العدد 200 السنة 84 الثلاثاء 11 حزيران 2019

 

تصفح بي دي اف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ص1
تطلع إلى تصفير المشاكل مع بغداد
نيجيرفان البارزاني بعد أدائه اليمين الدستورية: الاقليم جزء من العراق وسندعم الحكومة الاتحادية
بغداد – طريق الشعب
أدى رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، أمس الإثنين اليمين القانونية، بعدما جرى انتخابه من قبل البرلمان الكردستاني في 28 أيار الماضي، بحضور واسع من داخل وخارج إقليم كردستان.
وأكد رئيس اقليم كردستان، بعد أدائه القسم، إن الاقليم جزء من العراق، وان لا ضمان للاستقرار الا عبر الالتزام بالدستور، معلنا دعمه الكامل لحكومة عبد المهدي، فيما دعا رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، إلى إيجاد حلول لكل المشاكل وخاصة فيما يخص المناطق المتنازع عليها، شدد رئيس الجمهورية برهم صالح، على ضرورة المحافظة على وحدة الشعب عبر التعاون مع الحكومة الجديدة لإقليم كردستان.
وفي حين، نبه ممثل رئيس الوزراء، الذي حضر بدلا عنه الى مراسم التنصيب، الى أهمية الالتزامات المتبادلة وترسيخ العلاقة الدستورية بين المركز والإقليم، شدد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، على وجوب تصفير المشاكل العالقة بين بغداد واربيل.

"الدستور هو اساس التعايش "

وقال رئيس اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، في كلمة له اثناء جلسة تنصيبه رئيسا لإقليم كردستان، إن "الدستور هو اساس التعايش وتعزيز العملية السياسية في العراق"، مؤكدا أن "ليس هناك بديلاً عن الدستور العراقي وبالإمكان من خلال التعاون المشترك تنفيذه بشكل مميز".
وأضاف "سنعمل على حل جميع المشاكل مع الحكومة الاتحادية ضمن الدستور"، لافتا الى أن "توطيد العلاقات مع دول الجوار يضمن مصالحنا جميعا وفقا للقانون الدولي والاعراف الدبلوماسية".
وأردف "اضع منصبي وقدراتي وتجربتي في التعاون مع الحكومة الاتحادية وشخص رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وجميع افراد الحكومة من وزراء لكي تنجح هذه الحكومة بمهامها، ونجاح اي منا يعني نجاح الجميع".

حلول للمشاكل العالقة

بدوره، قال رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، رئيس إقليم كردستان السابق، مسعود البارزاني، في كلمته، على الحكومة الفيدرالية وحكومة الإقليم “إيجاد الحلول لكل المشاكل وخاصة فيما يخص المناطق المتنازع عليها لأن المشكلة تتعمق كل يوم”، مبيناً “قد تكون هناك خطورة جدية بسبب هذا الوضع، وعن طريق التفاهم والمشاركة ما بين الجميع والإثنيات لا بد من إيجاد الحلول بموجب الدستور”.
وأوضح رئيس الإقليم السابق، “نحن نحاول أن نتجنب تلك الكوارث التي حصلت، ونتأمل إيجاد الحلول السلمية في الشرق الأوسط، لأن الحرب ليست في مصلحة أحد”، داعياً “جميع الأحزاب إلى تحمل المسؤولية لإيجاد الحلول اللازمة”.

وحدة العراق

من جانبه، قال رئيس الجمهورية برهم صالح، في كلمته، خلال حضوره مراسم التنصيب، “علينا المحافظة على وحدة شعبنا من خلال التعاون مع الحكومة الجديدة لإقليم كردستان، وإجراء اصلاحيات جذرية وتوفير العدالة”، معتبراً أن “الظرف الراهن معقد، ونعرف أن الشعب العراقي ضحية للكثير من الحروب الدموية المفروضة”.
وبين أنه “يجب تجنيب العراق نزاعات المنطقة، وأن نقوم بتذليل الصعاب فيها، بعد الكوارث التي شهدها الشرق الاوسط” لافتًا إلى الحاجة إلى “اصلاحيات جذرية وإيجاد نظام اقتصادي وسياسي لتوطيد مصلحة المنطقة واحترام مبادئ حقوق الانسان”. واعتبر صالح انه “لا استقرار في الشرق الاوسط دون حل للأزمة الكردية، ونسعى لأن يكون العراق منطقة للمصالح المشتركة، وإيجاد حلول من خلال الدستور بين المركز والاقليم، لتوطيد العلاقة بينهما”
واعتبر صالح أن “نيجيرفان البارزاني لديه خبرة في الحكم والعلاقات ونأمل استثمارها في توطيد العلاقات مع بغداد”، مبيناً أنه “إذا كان كردستان قوياً فهذه قوة للمحافظات العراقية الأخرى”.

ترسيخ العلاقة الدستورية

من طرفه، قال حميد الغزي، الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي، ممثل رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي في مراسم أداء القسم، "لقد أولت حكومات العراق الجديد بعد نيسان عام 2003 اهتماماً كبيراً بمفاهيم الديمقراطية والتقدم لجميع أبناء الشعب العراقي لا سيما في هذه الحكومة حيث نعمل على ترسيخ العلاقة الدستورية بين المركز والإقليم واعتبار الدستور الركيزة الأساسية لضمان وحدة العراق وسيادته والحفاظ على أمنه وسلامته".
وأضاف، "لقد تجلت هذه العلاقة من خلال تخطي الأزمات ورص الصفوف أمام التحديات الأمنية الأمر الذي يضعنا أمام طريق متواصل نحو تعميق علاقة التنسيق بين بغداد وأربيل والمضي قدماً نحو مرحلة جديدة من البناء والإعمار".
وأشار إلى أنه "نحن في الحكومة الاتحادية ندرك ضرورة الالتزامات المتبادلة بين المركز والإقليم وحل جميع الملفات العالقة وفق الدستور واستناداً إلى طاولة الحوار والتفاهم وبهذه المناسبة نؤكد ضرورة إبعاد العراق عن الخلافات الإقليمية والأزمات الدولية والعمل على ترسيخ الحوار والتهدئة وضمان السلام والأمن لجميع دول المنطقة".

تصفير المشاكل

الى ذلك، قال رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، في كلمته، "يُنتظر من نيجيرفان البارزاني إنجاز الملفات العالقة مع بغداد وتصفير المشاكل”، مؤكدا أنه “سيكون قادراً على حل المشكلات بين بغداد واربيل”.
وبيّن أنه “سيدعم توجهات عمله الجديدة”، مشيراً إلى أن “إقليم كردستان كان ملاذاً دافئاً لأهله واحتضان النازحين”.
وأثنى الحلبوسي على جهود “البيشمركة في تحرير نينوى”، بالتعاون مع القوات المشتركة بجميع تشكيلاتها”.
ووافقت كلمة رئيس تحالف الاصلاح والاعمار، عمار الحكيم، كلمة الحلبوسي، في ضرورة تصفير نقاط الخلاف بين قوى الإقليم وبين الإقليم والمركز، ومواجهة التحديات الأمنية الداخلية بوعي وحكمة وبتنسيق عالي المستوى بين الإقليم والمركز (..)، وتوحيد الموقف العراقي الوطني تجاه ازمة الصراع القائم في المنطقة، فالعراق (..)، محطة تلاقي وارتكاز الأمم الاربع، الأمة العربية والأمة الفارسية والأمة التركية والأمة الكردية”.
**********
في الذكرى الخامسة لسيطرة داعش على الموصل
نحو تحقيق اصلاح سياسي واداري وتنمية مستدامة تعزز النصر الوطني الكبير

في 10 حزيران 2014 اجتاحت عصابات داعش مدينة الموصل وسيطرت عليها من دون مقاومة تذكر، اثر انهيار القوات العسكرية المكلفة بحماية المدينة ومعها الادارات الحكومية، كما بسطت قبضتها الاثمةعلى سنجار وتلعفر وسهل نينوى. وتمددت عصابات الغدر والجريمة لاحقا الى محافظات ومدن اخرى في صلاح الدين وكركوك وديالى والانبار، حتى وصلت حزام بغداد واطرافها.
ارتكب داعش موبقات يندى لها جبين الانسانية، ونفذ جريمة سبايكر وجرائم شنيعة اخرى ضد المواطنيين من مختلف القوميات والاديان والطوائف، بعضها يرقى الى مستوى جرائم ابادة، مثل التي اقترفها ضد الايزيديين.
وخرب داعش ضمن نهجه التدميري الفاشي، الحياة العامة في المدن التي هيمن عليها، وطالت جرائمه البشر والبنى التحتية والآثار والمؤسسات العلمية ودور العبادة، خصوصا معابد ابناء الديانات غير المسلمة.
ومن المؤكد ان ما حصل لا يمكن فصله عن الوضع العام في بلادنا انذاك، ولا عن سوء الادارة ومنهج الحكام الاقصائي وحالة الاستعصاء السياسي والعلاقات المتشنجة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، ولا عن جرائم قوى الارهاب الاخرى وبقايا النظام المقبور والتدخلات الخارجية في شؤون بلادنا.
كذلك لا يمكن تجاهل حقيقة البناء الهش للقوات المسلحة القائم على اسس خاطئة تعتمد المحاصصة وشراء الذمم والولاءات، ومسعى البعض لاستخدامها في الصراعات السياسية بعيدا عن مهماها المحددة دستوريا.
وجراء تمدد داعش اصبح التصدي له المهمة الاولى للحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم وللكيانات السياسية والمواطنين، بل وغدا مهمة وطنية عاجلة هدفها وقف تمدد داعش والانتقال من ثم الى تحرير المدن من سيطرته، وإلحاق الهزيمة به.
وفي مجرى التصدي للتنظيم الارهابي جرى استنهاض الهمم وجمع صفوف القوات المسلحة وابعاد بعض القيادات عنها، وتطوع المئات ضمن الحشد الشعبي، كذلك في تشكيلات ابناء العشائر، وجرى تنسيق افضل مع قوات البيشمركة، وحظيت المعركة ضد داعش بدعم خارجي كبير وصدور عدد من القرارات عن مجلس االامن لتجفيف منابع داعش ماديا.
وحققت قواتنا المسلحة بكافة صنوفها وتشكيلاتها انتصارا عسكريا كبيرا على داعش ودحرته وطهرت كافة اراضينا من رجسه ودنسه. ولم تتحقق هذه الانجازات الكبيرة بالطبع من دون تضحيات جسام وخسائر بشرية كبيرة ومن دون شجاعة واقدام المقاتلين على اختلاف تشكيلاتهم، فضلا عما لحق بالمدنيين وبالبنى التحتية ودور السكن والمنشئات العامة في المدن المحررة من قبضة الارهاب، من اضرار ودمار وخسائر بشرية ونزوح للملايين الى مخيمات البؤس والشقاء والجوع والمرض.
ان هذا الانجاز الوطني الكبير ما كان ليتحقق لولا الدعم والاسناد متعدد الاشكال الذي قدمته جماهير شعبنا وكادحيه وفقرائه، ولولا دعم المرجعية وحثها على التطوع ـ الى جانب اسناد الاحزاب والقوى الوطنية ومنها حزبنا الشيوعي، ودعمها للتطوع في صفوف القوات المسلحة النظامية. وحظيت معركة شعبنا بدعم دولي بصيغ مختلفة منها التدريب العسكري والدعم اللوجستي والاسناد الجوي والموقف السياسي الداعم.
ان هزيمة داعش عسكريا مفخرة لشعبنا وللمقاتلين جميعا، وان من الواجب العناية بعوائل الشهداء والجرحى وضمان حقوقهم.
وتبرز اليوم ايضا , وبعد ما تشهده بعض مناطق بلدنا من تحرك جديد لفلول داعش ، الحاجة الى مقاربات متكاملة سياسية وعسكرية وامنية واقتصادية واجتماعية وثقافية واعلامية، لاستكمال تجفيف منابع الارهابيين وتخليص ابناء شعبنا من شرورهم. والى جانب القضاء على جيوب الارهاب المتبقية وكشف خلاياه النائمة ومنع تسرب الارهابيين مجددا، يتوجب الاسراع في اعادة الخدمات الى المناطق المحررة واطلاق عملية البناء والاعمار فيها، وتوظيف الامكانات الداخلية والخارجية لتأمين عودة سريعة للنازحين الى بيوتهم وقراهم ومدنهم.
ان الحفاظ على النصر المتحقق وتطويره وترسيخه يستلزم تحقيق انفراج في الوضع السياسي وردم الثغرات التي يستغلها الارهابيون والمتطرفون، والاستجابة السريعة لمطالب الجماهير وخاصة توفير الخدمات الاساسية ومنها الكهرباء، والرعاية الصحية والتعليم والنقل العام، ومكافحة البطالة والفقر، الى جانب تفعيل ملف التحقيق بسقوط الموصل وملف جريمة سبايكر ومحاسبة المسؤولين عما حدث، واتخاذ اجراءات حازمة ضد الفساد والمفسدين ودعاة التفرقة والطائفية المقيتة، وتدشين اصلاح سياسي واداري تلح الحاجة اليه، وتعزيز الامن والاستقرار، والسير قدما نحو التغيير والخلاص من المحاصصة وتعزيز الديمقراطية واحترام ارادة المواطنين وحرياتهم، وتعزيز الممارسة الديمقراطية واطلاق عملية التنمية المستدامة وتحقيق العدالة الاتجتماعية.
ان في نكسة 10 حزيران 2014 الكثير من العبر والدروس، التي يتوجب ان تكون حاضرة دوما لتكون عونا في التطلع الى غد ومستقبل افضل للعراقيين جميعا، وهم جديرون به.
***********
اجتماع الرئاسات الثلاث أكد ضرورة توحيد الخطاب الرسمي الخارجي وإكمال الكابينة الوزارية
"الإصلاح" يطالب الحكومة التعامل بـ"جدية" مع القوى السياسية لإنهاء ملف "المناصب بالوكالة"
بغداد – طريق الشعب
اكد تحالف الاصلاح والاعمار، على ضرورة التزام الحكومة بالتوقيتات الزمنية التي وضعتها لنفسها لإنهاء ملف الدرجات الخاصة والمناصب بالوكالة، والتعامل بجدية لإنهاء هذا الملف، معربا عن قلقه من تدهور الأوضاع في محافظتي ديالى وكركوك، فيما شددت الرئاسات الثلاث، على ضرورة الإسراع في إكمال تشكيل الكابينة الحكومية وتوحيد الخطاب الرسمي الخارجي.

الشراكة الحقيقية

وقال المكتب الاعلامي لتحالف الإصلاح والاعمار، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "الهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار عقدت اجتماعها الدوري، وبحثت الملفات المدرجة على جدول الاجتماع"، مبينا ان "مستجدات الوضع السياسي وإكمال الكابينة الحكومية وتقييم عمل مجلس النواب والحكومة والوضع الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، كانت على رأس الملفات التي تم بحثها". واضاف البيان ان "تحالف الإصلاح والإعمار يجدد التأكيد على أهمية تحقيق التوازن والشراكة الحقيقية في القرار، ويشدد على ضرورة العمل على ترسيخ وحدة العراق وتماسك مكوناته بمختلف انتماءاتهم".

المناصب بالوكالة

وتابع ان "التحالف يؤكد ضرورة التزام الحكومة بالتوقيتات الزمنية التي وضعتها لنفسها لإنهاء ملف الدرجات الخاصة والعمل بالوكالة، والتعامل بجدية مع القوى السياسية لإنهاء هذا الملف، وأهمية أن يكون معيار الكفاءة والمهنية هو الفيصل في شغل الدرجات الخاصة بعيدا عن الميول السياسية".

