بقدرته على تحقيق مكتسبات هامة للجماهير ولقضية النضال ضد الامبريالية، وتعزيز مكانته في الحياة السياسية للبلاد، وبقدرته على الصمود والحفاظ عل استقلاله السياسي والتنظيمي والايديولوجي". (2) ولكن الوثيقة تعترض على سلوك الحزب السياسي وخاصة بعد دخول الحزب للجبهة. وتنتقد هذه الوثيقة جميع التنازلات التي حصلت بعد إعلان الجبهة.
أعتقد كان من شأن هذا النهج الذي رسمته الوثيقة أن يؤدي إلى الاصطدام بين الحزبين، البعث والشيوعي، وكان ذلك من مصلحة الحزب الشيوعي سياسياً، لاسيما إذا كان الاصطدام يدور حول قضية مبررة ومفهومة داخليا وعربياً وأممياً، على سبيل المثال:
إن ميثاق العمل الوطني ينص على أن الجبهة "تجسد القيادة المشتركة لنضال الشعب العراقي". على الرغم من ذلك فقد راح البعث يثقف أعضاءه بصيغة "الحزب القائد"، ويعلن ذلك في صحافته. وفي كانون الثاني 1974 عقد حزب البعث مؤتمره القطري الثامن، وقد أكد في التقرير الصادر عنه على تعزيز قيادة حزب البعث على الجيش وأجهزة الدولة. وقد ربط التقرير بين مسألة توسيع الجبهة وبين تعزيز الدور القيادي لحزب البعث فيها، وأعتبر ذلك مهمة مركزية. وبعد فترة وجيزة من صدور التقرير السياسي، أصدر "مجلس قيادة الثورة" قراراً يعتبر هذا التقرير قانوناً للدولة والمجتمع. وتشير وثيقة التقييم، التي تورد هذه المعلومات إلى أن الحزب لم يعارض هذا القرار علناً.
 كان، كما أعتقد، من الممكن للحزب أن يعارض القانون بشكل رسمي ويطالب بإلغائه، حتى إذا أدى ذلك إلى انهيار الجبهة، لأن ذلك يشكل انتهاكاً صريحاً لميثاق العمل الوطني الذي ينص على القيادة المشتركة للجبهة. لقد كان انهيار التحالف آنذاك، والحزب قد أعاد بناء تنظيماته، ومنظماته الديمقراطية قائمة، أفضل للحزب من الانهيار الذي وقع بعد أربع سنوات من الرخاوة.
ولكن الوثيقة لم تقتصر على نقد الجوانب والنتائج السلبية للجبهة، وإنما أشارت إلى جوانبها الإيجابية كذلك وأهمها:
إن شعارات الحزب قد تحولت خلال الجبهة إلى قوة مادية، إذ لم تكن المنجزات الاقتصادية والاجتماعية التي تحققت قبل وأثناء الجبهة بمعزل عن نضال حزبنا الشيوعي، مثل: تأميم النفط، توسيع الإصلاح الزراعي جوهريا، إبرام اتفاقية آذار 1970 التي نقلت القضية الكردية نقلة تاريخية، القضاء التام على ظاهرة البطالة، ارتفاع مستوى معيشة الشعب وتقلص نسبة الأمية وتطور الأدب والفنون بمختلف فروعه تطورا مشهوداً. وإن الجماهير نفسها قد عرفت كيف أن هذه المكاسب قد تحققت بنضال الشيوعيين، وكيف أن الانقضاض عليها لم يكن بمعزل عن اضطهاد الشيوعيين. وكما توفرت للحزب تجربة عملية عن أهمية الحفاظ على استقلاله السياسي والأيديولوجي والتنظيمي خلال التحالفات، وهي تجربة مهمة. "...وبالرغم من الخسائر الجسيمة التي لحقت بحزبنا، بسبب حملات الإرهاب الوحشية، فقد اكتسب الحزب دماً جديداً، دم الشباب الذي مهما استنزفه الإرهاب البعثي البوليسي الآن أو في المستقبل، فسيبقى منه رصيد يمنح الحزب طاقة متجددة، وهذا ما أثار ويثير غيظ البعث الحاكم في العراق". (3)
وإذا أردنا النظر إلى تلك التجربة بوعينا اليوم، فأعتقد إن الدرس الأساسي الذي يمكن استخلاصه من التجربة، في ظل الظروف الجديدة ومن منطلقنا الأيديولوجي والإستراتيجي المتجددين، هو: إن تحالف إي حزب سياسي مع حزب حاكم في نظام لا يقوم على أسس ديمقراطية مؤسساتية، هو خطأ مبدئي يرتكبه الحزب غير الحاكم، لا بسبب عدم توفر تكافؤ الفرص فحسب، بل لتعذر ضمان استقلال الحزب سياسياً وتنظيمياً وفكرياً، وهو مبدأ أساسي في أي تحالف سياسي.
 
(جوقد) و(جود)
 
الجبهة الوطنية القومية الديمقراطية (جوقد)  تشكلت في دمشق في عام 1980 وضمت إلى جانب الحزب الشيوعي العراقي (حشع)، كلاً من الاتحاد الوطني الكردستاني (أوك)، حزب البعث الموالي لسورية، الحزب الاشتراكي في العراق، الحزب الاشتراكي الكردستاني (حسك) والتجمع الديمقراطي العراقي. وقد رفض (أوك) والبعث ضم الحزب الديمقراطي الكردستاني (حدك) إلى الجبهة، مما دفع الحزب الشيوعي و(حسك) إلى تشكيل الجبهة الوطنية الديمقراطية (جود) مع الحزب الديمقراطي الكردستاني. ونتيجة لذلك جمدت (جوقد) عضوية الحزب الشيوعي و (حسك) في (جوقد)  وأصبح ذلك أحد الأسباب للصدامات المسلحة في كردستان بين (أوك) من جهة و(حدك) و(حشع) و (حسك)من جهة أخرى، والتي أدت لاحقاً إلى كارثة بشت آشان. ثم انضم إلى (جود) كل من (باسوك)، الحزب الاشتراكي العراقي، حزب الشعب الديمقراطي الكردستاني (حشدك) والتجمع الديمقراطي العراقي.
أعتقد أن رغبة قيادة الحزب الشيوعي العراقي في الوقوف على الحياد بين القوتين المتصارعتين (حدك) و (اوك) والسعي لإنهاء حرب اقتتال الأخوة، لم يتحوّل إلى موقف سياسي صارم في التعامل مع هذا الموضوع الحساس والخطير منذ البداية. كما أعتقد بأنه كان على الحزب أن لا يدخل في أي جبهة يكون طرف واحد من طرفي الصراع (حدك واوك)  مساهماً فيها. وكان من شأن هذا الموقف أن يصون موقف الحزب الحيادي ويجنبه التذبذب والأخطاء جراء قصر النظر السياسي أو ميول وأهواء بعض الكوادر بمن فيهم بعض قادة الحزب المتحيزة نسبياً إلى هذا الطرف أو ذاك، وهي أهواء ونزعات مشروعة، كوجهة نظر، ولا يمكن تجنبها أو إزالتها، وهي انعكاس لواقع موضوعي تعيشه كردستان. و يمكن أن تأخذ وجهة النظر تلك طريقها للتطبيق العملي عند توفر هامش الاجتهاد أو التمتع بصلاحيات في اتخاذ موقف معين. ويوفر الموقف الصارم للحزب إمكانية التعاون والتعامل والتوسط بدون حساسية وبمصداقية واضحة بين الطرفين المتصارعين والتأثير عليهما لوضع حد لصراعهما المسلح، بما في ذلك السعي لإبعاد (اوك) عن التعاون مع السلطة. كما يوفر هذا الموقف كذلك وضع أفضل للحزب الشيوعي للتأثير على الأطراف الأخرى ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بهذا الصراع. وإذا كانت ذرائع الاحتكاك والاصطدام بين الحزب الشيوعي والقوى الأخرى عديدة ومتنوعة وبعضها من دسائس العدو، فالموقف الحيادي الصارم سياسياً كان من شأنه أن يوفر إمكانية أفضل للسيطرة على تلك الصراعات وتحجيمها.  
لم يكن دخول الحزب الشيوعي في (جوقد) صحيحاً. ولم يكن مجبراً على ذلك، ولم يؤثر خروجه منها تأثيراً سلبياً على وجوده في الشام. كما لم يكن دخوله ﻟ (جود) صحيحاً. وكانت هناك فرصة، وان كانت متأخرة نسبياً، لتصحيح الخطأ والانسحاب من (جود)، إلا أن قيادة الحزب الشيوعي، وكان كريم أحمد قائماً بأعمال السكرتير ميدانياً آنذاك في كردستان، لم تستثمرها وارتكبت خطأً سياسياً خطيراً عندما لم تتخذ موقفاً صارماً بوجه تهديد (حدك و حسك) بإخراج الحزب الشيوعي من (جود) إن لم يساهم معهما في عملية عسكرية لطرد (اوك) من منطقة باليسان و" كان موقفنا خاطئاً متردداً وتركنا الأمر لهم لقيادة منطقة باليسان وكان مسؤولها الحزبي يوسف حنا] بالتصرف كما يريدون فاشتركوا في العملية". كما يذكر كريم أحمد في كتابه "المسيرة" (ص 236 وما يليها).
كانت هناك فرصة لتصحيح الخطأ. فقد كان الحزب الشيوعي خارج (جوقد) وسيكون خارج (جود) أيضاً. وإذا كان (اوك) قد دخل في مفاوضات مع السلطة لتأمين جانبها في خطته لتصفية أو تحجيم خصومه، فلم يعد الحزب الشيوعي خصماً له، ولم يكن (اوك) بحاجة إلى توسيع دائرة خصومه. ربما يرى البعض أن دخولنا في (جوقد) لم يكن خاطئاً ولكن دخولنا في (جود) هو الخطأ، وكانت خطة قيادة الحزب في الشام هي إقامة علاقة ثنائية مع (حدك) وليس الدخول معه في جبهة. ولم تكن مثل هذه الخطة صحيحة، لأنها لا توفر الموقف الحيادي الصارم بين الطرفين وفيه تحيز ﻟ(أوك). ومن المشكوك فيه قبول (حدك) بوضع لا يكون فيه على قدم المساواة مع (اوك) أو يظهر وكأنه تابع ﻟ(جوقد).
وإذا كانت الجبهة مع حزب البعث الحاكم قد وفرت للحزب الشيوعي تجربة عملية قاسية حول أهمية الحفاظ على استقلاله السياسي والأيديولوجي والتنظيمي خلال التحالفات، كما مر بنا، وهي تجربة كانت شاخصة عندما درست اللجنة المركزية في عام 1980 انضمام الحزب إلى جوقد، واشترط الإجماع في قراراتها، فإن تجربة (جوقد) و (جود) وفرت تجربة عملية تشير إلى أن بعض التحالفات والجبهات ليست غير مفيدة فحسب، بل ويمكن أن تكون وبالاً على الحزب والحركة الوطنية والديمقراطية إذا لم تحسب أبعادها وتأثيراتها السياسية الآنية والمستقبلية بشكل جيد. إن هذا الاحتمال لم يكن وارداً في ذهن أعضاء اللجنة المركزية، بمن فيهم كاتب هذه السطور، آنذاك بسبب خطأ فكري يتمثل في النظر إلى كل تجميع للقوى أو الدخول إلى أي جبهة، هو قوة للحزب وللحركة الوطنية والديمقراطية، ما دام استقلال الحزب، السياسي والفكري والتنظيمي، مضموناً. ولم تزك تجربتا (جوقد) (وجود) تلك النظرة، كما أعتقد.
 
