العدد 197 السنة 84 الأثنين 3 حزيران 2019

 

تصفح بي دي اف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ص 1

التيار الديمقراطي والمجلس السياسي في المحافظة يستنكران ويطالبان الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها
محلية الشيوعي العراقي في البصرة: الهجوم الجبان لن يثنينا عن تبني مطالب أبناء شعبنا ومواصلة مشروعنا الإصلاحي

بغداد – طريق الشعب
بعد مرور نحو شهر، وتحديدا في السادس من أيار المنصرم، على اعتداء ظالم على مقر محلية الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية، تعرض مقر الحزب في محافظة البصرة، في وقت مبكر من فجر أمس الاحد، الى اعتداء جبان وآثم، عبر هجوم مسلح، ويكشف هذا الاعتداء الهمجي عن وحشية وضيق افق سياسي وفكري ومعادي للقوى الوطنية والديمقراطية، الا انه لن يثني الحزب الشيوعي العراقي عن مواصلة مشروعه الإصلاحي والتغييري وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

اعتداء آثم وجبان

وروت محلية الحزب الشيوعي العراقي، في البصرة، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، تفاصيل الهجوم، بالقول "تعرض مبنى مقر حزبنا الشيوعي العراقي في البصرة في تمام الساعة الثانية والربع صباح الثاني من حزيران 2019 الى اعتداء آثم وجبان بإلقاء عبوة متفجرة داخل المبنى، اسفرت عن اضرار مادية".

ضيق أفق سياسي

واعتبرت المحلية، أن "هذا العمل الجبان يؤكد همجية من قام بالاعتداء معبرا عن وحشية وضيق افق سياسي وفكري ومعادي للقوى الوطنية والديمقراطية"، مؤكدة ان الهجوم "لن يثني عزيمتنا واصرارنا على المضي في طريق النضال من اجل حرية وطننا وسعادة شعبنا، مستمرين في تبني مطالب وطموحات ابناء بصرتنا الحبيبة بالعيش الحر الكريم ومواصلة مشروعنا في الاصلاح والتغيير ومكافحة الفساد والمفسدين".
وحمل البيان، "الاجهزة الأمنية حماية مقرات الأحزاب السياسية في المحافظة والقاء القبض على الجناة وتقديمهم الى المحاكم".

متخلفون وفاسدون

بدورها، استنكرت تنسيقية التيار الديمقراطي في البصرة، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "الاعتداء الآثم الجبان الذي تعرض له مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة فجر اليوم الثاني من شهر حزيران"، ووصفته "برفسة محتضر يخشى بزوغ فجر الحقيقة الذي سوف يكشف دناءة هؤلاء المتخلفين الفاسدين السائرين بعمى البصيرة والعقل خلف سراب الوعود الكاذبة القادمة من وراء حدود الوطن".
ووجدت التنسيقية، ان "الاعتداء الذي وقع اليوم (الاحد) على مقر الحزب نفذته شرذمة من الفاسدين المارقين والخارجين على السلم الاجتماعي والقانون، وهو يمثل محاولة للتصدي بالضد من تطلعات شعبنا في الدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية، دولة المواطنة والمؤسسات والعدالة الاجتماعية"، مستطردة "انهم يعرفون قبل غيرهم ان أفعالهم الجبانة هذه لن تفل في عضد الحزب العريق بتاريخه ونضالاته وتضحياته الجسام طيلة خمس وثمانين سنة من الثبات على مبادئ الدفاع عن حقوق العراقيين على مختلف انتماءاتهم الدينية والقومية والاجتماعية".

"لم ترهبه المشانق"

وأكدت ان "الحزب الذي لم ترهبه المشانق والمعتقلات لن ترهبه خطفات خفافيش الظلام وعواء السائبين"، داعية "أبناء البصرة إلى الوقوف الحازم بوجه هذه التصرفات المنفلتة"، مطالبة "الأجهزة الأمنية المختصة في البصرة للقيام بواجباتها القانونية والإدارية لحماية مقرات الاحزاب التي تعمل تحت ظل القانون وتقديم الجناة إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل".
من جهته، قال المجلس السياسي في البصرة، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "في الوقت الذي نسعى جاهدين الى إشاعة روح التعاون والتماسك في الجسد العراقي شعبا ووطنا أحزابا وقوى فاعلة ولم الصف وتوحيد الكلمة لمواجهة مخططات أعداء العراق موحدين ان لم نكن متحدين يظهر علينا بين الفينة والأخرى من يعكر صفو امننا ويفك من عضد وحدتنا بقول او فعل غير مسؤول او يعبث بأمن بلدنا ومحافظتنا العزيزة وآخرها الاعتداء بالمتفجرات على مقر احد الأحزاب المنضوية في المجلس السياسي في البصرة الحزب الشيوعي العراقي / محلية البصرة"، مضيفا "نحن في الوقت الذي نشجب ونرفض هذا العمل الذي يريد ان يعيدنا الى مسلسل الحرق والتخريب في البصرة العزيزة ندعو الأجهزة الأمنية الى ان تأخذ دورها في حفظ الامن وسلامة المحافظة وان لا تترك المحافظة لعبث العابثين".


************

اعتداء جبان وغادر

تعرض مقر اللجنة المحلية لحزبنا الشيوعي العراقي في محافظة البصرة، في الساعة الثانية والربع من فجر اليوم الاحد ( 2 حزيران 2019 ) الى اعتداء جبان برمانة يدوية، ادى انفجارها الى حدوث اضرار مادية في المبنى من دون خسائر بشرية.
وجاء هذا الهجوم الغادر بعد الاعتداء السافر في الشهر الماضي على مقرّيْ حزبنا في مدينتي الناصرية وسوق الشيوخ وتداعياته المعروفة.
وتشكل الاعتداءات هذه بمجملها خرقا خطيرا للدستور والقانون، وانتهاكا لحرمة مقرات حزب مجاز قانونا وله تمثيل في البرلمان وفي مجالس المحافظات، ومنها محافظتا البصرة والناصرية .
ان هذه الافعال الجبانة لا تشكل اعتداء على الحزب الشيوعي العراقي وحده، وانما هي ازدراء لكل العمل السياسي السلمي، وانتهاك فظ للحياة الدستورية والممارسة الديمقراطية، ومصادرة لهما ، ليحل محلهما ما يجسد الفوضى ويصادر الحق في الاختلاف، ويفرض الآراء والمواقف بالعنف وبالتلويح باستخدامه بدل الحوار والمحاججة السلميين والديمقراطيين ، وبالتالي تهديد مجمل العملية السياسية والسلم الاهلي، وثلم هيبة الدولة ومؤسساتها والحلول محلها.
ان هذه الاعتداءات لا تشكل باي حال من الاحوال ، كما قد يظن المعتدون البائسون ويعتقدون ، مخارج وحلولا للازمة الشاملة التي يمر بها بلدنا ، ولا تستطيع التغطية على ملفات الفساد التي تزكم نتانتها الانوف، على اصحابها الفاسدين والمرتشين. فهي في الحقيقة تعكس تخبط من يلجأون اليها ومأزقهم ، وهم يعجزون عن وقف دوران عجلة الاصلاح والتغيير، اللذين اصبحا حاجة ملحة للخلاص ليس فقط من أسّ الازمات المتمثل في المحاصصة ، وانما ايضا من وجوهها الكالحة وما تشكل من عناوين كبيرة لنهب المال العام والاثراء الفاحش على حساب جوع ومرض وفقر ملايين العراقيين ، وبينهم من لا يجد قوت يومه.
ونحن هنا نؤكد بوضوح تام مسؤولية مؤسسات الدولة، خاصة منها الامنية، عن توفير الحماية لمقرات الاحزاب المجازة بموجب القانون كافة ، وبضمنها مقرات الحزب الشيوعي العراقي ، ونحملها واجب الحيلولة دون تكرار مثل هذه الاعتداءات ، ونطالبها بالتعامل مع الجميع بحيادية ومهنية، وفقا لواجباتها المؤشرة في القانون والدستور ، وبالكشف عن المعتدين ودوافعهم وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.
وفي الوقت نفسه نتطلع الى إدانة واستنكار واسعين للاعتداء الغادر، والى ان يتحمل الجميع ، خاصة في الرئاسات الاربع، مسؤولياتهم بما يحول دون انزلاق الاوضاع وتدهورها ، ويضمن سيادة القانون والامان والاستقرار.
وان الحزب الشيوعي العراقي اذ يشجب بأشد العبارات هذه الاعتداءات الجبانة ، ويرفض ايّ نزول الى مستواها الخطير والمشين ، يؤكد عزمه الثابت على الدفاع بكل الطرق القانونية والدستورية عن حقه في العمل السياسي السلمي وفي الترويج لآرائه ومواقفه ، وعلى المضيّ قدما في مشروعه الاصلاحي الذي تتطلع اليه جماهير واسعة من أبناء شعبنا ، ويحاول الفاسدون والمفسدون والمرتشون والفاشلون عرقلته وإحباطه.

اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي العراقي
2-6-2019


*************

رسائل تضامن واستنكار الاعتداء الآثم على مقر البصرة

سائرون تدين

دانت الكتلة النيابية لتحالف سائرون الاعتداء السافر الذي تعرض له مقر الحزب الشيوعي في محافظة البصرة.
وقال حمدالله الركابي المتحدث باسم الكتلة أنه "في الوقت الذي نعبر فيه عن استهجاننا لهذا العمل الهمجي نطالب الاجهزة الامنية بضرورة توفير الاجواء الامنية المناسبة والامنة وفتح تحقيق عاجل لمعرفة من قام بهذا الفعل الاجرامي وتقديمه للقضاء لينال جزاءه العادل".

ممارسات إجرامية

عكفت بعض الجهات الظلامية على المضي في الممارسات الاجرامية التي تسعى الى التعامل مع القوى المدنية الوطنية بروح عدائية اقصائية تحقيقا لمخططاتها المشبوهة التي لا تخدم سوى اجندات خارجية تعمل على اضعاف وتفكيك البيت الداخلي العراقي.
ان ما اقدمت عليه هذه الجهات يوم امس (الاحد) من عمل عدواني استهدف مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة عمل مدان ومستنكر من قبل كافة الوطنيين الشرفاء وعلى الحكومة المحلية والاتحادية ان تأخذ دورها في حماية المؤسسات الحزبية والسياسية وان تتابع باهتمام ملاحقة العناصر التي تسعى للقيام بهكذا اعمال خاصة وان هذا العمل سبقه بفترة ليست بعيدة عدوانا مماثلا على مقر الحزب الشيوعي في الناصرية.
ان المسؤولية الوطنية تستدعي شجب واستنكار ورفض هكذا اعمال وادانتها ومطالبة الجهات الامنية والقضائية بان تأخذ دورها الفاعل في الحد من هذه الممارسات التي تستهدف القوى المدنية الوطنية.
الامانة العامة لحزب
التجمع الجمهوري العراقي

تضامن مطلق

نستنكر اشد الاستنكار العمل الجبان الذي تعرض له مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة وبهذه المناسبة نؤكد تضامننا المطلق معكم ونؤكد على ضرورة الضغط على الجهات الامنية لغرض التحري ومعرفة هؤلاء المجرمين وإحالتهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

الدكتور قحطان الجبوري
أمين عام حزب الدولة العادلة

هجوم جبان

انه عمل جبان، أقدم عليه نفر ضال ووحشي.
ان حزب الشباب للتغيير يساندكم في كل شيء ترتؤونه.
تحياتي لكم وألف ألف سلامة.
عدنان العزاوي
الأمين العام لحزب الشباب للتغيير


تضامن من الكويت

تلقى الحزب الشيوعي العراقي، اتصالا هاتفيا، من قبل الرفيق احمد الديين، الامين العام للحركة التقدمية الكويتية، اعرب فيه عن تضامنه مع الحزب جراء الاعتداء الآثم على مقري الحزب في الناصرية والبصرة.
كما بعث الرفيق فواز فرحان عن الحركة التقدمية، رسالة جاء فيها:
تعرض مبنى مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة اليوم لاعتداء آثم جبان بإلقاء عبوة متفجرة داخل المبنى، أسفرت عن أضرار مادية، يؤكد هذا العمل الجبان همجية من قام بالاعتداء معبراً عن وحشية وضيق أفق سياسي وفكري ومعادٍ للقوى الوطنية والديمقراطية العراقية..
عن الحركة التقدمية الكويتية
فواز فرحان


إدانة من السودان

تلقى الحزب الشيوعي العراقي، رسالة تضامن، من الحزب الشيوعي السوداني، جاء فيها:
تضامننا غير المحدود مع رفاقنا في البصرة ومع حزبكم الشقيق وكل الشعب العراقي.
ندين هذا المسلك العدواني ونثق في صمود واصرار الحزب الشيوعي العراقي امام الهمجية والغوغائية كما درج على ذلك وبلوغه مع شعب العراق المقاتل الى رحاب التقدم والسلم والرفاهية.


استنكار من اليسار العربي

باسم لجنة تنسيق اللقاء اليساري العربي، نؤكد لكم تضامننا معكم في مواجهة المعتدين على مقر حزبكم، الذين يحاولون استخدام سلاح العنف والإرهاب ضد نضالكم الدؤوب مع شعب العراق من أجل وضع حد للفساد واحلال الشفافية والديمقراطية.

عن لجنة تنسيق اللقاء اليساري العربي
ماري الدبس

الحركة المدنية الوطنية

واستنكرت الحركة المدنية الوطنية التي ترأسها النائب السابق شروق العبايجي همجية الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة، ودعت الحكومة العراقية والسلطات الأمنية لكشف الجناة ومحاسبتهم واتخاذ كافة الإجراءات لبسط سلطة القانون وحماية الحياة المدنية والسياسية للمواطنين والاحزاب كافة دون تمييز خصوصا الأحزاب والقوى المدنية التي تعمل وفق القانون والدستور من أجل دولة مدنية تحقق العدالة والسلم المجتمعي.

يونادم كنا

من جانبه، قال النائب يونادم كنا إن "هكذا اعتداءات جبانة ومشبوهة، لا تستهدف الاخوة في الحزب الشيوعي فقط وانما هي استهداف للحركة المدنية الوطنية في العراق بأكملها"، داعياً إلى تضامن واسع واستنكار كبير لهذا الاعتداء.

حزب الترقي والاصلاح

من جهتها، استنكرت الأمانة العامة لحزب الترقي والإصلاح العمل العدواني الذي تعرض له مقر الحزب الشيوعي في البصرة. وقال بيان صادر عن امانة الحزب "إن مثل هذه الأعمال لن ولم توقف المسيرة والعمل الجاد والدؤوب لخدمة بلدنا العزيز وشعبنا الصابر وعلى الأجهزة الأمنية والحكومية تحمل مسؤوليتها لأيقاف مثل هذه الأعمال التي تعبث بأمن البلاد".


الكرخ الأولى: هكذا اعمال
لا تهزنا

تستنكر محلية الكرخ الأولى للحزب الشيوعي العراقي بجميع رفيقاتها ورفاقها وجماهيرها الاعتداء الجبان الذي طال مقر محلية البصرة، من قبل بعض المتضررين من عملنا الدؤوب ضد الفساد والمفسدين وتجنيدهم للجيوش الإلكترونية للإساءة لمسيرة الحزب.
ونحن على يقين بأن هكذا أعمال لا تهزكم ولا تقلل من شعلة النضال التي في داخلكم من أجل تحقيق التغيير والإصلاح وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية، ونحن نعلن عن تضامننا التام معكم، واستعدادنا لتقديم كامل الدعم والعون والمساعدة، وسنمضي معاً لمكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين.
محلية الكرخ الأولى للحزب الشيوعي العراقي


كركوك: تطاول على بيوت الشعب

ها هم يتطاولون مرة أخرى على بيوت الشعب (مقر حزبنا) الأشم في البصرة ليؤكدوا نواياهم السياسية المغرضة القبيحة والضيقة والنزقة لقد تكشفت اساليبهم الاعتدائية التصعيدية والاجرامية لتكميم الافواه للصوت الحر المطالب بمحاسبة الفاسدين وتقديم ملفاتهم للقضاء والاعلان عن نوع الجرم امام الرأي العام ولإدامة ودواليب النهب والهدر للمال العام وتهريب النفط وجعل الوظائف في القطاع النفطي في الجنوب لمؤيديهم ومواليهم، ان افعالهم المسخة لا تزيدنا الا إصرارا وتحديا في المضي لبناء الدولة المدينة العادلة، ولن تثنينا أفعالهم الجبانة عن تنفيذ مشروع التغيير والإصلاح.
محلية كركوك للحزب الشيوعي العراقي

ديالى : عمل بربري

تستنكر محلية الحزب الشيوعي العراقي في ديالى الهجوم الاجرامي الجبان الذي تعرض له مقر حزبنا في البصرة. نحن إذ نؤكد ان هذا العمل البربري يعبر عن وحشية ونذالة وسادية الفاعلين ومدى افلاسهم السياسي والجماهيري.
وستبقى راية الحزب عالية خفاقة رغما عن أنوف الحاقدين والمتربصين
محلية الحزب الشيوعي العراقي في ديالى

كربلاء: نحن معكم

رفاقكم في محلية كربلاء للحزب الشيوعي العراقي، يدينون الاعتداء الجبان على مقر حزبنا في البصرة من قبل نفر ضال اعمته نضالات الشيوعيين عن الحقيقة، ونعلن وقوفنا معكم من اجل المضي في تحقيق ثوابتنا الوطنية وتطلعات شعبنا في العيش بأمان واستقرار وحرية وكرامة. وان لا يمر دون عقاب.
كلنا معكم ونشد على ايديكم.
محلية الحزب الشيوعي العراقي
في كربلاء

الديوانية: عجلة التاريخ
لا ترجع الى الوراء

تستنكر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الديوانية الاعتداء الأثيم على مقر الحزب الشيوعي في البصرة وهذا الاعتداء الهمجي لا يثني نضال الشيوعيين من اجل وطن حر وشعب سعيد. إن القائمين بهذا العمل لا يستطيعون إرجاع عجلة التاريخ الى الوراء.
محلية الحزب الشيوعي العراقي
في الديوانية

الشطرة : نفر ضال قام بالاعتداء

رفاقكم في محلية الشطرة يدينون وبأشد العبارات الاعتداء الآثم على مقر حزبنا في البصرة من قبل نفر ضال اعمته نضالات الشيوعيين عن الحقيقة ونعلن وقوفنا معكم من اجل المضي في تحقيق ثوابتنا الوطنية وتطلعات شعبنا.
محلية الحزب الشيوعي العراقي
في قضاء الشطرة


*-***********

ص 2

أحكام بالإعدام على تسعة فرنسيين إرهابيين خلال أيام

بغداد – طريق الشعب
أصدر القضاء العراقي خلال نحو عشرة أيام، احكاماً بالإعدام على تسعة عناصر من داعش فرنسيين، أدينوا بالانتماء إلى التنظيم.
وأصدرت المحكمة الجنائية في بغداد، امس الاحد، حكمين بالإعدام شنقا حتى الموت على فاضل طاهر عويدات وفياني أوراغي بعد ادانتهما بالانتماء لتنظيم داعش.
وأصدرت خلال الأسبوع الماضي أحكاماً بالإعدام شنقاً حتى الموت على سبعة فرنسين آخرين، لإدانتهم بالجريمة ذاتها بعد خضوعهم للتحقيق لدى جهاز المخابرات ثم قاضي التحقيق.
ورفضت المحكمة معلومات سابقة أطلقها عويدات البالغ من العمر 32 عاماً، بتعرضه للتعذيب. وقال القاضي احمد محمد علي في بداية الجلسة إن “التقرير الطبي يبين بانه لا يوجد آثار تعذيب على جسده”.
ولم يبد عويدات أي رد فعل عندما سمع القاضي يتلو حكم الاعدام بحقه، حسبما افادت مراسلة وكالة "فرانس برس".

**************

محافظة صلاح الدين أولا .. تليها كركوك ونينوى وديالى
الدفاع المدني: 210 حرائق طالت 450 ألف دونم في أربع محافظات
منها 15 حادثاً عمدياً

بغداد – طريق الشعب
أعلن مدير عام الدفاع المدني، اللواء كاظم سلمان، امس الأحد، أن 210 حرائق طالت 450 ألف دونم من الأراضي الزراعية في محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى منها 15 حادثاً عمدياً.
15 حادثا عمديا

وقال سلمان في مؤتمر صحفي، تابعته "طريق الشعب"، بشأن حرائق المحاصيل الزراعية في كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى: "سجلنا 15 حادثاً عمدياً جنائياً من مجموع 210 حوادث منذ الثامن من أيار حتى مساء السبت وتوفرت الأدلة بذلك وأسفرت عن مصرع فلاحين"، لافتا الى ان "هناك من يعمل على حرائق محاصيله التي لا تستلمها السايلوات من اجل حصوله على تعويض".
450 ألف دونم

وأضاف أن "الحرائق استهدفت 450 ألف دونم في عموم العراق والاجراءات الاستباقية للدفاع المدني ساهمت بإنقاذ أكثر 425 ألف دونم".
وأشار إلى "تسجيل أضرار بأكثر من 17 ألف دونم وهو لا يشكل أقل من نصف واحد بالمئة قياساً بالمساحات المزروعة وما زلنا في مواقعنا وسيكون هذا الموسم ناجحاً رغم ما اكتنفه من تداعيات ومخاطر وما زلنا بنصف الموسم ولن نسمح بوأد حلم العراقيين بان يحقق هذا الموسم الاكتفاء الذاتي من المحاصيل".

أسباب متعددة

وبين مدير الدفاع المدني، أن "أسباب الحريق متعددة بين الإهمال كأعقاب سكائر واعطاب أسلاك واخرى جنائية إلى جانب الحوادث العمدية بعضها بسبب نزاعات ملكية وحصلت في كركوك وهي مسيطر عليها ونحن في حالة تأهب واستنفار في عموم المحافظات".
ونبه الى ان "الدفاع المدني سجل في ميسان حرائق نتيجة صواعق رعدية"، منوها الى انه "تم تسجيل اكثر من ٨٣ حادثا بسبب شرارة صادرة عن الحاصدات في عموم البلاد واكثر من ٦٦ حادثا بسبب سقوط الاسلاك الكهربائية".

صلاح الدين في الصدارة

وذكر أن "محافظة صلاح الدين كانت الاكثر تسجيلا للحوادث بـ 180 حادثاً وكركوك 39 ونينوى 31 وديالى 23 حادثاً".
ولفت إلى أن "الفعل العمد يمتد الى أن بعض الفلاحين وباخفاقات في محاصيلهم قد يكون أقل من انتاج المعايير المعروفة أو قلة وسوء الإنتاج ولا تستلمه منهم وزارة التجارة فيقومون بحرق هذه المحاصيل بحوادث مفتعلة للحصول على تعويضات مالية".
وتابع أن "الحرائق لا تحتاج الى تقنيات كأجهزة تحكم عن بعد بل عود ثقاب او سيكارة كفيلان باشعال الحرائق"، متوقعاً دفع الحكومة تعويضات للفلاحين المتضررين.
وأعلنت مديرية الدفاع المدني، امس الأول السبت، عن تسجيل 196 حريقاً خلال شهر أيار المنصرم في عموم العراق.
وذكرت المديرية في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، ان "عدد حرائق المحاصيل الزراعية من تاريخ ٨/٥/٢٠١٩ لغاية ٣١/٥/٢٠١٩ في عموم العراق، بلغت ١٩٦ حادثاً".
وأضافت أن "المساحة المحترقة بلغت ١٦٣٧٥ دونماً، والمساحة المنقذة ٤١٦٨٣٨ دونماً".
وتعرضت مئات المزارع في محافظات عراقية عدة إلى حرائق كبيرة على نحو متزامن، في حين اتهم نواب ومحللون جهات داخلية وخارجية بالوقوف وراء هذه الحرائق.
ودعا الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية في العراق، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى التدخل لوقف هذه الحرائق، والتحقيق لمعرفة الجناة وتعويض المزارعين.
وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها ثروات زراعية وحيوانية لحوادث، ففي تشرين الثاني الماضي نفقت عشرات الآلاف من أسماك الكارب في نهر الفرات.

************

رائد فهمي يستقبل وفدا من وجهاء حي الإعلام في بغداد وآخر رياضيا

بغداد – طريق الشعب
استقبل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والنائب عن تحالف سائرون الرفيق رائد فهمي، وفداً من وجهاء حي الاعلام، السبت، واستمع الى مشاكلهم المتعقلة بالخدمات البلدية والنقص الحاد في الكهرباء.
ونقل وجهاء حي الاعلام في جانب الكرخ من بغداد المعاناة الكبيرة التي يواجهها سكان المنطقة نتيجة لافتقارها لطرق معبدة، اضافة الى تقادم المحولات الكهربائية وزيادة الحمل عليها مما يؤدي الى انقطاعات مستمرة في شبكة الكهرباء.

ويستقبل وفداً رياضياً

كما استقبل الرفيق رائد فهمي وفداً من الاتحاد العراقي المركزي للرياضة للجميع، وعرض وفد الاتحاد التوجهات المقبلة بخصوص تشريع قانون الرياضة للجميع.
وعرض الوفد مسودة القانون الذي سيرفع الى مجلس النواب لغرض تشريعه وفق المادة 36 من الدستور، وطالب الوفد مجلس النواب بالاهتمام بالقوانين الرياضية كونها تسهم في تقدم المجتمع صحياً ونفسياً.

**********


عبد المهدي: لن نقطع رواتب موظفي
إقليم كردستان

بغداد – طريق الشعب
أعلن رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، ان حكومته لن تقدم على قطع رواتب موظفي اقليم كردستان.
وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، وتابعته "طريق الشعب"، إن "الحكومة الاتحادية لن تقطع رواتب موظفي اقليم كردستان العراق"، مشيرا الى أن "إقليم كردستان لم يسلم الحكومة الاتحادية برميل نفط واحد كما نصت عليه بنود الموازنة".
ونوه الى أن "هناك خلافات سياسية ومن غير الصحيح جعلها مصدراً لتهديد السلم المجتمعي".
وقال عبد المهدي في رد على سؤال بشأن منجزات الحكومة، "ورثنا اشياء ايجابية من الحكومة السابقة، لكن تقابلها سلبيات عديدة"، لافتا الى ان "موضوع التعيين بالوكالة سببه المحاصصة".
واضاف عبد المهدي، أن "اول ايام عيد الفطر المبارك سنفتتح الخضراء 24 ساعة، وهناك بوابات اضافية ستفتح"، مستدركا "نشرنا ما انجزناه خلال 3 أشهر، وسننشر ما تم انجازه في ستة أشهر".

************

وقفة احتجاجية في كربلاء ضد تدهور الكهرباء وزيادة سعر الأمبير
كربلاء – عبد الواحد الورد
احتشد العشرات من اهالي مدينة كربلاء في ساحة الانتفاضة وسط المدينة، مساء السبت، في وقفة احتجاجية ضد انقطاع التيار الكهربائي ونقص التجهيز، مطالبين ببرمجة ساعات التجهيز وتنظيم عمل المولدات، داعين الى تنفيذ قرار وزير الكهرباء بتجهيز المدينة بـ20 ساعة خلال اليوم.
وقال الناشط المدني ايهاب جواد الوزني، لـ"طريق الشعب"، اننا نطالب الجهات المسؤولة بتنفيذ قرار الوزير الذي صرح به في بداية فصل الصيف واعلن فيه ان التجهيز سيستمر لـ20 ساعة"، منتقدا "اصحاب المولدات الذين استغلوا الظروف ورفعوا سعر الامبير وخفضوا ساعات التجهيز"، متهما بعض أعضاء مجلس المحافظة، بالتورط في الازمة، لان بعض المولدات الاهلية تعود ملكيتها لهم.
بدوره، ناشد الناشط المدني حسين صبري، في كلمة له، القيت وسط المحتجين، "المحافظ ورئيس المجلس جاسم الفتلاوي بوضع حد للمشكلة"، مطالبا "بتخفيض سعر الامبير وزيادة ساعات التجهيز والغاء التسعيرة الجديدة والمجحفة بحق المواطن".
ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، لافتات، كتب عليها "كلا لابتزاز المواطن تحت ذريعة انقطاع التيار الكهربائي" و"لا لتسعيرة الكهرباء المجحفة بحق اهالي كربلاء".


****************

القضاء يعلن عدد المرحلين إلى بلدانهم والمتبقين في سجون تابعة لوزارة العدل
أكثر من 1000 طفل أجنبي خلّفهم ‏‏داعش..
ودول بعضهم تتملص من استلامهم
بغداد – طريق الشعب
يتعامل القضاء العراقي مع مصائر أكثر من ألف طفل أجنبي لأبوين انتميا إلى تنظيم داعش الإرهابي وخلفاهم في العراق بعد دحر التنظيم وتحرير الأراضي من قبضته.

دول تطالب وأخرى تتنصل

وبين تقرير نشرته صحيفة "القضاء" التابعة لمجلس القضاء الأعلى، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان أصول أغلب هؤلاء الأطفال، تعود إلى دول شرقي أوروبا، لاسيما طاجاكستان وروسيا وتركيا، ‏وتتولى المحكمة الجنائية المركزية في بغداد تسليمهم كل إلى بلده الأم بعد إجراءات قانونية ‏دقيقة، لافتة إلى أن "دولاً تطالب بهم وأخرى تتنصل عن تسلمهم".

أكثر من 1000 طفل

ويتحدث قاضي تحقيق المحكمة الجنائية المركزية المختصة بنظر قضايا الإرهاب عن "متابعة ‏القضاء ملفات أكثر من 1000 طفل أجنبي مودعين في دوائر الإصلاح العراقية من أبوين ‏ينتميان لتنظيم داعش الإرهابي".‏

بين عام و16 عاما

وقال القاضي المختص بنظر قضايا الأجانب وملف أطفال داعش إن ‏‏"هؤلاء الأطفال منهم من يمتلك أوراقا ثبوتية كونه دخل الى البلاد مع ذويه من بلدان مختلفة، ‏ومنهم من لا يحمل أية أوراق لعدة أسباب منها أنه ولد في طريق القدوم الى العراق في بلدان ‏مجاورة مثل سوريا ومنهم أيضا من ولد في المحافظات العراقية التي كانت تحت سيطرة ‏‏داعش"، لافتا إلى "ولادات أخرى حصلت داخل دور الاصلاح التابعة لوزارة العدل".‏
وأضاف قاضي التحقيق أن "أعمار الأطفال تتراوح بين حديثي الولادة (أقل من عام) الى عمر ‏‏16 سنة"، مؤكدا أنهم "مودعون حاليا في دور الإصلاح العراقية مع أمهاتهم المحكومات ‏بأحكام تصل الى الاعدام والمؤبد او اقل من ذلك عن جرائم انتمائهن الى تنظيم داعش ‏الإرهابي والمشاركة في العمليات الإرهابية وارتكاب جرائم أخرى".‏

بموجب القوانين الدولية

وعن إجراءات القضاء في التعامل معهم، بين القاضي أن "مجلس القضاء الأعلى اتخذ خطوة ‏اولى بأخذ عينات دم من جميع النساء الأجانب وجميع الأطفال وإرسالها الى وزارة الصحة ‏لإجراء تحليل الـ(‏DNA‏) للمضاهاة ومعرفة ما إذا كان هؤلاء الأطفال يعودون فعلا إلى النساء ‏اللاتي يدعين أمومتهم من عدمها، مع إجراء تحقيق كامل مع جميع الأطراف للتثبت".‏
ولفت قاضي التحقيق إلى أن "مجلس القضاء الاعلى يتعامل مع هذا الملف بموجب القوانين ‏الدولية والاتفاقيات إذ يتم ابلاغ السفارات لحضور ممثليها جلسات المحاكمة التي تجرى ‏لرعاياهم من قبل المحاكم العراقية اذ جرت مفاتحة جميع السفارات والقنصليات الموجودة في العراق ممن تعود أصول هؤلاء الأطفال إليها للمراجعة من أجل تسلّم الأطفال الذين يعودون ‏إليهم بعد إكمال الاجراءات".‏

"سفارات ترفض تسلمهم"

وأكد القاضي أن "أغلب السفارات التي خوطبت همّت بالمراجعة واخذت الاذن من المحكمة ‏لمقابلة النساء والأطفال وجرى ذلك داخل المحكمة بإشراف مباشر من مجلس القضاء الاعلى ‏الذي تولى أخذ بعض المعلومات والتأكد من اجراء الفحوصات"، مشيرا إلى أن "هناك دولا ‏شرعت فعليا بتسلم أطفال تعود أصولهم اليها بعد ان جهزت كل الأوراق الثبوتية وأكملت ‏متطلبات الاستلام".‏
ويكشف قاضي التحقيق أن "بعض السفارات طالبت بالأطفال وتسلمتهم"، لكنه أكد أن "هذه ‏الحالة ليست شائعة، فهناك سفارات تحاول التملص عن تسلمهم وإعادتهم الى بلدانهم، واغلب ‏هذه السفارات تابعة لبلدان عربية مثل الأردن وسوريا ومصر".‏

الأطفال المرحلون

وأكد قاضي التحقيق أن "القضاء العراقي هو المسؤول الوحيد عن ملف تسليم الأطفال الى ‏بلدانهم بعد إكمال الإجراءات التي تبدأ بتقديم طلب الى المحكمة المختصة مرفق به جميع ‏الاوراق الثبوتية التي يجري تدقيقها مليا ومن ثم إصدار موافقة بتسليمهم"، لافتا إلى أن "دور ‏القضاء يستمر حتى في طريقة تسليمهم إذ ترافقهم قوة امنية بإشراف مباشر من جهاز الادعاء ‏العام الى ان يصلوا الى داخل الطائرة، لأن هؤلاء أطفال وهم في النهاية ضحية من ضحايا ‏التنظيم الارهابي".‏
وعن أعداد الأطفال الذين جرى تسليمهم، كشف انه "بعد إكمال الاجراءات جرت عملية ‏ترحيل 90 طفلا طاجاكستانيا من مختلف الاعمار ومن كلا الجنسين".‏
وأضاف القاضي أن "التسليم شمل أيضا 252 طفلا، منهم 77 روسيا و35 تركيا، وهم يمثلون ‏الاعداد الكبيرة من الاطفال الذين تم ترحيلهم بعد طاجاكستان وثم يأتي بعدهم أطفال عائدون ‏إلى اذربيجان بـ22 طفلا، وكذلك 10 من المانيا، اما الاطفال الفرنسيون فقد تم تسليم 5 منهم".‏
واكد أن "الحكومة السويدية تسلمت أيضا 3 من رعاياها الاطفال وجورجيا وبيلاروسيا تسلما ‏ثلاثة ايضا والحكومة الفنلندية متمثلة بالسفارة تسلمت اثنين وكل من سويسرا وأوكرانيا تسلما ‏طفلا واحدا"، لافتا إلى أن "كل هذه الاعداد سلمت باشراف مباشر من القضاء العراقي بعد ‏التأكد من الاجراءات والاوراق الثبوتية لهم".‏
وأفاد أن "أغلب المرحلين كانوا بموافقة الام وإرادتها، ومن ضمنها حالتان لم توافق الامهات ‏فيها وكل ام لديها 3 اطفال، إذ تم ترحيل حالتين منهم كونهما تجاوزا عمر الثلاث سنوات ‏وبحاجة ماسة للرعاية وترك طفل واحد لانه في مقتبل العمر لا يقوى على الذهاب".‏

الأطفال المتبقون

من جانبه، أوضح نائب المدعي العام في محكمة التحقيق المركزية ان "العدد المتبقي من ‏هؤلاء الأطفال كبير، يقدر بـ600طفل بعد ان تم تسليم عدد منهم ومؤخرا تم تسليم ما يقارب ‏‏188 طفلا من حملة الجنسية التركية الى بلدانهم والاجراءات مستمرة للتدقيق في الاوراق ‏الخاصة بهم ومن المؤمل تسليمهم في الايام المقبلة من هذا الشهر".‏
‏ وعن رعاية هؤلاء الأطفال قال إن "مجلس القضاء الاعلى يتكفل بها وتشترك معه وزارة ‏العدل في موضوع إيداعهم كل حسب التهم الموجهة لأمهات الاطفال"، لافتا الى أن "معاملتهم ‏تجري وفق الشروط والمعاهدات الموقعة مع الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ويعاملون ‏كالبالغين من ناحية المأكل والمشرب والرعاية الصحية الموكلة الى وزارة الصحة العراقية ‏وكل هذا يتم باشراف جهاز الادعاء العام".‏
**************

تهنئة

الأخوة في المكتب السياسي
للاتحاد الوطني الكردستاني المحترمون

تحية طيبة
يطيب لنا في مناسبة ذكرى تأسيس حزبكم الصديق ، ان نتقدم اليكم ومن خلالكم الى جميع كوادر وأعضاء الاتحاد وجماهيره، بأحر التهاني وأجمل الأماني بتحقيق المزيد من النجاحات للشعب الكردستاني ، وفي تعزيز البناء الديمقراطي الاتحادي.
اننا نعتز بالعلاقات المديدة بين حزبينا ونتطلع الى ترسيخها وتعزيزها في المستقبل ايضا، لما فيه خير شعب الإقليم وعموم شعبنا العراقي ، ساعين معكم ومع سائر الاحزاب الوطنية الكردستانية والعراقية ، الى معالجة الملفات المعلقة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية، والى ترسيخ الحياة الديمقراطية وتحقيق الأمن والسلام والتقدم والرخاء في بلادنا .