مجلس الخدمة الاتحادي

واوضح انه "في الوقت الذي تدعو فيه الهيئة السياسية للتحالف مجلس النواب إلى إكمال التشريعات وإقرار القوانين التي تمس حياة المواطنين وتساهم في دفع عجلة التنمية في البلاد، يؤكد تحالف الإصلاح والإعمار أن من أولوياته خلال المرحلة القادمة في بناء هيكل الدولة وتقويتها هو تشكيل مجلس الخدمة الاتحادي وتشريع قانون مجلس الاتحاد".
أوضاع ديالى وكركوك

واشار الى ان "الهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار تعبر عن قلقها تجاه الأوضاع الأمنية في محافظتي (ديالى وكركوك) ومناطق حزام بغداد، وقد شرعت بتشكيل لجنة لدراسة مستفيضة عن أسباب تراجع الوضع الأمني في تلك المناطق لتقديم توصياتها بهذا الشأن".

إكمال الكابينة الوزارية

وفي سياق متصل، قالت رئاسة الجمهورية، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "الرئاسات الثلاث عقدت مساء الأحد في قصر السلام ببغداد، اجتماعاً بحضور رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي"، مشيرة الى ان الاجتماع "تدارس الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والتشريعية في البلاد، ومسألة إكمال تشكيل الكابينة الوزارية ومناقشة ما نفذ من البرنامج الحكومي وأهمية انجازه لتحقيق تطلعات المواطنين".

توحيد الخطاب الرسمي

وأضاف البيان، ان المجتمعين بحثوا "الأوضاع في كركوك وديالى حيث جرى التأكيد على ضرورة تضافر الجهود من أجل أن تنعما بالأمن والاستقرار من خلال اعتماد اسلوب الحوار البناء وبث روح التعايش السلمي بين مكوناتهما وإشراك الجميع في إدارتهما". وتابع "وبخصوص السياسة الخارجية، اتفق المجتمعون على ضرورة التنسيق بين الرئاسات الثلاث من أجل توحيد الخطاب الرسمي واعتماد المسار المعتدل في علاقات العراق".

أوضاع المنطقة

وجرى خلال الاجتماع بحسب البيان استعراض آخر التطورات السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي، وبحث السبل الكفيلة لتجنيب البلاد والمنطقة الأزمات والصراعات، كما تم التطرق إلى مشاركة العراق في مؤتمري القمة العربية الطارئة والإسلامية اللتين عقدتا في مدينة مكة وموقف العراق من الأزمة الحالية والتأكيد على أنه مثّل موقف الدولة العراقية وترجم مصالحها العليا، وعبر على الصعيد ذاته عن إجماع عراقي فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.
**********
في جلسة تشاورية نظمها مكتب النائب رائد فهمي
مقترحات تعديلية على مسودة قانون المحكمة الاتحادية
بغداد – طريق الشعب
نظم مكتب النائب رائد فهمي جلسة تشاورية الأسبوع الماضي لمناقشة مسودة قانون المحكمة الاتحادية العليا في مقر جمعية الامل العراقية ببغداد حضرها النائب رائد فهمي الى جانب الناشطة النسوية هناء ادور والقاضي هادي عزيز والقاضي سالم روضان والخبير القانوني زهير ضياء الدين والدكتور علي مهدي المختص بالقانون الدستوري والحقوقي محمد السلامي والاعلامي قيس العجرش والمحامي احمد سالم.
وتوصلت الورشة الى عدد من الملاحظات والآراء والتعديلات، ندرجها ادناه:
المادة -2- اولاً
المقترح: تتكون المحكمة الاتحادية من رئيس وسبعة اعضاء وبالشكل الآتي:
1. رئيس المحكمة ويكون من القضاة
2. نائب رئيس المحكمة ويكون من القضاة
3. خمسة اعضاء ويكونون من القضاة
تضاف الفقرة التالية الى المادة -2-
يتشكل مجلس مفوضين من خبراء الفقه الاسلامي وفقهاء القانون مهمتهم دراسة النصوص وتحليلها ودراسة القضايا التي تشكل خلافاً وتقديم الرأي الى المحكمة للبت في موضوع القضية موضوع الدراسة.
(اذ ان الدستور لم يلزم ان يكون خبراء الفقه الاسلامي وفقهاء القانون ضمن المحكمة وترك لمجلس النواب طريقة الاختيار وعمل المحكمة المادة (92) ثانيا)
المادة -3- اولاً تعدل لتصبح على النحو الآتي:
يتم ترشيح رئيس المحكمة الاتحادية العليا ونائبه وقضاتها عن طريق الانتخاب من قبل قضاة السلطة القضائية من بين قضاة الصنف الاول ممن لا تقل خدمتهم عن (15) سنة على ان يتم ترشيح ثلاثة مرشحين لكل منصب (فيما يذهب رأي آخر الى ان لا تقل خدمة عضو المحكمة عن "20" سنة وان يكون المرشح متخرجاً من المعهد القضائي)
المادة -3- ثانياً "الفقرات أ و ب"
يتم ترشيح خبراء الفقه الاسلامي وفقهاء القانون عن طريق استشارة نقابة المحامين ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الاختصاصية الدينية ولهم خبرة في المجال الدستوري ويحملون شهادة عليا في القانون العام وان لا تقل خدمتهم عن 15 سنة في الجامعات او مراكز البحوث او العمل في المحاكم بالنسبة لفقهاء القانون، وبالنسبة لخبراء الفقه الاسلامي فيكونون من الحاصلين على جائزة علمية اكاديمية او حوزوية ولهم خبرة في البحث والتدريس لا تقل عن 15 عاماً (فيما هناك رأي بان لا تقل الخدمة عن "20" عاماً)
ملاحظة : يذكر ان مجلس المفوضين معمول به في المحكمة الدستورية العليا في مصر
تضاف فقرة جديدة الى المادة -3-
توضع ضوابط لمواصفات خبراء الفقه الاسلامي وفقهاء القانون الذين يتم ترشيحهم لمجلس المفوضين.
تعدل الفقرة ثالثاً من المادة -3- بالشكل التالي:
تعرض الترشحيات على اجتماع يضم مجلس القضاء الاعلى والمحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الاعلى في الاقليم ليتم اخيتار مرشح واحد من بين ثلاثة مرشحين يتم اختيارهم للمنصب.. ويتولى رئيس الجمهورية اصدار المرسوم الجمهوري بتعيينهم.
ملاحظة: (النص الاصلي يتعارض مع الدستور كونه يلزم الفصل بين السلطات)
المادة -4- الفقرة أ تحذف كونها تعارض الدستور ( لاتوجد مادة دستورية تتحدث عن توازن بين المكونات)
تضاف مادة جديدة للقانون:
تحدد هذه المادة:
- قواعد المرافعات التي يجب ان تعمل عليها المحكمة الاتحادية
- او يتم تشريع قانون مرافعات خاص بالمحكمة الاتحادية. (ومن الممكن الاستعانة في المحكمة الاتحادية الحالية وسؤالها عن آلية المرافعات كونها تمتلك الخبرة في هذا المجال).
- هناك حاجة ان يبين القانون (في حالة اتخاذ قرار من المحكمة الاتحادية يخص القضية موضوع المرافعة، ام انه يسري بأثر رجعي في حال وجود قضية مماثلة قد سبقته)
هناك اخطاء املائية ولغوية يجب عرضها على مختص باللغة العربية مثلاً المادة -5- ثامناً/ عاشراً/ وغيرها
المادة -6- تضاف فقرة تحدد انعقاد الجلسة بحضور رئيس الجلسة ونائبه وجميع أعضائها
المادة -8- هناك رأي بأن تكون مدة الخدمة اكثر من 12 سنة وان تعتمد آلية لتحديد قابلية القاضي على الاداء من خلال الفحص الطبي او غير ذلك.
المادة -15- يضاف الى الجهات التي لها حق في طلب تفسير النص الدستوري ما يأتي:
- الاحزاب السياسية
- منظمات المجتمع المدني
- النقابات
****************

ص 2

بابا الفاتيكان يعتزم زيارة العراق العام المقبل

بغداد – طريق الشعب
كشف بابا الفاتيكان فرنسيس، أمس الاثنين، إنه يرغب في السفر الى العراق في العام المقبل، فيما سيعد أول زيارة باباوية للبلاد على الإطلاق.
وأدلى فرنسيس بالتصريحات خلال كلمة أمام أعضاء مجموعة من الجمعيات الخيرية التي تساعد المسيحيين في الشرق الأوسط وغيره.
وقال البابا في تصريحات معدة سلفا” تلازمني فكرة دائمة عندما أفكر في العراق" مضيفاً "لدي استعداد للذهاب إلى هناك في العام المقبل“.
ويوجد في العراق العديد من الكنائس الشرقية سواء كانت كاثوليكية أو أرثوذكسية.
وفي العام 2000، أراد البابا الراحل يوحنا بولس زيارة مدينة أور العراقية الأثرية التي يعتقد أنها مسقط رأس النبي إبراهيم.

*************

كل ثلاثاء...

طريقة مبتكرة
في اشعال الحرائق

يميل العديد من المسؤولين العراقيين الى لعب دور النعامة، التي تدفن رأسها في الرمال تهربا من خطر معين، فيتهربون مثلها من واقع يجدون انفسهم عاجزين عن مجابهته، او لأن التصدي له يتعارض مع امتلاء الجيوب بالمال الحرام.
والامثلة كثيرة الى الحد الذي لا يمكن احصاؤها، او الالمام بها، وهي لا تقتصر على ميدان السياسة فحسب، بل تشمل كل ميادين حياتنا دون استثناء.
احدث مثال لهذا العجز، هو مئات الحرائق التي طالت حقول الحنطة والشعير في سبع او ثمان محافظات، لم تستطع الاجهزة المختصة تحديد الاسباب الحقيقية لها، ولا الاجابة على السؤال التالي، لماذا في هذا الوقت بالذات، حيث ان محصولهما جيد، وربما يحقق نسبة كبيرة من الاكتفاء الذاتي، حسب تقديرات المختصين والعارفين ببواطن الامور.
السلطات الرسمية ارجعت الاسباب الى ارتفاع درجات الحرارة، وحركة الرياح، كما لو ان العراق لم يعرف سابقا ارتفاعا في درجات الحرارة، التي اعتبرها الكثيرون نافذة من جهنم فتحت خصيصا للعراقيين، وبفضلها تصدرت مدن عراقية مؤشر المناطق الاكثر حرارة في ارجاء العالم وصحاريه.
وهذه ليست المرة الاولى في ضخ تبريرات تنقصها الصراحة، وتثير الكثير من علامات الاستفهام، لا سيما وان التحقيق فيها كان سطحيا، ويكتفي بارجاعها الى القضاء والقدر، دون التحري الدقيق في ملابساتها، والتأكد من مسببيها، سواء كانت الطبيعة هي المسؤولة، او بفعل فاعل.
وقبل الحرائق الاخيرة، مرت بالعراقيين سلسلة من الاحداث المشابهة، كانت الحلقة الاولى فيها نفوق المواشي بأعداد كبيرة، دون سبب واضح، ثم جاء الدور على الدواجن وبعدها الاسماك التي نفقت الملايين منها، كذلك حرق المئات من مزارع الطماطة، واخيرا هذه الحرائق المفاجئة، التي طالت اخيرا حتى المزارع والدور السكنية في ناحية يثرب بصلاح الدين وغيرها من القرى واطراف المدن، والمفارقة غير المفهومة هنا، ولا يمكن القبول بها، هي لماذا لا تحدث مثل هذه الكوارث الا حين يسد الانتاج العراقي نسبة كبيرة من حاجة السوق المحلية وبالتالي يؤدي الى خفض استيراد هذه المواد الضرورية؟!
اخر الاكتشافات المثيرة والغريبة في ان، حسبما نقلته الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى، ان المتضررين وجدوا في حقولهم المحروقة، عدسات مكبرة تجمع اشعة الشمس وتشعل الحرائق بسهولة، ليسجل القائمون بها، براءة اختراع مبتكرة، ونجاح لافت لذوي العقول الشريرة.
ان على الحكومة العراقية ان تتحمل مسؤوليتها كاملة في حماية المنتجات العراقية، زراعية كانت ام صناعية ام خدمية، وتشجيع اصحابها على الوصول الى ما ادرجه السيد رئيس الوزراء في برنامجه الحكومي، بتحويل الاقتصاد العراقي الريعي، الى اقتصاد منتج لا يعتمد على الواردات النفطية فقط، وتمهيد الطريق امام التنمية المستدامة، التي تضع العراق في مصاف الدول المتقدمة، إن احسن تنفيذها.
وعليها ايضا معرفة الاسباب الحقيقية لهذه الكوارث ومن يقف وراءها، خاصة وان قمسا كبيرا من الرأي العام العراقي يعتقد جازما بان اجندات خارجية وتابعين لها، كذلك متنافسين داخليين لا يرون ابعد من جيوبهم، هم المسؤولون عنها، فضلا عن التغيرات المناخية، والحالات المرضية، والمبالغة من البعض، أملا في زيادة التعويضات. كما يجدر بها تعويض المتضررين فعلا، ومد يد العون والمساعدة لهم.

مرتضى عبد الحميد

**********

نينوى لا تزال تنتظر حلولا لإنهاء مأساة أبنائها وإعمار مدنها
خمسة أعوام مضت على سقوط الموصل:
ضغط سياسي أم عجز قضائي عن محاكمة المتورطين؟

بغداد – طريق الشعب
مرت، امس الاثنين، الذكرى الخامسة للسقوط السريع لمدينة الموصل بيد تنظيم داعش، وبالرغم من اعلان البرلمان، قبل نحو اربع سنوات في (16 آب 2015)، انجازه تقريرا يكشف ملابسات الحدث المروع و"اليوم الأسود"، ويتهم 35 شخصية عسكرية وسياسية، بالتورط او التخاذل، لكن السؤال ما زال قائما: كيف سقطت ثاني اكبر محافظة عراقية، بيد مجموعة من الإرهابيين لا يمتلكون القوة والإمكانيات التي تمتلكها القوات الأمنية؟ ولا إجابة يمكن الحصول عليها، حتى الآن، بسبب استمرار غير مبرر في تجميد معطيات التقرير الرسمي المنجز سابقا.

ومع مرور عامين على إعلان تحرير المحافظة من سيطرة التنظيم، غير أن نينوى ما تزال تعاني من اضطرابات أمنية، بالإضافة إلى سوء الخدمات وبطء عمليات إعادة الإعمار، فضلاً عن وجود مئات الآلاف من النازحين.
وكانت كلفة سقوط الموصل باهظة جداً، حيث تكبّد العراقيون بعدها فاتورة كبيرة، فبالإضافة الى الخسائر البشرية الجسيمة، فالخسائر المالية قاربت او ناهزت المائة مليار دولار، الى جانب تغييرات سلبية في الخارطة الاجتماعية والأمنية والسياسية والاقتصادية في عموم العراق.
ويتزامن موعد الذكرى الخامسة مع بدء فريق تطوعي عمليات انتشال جثث أو ما تبقى من جثث المدنيين الموجودين في شوارع الأغوات وباب حلب والأفندي، حيث الدمار هناك ما زال شاخصاً للعيان منذ عامين، ويعتقد أنّ عوائل كاملة ما زالت جثثها تحت أسقف منازلها في تلك المناطق.

منعطف تاريخي

علي محمد، مواطن موصلي، لم ينس ذلك اليوم عندما دخل الارهابيون المدينة وهم يكبرون عبر مكبرات الصوت ويقولون إنهم احتلوا الموصل، وقال في تصريح نقلته صحيفة صادرة في لندن "كنت أظن تلك الصيحات هي مجرد دعاية كاذبة أطلقها المسلحون من أجل رفع معنويات عناصرهم الذين لا يتجاوز عددهم العشرات. لم أكن أتوقع انسحاب تلك الآلاف المؤلفة من الجيوش، وهي مجهزة بأحدث الأسلحة والدروع. تفاجأت خلال ساعات الصباح الأولى بالمدينة خالية من القطعات العسكرية لتدخل في منعطف تاريخي غيّر المشهد الثقافي والاجتماعي والسياسي فيها".