الجبهة الكردستانية العراقية
 
عالج الحزب الشيوعي موضوع الجبهة الكردستانية في صحافته وفي النقاشات التي دارت مع الأحزاب الكردية. و في صيف 1987 بادرت قيادة (أوك)، بعد المصالحة الشاملة معها، بالاتصال بالأحزاب الأخرى ودفعها لتشكيل الجبهة الكردستانية. وفي المداولات الأولية التي جرت في دشت كويزة، قدم (أوك) مشروعاً للجبهة  ساهم في صياغته وإغنائه الفقيد الدكتور رحيم عجينة الذي كان يترأس وفد حزبنا. وكان التعاون جيداً بين جميع الحاضرين. أما في المداولات الأخيرة في رازان أوائل 1988 فترأس الوفد الرفيق عزيز محمد. وبعد إقرار البرنامج والنظام الداخلي والبيان الختامي، استضاف الحزب الشيوعي الاجتماعات الختامية للتوقيع على الوثائق في مقره في خواكورك.، وذلك في حزيران 1988. وهكذا انبثقت الجبهة الكردستانية العراقية (جكع) لتضيف تحالفاً جديدا في تاريخ الحركة الوطنية والكردستانية.
 
لجنة العمل المشترك
 
بعد غزو العراق للكويت وما نتج عنه من عزلة إقليمية ودولية شاملة حفز قوى المعارضة العراقية لتشكل لجنة العمل المشترك (لعم) في دمشق في 29 كانون الأول 1990 من أطراف (جوقد)، (جود)، منظمة العمل الإسلامي، المجلس الإسلامي الأعلى وحزب الدعوة.  وصدر بيانها البرنامجي. لقد "فشلت (لعم) منذ يوم ولادتها لأنها جمعت جهات متناقضة لا تؤمن بالبرنامج الذي أقرته، وإنما يؤمن كل طرف منها بجزء من البرنامج ولا يؤمن بالجزء الذي يؤمن به الطرف الآخر" و"وجهت ضربة قاتلة لتجمع المعارضة في لجنة العمل المشترك في مؤتمر بيروت وبعده مباشرة حينما لجأت الجبهة الكردستانية إلى التفاوض مع صدام حسين". (4)
كانت هناك بعض الضغوطات والتدخلات في شؤون قوى المعارضة الإسلامية وإلى حد ما الكردستانية وخاصة من إيران قبل غزو الكويت، وبعد الغزو دخلت السعودية وغيرها من الدول المجاورة على الخط. أما بعد هزيمة النظام عسكرياً فقد هيمنت أمريكا على المعارضة. ومع هذا التدخل الواسع للدول الخارجية، نشطت وبشكل فعال قوى معارضة جديدة وبالعشرات والتي لم يكن لها وجود سابقاً، أو كانت ممالئة للنظام أو جزءً منه. وكانت هذه القوى ومَن ورائها تسعى لتنظيم اصطفاف المعارضة على هواها متجاوزة (لعم) كمؤسسة، فلفظت الأخيرة أنفاسها.
دخلت المعارضة العراقية بعد انهيار (لعم) دوامة الوفود واللجان والمؤتمرات، والصراع على نسب التمثيل. فعقدت مؤتمرات فينا وصلاح الدين ولندن. وساهم الحزب الشيوعي العراقي في مؤتمر صلاح الدين فقط والذي انعقد في نهاية العام 1992 وانبثق منه "المؤتمر الوطني العراقي الموحد"، وجمد الحزب الشيوعي عمله فيه بقرار من المؤتمر الوطني الخامس للحزب المنعقد في تشرين الثاني 1993، وانسحب منه بقرار من الكونفرنس الرابع المنعقد في آب 1995، لارتباط المؤتمر الوطني العراقي الموحد بقوى خارجية وبأمريكا.
وبانتهاء لجنة العمل المشترك انتهت مرحلة التحالفات السياسية على شكل جبهات وطنية تضم القوى الوطنية كافة. أما بعد سقوط النظام فتغيرت طبيعة التحالفات جذريا لاختلاف مواقع القوى واصطفافاتها ولظهور قوى جديدة. ولكن نهج الحزب الشيوعي التحالفي ظل ثابتاً متجهاً نحو تجميع قوى التيار الديمقراطي والدخول في تحالفات انتخابية مع القوى والشخصيات التي تكافح وتسعى من أجل إقامة نظام مدني ديمقراطي حقيقي، ويسعى هذا النهج للاستفادة من تجارب الحزب الغنية التي تراكمت لثمانية عقود مجيدة في هذا الميدان، وقد حاولت تلخيصها في مقدمة هذا المقال تحت عنوان محاولة تعريف.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
* الحلقة الثالثة من مقال نشر في العدد 364 من مجلة "الثقافة الجديدة" الصادرة في آذار 2014، ضمن ملف بمناسبة الذكرى الثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي. وكان الموضوع محور ندوة في لندن أقامتها منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا في 13 آذار 2014 لنفس المناسبة واستضافت فيها الكاتب.
11- تناول كاتب المقال موضوع هذه الجبهة بعشرات الصفحات في كتابه "محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي". وهناك فصل مكرس لها تحت عنوان " الظروف التي أحاطت بإعلان الجبهة عام 1973".
2- تقييم تجربتنا النضالية للسنوات 1968- 1979 ص 38. أقره المؤتمر الوطني الرابع للحزب الشيوعي العراقي في تشرين الثاني 1985.
3- المصدر السابق ص 64.
4- د. رحيم عجينة "الخيار المتجدد" ص 279. 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1- عزيز سباهي، "عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" ثلاثة أجزاء، الجزءان الأول و الثاني منشورات الثقافة الجديدة 2002 و2003 على التوالي. الثالث دار الرواد - بغداد 2005 وجميعها طبعة أولى.
2- د. رحيم عجينة الاختيار المتجدد، ذكريات شخصية وصفحات من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي. دار الكنوز الأدبية بيروت- لبنان.
3- حنا بطاطو، "العراق الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية. ترجمة عفيف الرزاز. الجزء الثاني، الناشر روح الأمين. 1427 هجرية.
4- د. كاظم حبيب و د. زهدي الداوودي، "فهد والحركة الوطنية العراقية. دار الكنوز الأدبية، بيروت- لبنان، الطبعة الأولى 2003.
5- د. ماهر الشريف، الأممية الشيوعية وفلسطين 1919-1928 ، بيروت، دار ابن خلدون، 1981.
6- وثائق الحزب الشيوعي العراقي.
 