تقبلوا خالص الاحترام والتقدير

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي العراقي
١ حزيران ٢٠١٩


************


ص3
في محتفظة المثنى.. لا وجود لأدوية الأمراض المزمنة

وردت عدة شكاوى من مواطني محافظة المثنى متعلقة بوزارة الصحة نضعها أمام أنظار الوزارة وهي كالاتي:
• لا تتوفر في صيدلية الأمراض المزمنة التابعة الى العيادة الشعبية الاولى في السماوة ومنذ شهرين حبوب علاج السكر وهي (حب الدائونيل وحب المساعد يسمى المتفورمين ٥٠٠ و٨٥٠ ملغم ) كما لا يتوفر علاج ضغط الدم بكافة أنواعه.
• بعض طبيبات النسائية في السماوة تخير النساء الحوامل بأجراء العملية القيصرية اما في المستشفى الأهلي أو في الجناح الخاص للمستشفيات الحكومية، لكي تستوفي من المريضة أجور عالية جدا، وهذه المبالغ تكلف بعض المريضات الفقيرات وترهقها ماديا، فاغلبهن لا يمتلكن حتى أجرة سيارة تاكسي. لذا يطالبن مراعاة ظروفهن المادية الصعبة واعلاء الجانب الإنساني في تقديم الخدمات الصحية.
• في بعض الاحيان وعلى الأغلب لا تتوفر المغذيات وجهاز اعطاء المغذيات والكانيولات في مستشفيات المحافظة خاصة في ردهة الطوارئ مما يضطر المريض الى شرائها من الصيدليات الأهلية. عليه يطالب المواطنون في محافظة المثنى وزارة الصحة ودائرة صحة محافظة المثنى بمتابعة الاشكاليات في شح الادوية لكي لا تخلق أزمة أخرى مع الأزمات التي يعاني منها الشعب في المثنى وخاصة ذوي الدخل المحدود منهم ، وعلى الجهات المعنية بالامر متابعة الموضوع وتوفير أدوية الأمراض المزمنة وكذلك المستلزمات الطبية والتمريضية في المثنى وباقي محافظات العراق.

************
تجاوز على أرصفة محلة 817
في مدينة البياع
تضم محلة 817 التابعة الى منطقة البياع في العاصمة بغداد اعداداً كبيرة من البيوت القديمة بالإضافة الى البيوت الجديدة التي تم تشييدها بعد هدم الدور القديمة حيث تم التجاوز على الارصفة وحجز الرصيف بواسطة (السندويج بنل) وبمساحة تصل الى 50 متر مربع مما يضطر المواطنين سكنة هذه المحلة الى السير في الشارع المخصص لمرور السيارات.
المعلوم للجميع ان اعداد السيارات في تزايد مستمر وبأعداد مخيفة اضافة الى تزايد الدراجات النارية والهوائية والستوتات، واستغلال عموم الرصيف من قبل البعض لاغراض اخرى غير سير السابلة عليه مما يشكل خطرا على ارواح المواطنين اضافة الى تشويه منظر المحلات السكنية وغيرها.
لذا يطالب سكان محلة 817 في البياع مديرية بلدية الرشيد بوضع الحلول المناسبة للحد من ظاهرة التجاوز على الارصفة، حفاظا على المال العام.

المواطن
محمد علي حسين

*******
همسة...
برافـــو

• تمكن فريق طبي في مستشفى هيت العام من اجراء عملية نادرة لتثبيت حوض تعرض لكسور تهشمية مع الساق اليمنى لمواطن من محافظة الانبار وبعد اجراء الفحص الشعاعي تبين وجود كسر مهشم للحوض من النوع المتقدم جداً والذي يتطلب تداخلاً جراحياً بالاضافة الى كسر تهشمي للساق اليمنى وجرى تشكيل فريق جراحي على وجه السرعة ترأسه الدكتور ياسر يوسف العبيدي وأدخل المريض الى صالة العملية الكبرى وثبت الكسر بالبلاتين الخارجي مع تثبيت عظم القصبة في عملية نادرة جداً ومعقدة تكللت بالنجاح.
• اعلنت جائزة الطيب صالح للابداع الكتابي في دورتها التاسعة وقد فازت رواية (ضحكة الكوكوبارا) للكاتب العراقي حسن النواب المقيم في مدينة بيرث الاسترالية بالمركز الاول بين 306 روايات من 26 دولة اشتركت في الجائزة وهي المرة الاولى التي تفوز رواية عراقية بجائزة الطيب صالح على مدى تسع دورات. كما فازت المجموعة القصصية (لغة الارض) للكاتب العراقي علي حسين عبيد بالمركز الاول من بين 266 مجموعة قصصية اشتركت في الجائزة وفاز الناقد محمد صابر عبيد بالمركز الثالث في مجال النقد.
• فاز رسام الكاريكاتير العراقي مخلد حبيب بالجائزة الاولى في مسابقة (ريشة بيار صادق) اللبنانية للفنون الجميلة في نسختها الثالثة التي اقامتها مؤسسة بيار صادق بالتعاون مع الاكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة ومدرسة استيين الفرنسية بمشاركة 270 مشتركاً و 360 كاريكاتيراً وقد حاول من خلال موضوعاته البحث عن اساليب مختلفة ورسم بطريقة مبتكرة وطريفة مسلطاً الضوء على المشاكل التي يعاني منها العراق باسلوب ممتع أقرب الى الذائقة العربية والعالمية. يذكر ان مخلد حبيب عراقي الجنسية غادر مع اسرته العراق منذ بداية التسعينيات وتنقل في عدة دول ويعيش الآن في لبنان يحمل شهادة الماجستير في الصيدلة عمل بجانب الدراسة كرسام لعدة صحف ومجلات شارك بمسابقات عديدة وحصل على اكثر من جائزة.
• انطلقت في بغداد حملة توعوية تحت يافطة (وطنك بيتك) تستهدف رفع الشعارات والكلمات غير اللائقة على جدران المعالم التراثية في العاصمة تنظمها كلية الاعلام في جامعة بغداد بالتنسيق مع الامانة العامة لمجلس الوزراء ومحافظة بغداد ودوائر البلدية تستهدف الحملة ايضاً تعزيز الوعي لدى جميع شرائح المجتمع باهمية المحافظة على الممتلكات العامة وغرس السلوكيات الايجابية لدى الشباب.
برافو للجميع والى المزيد من المبادرات والفعالية لعكس الوجه الناصع لبلدنا الحبيب الذي غيبته القوى السياسية المتنفذة بصراعها على السلطة والجاه والنفوذ والمال مع الاسف الشديد.

كفاح محمد مصطفى

********
فلاحو كربلاء: ابادة بساتين النخيل
لاغراق السوق بالتمور المستوردة
كربلاء - وكالات
يعاني الفلاح العراقي بشكل عام والكربلائي بشكل خاص، من مشاكل كبيرة، فمن جهة ارتفاع كلفة الانتاج وانخفاض العائدات المالية من عملية الانتاج الزراعي، ومن جهة اخرى انتشار الآفات والامراض بين الاشجار دون وجود مساع جدية من قبل الحكومة لحماية البساتين من خلال رش المبيدات، في الوقت الذي تغزو اسواق العراق مختلف المنتجات الزراعية من دول الجوار.
ويقول مزارعون إن الاهتمام الحكومي بشجرة النخيل اختفى منذ زمن، ففي السابق كانت توزع البعض من الفسائل بشكل مجاني على المواطنين، وتوفر طائرات رش الأدوية لمحاربة حشرة الدوباس التي تتسبب في هلاك أشجار النخيل، لكن في يومنا هذا اختفى كل ذلك.
العراق ارض السواد هكذا كان يطلق على ارض الرافدين لكثرة انتشار اشجار النخيل في عموم ارضنا المعمورة، وبحسب التصنيفات الرسمية فإن بلدنا كان من ضمن مقدمة الدول بعدد اشجار النخيل من حيث الانتاج كما ونوعا واصنافا وتصديرا.
اما اليوم فقد أصبح العراق يستورد التمور من الدول المجاورة، ومن يدخل السوق المحلية يجد انتشار التمور المعلبة المستوردة، لقد حل الخراب والدمار ببساتين النخيل المثمرة، ولوسمع اسلافنا المزارعون بهذا الامر لماتوا حسرة على جهدهم الضائع عبر سنوات طوال، حسب ما ذكره مزارعو النخيل.
وعن مصير زراعة التمور العراقية تحدث عدد من الفلاحين ومنهم، الفلاح ابراهيم حمود الناطور من اصحاب بساتين النخيل في مدينة كربلاء، حيث قال: اني من مزارعي ومنتجي التمور ولدي ما يقارب الف نخلة انتج سنوياً ثلاثون الف كيلوغرام من التمور، مضيفاً، ان بساتين التمور في كربلاء خصوصا والعراق عموما مهددة بخطر الموت والهلاك الجماعي والانقراض وذلك لعدة اسباب اهمها، ان الفلاح يبذل جهوداً وينفق اموالاً لإنتاج الكيلو الواحد من التمور بمبلغ يقدر الف دينار والمتمثلة في مصاريف (السماد، الحراثة، السقي، اللقاح، العكاس، الحصاد، التنظيف، التعليب، التسويق، والنقل)، بينما يشترى منه الكيلو الواحد من قبل تجار الجملة في السوق العراقي بمبلغ (بين 200 الى 250) دينار بالتالي فان خسارته خمسة اضعاف.
ويشير الناطور، الى ان الامر في العهود السابقة، كان بالعكس تماما لان الربح خمسة اضعاف، وهذا السبب يرتبط ارتباطا وثيقا بدور الحكومة وفسادها المالي.
وتابع الناطور، ان بخس الاسعار من قبل الحكومة المركزية والتجار يضطرنا الى ترك التمر تأكله الارضة والقوارض والانعام، بدلا من استغلالنا من قبل التجار والحكومة التي امعنت الضرر بنا وخربت البساتين وغابات النخيل.
اما السبب الثاني: هو تجارة مكاتب الدلالية للعقار التي يقودها بعض كبار مسؤولي الدولة والايادي الخفية للربح الفاحش، حيث تقوم بتفتيت الاراضي الزراعية وبيعها كقطع سكنية بينما نصف اراضي العراق صحراوية وبالإمكان اللجوء لتلك الاراض الصحراوية لسد النقص في توفير اراضي السكن وبالتالي الحفاظ على هذه الثروة الوطنية.
من جانبه تحدث الفلاح عبد الحسين الموسوي، قائلاً: اننا نعيش حرب ابادة على مزارع النخيل، وان للحكومة دوراً رئيساً في هذه الكارثة البيئية والاقتصادية والزراعية، بسبب صمتها وتجاهلها عن الامر والعابثين بمقدرات الزارعة بالبلد، واتوقع بعد خمس سنوات لا نجد نخلة في بساتين كربلاء، فالاسواق العراقية ممتلئة بالتمور الاجنبية، وتباع بخمسة اضعاف قيمة التمور العراقية، والسبب هو غياب الوعي عند المواطن الذي يعزف عن شراء التمور العراقية، اضافة الى عدم وجود مصانع تعليب لتسويق التمور العراقية وتصديرها وفق معيار السوق.
على صعيد متصل تحدث الفلاح ابراهيم السلطان، بقوله، كان لدي ما يقارب 2000 نخلة منتجة لأجود انواع التمور وكنت أصدر عشرات الاف الكيلوات من التمور، ولكن بعد عام 2003 وبسبب غزو السوق العراقي من قبل التمور الاجنبية، وعدم وجود جهة حكومية تتبنى تصدير التمور مثلما كان عليه في السابق، اصبحت زراعة النخيل في العراق في عداد الموتى.
وقال التاجر في التمور والمنتجات الزراعية السيد حسن حمود، ان دول الجوار تشتري التمر العراقي بسعر بخس من خلال ادواتها، وهم بعض التجار الكبار في البلد وتقوم بتعليبه وتغليفه واعادة تسويقه للعراق مرة اخرى حيث يباع على العراقيين بأضعاف سعره فيباع الكيلو الواحد بسعر 2500 دينار، ولو اجري التحري في الاسواق ستجد ان الاسواق المحلية ممتلئة بهذه التمور التي اعيد تصديرها الينا وبطريقة شيطانية لتحقق غايتين، الاولى: ضرب الثروة الوطنية لزراعة التمور. والثانية: اقتصادية ربيحة من خلال بيع تمرنا علينا.
من جانبه قال ابو علي، وهو تاجر تجزئة، هناك طلب كبير على التمور المحلية في موسم جني التمور والمواسم الاخرى، في الوقت الذي تغزو التمور المستوردة الاسواق، الا ان المشكلة تكمن في عدم وجود معامل لتغليف وتعبئة التمور المحلية، وبالتالي نضطر نحن كتجار تجزئة الى بيع التمور المستوردة في باقي ايام السنة، والتي يصل فيها سعر الكيلو الواحد الى اكثر من 3000 دينار، لاختفاء المنتج المحلي.

**********
حكايات أبي زاهد...
راح أجيب شهود

من الأمور التي لا يحتملها العقل ما يحدث هذه الأيام، فعندما تتساءل من أين لفلان "الحافي" هذه الأموال والعقارات ونحن عرفناه قبل أعوام لا يملك شروى نقير، تقوم الدنيا عليك ولا تقعد وتطالب بالأدلة وترمى بالقذف والتشهير وتحال إلى المحاكم لأنك أطلقت اتهامات بلا دليل....
قفز سوادي الناطور من مكانه صائحا: أوﮔف ذاك الأسبوع أخذتنه عرض طول وما خليتني أسولف واليوم خلي السالفة عليه، لأن الحـﭽـي مو بس الكم .. هاي السالفة مثل سالفة ذاك القاضي، يـﮔولون أكو قاضي بولاية من الولايات، يمشي بالسوﮔ أشتم ريحة دجاج مشوي التفت لن هذا تكان الشواي، أجه يمه سأله هاي شنو والمن، ﮔله مولاي القاضي ذني بطات الواحد يهودي جابهن أشويهن، ﮔاله آني راح أخذهن وإذا أجاك أطرده، اخذ البطات بوره ساعه اجه اليهودي ﮔاله الشواي بطاتك طارن، صاح اليهودي شلون طارن وهنه مذبوحات احـﭽايه مناه وحـﭽايه مناه تعاركوا، ﮔـام الشواي ضربه بالصيخ فـﮔس عينه، راح اليهودي أشتكه عد الشرطه، أجو الشرطه ياخذون الشواي شرد منهم، وهمه بوراه شاف باب بيت مفتوحه طب للبيت وصادف أم البيت حامل وتغسل أهدوم من شافت الرجال والشرطة بوراه طرحت ألبطنها، صاحبنه تناوش الدرج وصعد للسطح ولحـﮔوه الشرطة ﭽيت من السطح على ساحة الجامع ويجيبه الحظ على الأمامي اللي يصلي وﮔـع فوﮔـه كسر رجليه، وظل يركض والشرطة بوراه، وصل لعـﮔد ضيـﮔ راد يفوت لن زمال ساد العـﮔد راد يزيحه جره من ذيله انـﮔطع ذيله، المهم كمشوه الشرطة وأخذوه للسجن وثاني يوم ودوه للقاضي، وحضروا المشتكين، ولمن سمع القاضي السالفه حكمه بالإعدام، فصاح الشواي: مولاي عندي أحـﭽايه بيني وبينك، تقرب عالقاضي وشاوره كله مولاي تره هاي من وره البطات السته، التفت القاضي لليهودي ﮔـاله ولك أنته اشعندك: ﮔـاله مولاي الشواي جبتله ست بطات مذبوحه حتى يشويهن، من أجيت ﮔلي البطات طارن، ﮔله القاضي وبعدين ﮔـاله تعاركت وياه وفـﮔس عيني، ﮔله القاضي ليش انته ما تصدﮔ بالله من يـﮔول يحيي العظام وهي رميم، واحنه نحكم بالعدل العين بالعين والسن بالسن وأنته ذمي وهو مسلم فراح يفـﮔس عينك الثانية وأنته أفـﮔس عينه، من سمع اليهودي ﮔله مولاي بطلت، ﮔله القاضي ليش هي لعب أدفع عشر ليرات غرامه، دفعهن وطلع، بوراه أجه رجل المره وسولف سالفته، ﮔـاله القاضي "القصاص بالقصاص أعتدوا عليهم بمثل ما أعتدوا عليكم، أنته طلـﮔ مرتك وخلي يزوجها ومن تحبل أنته خوفها حتى تطرح ويطلـﮔها وترجعلك، ﮔله مولاي ما عندي شغل بس اطلـﮔ وأزوج أني متنازل، ﮔله المحكمة مو لعبه ادفع غرامه عشر ليرات، دفعهن وطلع، التفت للأمام ﮔـاله شيخنا أنته ما سمعت القصاص بالقصاص، هو يركع بمكانك وأنته تصعد عالتيغه وتـﭽيت عليه، ﮔله مولاي أني مكسر وما أﮔدر واذ ﭽيتت خاف أموت أني متنازل، ﮔله هيه لعب ادفع عشر ليرات دفعهن وطلع، القاضي التفت للسقا، السقا لف ذيل زماله وراد يطلع ﮔله القاضي تعال وين رايح؟ ﮔله مولاي راح أجيب شهود. ﮔله ليش ﮔله يشهدون أن هذا الزمال أجه من بطن أمه ما عنده ذيل، ما أدري عليمن جبناها يمكن عله عبعوب!

محمد علي محيي الدين

***********
د. علي مهنا
عين على الطب واخرى على الثقافة
قد يكون ماثلاً أمام عيني د. علي مهنا المتخصص في طب وجراحة العيون شخصيات طبية مفتونة بالثقافة والابداع أمثال: تشيخوف، يوسف ادريس، عبدالسلام العجيلي، فخري الدباغ وغيرهم.
وقد يكون قسم أبقراط الطبي مقدساً بصيرته، التي تعنى بالأنسان قبل أن تعنى بالحصيلة المادية للعلاج.
د. علي مهنا، لا اعرفه من قبل على سعة شهرته، وهذا تقصير أقرُّ به، فيما هو يعرف عني الكثير.. يعرفني كاتباً وناقداً وقاصاً ومعداً ومقدماً لعدة برامج تلفزيونية منذ ربع قرن.
هكذا عرّفني بنفسي وأنا اقصده لمعالجة خلل في عيني..
قام الطبيب بدوره فاحصاً ومشخصاً ومن ثم أمر باجراء عملية جراحية.. ثم دون عبارته "اتنازل عن اجور العملية"!
وأصرّ على اجراء العملية مجاناً، على الرغم من الحاحي وتوسلي إليه.. لكن اعتزازه وتعرفه بي أراد ان يرسخها في هذا الكرم النادر في هذا الزمن الرديء.
ترى بماذا اخاطب د. علي مهنا بكلمات تعبر عن اعتزازي وامتناني وشكري العميق.. ماذا اقول لصديق حميم واخ كريم وعالم جليل وطبيب ماهر في البصر والبصيرة، وهو يكرمني لا مادياً حسب، وإنما الأهم من ذلك احترامه واعتزازه بالثقافة والمثقفين.
له الشكر كله والود بعمقه والمحبة بجلال صدقها ونبلها.

حسب الله يحيى

************
مواساة ...
• بمزيد من الاسى والحزن تعزي اللجنة الثقافية في محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي القاص عبدالحسين احمد العامر في وفاة والدته، للفقيدة الذكر الطيب والصبر والسلوان للعائلة الكريمة.
• تعزي محلية الرصافة الاولى الرفيق كريم محمد مطنش (ابو مهند) وذلك لوفاة شقيقته اثر مرض عضال، متمنين للرفيق ولعائلته الصبر والسلوان وللفقيدة الراحة الابدية.
• تعزي محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي الرفيق حسين حموزي في وفاة شقيقته ام سمير، للفقيدة الذكر الطيب وللعائلة الصبر والسلوان.
• تعزي منظمة الهندية للحزب الشيوعي العراقي الرفيق احمد هادي عباس في وفاة والده اثر مرض عضال، للفقيد, الذكر الطيب ولذويه الصبر والسلوان.

************

ص 4

الصناعة تباشر تجربة طباعية جديدة تدعم الانتاج المحلي

بغداد – طريق الشعب
اعلنت الشركة العامة للصناعات التعدينية، احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن، أمس الأحد، عن نجاح التشغيل الأولي لماكنة طباعة رول الجديدة وفق عقد شراكة ابرمته مؤخرا. وذكرت الشركة في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "تنفيذ هذه التجربة يأتي للارتقاء بالإمكانيات التصنيعية والانتاجية لتحقيق النمو الاقتصادي وزيادة الدخل القومي من خلال طباعة الكتب داخل العراق بدلا عن طباعتها في الخارج وبالعملة الصعبة"، مؤكدة أنها "تواصل عطاءها لتحقيق المزيد من النجاحات والانجازات لتطوير المنتج المحلي والنهوض بالصناعة العراقية". وأضافت بحسب بيانها، أن "ماكنة الطباعة ذات مواصفات عالية وتعمل بتقنية حديثة وتختص بطباعة الكتب المدرسية وبطاقة إنتاجية تصل إلى ٢٥٠٠٠ ملزمة بالساعة طبع ملون".

************

النفط : إحصائية لمجموع الصادرات والواردات في الشهر الماضي

بغداد – طريق الشعب
كشفت وزارة النفط، أمس الأحد، مجموع الصادرات والإيرادات المتحققة في الشهر الماضي.
وقالت الوزارة، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "صادرات النفط الخام بلغت أكثر من 110,736 ملايين برميل، فيما بلغت الإيرادات 7,384 مليارات دولار"، وأن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر أيار الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوبي العراق بلغت 106,675 مليون برميلا".
وأوضحت أن "صادرات كركوك عبر ميناء جيهان بلغت 3,166 مليون برميل، فيما بلغت صادرات حقل القيارة 894,528 ألف برميل"، منوهة الى أن "المعدل اليومي الكلي للصادرات بلغ 3,572 مليون برميل، وأن المعدل اليومي للتصدير من موانئ البصرة بلغ 3,441 مليون برميل، ومن جيهان كان المعدل اليومي 102 ألف برميل، فيما كان المعدل اليومي من حقل القيارة 29 ألف برميل".

***********

وقفة اقتصادية...

أنصفوا شركات القطاع المختلط

يصر واضعو السياسة الاقتصادية بعد الاحتلال الامريكي في عام 2003 ابتداء من الحاكم الاداري الامريكي بريمر ان يكون اقتصاد السوق هو معبودها الاوحد دون ان يقدموا له أيا مما يطلب من فروض الطاعة او اي شكل من اشكال الطقوس سوى الكلام المنمق ورفع الايدي الى سماء المؤسسات المالية الدولية التي تعتبر العقل المدبر والمخطط لترسيخ نظرية اقتصاد السوق على النطاق الدولي.
وبالرغم من ان القطاع المختلط هو الاقرب الى القطاع الخاص من حيث الشراكة القائمة بينه وبين القطاع الحكومي والمساهمين من الافراد فان هذا القطاع من وجهة النظر الحكومية السائدة يدخل ضمن شركات القطاع الحكومي الذي يدخل في خانة الاقتصاد المركزي الذي يعتبرونه شر البلية، لكن العراقيين لهم وجهة نظر اخرى مغايرة تماما فما زالوا يتذكرون بإعجاب منتجات شركة الصناعات الخفيفة وشركة الصناعات الالكترونية وغيرهما من الشركات مختلفة الاحجام التي كانت تنتج السلع المعمرة كالثلاجات والمجمدات والطباخات والمدافئ والتلفزيونات والهواتف والراديوهات والحاسبات والسخانات بالإضافة الى السلع التي يحتاجها الجمهور والمصالح والمهن ومؤسسات الدولة وقطاع التشييد والبناء والقطاع الزراعي ومنتجات تحتاج اليها الدولة ومنظومات القطاع الخاص مثل البدالات الصغيرة والبدالات الرقمية الكبيرة ووحدات القدرة الكهربائية وانظمة الاتصالات ومنظومات الطاقة المتجددة وبرامجيات الحاسبات وانظمتها. باختصار شديد كانت هذه الشركات تلبي الجزء الاكبر من حاجات المجتمع. وبالتالي الا تستحق رعاية جدية من الحكومة؟
لكن اهميتها لم تقف عند هذا الكم والنوع من المنتجات التي تغطي مساحة كبيرة من حاجات المجتمع الاهلي والحكومي بل تشمل ايضا سوق العمل حيث يعمل فيها آلاف العمال والمهندسين والكثير من الخبرات والاختصاصات على اختلافها والذين يمارسون دورا متميزا في عملية الانتاج وادامته وانتاج خدمات ما بعد البيع وكلها تشكل بيئة تكنولوجيا متوطنة لها الاستعداد في استقبال وسائل الانتاج التكنولوجية المتطورة وادخالها في عملية التصنيع وخاصة في الصناعات التحويلية.
ان منظومات هذا القطاع لم تنج من المخاطر العديدة التي تعرضت لها نتيجة للانفلات الامني وعمليات النهب والسلب امام انظار قوات الاحتلال والاخطر من ذلك تقليص فرصها في السوق العراقية بسبب مزاحمة شديدة من السلع المستوردة الأردأ والاقل سعرا لهذا السبب تعرض هذا القطاع الى خسائر جسيمة بما لا يقل عن 30 مليار دينار ومع ذلك فان قيمة موجوداتها تعادل ثلاثة امثال القيمة الدفترية.
يتضح مما تقدم ان القطاع المختلط ما زال يلعب دورا كبيرا في الاقتصاد العراقي وانه يمتلك من الخبرات والطاقات العمالية القادرة، اذا ما اعطتها الحكومة الاهتمام الكافي، على اعادة تدوير خبراتها وتجاربها في عملية انتاج مخططة تسهم بشكل ملموس في الناتج المحلي الاجمالي وتمكينها من ان تكون رافعة مهمة جنبا الى جنب مع القطاعين العام والخاص وبهذا الخصوص نقترح الآتي:
• اعادة النظر في التشريعات القانونية من خلال شمول منتسبي هذا القطاع بتطبيقات قواعد الخدمة المطبقة في مؤسسات وزارة الصناعة بغض النظر عن نسبة مساهمة الدولة في شركات هذا القطاع عبر تفعيل قانون التأمينات الاجتماعية. والتنسيق بين وزارة الصناعة ووزارة المالية لدراسة هذا الموضوع واقتراح التعليمات التي تيسر اصدار هذه التشريعات.
• تقديم التسهيلات الائتمانية لشركات القطاع المختلط من خلال تقديم القروض بفوائد ميسرة لتمكينها من اعادة تفعيل عملية الانتاج وتلبية حاجة السوق العراقية من البضائع والمنتجات التي كانت توفرها شركاته في السابق.
• شمولها بقوانين المدن الصناعية ودعمها بالمنافع التي توفرها هذه المدن فضلا عن حماية منتجاتها من مزاحمة البضائع الاجنبية وهذا سوف لن يتحقق ما لم تتوفر الارادة الحكومية لتطبيق التشريعات الحمائية والزام الوزارات الحكومية بتغطية حاجاتها من منتجات هذا القطاع ومساءلتها ان لم تفعل.
• فك الاشتباك داخل مجالس ادارة هذه الشركات من خلال تحديد حصة الاطراف المساهمة في شركات هذا القطاع في مجلس الادارة على اساس نسبة مساهمة كل طرف في رأسمال الشركة.

ابراهيم المشهداني

**********

الخبير الاقتصادي باسم جميل أنطوان لـ"طريق الشعب":
قانونان مهمان يمكنهما انعاش الصناعة
والاستيراد الخارجي سبّب أضرارا كبيرة

نورس حسن – طريق الشعب
كشف الخبير الاقتصادي، باسم جميل أنطوان، مؤخرا، اسباب تردي الواقع الصناعي في العراق، وتدني نسبته في المساهمة بالناتج الاجمالي الوطني، مشيرا إلى أهم قانونين للنهوض بواقع هذا القطاع الحيوي الذي يعول عليه في اعادة نشاط العراق الاقتصادي وعدم الاعتماد على الريوع النفطية وحدها.

وفيما أوضح حال المصانع الحالية والخراب والاهمال الذي تعيشه، شدد على أن الاستيراد الخارجي هو أحد أهم العوامل المساهمة في تدمير الصناعة الوطنية، في حين تحدث عن معرقلات اخرى يواجهها القطاع الخاص.

تشخيص دون معالجة

وقال انطوان خلال حديث خص به "طريق الشعب"، إن "البرنامج الحكومي يحتوي على استراتيجيات وتشخيص دقيق لتطوير القطاع الصناعي والنهوض به، ولكن السبل لمتابعة وتنفيذ البرنامج من قبل الوزارات المعنية ومجلس النواب فقيرة وليست بالمستوى المطلوب"، مشيرا إلى أن "مساهمة وزارة الصناعة في الناتج المحلي الاجمالي الوطني هو 1,5 في المائة فقط".
وأوضح أنه "ما بين اعوام 2004 – 2016، وزعت وزارة الصناعة 15 تريليون دينار كرواتب الى عامليها عبر القروض المأخوذة من الموازنات السنوية والبنوك، وهذا بحد ذاته يعد خسارة كبيرة"، مبينا أن "الصناعة الوطنية ما زالت تفتقر الى التشريعات والقوانين لإحيائها من جديد، فضلا عن وجود قوانين مشرعة ولكن تنفيذها خجول، كقوانين التعرفة الكَمركَية، وحماية المستهلك والمنتج المحلي، وقانون التنافسية ومنع الاحتكار، الصادرة عام 2010".
قوانين إنعاش الصناعة
وأكد الخبير لـ"طريق الشعب"، أن "أبرز خطوات النهوض بالصناعة المحلية هو من خلال تشريع قانونين مهمين، أولهما هو قانون المدن الصناعية، والذي يوفر فرصة عمل للكثير من الايدي العاملة المحلية، وتكون هذه المدن خاصة بالعراق وحده، فيما يتم إنشاء أخرى بالاتفاق مع دول الجوار".
وأوضح أهمية "عرض هذا القانون على الجهات المستفيدة والاخذ بآرائهم، قبل اقراره وتنفيذه، لا ضرر من أن تأتي الشركات الدولية للمشاركة في عملية التصنيع على أن ينحصر دورها في الدعم المالي والتكنولوجي والخبرة وأن لا تبيع منتجاتها داخل العراقي، مع الأخذ بنظر الاعتبار الحذر من تجريف الأراضي بحجة اقامة مدن صناعية"، منوها الى أن "مجلس الوزراء متوجه لاختيار لجنة تدير القطاع الخاص في وزارة التخطيط، وعلى أبواب تشكيل مجلس يتكون من مجموعة اعضاء عاملين في القطاع الخاص".
وبيّن أن، القانون الثاني المعني بإنعاش الصناعة المحلية، يتعلق بـ"التعليم والتدريب التقني المهني TVET، والذي يتم وفقه تحويل المدارس والمعاهد المهنية والكليات التقنية من التعليم الاكاديمي الى التعليم المهني، وذلك عن طريق انشاء ورش انتاجية تباع منتجاتها في الاسواق المحلية"، لافتا إلى أنه "من خلال ذلك سنكسب الخبرة الاكاديمية والمهنية، ونعزز العمالة الفنية بعد ان فقدناها على مدى ثلاثة عقود بسبب تجميد الصناعة، ولا بد من الاشارة، الى أن هذا القانون حاليا قيد التشريع وتم العمل عليه بالتعاون مع منظمة الاتحاد الأوروبي واليونسكو".