ضغوط سياسية

وقال عضو لجنة التحقيق في سقوط الموصل النائب السابق عبد الرحمن اللويزي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "ضغوطا سياسية كبيرة واجهت لجنة سقوط الموصل خلال اول ايام عملها من قبل الكتل لمنع توجيه اي اتهام لقادة سياسيين بالتقصير او التسبب في سقوط المحافظة، الا انها انجزت عملها بشكل مثالي".
وأضاف ان "اللجنة حققت مع جميع المتهمين والشهود ووجهت التهم الى 35 شخصية بالتقصير بضمنها رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي ومحافظ نينوى الاسبق اثيل النجيفي، وقائدي العمليات والشرطة في المحافظة فضلا عن القادة الميدانيين".
وبين اللويزي، ان "الملف، وهو عبارة عن 125 صفحة، تمت كتابته ومنع من القراءة في مجلس النواب لأسباب سياسية"، مشيرا الى ان "الادعاء العام اعتذر عن محاكمة العسكريين لارتباطهم بمحاكم عسكرية وقوى الامن الداخلي التابعة الى الداخلية والدفاع، فيما لم تتم احالة اي مدني لغاية الآن بتهم التسبب في سقوط الموصل".
ولفت إلى ان “اللجنة شخصت التقصير الامني من خلال وزيري الدفاع والداخلية مرورا برئيس اركان الجيش وقادة القوة البرية والفرق الخاصة في حماية المحافظة وقائد عمليات نينوى الاسبق وغيرهم”.

أوضاع مأساوية

من جهته، قال النائب عن محافظة نينوى، وزير التربية السابق، محمد اقبال الصيدلي، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "سقوط الموصل كان نتيجةً لمقدماتٍ خاطئة في شتى نواحي إدارة الدولة"، مبيناً أنه "تم التحذير دوماً من تأثيرات ذلك ولكن دون جدوى".
وأضاف ان "ما حدث يوم العاشر من حزيران المشؤوم إنما كان اختطافٌ أليم للوطن، وفقدان لآلاف الأرواح الطاهرة وتدمير لأعز وأعرق المدن"، مؤكداً أن "الأمور اليوم تسير بالاتجاه الذي يثير القلق وعلى الجهات المسؤولة سماع هذه التحذيرات كي لا تتكرر المأساة وهو أمر وارد".
وأشار الصيدلي إلى ان "مقدمات ما كان يحدث في الموصل نراه اليوم من أوضاع مريبة ومثيرة للقلق"، داعياً الجهات الحكومية والسياسية إلى "تحمل المسؤولية والتحرك إلى دفع الخطر عن جسد العراق بشكل عام ونينوى بشكل خاص والحفاظ على مكتسبات التحرير التي جادت بها دماء شهدائنا الطاهرة".

إدانة سياسية

من طرفه، قال عضو حزب الدعوة الإسلامية، طالب الدراجي، في تصريح صحفي اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان “المطالبين باستدعاء رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ومحاكمته عليهم إن كانوا صادقين، أن يطالبوا باستدعاء رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في سقوط الرمادي عام 2015″، مبينا أن “اللجنة التحقيقية لعام 2015 كانت مسيسة ودانت المالكي لأسباب معروفة، أبرزها أنّ أعضاء اللجنة لديهم خلافات شخصية معه”.
وتابع، إنه لم يثبت أن رئيس الوزراء آنذاك “أعطى أمراً بانسحاب الجيش من وسط الموصل إلى داخل معسكر الغزالي، بغية الانسحاب وترك المدينة، كما هو مثبت في التقرير على لسان شهود وضباط بالجيش في الموصل”.
وأكّد الدراجي أنّ “المالكي سيكون حاضراً بالمحكمة لو تمّ استدعاؤه، لكن إلى الآن حتى مذكرة استقدام لم تصدر بحقه، والتحقيق الموجود لدى القضاء هو خاص بالبرلمان، وغير ملزم، ويجب أن يكون هناك تحقيق آخر جديد، قد يستغرق سنوات عدة، إذا ما أريد له أن يكون مهنياً”.

 

*************

رئيس اركان الجيش في ديالى لمعالجة مشاكلها الأمنية
بغداد – طريق الشعب
وصل، أمس الاثنين، رئيس اركان الجيش عثمان الغانمي، وقائد عمليات تطهير الجزيرة الفريق الركن يار الله، وقائد القوات البرية الفريق الركن جمعة عناد الى محافظة ديالى.
ونقلت وسائل اعلام محلية، ان “رئيس اركان الجيش عثمان الغانمي، وقائد عمليات تطهير الجزيرة الفريق الركن يار الله، وقائد القوات البرية الفريق الركن جمعة عناد وصلوا صباح أمس الاثنين الى محافظة ديالى”.
واضافت، انهم “توجهوا الى مناطق الوقف شمال شرقي المحافظة برفقة القادة الامنيين بديالى للاطلاع على اوضاعها وايجاد الحلول اللازمة لتأمينها بشكل كامل”
وقال مصدر أمنى، ان "رئيس اركان الجيش عثمان الغانمي، أعلن من ديالى انه سيتم تعيين 100 شخص من اهالي قريتي ابو كرمة وابو خنازير في منطقة الوقف شمال شرقي ديالى".
واضاف، ان "تعيين الأشخاص المائة سيكون في صفوف الاجهزة الامنية لمسك الارض وتأمين مناطقهم من اعتداءات المجاميع الارهابية والاجرامية".

************

مجلس ذي قار ينهي جلسة استجواب غيابي للمحافظ
ويؤجل النظر في طلب إقالته

بغداد – طريق الشعب
أنهي مجلس محافظة ذي قار، أمس الاثنين، جلسته المخصصة لاستجواب المحافظ يحيى الناصري غيابيا، فيما أجل النظر في طلب اقالته لإشعار آخر.
وذكرت وسائل اعلام محلية، ان مجلس المحافظة قرر تأجيل النظر في طلب اقالة المحافظ لإشعار اخر بعد توجيه ٢٦ سؤالا له خلال الاستجواب الغيابي.
وكان محافظ ذي قار يحيى الناصري قد ابلغ المجلس قبيل انعقاد الجلسة، بان جلسة استجوابه المنعقدة بغيابه، هي جلسة "باطلة قانونيا وبحكم الملغاة".
وطبقا لكتاب رسمي صادر عن المحافظ، فقد طلب المحافظ اعتبار الاستجواب ملغيا لفقدان شروطه القانونية مع العرض ان مجلس المحافظة لم يمنحه المدة الكافية لدراسة وتدقيق الاجابات عن اسئلة الاستجواب الكثيرة".
ورأى الناصري ان "المجلس خالف اجراءات الاستجواب وذلك بانسحاب عضوين واستبدالهم باثنين اخرين وهو ما يعد مخالفة قانونية، كما انسحب ثلاثة اعضاء اخرين بما يربك النصاب القانوني للاستجواب".

**************

مسؤول محلي: الحكومة المحلية اعتمدت على مصرف عليه وصاية من قبل البنك المركزي
عقوبات تطال مسؤولين في مستشفيات البصرة والسبب انقطاع الكهرباء

بغداد – طريق الشعب
أعلن محافظ البصرة اسعد عبد الأمير العيداني، أمس الاثنين، توجيه عقوبات واصدار اوامر استبدال بحق مسؤولين في مستشفيات المحافظة، عازيا السبب الى "تقصيرهم في الجانب الخدمي"، فيما كشف عضو مجلس محافظة البصرة علي الفارس، عن استحصال محافظة البصرة على كفالات بمبالغ كبيرة من مصرف مشبوه.
وقال المكتب الاعلامي للعيداني في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "محافظ البصرة اسعد عبد الامير العيداني وجّه بإصدار عقوبات ادارية صارمة بحق اغلب مدراء الخدمات في المستشفيات نتيجة تقصيرهم بعدم المتابعة المستمرة وتلكؤهم في واجبهم تجاه المواطنين بتقديم الخدمات، فضلا عن استبدال بعضهم نتيجة تقصيرهم الواضح في عدم متابعة الجانب الخدمي".
وأضاف المكتب أن "العيداني وجه بزيارة مستشفى الصدر التعليمي والوقوف على معوقات العمل وتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة اسباب انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفى وتوجيه الجهات الفنية بإكمال الأعطال"، مؤكدا ان "بعض اللجان الفنية مقصرة ايضاً في عدم اصلاح وصيانة المصاعد ومولدات الكهرباء في المستشفيات".
وكان مدير اعلام دائرة صحة محافظة البصرة خالد سلامة قد أشار، أمس الاول الاحد، إلى ان التيار الكهربائي انقطع عن اجزاء من مستشفى الصدر التعليمي منذ 10 ايام، فيما نفت إدارة المستشفى ذلك، مؤكدة استمرار العمل في الأجهزة الطبية.
وفي موضوع اخر ذي صلة، قال عضو مجلس محافظة البصرة، علي الفارس، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "المحافظة تعتمد على مصرف البلاد الاسلامي الاهلي فقط دون المصارف الاخرى، للحصول على الضمانات لنحو 100 مشروع، الامر الذي يعد مخالفة قانونية لوجود امر من البنك المركزي العراقي، بوقف التعامل مع المصرف المذكور".
وتابع "ادعو الجهات الرسمية الرقابية والاخرى المعنية، الى متابعة الملف الذي تحوم حوله الكثير من الشبهات والشكوك، حيث تم ادراج المصرف المذكور ورئيس ادارته ومنذ عام 2018، على لائحة مكتب مراقبة الاصول الامريكية، فيما قام البنك المركزي بفرض الوصاية عليه في العام ذاته "، في اشارة الى عدم قانونية التعامل مع المصرف.
كما واشار الى ان مجموع "ضمانات واعتمادات محافظة البصرة من المصرف المشبوه ولمائة مشروع، تصل بمبلغ كلي الى 112 مليار دينار، وبمعدل 5في المائة كحسن تنفيذ لتلك المشاريع، حيث يكون مجموع المبالغ الكلية المحولة الى المصرف ذاته نحو تريليون و240 مليار دينار".

************

مواساة

الكاتب والناقد
الاستاذ جاسم عاصي المحترم
تلقينا بألم وأسف خبر وفاة شقيقكم السيد هاشم عاصي.
نشارككم والعائلة الكريمة الاحزان ونرجو لكم الصبر على هذا المصاب.
والذكر الطيب دائما للفقيد الراحل.

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي العراقي
9/6/2019


***********

ص3
ضبط متهم تلاعب بعقد قيمته ملياري دينار في كركوك

بغداد – طريق الشعب
كشفت هيئة النزاهة، أمس الاثنين، عن تنفيذ مكتب تحقيق كركوك التابع للهيئة عملية ضبط لمتهم خالف بنود عقد مبرم مع مديرية بلدية كركوك.
وقالت دائرة تحقيقات الهيئة، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "ملاكات المكتب تمكنت من ضبط المتهم بالجرم المشهود، وأن العقد المشار اليه، نص على إنشاء مشتل على جزء من أحد العقارات العائدة للبلدية، في حين قام المتهم بإنشاء دعامات، لغرض بناء محلات تجارية على الأرض، لغرض تأجيرها وبيعها للمواطنين خلافا للقانون". وأضافت الدائرة بحسب بيانها، أن "مساحة العقار بلغت 1500 م2، ويقع في مكان مميز في مركز المحافظة، وتصل قيمته التقديرية إلى 2,000,000,000 ملياري دينار"، موضحة بأنه "تم تنظيم محضر ضبط أصولي بالعملية، وعرضه رفقة الأوراق التحقيقية على قاضي التحقيق المختص؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة".

**********
نيوزيلندا تعلن سحب قواتها من العراق العام المقبل

ويلينغتون - وكالات
أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، أمس الاثنين، ان بلادها ستسحب قواتها من العراق بحلول شهر حزيران من العام المقبل، لتختتم بذلك مهمة المساهمة في تدريب قوات الجيش العراقي على التصدي لتنظيم داعش الارهابي.
وقالت أرديرن، خلال مؤتمر صحفي، تابعته "طريق الشعب"، إنه "على مدى الاثني عشر شهرا المقبلة ستخفض نيوزيلندا أعداد قواتها ثم تنهي هذا الالتزام"، مشيرة إلى ان "عدد القوات سيتم تقليصه إلى 75 جنديا على الأكثر اعتبارا من شهر تموز المقبل على أن يصل إلى 45 في كانون الثاني، قبل إنهاء المهمة في حزيران 2020".
وأضافت أن "نيوزيلندا ستخفض عدد أفرادها ضمن مهمة يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان من 13 عسكريا إلى 11 عسكريا فقط لكن القوات ستظل هناك حتى كانون الأول 2020 لدعم تدريب ضباط الجيش الأفغاني".

***********
لجنة برلمانية تدعوها الى سد الاحتياج ومتابعة ادوية السرطان الباهظة
وزارة الصحة: وفرة مريحة للأدوية في المستشفيات الحكومية
بغداد – طريق الشعب
أكدت وزارة الصحة، مؤخرا، انتهاء ازمه توفير الأدوية في المستشفيات الحكومية، منذ نهاية العام الماضي، بعد أن وفرت 80 في المائة من الأدوية الرئيسة للمستشفيات في العراق، فيما دعت لجنة الصحة الوزارة إلى الاستفادة من الموازنة الجيدة للعام الحالي والتي اتت خلافا للمعاناة السابقة في سنوات التقشف، داعية الى توفير ادوية السرطان ومراقبة اسعارها الباهظة في الاسواق، في الوقت الذي تواجه في المؤسسات الصحية فشلا كبيرا على مختلف المستويات.
وفرة مريحة

قال المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور سيف البدر، أمس الأول، أن قطاع الصحة كان يواجه في السابق، نقصا حادا في توفير الأدوية بما فيها الأساسية.
وأوضح البدر لـ"طريق الشعب"، إنه "منذ نهاية العام الماضي تحسن الوضع بعد ضغوطات مارستها الوزارة لزيادة مخصصات القطاع الصحي، وهنالك حاليا قائمة من الأدوية الأساسية في المستشفيات والتي تضم 500 نوع مختلف من العلاج، يمكن أن توفر 80 في المائة من حاجة المستشفيات، وما زلنا نطمح إلى الأفضل".
وصرح ممثل منظمة الصحة العالمية في بغداد، مؤخرا، أن 50 في المائة من الأدوية الرئيسة المتداولة في العالم لا توفرها المستشفيات في العراق، وتباع بأسعار غالية جدا خارج المستشفيات، وأن قطاع الصحة يواجه تحديات كبيرة نظرا للظروف الاستثنائية التي مرت بها من حروب وارهاب.

زيادة المخصصات

وأشار المتحدث البدر، إلى إن "الوزارة تأمل زيادة في تخصيصات القطاع الصحي في الموازنة العامة للسنة المقبلة، وهنالك تواصل بهذا الخصوص بين الوزارة ولجنة الصحة البرلمانية، لأن التخصيصات السابقة لا تغطي حاجة النسبة السكانية للعراق التي ما زلنا بعيدين عنها"، مؤكدا بأن "وزارة الصحة هي جزء من الحكومة والوزير يناقش أسبوعيا احتياجات ومشاكل الوزارة في اجتماعات مجلس الوزراء، ويجري العمل على حلها تدريجيا بالطرق القانونية والشرعية، وهنالك بعض المشاكل يمكن تجاوزها خلال العمل الدؤوب للكوادر الصحية والطبية والعاملين في الوزارة".