 
****************
الانتخابات وآمال التغيير

 
لطيف المشهداني
ان النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في العراق تشير الى تقدم الكتل المتنفذة نفسها وان اختلفت،  وبالتأكيد ستعيد نفس سيناريوهات الدورتين السابقتين وبأشكال وتسميات مختلفة في نسب تمثيلها، فعلى الرغم من نجاح التيار المدني الديمقراطي في الحصول على بعض المقاعد وموقفه المبدئي من تشكيل او قل تأسيس معارضة حقيقية الا ان القوى المتنفذة ستستمر بنهجها الطائفي والأثني المقيت .
ان ما مر بهِ العراق ومنذ سقوط الصنم عام 2003 من احداث كان متوقعاً حدوثهِ، ولو عدنا الى وثائق الحزب الشيوعي العراقي لوجدنا انه عبر عنها في اكثر من مرة في تقارير كونفرنساتهِ الحزبية ومؤتمراته الوطنية .
وقد كان موقفه من الحرب على العراق والتدخل الأمريكي واضحاً. فقد رفض هذا التدخل وهذه الحرب ليس حباً بصدام ونظامه الدكتاتوري البغيض بل تجنباً للكارثة التي حلت بالعراق.
لقد كان الحزب طيلة العقود الأربعة الماضية يخوض نضالاً ضارياً لاسقاط نظام المقبور صدام حسين، وقدم خيرة ابناء شعبنا من كوادره واعضائه واصدقائه، شهداء من اجل هذا الهدف. الا انه ادرك مبكرأ النتائج الأولية  التي سيؤول اليها مصير البلد . فيما اذا حدث التغيير على ايد اجنبية. كان الحزب يراهن على العامل الداخلي للتغيير فيما القوى الأخرى راهنت على العامل الخارجي. وها هي النتائج التي حصدها العراق والعراقيون منذ السقوط ولحد الآن:
1ـ اصبح العراق مرتعاً لمنظمات ارهابية ومليشيات مجرمة عاثت وتعيث بأمن البلد وارتكبت وترتكب الى يومنا هذا ابشع انواع الجرائم التي راح ضحيتها الآلاف من ابناء شعبنا.
2ـ الصراع الطائفي الدموي وما نجم عنه من سقوط آلاف الضحايا الأبرياء ، وعمليات التهجير والقتل على الهوية وفقدان الأمن والسلم الأهليين .
3ـ الأصطفافات الطائفية والأثنية التي مزقت وتمزق وحدة المجتمع والوطن .
4ـ عزل المناطق بعوارض كونكريتية وحواجز وحدود مزقت البلد والمناطق الى كانتونات وكيانات ومناطق اصبحت "محررة" حسب تعبيرهم ، ولا زالت هذه المناطق تعيش وطأة الصراع الطائفي .
كل ما تقدم نتج عنه بناء عملية سياسية مشوهة مبنية على المحاصصة الطائفية المقيتة وتشكلت حكومتان لدورتين برلمانيتين على هذا الأساس، وفشلتا فشلاً ذريعاً في:
 اولاً..  الملف الأمني وادارته
ثانياً.. سوء الخدمات بكافة اوجهها على الرغم مما صرف عليها من مبالغ خيالية ( مجموع ميزانيات العراق للسنوات الثمانية الأخير تقدر ب 675 مليار دولار ) الا انها لازالت متردية جداً او معدمة، وهذا يشمل: الكهرباء ـ الماء ـ النظام الصحي ـ الصرف الصحي ـ النظام التربوي ـ العمل والشؤون الأجتماعية ـ العمل  ـ السكن ـ النقل ـ الثقافة والفنون
ثالثاً .. الفساد المالي والاداري ونهب وهدر المال العام .
رابعاً .. الارتفاع الفاحش في أسعار كافة المواد الغذائية والمنزلية ناهيكم عن الايجارات المرتفعة والخيالية التي يعاني منها الملايين من ابناء الشعب .
خامساً .. لم تَقدِم هاتان الحكومتان طيلة ثمان سنوات من وجودهما في السلطة على اعادة البنية التحتية، ولا اعادة  تأهيل او اعادة بناء اي مؤسسة من المؤسسات الانتاجية التي دمرتها الحرب و"الحواسم" والتي لا زالت مهملة .
كل هذا التردي طيلة هذه السنوات والمواطن شاهد عليها ، وبنظرة بسيطة نرى حجم الكارثة التي يمر بها البلد  والمواطن، والذي من المفروض انه قد ادرك من هو المسؤول عن مأساتهِ ومن هي القوى التي تلاعبت بمقدراتهِ بأسوأ الصور. مما اثار الكثير من التساؤلات حول نتائج الانتخابات والمطالبات الكثيرة بالتغييرالحقيقي وليس الشكلي، اي معاقبة الكتل واعضائها الذين اساؤوا استخدام السلطة لأغراضهم الشخصية والحزبية والفئوية ولم يقدموا شيئاً يذكر لا للبلد ولا لأبنائه . ولكن لماذا يعيد هؤلاء الناس الذين عانوا الكثير انتخاب من اضطهدهم وسرق ثروتهم وهدر مالهم ...؟ الأسباب عديدة وسأذكر قسماً منها حسب، اي وحسب اهميتها. ان الأسباب المطروحة التي تبرر اسباب انتخاب الناس واصطفافاتهم هي
 
الوعي:
 
فعلى الرغم من الحديث عن الوعي . وعي المواطن واهميته فهناك دول متقدمة بعقود في نظامها الديمقراطي وفي وعي مواطنيها الا انهم ينتخبون احزاباً او اشخاصاً هم بالضد من مصالحهم،  برليسكوني في ايطاليا مثلاً، ويحدث هذا ايضا في دول مثل السويد والدنمارك ودول اخرى الا ان هذا المواطن نفسهِ يسقط هؤلاء ان لم يحققوا وعودهم .. ولكن لماذا انتخبهم ؟ اذا الوعي احياناً لا يحدد توجه الناخب لانتخاب من يمثله ويمثل مصالحه.
 