حال المصانع

وأشار الخبير أنطوان، خلال حديثه لـ"طريق الشعب"، إلى أن "هنالك معاناة في الصناعات المتوسطة، وبالخصوص في مجال صناعة البلاستيك، ولم يتم تطوير معملين مهمين للبتروكيمياويات في البصرة وبيجي"، مبينا أن "هنالك تعاونا بهذا الجانب مع السعودية التي تجاوزتنا واقامت مصنعا آخر، في ظل تراجع كبير شهدناه نتيجة الحروب التي اهدرت الكوادر".
وشدد على أن، "العراق كان يملك في السابق 260 مصنعا حكوميا وهذا يعتبر ثروة كبيرة، فيما لا يتجاوز حاليا عدد الشركات العاملة في القطاع الصناعي30 شركة فقط"، منوها الى أن "البرنامج الحكومي يتضمن فقرات تعنى بتطوير الصناعات الاولية، ولكن حال الوزارات لا يرتقي للطموح، وأن الوزراء المتعاقبين بعضهم غير مختص ويبدأ العمل خلافا للاستراتيجية الصناعية".

الاستيراد الخارجي

ولفت الخبير، خلال حواره مع "طريق الشعب"، إلى أن "الاستيراد يؤثر كثيرا على الصناعة المحلية، ويهدر أموال البلد العائدة من النفط، وأن الحكومة تعمل على اتخاذ قرارات عاجلة لرفع نسبة مساهمة القطاع الصناعي من واحد ونصف في المائة من الناتج الاجمالي المحلي سنويا، الى 20 في المائة"، مستعرضا "النسب السابقة للناتج المحلي الاجمالي لباقي القطاعات الداعمة، حيث كان القطاع الزراعي يشكل 16-17 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي، وهو اليوم 1,5 في المائة فقط، وفيما تراجع القطاع الصناعي من 20-25 بالمائة سابقا، إلى 5 - 5.5 في المائة حاليا، تدهور واقع القطاع التجاري الذي كان يشكل القسم الاكبر بنسبة 37 بالمائة، حيث يصل مجموع ناتج القطاعات المحلية الاجمالي لـ220 مليار دولار سنويا".

دور القطاع الخاص

وأردف بالقول، لـ"طريق الشعب"، إن "القطاع الخاص يعاني من معرقلات كبيرة منها الروتين وعدم تطبيق القوانين الدستورية والسير وفق اسس سليمة، اذ ان الحكومة لا يمكنها النهوض بهذا القطاع دون دعمه من الناحية القانونية وتوفير القروض الميسرة"، مشيرا إلى "وجود مطالب بتشريع قانون يضمن تقاعدا مجزيا للعاملين فيه، كما ان قانون الضمان الاجتماعي الحالي بائس، واعداد المحسوبين على القطاع الخاص من 7 - 8 مليون، وأن المضمونين منهم لا يتجاوز عددهم 300 الف شخص".
وشدد على أن "سبب الفشل الرئيس في تحقيق قفزة اقتصادية هو لعدم توفر جهاز اداري مخلص وكفوء ونزيه ومهني للتنفيذ، اذ بقيت الهيمنة للأحزاب والكتل السياسية وتم تهميش جمع الكفاءات من شتى الفئات في المجتمع"، داعيا إلى "اعطاء الدور لجهاز اداري كفوء ونزيه ومهني يقوم بمهام العمل".


******************

التجارة تستلم كميات كبيرة من الحنطة
وذي قار تنهي اعمال حصادها للشعير
بغداد – طريق الشعب
أعلنت الشركة العامة لتجارة الحبوب في وزارة التجارة، أمس الأحد، عن استلام ١٨ شاحنة محملة بمحصول الحنطة من المسوقين.
وقال مدير عام الشركة، نعيم محسن جبر، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنه "تم استلام ١٨ شاحنة من المسوقين محملة بكمية ٢٢٥.٣٠٠ طنا حنطة محلية د/١ و6 شاحنات محملة بكمية ٦٥.٣٢٠ طنا حنطة محلية د/٢ فيما تم رفض 7 شاحنات"، مبينا انه "تم تجهيز المطاحن الحكومية والاهلية بكمية ٤٣٧.٤٤٠ طنا من الحنطة".
وأوضح أنه "تم تجهيز وكلاء المحمودية والرشيد وهور رجب بمادة الرز الفيتنامي لتأمين احتياجات البطاقة التموينية"، مشيرا إلى "استلام صومعة الدورة 26 شاحنة محملة بالحنطة المحلية من الدرجة الاولى والتي تم تحويلها من مطار النعمانية، وأن الكمية التي تم استلامها قد بلغت ١١٩٧.٧٨٠ طنا وذلك لتعزيز رصيد الصومعة وديمومة تجهيز المطاحن".
من جانب آخر، اعلنت مديرية زراعة محافظة ذي قار، الانتهاء من عمليات حصاد الشعير في المحافظة.
وأشار مدير زراعة ذي قار، فرج ناهي، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إلى "انتهاء الحصاد في المساحات المزروعة بالمحصول"، مبينا أن "المزارعين سوقوا لغاية الآن 20 الف طن من الشعير، وما تزال عمليات التسويق مستمرة، وهو ما يشكل طفرة كبيرة في مستوى الانتاج مقارنة بالموسم الماضي".

**************

البنك المركزي
يسجل تراجعا
في مبيعاته

بغداد – طريق الشعب
أظهرت بيانات البنك المركزي العراقي، انخفاض قيمة مبيعات العملة الأجنبية في مزاد يوم أمس الأحد، إلى 124.54 مليون دولار، مقارنة بمبيعات مزاد الخميس الماضي، والبالغة 152.45 مليون دولار، بتراجع قيمته 27.91 مليون دولار.
وبحسب بيانات البنك التي اطلعت عليها "طريق الشعب"، فان "سعر الصرف قد بلغ 1190 ديناراً لكل دولار، في المزاد المنعقد بمشاركة 30 مصرفاً، إلى جانب شركة تحويل مالي"، مشيرا إلى أن "المبيعات المنفذة هي نتائج اليوم الاثنين، وأن إجمالي البيع الكلي بلغ 158.49 مليون دولار".
وأوضح، أن "حجم المبالغ المباعة لتعزيز أرصدة المصارف في الخارج بلغت قيمتها 123.09 مليون دولار، فيما بلغ إجمالي النقد المبيع 1.44 مليون دولار".

*************

البرلمان يتابع قضية تأخر رواتب المتقاعدين وهيئة التقاعد ترد وتوضح آلية توزيعها للمدنيين والعسكريين

بغداد – طريق الشعب
اكدت لجنة العمل والشؤون الاجتماعية البرلمانية، أمس الأحد، أن البرلمان سيتابع مع هيئة التقاعد الوطنية راتب شهر أيار الماضي للوقوف على حقيقة عدم صرفه، وفيما ردت هيئة التقاعد العامة، على اللغط بشأن توزيع رواتب المتقاعدين، وأوضحت آلية عملها، كشفت اللجنة المالية في البرلمان سعيها لزيادة رواتب المتقاعدين إلى 800 الف دينار كحد أقصى، في حين أبدت لجنة العمل وشؤون الهجرة والمهجريـن النيابية، عزمها لإقالة مدير هيئة التقاعد الوطنية وكالة.

متابعة رواتب أيار

اكد عضو لجنة العمل والشؤون الاجتماعية البرلمانية، فاضل جابر، أن مجلس النواب سيتابع مع هيئة التقاعد الوطنية راتب شهر أيار الماضي للوقوف على حقيقة عدم صرفه.
وقال جابر، في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب"، إن "التوضيح الذي اصدرته هيئة التقاعد العامة بشأن منح المتقاعدين المدنيين راتبا واحدا قد اثار الشكوك لدى المتقاعدين المدنيين الذين يعتقدون أنهم يستحقون راتبين لهذه الدفعة وليس راتبا واحدا"، مشيرا إلى أن "مجموعة من النواب سيقومون بزيارة الى هيئة التقاعد العامة للاطلاع بشكل مفصل عن حقيقة ذلك، وأن المجموعة ستفاتح اللجنة المالية بهذا الشأن قبيل التوجه الى هيئة التقاعد العامة".
توضيح هيئة التقاعد

من جانبها، ردت هيئة التقاعد العامة، على اللغط بشأن توزيع رواتب المتقاعدين المدنيين، مبينة أن الآلية كانت تدفع كل شهرين مقدما.
وقال رئيس الهيئة، احمد عبد الجليل الساعدي، في حديث صحفي تابعته "طريق الشعب"، إن "الهيئة تدفع رواتب المتقاعدين سواء كانت للمدنيين او العسكريين مقدما وليس كما هو الحال بالنسبة للموظفين الذين يستلمون رواتبهم مع نهاية كل شهر"، مبينا ان "رواتب المتقاعدين المدنيين تدفع في الاشهر الزوجية في حين تدفع رواتب المتقاعدين العسكريين في الاشهر الفردية".

توزيع راتب واحد

وأردف بالقول، إن "الهيئة باشرت بتوزيع راتب واحد للمتقاعدين المدنيين في شهر حزيران، بعد ان استلموا رواتب شهري نيسان وأيار في شهر نيسان"، مبينا ان "المتقاعدين العسكريين استلموا رواتبهم التقاعدية لشهرين في شهر أيار لشهري أيار وحزيران وبالتالي فانهم سيستلمون راتبا واحدا في شهر تموز اسوة بالمتقاعدين المدنيين"، مشيرا إلى أن "البعض تحدثوا عن قيام الدولة بسرقة راتب شهر واحد من المتقاعدين وبالتالي فان هذه الاشاعات المغرضة قد آذت الناس".

تعليق المالية النيابية

في المقابل، علقت اللجنة المالية البرلمانية، على تأخر صرف رواتب المتقاعدين لشهر أيار الماضي، كاشفة عن سعيها إلى زيادة رواتبهم.
وقال عضو اللجنة، حنين قدو، في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب"، إن "راتب الشهر الخامس للمتقاعدين سوف يتم صرفه بعد عطلة العيد بشكل مباشر"، مبينا أن "الحديث عن ضياع هذا الراتب غير صحيح".
وأكد قدو، أنه "خلال الأيام المقبلة سيكون لنا حراك من أجل زيادة رواتب المتقاعدين، لكي يكون الحد الأدنى لراتب كل متقاعد هو 800 الف دينار عراقي".

لجنة تحقيقية

إلى ذلك، أعلن رئيس لجنة العمل وشؤون الهجرة والمهجريـن النيابية، رعد الدهلكي، ان لجنته تعتزم جمع تواقيع لإقالة مدير هيئة التقاعد الوطنية وكالة.
وقال الدهلكي في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنه "سيتم تشكيل لجنة للتحقيق برواتب المتقاعدين وآلية دفعها وصرف مكافآت نهاية الخدمة"، مبيناً أن "تعديلات مهمة على قانون التقاعد الموحد ستجري، فضلا عن الغاء القرارات المجحفة كإعادة تفعيل لجنة شرحبيل المنتهية في العام ١٩٨٨ وطريقة احتساب الخدمة التقاعدية لـ ٣٠ سنة، واستثناء شرائح مستحقة وعدم شمولها بالمكافأة".

**************


ص5
دائما الصورة نفسها

 

طالب حسن


1
بطرف السبابة
أشير إلى الأفواه التي
ابتلعت أحلامي
2
أين اختفى ذاك الطفل
ثمة قصيدة لم تكتبها
الشجرة بعد؟
3
كم تمنيت
أن أمشي عاريا
هؤلاء الشعراء الموتى
دائما يلتصقون بثيابي
4
لم أعد أتعرف على وجهي
بحجر أعمى
هشموا حنجرة
مرآتي
5
مذ عرفتك
وأنا أرسم الأحلام
و........
أطيرها
6
تظل التقاويم المخادعة
مقبرة المسرات
7
ياللأسى
أين أجد براءة الوردة
وحقول البلاد حرثتها
سرفات الحروب؟
8
عن أي غيمة تبحث هذه اليد
والسراب يجتر السراب
كترنيمة تعزفها
أصابع الفجيعة؟
9
دائما نفس الصورة
الجدار أيضا نفسه
اليد نفسها
اليد التي رملتها الصفعات
ولم تبلغ انوثة الغابة
***********

لأن الحروب تدق طبولها ، ولأن ظروف ما بعد الحروب تفتح للجراحات آهاتها.. ولأن المرأة هي البوح الاكثر التصاقا بالأوجاع، ارتأينا تقديم هذا المحور الخاص
المحرر

رؤيا العالم النسوية
في رواية "سيدات زحل" للطفية الدليمي
أهذه المدينة المحطمة مدينتنا، أهذه بغداد، ام انني ظللت اليها السبيل؟
د. نادية هناوي
تقول فرجينيا وولف في كتابها (غرفة تخص المرء وحده): "إن المرأة حين تكتب تفكر عبر أمهاتها..". ولعل هذا هو ما يمنح المرأة الشجاعة لأن تغادر صورتها التي رسمتها لها أنساق المنظومة الأبوية ككيان ثانوي بلا صوت ولا إرادة، معلنة عن نفسها وقد انتفضت ضد الكبت ورفضت كل صور الاقصاء والمصادرة، فضحا للتقاليد البالية والعادات المتهرئة التي تجور على المرأة، وتنتقص من قيمتها الانسانية.
والسرد خير وسيلة كتابية بها تستطيع الكاتبة أن تصنع شخصيات نسوية فاعلة، فتهيمن واحدة منها على السرد متكلمة بضمير الأنا غير محتاجة إلى من يتولى عنها البوح والمكاشفة، توكيدًا لمركزية فعلها الانثوي بوصفها الذات الماسكة لزمام السرد، والكينونة المالكة لمقدرات مسروداتها رجالا ونساء.
وفي رواية (سيدات زحل) للروائية لطفية الدليمي يتمركز الصوت المؤنث فاعلا سرديا، جاعلا منها روايةً نسويةً فيها حياة البابلي هي الساردة والبطلة التي عليها أن تجد نفسها من بين شخصياتها وقد تحلت بالفاعلية وقاومت تشوش الذاكرة، متسمة بالشجاعة التي بها أعطت لنفسها الاولوية في المبادرة. ولعل أهم علامات شجاعتها توظيف التساؤلات انثيالا وتداعيا، معبرة من خلالها عن انتفاضها على الواقع العاجّ بلهيب الحرب والاحتلال والموت، محاولةً بذلك ردم الهفوات وازاحة العقبات وكشف الخفايا؛ لعلها تضع الامور في نصابها أو على الاقل تستطيع أن تحسِّن مجرى الحياة متمكنة من فهمها.
ويأتي التساؤل بصيغ مختلفة فمرة يكون شكاً في العالم ومرة ثانية يكون تهكما من الموجودات وثالثة يكون بحثا عن تعليل عقلي لما يحدث من امور غير منطقية، وتفتتح الرواية بالتساؤل شكًا "أ أنا حياة البابلي؟ أم أني أخرى؟ ومن تكون آسيا كنعان التي أحمل جواز سفرها؟" ثم تتوالى التساؤلات الباحثة عن إجابات داخل ذاكرة تداعت بسبب مرارة الواقع، حتى ما عادت قادرة على فك ألغاز فوضويته أو الوقوف على حقيقة تداعياته وآلامه. وبالاستمرار في طرح الاسئلة تتوغل الساردة في تفاصيل اليوم العراقي أكثر فأكثر، راصدة أدق جزئياته ومسجلة أعمق لحظاته بغية فهم تناقضاته وإدراك حقيقة وضعها فيه.
وما بين تداعي الاسئلة وتشوش الذاكرة مفارقة فنية، بها يتصاعد السرد ايجابيا بالنسبة للحيوات النسوية وقد ازدادت قوة وشكيمة بينما يكون تصاعده سلبيا بالنسبة للشخصيات الذكورية التي ضاعت فاعليتها موتا واهانة واستسلاما. وما مقصدية البطلة في المجابهة بدل الاستسلام والاصرار على الحياة بدل الاستكانة للموت؛ وتوكيد هيمنة الأنثوية وتجسيد هامشية الذكورية وربما تلاشيها. وليس وراء اثبات هذه الهامشية رغبة ذاتية في مصادرة وجودها واقصائها تصحيحا لمعادلة حياتية تقلب المركز هامشا؛ بل هو القدر الذي حتّم على الانثوية أن تؤدي أدوارًا جديدة لم تكن الذكورية قد منحتها لها قبلا نبذا أو ثأرا. وفي هذه الحتمية نوع من المراهنة التاريخية بمدى قدرة الأنثوية على تحمل اعباء الذكورية لتكون جديرة بالمركزية وبطريقة تشاركية فيها النسوية هي الأمل الذي سيسترد الرجولة من ضياعها ويلملم تبعثرها.
ولعل هذا ما جعل الكاتبة تدعم عنوان روايتها (سيدات زحل) بوصف نوعي هو (سيرة ناس ومدينة) وقد اتخذ متنها شكل سيرة ذاتية فيها مذكرات تتشظى فيها الاسماء والتواريخ والاوراق والهوامش والكراسات من 2003 الى 2008. والغاية أن تسترد البطلة ذاكرتها التي فيها اسمها وهويتها التي بها تتخلص من التباسات وعيها المحتشد بالحروب والرجال والموت.
وما استباحة المكان/ بغداد بالاحتلال، وطيف رجال كانوا فتناءوا بعيدا، وفراغ جسد وسراديب خوف وكوابيس اختفاء، سوى تصورات شوهت ذاكرة حياة البابلي. فما كان أمامها وهي على مشارف الاربعين إلا أن تدون سيرتها لعلها بالكتابة تداري ما يتهددها من النسيان مستعينة بكل ما يُبقي الذاكرة حية من رسائل بريدية وايميلات الكترونية وأوراق وكراسات، بها تراوغ ذاتها التي صارت تراها في الشوارع المحروقة والحيوات المهزومة والامكنة المسلوبة التي تنز دما وألما حتى شجرة السدر (سمعتُها تنشج وتهتز تحت قدمي أشجار السدر تتنهد في حدائقنا وتنوح كعادتها في الليل. السدرة شريكتنا في الحزن والشجن) الرواية، ص11.
ما بين اضطراب الذاكرة وجموح المخيلة تنتقل حياة البابلي بين البيت والسرداب خائفة من موت يترقبها في شكل رجال ملتحين يحومون حول بيتها. ويتحول تداعي الذاكرة المهددة بالنسيان الى هذيان، حتى صار هذا الهذيان رفيقها، فضاع منها اسمها (بدأت أهذي، عبارات ترصعها الاسماء عشرات الاسماء تساقطت من بين شفتي وأنا أهذي.. هل بوسع اسم واحد أن يجلو الذاكرة ويحييها؟) الرواية، ص121.
وعلى الرغم من أن الشر يتربص بها وأن ذاكرتها تخاتلها وتخونها؛ فأن ظهور الشيخ قيدار كأمل يبزغ في خضم تداعي الاسئلة واستنهاض الذاكرة، هو الذي يبقيها مهيمنة على خوفها بالحب مواجهة دوامة الالتباس والفقدان بالحضور، مدركة أنّ الحب والحرب هما سر محنتها، فتتساءل تساؤلات وجودية من قبيل قولها: (هل يعرف الآخرون من نكون حين نجهل ذواتنا؟ أيمكن أن يعرفنا الآخرون أفضل مما نعرف انفسنا؟) الرواية، ص16.
ومن هنا تقرر ترك الاسماء والتشبث بالحكايات التي فيها تتبنى الدفاع عن بنات جنسها، محوّلة السرداب إلى عالم نسوي، هن صديقاتها (هالة ولمى ومنار وبهيجة التميمي وفتنة وزبيدة التميمية ومس بيل وهالة وأمل ابنة الحاج ياسين الخضيري والصحفية برسكا برنار) ولا فرق بين أن يكون زمانهن قريبا أو بعيدا، لأن عدوهن واحد، تمثله مليشيات رجال ملتحين يخطفون ثم يساومون ويهددون ثم ينفذون ويرشون الطلاء الاسود على رأس التي لا تلبس حجابا (لا يصمدون أمام شعر أنثى يسيل لعابهم وشهوتهم) الرواية، ص67.
ولان حياة البابلي هي المهيمنة سرديا، لذلك تتولى سرد قصص صديقاتها معتمدة على ذاكرة الحكايات التي أودعنها لديها (أنا حفيدة زبيدة التميمية التي حلت ذاكرتها في رأسي وفاضت الي ام تراني انا زبيدة ذاتها.. كنت زبيدة التميمية وكان هو ناجي الراشدي) الرواية، ص21.
وما بين خارج كله ذبح ورصاص، وداخل مليء بالمتاهات والخيبات، تتعزز سلبية الذكورة وتتوكد فاعلية الانوثة ويتحول السرداب الى رؤيا نسوية للعالم ترى الذكورة وقد غدت تاريخا صودر بالاعدام والاعتقال والهجرة والقطع والبتر (كل رجالنا محض صور في الذاكرة أو أطياف في حلم) الرواية، ص68، بينما تجد على السطح مدينة اختفت من أمكنتها العلامات والاسماء بسبب ذكورة مشوهة لا تاريخ لها ولا وجدان، تتوسم باللحى والهالات القاتمة، فتتساءل متهكمة (أهذه المدينة المحطمة مدينتنا أهذه بغداد أم أنني ظللت السبيل إليها؟) وبهذا الكشف لرؤيا العالم النسوية تتعزز هيمنة حياة البابلي كساردة كما تتوكد قدرتها كامرأة في بلوغ الامل باستعادة المدينة من رجولة الامس الضائعة ورجولة الحاضر المضاعة. وقد تفنّدت أمام إرادتها مقولة إن (المرأة لا تحسن الكلام عن ذاتها) لأن المرأة ما عادت صنيعة الآخر. إنها الآن صانعة الكلام التي تعرف كيف تفيد من ذاكرتها في كتابة تاريخ نسوي، فيه وجودها الذي به تتوكد كينونتها. وهذا هو لبُّ ما تريده أدبيات النسوية من المرأة التي تعرف أنّ عليها أنْ لا تكون مستضعفة؛ بل هي قوة تتكلم، تماما كالآخر الذي لم يعد رقيبا ولا ندًا، بل مشاركًا لا يتوانى من الاقرار بحقيقة صميمية وهي أنّ نضال المرأة من أجل حريتها هو الذي يمنحها وجودًا، ويجعل صوتها صادحًا بالتغيير والتنوير.
ومؤدى القول إنَّ هذا التمثيل السردي لفاعلية المؤنث في الهيمنة ومركزية الرؤيا النسوية للعالم في الاستشراف والمكاشفة، هو تدليل بيّن على أفق ابداعي، فيه تستطيع السردية النسوية العربية حيازة موطئ قدم لها في عالم الكتابة الروائية ما بعد التنويرية.
***********
شويعة

شويعة اسم غريب لكنه بالنسبة لي تعويذة فهو اسم جدتي لامي، هي مخلوقة فريدة تغنيت بمحاسنها في روايتي "كاهنات معبد اور" فهي امرأة من الجنة تضحك في كل الاوقات مع انها في منتهى التعاسة وحين تواجهها مشكلة عويصة تموت من الضحك تهكما على الزمن الذي غدر بها فقد هجرها جدي الشيخ ياسين واخذ يجوب البلدان حتى وصل الى عبادان وكان يردد: "ما وره عبادان قرية" بقيت جدتي عندنا مع امي ولم تذهب الى بيت خالي علي ابنها الوحيد وقصص الامهات مع الكنات معروفة ذاقت منها جدتي لدرجة الشبع وكانت حكاياتها اجمل من حكايات شهرزاد لكنها لم تروها لشهريار وانما لي ولاخواتي.
من اطرف ما سمعت منها انها كانت ذات يوم في "الگاع" اي الحقل البعيد ورأت شابا تحيطه مجموعة من الرجال وتكتله كتله اخت الموت كما تقول جدتي التي راحت تصرخ ها الاولاد ها لكن لا احد يسمع بقي الشاب يئن من اثر البسطة فاقتربت منه ونادته:
"ها يمة يبعد روحي يفداك من راعك
شيردون منك ذوله المفلوكين؟"
اجاب الولد "خالة يگولون انت شيوعي نريدك تتوب"
لم تسمع جدتي بهذه الكلمة من قبل ولكنها نادتهم وهم يهربون
"ولكم اوگفوا لي آنه شوعية آنه شوعية". تكول همه فص ملح وذاب ورديت للولد لكيته واكف كال خالة لا تخافين علي آنه متعود على الضيم ووعدها يزورها من تصير الظروف زينة وودعها وانصرف ولم تره ثانية ابدا.
كلتلها جدة خاف انت صدك شوعية هي سكرت من الضحك لمن وكعت وكالت يا البين طكهن وين اعرفهم.
لم تكن هذه اجمل ما سمعته من جدتي شويعة آل فضاله فقصصها اجمل كثيرا من قصص شهرزاد.
رغم ان شهريار هام بأرض الله الواسعة ولم يرجع اليها الا بعد ان وضع رأسه على الوسادة ونام نومة ابدية.
لترتدي الاسود وتعيش كما تريد كائنة حرة لا تعرف غير الحقل وهي مولدة غير مأذونة خرجت على يديها اجيال كثيرة ولم تتقاضى عن ذلك فلسا واحدا.
ما زالت تترآى لي بشعرها الاحمر المصبوغ بالحناء والسعد تجلس بالباب تنتظر عودتنا وتضع يدها على عينيها لترى القادم.
اعتقد ان لها مكانة في عالمها العلوي تعوضها عن الحياة القاسية التي عاشتها.

رسمية محيبس
**********
الألم والواقع المر في "حكايات نساء بغداد والبصرة"
أحمد محمد الشريف
يعد أهم شكل نثري ظهر في "أدب ما بعد الحرب" كان هو "القصة القصيرة". حيث استثمرت بشكل نافع من كثير من المؤلفين وبخاصة من بورشرت وشنورا. وكمثال يحتذى به كانت القصة الأمريكية القصيرة وأيضًا المؤلفين وفوكنر، همنغواي وأدجر ألن بو. وتضم أشهر القصص القصيرة لبورشرت كل من "ساعة المطبخ"، "في ذلك الثلاثاء" و"الكرز".
ولا يكاد يكون كاتب عربي من المحيط إلى الخليج إلا وتأثر بالحروب التي عانت منها الأمة بدءًا من الاحتلال الأوروبي، ووصولاً إلى الحروب ضد إسرائيل، حيث كانت هُناك العديد من الأعمال التي تناولت الحرب، مثل "في الصيف السابع والستين" للروائي إبراهيم عبد المجيد، ومجيد طوبيا الذي كتب "أبناء الصمت" وكذلك كتابات جمال الغيطاني عندما كان مراسلًا حربيًّا، وسجّل في روايتيه القصيرتين "الغريب" و"الرفاعي" بطولات من حرب أكتوبر؛ أيضًا كتبت الروائية السورية غادة السمان مذكراتها التي وصفت فيها وقائع ومجريات الحرب الأهلية اللبنانية التي عايشتها تحت اسم "كوابيس بيروت".
إن أول الخاسرين من ويلات الحروب هن النساء، فالنساء أحزان وهموم وشجون وأوجاع في القلب، ومسؤوليات جسام نحو الأبناء والآباء والأمهات إن ذهب الرجال في الحرب. فتحت سطوة الاحتلال يخرج الرجال وتحمل النساء كل الهموم، وهذا ما لمسته الكاتبة العراقية د. نجاة صادق الجشعمي وسطرته في كتابها (حكايات نساء بغداد والبصرة)، والذي صدر بالقاهرة عن دار الوطن العربي للنشر والإعلام (رؤيا)، وقد شمل ستا وستين حكاية تتناول جحيم ما بعد الحرب لملايين النساء وليس لست وستين امرأة فقط، وأكدت عليه الكاتبة حيث تناولت كل القصص حكايات للنساء كما يبدو من عنوان الكتاب ومن عناوين القصص التي حملت كلها بلا استثناء أسماء نساء مثل: نورة فوزية خيرية أم حاتم سوسن لطيفة الست عزيزة، وهكذا، فنحن إذن أمام نوع من الكتابة قد يسمى الأدب النسائي والذي تكتبه المرأة عن أحوال المرأة لتطرح فيه قضاياها ومشكلاتها النسوية والتي مهما تناولها الرجل فلن يفلح (إلا فيما ندر) في غور خباياها مثل كاتبة أنثى تكتب عن قريناتها.
ونحن هنا في كتاب (حكايات نساء بغداد والبصرة)، نتوقف أمام مأساة واقعية من خلال مجموعة من القصص، هي مأساة شعب بل أمة بأكملها تؤثر في الوجدان والمشاعر تأثيرا مهولا أكبر من تأثير القصص والروايات التي ينسجها الأدباء من مخيلتهم. هي مأساة تعرضنا كلنا لها واحترقنا بنارها كشعوب عربية بل ونحن كمصريين -على الأخص- بعد الشعب العراقي مباشرة نظرا للترابط الشديد بين الشعبين مع تواجد واندماج آلاف بل ملايين المصريين في العراق حتى صاروا من أبنائه.
وقد آثرت الدكتورة نجاة صادق نقل تلك التجربة والمآسي رغبة في أن نتعايش تعايشا كاملا مع بلد شقيق في ويلات وآثار الحروب والاحتلال والتي نشك أن نكون قد نسيناها بعد أن عانينا منها أيضا على مدار سنوات طوال، وقد يكون الباعث لدى الدكتورة نجاة لهذا ليس فقط من منطلق كونها تقص القصص وتغزل الشعر بحسها الفني ولكن أعتقد ايضا من كونها في الأصل باحثة في التاريخ ، فمن باب التسجيل والتأريخ أيضا لأجيال قادمة، حتى لا يطوي النسيان تلك الأحداث لتعطى الفرصة لأجيال قادمة للاستفادة والتعلم من مأساة شعب أرهقته الحروب المؤامرات والدسائس.
نحن أمام نوع خاص من الكتابة لا ينتمي لأدب الحرب كما قد يظن البعض ولكن هو أدب ما بعد الحرب، وهو الذي يتناول النتائج السلبية للحروب والدمار الاجتماعي والنفسي الناتج عنها. ودائمًا ما يُرمز لأدب "ما بعد الحرب" بـ "أدب الأطلال " و"أدب الدمار". والذي يعبر عن القيم والمثاليات المنهارة، وحقيقة الحرب والتجربة بين الموت والبقاء داخل تلك الأطلال. ومن بين الدول التي عاشت ويلات الحروب خرج علينا كتاب ومبدعون يكتبون وجهة نظرهم، ينتصرون للإنسانية، وليس للحدود الإقليمية الفاصلة بين الدول، ولكن الملاحظة الغريبة في الأمر أن كل هؤلاء الكتاب ينتمون إلى دول عاشت الحروب، سواء كانت منتصرة أو مهزومة، تملكهم الإحباط واليأس بين سطور كتاباتهم، رافضين الحياة وسط هذا الدمار.
ومن أهم نماذج أدب ما بعد الحرب الرواية الألمانية الغربية بعد الحرب فإن أبرز الأسماء هي هاينرش بول، وغونتر غراس، وزجفريد لينتس، ومارتن فالسر. ويتناول الفن القصصي في مجمله الدمار الروحي والدَّمار المادي الذين تسببت النازية فيهما. كما يُعد كل من فريدريتش دورينمات وماكس فرتش السويسريين من أبرز المسرحيين الذين كتبوا بالألمانية. وهناك روولف هوخهوت وبيتر فايس في مجال المسرحية.
وفي رحاب "حكايات نساء بغداد والبصرة" تصفها في المقدمة (هذه القصص لم تكتب بشكل تقليدي للقصة القصيرة المعروفة وليس بأسلوب حداثي ولكنها قصص وحكايات خرجت من القلب والذاكرة بشكل تلقائي بسيط) فهي حكايات ليست بها حاجة للتزين الأدبي، فقد كتبت بحروف من دموع وسطرت بجمل من مشاعر مذبوحة، وتشابكت حبكتها من دماء الحزن والألم، عن بلد هوى من أعالي التقدم والازدهار إلى أسفل منحدر الخراب والدمار، بلد قهرت شعبه الشجون. تميزت كلها باللغة البسيطة السهلة التي لا عوج فيها وتورية أو كناية أو تشبيهات بلاغية، لا تحمل أي دلالات أو رموز غامضة في كلماتها لكن تفجر لنا الكثير من الدلالات الدرامية في مضمونها ومعانيها الموضوعية.
تحدثنا في قصتها الأولى (نورة) عن فقدان الكرامة وإهانة الإنسان والذل الذي يمكن أن يعيشه بسبب الفقر الذي سببته الحرب، فتعرض لنا ذلك من خلال البطلة نورة، التي كما تصفها الكاتبة هي معلمة ناجحة وأم ممتازة وزوجة تعيسة وقد أبت أن تتعرض لتلك المهانة، تحكي فيها عن اعتزازها بنفسها وحفاظها على كرامتها ورفض الإهانة من موظف الجمعية التعاونية، وأصرت على الاحتفاظ بكبريائها حتى وإن لم تحصل على علبة اللبن غذاء أطفالها، فآثرت الجوع على المهانة.
أما في حكاية (الساحرة زينو) تطرح فيها أزمة الرغبة المدفونة للمرأة نتيجة غياب الرجل عن حياتها ومقاومتها لتلك الرغبة حفاظا على أخلاقها ودينها وشرفها فتعبر عن صراع الأنوثة داخل المرأة ومقاومة سحر الشهوة والنزوات لإبقاء المرأة على شرفها دون أن يتلوث. أما في قصة (جنان) فتطرح مسألة الخنوع والخضوع للمحتل الذي يحاول دائما إذلال أصحاب الوطن حتى ليقضي على حياتهم إمعانا في جبروته وإرضاءً لساديته، فتتناول معاناة المرأة العراقية التي فقدت أسرتها كلها وأبناءها في الحرب وفيما بعد الحرب.
وتتوالى الحكايات ما بين الفقر والمرض وصرخات الثكالى ومشاكل الصحة والتعليم والزواج، ففي قصة (بهية) التي تدور حول امرأة مسنة قتل زوجها أمامها وتجاهد من أجل لقمة العيش وعلاج ابنها المريض. ثم نتعرف في قصة (صديقة) على المرأة التي صدمت في زوجها بعد وفاته حيث علمت أنه عاش معها متزوجا عليها من امرأة أخرى. أما قصة (حميدة) فتحكي عن القهر الذي تتعرض له مقابل الاغتصاب والمهانة الاجتماعية للمرأة أمام شهوات الذكور في مجتمع متفكك وحتى والدها لم يرحمها وقتلها في النهاية مع أنها مجني عليها.
وها هي قصة (سوزان) الفتاة ذات السبعة عشر ربيعا حيث تعاني من الحرمان العاطفي لوفاة أمها وعيشها مع زوجة أبيها وتنفعل وتتفاعل مع مرارة هزيمة الوطن ودماء الشهداء حتى تستشهد بقذيفة غدر من طائرة الأعداء.
ولا يفوتنا أن نمر بينها على قصة (عزيزة) التي تناولت فيها طرحا سياسيا يتعلق بالديكتاتورية والظلم الذي تعيشه البلاد اثناء حكم نظام صدام من خلال لجنة للانتخابات اكتشف فيها مسؤول وموظفو اللجنة أن أحد الناخبين كتب في ورقة الانتخاب كلمة (لا) لرفضه انتخاب صدام، فكانت أشبه بالصاعقة عليهم جميعا، فتوضح لنا الكاتبة أن جميع الحضور سينزل عليهم اشد العقاب، في حبكة جيدة وتصاعد درامي شيق نحو ذروة الحدث باكتشاف صاحب كلمة الرفض حتى يأتي الحل في النهاية بابتلاع الست عزيزة للورقة وتأكلها ماحية وجودها واستبدالها بورقة أخرى كتب فيها (نعم)، هنا تلمس الكاتبة وترا شديد الحساسية حول النظام المستبد الذي يسيطر على كل مقاليد الأمور مغلقا نوافذ الديمقراطية بأكملها جاثما على أنفاس مواطنيه. فنلاحظ هنا أن الحل جاء على يد سيدة وهي أبسطهم لكنها أكثرهم رجاحة وحسن تفكير وتدبير من وجهة نظر الكاتبة مما يضع المرأة في موقف تقدير لحسن تفكيرها وتصرفها عن الرجال. وتعد تلك القصة من أفضل قصص المجموعة.
إذن نخلص إلى أن الكاتبة قد انتصرت للأنثى فتحدثت عنها بصدق وواقعية واستطاعت أن تعبر عن معاناتها وكفاحها وصبرها وألمها وعذاباتها وكل أوجاعها، فقد نقلت لنا بشكل فني بسيط من خلال القصص القصيرة أو الحكايات كل مشاعر الأنثى المختلفة باختلاف واقعها وانتمائها في بلد ينطوي على عشرات الاتجاهات الدينية والسياسية والعقائدية، لكن الأنثى في النهاية يجمع شتاتها الألم والمعاناة والكفاح، ولعل الكاتبة تشير في مقدمة الكتاب قائلة (هذه القصص ليست من الخيال ولكنه واقع الحال ما جرى للنساء في البصرة وبغداد من مصائب وأهوال لم ينهزم العراق فقط أمام أمريكا وقوات التحالف عسكريا بل انهزم إنسانيا، صرنا مِلَلاً ونحلاً وصار للمرأة العراقية النصيب الأكبر لتحمل اسم زوجة شهيد أو مفقود أو جريح وأصبحت من تزوجت سنيا أو من عشقت كرديا أو من تزوجت بعثيا أو شيوعيا أو شيعياً ضحية الغباء الذى استشرى في المجتمع العراقي الذى كان عظيما ذات يوم تحت علم ونفس واحد هو العراق فسامحوني على قول الحقيقة من دون رتوش أو تزييف أو خداع فهل تتحملون الحقيقة حتى نواجه أنفسنا لنغيرها؟).
***************
ص6
دراسة
كتابة على كتابة ياسين النصير
جدلية الفضاء والمكان
أحمد إبراهيم أحمد

مدخل نظري.. الفضاء

ترجم بعض النقاد العرب المصطلح الأجنبي Espace/Space بكلمة الفضاء وهي تعني الفراغ Emptiness ودلالة الفضاء في الذهنية اللغوية العربية (الفراغ /الخواء /العدم) حيث تستخدم اللغات الغربية لغوياً تعبيرات مثل Espace/Space للدلالة على المكان والفضاء رغم كثرة الدراسات الفلسفية واللغوية التي تبحث في الدلالات والفروق بين المكان والفضاء، فلا يماثل أفلاطون بين الفضاء والمادة مثله كالفيثاغورثيين، واعتمد فلسفياً في تصوره للفضاء على الرياضيات، واعتبر أن: "الفضاء دائم وغير قابل للتخريب".