رؤية برلمانية مخالفة

من جهتها، أوضحت عضوة لجنة الصحة البرلمانية، سهام الموسوي، أن موازنة وزارة الصحة الحالية جيدة، وهي أفضل من سابقاتها للسنوات الأربعة الماضية، بعد ان خفّضت إلى النصف في فترة التقشف.
ودعت، الموسوي، في تصريح خصت به "طريق الشعب"، وزارة الصحة إلى "توفير الأدوية لسد حاجة المستشفيات، والأخذ بالحسبان وجود أدوية باهضه الثمن كالأدوية السرطانية، التي زادت الحاجة لها مع ازدياد نسبة المصابين بالأمراض السرطانية في العراق بسبب نسبب التلوث ومخلفات الحروب"، منوهة إلى أن "المؤسسات الصحية في العراق بالية وخارجة عن الخدمة، مقابل تنامي الحاجة لها في ضل الزيادة السكانية".
وبيّنت النائب، إن "هذه المؤسسات تواجه حالات فساد وإدارات غير ناجحة، وكوادر طبية غير مسؤولة، فضلا عن عدم تطبيق القانون، الذي خلق حالة من الفوضى"، لافتة إلى إن "عدم التزام الكوادر الصحية والأطباء بالقوانين والالتزامات والعمل وأداء مهماتهم بشكل قانوني ورسمي يؤدي الى حدوث خلل في تقديم الخدمة للمواطن، ويبدو ان المشكلة اليوم هي ليست في توفير الأدوية لكن هي عدم وجود إدارة صحيحة للمؤسسات وغياب تطبيق القانون".
وأوضحت بخصوص صفقات الأدوية، إن "استيراد الأدوية يتم عن طريق وزارة الصحة بالتعاون مع شركة رصينة، وهذا الأدوية تكون ذات مناشئ رصينة وتخضع لعمليات الفحص والرقابة".
ومقابل ذلك، يكثر الحديث والشكاوى عن تهريب أطنان من الأدوية عبر المنافذ الحدودية الجوية بصورة غير قانونية، سبب بدخول أدوية فاسدة الى العراق، أدت إلى انتشار مواد مسرطنة وغير خاضعة للفحوصات رغم توفرها في الصيدليات والمذاخر.

معرقلات كثيرة

بدورها، أشارت الصيدلانية، سارة حميد، إلى أن ظروف الخزن السيئة للأدوية أسهمت في عدم فاعليتها لمعالجة الأمراض.
وقالت حميد، لـ"طريق الشعب"، إن "عددا غير قليل من أصحاب المذاخر والصيدليات لا يلتزم بالشروط التي تضعها وزارة الصحة للتخزين وكذلك فساد اللجان المسؤولة عن الرقابة والتفتيش، يسبب غالبا انتهاء صلاحية الأدوية قبل موعدها المحدد"، منوهة إلى "اللجوء احيانا الى شراء ادوية اخرى من شركات غير مرخصة لعد توفرها في السوق، ولو وفرت وزارة الصحة هذه الادوية لن يكون هناك حاجة الى التعامل مع الشركات غير المرخصة والخوض في غمار السوق".

**************
الخارجية توضح تفاصيل بقاء معتمرين عراقيين عالقين في السعودية

بغداد – طريق الشعب
أوضحت وزارة الخارجية العراقية، أمس الاثنين، تفاصيل بقاء معتمرين عراقيين عالقين في أحد مطارات السعودية.
وقال المتحدث باسم الوزارة، احمد الصحاف، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "بعض وسائل الإعلام نشرت خبرا مفاده أن أفواجا من المعتمرين العراقيين عالقون في مطار الملك عبدالعزيز، ولا توجد طائرات تقلهم إلى بغداد، وقد مضى وقت طويل وهم على هذه الحال من دون أي حل، وهم يناشدون الحكومة العراقية مساعدتهم، وتوفير طائرة لإعادتهم إلى البلاد"، موضحا أنه "فور تلقي الخبر وجه وزير الخارجية محمد علي الحكيم بالتوجه بأقصى سرعة إلى المطار لمعالجة الحال، وقد ذهب وفد من قنصلية العراق العامة لاستيضاح الأمر، وتقديم المساعدة العاجلة للمعتمرين العراقيين".
وأشار الصحاف، إلى أن "الإشكال تبين بتأخر وصول الطائرة التي تقلهم إلى البلاد لبضع ساعات، ولم يكن الانتظار طويلا، وقد تمت معالجة هذا الإشكال، والمعتمرون الآن قد وصلوا سالمين إلى البلاد"، منوها إلى أن "الحديث عن وجود افواج من المعتمرين يقدر عددهم بـ 20000 في هذا الوضع، هو رقم مبالغ فيه جدا، وبعد أن توجه الوفد القنصلي إلى المطار، تبين أن عددهم 202 لركاب الرحلة في يوم 7 حزيران 2019، و158 لرحلة 8 حزيران 2019".

**********
محادثات لإحياء الخط النفطي بين كركوك وطرابلس
بغداد – طريق الشعب
شارك مسؤولون من لبنان وسوريا والعراق، أمس الاثنين، في محادثات لإعادة تشغيل خط الأنابيب المتوقّف، الذي كان يربط بين حقول النفط بالقرب من كركوك في العراق ومدينة طرابلس الساحلية في لبنان.
وذكر موقع، أويل برايس الأمريكي، في تقرير اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "إعادة تشغيل خط الأنابيب كركوك - طرابلس ستؤدي إلى عواقب سياسية واقتصادية واستراتيجية طويلة المدى بالنسبة للدول المعنية وللمنطقة ككل"، مشيرا إلى أنه "فيما كانت مشاركة إيران بالسياسة الإقليمية ضرورية لتهيئة البيئة المناسبة للتعاون، أثبتت مشاركة روسيا مدى أهميّتها هي الأخرى".
وأوضح التقرير أن "قرار الكرملين بالمشاركة في الحرب بسوريا إلى جانب قوات الأسد، مثّل نقطة محورية في إعادة السيطرة على المناطق الضرورية لشروع خط أنابيب كركوك - طرابلس في العمل، فضلا عن العلاقات السياسية الجيدة التي اقامتها موسكو مع العراق ولبنان لتصبح وسيطا لتسهيل التوصل إلى اتفاق"، مبينا أن "مشاركة شركة روسنفت الروسية العملاقة المتخصصة بمجال الطاقة، كانت مهمة من أجل تعزيز جهود موسكو في المنطقة، وهي تحظى بعلاقات جيدة مع الحكومة العراقية، كما تدير عدة حقول نفطية، إلى جانب خط أنابيب كركوك – جيهان".
ويرى التقرير أن "خط الأنابيب الجديد سيعزز الروابط السياسية بين الدول المشاركة لعقود من الزمن بفضل الاعتماد المتبادل في ما يتعلق بأمن الطاقة والمصالح الاقتصادية لصادرات الطاقة"، منوها ألى أنه "رغم وجود النية لإعادة تنشيط خط الأنابيب القديم بين كركوك وطرابلس، فإنه لم يتّضح بعد إذا كان هذا المشروع سيُنجز فعلا".
ولفت إلى أن "الوضع في سوريا يخلق حالة من عدم اليقين، مما يجعل عمليات البناء والتشغيل مشكلة، وانه من غير المؤكّد إذا كان جيش النظام السوري المرهق قادرًا على تأمين خط الأنابيب أثناء اشتباكه مع المناطق المتبقية التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب"، مرجحا "عدم وقوف واشنطن مكتوفة الأيدي بينما يرسّخ خصومها في موسكو وطهران نفوذهم أكثر في المنطقة".

***********
الأمم المتحدة: 70 في المائة من المخلفات الحربية الخطيرة
ما زالت تحت الانقاض
بغداد – طريق الشعب
كشفت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، أمس الأول، ان 70 في المائة من العبوات الناسفة والمخلفات الحربية غير المنفلقة ما زالت تحت الانقاض في المناطق المحررة.
وقالت الدائرة في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "المخاطر المتفجرة، هي سبب رئيس يحول دون عودة النازحين إلى ديارهم"، مبينة بأن "حجم وكثافة وتعقيد المخاطر المتفجرة غير مسبوق، مما يجعل العراق من أكثر البلدان تلوثًا بها في العالم".
واشارت إلى إن "الدعم المقدم من المملكة المتحدة له تأثير كبير على جهود الإزالة في البلاد"، موضحة بأنها "نسقت إطاراً للاستجابة الإنسانية يهدف الى معالجة التلوث بالمخاطر المتفجرة عبر ثلاثة مجالات رئيسة، هي الإدارة المباشرة للمخاطر المتفجرة من خلال الإزالة، وتعزيز قدرة الحكومة من خلال التدريبات المتقدمة، وتوفير التوعية بالمخاطر للمجتمعات النامية والنازحة".
واكدت على انَّ "التوعية بالمخاطر هو نشاط رئيس تدعمه المملكة المتحدة منذ نشأتها"، منوهة على أنه "تم استخدام مقاطع التلفزيون وطباعة الرسائل المنقذة للحياة على السيارات وعلب التمر وزجاجات المياه والقفازات واساليب اخرى لتوسيع نطاق رسائل التوعية".
من جانبه، قال القائم بالأعمال البريطاني في بغداد، جون توكنوت، انَّ "بلاده تدعم دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في إزالة المخاطر المُتفجرة، وتثقيف المُجتمعات المُتضررة حول كيفية الحفاظ على الأمان وكذلك المساعدة في تدريب الهيئة الوطنية لإزالة الألغام في العراق"، مؤكدا أنه "ما تزال المخاطر لها تأثير سلبي على البلد".

************
"الدفاع المدني" كشفت احصائية الحوادث لـ12 محافظة وأوضحت الأسباب
تحذير برلماني من "مافيات" تقف وراء حرق المحاصيل لتدمير الاقتصاد ومفوضية حقوق الإنسان تطلق نداء استغاثة عاجل

بغداد – طريق الشعب
حذر عضو في لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، علي البديري، أمس الاثنين، من كوارث خطرة وتدمير ممنهج للاقتصاد والزراعة العراقية والثروة الحيوانية جراء حرق المحاصيل ونفوق الاسماك، تقف وراءها مافيات متنفذة أكبر من داعش وارهابه، وفيما أطلقت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، نداء استغاثة عاجل للسيطرة على الحرائق المتواصلة في الاراضي الزراعية، كشفت مديرية الدفاع المدني، عن احصائية الحرائق التي طالت المحاصيل، في عموم المحافظات، مبينة الأسباب والمساحات المحترقة والتي تم انقاذها.
جريمة منظمة

قال البديري في حديث صحفي تابعته "طريق الشعب"، إن "اتساع سيناريو الحرائق والفصل الثاني من مسلسل نفوق الاسماك، وهذه المرة في محافظة البصرة، هي امور حذرنا منها سابقا"، مبينا بأن "استمرار الحكومة كمتفرج على ما يجري من استهداف ممنهج للمنتج المحلي سيجعل الجرائم تتكرر وتتوسع".
وحذر من "كوارث أكبر وأخطر ما لم نجد حكومة قوية ورئيس وزراء قوي قادر على اتخاذ قرارات فعلية توازي حجم الكوارث"، مشيرا إلى إن "سيناريو الحرائق الممنهج ونفوق الاسماك وضرب المحاصيل والثروة الحيوانية والزراعية هو أكبر من اجرام داعش الإرهابي والنزاعات العشائرية، وأن هذه العمليات منظمة ومدروسة وتقف خلفها مافيات متنفذة ومتشعبة في العراق من شماله الى جنوبه وخطرها أكبر من المخاطر التي واجهت البلد سابقا".
واعتبر النائب، أن "العراق واقتصاده أصبح اليوم اسيرا بيد تلك المافيات"، داعيا "الشعب العراقي الى النهوض بقوة لإنقاذ نفسه وثرواته من تلك المافيات ما دامت الحكومة عاجزة وتقف متفرجة عليهم".

نداء استغاثة

من جانب آخر، أطلق نائب رئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، علي الشمري، نداء استغاثة عاجل للرئاسات الثلاث والحكومة المحلية في محافظة نينوى، بشأن السيطرة على الحرائق المتواصلة في الاراضي الزراعية.
ووجه الشمري في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، نداء استغاثة عاجل إلى "الحكومة العراقية ممثلةً برئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ومحافظ نينوى، لتدارك الأمور والسيطرة على الحرائق الهائلة التي تلتهم آلاف الدونمات في قضاءي سنجار والبعاج، وهي ما زالت تسير بسرعة فائقة ولا توجد سيارات إطفاء كافية لإخماد الحرائق"، مردفا "سبق وأن حذرنا من استمرار هذه الحرائق الخطيرة التي تهدد الأمن الغذائي للعراق وارزاق المزارعين والفلاحين وعوائلهم ومصالحهم ومصادر عيشهم ومساكنهم ولكن الحكومة لم تستجب لتحذيراتنا ومطالبنا".
ودعا إلى "بذل الجهود العاجلة لتحريك سيارات الإطفاء من مركز المحافظة والمحافظات الاخرى للسيطرة على النيران وحماية خيرات العراق وشعبة والذين ينتظرونها بفارغ الصبر منذ خمسة أعوام وحماية منازل المواطنين والمنشآت الحيوية داخل الاراضي الزراعية كمشاريع الماء والكهرباء وغيرها".

احصائية الحرائق
خلال شهر

من جهتها، أعلنت مديرية الدفاع المدني، أمس الأول، عن موقف حريق المحاصيل الزراعية في بغداد والمحافظات والأسباب والمساحات المحترقة.
وذكرت المديرية في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "موقف حريق المحاصيل الزراعية في بغداد والمحافظات والاسباب والمساحات المحترقة والمنقذة من تاريخ ٨/٥/٢٠١٩ لغاية اليوم ٩/٦/٢٠١٩ جاء كما يلي "الكرخ، عدد الحوادث 4 والمساحة المحترقة ٣٦ دونم والمنقذة ٧٤ دونم"، "الرصافة، عدد الحوادث 2 والمساحة المحترقة ١٤دونم، والمنقذة ٤٠١دونم"، "بابل، عدد الحوادث 7 والمساحة المحترقة ٨٥ دونم، والمنقذة ٤٦دونم"، "ميسان، عدد الحوادث٣ والمساحة المحترقة ٤٩دونم، والمنقذة 7"، "واسط، عدد الحوادث 8 والمساحة المحترقة ٢٣٧ دونم والمنقذة ٣٦٦ دونم"، "الديوانية، عدد الحوادث ١ والمساحة المحترقة 5 دونم، والمنقذة ١٠دونم"، "ديالى، عدد الحوادث ٢٩ المساحة المحترقة ٥٣٤ دونم، والمنقذة ٥٨٥٢ دونم"، "المثنى عدد الحوادث ٢ والمساحة المحترقة ٢٧ دونم، والمنقذة ٨٨ دونم"، "صلاح الدين، عدد الحوادث ٩٥، والمساحة المحترقة ٥٣٠٣ والمنقذة ٥٨٦٦٢ دونم"، "كركوك، عدد الحوادث ٥٣ والمساحة المحترقة ٥٠٢٦ دونم، والمساحة المنقذة ٥٠٧٠٩دونم"، "نينوى، عدد الحوادث ٥٧ والمساحة المحترقة ٢٥٧٦٦دونم، والمنقذة ١٠٢٦٠٢٠ دونم"، "الانبار، عدد الحوادث 13، والمساحة المحترقة ١٢٢دونم، والمنقذة ٣٠٩دونم"، فضلا عن "النجف، عدد الحوادث ١ والمساحة المحترقة ٦دونم، والمنقذة ٢٠دونم".

اعداد الحوادث

وبحسب بيان المديرية، فأن عدد الحوادث قد بلغ 275 توزعت بين أسباب مختلفة.
وأوضح أن "75 حادث عطب اسلاك كهربائية، و٣٥ حادث متعمد، و٢٥ حادث شرارة نار من الحاصودة، و٢٢ حادث عقب سيكارة، و٣٤حادث مصدر نار خارجي، و٨٤ حادث يحدد من قبل الادلة الجنائية"، مشيرا إلى أنه "بلغت عدد المساحات المحترقة من التاريخ اعلاه حتى يومنا هذا ٣٧٢٠٠ دونم، فيما بلغت عدد المساحات المنقذة من التاريخ اعلاه لغاية يومنا هذا ١١٤٢٥٦٤ دونم".