الأصطفافات الطائفية والأثنية:
 
وهذه لها اسبابها وتنوعها حسب كل بلد وسياسات حكومته تجاه ابناء البلد الواحد، وتشتد هذه النزعات عندما يكون هناك تمايز واضح بينهم وتفضيل طائفة او قومية او دين على حساب الطوائف والقوميات والديانات الأخرى . وهو سبب لا يمكن تجاوزه في مرحلتنا الحالية
 
سايكولوجية الفرد العراقي:
 
هناك دراسات عديدة من قبل باحثين اجتماعيين في هذا الشأن، الا ان دراسة العلامة علي الوردي وتشخيصه الدقيق لسايكولوجية الفرد العراقي فيها من الصحة في موضوعنا هذا، الا انها ليست المحصلة النهائية .
ان التوقف عند قول ماركس ينطبق على ما شاهدناه من نتائج انتخابات البرلمان الأخيرة .
فماركس يقول :
"ان الناس يصنعون تاريخهم بأنفسهم لكن لا يصنعونه على هواهم. انهم لا يصنعونه في ظروف يختارونها هم بأنفسهم، بل في ظروف يواجهونها وهي معطاة ومنقولة لهم من الماضي . ان تقاليد جميع الأجيال الغابرة تجثم كالكابوس على ادمغة الأحياء. وعندما يبدو هؤلاء منشغلين فقط في تحويل انفسهم والأشياء المحيطة بهم، وفي خلق شيء لم يكن له وجود من قبل، عند ذلك بالضبط، في فترات الأزمات الثورية كهذه على وجه التحديد، نراهم يلجؤون في وجل وسحر الى استحضار ارواح الماضي لخدمة مقاصدهم. ويستعيرون من تلك الأرواح الأسماء والشعارات والأزياء، لكي يمثلوا مسرحية جديدة على مسرح التاريخ ... في ذلك الرداء التنكري الذي اكتسى جلال القدم. ويقول ماركس ايضاً في رسالة له موجهة الى نوفيهايمن: "ان ما يجب فعله في حقبة معينة في المستقبل، فعله مباشرة، انما يتوقف كلياً بالطبع على الظروف التاريخية المعينة التي يتعين العمل بها. ويتابع إننا لا نستطيع ان نحل معادلة لا تتوفر في معطياتها عناصر حلها".
ما جاء بمقولة ماركس هو الأقرب للواقع من الأسباب الأخرى. ولنعد تحليلنا للنتائج بعيداً ليس كل البعد عن الأسباب الأخرى!
 

******************
ص 11
 
مسعود أوزيل: سنقاتل حتى النهاية!
 

وكالات
صرح مسعود أوزيل لاعب خط وسط أرسنال أن فريقه سيواجه اليوم مباراة صعبة أمام هال سيتى فى نهائى كأس الإتحاد الإنجليزى ولكنهم سيبذلون قصارى جهدهم للفوز فى هذه المباراة.
أضاف أوزيل أن أرسنال يحاول وضع حد لغياب الكأس الذى دام أكثر من تسع سنوات من خلال مواجهة النمور فى ويمبلى بعد ظهر اليوم و أشار أنها ستكون مباراة صعبة ولكنهم سيقاتلون حتى النهاية ولن يتخلوا أبدا عن حلمهم بالفوز بكأس اتحاد الإنجليزى هذا العام.
 
 
 
**************
العماني عماد الحوسني : وجودي في الدوري العراقي ممكن

 
بغداد/ سيف المالكي
أفاد مهاجم المنتخب العماني وهداف النصر السعودي بكرة القدم عماد الحوسني بأن المنتخب العراقي سيكون نصيبه النجاح بمشاركته في النسخة السادسة عشرة لكأس آسيا لكرة القدم �استراليا 2015� المقرر إقامتها العام المقبل في اربع مدن استرالية وهي سيدني وملبورن وكانبيرا وبريسبان في الفترة الممتدة من التاسع من كانون الثاني حتى الحادي والثلاثين منه بمشاركة ستة عشر منتخباً، موضحاً ان المحترفين العراقيين أثبتوا حضورهم القوي خلال الفترة الماضية في الدوريات التي لعبوا فيها.
 
 
وأضاف الحوسني في اتصال هاتفي من العاصمة السعودية الرياض معه): ان الكرة العراقية تعد في طليعة نظيراتها في المنطقة العربية والأسيوية وهو ما يمنحها الأفضلية خلال مشاركتها في النسخة السادسة عشرة لكأس آسيا لكرة القدم �استراليا 2015� وأجد أن المجموعة التي تضم العراق في نهائيات اسيا 2015 تبدو للوهلة الاولى متوازنة وفيها فرصة التأهل قائمة كونها ستجمعه مع منتخبات اليابان والاردن وبطل كأس التحدي الاسيوي 2014، وأرى ان الكومبيوتر الياباني سيكون العقبة الوحيدة أمام آمال وتطلعات الكرة العراقية للتأهل الى الدور الثاني من البطولة وهذا الأمر لا يلغي قوة وتميز المنتخب الاردني الذي وصل الى ملحق اللعب في كأس العالم وهو ما يؤكد صحة النهج الذي يسير عليه نشامى الاردن ولابد من التأكيد على أهمية الحذر من بطل كأس التحدي الاسيوي 2014 الذي سيكون مستواه مبهماً لفرق المجموعة وهو ما يجب الحذر منه.
 
العراق يعيش فترة مثالية
 
وبين: ان الحصول على كأس اسيا 2007 والمشاركة بكأس القارات فضلاً على الانجازات التي تحققت خلال السنتين الماضيتين، ففي مشاركته في بطولة غرب آسيا في الكويت التي حقق فيها المركز الثاني ومشاركته المثالية في خليجي 21 التي أحرز فيها المركز الثاني والمركز الرابع في كأس العالم للشباب التي جرت في تركيا بفعل خسارته ومواجهة تحديد المركزين الثالث والرابع امام منتخب غانا الى جانب نجاحات الفرق العراقية المحلية في مشاركاتها الخارجية, وأرى ان هذه الأمور والانتصارات من شأنها ان تجعل العراق يعيش فترة مثالية ونشوة وأتوقع ان تتواصل هذه الانتصارات خلال الفترة المقبلة. وذكر مهاجم النصر السعودي: ان اللاعب العراقي مطلب ملح في الدوري العماني وسبق ان مثل انديتنا العديد من اللاعبين الكبار ومنهم حبيب جعفر وصباح جعير فضلاً عن وجود المدربين العراقيين على رأس الهرم التدريبي في نادينا, منهم المدرب العراقي عبدالاله عبدالحميد ومظفر جبار ومن المرجح ان تتعاقد الاندية العمانية مع اللاعبين العراقيين المميزين في مقبل السنوات كونهم ملتزمين داخل الملعب وخارجه فضلا عن مستواهم الجيد.
 
تطور الدوري المحلي
 
وأشار الى أن الدوري العراقي تطور خلال السنتين الماضيتين بفعل المحترفين الذين أستقطبتهم الاندية العراقية من مدربين ولاعبين على مستوى عال، واذا ما عرض علي اللعب في العراق فأني سأدرس العرض بجدية تامة كون العراق وكرته رقما صعبا في الكرة الأسيوية وأي لاعب يتمنى اللعب في الاندية العراقية، وبالأخص التي شاركت في المشاركات الخارجية التي أثبتت قوتها وتميزها على الساحة القارية، مضيفاً تربطني علاقات متينة مع اللاعبين العراقيين ممن لعبت الى جانبهم في دوري نجوم قطر ومنهم اللاعب قصي منير فضلاً عن كوني معجبا بمهارة وإمكانات مايسترو خط الوسط نشأت اكرم الذي أراه لاعبا متكاملا من كل النواحي ويصلح أن يلعب في خيرة الدوريات العالمية فضلا عن القناص يونس محمود والمدافعين علي رحيمة وسلام شاكر.
وختم بالتأكيد : ان المدرب العراقي حكيم شاكر أثبت نجاحه بوجوده على رأس الهرم التدريبي للمنتخبات التي أشرف عليها وأراه الاكفأ لقيادة الكرة العراقية خلال السنوات العشر الأخيرة كونه خلق جيلا جديدا حافلا بالانجازات للكرة العراقية وخلق جيلا جديدا من المواهب ورفد المنتخب الوطني بها ونتأمل له النجاح خلال مشواره المقبل مع أسود الرافدين.
 
 
**************
 
 
 
وقفة ...

انتخابات اهل الكرة
مرة اخرى!
 