المكان

يعد الموضع الذي يعيش عليه الإنسان، ويشمل سكنه، وينعكس تأثيره على تكوينه، وتتأثر به حياته وسلوكه، وعمله، وتجري فيه نشاطاته، وعلاقاته الإنسانية، ويتسع ليشمل البيئة من حوله (صحراوية/ جبلية زراعية//مدنية... الخ).
ويقول إيمانويل كانط: "إنّ المكان تمثّل ضروري قبلّي يتَّخذ أساساً للحدود الخارجية كافة، ويستحيل علينا تجاهل وجود المكان، في الوقت الذي يمكننا تصور عدم وجود الأشياء في المكان. لذلك يعد المكان شرطاً لوجود الأحداث وليس تحديداً متوقفاً عليها، وهو تمثل قبلّي يعتمد أساساً ضرورياً للأحداث الخارجية ".
ويرى يوري لوتمان Youri Lotman أن الإنسان "يُخضع المكان والعلاقات الإنسانية والنظم لإحداثيات، ويلجأ إلى اللغة لإضفاء إحداثيات مكانية على المنظومات الذهنية." وينْظُم مقابلات بين القيم والأماكن من وجهة نظر دلالية (سيموطيقية) (عال * واطئ = قـيّـم * رخيـص) (يمين * يسار = حسن * سيّـئ) (قريب * بعيد = أهل * غرباء) (مفتوح * مغلق = مفهوم * غامض)...الخ، فيساعد إضفاء صفات مكانية على الأفكار المجردة في تجسيدها، فتستخدم التعبيرات المكانية بالتبادل مع المجرد لتقريب الفهم، وينطبق ذلك على أغلب المنظومات الاجتماعية، والدينية، والسياسية، والأخلاقية، والزمانية.
ويتجسد المكان السردي على سبيل المثال من خلال تمثيل القيمة بالمكان، وتقابل القيم بتقابل الأمكنة، فالقصر الكبير للغني القوي القادر، والبيت الصغير الضيق للفقير، فتصبح أماكن مباحة، وأخرى محظورة، فالقصر محظور على الفقير، وبيت الفقير مباح للغني، ومن الصعب على الفقير اختراق القصر؛ وليس هذا الحدّ مكانياً إنما هو حد اجتماعي اقتصادي، يفصل بين مكانين، يمثلان رؤية إنسانية للواقع يحيل لها البناء الفني السردي، وأسس الناقد المغربي د.حسن بحراوى منهجاً لتصنيف المكان وفق ثلاثة مفاهيم، تدلل على أهمية المكان في السرد وما يمتلك من أبعاد ودلالات منطلقاً من دراسات لوتمان وهي:
• التقاطب/ التضاد/ التباين Contrast : وتعني وجود قطبين متعارضين في المكان وفق (تقابلات ضدية) كالإقامة والانتقال؛ غياب حضور؛ قديم جديد... الخ.
• التراتب The Hierarchy يتوزع فيه المكان إلى عدة طبقات أو فئات مكانية وفق مبدأ تراتبي معقد.
• الرؤية Vision تمدّنا بالمعرفة الموضوعية أو الذاتية التي تحملها الشخصية عن المكان، وتحيطنا علماً بكيفية إدراك أبعاده وصفاته.

منهج القراءة

تعتمد هذه القراءة منهجاً تفكيكياً، يستهدف التعرف على المكونات الفكرية التي اعتمدها الكاتب في مشروعه النقدي الكبير، واكتشاف الفراغات في هذا العمل الطموح؛ كما تحاول تفسير بعض من النقد التحليلي للمكان كما جاء في تنظير الناقد العراقي ياسين النصير في دراسته القيمة (مَدْخَلٌ إِلَى النَّقد الْمَكَانِيّ) التي تدرس المكان في الإبداع السردي، ثم كُتب ثلاثة، صدرت خلال الفترة من عام 1980 حتى 1986م وهي (الرواية والمكان الجزء الأول، والرواية والمكان الجزء الثاني، والمكان في قصص الأطفال) جمعها الكاتب في مطبوعة واحدة حيث يرى أنها، تشكل وحدة رؤية نقدية منهجية متسقة، يمثل الجزء الأول رؤية (واقعية اجتماعية) لعلاقة المكان بالنص، وطبق في الجزء الثاني هذه الرؤية على أمكنة محددة، تعاملت الرواية العراقية معها، ويمثل الكتاب الثالث رؤية لشعرية العلاقة بين قصة الطفل والأمكنة المتخيلة.

المكانُ، والفضاء، والزمان

عدّ المكان والفضاء إسمين لمعنى واحد في الفلسفة الغربية القديمة التي مزجت بين الفضاء والمكان، فساد القول بأن المكان هو الفضاء، والفضاء مكانٌ، فلم تُعرف الحدود بينهما بدقة، وكانت النَّتيجة مزيجاً من التصورات المختلفة عن حقلين مختلفين، رغم كونهما من جذر فلسفيّ واحد، ولم تفصل الفلسّفة الغربية بين الفضاء والمكان إلّا بداية القرن العشرين، وكان الفصل بينهما نتيجة لنمو دراسة الصلة بين الأدب والمكان، والعلاقة بين المكان والزمان في بنيَّة التطور الاجتماعي الاقتصادي الحداثي الغربي-خاصة- بعد تأكيد الرياضيات لصحة نظرية النسبية العامة والخاصة عن الزمكان.

حين يسكن المكانُ الكاتبَ

انشغل الكاتب بعدد كبير من المؤلفات في البحث عن تأثيرات المكان على مختلف الأشكال السردية الإبداعية، وألف عدة كتب تتناول مباحث متنوعة في تأثير المكان على المكونات السردية، وتتناول هذه القراءة ثلاثة كتب مدمجة، وكتاب مستقل تتناول كلها علاقات المكان بعناصر السرد الأخرى، يتضمن العمل الأول الذي يضم الكتب الثلاثة المدمجة ثلاثة فصول الأول عن المكان المفترض، والثاني عن المكان الموضوعي، والفصل الثالث عن المكان ذو البعد الواحد، ويتضمن الكتاب الثاني فصولا ثلاثة الفصل الأول بعنوان لماذا المكان؟ والفصل الثاني عن (الأمكنة المركزة-البئر-المقهى-الكوخ-الغرف-السلالم-الشارع-الصحراء-الأمكنة المتحركة) ويتضمن الفصل الثالث تطبيقات عن (الأمكنة الشعبية-الخيمة-بيوت القصب-الخربة-كائنات مملكة المياه-القارب والضحية-الأسماك).
ويتناول كتاب المكان في قصص الأطفال ستة فصول (ثنائيات-البيوت-الأشياء الصغيرة-الماء-الرياح-المكان المتحول) وملحق، حيث حاول الناقد في أعماله تلك اكتشاف ما للمكان من قيمة جمالية وفكرية في السرد لبيان العلاقة بين المكان والرواية، عبر رؤية نقدية فنية، مُستعرضاً ما سماه الروايات العراقية الأولى للكتاب جلال خالد، ومحمود أحمد السيد وذنون أيوب وعبد الحق فاضل بقراءة ملامح المكان لدى كل منهم ودوره في بناء الحدث السردي، باحثاً عن خصوصية المكان وأثره على السرد، والصراع الفكري والاجتماعي.
ويطرح ياسين النصير تساؤلاً عن الرواية العراقية في خمسينيات القرن العشرين "كيف لم تكتب رواية ناجحة في الخمسينيات؟" ويجيب باحتمال أن الخمسينيات لم تمتلك كُتاباً كسابقاتها، وأن رواية هذه المرحلة، ورثت تقاليد فنية غير قادرة على استيعاب ما يحدث على أرضيتها؛ بينما برزت أواسط الستينيات الأماكن شبه المنعزلة كالمقاهي، والشوارع، والنوادي، والأزقة الضيقة؛ كأماكن مفضّلة للكاتب رأى العراق فيها، فساهم ذلك في نهضة الرواية العراقية، ويعلن الكاتب موقفاً يسارياً واضحاً من قراءته لروايات مكانها الريف؛ حيث لا تعني هذه الأعمال الريف بالنسبة له إلا إذا جسدت علاقات الإنتاج السائدة، فلا يصبح لمكان وجوداً في العمل السردي إلا إذا ظهرت خصوصية المكان، ورفض تقسيم المكان لريفي وآخر حضري، وقسمه إلى موضوعي ومفترض.
أكد ذلك ما جاء في دراسته القيمة (مَدْخَلٌ إِلَى النَّقد الْمَكَانِيّ) والتي تتكون من جزأين، يضم الجزء الأول منها فصلاً أوَّلاً (استهلال) وفصلاً ثّانياً (ما المكان، وما الفضاء؟) ثم ثَّالثاً (خِطاب الفضاء)، ويتناول الفصل الرابع (المألفة) والفصل الخامس (التفضيَّ) والسادس (الموضَعة) والسابع (المابين) والثامن (المسافة) والتاسع (الاِستعارات الفضائية) والعاشر (الاِستعارات الاتجاهيّة)، ليتناول في الفصل الحادي عشر (الكفاءة الاتصالية) بينما يتناول الجزء الثاني التطبيق العملي الذي يتضمن مدخلاً لدراسة النماذج؛ ثم يقدم تطبيقاته في الفصل الثالث عشر من خلال ما سماه الهندسة الفضائية (الشُّباك والساحة) لمحمود عبد الوهاب، والفصل الرابع عشر الكلام فضاءً (بصرياثا) لمحمّد خضيّر، ثم الفصل الخامس عشر الإيهام الفضائيّ الثانويّ (ملحمة جلجامش) ليختتم دراسته هذه بالفصل السادس عشر: الفضاء الموازي، قصيدة (في الليل) لبدر شاكر السياب، حيث يرى ياسين النصير للمكان حدان: حد داخلي/ذاتي، وحد خارجي /فضائي.
الحدّ الأوَّل: وهو الحدود المكانية للشيء المحكي عنه، والذي يفرضه تكوين الشيء، حيث له حد داخلي، يميّزه كظاهرة باطنية، وحدّ خارجي يحيط به، يعزله عن حدود الأشياء الخارجية الأخرى.
الحد الثَّاني: هو الحد الممتد فضائياً خارج حدود النَّص الداخلية، حيث تمتد الحدود الخارجية نحو العالم، وتسمى حدود الأشياء الخارجية بـ (الحدود الفضائية) التي تتمدد فيها علاقات الشيء الداخلية باتجاه العالم.
مما يوضح رؤية الكاتب الخاصة للمكان.

المبدع والمكان

يقدم ياسين النصير في أعماله النقدية موقفاً بحثياً جاداً ورؤية متعمقة في علاقة المكان بعناصر الحياة، وتجليات العلاقة بين المبدع والكتابة سواء كانت شكلاً من أشكال السرد الحكائي أو الشعري.
ويعبر عن رؤيته Visionللمكان في دراسة (مَدْخَلٌ إِلَى النَّقد الْمَكَانِيّ) بقوله إنها: "محاولةٌ الإمساك بهذا الشيء الغامّر الذي نحسّه ونتفاعل معه، شيء ما موجود ولكنه لا يعطي من وجوده وماهيتَّه إلّا وجهًا واحدًا، هو الوجه الذي يباشرنا، أما وجوهه الأخرى فلا تظهر إلا بفعل رؤيَّة خاصة بها، فالمكان ينتج فرضيات لا حدَّ لها في صياغة الكثير من مفردات حياتنا اليومية، فالأمكنة شأنها شأن الناس، منهم من يكون حاكمًا مستبدًا، ومنهم من يكون رعيةً وإنسانًا عاديٌا، ومنهم من يكون "بين بين"، والصراع بين الأمكنّة كالصراع بين البشر".
يعكس هذا الموقف تماهياً منهجياً مع مفهوم الناقد المغربي د.حسن بحراوى عن رؤية الكاتب للمكان، ومتوافقاً مع يوري لوتمان مما يؤكد رؤية علمية حداثية في نقد ياسين النصير، يمكن وصفها بأنها (رؤية واقعية اجتماعية) ويتعمق في تأويل العلاقة بين المكان والفضاء مستعيناً بدراسات الدكتور حسن مجيد العبيدي.
ويؤكد موقف ياسين النصير النقدي من المكان رؤية واعية بتراتبية المكان Hierarchy وانعكاس هذا التراتب على الشخصيات والأحداث: "فالأمكّنة ليست مظهرًا للسلطة فقط، إنَّما هي أرضية منتجة للهيمنة على الجغرافيّا الروحيَّة للناس، بعد هيمنتها على الجغرافيَّة الطبيعيَّة للإنتاج، فالملكيَّة المكانيَّة امتداد لمواقع القوة، ولنا في "الملك لير" نموذجًا عندما قسَّم مملكته بين بناته، ثم طُرد منها ليهيم على وجهه في شوارع المملكة، متخليًا حتى عن ملابسه، عاريًا من ملكوت السلطتين الجغرافيّة والروحية، متوحدًا مع رعايا مملكته الفقراء، متحسسًا معاناتهم."
ويقدم لنا الكاتب تصوراً ثرياً عما يعكسه المكان من Contrast تقاطب/تضاد/تباين، ويتضح وعيه بوجود قطبين متعارضين في المكان وفق (تقابلات ضدية) فيقول "فالأمكّنة ليست مظهراً للسلطة فقط، إنَّما هي أرضية منتجة للهيمنة على الجغرافيّا الروحيَّة للناس، بعد هيمنتها على الجغرافيَّة الطبيعيَّة للإنتاج، فالملكيَّة المكانيَّة امتداد لمواقع القوة". ويرى للمكان سلطة اقتصادية وظيفية في إطار علاقات الإنتاج، حيث "المدينة تمتلك قوى مؤسساتية تخضع الأمكنة لآليات الإنتاج، وينتج جراء هذه الهيمنة حضور للوعي الاجتماعي المؤسساتي؛ إلا أن العلاقة بين المدينة والناس متجذرة في الممارسات اليومية والإنسانية والعملية". وهي رؤية تقترب بشدة من تفسير علاقات الإنتاج في الفلسفة الماركسية، وتقدم فهماً سوسيولوجياً لطبيعة السلوك الإنساني في المكان كعلاقة جدلية بين الإنسان، والفعل، والمكان.

المبدع والفضاء

لكن يقدم رؤية إشكالية لمفهوم الفضاء عبر ثقافة عريضة، تبين وعياً بوجود اختلافات تاريخية في التعامل مع مفهوم الفضاء حيث يقول في كتابه (مَدْخَلٌ إِلَى النَّقد الْمَكَانِيّ): "استغرقت قضية التفريق بين المكان والفضاء تاريخ الفلسفة كله، هذا ما تشير إليه المصادر؛ من أن هذين المفهومين بقيا قضيَّة غير محسومة لا في التفكير اليوناني ولا في تفكير المراحل الكبرى التي ابتدأت بعصري النهضة والأنوار وإلى اليوم، فهذه القضيَّة فلسفيَّة قبل أن تكون قضيَّة نقديَّة أو استثمارية، ونجدها تكتسب طابعًا كونيًا عندما ترتبط بمشاريع انثروبولوجية أو ثقافية، أو استثمارية، أو كولونيالية أو مجتمعية". ويستشهد في مفتتح الفصل الثاني من نفس الكتاب بمقولة هايدجر: "فوراء الفضاء، كما سيبدو لا شيء إضافيًّا معطى ليُقتفى أثره؛ وقبل الفضاء ليس ثمَّة عودة إلى شيء آخر؛ إنّ الطابع الخاص للفضاء يجب أنّ يبتدئ من الفضاء نفسه؛ فهل لا يزال ممكنا التعبير عن الطابع الخاص للفضاء؟".
ويوضح أن أول تفريق صارم بين المكان والفضاء، جاء على يد الفيلسوف الإغريقي أرخيتاس (427-347 ق. م) الذي أكّد أن "هناك فرقا بين المكان والفضاء الذي يختلف عن المادة ومستقل عنها". أي أنّ المكان مادي، والفضاء غير مادي، حيث تعبر بعض الدراسات الغربية عن الفضاء بما يوحي بكونه ما يفارق المكان الأرضي فيزيقياً، فعلى سبيل المثال تقول إحدى الدراسات إن: "الفضاء الخارجي هو المنطقة التي تقع على بُعد مئة كيلومتر فوق الكوكب، وتتميز هذه المنطقة بأنها فراغ لا تحمل أي هواء بكمية ملحوظة للتنفس، أو لانتشار الضوء فيها، بالإضافة إلى أنها فارغة هوائياً، فالصوت لا ينتقل فيها وذلك لأن الجزيئات ليست قريبة بما فيه الكفاية، لتنقل الصوت فيما بينها".
لكن يقفز ناقدنا فوق التفسير الفيزيقي للفراغ، متوافقاً مع أرسطو الذي اعتبر التمييز بين المكان والفضاء "أمراً حاسماً نظريّاً، لكنَّه ملتبس عند التطبيق". فيصنع تصوره الخاص لمفهوم الفضاء، ويلقي بحجر آخر في بحيرة الأفكار الملتبسة حول المكان والفضاء فيقول: "المكان والفضاء هما من الاشياء، أيضاً، وقد نستعيض بالحديث عن المكان والفضاء بالأشياء والعكس أيضاً، هذا يعني أن الأشياء ليست كيانات مستقلة عن أمكنتها، والأمكنة عن اشيائها، كما أن الإنسان ليس مستقلاً عن أمكنته وفضاءاته فما يعمله فيها وتعمله فيه، هو جزء من العلاقة الجدلية بين الإنسان وفضاءات حياته".

المكان والفضاء... علاقة إشكالية

عبرت الفقرة السابقة عن رؤية الكاتب للفارق الجوهري بين (المكان) الذي يراه (موضوعاً واقعياً) بينما (الفضاء) هو (وعاء لمركب) معقد من الموضوعات، ويستشهد بالمثقف المغربي منيب محمد البوريمي وتمييزه بين المكان والفضاء الروائي فيقول "الفضاء الروائي هو الحيز المكانيّ الذي تتمظهر فيه الشخصيات والأشياء متلبسة بالأحداث تبعًا لعوامل عدّة تتَّصل بالرؤيا الفلسفيَّة وبنوعية الجنس الأدبي وبحساسية الكاتب (أو الروائي)، وعلى هذا فالفضاء الروائي يتسع (اصطلاحًا) ليحتوي أشياء متباينة ومتعددة، لا حصر لها، بدءًا من المساحة الورقية التي يتحقّق عبر بياضها جسد الكتابة، إلى المكان/الزمان/ الأشياء/ اللغة/ الأحداث، التي تقع تحت سلَّطة إدراكنا عبر أنماط السرد، والتي تجسد عالم الرواية" .
يضع هذا التفسير للفضاء الروائي مساحة تعبير عن الفضاء، تراه وعاءً شاملاً لعناصر السرد، يحتوي المكان ضمنياً، فيحدث نتيجة لذلك الفصل المنهجي بين المكان باعتباره مكوناً سردياً، يحتويه فضاء السرد مع بقية العناصر السردية من زمن وشخصيات وأحداث... الخ.

ختاماً...

رغم وضوح رؤية الكاتب التي تميز المكان كوجود فيزيقي يتجلى في السرد بتمظهراته، والفضاء السردي كوعاء لعناصر السرد؛ إلا أن جدلية المكان والفضاء تظل مسيطرة على المفكر الناقد باعتبارها جدلية ثقافية ذات عمق فلسفي، فيستحضر الفضاء كقوة مهيمنة، مستشهداً بإنجازات العلوم الطبيعية التي ميزت بين الأمكنة المادية بما فيها من أشياء وبشر، والفضاء المجهول الذي تستحضره المخيلة.
يدرك ياسين النصير من موقع باحث جاد أن تحليل العلاقة بين المكان والفضاء موضوع فلسفي، يتجاوز الرؤية النقدية الأدبية أو اللغوية، فيقدم في عمله النقدي رؤية بحثيةً جادةً متعمقة في علاقة المكان بعناصر الحياة، ومفهوم الفضاء في السرد، وتجليات متنوعة ميز فيها بين مفهوم المكان والفضاء وهو ما لم يختلف عليه مع غالبية نقاد السرد؛ إلا في بناء علاقة ذات عمق ثقافي فلسفي بين المكان والفضاء؛ حيث ميزت الدراسات والإنجازات العلمية النظرية والتطبيقية بين الأمكنة الواقعية المعاشة ببشرها وأشيائهم، والأمكنة الفضائية كمجهول تستحضره المخيلة، حيث: "يفوق الفضاء كثيراً مجرد إشارة إلى المكان، بل يتشكِّل بمفهوم نظريَّ فلسفيَّ داخل النَّص الروائي، في الوقت الذي يتعاطى بإخلاص لعكس واقع خارجي، يسعى لصياغته وتقديمه".
ويؤكد الكاتب إشكالية العلاقة بين المكان الفيزيقي، والفضاء المجرد بقوله: "يصبح الحديث في نهاية القرن العشرين عن حدود الكليٍّات ضرباً من الوَّهم، فقد فككت نظريّات القرن العشرين -الماركسية والفرويدية والهايدغرية- حدود الكليٍّات التي هيمنت على مجالات التَّفكير الفلسفي والثقافي طوال القرن التاسع عشر، وشظتها إلى جزئيات ولكن بحدود أيضاً، فكيف سنتحدث عن حدّ للمكان وما يحيط بنا ونحيط به، وكأن لا شيء يحدث دون فهم هذه العلاقة، ونحن في بداية قرن التفكيك لكلّ الكليِّات؟".
سؤال فلسفي عميق، يطرحه الكاتب المفكر، متوقعاً إدراك المبدعين والمتلقين للإجابة ذاتها التي يدرك، فهل أدركنا؟.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جوزيف. أ. كيسنر: شعرية الفضاء الروائي، ترجمة لحسن إحمامة، مكتبة بستان المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع منشورات أفريقيا الشرق، بيروت-لبنان، 2003م، ص 19.
سيزا قاسم-يوري لوتمان وآخرون: جماليات المكان، منشورات عيون المقالات، باندونج، الدار البيضاء، المملكة المغربية
يوري لوتمان: من أهم الشكلانيين الروس الذين اهتموا بسيميوطيقا الثقافة، علاوة على عنايته ببنية النص الفني.
حسن بحراوي: بنية الشكل الروائي، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، المملكة المغربية.
د. حسن مجيد العبيدي: باحث، وأستاذ فلسفة الأدب في الجامعات العراقية، وله مؤلفات هامة، وترجمات في الفلسفة، وفلسفة الأدب، والنقد.
Elizabeth Howell: "What is Space?", www.space.com, Retrieved 3-9-2018. Edited (7-6-2017).
منيب محمد البوريمي: أحد أقطاب الأمازيغ من المؤرخين والمثقفين الكبار بالمغرب.
منيب محمد البوريمي: الفضاء الروائي-الإطار والدلالة، كتاب الجيب، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، د. ت، ص 20.
عبد الرحيم حزل (ترجمة): الفضاء الروائي، تأليف مجموعة من الكتاب منشورات افريقيا الشرق، 2002، ص 25.
*************
قصة
بتهوفن يبيع أسطوانات الغاز
علي السباعي*
يسطع نهار أيار ذهبياً مشرقاً من سراج شمس قوية. ألمح تساقط الضوء الأشقر على بيوت محلتنا العتيقة. يستحيل لون الدور السكنية أصفرَ محاطاً بهالة من القدم.
وسط زقاقنا الضيق، الزاهية حدائق منازله بأشجار السدر، ومن على جانبيه تقف شامخة وساكنة أشجار الكالبتوس في هذا الصباح الساكن، أجلس تحت ظلالها الباردة المنعشة، تحفّ بي زقزقات العصافير، وتتداخل مع موسيقى عذبة تقترب نحوي من أول الزقاق.
فوق اسفلت زقاقنا الضيق، تسير عربة خشبية يجرّها حمار أبيض، محمّلة أسطوانات غاز قديمة، متسخة بلون رصاصي قاتم، تصدر عنها أصداء موسيقى لبتهوفن، وتعلو كلما اقتربت من دارنا.
يقود العربة رجلٌ يرتدي ملابس رياضية في نهاية العقد الثالث من عمره، يجلس فوق إحدى الأسطوانات، واضعاً حاسوبه الشخصي فوق ركبتيه، منادياً بين فواصل موسيقى بتهوفن سبع مرات:
- غاز، غاز، غاز، غاز، غاز، غاز، غاز...
كانت الشمس ساخنة. بضع غيوم متفرقة تسود السماء الزرقاء. هي سماء لم أر مثل صفائها قطّ. تبدو الشمس لا حدّ لجمالها، تملأ سماء المدينة بشقرة مغرية. أوراق الأشجار مبتلة بالندى، وأوراق سعف النخيل مشبعة ببخار الماء المتصاعد على أشعة الشمس.
ما يحدث، يثير حقاً استغرابي وتساؤلي، بوصفه أمراً غريباً لم أعهده من قبل، كوني اعتدتُ على نغمة محددة أصبحت بمثابة إعلان لوصول بائع اسطوانات الغاز منذ زمن طويل.
قلت في دهشة: موسيقى لبتهوفن؟!
هدوءٌ ناضج ترسله معزوفة بتهوفن، ببطء، ببرودة، بقشعريرة، بينما يصيح بشكلٍ متواترٍ ومتوازٍ، صوت رجلٍ نشيط، مكرراً سبع مرات كلمة "غاز"، ليبادرني لدى اقترابه مني، بصوتٍ له وقعٌ محبب:
- أتريد قنينة غاز؟
أجيبه نافياً بحركةٍ من رأسي، وأسأله بحزم ومهابة:
- أتحبّ موسيقى بتهوفن؟
فيجيبني بكلمة واحدة تنطوي على نبرة حالمة:
- جداً.
كان مزاجه رائقاً، وقد تلألأت ابتسامة عذبة على شفتيه المكتنزتين، وأشرق وجهه بفرح طفولي قلّ نظيره.
أعلّق على ردّه بصوتٍ عميق:
- يا لك من إنسان رائع!
كان الوقت ضحى. وكانت شمس الضحى ساطعة، وهادئة كانت أوراق أشجار السدرة والكالبتوس، حاضنةً عصافير مزقزقة لاهية، بنشاط ومرح عاليين.
روحي المتعبة، شعرتُ بتعبها من قطرات عرق قليلة راحت تنحدر من جبيني. هواءٌ صباحي جاف ينذر بشمس حارقة.
يبدي الرجل خجلاً وتردّداً واضحين، تعبّر عنهما عيناه الخفرتان. وبصوتٍ فيه من الوحشة والشجن الشيء الكثير يقول:
- أنا إنسان حالم.
فأسأله بخفوت بينما عيناه في ذروة لهيبهما الحالم:
- هل حلمك يشبهك؟
مثل نايٍ حزين يجيء ردّه حزيناً:
- نعم، حلمي يشبهني.
الصباح يزفّ نبوءة تفسير حلم الناي الحزين إلى مدينتي التي كانت جميلة، وزاهية، بخضرة أوراق أشجارها وسعف نخيلها، وكان وردها الجوري يضحك لنا بعطره الطيب، فأعلّق بمشقّة:
- لكن ما أسرع ما تنتهي الأحلام!
بدا لون عينيه كنحاسٍ محترق يخفي تحته زلزال حزنه، الذي يشعل الموسيقى في روحه، التي تشعل النهار في ليل عينيه، اللتين بلون الليل في بلاد الرافدين. أرفع رأسي عصيّاً مثل رأس ثور قيثارة أور، لأخبره بعدما توجّه إليَّ بنظرةٍ بين اللوم والحنان وهو يسحب نفساً عميقاً، ويتحسر بشدة:
- الناجح هو الحالم الذي لا يستسلم في حياته أبداً.
ليجيبني بعينين حازمتين وبلهجة حازمة:
- أنا تعسٌ من دون الموسيقى.
في تلك اللحظة رأيته قوياً وحائراً وحزيناً مثل كمان. لم يكن يرغب في التحدث، ولم يكن قادراً في الآن نفسه على الصمت.
نغرق من جديد في لجة الصمت، ليعود بعد لحظات قاطعاً الصمت بصوته الأليم:
- تعاستي تكمن في أنني لا استطيع أن أعيش بدونها. بدون الموسيقى.
أسأله في محاولة مني لأعتذر منه ولتوضيح الأمر، وأنا أبتسم له ابتسامة عريضة:
- هل أخرجتكَ الموسيقى من قنوطك بعدما طرقتَ جميع أبواب الحياة؟
يجيبني:
- فتحتُ باب بيتي ببيع الغاز.
أسأله:
- ولماذا تبيع الغاز على إيقاع موسيقى بتهوفن؟
يتخذ وجهه في تلك اللحظة سيماء جادة أقرب إلى الصرامة، ويرد عليَّ بكلمات تامات صادقات بعد أن يرمقني بنظرة غريبة تلتمع في عينيه اللوزيتين المغمستين بضوء شمس قاسية، ويقول بصوت مبحوح يشبه الهمس:
- حبي للموسيقى يجري في عروقي.
خضرة حديقتنا في هذا الصباح فياضة، ناصعة، ومتنوعة.
أسأله:
- هل درستَ الموسيقى؟
يجبني بتهدج:
- أنا متخرج من أكاديمية الفنون الجميلة – قسم الموسيقى.
- ألم تحصل على وظيفة ضمن تخصصك؟
- أين تعيش؟ هل تعيش في بلاد ما بين قهرين؟!
أنظر إليه، فأرى دمعة صغيرة بلون الماء الصافي تنزلق على وجنته اليمنى. يمسحها بسرعة، ليمتد بيننا صمتٌ قصيرٌ يافعٌ موجعٌ.
- لم أحصل على فرصة عمل، مما دفعني في مهنة بيع اسطوانات الغاز التي توارثتها أسرتي منذ سنين طويلة.
كان يتحدث إليّ بهمة وصدق، مشيراً بيده اليسرى:
- بيع اسطوانات الغاز مهنة غير معيبة! لكني حاولت تغيير أسلوب العمل في مهنة بيع الغاز اعتماداً على تغيير الرنة المتوارثة حيث اعتمدت على موسيقى بتهوفن وجعلتها عنواناً جديداً لبيع الغاز!
صباحٌ صيفي من صباحات أيار، شمسه تستدير في سماء غير بعيدة يلتمع ضوؤها فضياً حاداً صريحاً. أراقب جلالها الواضح فأتعجب من قوة هذا الإنسان وقدرته على التحمل:
- هل تحب عملك؟
لا يجيب لكنه يرفع إلي عينين مكتظتين باللوم.
ثم يقول بعد صمت:
- باتت موسيقى بتهوفن تجد لها صدى عند بعض الناس على الرغم من غرابة الأمر لدى الكثيرين.
ليكمل مبتسماً:
- أحد زبائني رجلٌ مسنّ لقّبني ببتهوفن! بتهوفن يبيع اسطوانات الغاز!
أستطرد حاكياً:
- متقاعد من سكنة الحي المجاور لحيكم اقر بأهمية اعتماد موسيقى جميلة من قبل باعة اسطوانات الغاز لتلافي الضجيج الحاصل أثناء وصول بائعي الغاز إلى الأحياء السكنية لبيع بضاعتهم للزبائن.
طازجة، يانعة، حانية، ورقيقة ثمار أشجار سدرة الجيران، لها رائحة ومنظر شهي تروج له الشمس في عيني عنوة، فاجأني حديثه الممزوج بالمتعة، وقال ما لا يمكن أن يقوله أي شيء على هذه الأرض:
- التغيير صعب في أي مهنة بسبب أن المواطنين اعتادوا على أطار معين سنين طويلة لذا فان الجهد والمثابرة ستغير الآراء وربما يأتي يوم يؤمنون فيه بأن موسيقى بتهوفن أو غيره باتت مقطوعات إعلانية لقدوم باعة اسطوانات الغاز.
نظرت إليه نظرة خاطفة متسائلة، أشرق معها وجهه، جاءني صوته فرحاً:
- اغلب باعة اسطوانات الغاز يثيرون الضجيج في تنبيه السكان بوصولهم وذلك بالطرق على اسطوانات الغاز بآلة حديدية.
أكمل حديثه ثابتاً مستقراً، عيناه شديدتا اللمعان، وضوؤه يملأ روحي مسرة:
- سمعت عن وجود باعة اسطوانات عمدوا إلى استخدام موسيقى بتهوفن كبديل عن الضجيج لبيع اسطوانات الغاز.
عيناه تتكلمان، حديثهما جذاب مشوق، أقرأ فيهما حبه للموسيقى وحزنه وقلقه الكبيرين عليها، وجدت فرحه بحبه للموسيقى متجسداً في حركات أصابع يديه الطويلتين الرفيعتين السمراوين، سألته مبتسماً، وأنا أحرص على رسم ابتسامة أجمل من ابتسامته:
- هل اعتبرتها خطوة تغير جميل؟
أجاب بفخر:
- وضع موسيقى جميلة لبتهوفن ستدفع زبائني. . .
شمس أيار ارتدت شالها الأصفر، أنغام حفيف حرير ضوئها تسيل منسابة من أوتار خصلات شعرها الأشقر، أنستني ابتسامتي على شفتي، قاطعته مشاكساً:
- للظن بأنك مجنون.
ألتمع ضوء خيبة فضي حاد صريح في عينيه يكشف عن وجوده القاسي بقسوة، فاجأته وأنا أحرك ساكناً بقولي له:
- أو أنك فقدت عقلك.
كان متعباً وغريباً ووحيداً كأنه قد سقطت على قدمه قنينة غاز، شفتاه تواقتان لأن تردا علي إلا أنني لم أمنحه حق الرد، وأنا أقابله بابتسامة مبتسرة مغمغماً:
- ستعرضك موسيقاك لسخرية الأطفال في الأحياء الشعبية بسبب جهلهم بالموسيقى العالمية.
أشقر جليل ضوء الشمس، وأخضر هادئ لون ورق الأشجار، وأرجواني نابض بالعنفوان والتحدي لون وجهه، ورائحة ثمار النبق تشرق في الفم حلاوة لاذعة، نظرت إليه نظرة تومض بالمحبة حيث استطردت قائلاً:
- بتهوفن لا يمكنك بيع اسطوانة غاز واحدة لان الأهالي اعتادوا على ضجيج الباعة وصوت طرق الحديد بالحديد.
سحب لجام حماره وحثه على التحرك، ثمة غيمات باهتات يتراكضن في سماء بيضاء صافية، سألته بحياد بارد:
- لم تناد سبع مرات؟
ابتسم وكأنه اعتاد الحزن والجوع والفقر والحرمان، وأجاب مسروراً مؤمناً بقوة بقدرهِ:
- تعطيني إيحاءً بالخير الكثير، وتوقع أقصى درجات الرهبة في نفوس السامعين.
تركني بعد أن أطلق عنان حماره، رفع صوت موسيقى بتهوفن، دموعي تنهمر فضية ممزوجة بالحسرة والخوف، بكيت، تركني وحيداً، صرت لا أعرف كيف أميز بين دموعي وموسيقى بتهوفن وهو ينادي بشجاعة وقوة:
- غاز . . . غاز. .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* قاص وروائي من الناصرية. آخر اصداراته "الواح من وصايا الجد" قصص، وقد فازت قصته اعلاه بجائزة مكتبة المنار العلمية.
***********
ص7
من أوسلو
"الطاطران" في عيني عبد الستار ناصر
هادي الحسيني
الطاطران محلة بغدادية قديمة اقترن اسمها بالقاص والروائي الراحل عبد الستار ناصر لكثرة ما يذكرها في قصصه ورواياته ومن ثم أصدر رواية حملت عنوان "الطاطران" لتكون علامة بارزة في مشواره الأدبي الطويل وإنجازه الثر في القصة والرواية التي تجاوزت الخمسين كتابا، لم تكن الطاطران محلة بغدادية كما يعتقد البعض إنما هي درب من دروب محلة (ابو سيفين ) المعروفة ببغداد لكن ناصر بخياله الواسع جعل منها محلة قائمة بذاتها يعرفها قراء الأدب مثلما فعل السياب في بويب، جدول قريته الصغير. ولد عبد الستار ناصر في بغداد عام 1947 لكن قلبه الذي أضعفته قساوة الحياة والغربة وتقلباتها جعلته يخضع لعمليات جراحية حتى غادر الحياة في منفاه الكندي عام 2013 وسط ذهول محبيه وأصدقائه. لقد استطاع ناصر ان يستولي على قلوب وعقول قرائه بما كتبه خلال مسيرته الأدبية فكان الإنسان الطيب والمثقف البارع والكاتب المحب، عاش حياته بكل عنفوان المبدع وصخب العاشق للجمال والنساء والخمر والمقامرة، وترك في نفوس من عرفوه حسرة كبيرة على فراقه المؤلم. في منتصف عقد التسعينيات كان ناصر يزور عمّان باستمرار وحتى أوآخر ذلك العقد قرر عدم العودة للعراق ليغادر من عمّان الى كندا عام 2009 بعد ان تعرض الى عملية جراحية كبرى في القلب الذي خذله في كندا بعد سنوات قليلة.وفي بغداد أذكر بعد حرب عام 1991 التي قصمت ظهر الجيش العراقي ودخول البلاد مرحلة الحصار الأقتصادي المؤلم شكل عدي صدام حسين التجمع الثقافي العراقي وانشأ جريدة بابل، وقد أمر الكاتب عبد الستار ناصر بالإشراف على صفحاتها الثقافية بما يخدم النظام والمرحلة آنذاك، ووافق عبد الستار مرغماً ! واستطاع أن يخرج يومياً صفحة ثقافية مكتظة بالمقالات والقصائد والدراسات المهمة وغالبيتها كانت تتوجه نحو بناء إرث ثقافي عالي الجودة بعيداً عن التطبيل والتزمير للنظام، كما وجعل قصائد جان دمو الدادائية تطرز صفحات بابل الثقافية، بينما عدي كان يتابع ويقرأ كل ما ينشر في جريدته الحديثة العهد حتى وصل الى نتيجة أنه لا يفهم ما ينشر على صفحات بابل الثقافية الأمر الذي اضطره ليرفع سماعة الهاتف على المحرر الثقافي عبد الستار ناصر ويوغل به شتماًومستفسراً منه عن هذه القصائد غير المفهومة المعنى، فرد عليه ناصر: يا أستاذ هذه قصائد يقال عنها دادائية. فرد عليه عدي، وما معنى دادائية ؟ فقال ناصر: الدادائية هي حركة فنية جريئة باقية بقاء الفن والأدب في حياة البشر شكلت في أوروبا بداية القرن العشرين من قبل تريستان تزارار لرفضه الحرب العالمية الاولى، وقبل أن يكمل عبد الستار ناصر تعريفه للدادائية صرخ به عدي وبقوة: أنت مطرود يا عبد الستار من الصفحات الثقافية للجريدة مع عقوبة ! فضحك ناصر ليعود أدراجه بهدوء الى أحضان القصة والرواية والمقالة وحانة اتحاد الأدباء ومقهى حسن عجمي حيث الأصدقاء الذين لا يمكنه الإستغناء عنهم. لقد استطاع هذا المبدع في ظروف غاية في الخطورة والصعوبة أيام النظام السابق أن يضحك على المؤسسة الاعلامية والثقافية التي كان يديرها عدي وينشر العديد من النصوص التي كانت تسخر من ذلك النظام ومن تصرفاته الرعناء، وكم كتب من القصص الجريئة التي ذهبت به الى زنزانات السجون بسخريته العالية من رأس النظام وكانت مجموعته القصصية الشهيرة "سيدنا الخليفة" التي أدخلته السجن واقترب منه الموت وأصبح قاب قوسين أو أدنى لكن العناية الإلهية أنقذته، أنه كاتب شجاع بحق وقلّ ما نجد كاتباً بشجاعة قلمه، عبد الستار ناصر ثروة أدبية عراقية وعربية كبيرة وطاقة إبداعية عالية حلقت في سماء الأدب ضمن جيل الستينيات الذي قدم الكثير من الأسماء المهمة في القصة والرواية والشعر. رواية "الطاطران" للراحل الكبير عبد الستار ناصر هي رواية تتكون من خمسة فصول وب 85 صفحة لكنها تحمل ثنائية الوطن والمنفى ونقدهما، الفصل الأول جاء بعنوان شميم الهجرة، والثاني شتاء طري ساخن، والثالث قبعة على بركان، والفصل الرابع بالط الخنازير، والأخير كان بعنوان جيكولو بالنبيذ المعتق. الطاطران صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في عمّان عام 2007 وكتب عبد الستار ناصر فيها عن غربته القاسية وعن نفسه المحبة العاشقة حيث يقول: (صوت أجش يصرخ في رأسي، يكفي أيها الأبله، يكفي هذا الندم السخيف، جئت من بغداد من زقاق لا يعرفه أحد وأنت لا تملك أي شيء، وها أنت فعلت الكثير، أكثر مما تظن. نساء من أجمل ما خلق الله، وخمور من أعتق سراديب روما، وليال ما كان أجدادك ليحلموا بها، أوروبا كلها بين يديك، يمكنك الرحيل الى أي بلد تشاء وفي أي ساعة تريد. أي شراهة تملأ نفسك وأي طموح أراك فيه.).
*************
غسان كنفاني في تراجيديا أرض البرتقال الحزين
عبد الرزاق دحنون
(ذاكرة يقظة تفتح آفاقها على مبدع عراقي راحل واديب فلسطيني راسخ في الوجدان. كما تسلط الضوء على سوق شعبية.. ضمن محورنا هذا ..) المحرر.