**********

ص4
"الستر الصفراء" في فرنسا تجدد احتجاجاتها

باريس - وكالات
جددت السترات الصفراء، مؤخرا، احتجاجاتها للأسبوع الثلاثين على التوالي، في فرنسا والتي شهدت مواجهات مع قوات الامن.
ونقلت قناة BFMTV التلفزيونية عن وزارة الداخلية الفرنسية، أن "عدد المشاركين في الاحتجاجات الفرنسية بأسبوعها الثلاثين، قد بلغ 10 آلاف و300 شخصا في التظاهرات بأنحاء البلاد"، ملمحة إلى تراجع وتيرة هذه الاحتجاجات، التي شارك في فعاليتها الاخيرة 1500 شخص في باريس، فيما أكدت حركة السترات الصفراء إن "عدد المتظاهرين وصل 19 ألف و654".
وبحسب وكالات الانباء، فأن "الشرطة الفرنسية استخدمت الغاز المسيل للدموع والرشاشات المائية، بعد أن حطم محتجون واجهات المحلات الزجاجية وخربوا مواقف قطارات النقل وأشعلوا النيران في حاويات القمامة".

***************
إيران تحمّل الأوروبيين مسؤولية فشل الاتفاق النووي

طهران - وكالات
حمّلت إيران، أمس الاثنين، الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي لعام 2015 مسؤولية ما وصل اليه الاتفاق وعدم انقاذهم له. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في خطاب تابعته "طريق الشعب"، إنه "حتى الآن لم يتحرك الأوروبيون لضمان مصالح إيران، ونحن لن نبحث أي قضية خارج نطاق الاتفاق النووي"، مشيرا إلى أن "الاتحاد الأوروبي ليس في موقف يؤهله لطرح أسئلة عن قضايا إيران بخلاف الاتفاق النووي". وندد ترامب بالاتفاق الذي وقعه سلفه باراك أوباما، لأنه "غير دائم ولا يشمل برنامج إيران للصواريخ الباليستية أو دورها في صراعات منطقة الشرق الأوسط"، فيما تحاول فرنسا وبريطانيا وألمانيا، الموقعة على الاتفاق، إنقاذه لكنها تشاطر واشنطن مخاوفها من تطوير الصواريخ الباليستية في المنطقة.

***********
قرأنا لكم...
"يسقط ثالث"

لم يترك جنرالات السودان وسيلة أو أداة، كان يستخدمها عمر حسن البشير للبقاء متربعاً على عرش السودان لثلاثين عاماً، إلا وجرّبوها أو لوّحوا بتجريبها... من سياسة "فرق تسد" في التعامل مع الحراك الشعبي والمهني، إلى استخدام المليشيات الرديفة التي أنشأها النظام السابق، مروراً بالتلويح بخطر الفلتان والمؤامرات وأعداء الخارج، وليس انتهاء باللجوء إلى القوة الخشنة لفض الاعتصام.
ليس هذا فحسب، فحكام السودان العسكريون الجدد، قرروا من جانب واحد، أنهم "باقون ويتمددون" على رأس السلطة في البلاد، وأنهم يسعون في بناء قاعدة اجتماعية لحكم مديد، قوامه مليشيات وفئات مهمة، ورسموا لأنفسهم موقعاً في خريطة التحالف الإقليمية، في قلب "معسكر الثورة المضادة" لثورات الربيع وانتفاضاته... لقد قضي الأمر بالنسبة لهؤلاء، ولم يبق سوى التخلص من الجموع المحتشدة قبالة مقر القيادة العامة للقوات المسلحة.
هؤلاء هم تلاميذ البشير و "أيتامه"، نشأوا في عهده ولولا ولاءهم له لما وصلوا إلى ما وصلوا إليه... لا يعرفون سوى منهجه في الحكم، وقد خبروا ألاعيبه وأدواته، فقد كانوا جزءاً منها، وأداة تنفيذية من أدواتها... راوغوا وماطلوا على أمل أن ينفض الجمع أو ينقسم على نفسه، وإلى أن استكملوا توثيق عرى تحالفاتهم مع "الثورة المضادة" إقليمياً، قبل أن يحزموا أمرهم ويقرروا الانقضاض على انتفاضة الشعب السوداني.
هم يكذبون حين يزعمون أنهم جزء من ثورة الشعب السوداني، هم قفزوا على أكتفاهم لمنع سقوط النظام والاكتفاء بإسقاط بعض رموزه، واستبدال جنرال بآخر... هذه هي وظيفتهم، وعلى هذا الأساس تلقوا الدعم المفتوح سياسياً ومالياً من عواصم معروفة... هم يكذبون حين يتحدثون عن "زهدهم" بالحكم ويعدون بتسليم السلطة لحكومة مدنية، لا وظيفة لتصريحاتهم سوى خداع الجماهير الغاضبة، وطمأنة المجتمع الدولي واحتواء ردّات أفعاله... هم يريدون للسودان أن يبقى في قبضة الجنرالات، وأن يعيد انتاج سير "كبيرهم ومعلمهم السحر"... وهذا ما أدركه السودانيون وإن متأخرين ولكن ليس قبل فوات الأوان.
ما يجري في ساحات الخرطوم، من احتلال للمدينة وتقطيع لأوصالها ومطاردات في الشوارع واغتيال للنشطاء بالرصاص والقنابل الدخانية والهراوات، هو التعبير الحقيقي عمّا يجول في دواخلهم... هذه هي حقيقتهم الوحيدة، من دون تجميل... وهذه هي نواياهم من دون تزييف.
لقد أسقط السودانيون عمر البشير بعد أن ظن وظنوا أنه باق إلى الأبد... وأسقطوا من بعده الجنرال ابن عوف، وبسرعة قياسية... اليوم تدخل معركة السودان من أجل الدولة المدنية الديمقراطية، فصلها الثالث، ويهتف السودانيون بشعار "تسقط ثالث"... وليس أمامهم سوى الانتصار في هذه المعركة، وإلا جازفوا بإخضاع بلادهم لعشريات قادمة من السنين تحت بساطير الجنرالات وعصيّهم.
"الثورة المضادة" في السودان تكتمل فصولاً... خطوطها المحلية تتشابك مع خطوطها الإقليمية... تتظهّر وتنفضح... والشعب السوداني لم يقل كلمته الفصل بعد... المعركة من أجل الحرية والديمقراطية لم تضع أوزارها بعد، والمجلس العسكري الذي سمع قادته كلاماً تحريضياً للانقضاض على الشارع، عليه أن يدرك بأن طريقه محفوف بالمخاطر، وأن ثمة غرفاً فارغة مجاورة للغرفة التي يجلس فيها عمر حسن البشير، ثمة متسع لكل من يعبث بمستقبل الشعب السوداني وحيوات أبنائه وبناته... ومن لم يتعلم من تجربة الأشهر القليلة الفائتة في السودان، لن يتعلم أبداً، بل هو غير قابل للتعلم أصلاً، وسيندم الذين انقلبوا على ثورة هذا الشعب الطيب والعظيم، ولكن حين لا ينفع الندم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عريب الرنتاوي
عن "الدستور" الأردنية
4 حزيران 2019

**********
اليسار الإسرائيلي انتقد خطابه ودعا للسلام والوقوف ضد التطرف
السلطة الفلسطينية تلوّح بشكوى دولية بشأن التصريحات المستفزة للسفير الأمريكي في تل أبيب
القدس - وكالات
أعلنت السلطة الفلسطينية، أمس الاثنين، أنها تدرس تقديم شكوى ضد السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان، لدى المحكمة الجنائية الدولية، بسبب خطورة تصريحاته على السلم والأمن في المنطقة، والذي اعتبر أن لإسرائيل الحق في ضم اجزاء من الضفة الغربية، وفيما شهدت تصريحات فريمان ردود فعل فلسطينية عديدة غاضبة، انتقدت قوى اليسار الإسرائيلية هذه التصريحات، داعية للسلام، والوقوف بالضد من خطاب الكراهية والتطرف.
تصريحات مُدانة

وصفت الخارجية الفلسطينية، فرديمان، بأنه شخص جاهل في العمل السياسي ومغيب عن حكم التاريخ والجغرافيا، ومنتم لدولة المستوطنات ولا يرى غيرها. وأدانت الخارجية، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، تصريحات ومواقف فريدمان، التي اعتبر فيها أن "من حق إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة"، معتبرة أن "هذا الخطاب هو امتداد لسياسة الإدارة الأميركية المنحازة بشكل كامل للاحتلال وسياساته الاستعمارية التوسعية".
واتهمته بـ"حمل أفكار عنصرية مقززة، بعد أن وصف إمكانية قيام دولة فلسطينية بالفشل"، موضحة أن "كلامه العنصري هذا يرتقي لدرجة تقديم شكوى ضده لدى المحكمة الجنائية الدولية لما يرتكبه من تصريحات وأفعال ومحاولات لفرض رؤيته العنصرية، وهو ما يدلل على خطورته على السلم والأمن في المنطقة، وتعريضه الشعب الفلسطيني لكثير من المخاطر والمؤامرات".

خطاب مستهتر

وأعرب فريدمان، السبت الماضي، في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، أنه "لا يستبعد ضم إسرائيل لمناطق بالضفة الغربية المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة عليها"، معتبرا أن "ضم أراض في الضفة الغربية بدرجة ما، هو أمر مشروع في ظل ظروف معينة، تعطي الحق لإسرائيل في ذلك".
وتصريحات فرديمان هي تأييد لتوجهات سابقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال خلال فترة الاستعداد للانتخابات الاخيرة التي خاضها إنه "يعتزم ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية".

ردود غاضبة

وأثارت تصريحات فريدمان عاصفة غضب كبيرة لدى الفلسطينيين، ادانوا هذا الخطاب العنصري الداعي إلى اقصاء الفلسطينيين بشكل وقح. وأشار أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب"، إلى ان "ملاحظات فريدمان تثبت أن إدارة ترامب منحازة لصالح إسرائيل، والفلسطينيون على حق بقرارهم مقاطعة المؤتمر الاقتصادي في البحرين"، مضيفا أن "اعطاء واشنطن الحق لإسرائيل في ضم الأراضي المحتلة، هي جريمة حرب وفقاً للقانون الدولي".من جهته، أوضح الوزير الفلسطيني المكلّف بالاتصال مع إسرائيل، حسين الشيخ، أن "تصريحات فريدمان تكشف حقيقة صفقة القرن والمشروع التآمري الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الاحتلال للأبد فوق أرضنا". في الأثناء، أصدر الناطق بلسان الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، بيانا قال فيه إن "تصريحات فريدمان الخارجة عن الشرعية الدولية، والمتماهية مع السياسات الإسرائيلية، تؤكد أنه سفيرٌ للاستيطان، ولمواصلة العدوان على الشعب الفلسطيني وحقوقه التي أقرتها الشرعية الدولية، وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية".

موقف اليسار الإسرائيلي

وفي السياق، لم تقف الانتقادات عند الفلسطينيين، حيث انتقد اليسار الإسرائيلي تصريحات فريدمان بشكل كبير.
وذكرت حركة السلام الآن، في بيان تابعته "طريق الشعب"، أنّ "على ترامب إقالة فريدمان من منصبه إذا كان يريد الحفاظ على أي مصداقية لخطته"، مبينة أنه "إذا كان الرئيس الأمريكي ترامب، ينوي أن يكون وسيطاً نزيهاً، فعليه أن يأمر فريدمان بحزم حقائبه الليلة".
من جانبه، رأى حزب ميرتس، أن فريدمان هو سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، وليس لدى دولة المستوطنات، ويجب عليه أن يدرك بأن الضم هو كارثة على إسرائيل. وقالت رئيسة الحزب، تمار زندبيرغ، في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب"، أن "السفير يتواجد هنا، للمساعدة على زرع المستوطنات المتطرفة والمتدينة"، مشددة على أن "السلام يصب في مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين، حتى ولو قررت الإدارة الأميركية خدمة اليمين المتشدد فقط".

تنصّل امريكي

إلى ذلك، تنصلت الإدارة الأميركية من تصريحات فريدمان، بشكل فوري، معلنة أن إسرائيل لم تقدم خطة لضم أي جزء من الضفة الغربية.
ونقلت وكالات الانباء عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، قوله إن "إسرائيل لم تقدم أي خطة لضم أحادي الجانب لأي جزء من الضفة الغربية للولايات المتحدة ولا تجري مناقشة الأمر، وأن موقف الإدارة الأميركية بخصوص المستوطنات لم يتغير".

************
الديمقراطيون ينتقدون "عدوانية" ترامب الخارجية ويعتبرونها مضرة بشعبهم
واشنطن - وكالات
استخف الديمقراطيون الأمريكيون، أمس الأول، بالاتفاق الذي توصل إليه الرئيس ترامب مع المكسيك لكبح الهجرة غير الشرعية، منددين بحروبه التجارية الدائمة ضد الحلفاء.
وقال السيناتور، برني ساندرز، المرشح الديمقراطي للانتخابات التمهيدية، التي تحدد المنافس على الاستحقاق الرئاسي في عام 2020، في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب"، إن "العالم سئم، وأنا سئمت من هذا الرئيس الذي لا يكف عن إعلان حروب، حروب كلامية لجيراننا، سواء المكسيك أو كندا"، مبينا إننا بـ"حاجة إلى علاقات جيدة مع المكسيك، ولا ينبغي ان نكون في مواجهة دائمة معه الحلفاء"، فيما اعتبرت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بتصريحات سابقة، أن "التهديدات ونوبات الغضب ليست وسيلة للتفاوض حول سياسة خارجية".
من جانبه، أوضح المرشح الديمقراطي الآخر للانتخابات الرئاسية، بيتو أورورك، في مقابلة صحفية تابعتها "طريق الشعب"، أنه "في الولايات المتحدة، ثمة ستة ملايين وظيفة ترتبط بالتبادلات الأمريكية الصينية، وأن المزارعين يواجهون بالفعل مأزقا بسبب الحرب التجارية التي أثارها هذا الرئيس مع الصين".
في المقابل، بيّنت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "دونالد ترامب لم يحصل في الواقع على أي جديد من المكسيك، وإن الجهود التي وعدت المكسيك القيام بها هي نفسها التي وافقت على فعلها قبل عدة أشهر"، وهذا ما اعاد توضيحه كل من برني ساندرز، وبيتو أورورك.
ونفى ترامب في تغريداته على تويتر، صحة هذا الرأي، مؤكدا أن "تهديداته سمحت بترجمة التزامات مكسيكية سابقة، وهنالك تدابير إضافية في الاتفاق، سيعلن عنها في الوقت المناسب".
وخلافا لمناصري ترامب الذين رحبوا بنجاحه في استخدام الرسوم الكَمركَية كأداة ضغط، لحمل المكسيك على تشديد سياستها ضد الهجرة غير الشرعية من أراضيها إلى الولايات المتحدة، يندد الديمقراطيون بما يعتبرونه سوء استخدام سلاح الرسوم الكَمركَية الذي جرى التلويح به أو اللجوء إليه فعلا على عدة جبهات تجارية، مع الصين والاتحاد الأوروبي أو كندا.