يبدو ان زوبعة الانتخابات في الاتحاد العراقي لكرة القدم متواصلة ولاتنتهي على الرغم من انتهاء المؤسسة التشريعية    ( البرلمان ) والمؤسسة الرياضية القائدة ( اللجنة الاولمبية ) لان قادة الاتحاد هم من طينة اخرى واتحاد الكرة هو جمهورية مستقلة لايحكمها القانون العراقي ! فلو عدنا الى يوم التغيير في 9/4/2003. وحتى الساعة لوجدنا اهل الكرة هم الوحيدين الذين انفردوا ونشزوا وغردوا خارج السرب بحجج شتى ومبررات متنوعة ابتداء بتعليمات الاتحاد الدولي ( الفيفا ) ومرورا بمنع التدخل الحكومي وانتهاء بقرارات وتعليمات المؤسسات الدولية وحجة اعتماد قرارات الهيئة العامة للعبة والاحتكام للوائحها ونظام الاتحاد الداخلي . وفي كل مرة يخرج علينا الاتحاديون بنغمة جديدة ( وقوانة مشروخة ) يتلاعبون من خلالها بالقوانين المعمول بها فتارة يمددون عملهم لاشهر او لسنة او لسنتين وقد يؤجلون انتخاباتهم واخرى يشكلون الهيئة المؤقتة لادارة اللعبة والاحلى والاجمل ان من يجلس على كرسي الرئاسة والمسؤولية لايفكر بالمغادرة الا على اسنة الحراب او في انقلاب اي كان نوعه والبعض يسعى للتوريث وتحضير ابنه او قريبه وليا للعهد ولامكان للاخرين . ويظهر ان هذا المسلسل باقٍ ولاينتهي مادامت العقليات المسيطرة على المشهد الرياضي هي ذات العقليات القديمة وان تغير شكلها! فالموجودون لا يؤمنون باستلام وتسليم السلطة ولا يعرفون معنى التداول السلمي فتراهم يتصارعون ويتنازعون ويتقاتلون ( قتال الاخوة الاعداء ) وتراهم يتصرفون بقساوة بعضهم مع البعض الاخر ويعتمدون سياسة التسقيط وقد تعلموا من السياسيين ونهلوا من منهلهم لا بل ان سلوكهم اصبح الاخطر ! واليوم قد اصبح كل شيء واضحاً والانتخابات صارت قضية مفروغاً منها بعد ان ارسل الاتحاد الدولي ( الفيفا ) رسالته القطعية والنهائية باجراء الانتخابات في 31/5/2014 واضاف الاتحاد الاسيوي يوم حاول الوفد الاتحادي برئاسة رئيس الاتحاد وعضوية امين السر اضافة الى احد اعضاء الاتحاد والمنسق الاعلامي للاتحاد لكن الرئيس الاسيوي استقبل الضيوف في بيته ضيافة عربية وليست رسمية ! واكد لهم بان الانتخابات في موعدها ولامجال للتاجيل من جديد او مماطلة اخرى . ايها السادة الـ 75 عضوا في هيئة كرة القدم لقد تلاعبتم جميعكم او قسم منكم بالكرة العراقية وتسببتم بضياعها ومشاكلها . والانتخابات هي الطريق الصحيح لتعديل المسار ووضع عربة كرة القدم على السكة . الا تخشون على اللعبة من الضياع ؟ الا يهمكم مستقبل الكرة العراقية ؟ الا تستحون من الكلمات القاسية التي بعثها الفيفا بحقكم وحق وطنكم ؟ كفى مماطلة وكفى تسويفاً.. اذهبوا الى صندوق الاقتراع وانتهوا من النزاع..
 
منعم جابر
 
 
 
****************
نفط الجنوب بطلاً
لدوري اليد العراقي
 
 
وكالات
حقق فريق نفط الجنوب فوزاً مهماً، على فريق الجيش، ليضمن الفوز بلقب دوري كرة اليد العراقي للموسم الحالي.  وقال أمين سر اتحاد اليد العراقي غانم كاظم، "، ان "فريق نفط الجنوب تغلب اليوم على فريق الجيش بنتيجة 22 مقابل 21 هدفاً، في مباراة قمة الجولة قبل الاخيرة من المرحلة الثانية للدوري".
وأضاف كاظم ان "مباراة السلمان وضيفه الكرخ انتهت لصالح الضيوف بنتيجة 44 مقابل 33 هدفاً". وكانت نتائج مباريات يوم أمس قد اسفرت عن فوز نفط الوسط على صلاح الدين بـ36-13 وكربلاء على الكوفة بـ30-27 وتعادل الشرطة مع ديالى بنتيجة 25 هدفاً لكل منهما.
 
*************
كاكا : كنت أعلم إنى سأعود للميلان
 
 
وكالات
في حديث مطول للاعب البرازيلي ريكاردو كاكا مع قناة ميلان، حول مستقبل اللاعب مع الفريق الايطالي، وموسمه هذا بعد العودة من ريال مدريد، وحديثه عن بعض زملائه في الفريق. و قال كاكا � عندما غادرت ميلان كنت اعلم انى ساعود يوما ما، وهذا ما حدث معي، ولكن كان هناك تخوف ان يكون ادائي مخيباً مثلما حدث مع اخرين عند عودتهم للفريق�. و اضاف � كنت سأنتقل للميلان عام 2012 في نفس التوقيت الذي وصل فيه بالوتيلي للفريق، وتم التحدث بين جالياني وبيريز ولكن المشاكل الضريبية، افشلت الانتقال حينها�. و تابع حديثه � سبب عودتي للميلان، هو اني عشت افضل سنوات حياتي هنا في الميلانيلو، ولدي علاقة جيدة مع الجماهير�. وتحدث عن عدم استدعائه للمنتخب البرازيل المشارك في كأس العالم المقبل قائلاً � انا اسف اني لم اذهب للمشاركة في كاس العالم، ولكني لست حزيناً لاني قدمت ما استطيع تقدميه مع ميلان ولم تتم مشاركتي مع المنتخب، على الرغم ان هذا العام لعبت مباريات كثيرة، على عكس ما كنت في مدريد لم اكن العب حتى 3 مباريات على التوالي�.
 
 
 
**********
تعرابت لم يستدع لمنتخب المغرب
 

وكالات
خلت القائمة الجديدة الّتي أعلنها الجهاز الفنى لمنتخب المغرب من اسم نجم الميلان الإيطالي، عادل تعرابت، في واحدة من أكبر المفاجات، نظراً وان اللاعب يقوم بمستوى جيد مع الفريق الايطالي.
و كان اللاعب نجح في إعادة الاعتبار لنفسه منذ انتقاله للميلان الإيطالي بعد الصعوبات العديدة التي تعرض لها مع كوينز بارك رينجرز وفولهام في السابق.
و ضمت قائمة المنتخب المغربي 30 لاعباً هم :
حراس المرمى: خالد العسكري، محمد أمسيف، كريم فرغوش و أنس زنيتي.
الدفاع: مانوال داكوستا، مهدي بن عطية، زهير فضال، عبد الحميد الكوثري، محمد أولحاج، محمد أبرهون، عبد الرحيم الشاكير، أيوب الخاليقي، زكرياء الهاشيمي، زكرياء برغديش، أشرف لزعر و عصام العدوة. خط الوسط: جمال ايت بن إيدير، منير عوبادي، محمد بالرابح، عصام الراقي، نور الدين أمرابط، مهدي كارسيلا، عبد العزيز برادة، مبارك بوصوفة، عمر القادوري و يونس بلهندة.
 
**************
فالدانو : ميسي هو عبقري القرن الواحد و العشرين
 
وكالات
بعد أن قضى عمره كاملا في عالم كرة القدم، و بعد رفعه لكأس العالم عام 1986، تحليله و توقعاته حول البطل القادم في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل أمر لا غنى عنه. في مقابلة له مع EFE، تحدث اللاعب الدولي السابق خورخي فالدانو عن المنتخبات المرشحة للفوز باللقب العالمي و تحدث بالطبع عن الأرجنيتيني رقم 1 بالنسبة له، ليونيل ميسي.
صرح فالدانو بخصوص الأحداث الكبرى الأخيرة التي عكست ثقافة كرة القدم في البلاد:�فريق يتوفر على ليونيل ميسي بين الـ23 لاعبا المدعوين لا يمكن إلا أن يكون مرشحا. الأرجنتين ابتعدت عن مستوياتها لأنها نسيت كرة القدم، التي كانت هاجسنا طيلة مئة سنة. أعتقد أننا ابتعدنا أيضا عن مينوتي، الذي كان أفضل شخص يعكس ثقافة كرة القدم في البلاد ونحن ندين له بذلك�.
 