1
هي سيرة الأرض والإنسان، تلك العلاقة الإشكالية المعقدة، وبما في ذلك التمسك بالجذور وبالنشأة الأولى. برتقال غسان كنفاني الحزين صار حزناً مُقيماً دامياً على مرِّ السنيين. ضرب الحزن شروشه في كل الأصقاع التي استقبلت هذا الفلسطيني المقتلع اقتلاعاً من أرضه و بياراته التي صارت ذكراها مزيداً من الحزن الذي ينهش ما تبقى من روحه المتمردة الثائرة. وحتى ذلك الفلسطيني الذي تشبَّث بما تبقى من أشبار أرضه الصخرية القاسية عاش حزيناً في الداخل الفلسطيني -أرض 1948- و كان يظنِّ بأن الحزن يمكن أن يكون صديقاً، لكنه لم يكن يتصور أن يكون وطناً يسكنه، ويتكلم لغته، ويحمل جنسيته. تحول حزنه إلى هوية فجاء شاعر كردستان "شيركو بيكه سه" ليقيس أحزان أهل فلسطين فقال: جاء التاريخ وقاس قامته بقامة أحزانكم، كانت أحزانكم أطول. أما من علاج لهذا الأسى الإنساني المقيم؟ أم صار الحزن عند الفلسطيني جبلاً يتمشى معه وينتقل؟

2
يمكن أن نمرّ سريعاً على تلك المكتبة العامرة بالتراجيديا التي كتبها غسان كنفاني عن أرض البرتقال الحزين. لقد ترك هذه الأرض والمشاهد تتلاحق أمام عينيه و عجلات الشاحنة تنهب دروب الريف الفلسطيني المتعرجة نهباً -و العصابات الصهيونية تنهب هي الأخرى ما تركه أهل فلسطين في ديارهم- وطلَّة عكا العتيقة الشامخة على الساحل الفلسطيني تختفي شيئاً فشيئاً في منعرجات الطرق الصاعدة إلى رأس الناقورة على الحدود مع لبنان. كان غسان كنفاني يبلغ من العمر اثنا عشر عاماً ينظر إلى بيارات البرتقال الحزين من مكان جلوسه على ظهر الشاحنة التي اقلته مع أهله. هل كان يُدرك أنها المشاهد الأخيرة التي ستبقى في الذاكرة؟ ها هي تختفي من أمام عينيه ولكنها تبقى حاضرة في وجدان الولد الذي ولد على عجل، وسيرحل بعد سنوات التشرد والضياع والعمل الصبور بعبوة ناسفة في بيروت على عجل.

3
الصراع على الأرض سيحمل قيمة رمزية وجمالية في جميع ما كتبه غسان كنفاني وسيتفرع عنها ثقافة الشتات في المكان والزمان. وها هي "أم سعد" قد جاءت تحمل عرقاً من دالية بدا يابساً، مثل دقات الساعة جاءت، هذه المرأة تجيء دائماً، تصعد من قلب الأرض وكأنها ترتقي سلماً لا نهاية له. فاحت في الغرفة رائحة الريف. وتقول لغسان:
-قطعته من دالية صادفتني في الطريق، سأزرعه لك على الباب، وفي أعوام قليلة تأكل عنباً.
واقعياً، فإنه ثقافة المكان التي تُحيلنا إلى بساطة العيش في القرية العربية و بيئتها العفوية الصادقة الحميمة والتي تُنتج في وجدان الفرد النخوة والعنفوان الذي يفور في شرايين جسد صاحب بيارات البرتقال فلا يستطيع الكفَّ عن المُطالبة بحق العودة إلى دياره وبيارات برتقاله ولو كان هذا البرتقال حزيناً. من هنا، نتوقف عند محور ثقافة الأرض فإن هنالك دائرة متكاملة تبدأ من العلاقة بالمكان وكيف تبدو ظاهرياً وعملياً، وإلى أي مدى يتفاعل الكائن جغرافياً ويهندس بيئته المكانية.

4
هذه التراجيديا الفلسطينية التي رافقت غسان كنفاني في كل أعماله الابداعية وأضافت نهايته الفاجعة حزناً على البرتقال الحزين. كان صباحاً صيفياً دامياً في بيروت يوم السبت الثامن من تموز 1972 يزن سبعة كيلوغرامات من المتفجرات مزَّقت جسد ذلك الغزال الذي كان يُبشِّر بزلزال. تقول أم سعد عن ذلك الصباح الدامي:
كنتُ إلى جانب النافذة المطلة على الحديقة أحمل كوب الحليب وبجانبي آني زوجة غسان، وفجأة دوّى انفجار رهيب، أوقع الكوب من يدي. تحطم زجاج النوافذ وتناثرت شظاياه في أرجاء البيت. أسرعتُ وسحبت آني كنفاني من تحت الزجاج المتناثر دون أن أدري حينها أن الزجاج تداخل في جسدي كله. هرولت دون وعي نحو الشارع. كان المشهد يدمي القلب، فقد استحالت سيارة غسان كنفاني الصغيرة إلى أشلاء متناثرة .حملتُ دثاراً لتغطية جسد لميس -بنت اخته فائزة- المشتعل بالنيران ، ثم بحثت عن غسان فوجدته بين ألسنة النيران مفتوح العينين مقطوعاً من وسطه، إحدى قدميه داخل السيارة والأخرى تسلقت على شجرة زيتون قريبة، يده إلى جانب الحائط في حين لم أجد يده الثانية. بدأت أتفحصه، قلبه كان بادياً ينبضُ، والوجه وحده بقي سليماً تلوح من قسماته ابتسامة حزينة-يا لهذا الحزن الذي يُرافق الفلسطيني حتى في موته- لا أعرف كيف أتيتُ بكيس ورحتُ أجمع فيه أشلاء هذا الرجل الفلسطيني.

5
ما هذه التراجيديا الفلسطينية يا غسان؟ غادرت عائلتك عكا وكان آلاف العرب قد فروّا من الإرهاب الصهيوني في هجرة جماعية، يتقدمهم الأطفال والنساء، وبقي البعض من الرجال كي يحرسوا قراهم وبلداتهم. حمل الجميع معهم مفاتيح بيوتهم واتجهوا صوب لبنان حيث سكنوا قريباً من الحدود كي يكونوا بين أوائل العائدين إلى منازلهم بعد انتهاء القتال. لقد كانت أرض فلسطين هاجس كنفاني الدائم حتى استشهاده بعيداً عنها. كانت رحلة الهجرة عن أرض الوطن من أهم الأحداث التي أثرت في حياته الأدبية، ورواها بعد عشر سنوات في قصة من أجمل قصصه "أرض البرتقال الحزين".

6
لقد سار إنتاج غسان كنفاني الأدبي جنباً إلى جنب مع نشاطه الصحفي والسياسي، وكان قبل موته بزمن طويل يُعتبر من أفضل الكتاب العرب والفلسطينّيين. وكان في العادة يبني القصة أو الرواية أو المسرحية في ذهنه، ثمَّ يكتبها كلها في زمن قصير، مضيفاً إليها تصحيحات قليلة فيما بعد. هل كان في سباق المسافات الطويلة مع الوقت، فقد كان يسرق اللحظات من سياقها اليومي، يعيش و يحلم و يكتب و يُحب و يُسافر و ُحاضر و يرسم و يُعاند مرض السكر ويسقط في الشارع غائباً عن الوعي ويفيق على طعم حبة شوكولاتة. السؤال الذي طرحه رفيقنا الجميل الكبير محمد دكروب عن غسان كنفاني هو كيف استطاع هذا الرجل الفلسطيني المسكون بكل ما يمت بصلة إلى أرض فلسطين أن يُنتج هذا الكم الوافر من الأدب الجميل في عمر قصير؟ لقد قتلوه حين كان لا يزال ينمو ويكبر، وكان خطره على إسرائيل أكبر من أن يتحملوا وجوده.
*-***********
سوق السراي: مأزق الثقافة الوطنية في العراق
باعة كتب لا يعرفون القراءة والكتابة.. والفلفلي مرجع الكتب والكتاب!
عدنان منشد
لا اعرف ولا اذكر كيف حصلت على مذكرات قاسم محمد الرجب الاستاذ الكتبي المعروف بمكتبته البغدادية الشهيرة التي يرقى تأسيسها الى الثلث الاول من القرن العشرين في سوق السراي.
كنت ابحث في مكتبتي عن كتاب احتاج اليه لتدقيق معلومة في الركن المخصص للنخب العراقية الرائدة من الاحيائيين في الشعر والنثر الذين حملوا راية النهضة الحضارية منذ الربع الاخير من القرن التاسع عشر وحتى النصف الاول من القرن الماضي. وكعادتي وانا ابحث عن كتاب، اتوقف عند الكتب القديمة التي بعد العهد بيني وبينها، واحيانا اجد كتاباً او كراساً مختبئاً في احدى الزوايا يغطيه الغبار، واتناوله وانفض عنه الغبار الذي تراكم، ويدفعني الفضول الى تصفحه. وقد انسى الكتاب الاصلي الذي كنت ابحث عنه واستغرق فيما عثرت عليه بالمصادفة. وهذا ما حدث معي هذه المرة، فبدل ان اعثر على ضالتي، وجدت مذكرات قاسم محمد الرجب.
وقلت في نفسي ربما اشتريت هذا الكتاب من شارع المتنبي او من مكتبات شارع السعدون، وربما حصلت عليه من احد معارض الكتب الدورية في بغداد واربيل. وأياً كانت المناسبة التي اتاحت لي ان امتلك هذه المذكرات واضعها في مكتبتي فهي مناسبة سعيدة، فوجدتني احملها مترفقاً واخذت في تصفحها وقراءة محتوياتها، وكالعادة ايضاً، نسيت كل شيء آخر، واندمجت في عوالم الصفحات التي أقرأها.

النشأة .. البدايات

تفصح مذكرات الرجب منذ البدء الى انه نشأ من اسرة رقيقة الحال في الاعظمية، ولهذا انقطع عن المدرسة حينما كان في الصف السادس الابتدائي سنة 1930 – 1931 واتصل بسوق السراي عاملاً لدى نعمان الاعظمي صاحب (المكتبة العربية) براتب شهري قدره 600 فلس، وحينما احتج الرجب على شحة هذا الراتب زاده الاعظمي الى (750) فلساً في الشهر، وبعد سنة كاملة زاده الى (900) فلس، وبقى سنتين يعمل بهذا الراتب الضئيل.
كان سوق السراي آنذاك زاخراً بالمكتبات الصغيرة والكبيرة، امثال (المكتبة الوطنية) لعبد الحميد زاهد و(المكتبة الاهلية) لعبد الامير الحيدري و(المكتبة العصرية) لمحمود حلمي و (مكتبة الشرق) لعبد الكريم خضر. وهناك من يعرض بضاعته على الرصيف كأحمد كاظمية والحاج محمد وسامح اسماعيل. ومن المكتبات الصغيرة التي استمرت بصغرها لسنوات طويلة (مكتبة التجدد) لحقي بكر صدقي و (مكتبة الشبيب) لرشيد عبد الجليل و (مكتبة الزوراء) لحسين الفلفلي، اذ لم تتقدم هذه المكتبات بالرغم من وجود طاقات من الذكاء عند البعض من اصحابها او حسن معاملتهم مع الآخرين.
وكانت المكتبة العربية لنعمان الاعظمي – مجال عمل صاحب المذكرات – كبرى تلك المكتبات في السوق والعراق كله، وكان صاحبها الاعظمي عارفاً بالكتب، ذواقا باختيار ما ينشره ويطبعه من الكتب القديمة، عالما بالكتب الخطية، بل كان الوحيد الذي يفهم هذا الفن ويعتني بتسويق الكتاب المخطوط وعرضه.
وكان سوق الكتاب ضعيفا والمطبوعات قليلة والامية متفشية، كما ان الكتب الخطية لا تتحرك ولا سوق لها. فاذا احرز الاعظمي بعضها حزمها وسافر بها الى مصر لبيعها او يستبدلها بالكتب المطبوعة. وكان اذا باع كتابا يتغزل به، ويطرق مجلدا بمجلد ليظهر له صوتا كما يفعل باعة الاحذية، ويصيح: "كل الصيد في جوف الفرا".

وقفة لا بد منها

والحق، انه رغم استغراقي في نشأة وبدايات قاسم محمد الرجب في سوق السراي، الا ان ما استوقفني في مذكراته بشكل شامل ثلاثة امور:
الاول، غياب الينابيع التاريخية لهذا السوق التي ربما ترقى الى "سوق الثلاثاء" الشهير في العصر السلجوقي لبغداد في زمن السلطان ملكشاه. وفي هذا الصدد يقول الباحث الدكتور عماد عبد السلام رؤوف – في مبحث تاريخي مهم -: في اواخر القرن الخامس للهجرة لم تكن صورة المنطقة التي يقع فيها سوق السراي وما حوله، وبضمنها القشلة وشارع المتنبي، بل والمحلات المجاورة لها قد تحددت بعد، صحيح ان المنطقة كلها تعد القسم الجنوبي الشرقي من محلة واسعة عرفت بسوق الثلاثاء نسبة الى سوق قديمة كانت تعقد في هذا الجزء من ارض بغداد في عهود ما قبل تأسيسها كمدينة على يد المنصور العباسي.
ويستدرك الدكتور رؤوف: الا ان ما نملكه من معلومات عن معالم هذا السوق ظلت قليلة وغير واضحة، واهم ما نفتقده من هذه المعلومات الاسلوب الذي تحول فيه هذا السوق المؤقت كما يفهم من اسمه الى سوق دائمة، تكتظ بالدكاكين وتحيط بها المساكن وتتخللها الدروب. ان السعة غير العادية لهذا السوق تدل على ان نشوءه كان في عصر لم يكن الجانب الشرقي من بغداد قد كثرت فيه العمارة، ومن المؤكد انه ينتمي الى عصر كانت تغلب عليه الزراعة والحياة الريفية في هذه الارض، قبل ان يمتد اليها العمران هابطاً من اعلى الجانب الشرقي، حيث الرصافة وما يليها.
اما الامر الثاني، فهو غياب الصلة او الربط بين سوق السراي وشارع المتنبي، خصوصا وان العقود الثلاثة الاخيرة شهدت انحساراً للكتب والمكتبات من السوق المذكورة، وانسحابها معا الى شارع المتنبي المجاور الذي اصبح قبلة للمثقف العراقي وقدس اقداسه المعرفة والعلم والجمال. علما بان هذا الشارع عرف في الماضي القريب بشارع (الاكمكخانه) أي شارع المخابز العسكرية العثمانية، وهو شارع ما زال يمتد على نحو مستقيم ومتعامد بين شاطئ دجلة وشارع الرشيد، متجاوزاً مبنى الاكمكخانه حتى يعترضه على نحو عمودي يوازي درباً طويلاً يصل بين محلة (جديد حسن باشا) من الشمال الغربي ومحلة (الدنكجيه) من الجنوب الشرقي، فلا يستطيع السائر في هذا الشارع الا ان يتخذ طريقه يساراً باتجاه المحلة الاولى او يميناً باتجاه الثانية.
اما الامر الثالث والاخير، فهو عدم معاينة الكاتب لمأزق الحداثة في الثقافة العراقية وما قادت اليه الصراعات الفكرية والسياسية من تفتت لمشروع حداثي واعد كانت اربعينيات القرن العشرين وخمسينياته تحمله الى العراق، بل وتشهد على مساراته وبنائه.

العصامية تصنع المعجزات

ظل الفتى قاسم الرجب خمس سنوات عاملا اجيرا لدى الاعظمي في مكتبته الشهيرة من دون ان ينقطع عن دراسته المسائية في المأمونية الكائنة في ساحة الميدان وقتذاك، متمرناً على المشي ليلاً في طريق العودة الى بيته، فاستطاع ان يوفر بعض النقود ليشتري بها اولا اجزاء كتاب "الاغاني" لأبي الفرج الاصفهاني. ولهذا الكتاب – كما يقول – الفضل في اذكاء روح المطالعة التي احبها كثيرا مع اختلاطه اليومي بمرتادي السوق من العلماء والادباء امثال: طه الراوي الذي يعده اكبر مشجع ومرغب للكتاب في جميع مجالسه الرسمية والبيتية. وكذلك عباس العزاوي المحامي الذي كان اكبر زبون للسوق وللكتاب.
واختلط الرجب ايضا بالكثير من اليهود الذين كانوا يتاجرون بالمصاحف ولوحات الآيات القرآنية، وعرف من خلالهم استراتيجية البيع بأقل الارباح عندما يتزايد الطلب على كم معروضاتهم. وكان يرتاد المكتبة العامة في الباب المعظم ومكتبة المتحف العراقي في شارع المأمون مستفيداً من معرفته بكوركيس عواد مدير المكتبة وساطع الحصري مدير الآثار، مطلعا على الغريب والنادر من الكتب المطبوعة بعناية المستشرقين او مطبوعات الهند وغيرها مما لم يكن يصل الى سوق الكتب حينه.
وفي عام 1936 يبتسم له الحظ بعد ان عانى ما عانى من فقر وتعب وبؤس وعدم تقدير، فيقرر استدانة مبلغ اربعة دنانير ونصف من احدى قريباته (وهو مبلغ جسيم في ذلك الوقت على حد تعبيره) فيذهب به مسرعاً الى المصرف العثماني ليحوله الى شركة الكتبي (لوزاك) في لندن مقابل ان تبعث له بنسخة من "معجم الادباء" لياقوت الحموي، وهو يقع في سبعة مجلدات، وبعد ايام تصل اليه النسخة كاملة فيعرضها على كلية بغداد للآباء اليسوعيين في الصليخ، وخلال دقائق يربح من صفقته ثلاثة دنانير ونصف دينار، وبذلك ربح راتبه في يوم واحد.
وتتكرر مثل هذه الصفقة لمدة ثلاثة اشهر متواصلة وهو يكتنز الارباح ويراكمها، واذا بخاله يبعث له مبلغ خمسة وعشرون ديناراً عارضاً عليه فتح مكتبة معه في سوق السراي، فيرسل بعض المبلغ الى مصر وبعضه الى اوربا طالبا ما عرف من مختلف الكتب، ثم يجد احد الدكاكين الفارغة الصغيرة في وسط سوق السراي، بعد ان شد عزيمته وساعده كثيراً البعض ممن التقى بهم يوم كان يعمل عند نعمان الاعظمي، خصوصا صديقه الشاعر عبد الستار القره غولي (خال الباحث عزيز الحجيه) وهو من اقترح عليه تسمية مكتبته باسم (المثنى) تيمنا بالقائد العربي المثنى بن حارث الشيباني.
وتتطور هذه المكتبة وتتسع داخل سوق السراي على مر السنين، ثم يفتح لها فرعاً آخر في الباب الشرقي في الركن المطل على ساحة التحرير وشارع السعدون معا ضمن عمارة مرجان المعروفة بعائديتها وتصميمها للمعمار الرائد جعفر علاوي.

حكايات وطرائف

الحكايات والطرائف التي يرويها قاسم محمد الرجب عديدة وممتعة، خصوصا ما يجري في ايام الجمع حينما تقام سوق المزاد وتباع الكتب فيها بطريقة الهرج، ويتبنى هذا البيع عبد الحميد زاهد بصوته ذي النبرات اللطيفة، الا ان ما يعرض في هذا المزاد لم يكن في الغالب لا من سقط المتاع وما يبور عند اصحاب المكتبات، فيدبروا مؤامرة على الزبائن في اقامة المزاد.
ويورد الرجب جهل باعة الكتب في ذلك الزمان، اذ ان الكثير منهم لا يعرف القراءة والكتابة، والبعض الآخر دخل المدارس الليلية متأخراً فتعلم قليلاً، ومن كان يعرف القراءة والكتابة لم يكن عنده الرغبة في قراءة شيء.
واكثر اصحاب المكتبات لا تجد بينهم من يفهم الكتب سوى المرحوم حسين الفلفلي، فهو متوقد الذكاء كثير الوسواس. ومن الادلة على ذلك ان لا يسمح لأحد بدخول مكتبته مهما كانت منزلته وصداقته معه، بل لا يسمح بدخولها حتى لأولاده، ولذا تراه دائما واقفاً بباب المكتبة، مكدساً الكتب المدرسية المستعملة لتكون حائلاً دون الدخول لمن يريد ذلك، وحتى لو ذهب الى قضاء حاجة او عمل فانه يغلق المكتبة ولو كان هناك ببابها عشرات الاصدقاء.
ومن عملاء السوق الفضلاء الشيخ امجد الزهاوي، وهو يقتني كتب الحديث والفقه والتفسير وقليلا من كتب التاريخ والادب، واذا اراد هذا الشيخ الدخول الى المكتبة، فانه لا يدخلها قبل ان يخلع نعليه ويضعها تحت ابطه، وهو بهذا يتحاشى ان يدوس ورقة، اذ ربما كان في تلك الورقة لفظ الجلالة او اي اسم آخر مقدس.
وكان اشهر زبون للسوق هو عباس العزاوي المحامي، فكان يتردد اربع مرات او اكثر في كل يوم، واذا ما وقع كتاب خطي بين يديه ولم يشتره فانه يبقى سنوات دون ان يباع، حيث لم يكن هناك يومذاك من ينتقي المخطوطات.
وكان من عملاء سوق السراي زبون من اكابر شيوخ العمارة ونائب في مجلس الامة، هو الشيخ فالح الصيهود، وكان انعقاد دورة المجلس يسكن بغداد ويتردد على السوق، فيطلب من اصحاب المكتبات كل الكتب التي تبحث في الامور الجنسية كالقصص والملح والمناظرات مثل رجوع الشيخ الى صباه والايضاح في علم النكاح ومحاضرات الادباء للراغب الاصبهاني وزهر الربيع وغير ذلك من الكتب. وكان يقتني الكتب من دون مساومة، وربما دفع سعر الكتاب مضاعفاً باختياره. فمثلا كتاب عيون الاخبار لابن قتيبة يتكون من اربعة مجلدات وفي المجلد الرابع منه كتاب خاص بالنساء، ولذا فانه يشتري الكتاب كاملا ويدفع ثمنه، الا انه يترك المجلدات الاخرى ويكتفي بالرابع.
وتلك الايام نتداولها بين الناس ..
**************