***********
تحضيرا للإضراب الوطني العام الثاني
البرازيل.. الملايين يتصدون للهجوم على التعليم والثقافة والمكتسبات الاجتماعية
رشيد غويلب
منذ تسلم الرئيس البرازيلي الجديد جائير بولسونارو مهامه في كانون الثاني 2019، تتصاعد الاحتجاجات الجماهيرية ضد هذا الضابط السابق، واحد رموز الفاشية الجديدة في البلاد. وقد دخلت هذه الاحتجاجات مرحلة جديدة منذ نهاية آذار الفائت، وهي في اتساع وتصاعد. وجاءت موجة الاحتجاج الجديدة، والتي شملت جميع انحاء البرازيل، مستنكرة الهجوم الايديولوجي على قطاع التعليم والثقافة.
دفاعا عن التعليم والثقافة

شهد الخميس 30 أيار، خروج مئات الآلاف من التلاميذ والطلبة والمدرسين واساتذة الجامعات، ضد اجراءات التقشف القسرية التي ينفذها الرئيس والتي تستهدف التخصيصات المالية لقطاعي التعليم والثقافة. وغطت الحركة الاحتجاجية 190 مدينة بضمنها مدن البلاد الرئيسة. وتحت شعار "دفاعا عن التعليم"، و"البرازيل تتحد من أجل التعليم"، طالب المحتجون بـالغاء قرار تخفيض 30 في المائة من التخصيصات المالية للتعليم. وقد لبى المحتجون بذلك دعوات اتحاد الطلبة والنقابات العمالية والمهنية والحركات الاجتماعية. وتمثل الحركة الاحتجاجية اهم ساحات الصراع بين قوى اليسار والديمقراطية، وقوى اليمين المتطرف والفاشيين الذين يعملون على اعادة البرازيل الى سنوات سلطة اليمين الفاشي والعسكر. وكانت الحكومة قد اقرت في آذار الفائت تخفيضات فورية في الموازنة تصل قيمها الى 6.6 مليار يورو منها، 1.7 مليار يورو، أي 25 في المائة في قطاع التعليم. وتشمل التخفيضات بناء وتشغيل رياض الأطفال والمدارس، والتعليم الفني، وبرامج محو الأمية، والزمالات البحثية خصوصا للطلبة السود، والمواد التعليمية، والنقل المدرسي، والصناديق الإدارية في الجامعات الفيدرالية، فضلاً عن الدعومات الخاصة باستهلاك الكهرباء والمياه وإسكان الطلاب. ونتيجة لذلك، شهدت البرازيل، في 15 أيار الماضي، أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة خلال الثلاثين عامًا الماضية، حيث كانت المشاركة فيها تصل الى مليوني مواطن. وقد وصف بولسونارو المتظاهرين بأنهم "حمقى لا فائدة فيهم" و "أغبياء". ومع ذلك الغت الحكومة بعض التخفيضات في قطاع التعليم، وقررت إطلاق قرابة 360 مليون يورو، في حين ظلت التخفيضات الخاصة بالجامعات على حالها. وكان وزير التعليم أبراهام وينتراوب قد برر قرارات التقشف ذات الدوافع الأيديولوجية بأنها انتقام من المواقف النقدية للطلاب والمحاضرين في الجامعات. وقال وينتروب ان "الجامعات التي تتسبب في المزيد من الاضطراب بدلاً من تحسين الأداء العلمي، يتم تخفيض الأموال المخصصة لها"، مما اطلق حملة من الانتقادات لهذا التصريح المنافي للدستور. وبدأ المدعي العام الاتحادي تحقيقا مع الوزير بتهمة الاضرار بالسمعة، وعلى اثر ذلك نأى الوزير بنفسه عن تصريحاته.

إضراب عام ثان

والاحتجاجات موجهة ايضا ضد "إصلاح" قانون التقاعد. وتقوم النقابات بتعبئة قطاعية واسعة للاحتجاج على التخفيضات الهائلة في الرواتب التقاعدية، و على رفع سن التقاعد وخصخصة المعاشات التقاعدية، والتي يتبناها وزير الاقتصاد باولو غويديس، المتحمس جدا لاقتصاد السوق الليبرالي. ويعتبر نجاح الإضراب مؤشراً على مدى جماهيرية سياسة حكومة بولسونارو. وكان آخر استطلاعات الرأي الذي جرى في 24 أيار قد اكد تزايد الرفض لاداء الرئيس بنسبة 5 بالمائة أخرى، لتصل نسبته الى 36 في المائة. مقابل تأييد 34 في المائة، وحوالي 26 في المائة متحفظين.

البابا يتضامن مع "لولا"

وإلى جانب الهتافات ضد بولسونارو، كان شعار "الحرية للولا" يتكرر في المظاهرات باستمرار. وكان رئيس البرازيل الاسبق، الذي سُجن بسبب تهمة بفساد مزعوم في نيسان 2018 وحرم من خوض الانتخابات الرئاسية، مع ان حظوظه بالفوز كانت قوية جدا، وقد تلقى رسالة دعم من بابا الفاتيكان. حيث كتب البابا: "ينبغي على لولا ان لا تثبط عزيمته، ولا يتوقف عن الثقة بالله"، وان النور يتبع الظلام: "إن النية الطيبة تنتصر على مثيلتها السيئة". وحقق العداء للفاشية، ما لم تحققه اوساط اليسارمن تلقاء نفسها، لقد بدت مختلف منظمات اليسار متقاربة مع بعضها البعض، أكثر من أي وقت مضى. وشهدت لشبونة البرتغالية وفرانكفورت الالمانية ومدن في بلدان اخرى تظاهرات تضامنية مع حركة الاحتجاج البرازيلية، التي ستواجه حكومة اليمين المتطرف ثانية يوم 14 من الشهر الحالي. من جانبه حاول الرئيس تنظيم تظاهرات مضادة، مدعيا ان "قوى الظلام" تريد التغلب عليه ومنعه من كشف موهبته الكاملة كرجل دولة. ولكنها جاءت ضعيفة وليس بحجم الجموع المعارضة.

************

ص5
مطر ..

آنا إخماتوفا *
ترجمة قيس مجيد المولى

إصغ للمطر
افتح النافذة
وإصغ للمطر،
أمسك العشب
ارقص مع العاصفة
تنفس رطوبة الأرض
امش بقدمٍ واحدة
واعبر البحرَ مع الطيور،
اركض بين الأوراق المتساقطة
اهبط من الشجرة
واجمع حبيبات الكرز
وأعدها للأغصان ،
تتبع برق المطر
وليكن المطر ضيفك
فوق سريرك
لا تخش أن تبتل
المهم
أن تبقى نافذتك مفتوحة
لكي يستمر
تساقط المطر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* آنا أخماتوفا
من أبرز شاعرات روسيا وأكثرهن إثارة للجدل .
تُرجم من الإنكليزية ومنشور النص الأصلي في مجلة (poetry ) .
**********
تذكيراً لنفـسي

 

 

يحيى السماوي
أزِفَ الـوداعُ
ورحـلـتـي لـم تـكـمـلِ

لابُـدَّ مـن تـذكـيـرِ نـفـسـي
قـبـلَ يـومِ تـرجُّـلـي

عـن صـهـوةِ الـفـرَحِ الـمُـؤَجَّـلِ مـنـذُ أوَّلِ ضـحـكـةٍ
شُــنِــقَــتْ بـحَـبـلِ الـخـائـفـيـنَ مـن
اخـضـرارِ الـعـشـبِ آذَنَ بـاصـفـرار الـسُّـنـبـلِ
كَـذِبَ الـهـوى مـا الـحـبُّ إلآ لـلـحـبـيـبِ الأمـثَـلِ
الـمـهـدُ أوَّلُ مـنـزلٍ لـيْ لا كـمـا حُـفِّـظـتُـهُ ..
والـقـبـرُ آخـرُ مـنـزلِ
فـأنـا حـيـاتـي رحـلـةٌ بـيـضـاءُ
ثـانــيـهـا غـصـونٌ مـن جـذورِ الأوّلِ
لا الـلـيـلُ يُـدبِـرُ عـن نـوافـذنـا
ولا ألَـقُ الـصـبـاحِ بـمُـقـبِـلِ
بـيـنـي و"إينانا" الذي بين السفينةِ والشراعِ .. (*)
وبين "يوسفَ" والقميصِ ..
وكان يُمكِنُ أنْ تظلَّ بعرشِها
لكنها هبَطتْ إليَّ
تـعـهَّـدَتْ عـطـشـي بـكـوثـرِ جـدوَلِ
وأنـا عـهـدتُ لـهـا بـأنْ تُـبـقـي كـتـابَ الـعـشـقِ مـفـتـوحـاً
تُـدَوِّنُ فـيـهِ مـا سيجيئ فـي ألـواحِ سـومـرَ
مـن بـشـائـرِ " عـروةَ بـن الـوردِ "
عـن لـيـلٍ تـأبَّـدَهُ الـظـلامُ ســيـنـجَـلـي
قـرَّرتُ أنْ أُهـدي ـ لِـدَكِّ مـعـابـدِ الأصـنـامِ ـ مـطـرقـتـي
ولــلـمـتـأهـبـيـنَ لِـحَـزِّ شـوكِ الـطـائـفـيـةِ مِـنـجَـلـي
لا شـيءَ لـيْ مـنـي سـوى مـا لـلـضـريـرِ مـن الـضـيـاءِ
ولـلـمـسـافـرِ فـي الـخـيـالِ مـن الـحـقـيـقـةِ
لـيـس لـيْ مـنـي سـوى حَـطَـبـي ونـيـرانـي ومـاءِ تـبـتُّـلـي

أفـعـايَ مـن صـنـعـي وذئـبـي والـغـزالُ
وبُـلـبـلـي

قـرَّرتُ أن أهـدي بـقـايـا الـعـمـرِ لـلـتـنُّـورِ ..
والـتـنـورَ لـلأنـهـارِ ..
والأنـهـارَ لـلـواحـاتِ ..
والـواحـاتِ لـلـصـحـراءِ
والــمـاشـيـنَ نـحـو غـدِ الـفـرات الأفـضـلِ

وأنـا ســأهـديـنـي الـى قـبـري
وقـبـري لـلـذي ســيـشــقُّـهُ لـيـقـومَ بـيـدَرُ سـنـبـلِ
ـــــــــــــــــــــــ
(*) إينانا: إلهة الحب والجنس والجمال والتضحية في الأساطير السومرية.
***********
في المعنى ...
الطابع التجهمي للرواية العربية

ثمّة اعتقاد طاغٍ في الأدب العربي يتعلق بضرورة الطابع المتجهم للرواية وحجم الجديّة الذي تنطوي عليه، ومدى ارتباطها بالنمط المتجهم للروائي العربي نفسه، الأمر الذي وضعها في إطار جاد واحد لم تستطع التخلص منه أو الخروج من إطاره، ولعله السبب الحقيقي وراء اختفاء الأنماط الأخرى من الرواية في الأدب العربي، كالرواية العاطفية والبوليسية ورواية المغامرات أو التسلية، والأمر برمته عائد للفهم الخاطئ لوظيفة الرواية في عالمنا العربي، فهناك من يصر على أضفاء القدسية وضرورة الرصانة والبحث عن الموضوعات الاجتماعية الثقيلة والمعقدة، وهناك من لم يمتلك الأدوات اللازمة لابتكار انماط أخرى من الرواية لجهة شح الخيال.
وفي الوقت الذي يزخر فيه الأدب العالمي بنماذج وانماط روائية مدهشة ومتنوعة هدفها تقديم التسلية والمتعة للقارئ، يخلو الأدب العربي من مثل هذه الأنماط ويكاد يقتصر على نمط الرواية الكلاسيكية.
إن ارتباط الرواية بشخصية الروائي ـ المتجهم ـ الذي طالما نراه يجلس إلى طاولة المناقشة في الكثير من الندوات الأدبية، عابسًا متجهمًا لا تعرف الابتسامة طريقها إلى وجهه الجاد، انعكس سلبًا على الأنماط الروائية المكتوبة، كما لو أن خفة الروح والطرافة والجوانب الفكهة من المحرمات روائيًا.
لقد أنتج مثل هذ الأدب أحادي الجانب قرّاءً متجهمين أيضًا، وغاب تنوع الذائقة لدى أغلب قرّاء الأدب العرب بشكل عام، ونشأت أجيال كاملة لا تعرف شيئًا عن الأنواع أو الأنماط الأخرى للرواية، كالرواية البوليسية وروايات الرعب والجاسوسية والمغامرات والروايات العاطفية، التي يعتقد كثيرون خطأً أنّها خاصة بالمراهقين والمراهقات وحسب، كما تداخلت الحدود الفاصلة بين روايات الفتيان أو اليافعين وروايات الكبار.
ولعل البعض يعتقد بأنّ الأمر مرتبط بثقافة المجتمعات العربية وطبيعة التناقضات والمشكلات التي تعيشها، تلك التي تضع عامل التسلية والترفيه في أسفل سلّم الأولويات لدى الفرد العربي، بينما يعزو الكثير من النقاد الأمر إلى رغبة الكتّاب بإضفاء الجانب التراجيدي على أعمالهم، كي يأخذه القرّاء على محمل الجد، الأمر الذي أقعدهم عن تجريب أنماط أخرى من الكتابة الروائية. وعلى الرغم من وجود مثل هذه الأنماط من القرّاء في أغلب المجتمعات وتنوع اهتماماتهم، حسب ثقافاتهم وحاجاتهم وأوقات فراغهم، ألّا أنّنا لا نجد مثل هذا التنوع لدى القرّاء العرب، إلّا في حدود ضيقة للغاية.
وتؤكد أغلب الدراسات النفسية المتعلقة بالأدب على أن القراءة بحد ذاتها لا تخلو من عناصر تفعيل القدرات الخيالية وبعث الانشراح ونزعة التأمّل لدى الأفراد، سواء كان ما يقرؤوه روايات جادّة أو فنتازية وغيرها. وبقدر تعلق الأمر بسوق الكتاب العربية، فثمة الكثير من التساؤلات التي يواجهها الكثير من الناشرين عن اختفاء روايات اليافعين التي تناسب أعمار الناشئة، ليس لجهة النمط الذي كُتبت فيه الرواية ولغتها وعدم تعقيدها، بل لجهة خلوها من الأفكار "الهدامة" ومشاهد الجنس وما شابه، كما أن الناشرين أنفسهم لا يأخذون الروايات من الأنماط الأخرى على محمل الجد ولا يتحمسون لنشرها ويلهثون فقط وراء الروايات الجادّة، لاعتقادهم الراسخ بعدم وجود شرائح أخرى ذات اهتمامات وذائقة مختلفة من القرّاء، حتّى بات الأمر يندرج ضمن سلوكيات القراءة المبهمة وتقاليدها عربيًا. وفي الواقع، طالما طرح الكثير من القرّاء، والقارئات تحديدًا، أسئلة عن الأنماط الأخرى من الروايات التي يجدونها في الأدب المترجم وحسب. وإذا كان الحديث يطول عن أسباب تلك الظاهرة وتحليلها، إلّا أن المؤكد هو هيمنة الطابع التجهمي على الرواية العربية وكتّابها بشكل يدعو للاستغراب.