 
***************
تقرير...
 
قبل النهائي الاوروبي ضد أتلتيكو مدريد
تصريح ألونسو يشعل غرف ملابس الريال ويضعها على صفيح ساخن
وكالات
يعيش ريال مدريد الإسباني سيناريو مشابهاً لذلك الذي عاشه الموسم المنصرم في عهد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عندما توترت العلاقة بينه وبين عدد من لاعبي الفريق مما ساهم في إهدار الفريق للقب الدوري المحلي و كأس ملك إسبانيا إلى جانب خروجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا رغم ان حظوظه كانت كبيرة للظفر بأحد هذه الألقاب. وكشفت صحيفة " سبورت "  الكتالونية خاصة بأن غرف ملابس ريال مدريد تعيش هذه الايام على صفيح ساخن خاصة بعد التصريحات التي ادلى بها الإسباني تشافي ألونسو لاعب الارتكاز عقب نهاية المباراة ضد سيلتا فيغو التي خسرها الفريق الملكي و خسر معها كافة حظوظه في المنافسة على عرش الليغا ، وذلك بعد أن اتهم ضمنيا بعض زملائه بالتراخي بسبب تركيز تفكيرهم على الظفر بلقب دوري أبطال أوروبا و تهميش لقب الدوري  الإسباني . ومما زاد من حدة تلك التصريحات وردود الافعال ان ألونسو قصد بتصريحه اللاعبين غير الاسبان أي الاجانب في الفريق وهم كثر ، مما جعلهم يرون في تلك التصريحات اتهامات لهم بقلة الوفاء و الاخلاص لريال مدريد ، كما ان غياب تشابي ألونسو عن النهائي الأوروبي لتعدد البطاقات الصفراء قد أشعل نار الاحتقان لتلك التصرحات والاتهامات التي دعمها توبيخ نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو لزملائه في غرف الملابس بعد نهاية لقاء سيلتا فيغو بسبب الخسارة غير المنتظرة و التي جعلت المباراة الأخيرة لرونالدو في الليغا مجرد تحصيل حاصل في وقت يسعى لإحراز لقب البيتشيتشي هذا الموسم ، حيث كان يطمح للجمع بين لقبي الدورين المحلي و القاري لاثراء سجله الرياضي ، إلا أن توبيخه قوبل برفض من قبل بعض اللاعبين الذين يرفضون ان يمارس عليهم رونالدو دور الوصي خاصة لاعبي المنتخب الإسباني أبطال العالم وأوروبا مثل الحارس ايكر كاسياس و سيرجيو راموس. ويبدو ان حدة الانقسامات زادت بعد إعلان مدرب المنتخب فيسنتي ديل بوسكي عن لائحة اللاعبين الذين سيشارك بهم في نهائيات كأس العالم واستبعاده للمدافع الفارو اربيلوا من القائمة حيث ظهرت تقارير تؤكد ان الابعاد سببه توتر علاقته بالحارس كاسياس و هو ما أحدث انقساما جديداً بين مؤيد لإبعاده و معارض خاصة انه لعب دوراً هاماً في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم و كان يستحق الحصول على فرصة على الأقل في اللائحة الأولية. ووضعت هذه الانقسامات المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي في موقف محرج لصعوبة إتخاذ قرارات ردعية ضد أي لاعب في هذا التوقيت الضيق والذي يسبق أهم استحقاق يخوض النادي في تاريخه و الذي يفترض فيه أن يرمي فيه النادي بكل ثقله لتحقيق حلم النجمة الأوروبية العاشرة ، لذلك يعمل على تلطيف الأجواء و احتواء ازمة  غرف تبديل الملابس تفاديا لأي تداعيات معتمدا على ذراعه الايمن زين الدين زيدان والذي يحظى بعلاقة طيبة مع جميع اللاعبين قد يوظفها لتحسين علاقتهم ببعضهم البعض و لو مؤقتا لأن الجميع في الريال يدرك بأن مشاكل من هذا النوع ستؤثر سلباً على تركيز اللاعبين قبل المباراة المرتقبة ضد اتلتيكو مدريد و على أدائهم في الملعب خاصة في حال اصبحت هذه الانقسامات حديث وسائل الإعلام وفي وقت يعيش فيه الروخي بلانكوس مثل اسرة واحدة متماسكة.
 
 
*****************
 
ص12

في العيد الثمانين للحزب الشيوعي العراقي
تمثال للقائد الشهيد يوسف سلمان - فهد

بغداد – حمدي العطار، طه رشيد
احتضن مقر "طريق الشعب" في بغداد ظهيرة الخميس الماضي، احتفال الشيوعيين العراقيين في مناسبة العيد الثمانين لحزبهم، بازاحة الستار عن تمثال لباني الحزب وقائده الشهيد يوسف سلمان يوسف � فهد.
وحضر الاحتفال حشد من الشخصيات السياسية والثقافية والعامة، وتصدره الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والنحات الفنان طه وهيب الذي انجز التمثال وقدمه هدية الى الحزب في عيده الثمانين.
وافتتح الاحتفال عازف العود الفنان على حافظ بأداء مجموعة من الالحان العراقية على عوده، بعدها قام الرفيق موسى  والى جانبه الفنان طه وهيب، برفع الستار عن التمثال النصفي وسط تصفيق الحضور الكثيف، الذين غص بهم بهو مقر الجريدة،  وكان بينهم عديد من القياديين في الحزب.
والقى الرفيق مفيد الجزائري كلمة في الحفل أشار فيها إلى " اننا ونحن في غمرة احتفالاتنا بالعيد الثمانين،  نعود الى الرموز والمناضلين الطليعيين الذين ارسوا لبنات صرح الحزب الشيوعي العراقي،  فلا نجد بينهم من هو اوْلى بالاستذكار من يوسف سلمان � فهد ، الذي هو أحدُ رواده، ومؤسسُه، وقائدُه، وشهيد قضيته الوطنية والطبقية والانسانية".  (نص الكلمة ننشره في مكان آخر من هذه الصفحة).
ومع الانغام العذبة من عود الفنان علي حافظ، قام  الرفيق حميد مجيد موسى بتسليم الفنان طه وهيب، لوح الابداع الممنوح له في العيد الثمانين للحزب الشيوعي العراقي. 
بعد ذلك ألقى الشاعر سبتي الهيتي قصيدة استذكر فيها الشهيد الخالد فهد، ومما جاء فيها:  
باق وحزبك باق في ضمائرنا             امانة هي في الاجيال تعتمد
باق وصوتك فينا صادح أبدا             ونور فكرك أنفاس وتتقد
وفي الختام تبنى حضور الحفل مقترح توصية موجهة الى مجلس محافظة ذي قار، تدعوه الى اطلاق اسم الشهيد فهد على احد الشوارع او الساحات العامة في مدينة الناصرية، كونه ترعرع في المدينة وعمل فيها وناضل، وعلى يده وايدي رفاقه تأسست خلايا شيوعية اولى مهدت مع اخرى غيرها لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي.
 
 
......................

في "بيتنا الثقافي"
"السياسي والكرسي" وشعر وموسيقى
 
 
 
بغداد – طريق الشعب
أقام منتدى "بيتنا الثقافي"، أخيرا، على قاعته في ساحة الاندلس، أمسية فنية وشعرية منوعة حضرها حشد من المثقفين والادباء والفنانين والمواطنين الآخرين.
افتتحت الامسية بمشهد مسرحي بعنوان "السياسي والكرسي" أداه الفنان الشاب وسام ضياء. ويجسد المشهد الواقع السياسي الراهن، وما يشهده من صراعات بعض السياسيين على المناصب.
فيما قدم الفنانان حامد سعيد ومهند المالكي، معزوفات موسيقية منفردة على آلة العود.
وكان للشعر ألقه في الأمسية. فقد استمع الحضور إلى قصائد تغنت بحب الوطن والأم والحبيبة، صدحت بها حناجر مجموعة من الشعراء، وهم كل من مهند صاحب، مرتضى الميالي، مهند العزاوي، أحمد معله، عادل سليم، يوسف الساعدي، عباس الشحماني، نور اللامي، ومحمد كاظم.
 