ص8
هكسلي:
العالم بعد 75 عاماً
كتابة / مارغريت آتوود
ترجمة / أحمد فاضل
مع آخر طبعة اصدرتها دار نشر بنجوين الإنكليزية الشهيرة لرواية ألدوس هكسلي "عالم جديد شجاع" قبل عامين من الآن ، عهدت الدار إلى الكاتبة الكندية المعروفة مارغريت آتوود بكتابة مقدمة لها، كي تكون شهادة على كاتب استشرافي كان ينظر للعالم نظرة متفحصة غير التي ننظرها. آتوود كانت من أشد المعجبات به حيث كتبت تقول :
"روايتان كان تأثيرهما قوياً على مستقبلنا ، أحداهما رواية جورج أورويل " 1984"، التي حملت رؤية رهيبة لدولة شمولية وحشية مسيطرة على العقل بواسطة حكم الأخ الأكبر الذي يستبد استبداداً كبيراً ، زارعاً الخوف والرعب في نفوس الشعب من خلال شاشات المراقبة التي يزرعها في كل مكان في محاولة لتثبيط الهمم ومحو كل ما له صلة بالإنسانية .
أما الرواية الثانية فقد كانت " عالم جديد شجاع " التي كتبها الدوس هكسلي واقترح من خلال أحداثها شكلاً مختلفاً وأكثر ليونة من الشمولية والتي تحققت من خلال الأطفال المولودين في أنابيب زجاجية. فأي رواية منهما ستفوز ، تساءلنا خلال الحرب الباردة. في البداية كانت رواية أورويل هي الأوفر حظاً بالفوز ، ولكن عندما سقط جدار برلين في عام 1989 أعلن النقاد أن رواية هكسلي هي الفائزة لأنها تستشرف المستقبل وتضع العالم أمامك بعد عدة عقود من نهاية تلك الحرب ، فقد تغيرت تلك الصورة أيضاً مع الهجوم على البرجين التوأمين في نيويورك في عام 2001 ، إذ لم يكن بالإمكان التخلص من تلك الصورة البشعة التي خلفتها الجريمة ، على الرغم من أنها لم تعد مقصورة على الأراضي التي كانت وراء الستار الحديدي السابق ، الغرب لديه نسخته الخاصة الآن وهل سيكون من الممكن وجود كل من هذه العقود المستقبلية - الصعبة والناعمة - في نفس الوقت ، في نفس المكان؟ وكيف سيكون ذلك ؟
من المؤكد أن الوقت قد حان للنظر مرة أخرى في هذه الرواية ودراسة حججها المؤيدة والمعارضة للمجتمع والذي تصفه " بالجميع سعداء الآن " ، فما نوع السعادة المعروضة ، وما هو الثمن الذي قد ندفعه لتحقيق ذلك ؟
قرأت أولاً " عالم جديد شجاع " في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي ، عندما كان عمري 14عاماً فلقد تركت لدي انطباعاً عميقاً على الرغم من أنني لم أفهم تماماً بعض ما كنت أقرأه ، إنها إشادة بمهارات الكتابة لدى هكسلي ، حيث تناول من خلالها قائمة طويلة من الأسلاف الأدبية ، جمهورية أفلاطون وكتاب الإنجيل في سفر الرؤيا وخرافة قارة أطلنطس ، حصان طروادة ، وفي الوقت الذي كان يكتب فيه روايته " عالم جديد شجاع " ، كان لا يزال في حالة صدمة من زيارته للولايات المتحدة ، حيث كان خائفاً بشكل خاص من الاستهلاك الجماعي وعقلية مجتمعاتها وفظائعه. الرواية لا يزال يطالعها العديد من المسافرين على متن البواخر والطائرات وفي القطارات ، في الحدائق وعلى أسرة النوم ، بالتالي هم لا يزالون قادرين على استيعاب دروسها بعد 75 سنة من صدورها ، لقد كانت عبقرية هكسلي تتلخص برؤيته البعيدة للعالم كيف سيتشكل بعد كل تلك الكوارث التي ستلحق به الدمار لا محالة ، هذه القدرات الخيالية تحقق الكثير منها وما زال الكثير ينتظر" .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن / صحيفة الغارديان البريطانية
*********
الجوائز الادبية ولعنة الاستشراق
ايمان أحمد
قرأت أمس رواية ممتعة لكاتبة عُمانية لم اقرأ لها من قبل: جوخة الحارثي. عرّفتني بها جائزة مان بوكر وبروايتها سيدات القمر - تُرجمت أجساد أثيرية- بعد أن فازت بها لهذا العام. استمتعت بها فعلا لولا دودة الاستشراق التي كانت تحفر في رأسي مع كل مشهد وحدث وصورة. كنت قد قرأت كتابا متميزا آخر مرشحا للجائزة نفسها ولكنه لم يفز وهو نكات للمسلحين للكاتب اللبناني من أصل فلسطيني مازن معروف، الامر الذي يثير الفضول.
يقول ادوارد سعيد في الاستشراق أن الثقافة الاستعمارية المهيمنة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر لاسيما البريطانية والفرنسية صنعت من الشرق شرقا متخلفا، عالما آخر غارقا في ظلام الخرافات والبؤس، ليبرز ازاءه التفوق الحضاري للغرب ويبرر غزوه واحتلاله ونهب ثرواته. الاستشراق منظومة فكرية كاملة ومعقدة، ولكننا يمكن ان نختصرها بأنها خطاب يقدم صورة نمطية للشرق، يستبعد كل ما من شأنه منحه قيمة حضارية ويركز بالمقابل على كل ما شأنه الحط من قدره، من أجل تسويق رسالة حضارية للاستعمار، وهي انقاذ شعوب الشرق من التخلف. من أبرز مقومات هذه الصورة: الغرائبية واللاعقلانية و الظلم الاجتماعي والخمول والحسيّة والشيزوفرينيا الثقافية .. الخ.
ومع ذلك يبقى للشرق-عند الغربيين- سحرغامض يثيرهم ويجذبهم اليه ويغريهم بسبر اغواره وهتك اسراره، باختصار عالم من الف ليلة وليلة. موضوع للفرجة المثيرة المدهشة بكل تناقضاته واجوائه الساحرة. وتحتل المرأة مكانة مبرزة في الخطاب الاستشراقي فهي اما اميرة حبيسة ضمن الحريم او جارية وامة وفي الحالتين اداة للمتعة مجردة من حقوقها الانسانية (ما تجسده لوحات ديلاكروا مثلا). ولقد شهد هذا الخطاب ولادة ثانية خلال الحرب على الارهاب وبات يطلق عليه الاستشراق الجديد الذي يوظف الخطاب القديم بصيغ تلائم القرن الحالي. فلننظر ماعلاقة سيدات القمر للكاتبة جوخة وهي استاذة الادب العربي في جامعة مسقط وتحمل دكتوراه من جامعة ادنبره، بكل هذا.
تعرض الرواية صورا من تحولات سلطنة عُمان عبر نصف قرن أو يزيد، منذ تغير الحكم -كما تقول- اي انقلاب السلطان قابوس على ابيه والغاء الرقّ في عام ١٩٧٠. تتوزع صفحاتها على ثلاثة اجيال من السادة والعبيد، لا سيما النساء. وتسهب الكاتبة في وصف تفاصيل الحياة الاجتماعية المثيرة : طقوس الزفاف والولادة والنفاس والقبالة والموت والجنازة ... دخان البخور والقرنفل والهيل والزعفران والقهوة، والطهو على الحطب وغرف النساء المعتمة المفروشة بالطنافس الحريرية والاثاث المذهب ، المنزوية في آخر الدهاليز، سحر وشعوذة وغرائب، حتى جهاز العروس وانواع اطباق الطعام ...أجواء استشراقية بامتياز. تخضع النساء فيه للاعراف الاجتماعية خضوعا تاما عدا امرأة واحدة، تحقق بمعجزة استقلالها الكامل وتعاشر من يعشقه قلبها بلا زواج ... وتختفي - كما تظهر- في ظروف غامضة
(باغته ظل بشري بين الكثبان، بسمل وتراجع خطوتين للوراء لكن الظل تقدم نحوه بثقة. صاح: من هناك؟ ففاجأه صوت انثوي أنا. كانت امرأة فارعة الطول قد كشفت برقعها ... نظرت مباشرة في عينيه... اربكه جمالها المصمّم وبريق عينيها الواسعتين، اربكته رائحتها الفاعمة وقربها المبرّح، لكن كلامها افقده السيطرة:"أنا نجيّة واُلقب بالقمر واريدك أنت"... لاحت له تحت ضوء القمر كأنها من الحور العين التي بشر الله بها المؤمنين). ص٣٩.
الزمن الواقعي للرواية هو ساعات رحلة طيران الى فرانكفورت ، أما زمنها الحقيقي فعقود طويلة تلتقط الكاتبة منها تفاصيل لا يربطها سوى المكان وتيار وعي عبدالله ، المسافر على متن الطائرة، وهو الخيط الذي ينتظم الحبكة. بمعنى آخر لايوجد حدث ينمو داخل الرواية ولا شخصية تتبلور، ولا صراع يحتدم ، كأننا أمام شريط وثائقي يقدم وصفا لاحداث متباينة وكاشفة لثقافة مجتمع قروي على اعتاب الصحراء، ومن ثم المجتمع نفسه وهو ينعم بالكهرباء والتلفزيون والهواتف المحمولة، بعد انتاج النفط. من الخيمة وبيت الطين الى بيوت الاسمنت ذات الطوابق حيث حولوا (الدش) الى صحن كبير للغنم!
يتناوب السرد بين صيغة المتكلم عندما يكون عبد الله هو الراوي، وصيغة الغائب العليم عندما يتحدث الاخرون. النساء يتكلمن كثيرا وفي كل شيء، عدا ما يحدث في داخلهن. (الحياة شطران مانعيشه ومايعيش بداخلنا) تقول ميا، ولكنها صامتة وتنام طويلا (فالنوم هو جنتها الوحيدة وسلاحها الاخير ضد قلق وجودها البالغ) ص٥٣.
تعجّ الرواية القصيرة نسبيا بأجيال من الشخصيات نساء ورجالا، حتى تضيع على القارئ اسماؤهم وعلاقاتهم. وتعطي قضية العبيد وتحريرهم مساحة واسعة في السرد. العبدة عنكبوتة يحبسها سيدها في القلعة ويربطها زوجها العبد ويغتصبها يوميا، والعبدة مسعودة جُنّت وحبستها ابنتها في زاوية من الدار، وظريفة التي يتناوب عليها الرجال، والخادمة الهندية التي تعاد الى بلدها بعد أن أنكشف حملها ... الخ. ولكن النساء الحرّات وبنات الشيوخ لسن اوفر حظا. المعلمات يتعرضن الى اغتصاب جماعي ولا يتم التحقيق في القضية، كل النساء اللواتي احببن بصمت تزوجن زواجا تقليديا بقرار من العائلة، الشابات يربطن صدورهن حتى تكاد اضلاعهن تتكسر حتى لا تبين اثداؤهن، يخفين ادوات الزينة ويُمنعن من الحديث مع المتزوجات او يقرأن غير الكتب التراثية المنزوعة صفحاتها المحرجة، ولا ينبغي ان يسمع صوت المرأة حتى عند الولادة، ام عبد الله قتلت مسمومة دون وجه حق وسواها الكثير من التفاصيل الحزينة.
الاطفال أيضا يتعرضون الى ظلم أبشع احيانا بسبب الشعوذة وقسوة الآباء. الغريب أن الجميع -عدا قليل- لا يشعرون بكل هذا الظلم ويتقبلونه على انه جزء طبيعي من الحياة، بل انه هو الحياة نفسها. هذه الصور وسواها تؤكد الصورة النمطية التي كرّسها الاستعمار عن الشرق. وهي واقعية بلا شك ولكن طرحها كمشهد مثير للفرجة والاستمتاع يجعلها شهادة محلية تخدم الخطاب الاستعماري. صحيح أن الكاتبة قدمت نماذج اخرى لموازنة الصورة، مثل الطبيبة وخولة واسماء، الا أنها كانت جزءا من المشهد.
لقد وظّف خطاب الحرب على الارهاب قضية المرأة في الشرق توظيفا بشعا، وحمل زيفا لواء تحريرها من المتطرفين. وهذا هو فقط سرّ السوق الرائجة و طوفان الاعمال الهابطة فنيا والناجحة في الدعاية السياسية ضد ثقافة الشعوب المبتلاة بالارهاب، ولا أقول أن رواية خوجة من بينها، اطلاقا. فأنا لا ألمح هنا الى أن الكاتبة تساهم في هذا المشهد الادبي الدعائي الفاقع، ولا أقول أنها فازت بالجائزة لهذا السبب أو أن روايتها تخلو من شروط الجمال، ولكنني اخشى أن لجنة مان بوكر وظّفت روايتها ضمن اطار الاستشراق الجديد.
-***********
مسرح
الدرس الاكاديمي نظرياً وعملياً
مسرحية "بطولة" بين تقنية الكولاج وفلسفة التنوير – انموذجاً
د. محمد فضيل
على خشبة كلية الفنون الجميلة– جامعة بابل، عرضت مؤخراً مسرحية (بطولة) إعداد وإخراج التدريسي والمخرج المسرحي د. محمد حسين حبيب، تقديم طلبة المرحلة الرابعة فرع الإخراج، وهي تجربة ناجحة في نقل الدرس الأكاديمي بشقيّه النظري والعملي إلى مستوى العرض والتلقي، مغادراً الدرس المغلق والضيق، وذلك لإتاحة الفرصة للطلبة في تقديم نتاجاتهم المعرفية والجمالية من جهة، وترجمة هذه الحصيلة الجمالية والجهد المعرفي تفاعلياً مع المتلقي من جهة أخرى، ليتحصّل كلٌ من الطالب المُنتج للخطاب المسرحي والمتلقي على لذةٍ جمالية وفائدة معرفية.
اتكأ المخرج على بنيةٍ نصيةٍ مشتتةٍ لشخصيات مسرحية وُسِمت بالبطولة، سواء كانت هذه الشخصية بطلاً تراجيدياً سلبياً أم إيجابياً، محاولاً ربط هذه الشخصيات البطولية بحواراتها الدالة عليها، ضمن إطار لوحةٍ كليةٍ واحدة، لتؤشر بشكلٍ أو بآخر على أن التاريخ يسجل حوادثه، وتبقى الأشياء راكزة في الذاكرة، فضلاً عن وسم الشخصية بسلوكياتها وتأثيراتها، وما خلفتّها في وجدان الأنا الجمعي، سلباً أم إيجاباً، وإن التاريخ في سيرورةٍ وامتدادٍ لا يمكن الفصل في يومياته أو بالإمكان المحو والشطب أو تزويره. فالتاريخ حاضر وماضٍ حتى وإن حمل في مطوياته نشوزاً أو قصوراً أو تزويراً.
فالبنية النصية في مسرحية (بطولة) تمأسست على تقنية الكولاج، إذ تأثثت مدونة النص وفق قاعدة القص واللصق، وهي تقانة فنية قائمة على مبدأ التجميع، لتكوين عمل فني جديد، وهو تجميع استند وفق رؤيا جمالية منضبطة على مستوى فسلفة الطرح لخطاب العرض، متخطياً ما يسمى بـ (التجميع العاجز) أو التجميع لأجل التجميع، أي هناك قصدية ورؤية مطروحة للنقاش، بغية بلورتها وصقلها وتقديمها بشكل فني جمالي.
وفي عرض مسرحية (بطولة) جُمِعت مشاهد لشخصيات بطولية من نصوص مسرحية شتى، تنوعت في اتجاهاتها وطُرزها ومذاهبها، إلا أنها ارتبطت بفكرة أو فلسفة جمالية واحدة، إذ كان مفهوم (البطل) فيها هو السائد، البطل الذي يقود، وإن هذه الشخصية أخذت مناحي وأوصاف مختلفة ومتنوعة، ذلك حسب مرجعياتها الفكرية والجمالية من ناحية، ومن ناحية أخرى تسيُد هذه الشخصية وتمظهرها في الأمكنة والأزمنة كافة، وكأن لسان حال فلسفة خطاب العرض يقول، إن هذه الشخصية لابد منها بالنسبة للآخر الذي هو أدنى منها، وإن الفرد منا لا بد له من بطل يسيّره ويكون تابعاً له. ويعُد هذا المنحى استلاباً للذات وقمعاً لبنية الفرد الوجودية والقيمية والأخلاقية، وإن هذه التبعية المُنقادة والعمياء تظل ملاصقة وذات بعد سيروري، طالما هناك تمجيد وتصنيم لأفراد ومؤسسات قامعة لحرية الفرد ووجوده وهويته.
ومن هذا المنطلق والمبدأ عَدّ المخرج وصمم بِنية نصه المسرحي، قصاً ولصقاً من نصوص مسرحية شتى، محاولاً إعادة تركيبها وفق مبدأ الشخصية الطافحة بالبطولة، بغية إنتاج نصٍ جديد مفعم وغير منغلق، يتيح بفتحه إسقاط تلك الرؤية الإخراجية عليه، بوصفه نصاً متكاملاً من حيث الاشتغال، أي بمعنى أن المخرج قد أسس رؤيته الإخراجية ومن ثم بحث في تركيبة النص والمدونة النصية. وقد ساوق المخرج بين البنية النصية والرؤية الإخراجية قدر ما يسمح به تجميع الشتات النصي، ليكوّن صورة مسرحية مركّبة وفق تقنية الكولاج، مكوناً مُنتجاً جديداً على نحوٍ ما يتراوح بين النصوص المُركّبة وفلسفة العرض، من خلال تحليلها وإعادة تركيبها وفقاً لفلسفة خطاب العرض.
واللافت للنظر هنا، إن تقنية الكولاج في تركيبة النص، إن المَشاهد المُنتقاة لم تكن مختلفة قدر تناولها ثيمة قد تكون مشتركة يربطها عامل مشترك وهي أن شخصية (البطل) سائرة بإرادتها نحو حتمية قدرها الارادي مستوعبةً مصيرها رغماً عنها، وبذلك حقق المخرج معادلة موضوعية وجمالية لافتة، وهي المساوقة والمجاورة بين كولاجية النص وكولاجية الرؤيا الإخراجية.
وبهذه المساوقة وتنوع النصوص المُنتقاة وتنوّع اتجاهاتها ومذاهبها، تنوّعت المعالجة الإخراجية، وتنوّعت الاداءات وتنوّع الايقاع والوقت والصيغ التقديمية، مما أضفى فتحاً في التلقي وتنوّعاً في المسافة الجمالية بين الرائي والمشهد المسرحي، من خلال إعادة وحدة العلاقات ما بين المؤدي والمؤدي الآخر، والمتلقي مع المشهد وهكذا مع كل مشهد، أي بمعنى هناك انتقالات مشهدية يرافقها انتقالات ادائية في كل مشهد، وعلى المؤدي أن ينتقل من أداء إلى آخر وحسب دوره في المشهد.
تطالعنا أولاً شخصية (شارلي شابلن) بمشيته المعهودة، ليكون كما كان رمزاً لذلك الصعلوك والمتشرّد والمتسكع، ليضبط هنا إيقاع العرض والحياة بطبله، ليكون شاهداً حياً على بوح الشخصيات البطولية لاحقاً وما يدور ودار في خلجات شخصياتهم المختلفة. يقابله على الطرف الآخر شخصية الروائي الراحل (علاء مشذوب) بشخصه ووقاره وهو يتوسّط رواياته التنويرية والاحتجاجية (حمام اليهودي ، مدن الهلاك، فوضى الوطن، جريمة في الفيس بوك، آدم سامي- مور، ربما أعود إليك، زقاق الأرامل، خليط متجانس...) وهاتان الشخصيتين هما خارج اللعبة الادائية لكنها في صميم الرؤيا الإخراجية، وهي دالة واضحة لتثبيت رؤية تنويرية ببعد جمالي، وهنا يُعادل المخرج بين شخصيتين إنسانيتين عالمية ومحلية، كشاهد حي ونابض بالحياة والفن والحرية والجمال.
تستعرض المسرحية شخصيات بطولية لها ارتهاناتها وبطولاتها وانكساراتها وانهزامها الداخلي والخارجي، فشخصية كلكامش خامس ملوك اوروك الذي جاب الغابات والصحارى والبلدان، والذي رأى كل شيء، بوصفه ملك ثلثاه إله وثلثه الآخر بشر، ذلك الملك المتجبّر الظالم الذي حمل صفة الالوهية والاكتمال، إنه الحارس والقاتل والمغتصِب لشعبه، ينهزم وينكمش وينطوي ويضمحل بموت صديقة انكيدو، وتنويرته بأن الخلود كامن في الاعمال والعطاء والعمل والعدالة لا في الأعمار والقتل والاغتصاب والقهر، وهي انتقالة معرفية بعد استخدامه العقل وتغلبه على إرادة القوة. وهو اعتراف ضمني بقصور قدرة الانسان إزاء القدرية الالهية والطبيعة.
وتطالعنا شخصية اليكترا وعقدتها وفكرة الانتقام من الأم والتعلّق بالأب، فكرة شغلت تفكير علماء النفس وجابت حقول الدراسة على نحوٍ تفكيكي نفسي. وإن موضوع الانتقام ليس هو الحل الناجع لحل المشكلات والازمات، لأن العقل هنا مغيّب ومُعطّل، وبذلك تكون القرارات انفعالية متسرعة، وغالباً ما تكون سلبية وخاطئة، وارادة القدر متصيّرة ونافذة على مصير الشخصية.
وها هو هملت يئن من مرارة وجنون من قتل والده وزواج أمه من عمه القاتل، ليكون ذلك السؤال الكوني (أكون أو لا أكون)، ليجيب على سؤاله مكبث وحواره مع الخنجر أداة القتل ليحوز السلطة والعرش، ليكون جواباً شافياً لذلك السؤال، بالانتقام والقتل والجنون والتشرّد، ليتحوّل هملت من ذلك الشاب المُثقف والعقل المتنوّر في أروقة الجامعات إلى حمل السيف والعقل المُدجّن بالعنف وإراقة الدماء في دهاليز القصور والقلاع الباردة والمظلمة. يقدم هنا المخرج د. محمد حسين حبيب مشهدين من نصين في آن واحد (مسرح داخل مسرح) ويفصل مكان المشهدين جدار وهمي مشيد من أجساد الممثلين كضحايا الانتقام والبحث عن السلطة والجاه، وكأنه نافذة تطل كلا الشخصيتين على الآخر، وكأنه الوجه الآخر له ومكملاً في آن، ليتصيّر مكبث كما هملت أيضاً إلى التشرّد والضياع والقتل.
يشاطر اوديب المصير نفسه، حيث التشرّد والضياع والعمى، بعد قتل أبيه والزواج بأمه، ليكوّن ولادة هجينة غير طبيعية وغير شرعية، ذلك بفقدان العقل وتنويره، لتكون إرادة القدر متجذّرة وطافحة على مصير البشر.
تطالعنا بعد حين شخصية الحجاج بخطبته التي يتوعّد بها أهل العراق بالويل والثبور، إن خرجوا عن إمرة الحاكم والسلطة وطاعتها بشكل أعمى، بوصفهم أهل شقاقٍ ونفاق، وإنه قد رأى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، فإرادة القوة ماثلة ومتسيّدة ومتصيّرة على إرادة الذات التي ينبغي عليها ان تطيع وتنساق لإرادة الآخر على حساب إرادتها ونُشدان حريتها بعيداً عن التبعية والقسر.
تتمظهر بعد حين شخصية جيفارا رمزاً وايقونة للتحرر من العبودية والتبعية والانعتاق للآخر ونُشدان الحرية والخلاص، ليتصيّر علامة فارقة في الثقافة الشعبية.
في حين يبرز كاليجولا رمزاً للعنف والنزقية وتأليه للذات والغرور، شخصية حملت صفة جنون العظمة وحب الامتلاك والنشاز، فهو يريد كل شيء حتى القمر إرضاء لنفسيته المريضة المدججة بالقتل وحب السلطة والمال. (انا أسرق بصراحة) (لا أرتاح إلا بين الموتى) (غريب إن لم أقتل أشعر بأني وحيد)، هذه الشخصية التي تريد أن يخضع لها الكل وإرضاء كل رغباتها ونزواتها، ليكون مصيرها النهائي الجنون والقتل، لغرابتها ولغياب العقل فيها وتجذّر إرادة الرغبات المتوالدة المتحققة وغير المتحققة التي تقمع ذاتها والآخر في آن.
تطالعنا بعد حين شخصية كليوباترا كأحد آخر ملوك الأسرة المقدونية، وصراع الظفر بالعرش بشخصيتها وذكائها ودهائها وجمالها ونزاعها مع أخيها على عرش مصر، لإعادة مجد أبيها، وما يمكن أن يستبيح ذلك من إزهاق الأرواح إرضاء للآخر.
هكذا يجمع المخرج هذه الشخصيات البطولية ويستنطقها ويحاكمها ويحاكمنا بفلسفة تنويرية (كانط) بالانعتاق من العجز الذاتي والتخلّص من توجيه الآخر وتبعيته، وحال لسانه يقول (أعملوا عقولكم أيها البشر لتكن لكم الجرأة على استخدام عقولكم فلا تتواكلوا بعد اليوم ولا تستسلموا للكسل والمقدور والمكتوب تحركوا وانشطوا وانخرطوا بشكل إيجابي)، وهي فلسفة تنويرية أفادت من نقد العقل وإمكانية الوصول إلى التصوّر العقلي، من خلال النضج وعدم التبعية والانقياد الاعمى للآخر، والدعوة إلى التفكير الشخصي الراشد.
وكما خُتِم العرض بمقولتين تنويرييتين الاولى طباعية على الشاشة الرقمية تشير الى ثقافتنا العربية الحالية قالها المفكر نصر حامد ابو زيد ونصها ( ثقافتنا تعبد النصوص ، يكفي ان تقول قال فلان ويتوقف العقل ) .. اما المقولة الثانية فجاءت على لسان شخصية علاء مشذوب نفسه ورددتها باقي الشخصيات هتافا في المشهد الاخير للعرض ونصها : ( إن لم تكن صدراً بأول جملة / او فاعلا للمجد في اسهاب / اياك ان تكون ضميرا غائبا لا محل له من الاعراب ) .. ، من هنا نجد ان المخرج فارق بين الصورة التمهيدية للعرض من خلال صوره فليميه عن التبعية العمياء والانقياد والانجرار وفق الانا الجمعية السلبية بحسب فيديو طقوس نموذج من المعتقدات الدينية وأداءاتها ، وبين مقولة ابو زيد التنويرية الاخرى فهو في ذلك يُهشّم هذه الصورة ويأتي بنقيضها، كدعوة للتحرر والانفتاح وتغليب العقل وإرادة الحرية واشاعتها، بعيداً عن التبعية والانغلاق.
عرض مسرحية (بطولة) عرض تميّز بضبط عالٍ في مستوى الأداء وجماليته، مشفوعاً بضبط تقني سمعي بصري برؤيا فلسفية إخراجية ناهضة، أرادت تحرير عقل الإنسان من التبعية الجمعية، وإن الإنسان حراً بطبيعته، بعيداً عن قسرية الآخر، وإن كان بطلاً يحمل صفة البطولة، وبذلك انتصر العرض وينتصر للإنسان، كقيمة عليا ووجود وهوية وكيان وكينونة مطلقة، بعيداً كل البعد عن الاملاءات والاستلابات من الآخر.
***************


ص9
المرأة الريفية .. وواقعها المتردي
عادل عبد الزهرة
تضطلع المرأة الريفية بدور كبير في تعزيز التنمية الزراعية وتحسين مستوى الأمن الغذائي والقضاء على الفقر في الأرياف، غير ان الإحصائيات الرسمية تكشف بان الكثير من النساء الريفيات ليست لديهن الفرصة المتاحة للرجل فيما يتعلق بالحصول على عمل يجلب لها اجرا مناسبا، في الوقت الذي تتعرض فيه لخطر كبير ناجم عن اساءة المعاملة والتحرش والأشكال الاخرى من العنف القائم على النوع.
المعلوم ان المرأة الريفية تشارك الرجل في أعمال الحقل ورعي الأغنام والماشية وتساهم في زيادة دخل الأسرة وتحسين مستواها المعيشي وهي تتحمل كافة الأعباء المنزلية، وبذلك فهي تؤدي الدور الاجتماعي" الانجاب والتربية" والدور الانتاجي في ظل الاضطهاد وعدم التقدير، وبهذا فهي تعاني الأمرين بسبب صعوبات العمل في الزراعة والمنزل يرافقه الإجحاف المجتمعي.
وهنا لا يمكننا تجاهل الواقع المتردي الذي تعيشه المرأة الريفية في العراق حيث فشلت المؤسسات الحكومية والبرلمانية في وضع التدابير والخطط اللازمة لإنقاذها من واقع التخلف والجهل وانعدام الرعاية الصحية والانتهاكات التي تمارسها العائلة والعشيرة بحقها وخاصة بعض التقاليد العشائرية التي تنتقص من حقوقها، ويمكن تلمس التدهور واضحا في الخدمات الاساسية لمختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، فنسبة الفقر في الريف اعلى منه في المدينة، فيما الحروب التي شهدها العراق وعمليات العنف والسياسات الزراعية الخاطئة للحكومات المتعاقبة ساهمت بشكل واضح في تردي الواقع الريفي وانعكس ذلك سلبا على المرأة الريفية التي تشكل عصب الحياة في الريف نظرا للمهام والواجبات التي تقع على عاتقها في البيت وفي مجال الزراعة.
ومن جملة معاناة المرأة الريفية هي مسألة الزواج المبكر وزواج القاصرات خارج المحكمة حيث يوجد عدد كبير من النسوة الريفيات ممن لا يملكن عقدا مصدقا في المحاكم، الأمر الذي ادى الى ضياع حقوقهن وحقوق ابنائهن في اغلب الأحيان، بالإضافة الى هدر حقوقها في الميراث لسيطرة الرجل وخضوعها لأنظمة واعراف لم تعد تتلاءم ومتطلبات وقتنا الراهن. وتعاني من قلة التعليم ومنع الفتيات من الالتحاق بالمدرسة وغياب او ضعف الرعاية الصحية، وتشكو سوء الوضع الاقتصادي، لان الريف العراقي ريف ذكوري القرار، نسائي العمل، فالمرأة تعمل في حقول زوجها او ابيها او اخيها ولا تحصل على اجر مقابل العمل، لأنها خاضعة وتابعة لسطوة (سي السيد) وهيمنته الكاملة اجتماعيا واقتصاديا.
لقد كشف تقرير وزارة التخطيط العراقية عن اهداف خطة التنمية المستدامة (2015 -2030) التي وضعتها الأمم المتحدة، الَّا ان العراق لم يستطع ان ينجز ما كان مقررا له من الأهداف الانمائية للألفية فيما يتعلق بالنهوض بواقع المرأة بسبب الصراعات والعنف المتزايد في البلاد، بل على العكس تماما حصل تراجع كبير في العديد من المستويات التنموية المتعلقة بالمرأة. ويشير الخبراء ان واقع المرأة الريفية سوف لن يتغير دون احداث سلسلة من الاصلاحات في المجتمع الريفي منها كسر القيود العشائرية.
اما فيما يتعلق بالدستور العراقي فقد اقر مبدأ المساواة بين العراقيين في الحقوق السياسية والمدنية وتولي الوظائف العامة وحق الاقتراع والترشيح لكل العراقيين لمن تجاوز سن الثامنة عشر من العمر للمجالس النيابية ومجالس المحافظات.
ولهذا فان من الضروري النهوض بواقع المرأة الريفية في العراق ومعالجة اوضاعها من خلال:
• القضاء على الفقر.
• محو الأمية وتطبيق التعليم الالزامي وافتتاح عدد من المدارس في الريف.
• عقد برامج تدريبية متخصصة تستهدف تنمية النساء الريفيات وحل مشاكلهن.
• رفع مستوى اداء المرأة في العمل الزراعي وتشجيعها على استخدام المكننة والتقنيات الحديثة.
• تشجيع المرأة الريفية على اقامة المشاريع الانتاجية الصغيرة والمتوسطة وتقديم القروض الميسرة.
• توفير الدعم لتسويق انتاج المرأة الزراعي او الحيواني او الصناعي بشكل مربح.
• الاهتمام بالنساء الريفيات المعيلات للأسر ودعمهن في اقامة مشاريعهن.
• تشجيع الهجرة المعاكسة من المدينة الى الريف.
• تأمين متطلبات ارتقاء المرأة الريفية اجتماعيا وثقافيا.
• محاربة التمييز والعنف ضد المرأة بجميع اشكاله وتكريس ذلك بنصوص قانونية.
• تشريع القوانين التي تضمن حقوق المرأة الريفية ومكافحة العادات والتقاليد التي تهين المرأة كزواج القاصرات وزواج الفصلية وزواج (كصة بكصة) واجبارها على الزواج، ومنعها من الارث وحرمانها من التعليم وغيرها .
• فتح المراكز الصحية ومراكز الرعاية الاجتماعية في الريف العراقي بشكل يتناسب مع الكثافة السكانية.
• معالجة آثار التخلف الاجتماعي المدمرة على المرأة في الريف والمدينة والناجمة من سياسات النظام المباد وجراء الاحتلال والممارسات الارهابية والطائفية والتقاليد الاجتماعية البالية

************
العمالة المبكرة
تغتال الطفولة وأحلامها

تعتبر ظاهرة عمالة الأطفال من أكبر المخاطر التي تواجه الطفل اذ اخذت بالتزايد وبشكل كبير، اما أسبابها فتعود إلى ارتفاع نسبة البطالة وتفشي الفقر وفي اغلبها ترتبط بالظروف السياسية والاقتصادية التي مر بها العراق، والعمل المبكر يعني حرمان الاطفال من طفولتهم وحق العيش بكرامة، اذ يلحق بهم أضرارا جسمية تؤثر على نموهم البدني والعقلي، بالإضافة إلى استغلالهم وإبعادهم عن عوائلهم، ويتبعه زيادة احتمالات إصابتهم بأمراض خطرة تنسف حياتهم.
قامت منظمة العمل الدولية بتقديم تقديرات عالمية عن عدد الأطفال المزاولين للأنشطة الاقتصادية حول العالم والذي يفوق عددهم 250 مليون طفل، منهم 120 مليون طفل في الدول النامية، والذين تتفاوت أعمارهم ما بين 5-14 سنة، فيما رجحّت المنظمة بأن الفقر والأمية (الافتقار للتعليم) وضعف الدعم الأسري هو السبب الرئيس وراء تفشي المشكلة، وبغية القضاء عليها لابدّ من التخلص من الفقر أولاً لتأثيره الكبير على مستوى التعليم والخدمات الصحية، كما يزيد من فرص لجوء الأطفال للعمل خاصةً في حال عدم قدرتهم على مواصلة التعليم، ويجعلهم مجبرين على العمل كخدم مأجورين لتوفير احتياجات عوائلهم فيتحولون من اطفال إلى معيلين لأسرهم في سن مبكرة، واحيانا يؤدون الأعمال الموكلة لإبائهم، وبذلك يصبح أمر استغلالهم سهلاً جراء العمل لساعات طويلة وبأجر أقل من المقرر، ومن الممكن استخدامهم في أعمال خطرة لصالح الأهل، كالتجنيد القسري، وربما تحدث الوفاة في بعض الأعمال.
تسبب عمالة الأطفال الحرمان من التعليم، والتأثير السلبي على نموهم العقلي والبدني، والجهل بالمخاطر التي تواجههم أثناء العمل، ويكون الطفل محروما من التفاعل مع مجتمعه وأقرانه والاندماج مع أسرته، مما يؤثر على تنمية شخصيته ودعمه العاطفي، فضلا عن الإصابات البدنية والتشوهات الناتجة عن استخدام الآلات والأدوات الخطرة في المزارع والمصانع، والتسمم من مبيدات الآفات، ونقص النمو والأمراض التنفسية كالربو والحساسية، وغيرها من الأمراض العقلية أو المنقولة جنسياً، حيث يتعرض ما يفوق المليون طفل سنوياً للاعتداءات الجنسية أثناء العمل.
إن عمالة الأطفال المبكرة هي نتيجة لمجموعة من العوامل المتداخلة والمتشابكة مما يتطلب وضع استراتيجيات من قبل قطاعات متعددة وعلى مستويات اجتماعية مختلفة (العمالية، الاجتماعية، التنموية، التعليمية، التخطيط، الشباب، النساء) ومختلف المنظمات الحكومية وغير الحكومية للاتفاق على أسلوب فعال في مكافحة عمالة الأطفال بشكل يضمن حق الطفل في العيش الكريم.
هناك حاجة إلى تخفيض معدلات الفقر من خلال التنمية الاقتصادية، وتحسين أوضاع النساء بما يساعدهن في تربية أطفالهن وتعليمهم وحمايتهم، وتشجيع إدخال تغييرات في قوانين التعليم الالزامي الأساسي مثلا ان يشترط على الأسرة أن يكمل أطفالهم الابتدائية والمتوسطة لضمان وصولهم إلى فرص تعليم اعلى، ان هذا كله يحتل عناصر جوهرية في الاستراتيجية الفعالة للتصدي لمشكلة عمالة الأطفال ومعالجتها.