محمد حياوي
*********
لغة الخطاب النقدي وتحولات الثقافة
د. باقر جاسم محمد
يلاحظ الباحث أن البحث في تطور اللغة النقدية وتحولاتها ما زال دون المطلوب، وهذه نتيجة متوقعة لأن الباحثين في تاريخ النقد العربي الحديث قد درجوا على البحث في المؤثرات التي تسهم في صوغ ملامح هذا النقد من حيث كونها محلية وأصيلة نابعة من التراث أم من حيث كونها مستوردة ومنقولة من حضارة أخرى نتيجة لتأثير الآخر، الغربي تحديداً، في ثقافتنا الراهنة من دون النظر في لغة هذا الخطاب وما يكتنفها من ظواهر لسانية خاصة لأن أغلب الباحثين كانوا ينظرون إلى اللغة على أنها وعاء محايد للفكر فحسب. وقد تكون لمثل هذا النزوع في الدرس والتحليل مسوغاته العلمية، بيد أننا نلاحظ أن لغة الخطاب النقدي العربي لم تحظ باهتمام كافٍ على الرغم من أن الصيغ الخطابية لكلام النقاد من أبرز التجليات التي تسهم في الكشف عن طبيعة الاتجاهات الفكرية والثقافية التي تصوغ تصورات هؤلاء النقاد وتحدد بوصلة عملهم النقدي ودرجة تأثرهم بالنظريات الأدبية سواء أكانت عربية أصيلة أم أجنبية مستوردة. فاللغة النقدية لغة وصف وتحليل وبناء أفكار واستنتاجات، بمعنى أنها لغة مخصوصة في لغة النص الأدبي، أي أنها ميتالغة، ولا بد لهذه اللغة أن تشهد تطوراً وتحولاتٍ في معجمها وبنياتها النحوية وما تعبر عنه تصوراتها الثقافية والفكرية حين يشهد النص الأدبي نفسه تطوراً وتحولاتٍ جوهرية في تصوره للتجربة البشرية وفي في طريقة تقديمه لهذه التجربة. ولذلك يمكن القول إن النتاج الأدبي الجديد، في الثقافة العربية نفسها أو في سواها من الثقافات، هو ما يدفع إلى التأثر بالنظريات النقدية الأجنبية لما ينطوي عليه من تحولات في الرؤيا والشكل والطريقة اللسانية في طرح التجربة الذاتية، فيجد النقاد أنفسهم في حاجة ماسة إلى تطوير لغتهم النقدية حتى يتمكنوا من صوغ تصورات نقدية تتناسب مع حاجات النص الأدبي نفسه. ويمكننا أن نصوغ الفرضية التي تربط بين تحولات الأدب بوصفه إبداعاً والكلام النقدي بوصفه تأملاً عقلياً لهذا الأدب. وهكذا حتى يكون النتاج الأدبي هو ما يدفع إلى تحريك حالة التفاعل مع النظريات الأدبية الأجنبية ومن ثم تطوير لغة النقد. ويمكن القول إن تطور لغة النقد، أو كلامه، لا يحدث إلا حين يمر الأدب بمرحلة انتقالية جوهرية مهمة، فلا تعود النظريات المتيسرة والعدة اللسانية المرتبطة بها في الثقافة النقدية التقليدية المحلية كافية لرصد التحولات العميقة في الأشكال الأدبية الجديدة التي هي نتاج تحولات مماثلة في الذائقة الأدبية لدى المبدعين ولدى الجمهور في آن واحد. ومن هذه اللحظات التاريخية الفريدة التي امتلك النتاج الأدبي زمام المبادرة فيها فكان هو الدافع الأساسي لسعي الخطاب النقدي إلى تجديد كلامه ومصطلحاته؛ كانت لحظة التحول من النتاج الشعري التقليدي، أو ما سيعرف لاحقاً بشعر الشطرين، إلى الشعر الحر أو ما عرف لاحقاً بشعر التفعيلة. وينبغي التنويه إلى أن هذا الزعم لا يعني أن تلك المرحلة قد شهدت موت الشعر التقليدي وانتهاءه؛ بل أن المقصود هو ظهور نتاج شعري جديد فيه مغايرة رؤيوية وشكلية، فكان أن تسيد هذا النتاج الأدبي للمشهد الشعري. فتكون النتيجة أن يطرح مثل هذا النتاج الشعري الجديد أسئلة ويثير قضايا تستلزم مقاربات نقدية مختلفة في الأدوات والتصورات والصياغات الكلامية مغايرة لتلك التي كانت سائدة في نقد الشعر قبل ظهور النتاج الشعري الجديد. وباختصار، فإن هذا النتاج الشعري الجديد يتطلب نقداً جديداً ذا لغة جديدة.
ومن الضروري هنا أن نبين مرة أخرى أننا نستخدم مصطلح اللغة بمعنى الكلام. إذ على وفق ما جاء به سوسور، في نطاق الثقافة الفرنسية، صار واضحاً أن دراسة ظاهرة اللغة البشرية تقول بضرورة التفريق بين مفهوم الكلام parole الذي يختص بأي إنتاج للكلام في لسان بعينه على وفق قوانين هذا اللسان، سواء أكان هذا الإنتاج كلاماً عادياً أم نصاً أدبياً أو تاريخياً أو فلسفياً ...إلخ، وأن مصطلح اللسان langue يختص بالإشارة إلى الألسنة المختلفة مثل اللسان العربي واللسان الألماني واللسان الروسي. أما دراسة ظاهرة قدرة الإنسان على استخدام الألسنة المختلفة فهي تقع ضمن ما يفهم من مصطلح اللغة أو language. ونلاحظ أن المتون العربية القديمة تكاد تخلوا من ذكر مصطلح اللغة، فهي تتحدث عن اللسان بمعنى اللغة، فقد ورد في الآيات 192-195 من سورة الشعراء قوله تعالى: " وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ". ويلاحظ هنا أن اللسان هنا هو ما نصطلح عليه في أيامنا هذه باللغة العربية. وينصرف معنى مصطلح الكلام في الثقافة العربية إلى معانٍ متعددة يضيق المجال عن الخوض فيها؛ أما في الثقافة الإنجليزية، فإنهم غالباً ما يعبرون عن مصطلحي اللسان واللغة بمصطلح واحد هو language، ويضعونه قسيماً لمصطلح الكلام.
إذن، يفرض النص الأدبي الجديد على النقد لا أن يجدد أدواته وتصوراته ومنطلقاته الفكرية والفلسفية فحسب، وإنما أن يطور لغته أيضاً حتى يتمكن من صوغ مدونته النقدية المغايرة. وأن من شروط نجاح قيام النص الأدبي الجديد بدوره هذا أن يقترن وجوده بإنتاج نصوص شعرية جديدة تعبر عن رؤيا جديدة تقوم على قطيعة حاسمة مع الذائقة الشعرية التقليدية حتى تؤسس لذائقة جديدة في التلقي. وهنا تبرز أهمية ما أسميه باللحظة السيابية. فقد أنجز السياب متناً شعرياً مغايراً للنمط الشعري التقليدي ولشعر من عاصره حتى أنه يمكن القول إن للمتن الشعري السيابي أثراً أعظم من أثر سواه من شعراء الخمسينيات في تحديث الخطاب النقدي العربي من النواحي كافة. ومن السمات التي ساعدت على فاعلية هذا المتن الشعري الجديد أنه قدم للأدب العربي نصوصاً شعرية مؤسسة مثل (النهر والموت) و(أغنية في شهر آب) و(أنشودة المطر)، وهي نصوص أظهر الدرس والتحليل وبناء الاستنتاجات النقدية، باستثمار نظريات ومعارف وصيغ تعبيرية جديدة، أنها كانت تجسيداً لرؤيا مغايرة، وهذه الرؤيا قد وضعت في صيغة شعرية فاعلة. لذلك رأينا كيف كانت هذه النصوص المؤسسة مرصودة من خيرة العقول النقدية العربية التي تفاعلت معها على نحو خلاق وكتبت عنها وفيها كتباً ودراسات ومقالات أسهمت في ذيوع التجربة الشعرية الجديدة من جهة وفي تطوير النقد ولغته من جهة أخرى.
فاللغة النقدية تستمد عناصر قوتها ونماءها من العلاقات المعقدة التي هي حصيلة تفاعل ما تقدمه منابع التنوع الثقافي الغزيرة التي يجب أن تكون حاضرة في الخطاب النقدي نتيجة حضورها في النص الأدبي الجديد نفسه، وفي ما يقترحه هذا النص من تجليات لسانية متفردة. وتتفاعل اللغة النقدية مع ما تفرضه ذائقة الذات المنشئة للنص النقدي من صيغ كلامية وأسلوبية خاصة. وينبغي توكيد أهمية السلامة النحوية التي تعدُّ رافداً أساسياً مهماً في لغة النقد الأدبي. وحتى لا نغفل أهمية التراث النقدي العربي في حديثنا عن اللغة النقدية، فسوف يكون ضرورياً الإشارة إلى أهمية معرفة الناقد بدور معاني النحو، وهي المعاني المتحصلة من البناء النحوي نفسه، في تشكيل المستويات الدلالية المختلفة في لغة النص الأدبي من جهة، وفي تطوير لغة مدونته النقدية من جهة أخرى؛ وهي المعرفة التي عبر عنها عبد القاهر الجرجاني في كتابه (أسرار البلاغة) و(دلائل الإعجاز)، ونرى أنها ما زالت فاعلة في أنماط الخطاب عامة، وفي الخطاب النقدي خاصة.
ولو فحصنا أثر المتن الشعري السيابي على لغة النقد الأدبي على وفق هذا التصور، لرأينا كيف ارتقت لغة النقد مدارج كبرى جديدة. فالمصطلحات المتخصصة في نقد الشعر، وهي من أبرز مكونات لغة النقد، قد تغيرت واغتنت على نحو جوهري، فقد أضيف لها قدر غير يسير من جديد المصطلحات، ونشأت الحاجة إلى إعادة النظر في قديم المصطلحات، فتحول مصطلح الشعر العمودي إلى شعر الشطرين حتى يكون متوافقاً مع مصطلح الشعر الحر الذي استبدل لاحقاً بمصطلح شعر التفعيلة. وأعيد النظر في قيمة بعض الظواهر الشعرية القديمة مثل مصطلحات الأغراض الشعرية ووحدة البيت وعدم جواز الجمع بين عدد من بحور الشعر، فالتسميط، على سبيل المثال، قد استبدل بمصطلح القوافي المرسلة أو القوافي المتنوعة. وهذا المصطلح الجديد يختلف عن مصطلح التسميط لأن القوافي المرسلة لا تخضع لشرط التكرار المنتظم كما يحدث في ظاهرة التسميط، هذا فضلاً عن أن اشتغال مصطلح التسميط يكون في بيئة اصطلاحية مستمدة من تصور تقليدي معين للشعر. واغتنت لغة النقد بمصطلح القوافي الداخلية والإيقاع الداخلي، وهما مصطلحان يصفان ظواهر نصية اقترحها متن التجربة الشعرية الحديثة بدءاً من السياب ونازك الملائكة، كما ظهرت مصطلحات (التجربة الشعرية) و(الرؤيا) و(الأسطورة) فتعاظمت الحمولة المعرفية في لغة النقد. ومع أن ازدهار تجربة السياب الشعرية كان لفترة قصيرة لا تتجاوز العقدين إلا قليلاً، إلا أنها أنتجت مصطلحاً مهماً هو (المراحل الشعرية) في حياة الشاعر الإبداعية فصرنا نتحدث عن تحولات في الرؤيا تتوافق مع تحولات المراحل المختلفة في حياة الشاعر.
وعلى أية حال، فإن مهمة النقد الجديد المصاحب للظواهر الإبداعية الجديدة ليست بالمهمة الهينة؛ فقد كان على هذا النقد أن يطور من أدواته اللسانية على نحو يؤدي إلى تكوين ذائقة تلقٍ جديدة لدى الجمهور لتكون عاملاً إيجابياً في ذيوع الشعر الجديد بإظهار مزاياه الفنية والفكرية. ولم يكن ممكناً أن يكتب النجاح لهذه المهمة العسيرة لو لم يكن من تصدوا لها من كبار النقد الذين استطاعوا تطوير لغة نقدية تنجز وظيفة الوصف والتحليل من دون أن تغيب وظيفة التوجيه عنها. إن لغة المدونات النقدية لنقاد الحداثة تظهر تنوعاً لسانياً وأداءً كلامياً ناصعاً يعكس التفاعل الخلاق بين لغة النص الأدبي ولغة النقد الأدبي؛ وقد كان للنص السيابي دور بارز في الإسهام بتشكيل ملامح هذه اللغة الاصطلاحية والفنية والفكرية.
ولو عطفنا النظر إلى دراسة السرد القصصي القديم والحديث، لرأينا جسامة ما كان يعانيه النقد القديم من نقص فادح في المصطلح وفي التطبيق. إذ بعد أن أنجز ذلك النقد القسمة التقليدية للإبداع الأدبي إلى شعر ونثر، جرى تكريس دراسة الشعر فكتب فيه النقاد مئات من الكتب في طبيعة الشعر العربي خاصة، فدرسوه من كافة الوجوه بما تيسر لهم من معرفة، كما كتبوا في طبيعة شعرية بعض الشعراء. ولم يكتبوا في دراسة النثر العربي شيئاً مهماً ومن ظاهر هذا الإهمال لنقد النثر أنهم لم يكتبوا في نقد المقامة مع كونها فناً أدبياً رفيعاً لأنهم كانوا ينظرون إلى فنون النثر على أنها دون الفنون الشعرية منزلة.
وقد يكون مثل هذا الإرث المهم من الكتابة النقدية كافياً للتعامل مع إبداع يعكس ثقافة عصر لها تصورات ثابتة وسرمدية عن الحياة والشعر والأدب؛ ولكنه قطعاً لن يكون كافياً حين يكون الإبداع نابعاً من ثقافة ذات جوهر متغير، جوهر يحتفي بالصيرورة والتحول. وهكذا فحين ظهرت القصة القصيرة والرواية في مجال الإبداع الأدبي العربي الحديث، كانت هناك حاجة ماسة في أن يجدد النقد الأدبي لغته ومصطلحاته وتصوراته حتى تنسجم مع حاجات هذا النمط الإبداعي الممثل للثقافة الجديدة. والحق أقول إن النقد الأدبي العربي الحديث، مستفيداً من المصطلحات والجديدة المأخوذة من الآخر، هو ما أنجز مهمة الاستجابة للتحديات التي طرحها الخطاب الأدبي العربي في مجال السرد القصصي والروائي على نحو جديد تماماً. وفضلاً عن ذلك فإن هذا النقد الأدبي العربي الحديث هو من أعاد اكتشاف مزايا النصوص السردية العربية القديمة من حكم وأمثال ومقامات ومرويات وحكايات. أليس كذلك؟
*************
لماذا ؟

لماذا يتم الاعلان في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مكاتب تتولى اعداد رسائل الماجستير واطروحات الدكتوراه، من دون تدخل من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي؟
هل وصل الامر الى ان تصبح الرسائل الجامعية والأطاريح الى سلعة تشترى بالمال الحلال والحرام؟
********


ص 8

الكاريكاتير السياسي
عن "مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع" في القاهرة، صدر حديثا كتاب بعنوان "الكاريكاتير السياسي محليا وعالميا.. اللغة والفكاهة والنظرية البراجماتية"، من تأليف د. أحمد عبد التواب شرف الدين.
يتناول الكتاب علاقة الكاريكاتير السياسي باللغة، ويوضح كيف ان رسام الكاريكاتير يستطيع توظيف جوانب تواصلية ولغوية في رسومه لينتج مزيجا فريدا، فائق القدرة على نقد عيوب المجتمع بصورة ساخرة وممتعة تفوق المقالات والتقارير الصحفية أحيانا.

***********

عائلة الشهيد سلام عادل
تزور مقر شيوعيي النجف
النجف - احمد عباس
زارت عائلة الشهيد الخالد سلام عادل، ممثلة بابن أخيه السيد مرتضى إبراهيم أحمد وشقيقه وابن شقيقتهما، أخيرا، مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة النجف.
وكان في استقبال الزائرين، سكرتير اللجنة المحلية الرفيق كريم بلال، وعدد من رفاقه، الذين رحبوا بهم.
وقدم السيد مرتضى من جانبه، شكره إلى اللجنة المحلية على تواصلها مع عائلة الشهيد الخالد في أفراحها وأتراحها، مثمنا الدور الذي يلعبه الشيوعيون في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية، في عموم العراق ومدينة النجف على وجه الخصوص.
إلى ذلك استذكر الرفيق بلال، في كلمة موجزة، تضحيات الرفيق سلام عادل، التي أصبحت منارا للمناضلين في العراق والعالم. ثم قلد الزائرين قلادات العيد الـ 85 لميلاد الحزب.

************

"بنت آشور" في الموصل

الموصل – وكالات
افتتحت الرسامة الموصلية الشابة إيناس مصباح، أخيرا، معرضها الشخصي الأول، الذي حمل عنوان "بنت آشور".
حضر المعرض الذي احتضنته "قاعة قنطرة" وسط مدينة الموصل، جمهور من المثقفين والفنانين والإعلاميين ومحبي الرسم.
احتوى المعرض على نحو 20 لوحة تخطيطية منجزة بأقلام الرصاص والفحم، بعضها بورتريهات لشخصيات مبتكرة، وبعضها الآخر جسد معالم طبيعية وعمرانية.

*************

احتفاء بالاكاديمي الفنان د. عقيل مهدي

بغداد – طريق الشعب
تحتفي الجمعية العراقية لدعم الثقافة وملتقى الخميس الابداعي في اتحاد الادباء، عصر الخميس المقبل، بالاستاذ الاكاديمي والمسرحي المبدع د.عقيل مهدي.
ومن المقرر ان يتحدث في جلسة الاحتفاء كل من الناقد عدنان منشد ود. رياض موسى سكران ود. سعد عزيز عبد الصاحب ود. زهير البياتي.
وستقام الجلسة على قاعة الجواهري في مقر اتحاد الادباء ببغداد، وتبدأ في الساعة الخامسة عصر الخميس 13 حزبران الجاري.