 
............................
محمود السعدي وتجربته الاذاعية والتلفزيونية
 

بغداد – غالي العطواني
بحضور جمع من المثقفين والأدباء والإعلاميين، احتفى الملتقى الاذاعي والتلفزيوني في الاتحاد العام للأدباء والكتاب، الثلاثاء الماضي، بالمذيع الرائد محمود السعدي، الذي تحدث عن تجربته في فضاءات الاعلام والتعليق الرياضي. أدار الجلسة التي أقيمت على قاعة الجواهري بمقر الاتحاد، الاعلامي والشاعر احمد المظفر، الذي قدم سيرة المحتفى به، مشيرا إلى انه دخل عالم الاذاعة والتلفزيون منتصف العام 1969، وكان قد اختبر مع 400 متقدم للعمل الاذاعي، وفي حينها كانت لجنة التحكيم مؤلفة من بدري حسون فريد، ومالك المطلبي، اللذين رشحاه للعمل في هذا المجال.  بعد ذلك تحدث المحتفى به مبينا انه عمل في إذاعة "صوت الجماهير" عام 1970 بصفة مذيع، ثم أصبح معاونا لمدير إدارة الإذاعة.  وأضاف السعدي قائلا: "تطورت تجربتي الاعلامية، بعد أن عملت في قسم التعليق الرياضي بتلفزيون العراق، وعلّقت حينها على الكثير من مباريات الدوري العراقي التي أقيمت في تلك الفترة، وقد ساعدني في هذا العمل، اختصاصي الرياضي، لكوني درست في كلية التربية الرياضية". موضحا انه اختير مشرفا على تنظيم برامج مؤتمر اتحاد الاذاعات العربية الذي عقد في دمشق عام 1977.
ولفت السعدي انه عمل مع العديد من المذيعين الرواد، أمثال حافظ قباني، مصطفى العاني، صباح عبد الرحمن، وبهجت عبد الواحد.
وعلى هامش الجلسة قدم عدد من الحضور شهادات عن منجز المحتفى به، بضمنهم المذيع الرائد خالد العيداني، والاعلامي علاء القصير. وفي الختام قدم الشاعر ألفريد سمعان، لوح الجواهري للمحتفى به، ولوح اتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين قدمه له الاعلامي علاء الذهبي، وباقة ورد الملتقى الاذاعي والتلفزيوني قدمها له المخرج مظفر زكي.
 
 
............................
حفل للفائزين في المسابقة السنوية الاولى لقصائد الاطفال
 

بغداد-تضامن عبد المحسن
أقام "بيت الشعر العراقي" في وزارة الثقافة، أمس الأول الجمعة، على قاعة سامي عبد الحميد في المركز الثقافي البغدادي بشارع المتنبي، حفلا لتكريم الفائزين في المسابقة السنوية الأولى لقصائد الأطفال، التي اطلقها البيت أخيرا، من أجل الارتقاء بمواهب الاطفال في المجال الأدبي. وساهم في المسابقة أكثر من 50 طفلا من مختلف المحافظات والمدن العراقية، ومن المقيمين في الخارج.
وفاز بالجائزة الأولى عبد الحق فاضل حسين من الموصل، عن قصيدته "الاصرار على العمل"، والجائزة الثانية جاءت مناصفة بين تميم لؤي حمزة من البصرة عن قصيدته "تمثالي"، وروان سالم حسين من بابل عن قصيدتها "اجمل غنوة". في حين فاز بالجائزة الثالثة مناصفة كل من دانيا صدوق من بغداد عن قصيدتها "المستقبل"، وابو الفضل صفاء من المثنى عن قصيدته "يا رحلتي". وقد تراوحت اعمار الاطفال المشاركين بين 6 و12 عاما.
هذا وتميزت في المسابقة عشرون قصيدة، طبعت في كتاب أصدره بيت الشعر العراقي بعنوان "نبض الكتابة".
وعلى هامش الحفل قدمت مجموعة أطفال من "البيت العراقي الآمن للأيتام" قصيدة "غريب على الخليج" للشاعر بدر شاكر السياب، ومقطع من موشح "يا بهجة الروح"، أدته طالبة مدرسة الموسيقى والباليه أسيل عامر، وقراءات شعرية صدحت بها حناجر مجموعة من الشعراء. في حين ألقى مدير "بيت الشعر العراقي" الشاعر حسام السراي، كلمة تطرق فيها إلى التجربة التي خاضها البيت في البحث عن الأطفال الموهوبين، وعن التحديات التي واجهتهم اثناء تنقلهم بين المدارس والمؤسسات التربوية.
واختتم الحفل بتوزيع ألواح الابداع على الأطفال الفائزين بالمراتب الثلاث، وشهادات تقدير ومجموعات قصصية على جميع المشاركين.
 
.............................
 