انتصار الميالي

**********
طفلة إيزيدية توجه صفعة للارهاب بتفوقها الدراسي
نينوى - طريق الشعب
هانية هادي شكر طفلة إيزيدية من قضاء شنكالي غرب محافظة نينوى شمال العراق، اختطفت من قبل تنظيم داعش الإرهابي أثناء اجتياحه في الثالث من آب عام 2014 مع أكثر من 30 شخصا من أفراد عائلتها.
وقبل حوالي عام تم تحرير هانية من سجون تنظيم داعش الإرهابي، فعادت إلى ذويها في مخيمات النازحين الإيزيديين بمحافظة دهوك، وفي حينها قررت أن تعود إلى مقاعد الدراسة لكي تكمل دراستها اسوة بقريناتها البنات، ودخلت المرحلة الابتدائية في الصف الثالث الابتدائي.
وهي اليوم متوفقة وبامتياز حيث استلمت "هانية" شهادتها الدراسية التي اظهرت تقدمها بالمرتبة الاولى على مرحلتها، ومتحدية كل ظروفها الصعبة لترسم ابتسامة بوجه الحياة وتكتب قصة نجاح وتحدٍ واصرار رغم الارهاب.

*********
ماما زينب من الناصرية:
مكثتُ في دار الايتام 70 عاما
وفي سن التقاعد اعمل متطوعة
كربلاء - وكالات
مكثت السيدة اليتيمة زينب محمد مبارك ذات الـ 70 عاما، ما يقارب 40 عاما في دار (براعم الاطفال للأيتام) في الناصرية، وبمرور الزمن اكملت تعليمها وأصبحت موظفة في الدار ذاتها ، ترعى أكثر من ٧٥ يتيما، حيث استطاعت تربية اجيال منهم من أصبح اليوم طبيبا واستاذا جامعيا ومهندسا وحتى قاضيا. وتقول السيدة "ان عبارة (فاقد الشيء لا يعطيه) لم أؤمن بها يوما، بل أجد العكس من ذلك، فاقد الشيء يعطيه ولكن بألم، وعندما تفقد الحنان في طفولتك من أقرب الناس لك ستوزع الحنان على كل من احتاج اليه". وذكرت ماما زينب كما يسميها جميع الموظفين في الدار "كنت أرعى اكثر من 75 يتيما، وقد عشت في دار براعم الاطفال منذ لحظة افتتاحه، اذ كنت السيدة الوحيدة فيه آنذاك وحاليا ارعى 15 يتيما"، واضافت " وبعد وصولي الى سن التقاعد رفض وزير العمل والشؤون الاجتماعية السابق خروجي من الدار، وعمل على اصدار كتاب رسمي بالعمل داخل الدار ولكن بصفة متطوعة".
لافته الى ان المرأة في العراق لها دور مهم في بناء المجتمع وتربية افراده، واية دولة تبرز تقدمها بإعطاء المرأة المكانة التي تستحقها كركن اساسي وركيزة مهمة في المجتمع.

**********
احتفالية بيوم الممرضة العالمي
في ألقوش
ألقوش - طريق الشعب
اقامت رابطة المرأة العراقية فرع القوش احتفالية بمناسبة يوم الممرضة العالمي، في بناية المركز الصحي بالقضاء. حضر الحفل مدير المركز الدكتور بادر عمانوئيل والكادر الطبي وعدد من الرابطيات. تضمن الحفل كلمة ترحيبية قدمتها سكرتيرة الفرع سميرة القس يونان والتي هنأت فيها الممرضات والممرضين بالمناسبة واشادت بالدور الانساني الرائع الذي تقوم به كوادر التمريض، ومثمنة الجهد الذي يقدمونه من اجل الناس ومد يد العون والعناية لكل من يريدها دون تكاسل او ملل وتكبر منهم وفي شتى الظروف.
تخلل الحفل توزيع الحلوى بعد تقطيع الكيك، وكلمات الشكر والامتنان لفرع الرابطة لإقامتهم هذا الاحتفال المميز والتفاتتهم الرائعة لكوادر التمريض، كما قدمت رابطة المرأة العراقية الشكر والامتنان لإدارة المركز الصحي على تعاونهم في التنسيق والعمل المشترك ولكل الجهود القيمة والبناءة متمنين ان يكون هناك اعداد برامج تدريبية بصورة مستمرة من اجل خدمة الصالح العالم والمساهمة في خلق وعي صحي لدى المواطنين.

********
نحو زيادة تمثيل النساء في حكومة الإقليم المقبلة
وكالات
أعلنت مجموعة ناشطات مدنيات في إقليم كردستان، عن إطلاق حملة لزيادة تمثيل النساء في تشكيلة حكومة الإقليم المقبلة، حيث ركزت الحملة على المطالبة بنسبة الـ30 في المائة للنساء من الوزراء في التشكيلة الجديدة، لتكون مماثلة لنسبة تمثيل النساء في برلمان كردستان.
ونقلت صحيفة "اندبندنت العربية" عن الناشطة والنائبة السابقة في البرلمان الاتحادي تانيا طلعت كلي، قولها في تصريح صحفي، أيار 2019، أن "هذه الحملة تهدف إلى خلق دور فعال للنساء الكردستانيات في صناعة القرار السياسي في الإقليم، وفقا للاتفاقات والمواثيق الدولية".
وأضافت كلي "نظمت هذه الحملة بعدما لاحظت الناشطات النسويات والمدنيات في إقليم كردستان غياب المناقشات والمفاوضات بين الأحزاب والقوى السياسية في الإقليم، بشأن تشكيل حكومة جديدة، التي تخلو من مرشحات تملكن حظوظا واضحة للتوزير في التشكيلة الجديدة. فالقوى والأحزاب السياسية لا تعتبر أن قضية تمثيل النساء ذات أهمية، مقارنة ببقية القضايا التي يجري تداولها فيما بينها".
من جانبها أفادت الناشطة المدنية لانجا عبد الله، أن "المشكلة الأساسية لعدم تمثيل النساء في التشكيلات الحكومية تكمن في غياب القانون الواضح الفارض لذلك، أسوة لما يطبق في قانون برلمان الإقليم"، موضحة ان "أحد أوجه الخلاف هو صراع بين الرجال والنساء على المناصب الحكومية"
يذكر ان القوانين العامة في إقليم كردستان، لا تمنع استلام النساء لأي منصب حكومي أو تشريعي أو قضائي، وهي تفرض نسبة تمثيل للنساء في برلمان الإقليم بما لا يقل عن 30 في المائة، إلا أنها لم تحدد أية نسبة للتمثيل في التشكيلات الوزارية، حيث لم تصل النساء في الإقليم من قبل إلى أي من المناصب السيادية الرئيسة في الإقليم، مثل رئاسة الإقليم ورئاسة الوزراء، ولا حتى كمستشارات لمثل هذه المناصب.

**********
المنظمات النسائية ودورها الطليعي في إعداد النساء

مثلما للرجل حقوقه للمرأة نفس الحقوق هذا ما ثبت في اللوائح والبرامج للمؤسسات والمنظمات التي تدافع عن حقوق المرأة، والتي تقر بدورها الطليعي في بناء المجتمع باعتبارها النصف الآخر دون أية مزايدة او انتقاص من فاعلية دورها في كل مفاصل الحياة.
وهنا تلعب المنظمات الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني والاحزاب الوطنية دورها في استيعاب أعداد النساء لتمكين المرأة والعمل على تطوير إمكانياتها الذاتية وتوجيه شخصيتها نحو تقبل ما هو علمي وحضاري يواكب التطور الذي يخطو بشكل سريع نحو عالم الديمقراطية السياسية بشكل مذهل..
المرأة قائدة في مجتمعها وهي من تتبنى همومها وتعمل وتناضل بجوار الرجل من أجل خلاص المجتمع من أمراضه المزمنة المعوقة لتقدمه فليس معيبا ان تخوض غمار الحياة السياسية وتصبح مناضلة في صفوف حزب وطني تتبنى فكره وبرنامجه لتخوض تجربة تعطيها الزخم المعنوي والثقة وتتقلد اعلى المناصب في الدولة وهو حق مشروع لها.
ان برامج المنظمات النسوية ذات التوجه الديمقراطي الحقيقي بأهدافها الواضحة المتوافقة مع طبيعة المجتمع وعاداته وقيمه يعطي الوضوح للمرأة بالانخراط بين صفوف تلك التجمعات والمنظمات بأعداد كبيرة ليعبرن عن طموحهن في النضال من اجل تحقيق العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات مع الرجال ودون تميز.
لقد كان لرابطة المرأة العراقية الدور الفاعل في احتواء النساء ضمن بودقتها المهنية الديمقراطية فقد خاضت الرابطة نضالا عسيرا يشهد لها الشارع العراقي في تظاهراتها ووقوفها مع القوى والاحزاب الوطنية واليسارية، حتى شكلت مسارا لنضالها ونهج توجهها فنالت رضا غالبية العراقيين لما قدمته من مأثر ومواقف بطولية دفع ثمنها دماء شهيدات عظيمات في سفرها المجيد ..
المرأة العراقية مطالبة ان تعي دورها المهم في هذه الظروف التي يمر بها البلد من استعصاء كبير في مسيرة العملية السياسية التي انتهجت للأسف الشديد منذ تأسيسها النهج الطائفي المقيت والمعرقل لبناء دولة المواطنة الضامن الحقيقي للوصول الى بناء نظام العدالة الاجتماعية، وعلى ان يكون للمنظمات النسوية دور حاسم وكبير في توعية النساء للانخراط او مساندة المنظمات المدنية التي تتبنى النهج الحقيقي الذي يعطي للمرأة دورها الطليعي في المجتمع دون أي تردد او خوف.
ومن تلك المنظمات ذات التاريخ النضالي الكبير والمشرف في الحركة الوطنية العراقية التي تتبنى برامج واقعية تنسجم مع طبيعة مجتمعنا لتكون في طليعة المنظمات والممثل الحقيقي للمرأة العراقية هي رابطة المرأة العراقية، المنظمة النسوية العريقة بتاريخها الوطني المشرف.

حسين علوان

************
المرأة العراقية في أحداث ثورة العشرين الخالدة
لفته عبد النبي الخزرجي
شهدت ثورة العشرين، الثورة العراقية الكبرى، كما يسميها الباحث عبد الرزاق الحسني، انطلاقة مميزة للأهازيج الحماسية التي ترفع درجات الاندفاع التعبوي، وتدفع الحماس صعودا للمشاركة الفاعلة في صناعة الثورة، حيث كانت مساهمة المرأة العراقية سندا في ترسيخ قاعدة الثورة، وتوسيع تلك الفعاليات التي بدأت عفوية ثم تحولت الى نظام تمارسه قطعات شبه نظامية في هجومها ومواجهتها للقطعات العسكرية البريطانية، وهو ما اعتبره البعض نوعا من التحدي غير المتكافئ، لكن ما حققه الثوار من انتصارات كبيرة في الكثير من المواقع، كان يشكل دافعا قويا لأن تكون المرأة عنصرا فاعلا في تلك الثورة وصناعة النصر:
ثار التفك وتغير الكـــــــون
تشربون كهوة ولا تسمعون
اريدنكم على حسي تكومون
وللمعركة هســـــــه تطبون
إذياب شاة الهم تصيــــرون
ونيشـــــان للرشاش تكفون
أريدن من الصوجر تجيبون
ضحايه ابباب عمتكم تذبحون
كان هذا صوتا فراتيا مجلجلا، انها من شاعرات الرميثة وهي تسدد الثوار وتطلق العنان لهم في ان يكونوا بمواجهة الغزو البريطاني الغاشم، وان يثبتوا في ساحات المعارك كما الأرض، ثابتة ونياشينها واضحة وأن لا يترددوا في سماع صوتها والنهوض سراعا، وان يدخلوا معارك الشرف ليردوا الغزاة عن تراب الوطن الغالي.
وشاعرة اخرى أطلقت اهزوجتها وهي تودع الثوار المتجهين صوب المعارك:
(لو ما يسرتوا اتطلكوني)
اما عندما وصلت رسالة من زعيم قبيلة البو جياش " عجة الدلي " الى زعيم قبيلة بني حجيم (عزارة المعجون) وفيها هذه الأهزوجة:
هذا العلم هذا عل الحرب منشور
ودمنه على الملاكه بكل مسيه ايفور
دوك أسرع يطارش كل لبن مذكور
(يتلكه الصوجر واحنه وياه)
وفي حينها جاوبتها احدى شاعرات بني حجيم قائلة:
عد عينك يعجــــه العـــلم خلــه ايــرف
وعلى روس النشامه ابكل وكت يشرف
عزاره ايكول حاضر والصبح يجشف
(الخوش ازلام تبين بيه )
فيما الشاعرة العمارية انجيدة، شاركت في ثورة العشرين، حيث قرأنا لها هذه الأهزوجة الشعبية وهي تثير الحماس وتحرك المشاعر وتهيب بالرجال ان يشاركوا سريعا في المعركة لطرد الغازي المعتدي:
وين اليودي معصبي وي الوذان
ويخبر كوم فتله ويعتني حبشان
يكل بريس تحضر وي ربع شعلان
( العوجه اهتزت عينوها )
كذلك العمارية الشاعرة التي خلدها التاريخ، وهي تخاطب ولدها الشهيد الذي لم يمر على زواجه سوى اسبوع واحد، وهو في ريعان الشباب:
(عربيد اسم امك يالآفه)
وهذا البطل الشاب الذي تعرض لطعنة حراب في مواجهة مباشرة، لم يترك الجندي الإنكليزي، بل انه امسك بلوزته واحكم اسنانه فيها حتى ماتا سوية، فهزجت امه قائلة:
(عفيه ابني الجاتل جتاله)
والشاعرة العمارية المعروفة " صافية البو عبد " من قبيلة الاعاجيب في الرميثة، اذ وقفت على جسر السوير، هذا الجسر الذي شهد اشد المعارك وأعظمها واكثرها شراسة وقد كبد الثوار جنود العدو خسائر كبيرة جدا، لكن ابنها كان شهيدا في تلك المعركة الخالدة في ثورة العشرين، وهي تخاطبه بهذه الابيات الشعبية الممهورة بالفخر والاعتزاز:
إبني الماضغته البارود
مفطوم على سركيها
غم راي التجيب اهدان
وتكمطه على رجليها
ــــــــــــــــــــــــــ
إبني المضغته البارود
ابني البيه كل الزود
ابني اللي يجيد الجود
وهو لزام تاليها
ــــــــــــــــــــــــــ
ابني اللي يوج النار
ابني الما يحمل العار
ابني ايموت دون الدار
والعتبة يصل ليها
من قبيلة الظوالم الشاعرة (عفتولة)، حيث توجهت الى مسرح المعركة الشرسة التي شهدتها المنطقة الواقعة بين عشيرتي الظوالم والبوجياش، ووقتها لم تتوفر الاكفان التي تغطي الشهداء فباتوا في العراء، لذلك هي تندبهم وتنعاهم :
اليوم اصبحت الكيف خربان
ومن هامتي يطلع الدخان
عل الغربوا من غير اجفان
انسور من طبوا الميدان
لفوا على الذرعان ألأردان
وإتحزموا صوبين للدان
صاروا لعد التفك نيشان
شاعرة اخرى من قبيلة الظوالم، القبيلة التي قدمت الكثير من الشهداء، وكان للشاعرة سبعة ابناء شاركوا في معارك الشرف، وهي تخاطب أحدهم:
(بس لا تتعذر موش آنه)
فكان جواب ابنها انه تحدى المدفع عندما وضعوه في فوهته:
(حطوني بحلكه وصحت آنه)
والتي ودعت ابنها الشهيد، وهي تناشد الأرض ان تتقبل ولدها وتحتضنه
بين ذرات ترابها:
( يا كاع انطيتج در صافي )
بمعنى انها وهبت الارض حليبها المصفى والنقي الطاهر، وقد ارضعته الشرف والكرامة والعفة وحب الوطن والدفاع عنه.
والأهزوجة التي قالتها واحدة من عماريات الرميثة "كان اسمها العوجة" وهي تستنهض الهمم وتشحذ النفوس لتندفع نحو ساحات المعارك الوطنية في مواجهة العدو الغازي لأراضينا وبلادنا ومرابع صبانا ومأوى اهلنا:
إخوة دنــــدي وباشا والمصوخ اعيان .............( 1)
شــــــــبه ممشى النظام اتكلطوا للدان ........... (2)
اريد ابعث سواد لعبد الواحد وشعلان ...........(3)
(يسباع الزور شهل النومه)

الهوامش
1) اخوة دندي : الخزاعل ، وباشه : الظوالم ، والمصوخ : بني عارض
2) الدان: القنابل التي تطلقها الطائرات العسكرية البريطانية او المدفعية.
3) عبد الواحد: وهو الزعيم لقبيلة آل فتلة الشيخ المعروف من رجال الثورة الشيخ عبد الواحد آل سكر.
4) شعلان: وهو شعلان ابو الجون، وهو زعيم قبيلة الظوالم، ويعتبر من المفجرين الاوائل للثورة العراقية الكبرى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
1 – الأهازيج الشعبية في المثنى / منشورات مجلة الشرارة / زهير الرميثي.
الأهازيج الشعبية / علي تايه .

***********

ص10
خواطر تربوية...
المناهج المدرسية والتغيرات الحاصلة في الكتب

الحلقة الثامنة
المنهج المدرسي هو الدليل الناجح للمعلم وللطالب في وقت واحد. فهو المرشد للمعلم بطرق التدريس الحديثة التي توصل الفائدة للطالب بسهولة، كما ان المنهج يؤكد على مواضيع الكتاب المقرر وملائمة مواضيعه لأعمار التلاميذ، لكننا نلاحظ بين فترة واخرى تتغير الكتب المدرسية لكافة الصفوف وهذا التغيير في معظم الحالات لا ينفع الطالب، فمرة تكون مواضيع الكتاب الجديد صعبة لا يدركها الطالب مهما بذل المعلم من جهد، وتارة اخرى يكون الكتاب الجديد مطولاً في مواضيعه ويصعب على المعلم اكمال تدريسه خلال السنة الدراسية مما يضطره الى حذف بعض المواضيع وهنا تنعدم الفائدة.
اما في الصفوف الابتدائية الاولية فان بعض مواضيع الرياضيات الحديثة في الكتاب الجديد اشبه بالحزورة لا يفهمها التلميذ ولا حتى المعلم! ولا ندري ما هو دور لجنة متابعة المناهج والكتب من هذا؟
كان المفروض بتلك اللجنة اشراك خبراء تربويين في دراسة مواضيع الكتاب المقرر قبل طباعته ثم متابعتها لطباعة الكتاب وتصحيح كل الاخطاء اثناء الطباعة.. لكن هذا لم يحصل حيث تكتفي اللجنة بتصحيح الاخطاء في كراس خاص يوزع على المدارس بعد الانتهاء من طباعة الكتاب ويقوم معلم المادة بتصحيح تلك الاخطاء واخبار تلاميذه بها.
ولو رجعنا الى سنوات ماضية لوجدنا ان المناهج القديمة كانت ناجحة وعلمية واثبتت نجاحها بالتجربة واستفاد من ثمارها آنذاك علماء عراقيون يشار إليهم بالبنان واساتذة جامعات واطباء ماهرون. فلماذا اهملت تلك المناهج والكتب واصبح الاتجاه لما يسمى بالمنهج الحديث وقد قادنا للأسوأ.
كان من الممكن اجراء بعض التغييرات في الكتب المدرسية وفق المفاهيم الحديثة ان كانت اكثر فائدة من القديم وعدم اجراء حملة واسعة لتغيير كل الكتب المدرسية بين سنة واخرى تقريباً، حتى فسر البعض ان هناك منافع خاصة للمؤلف الجديد ولصاحب المطبعة ولا يخلو ذلك من فساد مالي واداري ونحن لا نتمنى صحة هذا التفسير!
وهناك جانب آخر بخصوص الكتب المدرسية يؤثر سلباً على العملية التربوية وهو قيام ادارات المدارس بتوزيع الكتب القديمة المسترجعة من التلاميذ في نهاية كل عام دراسي، علما ان تلك الكتب لا تصلح للتوزيع لكون معظمها ممزق وتم حل التمارين على صفحاتها وخاصة كتب الرياضيات الحديثة للصفوف الاولية. وبوجود تلك الحلول فان التلميذ يعتمد عليها ولا يشغل ذهنه في حل جديد، كما ان الكتب القديمة لا يرغبها التلميذ وتتولد لديه عقدة نفسية عند استلامها، لذا كان الافضل توزيع الكتب الجديدة لكافة تلاميذ الصف وارسال الكتب القديمة الى معامل الورق لإعادة تصنيعها ثانية وكما كان معمول به سابقاً.
نأمل من وزارة التربية اعادة دراسة صلاحية المناهج المدرسية لتكون ملائمة لأذهان التلاميذ وعدم تغيير الكتب في فترات متقاربة وجعلها خاضعة لدراسة خبراء مختصين يقومون بتنقيحها لحذف المواضيع غير النافعة والابتعاد عن هواية التغيير الكامل لمواضيع الكتاب القديم..

محمود العكيلي

*******
الطالب .. اليوم
عبد الرزاق الكسبي
القطاع التربوي والتعليمي أساس حركة التغيير، وان تدهوره يعني خلق أجيال غير متعلمة وقليلة الوعي وستكون سهلة المنال ضمن أجندات الحكومات المتعاقبة، وخير أداة بيد الأشرار الساعين لدمار المجتمع والوطن . ومن هنا تبرز ضرورة التوجه الى الطالب لأنه الهدف المنشود والغاية العليا للعملية التربوية والتعليمية ، فهو إنسان المستقبل ، الإنسان الاثمن، مما يتوجب إعطاءه الحق بتكافؤ الفرص وجعلها متساوية وفي مدارس ناجحة .
هناك عزوف واضح عن الدراسة لدى الكثير من الطلبة ولأسباب مختلفة يتقدمها التراخي والإهمال من الطالب نفسه، وابتعاد الأهل عن المدرسة وغياب المساءلة التي من الضروري أن تصل إلى ولي أمر الطالب وبشكل قانوني ، وحجب المحاسبة الفعلية للطالب المسيء، الذي بدأ يبتعد كثيرا عن تراثه الأخلاقي. فضلا عن ذلك، تردي الوضع الاقتصادي للكثير من العوائل ابعد اطفالهم عن الدراسة ليصبح سبيلا لمساعدة أهلهم، صاحب ذلك التخلخل في سلوك الأكثرية من الطلبة وازدياد مشاكلهم، مما يتطلب التوجه من قبل المسؤولين، خاصة التربويين، بدراسة هذا الواقع المر الذي بدأ يتجه ليتحول إلى ظاهرة متعبة ومستعصية الحل.
لذا ينبغي التأكيد على التعامل الأبوي والثقة والاحترام بين الطلبة والمعلمين عن طريق التوجيه الايجابي لهم ، وليس العنف، وضبط سلوكهم لأنه مسارهم الأخلاقي القادم وذلك بتنمية التزامهم بالمسؤولية اعتماداً على ما هو جيد وايجابي لديهم من دوافع ذاتية نافعة . فضلا عن التوجه إلى المشاركة المجتمعية مع مختصين من اجل صياغة ( نظام المدارس الابتدائية والثانوية ) بما يتلاءم مع واقع الطلبة المتراخي والمنحدر باستمرار ، ليكون سلاحا تربويا هادفا للوصول إلى طالب يحسن التصرف ويحب العلم ويتعلمه ، ويكون حريصا على خدمة نفسه وأهله وشعبه.
وهنا تبرز أيضا أهمية الاستجابة بصورة أكبر لطلبات الطلبة المشروعة ومقترحاتهم التي تصب في خدمة العملية التربوية وان يتم الاهتمام بشكاويهم من قبل الأساتذة أنفسهم. ومن اجل ألا تكون الدراسة مملة عند الكثير من الطلبة ، هناك بعض التوجيهات :-
• إعطاء فرص للطلبة لممارسة الهوايات والأعمال غير الصفية .
• الاهتمام بالسفرات العلمية والترفيهية .
• الاهتمام بالرياضة المدرسية وتفعيل الحركة الفنية والمسرحية .
• توسيع اللقاءات بين طلبة المدارس في مجالات الثقافة والفنون والعلوم والرياضة .
• استخدام مبدأ الحوافز والمكافآت وبشكل عادل وسليم، اعتمادا على ما يقدمه الطالب من عمل.
• تشجيع الطالب على رفع تقارير بسيطة دراسية أو عن موضوعات اجتماعية، خدمية، صحية، اقتصادية، ...... ومن الممكن أن تكون التقارير عن طريق مجاميع طلابية، وصولا لجعلها ميدانية.

*********
اهمية اللقاءات الإشرافية

هاجر السوداني
للقاءات الإشرافية اهمية بالغة وكبيرة في عدد من المجالات التربوية منها التعرف على المدرس معرفة شخصية ومهنية، تشمل اتجاه المدرس نحو مهنته وميوله وآماله، ويتعرف ايضا على كل ما يؤثر على عمله وكل ما يساعد او يعوق هذا العمل، كذلك المساعدة في تعرّف المدرس على نفسه.
فالمشرف التربوي يساعد المدرسين للتعرف على حقيقة أنفسهم بنحو افضل مما يعرفونه، فيساعدهم على معرفة ما عندهم من نواحي ضعف ليعملوا على تلافيها وما لديهم من مواطن قوة فيعملوا على مضاعفتها واستغلالها في الحياة لخدمة البشرية وغرس الثقة في نفوس المدرسين وزرع الامل والطموح والحماس وقوة الارادة لديهم، كذلك المساعدة في تعويد المدرسين على تحمل المسؤولية وتنمية الشعور بالفخر لديهم بمهنة التدريس والاعتزاز بالانتماء اليها.
كذلك التعرف على جوانب التعليم التي لا يرضى عنها المدرس وتطوير استراتيجيات لتغييرها وحث المعلمين على النمو المستمر وتنمية روح التعاون بين التلاميذ. فالمشرف التربوي يساعد على تعاون المعلم مع زملائه وايجاد التآلف المهني بينهم عن طريق استخدام وسائل متعددة منها اجتماعات المعلمين وتوضيح بعض النواحي التربوية للمعلمين مثل كيفية تطبيق المنهج والتخطيط للتدريس وأساليبه والتقويم وكذلك توضيح النقاط الغامضة للمعلمين وتقديرهم والتعبير عن شكره لهم على الاعمال الناجحة التي تبشر بالخير، واعطاء المقترحات اللازمة لتطور المعلمين مما يمنحهم الثقة في النفس، مع تبادل الافكار، والمشرف التربوي بدوره يستطيع الاستفادة من المدرسين والتعلم منهم، وهذا يجعلهم يتقبلون ما يقترحه عليهم.
سؤال مطروح امام وزارة التربية: هل حققت اللقاءات الإشرافية لمشرفينا من اهدافها؟

**********
ماذا يريد المعلمون من حكومة عادل عبد المهدي؟

سلام السوداني
ليعلم السيد عبد المهدي انه لا يمكن ان يتقدم البلد ويتطور ما لم يكن المعلم راضياً عن وضعه المعاشي، بعيدا عن الجوع والعوز والفاقة، وان المعلم هو محور العملية التعليمية والتربوية والاساس الفعال في هذه العملية، فهو قائد هذا الجيل ومنها يتخرج رجال الدولة، والعملية التعليمية في العراق مصابة بأمراض شتى وتكتنفها مشاكل كثيرة بحاجة الى حلول واولها المعلم فهو يريد ان تتحقق مطالبه بالعيش الرغيد وتوفير السكن الملائم له، اسوة بأقرانه حيث ان اغلب رواتب المعلمين تذهب الى بدلات الايجار واغلبهم يعانون الفاقة والعوز المادي في تلبية متطلبات الحياة لهم ولعوائلهم، ويريدون مستشفى خاصا بالأسرة التعليمية لمعالجة عوائلهم، ويريدون قروضا وسلفا ميسرة وقليلة الفائدة بعيدة عن الروتين والمراجعات المملة واراضٍ سكنية او شقق بأقساط معقولة ليتخلصوا من جشع اصحاب العقارات، وتخفيضات على اجور السفر على الخطوط الجوية العراقية.
اما ما يخص التعليم، فانه تلقيني أكثر منه تربوي وتمكيني، ويعكس درجة عالية من تراتبية ذات مضمون طبقي، كما ان بعض مدارسنا ما زالت طينية ومزدوجة ومدارس لا تتوفر فيها حتى المرافق الصحية، فالتعليم يحتاج الى قرارات مهمة لإصلاح منظومته وأولها ابعاد وزارة التربية عن المحاصصة الطائفية والحزبية والارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية، التي تبدأ اولا بالمعلم لأنه المفتاح لإنجاح الاصلاح.
التعليم في خطر اذا بقي على هذا الحال ولذا نطالب دائماً ونردد الاصلاح ثم الاصلاح في كل مفاصل وزارة التربية، من المناهج الى الصحة المدرسية والتغذية واكتظاظ الصفوف والبنية التحتية للمدارس، وتحرير النظام التعليمي من قيد البيروقراطية واجتهادات اللجان، ولا بد من التعاون مع المنظمات الدولية من اجل تطوير النظام التعليمي، وهذا يحتاج الى ارادة سياسية ذات مضمون وطني ورقابة موضوعية من هيئات عليا ولا بد من تشكيل الهيئة الوطنية العليا للتعليم في العراق من الاختصاصيين التربويين للتعاون مع وزارة التربية، كذلك وضع الرجل المناسب في المكان المناسب في مديريات وزارة التربية.
واخيراً وليس آخراً، مطالب المعلمين واجبة التنفيذ لأننا اوكلنا اليهم تربية فلذات اكبادنا وهم رجال المستقبل.

************
كيف نحافظ على العلاقة بين المعلم والتلميذ؟
حسن هادي
من الضروري المحافظة على علاقة جيدة بين المعلم والتلميذ، حيث تعمق مثل هذه العلاقة الشعور بالأمان والطمأنينة اللذين يفتقدهما التلميذ نتيجة الاحداث والمشكلات الاسرية، ولا بد من تقبل التلاميذ والاحجام عن اهانتهم او رفضهم او السخرية منهم، بالرغم من بعض السلوكيات الخاطئة التي قد تبدر منهم وتشجيع الصفات الحميدة لدى التلاميذ وتعزيزها عن طريق توجيه الثناء والمديح واظهار التعاطف والحب والاحترام لهم، مع توفير نظام تعليم ثابت وجيد في المدرسة، مما يساعد التلاميذ على الاحساس بالاستقرار والامان والتحضير الجيد للدرس، واثارة اهتمام التلاميذ وتقوية مشاركتهم، مع ايقاف التعليق المستمر على السلوك الصفي السيئ واستبداله بتعزيز السلوك الجيد وتوجيه الانتقاد فقط عند ارتكاب الاخطاء الكبيرة والامتناع عن اهانة او معاقبة التلميذ او مقارنته مع تلاميذ آخرين او اخراجه من الصف، بل تشجيعه على القيام بشيء يحبه، ويعتمد هذا على عمر التلميذ، مع الثناء على انجازه، الامر الذي يشعره بالسعادة والتقدير وينمي لديه الثقة بالنفس وضرورة ارساء قواعد الاحترام المتبادل في التعامل مع الطلاب مما يعزز ثقتهم بأنفسهم وبالمعلمين وضرورة ان يتعرف التلميذ على قوانين وانظمة المدرسة وضرورة المحافظة عليها، ولا بد للمعلم من مساعدة الطلبة على التشارك في التعبير عن مشاعر الخوف المشتركة والمتعلقة بغياب الامن وعدم الاستقرار، وفي حالة اظهار التلاميذ سلوكيات غير لائقة لا بد ان يعرب المعلم عن تفهمه لها، وان يستخدم في الوقت نفسه الحزم في رسم قواعد السلوك المناسبة.

*************

ص11
العراق في بطولة فرنسا الدولية لرواد الاسكواش

بغداد – طريق الشعب
سمى الاتحاد العراقي المركزي للاسكواش وفد منتخب الرواد الذي من المقرر ان يشارك في بطولة فرنسا الدولية للعبة والتي من المزمع ان تقام فعالياتها في مدينة بوردو ما بين السابع والتاسع من الشهر الجاري وبمشاركة أكثر من 10 منتخبات ومن مختلف قارات العالم. وقال الامين المالي لاتحاد اللعبة حسين ابو العيس، في بيان تلقت "طريق الشعب"، نسخة منه، إن "العراق من المؤمل ان يشارك بعشرة لاعبين في منافسات بطولة فرنسا الدولية السنوية لفئة الرواد للأعمار من 35 عاما فما فوق"، مشيرا الى أن "اللاعبين العشرة الذين سيمثلون العراق في المنافسات العالمية هم حسين ابو العيس وعلي جهاد وعلي عطية وخالد احمد وإياد عباس وعبد الكريم حسن ونجم علي وفخر الدين قاسم ورائد إسماعيل وحيدر عبد الأمير". وتابع ان "الدول المشاركة في المنافسات هم فرنسا والعراق وانكلترا وألمانيا وتركيا والنمسا وبلجيكا وهولندا وبلغاريا واسبانيا واليونان".

*********
كاتانيتش يعلن قائمة الأسود الرسمية لودية تونس وياسين يعتذر
بغداد – طريق الشعب
أعلن مدرب المنتخب الوطني، ستريشكو كاتانيش، عن القائمة الرسمية لأسود الرافدين التي ستواجه تونس ودياً خلال الشهر الجاري.
وضمت القائمة كلاً من:
حراسة المرمى: جلال حسن ومحمد حميد ومحمد صالح.
خط الدفاع: احمد ابراهيم وسعد ناطق وعدي شهاب وميثم جبار وعلاء مهاوي وسامح سعيد وضرغام اسماعيل وحسام كاظم.
خط الوسط: امجد عطوان وحسين علي وجستن ميرام ومحمد قاسم وكرار نبيل ومازن فياض وهمام طارق.
خط الهجوم: مهند علي وعلاء عباس وايمن حسين.