************


حسين البلداوي
في "تجليات لونية لخفايا الروح"
بغداد – طريق الشعب
برعاية وزارة الثقافة والسياحة والآثار، تفتتح دائرة الفنون العامة في الوزارة، غدا الأربعاء، المعرض الشخصي الخامس للفنان التشكيلي حسين البلداوي، تحت عنوان "تجليات لونية لخفايا الروح".
يفتتح المعرض عند الساعة الحادية عشرة ضحى، على قاعة مركز الفنون في مقر الوزارة وسط بغداد.
والدعوة عامة.

************

جولة إعلامية راجلة في الوشاش

بغداد – ماجد مصطفى عثمان
شكلت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المنصور/ اللجنة المحلية في الكرخ الأولى، مساء أول أمس السبت، فريقا إعلاميا جوالا جاب شوارع وأسواق منطقتي الوشاش وحي السلام، سيرا على الأقدام.
ووزع الفريق على المواطنين وأصحاب المحال التجارية ورواد المقاهي، نسخا كثيرة من بيان اللجنة المركزية للحزب الصادر على إثر الاعتداء على مقر الحزب في البصرة الأسبوع الماضي، والذي نشرته "طريق الشعب" تحت عنوان "اعتداء جبان وغادر".
وتبادل الفريق مع المواطنين، الحديث حول الاعتداء الذي مثل خرقا فاضحا للدستور والقانون، مشددا على أهمية تضامن كل القوى والاحزاب والشخصيات المدنية والديمقراطية مع الحزب، والوقوف بحزم في وجه الحملة الشرسة التي يشنها البعض ضده، فضلا عن توفير الحماية اللازمة لمقرات الأحزاب السياسية.
وبالمقابل أبدى المواطنون شجبهم واستنكارهم للاعتداء "الذي طال حزبا وطنيا عريقا معروفا بنزاهته وبدفاعه عن حقوق الشعب".

************

ليس مجرد كلام...

لقد سرقتم فرحي ..!

الصرخة النوّابية هذه أرددها كلمّا أتذكّر كيف كانت آمالنا وأمنياتنا بما ستؤول إليه الأمور بعد التخلّص من النظام الفاشي ، حيث كنت ومعي كل الناس نمنّي النفس بحاجات كثيرة ، ستتغيّر في البلاد!
قبل سقوط النظام الاستبدادي كانت هناك آمال كثيرة كازدهار البلاد وعمران المدن والجودة في الخدمات وتغيّر الظروف المعيشية نحو الأحسن والأفضل ، وانفراج أزمة السكن والبطالة، واستقرار الأمن والأمان. وكنا نترقّب لحظة شروق شمس الحرية وزوال الغمّة عن سماء الوطن ، لكن ظهر أن البيت الشعري ( ما كل ما يتمنى المرء يدركه / تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ) حقيقة تجسدت في بلدنا بعد عام 2003 . إذ تبخرت أحلامنا وصارت دخانا تطوّحه الرياح ، بفضل مَنْ أمسك بزمام أمور البلاد والعباد وترك الحبل على الغارب لمن عاث في الأرض فسادا ، لا عمران ولا ازدهار ، لا استقرار ولا أمان ، لا ظهور بوادر انفراج لأزمة ما ، بل أخذت الأزمات بالتفاقم يوما بعد آخر ، وترى الناس كل يوم في حكاية وشأن ، من أزمة إلى أزمة. وإلاّ ما حكاية الحرائق التي تشتعل هنا وهناك في مزارع الحنطة والشعير ومخازن الطحين؟!
وسؤال يتبادر إلى الذهن : ألا تستطيع الحكومة أن تضع يدها على المسبب والسبب وتعالج الأزمة هذه ؟! أم أنها ستظل واقفة على التل متفرجة كحالها دائما ؟!
استفحال الجريمة ، وشيوع المخدرات وانتشارها، دون التحرك وبقوة وحزم للحد منهما بكل الوسائل المتاحة ، من حساب وعقاب ، وتثقيف وتعليمات ، ومنع صارم لكل شيء يساعد على انتشارها!
المخدرات آفة ستفتك بشعبنا وبلدنا ، بعدما كان العراق معبرا لها ، حيث يقوم المهربون بنقلها من مصادرها إلى دول أخرى ، صار العراق الآن مكانا لها وبؤرة تعاطٍ استفحلت بأشكال وأساليب شتى ، وكل يوم في تزايد مستمر وبطرق عجيبة غريبة ، دون أي تحرك جدّي وحازم للحدّ منها ! أزمة السكن والبطالة في تفاقم مستمر ، فلم نسمع ببوادر حل لها من توزيع قطع أراض إلاّ ما ندر وعلى فئات محدودة جدا ، أو تعيين أي شخص، رغم تخرج الآلاف من الجامعات والمعاهد ، نراهم يقتعدون الأرصفة وتقاطعات الطرق والمقاهي عاطلين عن كل شيء ، ولم نسمع بقرار أو مقترح لحل هذه الأزمة أو تلك!
الموظفون والمتقاعدون وحكاية توطين رواتبهم على وفق البطاقة الالكترونية وما سيترتب عليها من استقطاع في رواتبهم دون أدنى بارقة أمل لحل أزماتهم مع الرواتب دائما !
صرنا ندور في دوامة من الأزمات والمشاكل وعدم الاستقرار، تكبر وتظهر كل يوم بجديد، وإذا لم يكن ثمة حل لها ستبقى أحلامنا مسروقة إلى ما لا نهاية ، بل سننساها وننسى الفرح أيضا !
لم نفرح أبدا منذ عقود، وكنا نمنّي أنفسنا بزوال الغمة كي نفرح ، لكن فرحنا تلاشى بفعل الفساد ورجاله الذين تحجرت ضمائرهم وصاروا عبيدا للسحت الحرام بكل أشكاله ، فسرقوا الكحل من العيون والأمل من النفوس والفرح منّا!
لكننا في النهاية لن نستسلم! وامامنا معهم جولات وجولات!

عبد السادة البصري


**************

على قاعة أكاديمية بغداد للعلوم الإنسانية
د. علاء حميد عن عدم الاستقرار السياسي في العراق

بغداد – غالي العطواني
عقدت الجمعية العراقية لعلم النفس السياسي، أخيرا، ندوة بحثية بعنوان "لماذا لم تستقر الدولة العراقية منذ تأسيسها؟ (رؤية انثروبولوجية)"، ضيّفت فيها الباحث د. علاء حميد إدريس، الذي تحدث عن دوامة اللااستقرار السياسي في العراق منذ تأسيس الدولة عام 1921 إلى يومنا هذا.

الندوة التي عقدت تحت شعار "نحو ثقافة سياسية إنسانية تحقق كرامة المجتمع وعقلانية الدولة"، والتي احتضنتها قاعة أكاديمية بغداد للعلوم الإنسانية، حضرها جمع من الأكاديميين والباحثين والمثقفين، فيما أدارها الباحث في علم النفس السياسي د. فارس كمال نظمي، واستهلها بتقديم سيرة الضيف الأكاديمية، مبينا انه حاصل على شهادة الدكتوراه في الانثروبولوجيا، ومتخصص في مجال الاثنيات والقوميات، وله مساهمات بحثية أساسية في العديد من الدراسات الاجتماعية العراقية.
د. علاء حميد، طرح من جانبه سؤالا قوامه "لماذا لم يتم التوصل إلى مرحلة ثبات للسياقات الاجتماعية والسياسية في العراق، للانتقال من السلطة إلى الدولة؟".
وفي معرض إجابته عن السؤال الذي طرحه، تطرق إلى بدايات نشوء الدولة العراقية عام 1921، ملقيا الضوء على بعض الاضطرابات السياسية والحركات الاجتماعية التي شهدها البلد منذ ذلك الحين.
وعرّج الباحث الضيف على انقلاب بكر صدقي عام 1936، وعلى حركة رشيد عالي الكيلاني عام 1941، ووثبة كانون 1948 الجماهيرية، التي ألغت "معاهدة بورتسموث" الاستعمارية، وأسقطت حكومة صالح جبر.
ثم واصل حديثه متناولا فترة التحول من النظام الملكي إلى النظام الجمهوري عبر ثورة 14 تموز 1958، حتى انقلاب شباط عام 1963 وهيمنة حزب البعث ونظام صدام حسين المقبور على السلطة عام 1979، وما تخلل هذه الفترة من اضطرابات، بدءا من الحرب العراقية - الإيرانية، ومرورا باجتياح الكويت وحرب الخليج الثانية، التي أعقبها الحصار الاقتصادي على العراق، حتى سقوط النظام الدكتاتوري المباد عام 2003.
وتحدث د. حميد عن الاضطرابات الطائفية التي شهدها العراق بعد التغيير، والتي تواترت على إثر تفجير قباب الإمامين في سامراء عام 2006، وما خلفه ذلك من صدام سني – شيعي، ليأتي العام 2010 الذي تعرضت فيه "كنيسة سيدة النجاة" في بغداد، إلى هجوم إرهابي، تسبب في هجرة المئات من المسيحيين.
بعدها تناول عام 2014 الذي سيطرت فيه عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل والكثير من الأراضي العراقية، لافتا إلى أن كل ما ذكره من حوادث ساهم في تفكيك النسيج الوطني والاجتماعي في العراق، حتى أصبح اللااستقرار واضح المعالم، وبدأت ملامح ظاهرة "التصفير السياسي" بالظهور، والتي يعني بها إفراغ النظام السياسي والاجتماعي من أي تراكم دائم لتقاليد ومعايير، تكون إطاراً مستقراً لإدارة الصراع.
وفي جانب ذي صلة، تطرق الباحث الضيف إلى بعض الرؤى التي طرحها عالم الاجتماع الراحل د. علي الوردي، حول طبيعة المجتمع العراقي. كما تطرق إلى كتاب "العمامة والأفندي" للباحث الراحل د. فالح عبد الجبار، وما تضمنه بهذا الصدد.
وبيّن ان شكل السلطة العراقية، منذ عام 1921 وحتى الوقت الراهن، غير متوازٍ، وأن العراق بات في حالة شبه دائمة من التضاد بين السلطة والمكان، موضحا أن اللااستقرار السياسي يمثل اضطراب المكان من الداخل ومن جميع جوانبه، وان ذلك كله سببه رأس النظام الحاكم.
وانتهى د. حميد إلى اقتراح جملة حلول لمشكلة اللااستقرار السياسي، أبرزها تطوير مؤسسة الجيش (القوة)، وتطوير المؤسسة الاقتصادية (الكلفة)، فضلا عن تطوير التعليم (المعرفة).

***************

في عنكاوا
تأبين د. سعدي المالح في ذكرى رحيله الخامسة
عنكاوا – وكالات
أقامت "مؤسسة يومانا" الإعلامية في عنكاوا – أربيل، الأسبوع الماضي، حفل تأبين للكاتب الراحل د. سعدي المالح، في مناسبة الذكرى الخامسة لرحيله.
حضر الحفل الذي أقيم على قاعة متحف التراث السرياني وسط عنكاوا، جمع من المثقفين والأكاديميين والأدباء والإعلاميين من أصدقاء الراحل ومحبيه.
وبعد أن وقف الحاضرون دقيقة صمت في ذكرى الراحل، ألقى السيد كلدو رمزي كلمة باسم المؤسسة، مما قاله فيها ان "المؤسسة إذ تستذكر اليوم شخصية كبيرة بمقام د.سعدي المالح، تطمح إلى جعل هذا الاستذكار تقليدًا سنويًا لتسليط الضوء على فكر الراحل"، داعيا المبدعين الشباب إلى ترسيخ ذكرى رموز الثقافة وروادها عبر الكتابة عنهم ودراسة نتاجاتهم.
بعدها قدم العازفان زيد عماد وسعد رجب قطعة موسيقية كلاسيكية على الناي والكمان، أعقبها عرض فيلم وثائقي قصير بعنوان "رحيل الكلمات"، يتناول جانبا من سيرة الراحل وارتباطه بمدينته عنكاوا وأهلها، وهو من إخراج أياد جبار، وكتابة وتعليق بطرس نباتي.
وتخللت الحفل جلسة نقاشية تمحورت حول نتاجات د. المالح الأدبية، وعلاقاته بالأدباء العراقيين، من السريان والكرد والعرب، أدارتها الصحفية والقاصة جورجينا بهنام، التي قرأت أمام الحاضرين نصا مرسلا من الأكاديمي د. محمد صابر عبيد، أستاذ الأدب العربي في جامعة الموصل، يتناول فيه دور الراحل في تنشيط الحركة الثقافية في مدينته وبلده، وما أنجزه خلال فترة إدارته مديرية الثقافة السريانية.
وكانت للمدير السابق للثقافة والفنون السريانية في أربيل، بطرس نباتي، وهو صديق الراحل ورفيق دربه، مداخلة في الجلسة النقاشية، استعرض فيها منجزات د. المالح خلال سنوات عمله في المديرية، والتي وثقت في كتاب بجزئين حمل عنوان "خمس سنوات من العمل الثقافي المثمر"، مشيرا إلى عدد من الكتب ورسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه التي تمحورت حول الإرث الإبداعي للراحل.
كذلك ساهم الصحفي والشاعر فريدون سامان في تقديم مداخلة خلال الجلسة، استذكر فيها مشاركات د. المالح في بعض المهرجانات الثقافية.


************

اتحاد الأدباء دعا إلى المشاركة فيهما
مسابقتان أدبيتان "رصينتان"
في دولة قطر
بغداد – طريق الشعب
دعا الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، الأدباء العراقيين كافة إلى المشاركة الفاعلة في مسابقتين أدبيتين "رصينتين كبيرتين" تقيمهما وزارة الثقافة والرياضة في دولة قطر.
وقال الاتحاد في بيان له تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، أن المسابقة الأولى هي "جائزة الدولة لأدب الطفل"، التي تعنى بإنتاج أعمال رفيعة المستوى في مجالات أدب وفنون الطفل، بما ينمي قدراته الأدبية، ويخلق الوعي لديه، ويثري المكتبة بأعمال مستوحاة من التراث والواقع المعاش، مضيفا أن هذه المسابقة تشتمل على القصة والرواية والشعر والنص المسرحي وأغنيات الأطفال والدراسات الأدبية.
وأشار الاتحاد في بيانه، إلى أن المشاركة في هذه المسابقة تتوقف على جملة شروط، يمكن الاطلاع عليها عبر الموقع الرسمي للمسابقة www.qataraward.org ، موضحا أن لجنة أمناء الجائزة فتحت باب الترشيح ابتداء من أول أيار الفائت، على أن يستمر حتى 20 تشرين الثاني القادم.
أما المسابقة الثانية التي دعا إليها الاتحاد في البيان، فهي "جائزة الدوحة للكتابة الدرامية"، التي تهدف إلى تشجيع كتاب الدراما على إنتاج نصوص وأعمال متميزة تثري الساحة الأدبية والفنية، لافتا إلى ان هذه المسابقة تشمل النص المسرحي والسيناريو التلفزيوني والسيناريو السينمائي.
ودعا الاتحاد إلى الاطلاع على شروط المشاركة في هذه المسابقة، عبر موقعها الرسمي www.dohadramaaward.qa ، فضلا عن ملئ الاستمارة الخاصة بالمشاركة عن طريق الموقع نفسه، مشيرا إلى أن باب التقديم لهذه المسابقة افتتح منذ نيسان الماضي، وسيستمر حتى نهاية أيلول القادم.
ولفت الاتحاد في البيان إلى أن هاتين المسابقتين، تعدان من المسابقات المهمة نظرا لقيمتيهما المعنوية والمادية.

FLNODEFAULTIMAGEFOUND
/home/teriqrtyb/public_html/images/tarik/t4.jpg