باني الحزب الشيوعي وقائده.. في طليعة شهداء الشعب*
 
 
اهلا بكم، وكل الامتنان لمشاركتكم ايانا هذا الاحتفال، الذي نقيمه ضمن فعاليات احياء العيد الثمانين للحزب الشيوعي العراقي، والاحتفاء بمسيرته الكفاحية والتنويرية المديدة الحافلة، واضاءة إنجازه المشهود في سبيل حرية الوطن وسعادة الشعب، واستذكار رموزه ومناضليه، وتضحياته الاكثر من ان تُجمعَ وتُحصى. 
وحين نعود، ونحن في غمرة احتفالاتنا هذه، التي ستتواصل على امتداد السنة الحالية.. حين نعود الى اولئك الرموز والمناضلين الطليعيين الذين ارسوا لبنات صرح الحزب الشيوعي، لا نجد مَن هو أوْلى بالاستذكار من يوسف سلمان � فهد، وهو احدُ رواده، ومؤسسُه وقائدُه، وشهيدُ قضيته الوطنية والطبقية والانسانية.
نقرأ في الادبيات التي تتناول اوضاع العراق وتطوراته في عشرينات وثلاثينات القرن العشرين، انه في مساء احد الايام، اواسط  كانون الأول من عام 1932، جرى في اماكن مختلفة من مدينة الناصرية توزيع مناشير، قيل انها كانت مكتوبة على ورق احمر، وقد تصدرها شعار "يا عمال العالم اتحدوا" وشعار "يعيش اتحاد جمهوريات العمال والفلاحين في البلاد العربية"، وحملت توقيع " عامل شيوعي ". وكانت المناشير، التي ستكشف الايام ان " العامل الشيوعي" الذي وقعها لم يكن غير يوسف سلمان يوسف،  كانت موجهة الى العمال، تدعوهم الى النضال " من اجل كرامتنا وحياتنا، ومن اجل خير الاجيال القادمة "، وتحثهم على المسير "الى الامام في سبيل العمل المثمر والحرية والرفاه".
كان ذلك حدثا غير مسبوق، وقد اثار ضجة واسعة في المدينة، وسبّب الكثير من وجع الرأس للسلطات الحكومية، المؤتمرة باوامر السفارة البريطانية في بغداد، والتي كانت تتابع وترصد بقلق النشاط الوطني الثوري المتنامي في الناصرية، مثلما في البصرة وبغداد وغيرهما.
وعندما عادت المناشير الى الظهور في الليلة التالية، واستمر توزيعها في الاسابيع اللاحقة، عمدت سلطات المدينة في 21 شباط 1933 الى اعتقال اعضاء الهيئة الادارية لفرع الحزب الوطني العراقي (بقيادة جعفر ابو التمن)، وبضمنهم يوسف سلمان يوسف، ظنا منها ان فرع الحزب هو من يقف وراء المناشير والبيانات. ورد الحزب بحملة احتجاج ومطالبة باطلاق سراح المعتقلين، تصدرها رئيسه جعفر ابو التمن شخصيا، وكانت حملة مؤثرة اجبرت السلطات على الافراج عن بعضهم، واستثنت يوسف سلمان يوسف وعددا آخر منهم.
وفي التحقيق وامام متصرف اللواء (اي المحافظ) اعلن يوسف بصراحة وهدوء، انه شيوعي، ومن الحزب الشيوعي العراقي وليس من الحزب الوطني، وراح يشرح للمحققين مبادئ الشيوعية. وامام المحكمة التي احيل اليها مع آخرين من رفاقه بتهمة التبشير بالشيوعية، عاود يوسف سلمان يوسف الدفاع عن الشيوعية. لكن الحاكم عبود الشالجي، الذي كان معروفا بوطنيته ونزاهته، افرج عن يوسف والمتهمين الآخرين، بعد ان لم يجد في قانون العقوبات النافذ آنذاك ما يحرم الشيوعية.
هذه الواقعة المثبتة في كتب التاريخ، والتي وثقت اول مواجهة علنية ليوسف سلمان يوسف مع سلطات النظام الجائر، التابع للاستعمار، جاءت بعد حوالي 15 سنة من اول نشاط سياسي مسجل له. ففي سنة 1918، وكان عمره سبع عشرة سنة فقط،  ويعمل في محطة كهرباء ميناء البصرة، عاضد عمال حوض السفن (الدوكيارد) في اضرابهم ضد ادارة الميناء المعينة من طرف سلطات الاحتلال البريطاني، وهو الاضراب الذي كان يقوده شقيقه الاكبر داود سلمان يوسف، وصاغ لهم باللغة الانجليزية، المذكرة التي تضمنت مطالبهم بتحسين اوضاعهم المعيشية السيئة وزيادة اجورهم.
ومنذ ذلك الحين ظل يوسف سلمان يوسف يعيش بكل جوارحه، وملء قلبه وعقله، الاحداث الجسام التي مر بها وطنه، لا سيما ثورة العشرين التي خاضها بطريقته الخاصة. فقد كان يحصل من احد اشقائه، الذي كان يعمل ايام الثورة مترجما مع قوات الاحتلال البريطاني في الناصرية، على اخبار تحركات تلك القوات واسرارها، ويسارع الى ايصالها الى الحاج رويضي آل بشارة وصحبه الذين كانوا يقودون الثوار في الناصرية. كما كان يترجم لهم ما تنشره الصحافة البريطانية عن الثورة.
وقد اشار يوسف بعد ذلك بسنين طويلة، اثناء التحقيق معه في بغداد مطلع سنة 1947، الى الاثر الذي تركته في نفسه ثورة العشرين، وكيف نمّت عنده حب الوطن والحس الوطني.  وفي دفاعه يوم 18 كانون الثاني 1947 امام محكمة جزاء بغداد التي احيل اليها، عبّر عن ذلك في قوله المعروف: لقد انغمرت في النضال الوطني قبل ان اكون شيوعيا. وبعد ان اصبحت شيوعيا، لم اجد في الحقيقة ما يتنافى مع معتقدي الوطني، وما يتميز عنه، سوى انني صرت اشعر وانا شيوعي بمسؤولية اكبر تجاه وطني.
مثيرة، ومؤثرة، ومعلمة، وموحية، ومحفزة على اقتفاء اثرها والانخراط فيها .. هي مسيرة يوسف سلمان يوسف الانسان، والوطني، والمناضل الثوري، والقائد الشيوعي .. باني الحزب العراقي العريق، الاصيل في عراقيته، الراسخ في وطنيته، المثابر في نضاله، السخي والمتفاني  في عطائه، والذي تقدم هو نفسه، يوسف سلمان � فهد، صفوف مناضليه الباذلين الواهبين، المتسامين شهداء في سبيل حرية الوطن وسعادة الشعب.
عندما اوعز اقطاب العهد الملكي الرجعي، ومن ورائهم وحوش الاستعمار البريطاني، باصدار حكم الاعدام في حق يوسف سلمان � فهد ورفاقه، اعتقدوا انهم بذلك انما يصدرون حكم الموت على اكبر واخطر اعدائهم في العراق، الحزب الشيوعي العراقي، وعلى الحركة الوطنية العراقية برمتها.
لكنهم كانوا واهمين تماما.. كما بينت السنين والعقود التالية. وفي لحظتها فند فهد نفسه تصوراتهم، وهو يوضح ان الشيوعية، بمعنى الفكر والمنهج، هي صنو الحياة، وهي ثمرة تطورها وصعودها غير المنقطعين، فكيف لأحد ان يحكم عليها بالموت؟
انما الشيوعية � كما قال من منصة الاعدام - اقوى من الموت واعلى من المشانق!
نشعر بالفخر ونحن نستذكر اليوم باني حزبنا وقائدَه يوسف سلمان � فهد، الذي اطلق مسيرته النضالية المشرفة، وخاض في طليعتها الكفاح المثابر المتفاني، وتحدى الموت وقهره .. فسطع مثل نجم في سماء وطننا،  فيما كلل العار قتلته، الذين كنستهم بعد تسع سنوات لا اكثر، ثورة الشعب في 14 تموز 1958. .
نعم .. ورمت بهم في المزابل، بينما اعادت الاعتبار الى فهد ورفاقه . كان ذلك  في 24شباط 1959، عندما اصدرت حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم قرارا،  اعتبر الاعمال التي حُكم بسببها فهد ورفاقـه، من اعمال الكفاح الوطني التي تستأهل التقدير، واعتبرهم هم " شهداء الشعب".
ونشعر بالسرور ونحن نحتضن بيننا الفنان طه وهيب، الذي خص حفلنا الاستذكاري هذا بأبلغ وأجمل مساهمة، وبذل جهدا ابداعيا استثنائيا في سبيل انجازها، وتقديمها هدية كريمة الى حزب فهد، ورفاق فهد، وكل من يقدرون نضاله وعطاءه ومأثرته.
15 ايار 2014
ـــــــــــــــــــــــ
* نص كلمة الرفيق مفيد الجزائري في حفل ازاحة الستار عن تمثال يوسف سلمان - فهد
 
.........................
 
وقفة أمام قطعة ارض
 
أزمة السكن واحدة من باقة ورد الأزمات التي تتبادل إهدائها الحكومة مع الناس في كل موسم.
أتذكر هنا حديث أحد الأصدقاء من قضاة محاكم البداءة والأحوال الشخصية، أخبرني ذات مرّة أن نسب الطلاق ترتفع في الصيف، هذا ما لاحظه في محكمته هو على الأقل.
لماذا الصيف؟...قال لي القاضي إن مشاكل السكن الجماعي ترتفع في الصيف..الناس مكدّسة فوق بعضها في قطع صغيرة تتضاءل كل يوم وتعيد الإنقسام وتلغي أهم المرافق المطلوبة للسكن اللائق، وهذا بالطبع يدفع الى مشاكل مضافة.
لكن لماذا تتكدس الناس في بقعة صغيرة؟..لماذا يتزاحمون على قطعة أرض تنقسم على نفسها أربع مرّات خلال السنوات العشرة الأخيرة؟.
الأمر بسيط..إنها الخدمات..الناس ترغب بالسكن في مكان يصلون اليه بسهولة ويمر قربه شارع عام وفيه شيء من أنابيب الماء والمجاري وإن كانت شحيحة ...الناس ترغب بالسكن دون أن يضطروا لاجتياز معابر نقاط السيطرة التي على بوابات المدن الرئيسة والتي قد يتعطل فيها القادم لساعات او إنها بالأصل قد تغلق بلاسبب.
فوق هذا هم يرغبون بالسكن في مكان معقول يؤمن لهم قدراً معقولاً من الحماية والكهرباء حتى وإن كانت أمبيرات معدودة من مولد كهربائي في الحي.
الناس ترغب بالحد الأدنى لعقلانية المعيشة وهذا غير متوفر في أصقاع العراق على سعتها...متوفر فقط في المدن الموجودة بالأصل وفي الخدمات التي كانت موجودة في الاصل وهي تتحمل اليوم أعباء إضافية وضغطاً شديداً بسبب ازدياد عدد السكان ومتطلباتهم في مقابل رقعة ثابتة لا تتغير.
فرن الصمون في الحي اصبح له عشرين نسخة أخرى ومحطة الوقود صارت متاهة بسبب مدخلها المعقد والمستوصف الصحي اكتظ بالمراجعين ولم يغير من مستوى خدماته التي انقسمت على الاعداد الجديدة.
إذن..من يحاول ان يوزع قطعاً من الاراضي السكنية عليه أن يفعل اكثر بكثير من مجرد الوقوف امام شاشات التلفزيون والتبسم وتسليم الناس كتباً رسمية تؤهلهم لتسلم قطعة أرض.
إنها البنية التحتية التي يجب أن تأتي أولاً ...وجب على المسؤولين أولاً أن يحسبوا كل هذه في البداية أو أن يجربوا مرة التخطيط قبل الإقدام على شيء..فما جدوى توزيع الاراضي بلا بُنية تحتية للخدمات؟.
ما جدوى ظهور المنازل في المناطق الحديثة مثل الأدغال دون ان تربط بينها شوارع لائقة او تصل اليها الطاقة الكهربائية والماء او حتى سيارات النقل.
قطعة الارض السكنية تعني البرنامج والخطة ...وهذه لم يثبت وجودها الى الآن.
 
قيس قاسم العجرش