احمد ياسين يعتذر

وأعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم، السبت، أن لاعب هاكن السويدي، احمد ياسين، اعتذر عن لعب مباراة تونس الودية "بحجة الاصابة".
وتوج ياسين، مؤخراً، مع فريقه هاكن، بلقب كأس السويد بعد فوزه على إيسكيلستونا بثلاثة اهداف دون رد، حيث لعب 90 دقيقة كاملة في المباراة.
وذكر الاتحاد في بيان تلقت "طريق الشعب"، نسخة منه: "بشكل مفاجئ السبت، ابلغ اللاعب احمد ياسين مدرب المنتخب الوطني كاتاتيش ومدير الفريق باسل كوركيس باعتذاره عن الالتحاق بالمنتخب في تونس بحجة الاصابة رغم استلامه تذكرة السفر وتأكيده الوصول اكثر من مرة".
وستقام المباراة بين اسود الرافدين ونسور قرطاج في السابع من حزيران الجاري على الملاعب التونسية.
جيريس يعلن قائمة تونس لمواجهة العراق
كما أعلن المدير الفني لمنتخب تونس، ألان جيريس، خلال مؤتمر صحفي، قائمة نسور قرطاج لمواجهة العراق الودية، المقررة يوم 7 حزيران المقبل، تحضيرًا للمشاركة في بطولة أمم إفريقيا 2019.
وبدأ المنتخب التونسي، السبت، معسكره التحضيري للمنافسات القارية المقررة في مصر.
وضمت قائمة نسور قرطاج 21 لاعبًا، وهم:
فاروق بن مصطفى (الشباب السعودي) - معز حسن (نيس الفرنسي) - محمد دراغن (بادربورن الألماني) - رامي البدوي (الباطن السعودي) - ياسين مرياح (أولمبياكوس اليوناني) - ديلان براون (جينت البلجيكي) - علي معلول (الأهلي المصري) - نادر الغندري (ويسترلو البلجيكي) - إلياس السخيري (مونبلييه الفرنسي) - فرجاني ساسي (الزمالك المصري) - بسام الصرارفي (نيس الفرنسي) - يوسف المساكني (أوبين البلجيكي) - وهبي الخزري (سانت إيتيان الفرنسي).
فخر الدين بن يوسف (الاتفاق السعودي) - زاكاري القرفي (بودن السويدي) - محمد بن فرج (أولمبيك مارسيليا الفرنسي) - إدريس الميزوني (إبسويتش الإنجليزي) - نواه عبيد (أياكس الهولندي)- أصيل الجزيري (نيس الفرنسي - معتز الزمزمي (ستراسبورج الفرنسي) - مارك اللمطي (باير ليفركوزن الألماني).
وستلعب تونس ضمن المجموعة الخامسة للبطولة الإفريقية، برفقة مالي وموريتانيا وأنجولا.

************
وقفة رياضية...
الرياضة في ورطة .. اين الحل ؟

كنا قد تحدثنا الاسبوع الماضي عن الواقع الرياضي وتحت نفس العنوان حيث المشاكل والهموم التي تعيشها الرياضة العراقية وقد وعدنا قراءنا الاعزاء بان نستكمل حديثنا الذي تحدثنا به مع طرح المستجدات والافكار والمقترحات العملية التي نجدها مفيدة وعملية للخروج من الازمة !! آملين ان تجد افكارنا ومقترحاتنا تجاوبا وتعاونا واذانا صاغية للخروج من هذا الواقع بما يخدم ويطور الرياضة وينتقل بها الى واقع جديد وغد مشرق. ويهمني ان استعرض اهم العقد والاختناقات التي يتوجب التخلص منها وتخليص الرياضة من شرورها والتي تفشت واستقرت في أعماق القطاع الرياضي وتحولت الى سلوكيات وتصرفات راسخة في العقل الباطن يدافع عنها البعض ويبررها البعض الاخر وفي مقدمتها غياب القوانين والتشريعات التي تحكم المؤسسات الرياضية وهذا الغياب هو السبب الرئيس والاول لما حصل ويحصل في القطاع الرياضي من فوضى فاللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ظلت تعمل ومنذ سقوط النظام في 9/4/2003 حتى الساعة بلا قانون وظلت انتخاباتها تجري ومنذ ذلك الزمان حتى اليوم حسب لوائح دوكان وقرارات وتعليمات وتوجيهات حملت الكثير من الاجتهادات والاخطاء الامر الذي دفع القضاء العراقي الى اعتبار اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية كيانا منحلا والعقدة الاخرى التي شغلت القطاع الرياضي هي التصرف العشوائي والمرتبك لقضية المال العام وهل يحق للأولمبية وهي لا تمتلك قانونا مشرعا في البرلمان ان تتصرف بهذه الاموال الطائلة وتوزعها كيفما تشاء ؟ كل ذلك نستطيع ان نعتبره فسادا ماليا في القطاع الرياضي وذلك من خلال كثرة العاملين في تلك المؤسسات (اتحادات واولمبية) ومنهم الفضائيين! اذا هناك خلل في هذا الجانب يتطلب ان يتعاون كل الشرفاء والاخيار لرصده والكشف عنه اضافة الى الرواتب والمخصصات المتنوعة التي يستلمها اغلب ان لم اقول كل قادة المؤسسات الرياضية ( اولمبية واتحادات ) بشكل غير مبرر ولا مقبول لان الميثاق الاولمبي يشترط على العاملين في هذه المؤسسات الرياضية ان يعملوا تطوعيا اي بدون رواتب ولا مخصصات الا المتفرغين لأداء عمل وظيفي محدد والامر المهم الاخر هو الميزانية السنوية للأولمبية واتحاداتها التي يستهلك الجانب التشغيلي فيها اكثر من ثلاثة ارباعها لأنها مخصصة للرواتب والمخصصات وان الربع الباقي فقط مخصص لغرض صناعة البطل الرياضي وبناء رياضة الانجاز وهذا اسوء ما يواجه الرياضة العراقية بينما في العالم المتحضر والمتمدن فالعكس هو الصحيح والمناسب اما نحن فلا زلنا نسير في هذا المنهج الخاطئ وهنا أتساءل : الا يحق لدولة او حكومة تخصص المليارات من ميزانيتها لقطاع الرياضة ان تسأل ابناءها عن صرف هذه المبالغ كيف ومتى وما هي النتائج المتحققة لرياضتنا طيلة السنوات الستة عشرة المنصرمة ! اقول للخيرين والشرفاء واصحاب القيم والمبادئ في الاولمبية والاتحادات تعالوا الى كلمة سواء .. ناشدوا اتحاداتكم ان يقدموا كشوفات واضحة وصريحة بالمبالغ المقدمة والمصروفة وهل نجحتم في عملكم ماذا حققتم من نجاحات وانجازات؟ وهنا انا لا اريد ان اخوض بتفاصيل وارقام لم اكن من هواتها لكني اجد ان نجوم الرياضة وقادة الاولمبية والاتحادات المركزية وصاحبي التاريخ المشرف والامس الجميل عليهم ان يدافعوا عن اسمائهم ويبقوها مطرزة وان لا يضحوا بها بسهولة وهنا
اناشد الكابتن رعد حمودي واطالب الكابتن فلاح حسن وادعو بطل السباحة سرمد عبد الاله وغيرهم من الكبار ان يتعاونوا ويساندوا الخطوات والاجراءات التي اقدمت عليها الحكومة لإصلاح الواقع الرياضي وتطهيره والتعاون من اجل تشريع القوانين التي تنظم العمل وتنهي الفوضى وتحاسب المقصرين والمخطئين ليكون الغد للمجتهدين والنظيفين والكفوئين .. ولنا عودة .

منعم جابر

*************
راموس يعجز عن الكلام بعد وفاة رييس

متابعة – طريق الشعب
أصيب سيرجيو راموس قائد ريال مدريد، بحالة من الفزع، بعد سماعه نبأ وفاة زميله السابق، خوسيه أنطونيو رييس، في حادث سيارة بإشبيلية، عن عمر ناهز 35 عامًا. وكتب راموس عبر حسابه على موقع إنستغرام "أنا محطم وعاجز عن الكلام لفقدان رييس". وأضاف راموس "لقد تدمرت. لا أجد ما أقوله، كل الحب للعائلة.. سوف نتذكرك دائمًا يا صديقي". يذكر أن سيرجيو راموس ورييس تزاملا سويًا في إشبيلية وريال مدريد، بالإضافة إلى المنتخب الإسباني، حيث كانت تربطهما صداقة قوية. وكان رييس قد قضى 3 مواسم في أرسنال بين عامي 2004 و2007، وتوج مع الغانرز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرة واحدة. كما لعب رييس مع أتلتيكو وريال مدريد، حيث توج مع الميرنجي بلقب الليغا مرة واحدة في موسم 2006-2007، بينما فاز مع الروخي بلانكوس، بلقب الدوري الأوروبي مرتين عامي 2010 و2012.

***********
تحليل.. كلوب يفلت من الصندوق الأسود وفيروس ثلاثي يشل بوكيتينو
متابعة – طريق الشعب
توج فريق ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه بالفوز على توتنهام هوتسبير بهدفين دون رد في المباراة التي أقيمت على ملعب واندا متروبوليتانو. كانت المباراة أشبه بمعركة بدنية، تفوق فيها توتنهام في الشوط الثاني نظرا لسعيه الأكبر لتعويض تأخره بهدف في وقت مبكر للغاية، بينما كان الليفر أكثر خبرة وثقة ليحسم الكأس لصالحه. ونستعرض في هذا التقرير أبرز الملامح الفنية لنهائي دوري أبطال أوروبا 2019.

ثبات أحمر

احتفظ يورغن كلوب مدرب الليفر بقوامه الأساسي، وخاض اللقاء بخطة 4-3-3 معتمدا على الحارس البرازيلي أليسون، أمامه الرباعي أرنولد وفان دايك وماتيب وروبرتسون ثم ثلاثي الوسط فينالدوم وهندرسون وفابينيو ثم ثلاثي الهجوم صلاح وماني وفيرمينو. لم يستفد كلوب من خدمات فيرمينو على مدار 58 دقيقة، وبدا على المهاجم البرازيلي عدم الجاهزية ليترك مكانه للبلجيكي ديفوك أوريجي الذي سجل هدف تأكيد التتويج باللقب. تفوق الريدز فنيا وبدنيا في الشوط الأول وتحكم في إيقاع اللعب مستفيدا من الهدف المبكر الذي سجله محمد صلاح بعد مرور دقيقتين فقط.
إلا أن الريدز عابه عدم تغطية ثنائي الوسط هندرسون وفينالدوم بإجادة تامة عند تقدم الظهيرين أرنولد وروبرتسون.

فيروس ثلاثي

خاض ماوريسيو بوكيتينو اللقاء بخطة 4-2-3-1 معتمدا على هوجو لوريس أمامه ألديرفيريلد وفيرتونخين وروز وتريبيير ثم ثنائي الارتكاز موسى سيسوكو وهاري وينكس خلف المحاور الثلاثة هيونج مين سون وديلي آلي وإيريكسن أمامهم رأس الحربة هاري كين.
تأثر بوكيتينو كثيرا بصدمة الهدف المبكر واضطر للمجازفة وتعديل خطته إلى 4-4-2، لتظهر علة فريقه في خط الوسط لتراجع المردود البدني لسيسوكو ووينكس أمام سرعات لاعبي ليفربول سواء في الارتداد للدفاع أو التقدم للأمام للمشاركة في صنع الهجمات.
كما ورط سيسوكو فريقه اللندني في ركلة جزاء بتمركزه الساذج، وكان مع وينكس أول تبديلين للمدرب الأرجنتيني، بنزول لوكاس مورا مكان وينكس مع رجوع إيريكسن كلاعب وسط ثان بجوار سيسوكو قبل خروجه ليشارك إيريك داير.
أكمل داير العلة الثلاثية لوسط توتنهام، وتسبب أيضا برعونته في الهدف الثاني للريدز بسبب عدم تركيزه في إخراج الكرة من أمام مرمى فريقه، ليتلقى توتنهام طعنة في وقت قاتل.

الصندوق الأسود

تحولت منطقة جزاء الفريقين إلى منطقة مظلمة تشبه الصندوق الأسود، الذي يرتبك لاعبو ليفربول وتوتنهام كلما تواجدوا به، حيث عجز الليفر عن اقتحام منطقة جزاء توتنهام طوال الشوط الأول رغم التقدم المبكر بل لجأ كثيرا للكرات العرضية والتسديدات الطائشة غير المؤثرة.
أما أليسون كان بمثابة ضيف شرف طوال الشوط الأول، ولكن الثبات الفني والبدني والتكتيكي لرباعي الدفاع مع ثلاثي الوسط، جعل مهمة نجوم توتنهام شاقة في الوصول لمنطقة الجزاء بالشوط الثاني، لذا تعاملوا مع الفرص القليلة برعونة تامة.
في المقابل فإن كتيبة كلوب نجحت في استغلال أنصاف الفرص وسجلت هدفين، لكن عاب ميلنر وصلاح وماني اللمسة الأخيرة داخل منطقة الجزاء.

************
ص 12

آخر الكلام...

قنبلة المنطق

عندما يمد الحانق يده ليضع قنبلة بدائية في مكان تهديه الناس الأغاني والقراءات والحوارات، فإن تلك اليد لا ترتبط قطعاً بجسد إنسان يحمل عقلاً، إلا إذا كان قد استبدله في مرحلة ما من مراحل تحوّله الى(حانق) بأي شيء مادي آخر.
القنبلة بدائية الصنع والتفكير، التي وضعها خارجون على القانون أمام مقر الحزب الشيوعي في البصرة، كانت قنبلة (منطقية) في وجه من وجوهها. لأنها تحمل بصمات لجهات لم تعد تفهم الحوار، ولم تعد تؤمن بأن الوطن للجميع، وبأن المختلف عنها ليس عدواً لها، وان الإختلاف هو أمر طبيعي، وأن الفساد سيحاربه أصحاب الفكر والقلم والحوار والاختلاف، قبل أيّ من الآخرين.
لهذا، فليس من باب الاستعجال ربط هذا الاعتداء (الذي من المنطقي صدوره عن قوى الجهل والتخلف) بقوى الفساد وحُماته في البصرة. فليس من غير هؤلاء تصدر أفعال كهذه، وليس الإرهاب إلا وجهاً من وجوه حظيرة الفساد، التي بدأ الفاسدون فيها يشعرون بالخطر بعد الاجراءآت الحكومية الأخيرة، التي تستهدف كشفهم وقلعهم وتقديمهم الى العدالة. نعم، القنبلة منطق لأن المنطق يقول أن الجريمة لا تصدر الا عن فاسد، فاسد في الضمير وفاسد اليد ايضا.
الفساد يوحي للحانق بأنه قوي، هذه واحدة من أساليبه التي يستمر بالبقاء من خلالها. ويوحي للآخرين بأنه قدر محتوم (مثل الليل والنهار)، يجب أن يمضي الى الأمام. إلا أن هذه الخدعة سرعان ما تنكشف أمام الإصرار على كشفه ومحاسبته وتقديمه الى العدالة. وعلى هذا الطريق، سنرى القوى الوطنية تقف بلا حرج داعمة كل ما من شأنه القضاء على الفاسدين، ومنها القوة الوطنية التي استهدفتها القنبلة الجبانة.
فهل عرفنا الآن لماذا ننظر الى ذلك الاعتداء على أنه (منطقي) الحدوث؟، فالجريمة لا تلجأ للحوار أبداً...انها مما يصدر عن دوائر الجريمة فقط، ولا نتوقعنَّ شيئاً آخر.

قيس قاسم العجرش


****************

استقبال المهنئين بعيد الفطر المبارك

في مناسبة حلول عيد الفطر المبارك تستقبل
اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي المهنئين
في قاعة بيتنا الثقافي – ساحة الاندلس يوم الثلاثاء المصادف 4 حزيران 2019 من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الثانية عشر ظهرا
وكل عام وانتم بخير

************

شيوعيو بهرز يحذرون من مخاطر المخدرات

بعقوبة - علي الورد
أقامت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ناحية بهرز بمحافظة ديالى، أخيرا، أمسية رمضانية توعوية حول مخاطر المخدرات.
الأمسية التي أقيمت في أحد المقاهي الشعبية بمركز الناحية، والتي حضرها جمع من الشباب، تحدث فيها كل من الرفيق علي الورد والرفيقة ولاء نجاح، عن آفة تجارة المخدرات وتعاطيها من قبل الشباب، التي نمت خلال الفترة الأخيرة في العديد من مدن العراق.
وتطرق الرفيقان إلى مخاطر المخدرات وتأثيرها السلبي على المجتمع، وخصوصها على شريحة الشباب، محذرين من هذه الآفة، لا سيما بعد أن وصلت إلى المقاهي والمدارس والكليات، وازدادت أعداد متعاطيها بشكل كبير.
وشدد الرفيقان المتحدثان على أهمية بذل الجهود الكبيرة لمنع انتشار المخدرات، والوقوف وقفة جادة وحازمة للقضاء على هذه الظاهرة السلبية.
وشارك في الأمسية العديد من المثقفين والناشطين من أبناء الناحية.
جدير بالذكر أن محافظة ديالى شهدت خلال الآونة الأخيرة، ارتفاعا ملحوظا في تجارة المخدرات وتعاطيها.

*************

عراقي يمثل دورا رئيسا في مسلسل دنماركي

عنكاوا – وكالات
نجح الفنان العراقي الشاب المغترب يوسف هيثم ابونا الالقوشي، باجتياز اختبار في الدنمارك شارك فيه الكثيرون من الفنانين، لغرض الحصول على دور رئيس في مسلسل دنماركي يحمل عنوان "من هو المذنب؟".
ويشارك ابونا الذي يعود أصله إلى بلدة ألقوش شمالي محافظة نينوى، في المسلسل المذكور متقمصا إحدى شخصياته الرئيسة الستة.
وبحسب وسائل إعلامية، فإن المسلسل سيعرض على احدى القنوات الفضائية الدنماركية واسعة الانتشار، وسيحظى بنسبة متابعين كبيرة، مشيرة إلى أن العمل يتضمن 24 حلقة تعرض خلال شهرين.

*************

تغريدة رمضانية...

الموت أهوّن من خطيّة

خطيّة هو ذاك الذي هجم على مقر الحزب الشيوعي، خطيّة لأنه ضحية مثل قاتل جيفارا الذي لا يدري أن المقتول الفذّ قد ثار حتى من أجل تحريره هو القاتل، وكذلك الذي رمى القنبلة على المقر فإنه لا يدري أن أهل هذا المقر هم الواصلون الليل بالنهار مُذ ثمانين حولا وزيادة من أجل سعادة الناس بمن فيهم هو المجرم.
خطيّة لأنه إرتضى أن يكون كلب صيد يرسله صاحبه ذات اليسار وذات اليسار فقط، وبات لا يسمع ولا يتكلم ولا يرى.
خطيّة لأنه لا يدري أن "جبّاراً" مثل بهجت العطية لم يستطع ثني أهل المقر طوال أربعين عاما ملكيا صاخبا، بل صار أهل المقر أعلى من أعواده وأبقى من باشواته.
خطيّة لأنه لم يسمع بجلاوزة بعثيين عتاة كثر، هبطوا في يوم شباطيّ أسود مستهل الستينات الآفلة لوأد الحياة وإبادة الناس ورشف ملح الأرض، فغصّوا بالملح الأحمر ولفظتهم الناس وسحقتهم الحياة. وحتى القطار الأمريكي الشهير الذي أقلهم إياباً حاكمين هو ذاته الذي أقلهم ذهاباً صاغرين، فيما ملأ أهل المقر فضاء السبعينات حتى ارتجّ الفضاء الشاسع كله من الصوت والصدى.
خطيّة لأنه لا يدري أن رهط الشقاوات الجلادين صدام وكزار والبراك وبرزان قد ملأوا الزنازين والمقابر بأهل المقر، واذا بعد حين تمتليء مدائن العراق وقصباته بهتافات أهل المقر (ذوله احنه ذهب تيزاب.. ما طاغي الكدر لينه) فيما ضاقت الأرض بما رحبت على الأسياد الشقاة القساة.
خطيّة فهو يظن أن هذا المقر هو الحصن الذي يحتمي به أهله، ولا يعلم أنّ الحصن الحصين هو السكن في قلوب الناس، وأنّ أهل المقر قد خاضوا عقودا من الهبّات والوثبات والثورات والانتفاضات والعصيانات والتمردات والاحتجاجات، دون أن يكون لهم أيّ مقر أو مبنى يعلوه علمٌ يرفرف.
خطيّة فهو يظن أن هذا المقر هو الوحيد لأهله فأراد واهماً أن يقطع دابره، ولا يدري أن مقرات أخرى وأخرى وأخرى مثل الجنائن ملأن سواد العراق عرضا وطولا.
خطيّة فهو يعتقد أنّ مقعدين فقط قد حازهما أهل المقر في الانتخابات الأخيرة كفيلان بأن تحلّ عليهم العقوبة، فكيف به اذا خفّ بنا الانتخاب عشرا؟
خطيّة لأنه لم يقرأ ما قاله الجواهري شاعر العرب الأكبر في أهل المقر:
(سلاماً: مصابيحَ تلك الفلاةِ .. وجمرةَ رملتِها المُصطلاة
سلاماً: على الفكرة المُجتلاة .. على صَفوةِ الزمَرِ المُبتَلاةِ
وُلاةِ النضال، حتوف الوُلاة .. سلاماً: على المؤمنين الغُلاة ِسلاماً: على صامدٍ لا يُطالُ .. تعلّمَ كيف تموتُ الرجالُ)
خطيّة لأنه لم يسمع الأسطورة مظفر النواب وهو يتباهى مع أهل المقر:
هذوله احنه السرجنه الدم على صهيل الشكر يسعود
خلينه زهر النجوم من جدح الحوافر سود
تتجادح عيون الخيل وعيون الزلم بارود
وياخذنا الرسن للشمس من زود الفرح ونزود
وعين الذيب عيب اتنام .. من اتصوفر الحيّه
خلي الدم يجي طوفان.. كلنا انخوض عبريه
خطيّة ذاك الذي استهدف الجُنينة الشيوعية في رمضان لأنه كان شاطراً في درس القتل، نعم ولكنه لا يستطيع أن يفكّ حرفين اثنين.
خطيّة لأن غيره كان أشطر.. وخاب.

ابراهيم الخياط


**********

د. علي إبراهيم في النجف
عن الريادة النسوية في كتابة القصة والرواية

النجف - د. نعمة ياسين
ضيّفت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة النجف، مساء الأربعاء الماضي، عضو اللجنة المركزية للحزب الرفيق د. علي إبراهيم، الذي تحدث عن "الريادة النسوية في كتابة القصة والرواية.. سافرة جميل اختيارا".

حضر الجلسة التي التأمت على قاعة "منتدى هارموني" للفنون وسط مدينة النجف، جمع من الشيوعيين والمهتمين في الشأنين الثقافي والأدبي. فيما أدارها عضو مكتب اللجنة المحلية الرفيق صالح العميدي.
د. علي إبراهيم، استهل حديثه بشرح معنى "الريادة" وشروطها. ثم عرّج على تاريخ القصة والرواية في العراق، مؤيدا ما ذكره الناقد الأكاديمي د. عبد الإله أحمد، من أن الكاتب والمترجم محمود أحمد السيد يعد رائد القصة في العراق، والذي بدأ الكتابة بهذا الجنس الأدبي خلال عقد العشرينيات من القرن الماضي.
وأضاف قائلا انه كانت هناك محاولات قصصية للعديد من النساء، نشرت خلال فترات متباعدة، لكنها لم تكن على نطاق واسع نظرا لما كانت تعانيه المرأة من اضطهاد مجتمعي، ومن تفشي الأمية، مبينا أن النساء الكاتبات المذكورات نشرن قصصا في المجلات خلال عقود العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، ولم يصدرن مجموعات قصصية أو روايات مطبوعة. فيما كان قسم منهن يكتب بأسماء مستعارة.
وتحدث الضيف عن الكاتبة سافرة جميل حافظ، التي ظهرت على الساحة السردية العراقية بداية خمسينيات القرن الماضي، موضحا أنها، وهي خريجة كلية الآداب في جامعة بغداد، أصدرت مجموعتها القصصية الأولى خلال تلك الفترة، وكانت تحت عنوان "أطفال ودمى".
وألقى د. إبراهيم الضوء على بعض القصص التي ضمتها مجموعة الاديبة سافرة، مبينا كيف انها كانت تنحاز إلى قضايا النساء، وتصوّر المرأة على أنها دمية يلعب بها الطفل (الرجل) ثم يحطمها ويرميها في النهاية.
وأضاف قائلا أن قصص وروايات سافرة تركز على الجانب الطبقي في المجتمع العراقي، خاصة ما تتعرض له المرأة من اضطهادين "مجتمعي" و"طبقي"، مشيرا إلى انها كانت تتبع أسلوب الواقعية الاشتراكية في كتاباتها.
وتناول في حديثه الفرق بين القصة القصيرة والرواية، والقصة القصيرة جدا التي ظهرت حديثا، والمبنية على التكثيف وأسلوب الومضة. وأوضح أنه في السابق كان السرد يقسم إلى قصة قصيرة وقصة طويلة ورواية، مستذكرا روايات غائب طعمة فرمان، ومنها رواية "آلام السيد معروف" التي لم يتجاوز عدد صفحاتها 70 صفحة، والتي عدّها النقاد رواية وليس قصة، على الرغم من قصرها.
وفي سياق الجلسة قدم عدد من الحاضرين مداخلات حول ما طرحه د. علي إبراهيم. وشدد البعض من المداخلات على أهمية أن يكون لوزارة الثقافة دور في أرشفة النتاجات السردية، وحفظها وفهرستها، خاصة كتابات الأديبات النساء.

****************

في "نادي الكتّاب" الكربلائي .. استذكار النحات الرائد جواد سليم وجداريته
كربلاء - غانم الجاسور
نظم "نادي الكتّاب" في محافظة كربلاء، الأربعاء الماضي، محاضرة حول "نصب الحرية" للنحات الرائد جواد سليم والظروف التي رافقت إنجازه، ضيّف فيها الفنان التشكيلي فاضل طعمة بحضور جمع من المثقفين والفنانين والمهتمين في قضايا الفن.
أدار المحاضرة التي احتضنتها قاعة نقابة المعلمين في مركز المحافظة، المحامي نصير شنشول، الذي رحب بالحاضرين وقدم موجزا عن سيرة الضيف المحاضر، وعن مسيرته الفنية وأهم المعارض التي أقامها والجوائز وشهادات التقدير التي حصل عليها.
التشكيلي طعمة، وفي معرض محاضرته، ألقى الضوء على سيرة النحات جواد سليم، ولادته ونشأته، مبينا أنه ولد وعاش في كنف عائلة مثقفة، أفرادها من هواة الرسم الواقعي، وهو كان مصمماً بارعاً متخصصاً في حلي النساء.
وأشار المحاضر إلى ان العراق قبل ثورة 14 تموز 1958، لم يحظ بتماثيل تزين ساحاته وشوارعه المهمة، سوى ثلاثة تماثيل في بغداد هي تمثال الملك فيصل، وتمثال عبد المحسن السعدون، وتمثال الجنرال مود، وجميعها صممت ونفذت بأيد أجنبية. حتى جاء جواد سليم الذي عد من أشهر النحاتين العراقيين قديما وحديثا، وأضحى مثلا أعلى لكل العاملين في حقل النحت "كيف لا ونصبه الشامخ (نصب الحرية) يتصدر ساحة العز (ساحة التحرير)".
وأوضح طعمة أن فكرة إنشاء النصب تعود للمهندس المعماري المعروف رفعت الجادرجي، الذي كان الزعيم عبد الكريم قاسم قد طلب منه تصميم قاعدة كبيرة وسط بغداد يزينها الفنانون بأعمالهم الإبداعية، موضحا أن القضايا الإبداعية كانت من بين أبرز اهتمامات الزعيم قاسم، الذي طمح إلى أن يرى ساحات بغداد وشوارعها، مسرحا واسعا لإبداعات الفنانين.
وأشار المحاضر إلى أن الفنان جواد سليم زيّن الجدارية الكبيرة التي صممها الجادرجي، بـ 14 قطعة برونزية تجسد تاريخ الشعب العراقي ومعاناته جراء سياسات الطغم الرجعية الفاسدة التي تكالبت على حكمه. كما تعبر القطع عن ثورة 14 تموز الجماهيرية، ونضال العراقيين ضد الاحتلال والتبعية والدكتاتورية، وما لحقت بهم من ويلات في سجون الحكومات القمعية.
وعرج طعمة على مراحل إنجاز النصب، وكيف أن أجزاءه البرونزية صبّت في فلورنسا بإيطاليا، مبينا أن جواد سليم، وخلال مراحل التنفيذ، أصيب بنوبة قلبية جراء التعب والإعياء، لم تمهله طويلا، حتى فارق الحياة عام 1961 "لذلك لم تتسن له الفرصة لرؤية جداريته".
وفي سياق المحاضرة عرض التشكيلي فاضل طعمة صورا لـ "نصب الحرية"، تظهر مراحل تنفيذه وإنجازه، ثم اتمام تركيب القطع البرونزية من قبل فرق أجنبية متخصصة.
هذا وقدم عدد من الحاضرين مداخلات حول موضوع المحاضرة، وهم كل من الشاعر نوفل الصافي، والسادة عبد الرسول الخفاجي وخليل الشافعي وغانم الربيعي.

************

رابطة المرأة العراقية تحتفل باليوم العالمي للطفل

بغداد – غالي العطواني
تحت شعار " نضاعف الجهود لرعاية الاطفال وحمايتهم من العنف والفقر ولضمان فرص تعليم افضل لهم"، أقامت رابطة المرأة العراقية، صباح أول أمس السبت في بغداد، حفلا منوعا للأطفال، في مناسبة اليوم العالمي للطفل - الأول من حزيران.
حضر الحفل الذي أقيم على قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الأندلس، العديد من الناشطات في الرابطة، إلى جانب العشرات من أطفال مكتبتي الطفل التابعتين إلى الرابطة في بغداد، وعائلاتهم.
الناشطة النسوية مروة فاضل، أدارت الحفل واستهلته داعية الحاضرين إلى الوقوف دقيقة صمت في ذكرى شهداء الوطن، ثم إلى الاستماع للنشيد الوطني.
بعد ذلك ألقت نائبة سكرتيرة الرابطة الناشطة سهيلة الأعسم، كلمة الرابطة في المناسبة، والتي ألقت فيها الضوء على واقع الطفل العراقي اليوم.
وقالت: "بينما نحتفل بعيد الطفولة العالمي، تشير تقارير اليونيسيف لعام 2018، إلى أن الصراع واللامساواة لا يزالان يحددان ملامح وواقع الأطفال في العراق. فلا يتلقى غالبية الأطفال الفقراء أي شكل من أشكال الدعم والمساعدة الحكومية. فيما يتعرض 80 في المائة من الأطفال إلى العنف أما في المنزل أو في المدرسة أو في مواقع العمل".
وتناولت نائبة السكرتيرة في الكلمة واقع التعليم الابتدائي في العراق، مبينة أن وزارة التربية ذكرت في تقرير صادر عنها أن البلد سيحتاج إلى نحو 20 ألف مدرسة بحلول عام 2022.
وتابعت قائلة أن نحو نصف مجموع الأسر العراقية تشرب المياه الملوثة، ما يعرض الأطفال إلى خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عبر الماء، خصوصا في المناطق العشوائية التي تفتقر لكل مقومات العيش الإنساني.
وتضمن الحفل فقرات فنية منوعة، حيث قدمت "فرقة طيور السلام" الغنائية، أغنيتين من كلمات الشاعر طارق حسين وألحان الفنان علي حافظ، هما "أجل.. أجل" و"بغداد بغدادي".
فيما قرأ الطفل طالب حسين قصيدة "عرفت الذيب وأطباعه"، للشاعر الراحل كاظم إسماعيل الكاطع، وأخرى قرأها الطفل محمد غالب، عنوانها "أحب فيروز".
وكانت من بين الفقرات الفنية، مسابقة في الرسم شارك فيها جميع الأطفال. وقد فازت في المسابقة ثلاثة رسوم تم اختيارها من قبل لجنة نسوية متخصصة.
كذلك شهد الحفل فقرة "حزورات"، ومشهدا تمثيليا حول طريقة عرض الأزياء، شارك فيه العديد من الأطفال الحاضرين.
وكانت آخر فقرة فنية باقة من الأغنيات، قدمها الفنان علي حافظ.
وفي الختام جرى توزيع الهدايا على جميع الأطفال المشاركين في الحفل.

***************

في الناصرية
حفل بمناسبة يوم الطفل العالمي
الناصرية - باسم صاحب
أقام فرع رابطة المرأة العراقية في محافظة ذي قار، أول أمس السبت، حفلا في مناسبة اليوم العالمي للطفل 1 حزيران، حضره جمع من الأطفال وعائلاتهم، والعديد من الناشطات والناشطين المدنيين.
أقيم الحفل الذي حمل شعار "رعاية الأطفال وحمايتهم من العنف والفقر وضمان فرص تعليم أفضل لهم"، على "قاعة الشهداء" في مقر الحزب الشيوعي العراقي بمدينة الناصرية.
وبعد الاستماع إلى موسيقى النشيد الوطني، ألقت الرابطية إيمان الامين كلمة فرع الرابطة في المناسبة، التي أكدت فيها أهمية توحيد الجهود والمساعي النبيلة، ومضاعفتها لانتشال العراق من خطر الفقر والعنف، وحماية الأطفال من التسرب الدراسي والاستغلال والعمالة.
وأضافت الأمين في الكلمة قائلة: "نحتفل بيوم الطفل لنلفت انتباه البرلمان والحكومة والمنظمات المحلية والدولية والعالمية، إلى أن أطفال العراق يعيشون أوضاعا مأساوية، تتطلب تنفيذ استراتيجيات معينة لتحسينها، وذلك عبر برامج للدعم والتأهيل، وتشريعات تحمي الأطفال من الإهمال والاستغلال".
وخلال الحفل أدت "فرقة كريم أبو الهم" الفنية، أناشيد وأغنيات نالت استحسان الحاضرين. كما قرأت إحدى الفتيات الحاضرات، قصيدة في المناسبة.
وفي الختام وزعت سكرتيرة فرع الرابطة أمل هليل، على الأطفال الحاضرين من اليتامى، ملابس، ومبالغ نقدية "عيدية" مقدمة من النائبة هيفاء الأمين.
 

FLNODEFAULTIMAGEFOUND
/home/teriqrtyb/public_html/images/tarik/t4.jpg